حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))

دايت و رشاقة دايت و رشاقة

العودة   منتدى رجيم > •·.·°¯`·.·• المنتديات الأداريــــــة •·.·°¯`·.·• > الآراء والشكاوى والاقتراحات > أرشيف رجيم

حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))

موضوع مغلق اضغطي هنا لاضافة الموضوع الى مفضلتك!
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
<!-- google_ad_section_start -->حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 2518
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 4,907
الإعجابات المتلقاه: 70
نقاط الخبررة:100
سعادتى فى رضا ربى سعادتى فى رضا ربى
قديم 01-25-2009, 10:52 AM
[ 1 ]

يا غَزة ُ ..
تحتلين القلبَ ..
وعلى كرسي الحكم فيه، تجلسين..
يا من تـُبعِدُني عنكِ الأميالُ
وتبعدِكُ عني الحدود..
أنتِ الآنَ في القلبِ
وفي قلبي، عن دولتكِ تـُعلنين..


احبتى..
طالعنا بمزيد من الأسى اخبار اخواننا فى غزه وفلسطين والهجوم عليهم
وأى هجوم…انه تصفية عرقية و جرائم بحق البشر
و هجوم ضد من…….ضد المساجد و الأطفال و النساء و المؤسسات التعليمية
و صمت.. صمت عربى اما متواطئ…..او متواطئ ايضا
و لكى الله يا غزة…….ولنا الصبر على حكامنا

لذلك قررنا بأسم منتدى ريجيم عمل حمله لمناصره اخواننا فى غزه

بأسم

كلنا معك ياغــــــــــــــــزه

وتشتمل على النقاط الاتيه :

* المسجد الأقصى أولى الفبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين وصور عنه ومعلومات وتفاصيل عنه.
* تاريخ دوله فلسطين منذ القدم حتى الان.
* حرب 1948 ونتائجها.
* الاحتلال الصهيونى لفلسطين .. كيف تم ومتى و تقسيم دوله فلسطين .
* انتفاضات فلسطين 60 عاما من المقاومه.. احصاء لأنتفاضات فلسطين وعدد الشهداء ونتائج كل انتفاضه.
* حكام فلسطين على مر الزمان... شخصياتهم , حكمهم , دورهم فى استرجاع حق فلسطين المسلوب.
* دور الدول العربيه وتدخلهم فى حل الاحتلال الاسرائيلى لفلسطين على مر الزمان.
* خرائط لفلسطين ومدنها وقطاع غزه وشرح لمساحه ومكان دوله فلسطين المحتله .
* ما رسم فى الكاركاتير عن فلسطين وغزه.
* تجميع لأخبار غزه من العدوان الاخير (ديسمبر 2008) حتى الوقت الحالى ومتجدد يوميا
* كيف يمكننا مناصره ومساعده اخواننا فى غزه وفلسطين .. ؟

حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر)) aln3esa-1201299870.j
حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر)) Gaza_cartoon_9.jpg
قد يهمك أيضاً:
انقاص الوزن رجيم

سعادتى فى رضا ربى غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 2518
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 4,907
الإعجابات المتلقاه: 70
نقاط الخبررة:100
سعادتى فى رضا ربى سعادتى فى رضا ربى
قديم 01-25-2009, 11:05 AM
[ 2 ]
المسجد الاقصى الشريف..



























معلومات عن المسجد الأقصى ربما لايعرفها الكثير من الناس فى الوقت الحالى

"سبحان الذى اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله"

المسجد الأقصى … القدس ( ذكريات الماضى وألم الحاضر)

منذ ولد هذا الجيل من الشباب والمسجد الأقصى أسير تحت قبضة اليهود فضاع انتماؤهم له وضعفت عاطفتهم تجاهه وبذل اليهود وأعداء الإسلام جهدهم لينسى الشباب هذه القضية ويضحى بمسرى النبى "صلى الله عليه وسلم" وينشغل بشواغل الدنيا متى خرج الملايين من شبابنا لا تربطهم أى رابطه بالقدس أو بالمسجد الأقصى بل أن الكثير من شبابنا يستهين بقيمه قدسنا وأقصانا ولا يرى أى مشكلة فى بقائهما تحت سيطرة اليهود ونحن اليوم نذكر شباب الأمة بقيمه المسجد الأقصى وأهمية ارتباطنا به وذلك فى السطور التالية:-

· المسجد الأقصى بنى بعد بناء المسجد الحرام بأربعين سنة.

· المسجد الأقصى ثانى مسجد بنى فى الأرض منذ خلقها الله .

· المسجد الأقصى أول قبله للمسلمين ظل "النبى صلى الله عليه وسلم" والصحابة قبلتهم هو المسجد الأقصى مده طويلة حتى بعد الهجرة للمدينة إلى أن أمر الله بتغيير القبلة إلى المسجد الحرام – أليست هذه إشارة ليعلم المسلمون قيمة هذا المسجد.

· المسجد الأقصى هو المسجد الوحيد بخلاف المسجد الحرام الذى جاء ذكره فى القرآن حتى المسجد النبوى لم يذكر فى القرآن بينما ذكر المسجد الأقصى.

· يقول رسول الله " صلى الله عليه وسلم " صلاه فى المسجد الحرام بمائه ألف صلاه وصلاه فى مسجدى هذا بألف صلاه وصلاه فى المسجد الأقصى بخمسمائة صلاه وصلاه – أنظر لارتباط هذه المساجد الثلاثة سويا فى أحاديث "النبى صلى الله عليه وسلم ".

· المسجد الأقصى مسرى النبى " صلى الله عليه وسلم " "سبحان الذى اسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذى باركنا حوله".

· المسجد الأقصى منه كان معراج النبى "صلى الله عليه وسلم" إلى السماء – كان من الممكن أن يكون معراج النبى "صلى الله عليه وسلم" من المسجد الحرام ولعل المسلمين يظنون أن ذلك أولى لكن الله بحكمته وعلمه أنه سيأتى يوم يفضل المسلمون قيمه هذا المكان أراد سبحانه أن يجعل المعراج ليس – مكة ولكن من الأقصى وكذلك.

· المسجد الأقصى هو المكان الوحيد فى الأرض الذى اجتمع فيه كل أنبياء الله من لدن آدم وحتى محمد "صلى الله عليه وسلم" – إنه أعظم اجتماع فى التاريخ ليس فى المسجد الحرام وليس فى المسجد النبوى ولكن فى الأقصى، وكأن كل أنبياء الله يسلمون راية قياده البشرية لنبينا محمد "صلى الله عليه وسلم" وأين مكان تسليم راية القيامة فى الأقصى حتى لا يظن أحد أن لليهود حق فيه.

· المسجد الأقصى صلى فيه النبى "صلى الله عليه وسلم" إماماً بكل أنبياء الله.

هل تعرف حديث النبى "صلى الله عليه وسلم" " لا يؤم الرجل في بيته " أى لا يجوز أن يصلى إماماً إلا صاحب البيت – إلا إذا أذن لغيره –

فإذا دخلت بيتا لا تعرف أصحابه فوجدت من يصلى إماماً فاعلم أنه صاحب البيت – والمسئول عنه هو وأمته.

المسجد الأقصى عندما ذكره الله فى القرآن اتبعه بقوله " المسجد الأقصى الذى باركنا حوله "، وهى إشارة عظيمة حتى يعلم المسلمون أن حرم المسجد والقدس كلها ملكاً لهم.

*المسجد الأقصى والقدس وفلسطين فتحت فى عهد عمر بن الخطاب.

· عدد شهداء المسلمين فى معركة فتح القدس فى عهد عمر كانوا 15000 شهيد منهم 5000 صحابى ومنهم لأول مره 15 أمراه منهم امرأتان من الصحابة، علما بأن إجمالى شهداء المسلمين فى جميع الفتوحات فى عهد عمر كانوا 9000 شهيد كان المسلمون قد استبسلوا فى تحرير القدس من يد الرومان بل كانت أمنيه كثير فى الصحابة أن يموتوا شهداء فى المسجد الأقصى.








وصف المسجد الأقصى
يطلق اسم المسجد الأقصى على مجمل المساحة التي يشغلها الحرم القدسي داخل السور بمكوناته وساحاته، وهذه التسمية هي المقصودة في الآية الكريمة: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير)
وهو المقصود في الحديث الشريف: (لا تُشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد، مسجدي هذا، والمسجد الحرام، ومسجد بيت المقدس).
- يقع المسجد الأقصى المبارك في الجهة الشرقية الجنوبية من داخل الأسوار القديمة لمدينة بيت المقدس، وتبلغ مساحته (144000) متر مربع.
- طول أضلاع المسجد الأقصى المبارك كما يلي :
الضلع الشرقي: 462 م.
الضلع الغربي: 491 م .
الضلع الشمالي: 330 م.
الضلع الجنوبي: 281 م .

يضم المسجد الأقصى المبارك عدداً كبيراً من المعالم العمرانية التاريخية الهامة:
قباب,أسبلة مياه, مصاطب (مصليات مكشوفة), مغاور, مدارس, برك مياه, أشجار, محاريب, منابر, مآذن, أبواب, آبار, مكتبات, خلوات.
- عدد آبار المسجد الأقصى المبارك 37 بئراً، وبئر أخرى تقع تحت المسجد الأقصى لجمع مياه الشتاء لينتفع بها المصلون خاصة وأهل بيت المقدس عامة.

- عدد أبواب المسجد الأقصى المبارك 17 باباً، عشرة مفتوحة وتقع في الجهتين الشمالية والغربية، وسبعة مغلقة وتقع في ثلاث جهات عدا الشمالية، أما أعلى وأجمل ابواب المسجد الأقصى المبارك فهو باب القطّانين.

- عدد مآذن المسجد الأقصى المبارك أربعة مآذن، واحدة في الجهة الشمالية وأخرى في الجهة الجنوبية، واثنتان في الجهة الغربية.

- عدد مصاطب المسجد الأقصى المبارك أربعين مصطبة، وهي موزعة في جميع أنحاء المسجد الأقصى المبارك، أنشئت لغرض العبادة وإقامة الدروس عليها .

- مسجد قبة الصخرة المشرفة: وهو أهم أجزاء المسجد الأقصى، يقع في الشمال الشرقي لساحة المسجد الأقصى، ويصعد إليه بدرجات تنتهي إلى ساحة فسيحة يقوم عليها هذا المسجد، وهو بناء هندسي مثمن غاية في الروعة والجمال ودقة الزخرفة والعمران، وقبته معلم شهير من أجمل وأكبر قباب المساجد في العالم الإسلامي، ويقال إن المسجد بني فوق الصخرة التي عرج منها الرسول محمد صلى الله عليه وسلم إلى السماوات العلى،
بعد أن أُسري به ليلاً من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى.

- عرض مسجد قبة الصخرة 21 م.
- طول مسجد قبة الصخرة 80 م.
- ارتفاع مسحد قبة اصخرة 20 م.

منبر صلاح الدين: يعتبر منبر صلاح الدين الذي كان قائماً بجوار محراب مسجد قبة الصخرة، أحد التحف التاريخية العظيمة، أمر ببنائه السلطان نور الدين زنكي، وأحضره السلطان صلاح الدين الأيوبي عندما حرر القدس من أيدي الصليبيين سنة (1187م).
وفي الحادي والعشرين من شهر آب (1969م) أقدم متشدد أسترالي يهودي مدعوم من العصابات اليهودية الحاقدة على ارتكاب جريمة إحراق المسجد الأقصى ما أسفر عن أضرار كبيرة لحقت به وأفدحها كان إحراق منبر صلاح الدين في المسجد صنو لمنبر آخر صنع في نفس الوقت وهو الآن موجود في الجامع الأموي في دمشق.
وقد اتهمت السلطات الإسرائيلية هذا المتشدد فيما بعد بالجنون.



القدس بالتواريخ :



قد يهمك أيضاً:

سعادتى فى رضا ربى غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 2518
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 4,907
الإعجابات المتلقاه: 70
نقاط الخبررة:100
سعادتى فى رضا ربى سعادتى فى رضا ربى
قديم 01-25-2009, 11:23 AM
[ 3 ]
المسجد الأقصى

هو كل المساحة داخل السور والبالغة 144 دونما أي 144000 متر مربع والتي تضم قبة الصخرة و الجامع القبلي والمصلى المرواني و حوالي 200 معلم وبناء آخر
البناء ذو القبة الذهبية يسمى قبة الصخرة
وهو جزء من المسجد الأقصى وليس الأقصى كله وهو جزء لا يتجزأ منه أيضا
وهو المستخدم الآن كمصلى للنساء
والبناء ذو القبة الرصاصية يسمى الجامع القبلي
وهو جزء من المسجد الأقصى وليس الأقصى كله
وهو المستخدم الآن كمصلى للرجال وسمي بالقبلي لأنه أقرب أجزاء المسجد الأقصى للقبلة
وقد بناه عمر بن الخطاب بعد الفتح وجدده الأمويون








المخطط الصهيوني


المخطط الصهيوني يقوم على اقتطاع جزء من مساحة المسجد الأقصى وهو الجزء المحاذي لحائط البراق لجعله معبد لليهود
وهنا مكمن الخطر وجهل بعضنا بالأقصى يخدم الصهاينة في مسعاهم
انظروا





انذار انذار


يا إخوان بما أن الكثيرين يحسبون الجامع القبلي هو الأقصى و آخرين يحسبون قبة الصخرة هي الأقصى
فلو قام اليهود بمخططهم والذي ينوي اقتطاع جزء من ساحة الأقصى لتحويله لمعبد


الكثير سيرى الجامع القبلي لم يصبه شيء او سيري قبة الصخرة لم يصلها الزحف
بتالي يقول لك الأقصى ما زال بخير

عندها نكون نحن من حولنا الأقصى لمعبد
بفكرنا وبجهلنا ولا حول ولا قوة إلا بالله
نرجوا الإنتباه لذلك

وعلينا التفريق أيضا بين أسوار الأقصى وبواباته وبين أسوار وبوابات البلدة القديمة
وهذه صور المسجد الأقصى داخل أسوار القدس القديمة





*****************


احداث هامه فى فلسطين منذ الفتح الاسلامى
انعقد المؤتمر الفلسطيني الأول، والذي اعتبر فلسطين جزءاً من سوريا
27/1/1919

انعقد مؤتمر الصلح في باريس، وكان من أهدافه رسم خريطة جديدة للعالم بعد الحرب العالمية الأولى
10/1/1919

نقل الإشراف على فلسطين من وزارة الخارجية البريطانية إلى وزارة المستعمرات
15/1/1921

انعقد مؤتمر علماء فلسطين الأول برئاسة الحاج أمين الحسيني في مدينة القدس
25/1/1935

تلقى المندوب السامي البريطاني كتاباً من وزير المستعمرات يبلغه عن إرسال لجنة فنية إلى فلسطين تكون مهمتها محصورة في التأكد من الحقائق والنظر في تفاصيل إمكانات برنامج التقسيم
4/1/1938

قوات الاحتلال البريطانية ترتكب مجزرة في قرية عتيل بحق النساء والأطفال وتنتهك حرمة المساجد وتمزق المصاحف
6/1/1938

وقوع مذبحة صفد على يد القواتالإرهابية الصهيونية
19/1/1948

وصول أول فوج من جيش الإنقاذ بقيادةفوزي القاوقجي إلى فلسطين
25/1/1948

أصبح ديفيد بن غوريون أول رئيس لوزراء الكيان الصهيوني
25/1/1949

أصدر الأزهر الشريف فتوى شرعية تحرم الصلح مع اليهود .
1/1/1956

التوقيع على اتفاقية فصل القوات المصرية والصهيونية بعد حرب العام 1973
18/1/1974

اسحاق رابين وزير حرب العدو يعلن عن سياسة "القوة والعنف والضرب" لمواجهة الانتفاضة
21/1/1988

استشهاد المهندس يحيى عيّاش قائد قوات الإستشهاديين في كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس بعد مطاردة استمرت أربع سنوات بتفجير الهاتف النقال الذي يستخدمه على يد جهاز الشاباك الصهيوني
6/1/1996

تم التوقيع على اتفاق جزئي بين السلطة الفلسطينية والحكومة الصهيونية يقضي باستكمال إعادة انتشار القوات "الإسرائيلية" في مدينة الخليل بعد تقسيمها بين الجانبين، وتقاسم السلطات الأمنية فيها
15/1/1997




قد يهمك أيضاً:

سعادتى فى رضا ربى غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 2518
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 4,907
الإعجابات المتلقاه: 70
نقاط الخبررة:100
سعادتى فى رضا ربى سعادتى فى رضا ربى
قديم 01-25-2009, 11:34 AM
[ 4 ]
المذابح الصهيونيه ضد الشعب الفلسطينى




لكي يدفع العرب الفلسطينيين العزّل الغير مسلّحين لترك بيوتهم. المجموعات الإرهابية اليهودية مثل الإرجون و الهاجانا و السترنج لجأت للأرهاب بعد فشل طرق آخرى عديدة. في 9 أبريل/نيسان 1948، جماعة الإرجون تحت قيادة مناحيم بيجين (فيما بعد أصبح رئيس لوزراء إسرائيل وزعيم للمعارضة في البرلمان الإسرائيلي)، هاجمت قرية عربية صغيرة تسمى دير ياسين قرب القدس. عدد القتلي في هذه المذبحة البربرية وفق جاك رينير (المندوب الرئيسي للصليب الأحمر الدولي)، الذي أستطاع الوصول للقرية وشهد أثار المذبحة يقدر بثلاثمائة شخص وقد أضاف "لقد ذبح بدون أيّ سبب عسكري أو إستفزاز من أيّ نوع رجال، نساء، عجائز، أطفال، حديثي المولد قتلوا بشكل وحشي بالقنابل والسكاكين على يد القوّات اليهودية لإرجون، تحت سيطرة رؤسائهم."


الهدف وراء مذبحة دير ياسين كان أفزاع العرب السكان المدنيين، وأجبارهم للهروب لضمان سيطرت الصهاينة على الأرض خالية من سكانها الأصليين. الخطة أفلحت وهرب العرب من الإرهاب، لإنقاذ حياتهم. قبل 15 أيار/مايو 1948، بينما الحكومة البريطانية ما زالت مسؤولة، إحتلّ اليهود العديد من المدن العربية مثل يافا وحيفا وأعداد كبيرة من القرى التي كانت في دّاخل الإقليم المخصّص بقرار الأمم المتحدة للدولة العربية و طرد أكثر من 300,000 ساكن من بيوتهم. في محاولة لمنع هذا المدّ من الهجرة، أرسلت الدول العربية المجاورة جيوشها في 15 أيار/مايو 1948 إلى فلسطين. في 15 تموز/يوليو 1948 فرضت الأمم المتّحدة الهدنة النهائية بين إسرائيل والعرب، وبذلك تكون إسرائيل إحتلّت جزء أكبر من الإقليم المخصص لها بقرار التقسيم.




مذبحة دير ياسين 9 أبريل/نيسان 1948

في ليلة 9 أبريل/نيسان 1948، الإرجون حاصروا قرية دير ياسين، الواقعة على أطراف القدس. هاجم إرهابيو مناحيم بيغن القرية التي سكانها حوالى 700 شخص، قتل منهم 254 أغلبهم من العجائز والنساء والأطفال وجرح 300 آخرون. ترك الإرهابيون العديد من الجثث في القرية، وإستعرضوا بما يزيد عن 150 إمرأة وطفل مأسورين في القطاع اليهودي من القدس.

الهاجانا والوكالة اليهودية، الذي شجبا بشكل عامّ هذا العمل الوحشي بعد كشف التفاصيل بعد بضع أيام، عملا على منع الصليب الأحمر من التحقيق في الهجوم. سمح بعد ثلاثة أيام من الهجوم من قبل جيش الصهاينة للسيد جاك رينير، الممثل الرئيسي للجنة الصليب الأحمر الدولية في القدس، بزيارة القرية المحاصرة بجيش الصهاينة.

وقّع القرويّين من دير ياسين معاهدة عدم إعتداء مع زعماء الجوار اليهود، ووافقوا على منع أفراد جيش المجاهين العرب من إستعمال القرية كقاعدة لعملياتهم.

بيان جاك رينير
الممثل الرئيسي للجنة الدولية للصليب الأحمر

" يوم السبت، 10 أبريل/نيسان، بعد الظهر، أستقبلت مكالمة هاتفية من العرب يستجدونني للذهاب حالا إلى دير ياسين حيث ذبح السكان المدنيين العرب في القرية بالكاملة.

علّمت بأنّ متطرّفين من عصابة الإرجون يحمون هذا القطاع، الواقع قرب القدس. الوكالة اليهودية ومقر عام الهاجانا العامّ قالوا بأنّهم لا يعرفون شيئ حول هذه المسألة وعلاوة على ذلك بإنّه يستحيل لأي احد إختراق منطقة الإرجون.

وقد طلبوا من بأنّ لا أشترك في هذه المسألة للخطر الممكن التعرض لة إذا ذهبت الى هناك. ليس فقط أنهم لن يساعدونني لكنّهم يرفضون تحمل أى مسؤولية لما سيحدث بالتأكيد لي. أجبت بأنّني سوف أذهب الى هناك حالا، تلك الوكالة اليهودية سيئة السمعة تمارس سلطتها على الإقاليم التي تحت أيادي اليهودي والوكالة مسؤولة عن حريتي في العمل ضمن تلك الحدود.

في الحقيقة، أنا لا أعرف ما يمكن أن أعمل. بدون دعم اليهود يستحيل الوصول لتلك القرية. بعد تفكير، فجأة تذكّر بأنّ ممرضة يهودية من أحد المستشفيات طلبت مني أن آخذها الى هناك و أعطتني رقم الهاتف الخاص بها، وقالت بأنةّ يمكنني الإتصال بها عند الضرورة. أتصلت بها في وقت متأخر من المساء وأخبرتها بالحالة. أخبرتني بأنني يجب أن أكون في موقع أتفقنا علية في اليوم التالي في السّاعة السّابعة صباحا وللأخذ في سيارتي الشخص الذي سيكون هناك.

في اليوم التالي في تمام الساعة المحددة وفي الموقع المتفق علية، كان هناك شخص بالملابس المدنية، لكن بمسدّس في جيبة، قفز إلى سيارتي وطلب مني السياقة بإستمرار. بناء علي طلبي، وافق على تعريفي بالطريق إلى دير ياسين، لكنّه أعترف لي بأنى لن يقدر على عمل أكثر من ذلك لي و تركني لوحدي. خرجت من حدود القدس، تركت الطريق الرئيسي والموقع العسكري الأخير ومشيت في طريق متقاطع مع الطريق الرئيسي. قريبا جدا أوقفني جنديان مسلحان.

فهمت منهم أنه يجب أن أترك السيارة للتفتيش الجسماني. ثمّ أفهمني أحدهم بأنّي سجين لدية. و لكن الآخر أخذ بيدّي، كان لا يفهم الإنجليزية ولا الفرنسية، لكن بالألمانية فهمته تماما. أخبرني أنه سعيد برؤية مندوب من الصليب الأحمر، لكونة سجينا سابقا في معسكر لليهود في ألمانيا وهو يدين بحياته إلى بعثة الصليب الأحمر التي تدخّلت لأنقاذ حياته. قال بأنّي أكثر من أخّ له وبأنّه سوف يعمل أي شئ أطلبة. لنذهب إلى دير ياسين.

وصلنا لمسافة 500 متر من القرية، يجب أن ننتظر وقت طويل للحصول على رخصة للأقتراب. كان هناك أحتمال إطلاق النار من الجانب العربي في كلّ مرّة يحاول شخص ما عبور الطريق للقطاع اليهودي و كان رجال الإرجون لا يبدون راغبين في تيسير الأمر. أخيرا وصل أحد الإرجون عيونه ذات نظرة باردة قاسية غريبة. قلت لة أنا في بعثة أنسانية و لست قادم للتحقيق. أريد أن أساعد الجرحى وأعيد الموتى.

علاوة على ذلك، لقد وقع اليهود أتفاقية جنيف ولذا فأنا في بعثة رسمية. تلك العبارة الأخيرة أثارت غضب هذا الضابط الذي طلب مني أن أدرك بشكل نهائي أن الإرجون هم وحدهم من له السيطرة هنا ولا أحد غيرهم، ولا حتى الوكالة اليهودية.

الدليل سمع الأصوات المرتفعة فتدخّل... بعد ذلك أخبرني الضابط أنة يمكنني فعل كل ما أعتقد أنة مناسب ولكن على مسؤوليتي الخاصة. روي لى قصّة هذه القرية التي يسكنها حوالي 400 عربي، كانوا دائما غير مسلحين ويعيشون بتفاهم جيدة مع اليهود الذين حولهم. طبقا لروايتة، الإرجون وصلوا قبل 24 ساعة وأمروا بمكبرات الصوت كافة السكان للإخلاء كلّ المباني والإستسلام. بعد 15 دقيقة من الأنتظار قبل تنفيذ الأوامر. بعض من الناس الحزينين أستسلموا و تم أخذهم للأسر وبعد ذلك أطلقوا نحو الخطوط العربية. البقية التي لم تطع الأوامر عانوا من المصير الذي إستحقّوا. لكن لا أحد يجب أن يبالغ فهناك فقط عدد قليل من القتلى الذين سيدفنون حالما يتم تطهّير القرية. فإذا وجدت جثث، فأنة يمكن أن آخذها معي، لكن ليس هناك بالتأكيد مصابين.

هذه الحكاية أصابتني بقشعريرة. قررت أن أعود إلى القدس لإيجاد سيارة إسعاف وشاحنة. وبعدها وصلت بقافلتي الى القرية وقد توقف أطلاق النار من الجهة العربية. قوّات اليهود في لباس عسكري موحّدة الكلّ بما فيهم الصغار وحتى المراهقون من رجال ونساء، مسلّحين بشكل كثيف بالمسدّسات، الرشاشات، القنابل، والسكاكين الكبير أيضا وهي ما زالت دامية وهم يحملونها في أياديهم. شابة صغيرة لها عيون أجرامية، رأيت سلاحها وهو ما زال يقطّر بالدم وهى تحمل السكين كوسام بطولة. هذا هو فريق التطهّير الذي بالتأكيد أنجز المهمة بشكل مرضي جدا.

حاولت دخول أحد المباني. كان هناك حوالي 10 جنود يحيطون بي موجهين لي أسلحتهم. الضابط منعني من دخول المكان. قال أنهم سوف يجلبون الجثث إلى هنا. لقد توترت أعصابي و عبرت لهؤلاء المجرمين عن مدى السوء الذي أشعر به من جراء تصرفاتهم و أنني لم أعد أحتمل و دفعت الذين يحيطون بي ودخلت البناية.

كانت الغرفة الأولى مظلمة بالكامل والفوضى تعم المكان وكانت فارغة. في الثانّية وجدت بين الأغطية والأثاث المحطّم وباقي أنواع الحطام، بعض الجثث الباردة. كان قد تم رشهم بدفعات من الرشاشات و القنابل اليدوية و أجهز عليهم بالسكاكين.

كان نفس الشيء في الغرفة التالية، لكن عندما كنت أترك الغرفة، سمعت شيء مثل التنهد. بحثت في كل مكان، بين الجثث الباردة كان هناك قدم صغيرة ما زالت دافئة. هي طفلة عمرها 10 سنوات، مصابة أصابة بالغة بقنبلة، لكن ما زالت حيّة. أردت أخذها معي لكن الضابط منعني و أغلق الباب. دفعتة جانبا وأخذت غنيمتي الثمينة تحت حماية الدليل.

سيارات الإسعاف المحمّلة تركت المكان مع الطلب لها بالعودة في أقرب ما يمكن. ولأن هذه القوّات لم تتجاسر على مهاجمتي بشكل مباشرة، قررت أنة يجب الإستمرار.

أعطيت الأوامر لتحميل الجثث من هذا البيت الى الشاحنة. ثمّ ذهبت إلى البيت المجاور وهكذا واصلت العمل. في كل مكان كان ذلك المشهد الفظيع يتكرر. وجدت شخصين فقط ما زالا أحيّاء، إمرأتان، واحد منهما جدة كبيرة السن، أختفت بدون حركة لمدة 24 ساعة على الأقل.

كان هناك 400 شخص في القرية. حوالي 50 هربوا، ثلاثة ما زالوا أحياء، لكن البقية ذبحت بناء على الأوامر، من الملاحظ أن هذه القوّة مطيعة على نحو جدير بالإعجاب في تنفيذ الأوامر. "

رينير عاد إلى القدس حيث واجه الوكالة اليهودية ووبّخهم لعدم أستطاعتهم السيطرة على 150 رجل وإمرأة مسلّحين مسؤولون عن هذة المذبحة.

" ذهبت لرؤية العرب. لم أقول شيئ حول ما رأيت، لكن أخبرتم فقط أنة بعد زيارة سريعة أولية إلى القرية أن هناك عدد من الموتى وسألت ما يمكن أن أعمل أو أين أدفنهم. طلبوا مني أن أدفنهم في مكان مناسب يسهل تمييزة لاحقا. وعدت بعمل ذلك وعند عودتي إلى دير ياسين، كان الإرجون في مزاج سيئ جدا. وحاولوا منعي من الإقتراب من القرية وفهمت لماذا هذا الأصرار بعد أن رأيت عدد القتلى وقبل كل شيء حالة الأجسام التي وضعت على الشارع الرئيسي. طلبت بحزم بأنّ أستمر بعملية دفن القتلى وأصريتّ على مساعدهم لي. بعد بعض المناقشة، بدأوا بحفر قبر كبير في حديقة صغيرة. كان من المستحيل التحقيق في هوية الموتى، ليس لهم أوراق ثبوتية، لكنّي كتبت بدقّة أوصافهم والعمر التقريبي.

يومان بعد ذلك، الإرجون إختفوا من الموقع و أخذت الهاجانا مكانهم. إكتشفنا أماكن مختلفة حيث كومت الأجسام بدون حشمة أو إحترام في الهواء الطلق.

ظهر في مكتبي رجلان محترمين في الملابس المدنية. هم قائد الإرجون ومساعده. كان معهم نصّ يطلبون مني التوقيع علية. هو بيان ينص على أني حصلت على كلّ المساعدة المطلوب لإنجاز مهمتي وأنا أشكرهم للمساعد التي أعطيت لي.

لم أتردّد بمناقشة البيان، وقد أخبروني بأني إذا كنت أهتمّ بحياتي يجب على أن أوقّع فورا. "

حيث أن البيان مناقض للحقيقة، رينير رفض التوقيع.
شهود عيان

الضابط السابق في الهاجانا، العقيد مير بعيل، بعد تقاعده من الجيش الإسرائيلي في 1972، أعلن بيانا حول دير ياسين نشر في يديعوت أحرونوت ( 4 أبريل/نيسان 1972) :

" بعد المعركة التي قتل فيها أربعة من الإرجون وجرح عدد آخر... توقّفت المعركة بحلول الظهر وإنتهى إطلاق النار. بالرغم من أنه كان هناك هدوئ، لكن القرية لم تستسلم الى حد الآن. رجال الإرجون خرجوا من مخبئهم وبدأوا بعملية تطهير للبيوت. ضربوا كل من رأوا، بما في ذلك النساء والأطفال، ولم يحاول القادة إيقاف المذبحة... تذرّعت للقائد بأن يأمر رجاله لإيقاف اطلاق النار، لكن بلا جدوى. في أثناء ذلك حمل 25 عربي على شاحنة وأخذوا أسرى . في نهاية الرحلة، أخذوا إلى مقلع للحجارة بين دير ياسين وجيفعات شول، وقتلوا عمدا... القادة رفضوا أيضا أن يساعد رجالهم في دفن 254 جثة للقتلى العرب. هذا المهمة الغير سارة أدّيت بوحدتان جلبتإلى القرية من القدس. "

زفي أنكوري، الذي أمر وحدة الهاجانا التي إحتلّت دير ياسين بعد المذبحة، قدّم هذا البيان في 1982 حول المذبحة، نشر في دافار في 9 نيسان/أبريل 1982 :

" دخلت من 6 إلى 7 بيوت. رأيت أعضاء تناسلية مقطوعة وأمعاء نساء مسحوقة. طبقا للإشارات على الأجسام، لقد كان هذا قتلا مباشرا. "

دوف جوزيف، حاكم للقطاع الإسرائيلي للقدس و وزير العدل لاحقا، صرح بأن مذبحة دير ياسين " متعمّدة وهجوم غير مبرر. "

آرنولد توينبي وصف المذبحة بأنها مشابه للجرائم التي إرتكبها النازيون ضدّ اليهود.

مناحيم بيجين قال " المذبحة ليسة مبرّرة فقط، لكن لم يكن من الممكن أن توجد دولة إسرائيل بدون النصر في دير ياسين. "

بلا حياء من عملهم وغير متأثّرين بالإدانة العالمية، القوات الصهيونية، مستعملة مكبرات الصوت، جابت شوارع المدن العربية مطلقة تحذيرات بأن " طريق أريحا ما زال مفتوح " وقد أخبروا عرب القدس بأنة " أخروجوا من القدس قبل أن تقتلوا، مثل ما حدث في دير ياسين."


مذبحة كفر قاسم 29 أكتوبر/تشرين الأول 1956

إنّ تصاعد هذه الوحشية يتضح في مذبحة كفر قاسم، القرية العربية في إسرائيل. في 29 أكتوبر/تشرين الأول 1956، 52 من القرويّون من الرجال والنساء والأطفال، قتلوا بشكل منفرد في نفس المكان عند عودتهم في نهاية اليوم إلى القرية من حقولهم. كل جرمهم أن حظر التجول كان قد فرض على قريتهم قبل ساعة، ولم يصل لهم الخبر. في وقت إطلاق النار عرف الشرطة القتلة هذه الحقيقة بالكامل. كان هذا مثال واحد في السلسلة المستمرة من المذابح الإسرائيلية ضد العرب.



المجازر الصهيونيه في فلسطين اليوم سوف اكتب الكم عن موضوع
المجازر التي ارتكبها العدو الصهيوني
بحق الشعب العربي الفلسطيني عبر التاريخ


الإرهاب نزعة شاذة في السلوك البشري ،
لكنه ليس كذلك في العرف الصهيوني
الذي يعتبر الإرهاب
* ركيزة يستند إليها نظام الفرد و"المجتمع " الصهيوني .

وإذا كنا نلمح الأصابع الصهيونية على مناهج الإرهاب في العالم ،
فإن بصماتها في فلسطين لن تمحى ،
ولن تسقط الجرائم الصهيونية بفعل تقادم الزمن .
إن مآسي الإجرام والإرهاب التي تحفل بها السجلات الصهيونية
ضد الشعب العربي الفلسطيني ،
هي من الكثرة بحيث لا يمكن حصرها
في كتاب أو حتى في سلسلة كتب ،
لأن تاريخ العدو الصهيوني حافل بالمجازر ،
المعروفة وغير المعروفة ،
ويكاد يكون ضرباً من المستحيل رصد كل المجازر
التي ارتكبها الغزاة الصهاينة ضد الشعب العربي الفلسطيني ،
فالمجازر المعروفة هي أكثر من أن تحصى ،
أما المجازر الأخرى غير المعروفة ،
فلا تزال صفحاتها مطوية وسجلاتها مغلقة .
لقد أقدمت التنظيمات الإرهابية الصهيونية ،
من أجل تحقيق هدف الاستيلاء على أرض فلسطين ،
واقتلاع وترحيل أهلها عنها ،
على ارتكاب سلسلة مجازر جماعية بشعة ،
شملت النساء والأطفال والشيوخ والرجال ،
وذلك بهدف واضح هو ذبح أكبر عدد
من الفلسطينيين الصامدين في أرضهم ،
وإرهاب وترويع الآخرين
وإجبارهم على الرحيل والهروب أو اللجوء .

ومما يلفت النظر في سياسة القوة الصهيونية ،
استمرار جيش العدو الصهيوني ،
حتى بعد الإعلان عن قيام " إسرائيل " ك- " دولة "
اعترف بها العديد من دول العالم ،
وبعد إنهاء حرب 1948 م ،
في اللجوء إلى طرق الإرهاب نفسها
التي كانت العصابات الإرهابية تنفذها ،
وهي الطرق التي يتميز بها غالباً
نشاط عصابات الإجرام أكثر
من نشاط جيش نظامي
لدولة يفترض أنها تحترم نفسها.

ولم يتوقف نهج الإرهاب الصهيوني حتى وقتنا الحاضر "2006" م
ففي كل يوم يرتكب العدو الصهيوني مجزرة ضد الشعب العربي الفلسطيني ..
ولن يتوقف هذا النهج مادام الكيان الصهيوني موجوداً
فوق أرض فلسطين والأراضي العربية المحتلة .
إن المجازر الجماعية التي تحدثت عنها " التوراة " في أكثر من موضع ،
ليست إلا نماذج استخدمتها العصابات الإرهابية الصهيونية ،
ومن بعدها جيش العدو الصهيوني ،
لتحقيق هدف واحد ،
هو إبادة الشعب العربي الفلسطيني
وتصفيته بالقتل أو إجباره على الهجرة
خوفاً من هذه الإبادة .

وكان زعماء الحركة الصهيونية الأوائل
الذين خططوا لإقامة الكيان الصهيوني فوق أرض فلسطين ،
حريصين في كتاباتهم على إبراز الدعوة إلى الإرهاب والقتل الجماعي
كوسيلة لتحقيق الغاية الصهيونية .

ولقد سعى الصهاينة بعد حصولهم على " وعد بلفور" في 2/11/1917
إلى تصوير فلسطين على أنها أرض بلا شعب ‍‍‍‍‍‍‍‍‌‌‌‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍‍
ولكي يحققوا ادعاءهم هذا
لجؤوا إلى أسلوب تقتيل أبناء الشعب العربي الفلسطيني،
لإفراغ فلسطين من أهلها ولإجبارهم على ترك وطنهم ..
ولتنفيذ هذه الخطة الإجرامية ،
اعتمد العدو الصهيوني على إنشاء العصابات الإرهابية المسلحة ..
وأشهر هذه العصابات :
" شتيرن " - " الأرغون " - " الهاجاناه "
هذه العصابات التي كونت فيما بعد ما يسمى
بـ " جيش الدفاع الإسرائيلي " .

وإلى جانب المجازر الجماعية ضد الشعب العربي الفلسطيني ،
فقد اقترفت العصابات الإرهابية الصهيونية
سلسلة أخرى من جرائم الحرب البشعة ،
حيث قامت تلك العصابات ،
ومن ثم " دولة العدو " بتنفيذ سياسة وإجراءات
* التهديم الشامل للمدن والقرى الفلسطينية ،
وسياسة إجراءات* الترحيل الجماعي* الشامل للسكان الفلسطينيين ،
أهل الأرض والحق في الوجود ،
فلقد دمر الصهاينة ومسحوا "478" قرية فلسطينية
من أصل " 585" قرية وتجمعاً
في حرب عام 1948م وما بعدها مباشرة ..
ولم يبق سوى " 107" قرى ،
وشردوا "780" ألف فلسطيني وحوّلوهم إلى لاجئين،
وألحقوا بهم "350" ألف لاجئ جديد
بعد عدوان حزيران 1967م .

سأحاول في هذا الموضوع
رصد العديد من المجازر التي ارتكبها
الغزاة الصهاينة خلال القرن العشرين ،
لكنني أقول سلفاً أن ما ورد من مجازر في هذا الموضوع ،
لا يقلل من خطورة وبربرية وإرهابية ودموية المجازر الأخرى ،
التي لم يرد ذكرها هنا وهي كثيرة .

من المعروف أن أدوات التنفيذ تختلف من مجزرة إلى أخرى
فهي قد تكون أسلحة نارية
" بنادق - رشاشات - مسدسات - مدافع - ألغام - متفجرات -
عبوات ناسفة - قنابل يدوية عادية - قنابل موقوتة … إلخ ".
وربما كانت دبابات ، أو طائرات أو زوارق حربية ..
أو سكاكين ، وخناجر ، أو بلطات وسواطير ، وحتى الهراوات ..
لكن المحصلة النهائية هي المجزرة .
وقد يختلف عدد الضحايا بين مجزرة وأخرى ،
يكثر هنا ويقل هناك ،
لكن الموضوع لا يكمن في العدد ،
كبيراً كان أم ضئيلاً ،
لأن المجزرة لا تقاس بعدد ضحاياها ،
إذ إن العدو الصهيوني عندما يقتل ثلاثة مدنيين عزل من السلاح ،
فإن هذا العمل يعتبر مجزرة حتماً ،
نظراً لتوفر نية وفعل القصد في ارتكابها ،
وبالتالي لتوفر التخطيط المبيت لها ،
كذلك فإن الضحايا الثلاثة في مجزرة ما
يمكن أن يكونوا ثلاثين أو ثلاثمائة
لو أتيح المجال للقتلة ،
لكن الصدفة هنا تلعب دورها .

وفيما يلي عرض للمجازر
التي ارتكبها العدو الصهيوني
بحق الشعب العربي الفلسطيني خلال القرن العشرين ،
قبل قيام " الكيان الصهيوني " وأثناءه وبعده،
مرتبة وفق تسلسلها الزمني
على مر التااريخ لمجازر التي ارتكبها العدو الصهيوني
بحق الشعب العربي الفلسطيني عبر التاريخ


1- مجزرة " القدس" :* أواخر كانون الأول/ 1937م

في أواخر كانون الأول عام 1937م ،
ألقى أحد عناصر منظمة " الإتسل " الإرهابية الصهيونية ،
قنبلة على سوق الخضار المجاور
لـ " بوابة نابلس " في مدينة " القدس " ،
مما أدى إلى استشهاد عشرات من المواطنين العرب ،
وإصابة الكثيرين بجراح. "1"

*

2- مجزرة " حيفا " *: 6/3/1937م

في السادس من آذار عام 1938م ،
ألقى إرهابيو عصابتي " الإتسل " و " ليحي "
الإرهابيتين الصهيونيتين قنبلة على سوق " حيفا " ،
مما أدى إلى استشهاد " 18" مواطناً عربياً ،
وأصيب " 38" آخرون بجراح . "2"

*

*3- مجزرة " حيفا " : 6/7/1938م

في السادس من تموز عام 1938م
فجر إرهابيو عصابة " الإتسل" الصهيونية
سيارتين ملغومتين في " سوق حيفا "
مما أدى إلى استشهاد "21" مواطناً عربياً
وجرح " 52" آخرين. "3"

*

4- مجزرة " القدس " : 13/7/1938م

استشهد " 10" من العرب وجرح " 31" آخرون
في انفجار مروع في سوق الخضار العربي
في " القدس القديمة " . "4"

*

5- مجزرة " القدس " : 15/7/1938م

ألقى أحد عناصر عصابة " الإتسل " الإرهابية الصهيونية ،
قنبلة يدوية أمام أحد مساجد مدينة القدس
أثناء خروج المصلين
فاستشهد جراء ذلك " 10" مواطنين ،
وأصيب " 30" آخرون بجروح. "5"

*

6- مجزرة " حيفا " : 25/7/1938م

انفجرت سيارة ملغومة ،
وضعتها عصابة " الإتسل " الإرهابية الصهيونية
في السوق العربية في مدينة " حيفا " ،
فاستشهد جراء ذلك " 35" مواطناً عربياً ،
وجرح " 70" آخرون. "6"

*

7- مجزرة " حيفا " : 26/7/1938م

ألقى أحد عناصر عصابة " الإتسل " الإرهابية الصهيونية
قنبلة يدوية في أحد أسواق " حيفا "
فاستشهد جراء ذلك " 47" عربياً . "7"

*

8- مجزرة " القدس " : 26/8/1938م

انفجرت سيارة ملغومة
وضعتها عصابة " الإتسل " الإرهابية الصهيونية
في سوق " القدس " العربية ،
فاستشهد جراء الانفجار " 34" عربياً
وجرح " 35" آخرون . "8"

*

9- مجزرة " حيفا " : 27/3/1939 م

فجرت عصابة " الإتسل " الإرهابية الصهيونية
قنبلتين في " حيفا "
فاستشهد "27" عربياً
وجرح " 39" آخرون. "9"

*

10- مجزرة " بلد الشيخ " : 12/6/1939م

بلد الشيخ قرية عربية فلسطينية ،
في الجنوب الشرقي من مدينة* "حيفا" ..
كان عدد سكانها عام 1945م "4120" نسمة ..
ومساحتها "221" دونماً ،
ومساحة أراضيها " 9849" دونماً .

في الثاني عشر من حزيران عام 1939م
هاجمت عصابة " الهاجاناه " الإرهابية الصهيونية
بلد الشيخ واختطفت خمسة من سكانها ثم قتلتهم ."10"

*

11- مجزرة " حيفا " : 19/6/1939م

ألقى الغزاة الصهاينة قنبلة يدوية
في أحد أسواق مدينة " حيفا "
فاستشهد "9" أشخاص من العرب
وجرح "4" آخرون . "11"

*

12- مجزرة " حيفا " : 20/6/1947م

استشهد "78" عربياً وجرح " 24" آخرون
أثناء انفجار قنبلة في سوق الخضار في مدينة " حيفا " ،
وكانت هذه القنبلة قد وضعت
داخل أحد صناديق الخضار المموهة
وكانت عصابتا " الإتسل " و" ليحي " الإرهابيتان الصهيونيتان
قد دبرتا وضع هذه القنبلة . "12"

*

13- مجزرة " العباسية " : 13/12/1947م

العباسية قرية عربية فلسطينية
تبعد عن مدينة " يافا " 13 كيلو متراً شرقاً..
بلغ عدد سكانها عام 1945م "5650" نسمة ..
مساحتها "101" من الدونمات ..
ومساحة أراضيها " 20540" دونماً .

المجزرة : في يوم السبت 13/12/1947م "
وكان جيش الانتداب البريطاني ما يزال يسيطر على فلسطين
" نفذت عصابة " الأرغون " الإرهابية الصهيونية
هجوماً على قرية " العباسية " .
وكان الصهاينة المهاجمون متنكرين في زي جنود بريطانيين ،
وقد أطلقوا النار على العباسية
وفجروا عدداً من منازل القرية ،
وأطلقت النيران على عدد من السكان
الذين كانوا يجلسون أمام مقهى القرية ،
ووضع القتلة مجموعة من القنابل الموقوتة ،
وزرعت العبوات الناسفة في عدد من المنازل ..
ووصل إلى المكان العديد من جنود* الاحتلال البريطاني ،
لكنهم لم يتدخلوا ،
بل قاموا بتطويق العباسية تطويقاً جزئياً ،
وتركوا للقتلة طريقاً للهرب من الجهة الشمالية ..
وكان عدد المهاجمين الصهاينة أربعة وعشرين .

بلغ عدد ضحايا هذه المجزرة " 7" شهداء ،
وأصيب سبعة آخرون بجراح خطيرة توفي اثنان منهم لاحقاً ،
وكان بينهم طفل في الخامسة من عمره ،
وأمه في العشرين من عمرها
و أصيب خمسة نتيجة لانفجار العبوات الموقوتة ،
في الأيام التي تلت المجزرة.* "13"

14- مجزرة " عرب الخصاص " : 18/12/1947م

الخصاص قرية عربية فلسطينية ،
تقع في الجزء الشمالي من سهل " الحولة " ..
كان عدد سكانها عام 1945م " 470" نسمة ،
وكان منهم " عرب الفضل "
وأميرهم الأمير " فاعور " .

المجزرة : بعد قرار التقسيم "29/11/1947م "
بينما كان خمسة من العمال العرب في طريقهم إلى أعمالهم ،
قام ثلاثة من صهاينة مستوطنة** " معيان باروخ "
بإطلاق النار على هؤلاء العمال العرب ،
ونتيجة هذا الاعتداء
أصيب أحد الصهاينة بطعنة سكين أدت إلى وفاته ،
ومع انتشار خبر مقتل هذا الصهيوني ،
تلقى قائد كتيبة " البالماخ " الثالثة
التي كانت ترابط في منطقة " عتليت " خبر الحادث ،
فأسرع " موشيه كلمان "
مساعد قائد الكتيبة إلى موقع الحادث ،
ثم طلب " مولا كوهين " قائد كتيبة " البالماخ "
القيام بعملية انتقامية ضد قرية " الخصاص " ،
* " لأن اغتيال شخص يهودي يعد إباحة للدم اليهودي"* ،
على الرغم من أن التهمة الموجهة إلى سكان " الخصاص "
لم تثبت على أن أهالي الخصاص
هم الذين قاموا بالعمل ..
وتقرر مهاجمة " الخصاص " ،
و قام " موشيه كرمل " قائد لواء " لبانوني "
بتسليم قيادة الكتيبة الثالثة
أمراً من قسم العمليات في رئاسة الأركان ،
يقضي بالقيام بعملية انتقامية
تهدف إلى حرق المنازل وقتل الرجال في الخصاص . .
ونفذت العملية في 18/12/1947م ،
وقام بالتنفيذ سريتان من تلك الكتيبة .
وتضمن تقرير قائد القوة المنفذة ما يفيد
أنها قتلت "12" شخصاً من الخصاص العرب
بينهم عدد من النساء والأطفال ..
ولكن اتضح فيما بعد أن جميع الشهداء
كانوا من النساء والأطفال ،
لأن الرجال كانوا قد غادروا القرية
قبل تنفيذ المجزرة بوقت قصير ..
وتقول بعض المصادر اليهودية :
بلغ عدد القتلى "10" منهم" 5 " أطفال
وأن بعض الضحايا دفنوا تحت أنقاض منازلهم ."14"

*

15- مجزرة " القدس " : 29/12/1947م

في التاسع والعشرين من كانون الأول عام 1947م ،
ألقت عصابة " الأرغون " الإرهابية الصهيونية ،
برميلاً مملوءاً بالمتفجرات ،
عند " باب العمود " في " القدس " ،
مما أدى إلى استشهاد "14" عربياً
وجرح " 27" آخرين . "15"

*

16- مجزرة " القدس " : 30/12/1947م

في الثلاثين من كانون الأول /1947م ،
ألقت عصابة "الأرغون " الإرهابية الصهيونية ،
من سيارة مسرعة في " القدس "
قنبلة انفجرت فقتلت "11" عربياً ."16"

*

17- مجزرة " بلد الشيخ " : 31/12/1947م - 1/1/1948م

المجزرة : في ليل 31/ كانون الأول عام 1947م
" عيد رأس السنة الميلادية " و 1/ كانون الثاني /عام 1948م ،
قامت قوة مشتركة مؤلفة
من الكتيبة الأولى من " البالماخ" ومن لواء " كرميلي "
يقودها* حاييم أفينوعم "
بالهجوم على قرية " بلد الشيخ " ..
وقد بلغ عدد ضحايا هذه المجزرة
وفق المصادر الصهيونية " 60" شهيداً ،
وحسب ما ورد في تقرير قائد العملية / المجزرة :
(( لقد أسكتت قواتنا النيران ودخلت إلى القرية ،
وبدأت العمل في البيوت ،
حيث جعلت كثافة النيران من المتعذر عليهم
أن يتفادوا النساء والأطفال )) .

أما مراسل " نيويورك تايمز "
فقد كتب تقريراً عن هذا الهجوم ،
بتاريخ 7/1/1948م جاء فيه :
(في ليل 31كانون الأول سنة 1947م و 1كانون الثاني 1948م ،
شن " الهاجاناه " هجوماً على بلد الشيخ ،
وزعمت أن ذلك انتقام لمقتل اليهود
في الاشتباكات التي وقعت في مصفاة النفط " الريفاينري "
ويضيف مراسل النيويورك تايمز :
" فيما كانت مجموعة متنكرين بكوفيات بيضاء عربية
تطلق النار للتغطية من التلال المشرفة على القرية ،
دخلت مجموعة أخرى أكبر منها بكثير إلى أطراف القرية
وهاجمت عدة منازل بالقنابل اليدوية والرشاشات ،
فقتلت العديد من المدنيين العزل
كان منهم الأطفال والنساء والعجزة ) .

وكان لمجزرة بلد الشيخ ،
إضافة إلى حوادث العنف الأخرى ،
تأثير مدمر على معنويات السكان العرب في مدينة " حيفا " ..
وقد جاء في تاريخ " الهاجاناه " :
" إن قوة قوامها " 170 " عنصراً من " البالماخ "
أمرت بتطويق بلد الشيخ
وإلحاق الأذى بأكبر عدد ممكن من الرجال ،
وقد خلف المهاجمون خلفهم اكثر من " 60" قتيلاً
كان بينهم عدد من النساء والأطفال والعجزة " .

وقدرت إحدى الروايات عدد الشهداء بـ " 30 " شهيداً ..
ولقد دمر القتلة عشرات المنازل في القرية . "17"

وللحقيقة والتاريخ ،
فإن معظم الشهداء في هذه المجزرة
كانوا من العمال العرب الذين كانوا يعملون
في مصفاة النفط : الريفاينري " القريبة من بلد الشيخ ،
وكان هؤلاء العمال من قرى مختلفة ،
وكانوا يقيمون في منطقة " حواسة " ،
وحواسة هذه هي جزء من أراضي بلد الشيخ ،
وكانت حوّاسة مبنية بأكواخ من الصفيح .

*

18- مجزرة " الشيخ بريك " : 1947م

الشيخ بريك قرية عربية فلسطينية في قضاء " حيفا " .

المجزرة : في عام 1947م
هاجمت العصابات الإرهابية الصهيونية قرية " الشيخ بريك "
وقتلت "40" شخصاً من أهلها ."18"

*

19- مجزرة " يافا " : 4/1/1948م

في اليوم الرابع من كانون الثاني عام 1948م ،
ألقت عصابة " شتيرن" الإرهابية الصهيونية ،
قنبلة على ساحة مزدحمة بالناس في مدينة " يافا "
فقتلت "15" شخصاً ،
وأصابت "98" آخرين بجراح . "19"

*

20- مجزرة " السرايا القديمة " في " يافا " : 4/1/1948م

في الرابع من كانون الثاني عام 1948م
وضعت عصابة " الأرغون " الإرهابية الصهيونية ،
سيارة مملوءة بالمتفجرات بجانب " السرايا القديمة "
في مدينة " يافا " فهدمتها وما جاورها ،
فاستشهد نتيجة ذلك "30" عربياً ، وجرح آخرون ،
وكان من بين الضحايا عدد غير قليل
من شباب يافا المثقف . "20"

*

21- مجزرة "سمير أميس " : 5/1/1948م

في الخامس من شهر كانون الثاني عام 1948م ،
نسفت عصابة " الهاجاناه" الإرهابية الصهيونية بالمتفجرات ،
فندق " سميرأميس "
الكائن في حي " القطمون " العربي في مدينة " القدس " ،
فتهدم الفندق على من فيه من النزلاء وكلهم عرب ،
واستشهد في هذه المجزرة "19" عربياً*
وجرح أكثر من "20" آخرين ..
وبعد هذه المجزرة بدأ سكان حي القطمون
بالنزوح نظراً لقربه من الأحياء اليهودية . "21"

*

22- مجزرة " القدس " : 7/1/1948م

في السابع من كانون الثاني عام 1948م ،
ألقت عصابة "الأرغون " الإرهابية الصهيونية ،
قنبلة على " بوابة يافا " في مدينة " القدس " ،
فقتلت "18" مواطناً عربياً ،
وجرحت " 41" آخرين . "22"

*

23- مجزرة " السرايا العربية " : 8/1/1948م

السرايا العربية بناية شامخة ،
تقع في مقابل " ساعة يافا " المعروفة ،
وكانت البناية تضم مقر اللجنة القومية العربية في يافا ،
وقد قامت العصابات الإرهابية الصهيونية ،
بوضع سيارة ملغومة أدى انفجارها إلى استشهاد "70" عربياً ،
إضافة إلى عشرات الجرحى .
وقد أوردت مجلة الجيش الصهيوني " بماحانيه "
في عددها الصادر بتاريخ 4/1/1978م
تفاصيل تنفيذ هذه المجزرة ،
وذلك على لسان الإرهابي الصهيوني
" رحميم حكموب " منفذ تلك المجزرة ."23"

*

24- مجزرة " الرملة " : 15/1/1948م

في الخامس* عشر من كانون الثاني عام 1948م ،
نفذ الإرهابيون الصهاينة مجزرة في مدينة " الرملة " …
وكان القتلة من جنود " البالماخ
" التابعين لقيادة
" إيغال آلون " - " إسحاق رابين " - " دافيد بن غوريون "
من منظمة " الهاجاناه " الإرهابية الصهيونية ..
ففي ذلك اليوم قام عدد من عناصر هذه العصابة الإرهابية ،
بإلقاء القنابل على أحد المساكن العربية* في مدينة الرملة
مما اضطر المواطنين العرب الذين يسكنون هذه المنطقة
إلى الهرب إلى " صرفند "
بعد أن أمطرهم الإرهابيون الصهاينة بوابل من الرصاص ."24"

*

25- مجزرة " حيفا " : 16/1/1948م

في السادس عشر من كانون الثاني عام 1948م ،
دخل إرهابيون صهاينة
كانوا متخفين بلباس الجنود البريطانيين ،
مخزناً بقرب " عمارة " المغربي "
في شارع " صلاح الدين " في مدينة " حيفا " بحجة التفتيش ،
ووضعوا قنبلة موقوتة
أدى انفجارها إلى تهديم العمارة وما جاورها ،
واستشهد نتيجة ذلك " 31" من الرجال والنساء والأطفال ،
وجرح ضعف هذا العدد . "25"

- مجزرة " يازور " : 22/1/1948م

- يازور قرية عربية فلسطينية ،
على بعد 5كم إلى الجنوب الشرقي من مدينة " يافا " ..
كان عدد سكانها عام 1945م "4030" نسمة .

المجزرة :* في الثاني والعشرين من كانون الثاني /1948م ،
وجه قائد عمليات منظمة " الهاجاناه " الإرهابية الصهيونية " إيغال يادين "
أمراً إلى قائد " البالماخ " :" إيغال آلون " قال فيه :
" عليك القيام بأسرع وقت ممكن وبدون أية أوامر أخرى ،
بعملية ضد قرية يازور ،
ويجب أن يكون الهدف إزعاج القرية فترة طويلة ،
عن طريق القيام بعمليات تسلل إلى داخلها
وإحراق عدد من المنازل ،
وإنني أمنحك صلاحية اختيار أسلوب العمل ".

وبعد ساعتين من تلقي هذا الأمر ،
قامت مجموعة تابعة لـ " البالماخ"
بمهاجمة سيارة باص قرب "يازور "
فأصيب نتيجة هذا الهجوم
سائق الباص وعدد من الركاب العرب ،
وفي اليوم نفسه هاجمت مجموعة أخرى حافلة باص ثانية
وأوقعت فيه عدداً من الشهداء والجرحى ،
واستمرت هجمات "البالماخ " ولواء " جفعاتي "
على قرية يازور والسيارات العربية المتجهة إليها ،
عشرين يوماً متواصلاً*
كما قامت وحدات أخرى
بتفجير العبوات الناسفة قرب المنازل .

وفي 22/1/1948م
قررت قيادة " الهاجاناه " مهاجمة قرية يازور
ونسف مصنع الثلج وبنايتين مجاورتين له ..
وأسندت مهمة التخطيط لهذه العملية
إلى ضابط عمليات " البالماخ " " إسحاق رابين "
وكان مسؤول شعبة التدريب آنذاك العميد " يسرائيل طال " ،
وتقرر البدء في الهجوم مع بزوغ الفجر ،
وفي الليل تم جمع الذين سيشاركون في تنفيذ العملية ،
في مستوطنة " مكفي يسرائيل " ،
ووصلت كيبوتس " خلدا " مجموعة بقيادة "يهو شواع نبو " ،
ووصل " أمنون جنسكي " مع مجموعة من
خبراء المتفجرات العاملين في قيادة " البالماخ " ،
وتم إحضار الأسلحة والذخيرة اللازمة ،
وانطلقت القوات المعادية إلى قرية يازور عبر بيارات البرتقال.

قامت مجموعة " يسرائيل طال "
بإطلاق النار على مصنع الثلج في القرية ،
كما قامت المجموعات الأخرى بإطلاق النار
والقنابل اليدوية على البيوت
أما مجموعة " يهو شواع نبو "
فقد قامت بتفجير بوابة مبنى " اسكندروني " ومبنى معمل الثلج .

أسفرت هذه المجزرة
عن سقوط " 15" شهيداً من سكان "يازور "
وقد قتل الصهاينة معظم هؤلاء الشهداء
في الفراش وهم نيام . "26"

*

27- مجزرة " حيفا " : 28/1/1948م

في الثامن والعشرين من كانون الثاني عام 1948م ،
دحرج الإرهابيون الصهاينة من حي " الهادار " المرتفع ،
على " شارع عباس " العربي
في مدينة " حيفا " في أسفل المنحدر ،
برميلاً مملوءاً بالمتفجرات ،
فهدم البيوت على من فيها ،
واستشهد " 20 مواطناً عربياً*
وجرح حوالي "50" آخرين . "27"

*

28- مجزرة " طيرة طولكرم " : 10/2/1948م

الطيرة قريةعربية فلسطينية في قضاء " طولكرم " ..
كان عدد سكانها "3180" نسمة عام 1945م ..
ومساحتها "96"دونماً ..
ومساحة أراضيها "31359"دونماً ..
احتلها الغزاة الصهاينة عام 1948م.

المجزرة : في العاشر من شباط عام 1948م ،
أوقف فريق من الإرهابيين الصهاينة
عدداً من المواطنين العرب العائدين إلى قرية ( طيرة طولكرم )
وأطلقوا عليهم النار ،
فقتلوا منهم سبعة
وأصابوا خمسة آخرين بجراح.* "28"

*

29 - مجزرة " سعسع " : 14/2/1948م

سعسع قرية عربية فلسطينية
على بعد 20 كم من مدينة " صفد " ..
كان عدد سكانها عام 1945م "1130" نسمة ..
احتلها الغزاة الصهاينة في 16/2/1948م
بينما كان حكم الانتداب البريطاني قائماً في فلسطين .

المجزرة : ليلة الرابع عشر من شباط عام 1948م ،
هاجمت قوة من كتيبة " البالماخ " الثالثة
التابعة ل-" الهاجاناه " قرية "سعسع "
ودمرت عشرين منزلاً فوق رؤوس أصحابها ،
بالرغم من أن أهل القرية قد رفعوا الأعلام البيضاء
وقدموا "للجيش " ذبيحة " ..
وكانت حصيلة هذه المجزرة
استشهاد حوالي "60" من أهالي القرية ،
معظمهم من النساء والأطفال .

وقد نشرت صحيفة "يديعوت أحرنوت "
في 14/4/1972م
حديثاً للإرهابي " موشيه كولمان " قائد لواء " يفتاح "
الذي نفذ هذه المجزرة وقال "كولمان " :
" خرجنا إلى العمل ليلة 14/شباط/1948م في منطقة عربية خالصة ،
وكان الهدف يبعد 25كم عن قاعدتنا ،
وكنت أقود "68" شخصاً مسلحين بأسلحة خفيفة ومواد ناسفة ،
تسللنا إلى القرية من الشمال لاختراقها بصورة مفاجئة ،
ووضعنا "35" رزمة ناسفة ،
وانسحبنا تحت ستار الليل ،
وقد أصيب عدد من النساء والأطفال خلال العملية " . "29"

*

30- مجزرة " القدس " : 20/2/1948م

في العشرين من شباط عام 1948م ،
سرقت عصابة شتيرن " ليحي " الإرهابية الصهيونية ،
سيارة جيش بريطانية ، و ملأتها بالمتفجرات ،
ثم وضعتها أمام بناية السلام في مدينة " القدس " ،
وعند الانفجار استشهد "14"عربياً
وجرح "26" آخرون . "30"

*

31- مجزرة " حيفا " : 20/2/1948م

في العشرين من شباط عام 1948م
هاجم الغزاة الصهاينة الأحياء العربية
في مدينة حيفا بمدافع الهاون ،
فقتلوا ستة من العرب
وجرحوا ستة وثلاثين آخرين . "31"

*

32- مجزرة " الحسينية " : 13/3/1948م

الحسينية قرية عربية فلسطينية في قضاء "صفد" .

المجزرة : في الثالث عشر من آذار /1948م ،
هاجمت عصابة " الهاجاناه " الإرهابية الصهيونية ،
قرية " الحسينية " ،
فهدمت بيوتها بالمتفجرات ،
فاستشهد أكثر من "30 " من أهلها . "32"

*

33 - مجزرة " أبو كبير " : 31/3/1948م

في الحادي والثلاثين من آذار عام 1948م ،
قامت فرق " الهاجاناه " الإرهابية الصهيوينة ،
بهجوم مسلح على" حي أبو كبير " في مدينة " يافا "*
ودمر القتلة البيوت ،
وقتلوا السكان الهاربين من بيوتهم طلباً للنجاة . "33"

*

34- مجزرة " قطار حيفا - يافا " : 31/3/1948م

في الحادي والثلاثين من آذار عام 1948م ،
نسفت عصابة " الهاجاناه" الإرهابية الصهيونية ،
قطار " حيفا - يافا " أثناء مروره بالقرب من " ناتانيا "،
فاستشهد جراء ذلك "40" شخصاً . "34"

*

35- مجزرة " قطار القاهرة - حيفا " : 31/3/1948م

في الحادي والثلاثين من آذار عام 1948م ،
لغمت عصابة " شتيرن " الإرهابية الصهيونية ،
قطار " القاهرة - حيفا " السريع ،
فاستشهد عند الانفجار "40" شخصاً
وجرح " 60" آخرون . "35"

*

36- مجزرة " الرملة " : آذار / 1948م

خطط لهذه المجزرة ونفذها في آذار عام 1948م ،
الإرهابيون الصهاينة ،
في سوق مدينة* "* الرملة* "
واستشهد فيها " 25" مواطناً عربياً . "36"

*

*
37- مجزرة " دير ياسين " : 9- 10/4/1948م

دير ياسين قرية عربية فلسطينية ،
تبعد حوالي 6كم للغرب من مدينة* " القدس " ..
كان عدد سكانها عام 1945م "610" أشخاص ،
ومساحتها "12" دونماً* ،
ومساحة أراضيها "2857" دونماً ..
احتلها الغزاة الصهاينة في نفس يوم المجزرة .

المجزرة : صباح يوم الجمعة التاسع من نيسان عام 1948م ،
باغت الصهاينة من عصابتي
" الأرغون " و"شتيرن " الإرهابيتين الصهيونيتين،
سكان دير ياسين ،
وفتكوا بهم دون تمييز بين الأطفال والشيوخ والنساء،
ومثلوا بجثث الضحايا وألقوا بها في بئر القرية ،
وكان أغلب الضحايا من النساء والأطفال والشيوخ ،
ولم يجرؤ الإنكليز على إرسال قواتهم .

وقعت هذه المجزرة بخطة مدبرة
وبعلم " الوكالة اليهودية " وبعلم " الهاجاناه " ،
وكان هدف الصهاينة من وراء ذلك بعيداً ،
وقد نجحوا في تحقيقه إلى حد بعيد ،
فقد بثوا الرعب والفزع في القرى العربية جميعها ،
وأصبح الناس يهجرون قراهم* ..
وساعدت الصحافة العربية آنذاك عن غير قصد
في تحقيق أهداف الصهيونية ،
بسردها تفاصيل الجريمة الوحشية البشعة . "37"

كان قوام القوة التي هاجمت ديرياسين "3000" إرهابي
ترافقهم المدرعات "38"
وكان يتزعم عصابة "الأرغون " أو "الإتسل " " مناحيم بيغن " ،
ويتزعم عصابة " شتيرن " أو "ليحي " " إسحاق شامير " ،
وكان قائد الهجوم في هذه العصابة هو " يهو شع زطلر " "39" .
وكان قائد وحدة دفن الضحايا يدعى " نيشرين شيف " "40" *،
وقيل أن قائد الهجوم على دير ياسين هو " لابيدوت "41"
واستمرت المجزرة (13) ساعة
أي حتى ساعات الظهر من يوم السبت 10/4/1948 م "42"،
ولقد تضاربت الروايات حول عدد ضحايا دير ياسين ،
فمنها ماذكر أن عددهم يتراوح مابين " 87" و256" شهيداً ،
ومنهم من جعل الرقم "300"
ومنهم من قدره بأكثر من 100 شهيد .
علماً أن الصليب الأحمر اكتشف يوم 10/4/1948م
جثث " 254" رجلاً وامرأة وطفلاً "43" .
وقد بلغ عدد النساء الحوامل اللواتي تم ذبحهن "25" امرأة ،
والأطفال دون العاشرة " 52" طفلاً ،
وكان نصف الضحايا على الأقل ،
من النساء والأطفال ."44"

ومن بين أساليب تنفيذ هذه المجزرة ،
صف الرجال إلى الحائط وإطلاق الرصاص عليهم "45"
وكان القتلة كلما احتلوا بيتاً فجروه ..
إن عائلات كاملة تم إيقافها بجوار الحائط
ثم أطلقت عليها النيران من البنادق ..
بنات صغيرات تم اغتصابهن ..
امرأة حامل تم ذبحها أولاً ثم* بقروا بطنها بسكين جزار ،
وحاولت فتاة صغيرة أخذ الجنين فتم إطلاق النار عليها ..
وبعض عناصر "الأرغون " أحالوا الجثث إلى قطع بسكاكينهم ،
وتم قطع أو جرح أيدي النساء وآذانهن
لسرقة أساورهن أو خواتمهن أو أقراطهن . "46" ،
وقد قطعت أوصال الأطفال ،
ودمر القتلة مدرسة أطفال القرية بالكامل
وقتلوا معلمة المدرسة .

يقول الكولونيل احتياط "مائير باعيل "
وكان في صفوف " الأرغون " يوم المجزرة ،
يصف ما رآه ،
فيقول في صحيفة " يديعوت أحرونوت " الصهيونية
عدد 4/4/1972م :
" بعد توقف إطلاق النار ،
وكان الوقت ظهراً ،
بدأ المهاجمون عملية تطهير المنازل ،
وأخرجوا خمسة وعشرين رجلاً ،
نقلوا في سيارة شحن ،
واقتيدوا في جولة " انتصار " في حي " محانيه " اليهودي " ،
وفي نهاية الجولة أحضروا إلى مقلع للحجارة
بين " غفعات شاؤول "و"دير ياسين "
وأطلق الرصاص عليهم بدم بارد.." "47"

وقد أدت مجزرة دير ياسين
إلى تسريع مغادرة مئات آلاف الفلسطينيين منازلهم
قبل أسابيع على إقامة الكيان الصهيوني
في 15/أيار /1948م . "48"

ومما قاله الإرهابي " مناحيم بيغن "
قائد عصابة " الأرغون " الإرهابية الصهيونية
التي نفذت مجزرة دير ياسين :
" قامت في البلاد العربية ، وفي جميع أنحاء العالم ،
موجة من السخط على ما سموه " المذابح اليهودية " ،
وقد كانت هذه الدعاية العربية تقصد تشويه سمعتنا*
ولكنها أنتجت لنا خيراً كثيراً ،
فقد دب الذعر في قلوب العرب ..
فقرية " قالونيا " التي كانت ترد هجمات " الهاجاناه " الدائمة ،
هجرها أهلها بين ليلة وضحاها واستسلمت بدون قتال ،
وهرب أهالي " بيت إكسا " أيضاً ،
وقد كانت " بيت إكسا " و"قالونيا " تشرفان على الطريق العام ،
وبسقوطهما واحتلال القسطل ،
استطاعت القوات اليهودية أن تحافظ على الطريق إلى القدس ..
وفي أماكن كثيرة كان العرب يهربون
دون أن* يشتبكوا مع اليهود في أي معركة ،
وقد ساعدتنا أسطورة دير ياسين
في المحافظة على " طبرية " واحتلال " حيفا " . " 49"

*وسأحاول ان اورد فيما يلي أسماء الضحايا الذين عرفت أسماؤهم :

1
إسماعيل شاكر مصطفى

عام واحد

2
أحمد حسين عمر عطية

4 أعوام

3
إسماعيل الحاج خليل

40 عاماً

4
أحمد حسين أحمد جابر

45 عاماً

5
أسعد رضوان

*75 عاماً

6
إسماعيل عطية

95 عاماً

7
آمنة حسين

*80 عاماً

8
آمنة علي مصطفى

--

9
آمنة الكوبري

--

10
باسمة أسعد رضوان

*25 عاماً

11
جبر توفيق جبر جابر

27 عاماً

12
جميل عيسى عيد

30 عاماً

13
جابر مصطفى جابر

75عاماً

14
حسنية عطية

--

15
حلوة زيدان

50 عاماً

16
حسن علي زيدان

--

17
حسن يعقوب محمد علي فرحان

--

18
حسين إسماعيل محمد سمور

--

19
خليل مصطفى جابر

35 عاماً

20
خضرة البيتونية
60 عاماً

21
حياة البلبيسي

--

22
سامية علي مصطفى

17 عاماً

23
سليم محمد إسماعيل

25 عاماً

24
سعاد إسماعيل عطية

21 عاماً

25
سعيد محمد إسماعيل عطية

7 أعوام

26
سميحة أحمد زهران

7 أعوام

27
سعيد محمد سعيد

15 عاماً

28
سميح أحمد زهران

9 أعوام

29
سمور خليل إسماعيل

11 عاماً


30
سعيد موسى زهران

--

31
شفيق موسى مصطفى

--

32
شفيق شاكر مصطفى

--

33
شفيقة موسى مصطفى

--

34
صبحية رضوان

75 عاماً

35
صفية محمد عيد* "الشيخ "

70 عاماً

36
صالحية محمد عيد

20 عاماً

37
ظريفة محمد علي خليل

16 عاماً

38
عيسى أحمد يوسف

50 عاماً

39
عبد الرحمن حسين حامد

52 عاماً

40
الحاج عايش خليل

70 عاماً

41
عزيزة علي مصطفى

17 عاماً

42
عبد الله عبد المجيد سمور

23 عاماً

43
علي حسن علي زيدان

30 عاماً

44
علي محمد زهران

30 عاماً

45
علي حسين علي

35 عاماً

46
علي الحاج خليل

30 عاماً

47
عايدة علي مصطفى "العموري"

40 عاماً

48
عوني إسماعيل عطية

8 أعوام

49
علي عبد الرحيم حامد

10 أعوام

50
عيسى محمد عيد

15 عاماً

51
عمر أحمد زهران

--

52
عمران محمد إسماعيل عطية

--

53
عزيزة مصلح

--

54
عيد الخليلي

--

55
علي حسين حسن مصلح

--

56
يسرى موسى مصطفى

--

57
يوسف أحمد عليا

--

58
فاطمة سمور

45 عاماً

59
فاطمة محمد عيد " المالحية "

70 عاماً

60
فاطمة جمعة زهران

6 أعوام

61
فاطمة إسماعيل عطية

--

62
فتحي جمعة زهران

عامان

63
فؤاد الشيخ خليل

12 عاماً

64
فارس دويك

30 عاماً

65
فضية إسماعيل سمور

--

66
فتحية جمعة زهران

--

67
محمود علي مصطفى

17 عاماً

68
محمود محمد جودة

25 عاماً

69
مزين أحمد رضوان

5 أعوام

70
مصطفى علي زيدان

9 أعوام

71
محمد الحاج عايش

*25 عاماً

72
محمد محمود إسماعيل سمور

35 عاماً

73
محمد علي خليل

25 عاماً

74
محمد إسماعيل عطية

50 عاماً

75
محمد محمود زهران

14 عاماً

76
محمد موسى زهران

17 عاماً

77
مريم محمد عطية

10 أعوام

78
موسى محمد إسماعيل عطية

13 عاماً

79
محمد محمود إسماعيل عطية

15 عاماً

80
مصطفى محمود مصطفى زيدان

11 عاماً

81
محمد حسين محمد عطية

عامان

82
محمد خليل جابر

*5 أعوام

83
محمد علي مصطفى

50 عاماً

84
محمد علي مصلح

55 عاماً

85
محمد جودة حمدان

66 عاماً

86
محمود مصطفى جابر

50 عاماً

87
منصور عبد العزيز سمور

27 عاماً

88
محمد علي زهران

--

89
محمد موسى مصطفى

--

90
ميسر موسى مصطفى

--

91
محمد سعيد جابر

--

92
موسى إسماعيل سمور

--

93
محمد علي مصطفى زيدان

--

94
الحاجة "نجمة إسماعيل

100 عام

95
نظمي أحمد زهران

عامان

96
رقية عليان "أحمد زهران "

*30 عاماً

97
رضوان أسعد رضوان

14 عاماً

98
زينب جمعة زهران

*4 أعوام

99
زينب محمد عطية

15 عاماً

100
ربحي محمد إسماعيل عطية

16 عاماً

101
رسمية موسى زهران

--

102
زينب محمد موسى زهران

--

103
تمام محمد علي حسن

17 عاماً

104
توفيق جبر

40 عاماً

105
وطفا عبد محمد علي حسن

--

106
سارة الكوبرية

40 عاماً

107
محمد زهران

65 عاماً

108
عائشة رضوان

--

109
خالدية عيد

--

110
جميلة حسين

--

111
زيدان وزوجته وأبوه وعمه

--

112
قدرية زيدان

4 أعوام

- مجزرة " قالونيا " : 12/4/1948م

قالونيا قرية عربية فلسطينية ،
تبعد عن مدينة " القدس " بحوالي 7كم ..
كان عدد سكانها "910" أشخاص ..
مساحتها " 72" دونماً .

المجزرة :* في اليوم الثاني عشر من شهر نيسان عام 1948م ،
هاجمت قوة من " البالماخ " الإرهابية الصهيونية ،
قرية " قالونيا " ، فنسفت عدداً من بيوتها ،
فاستشهد جراء ذلك ،
على الأٌقل " 14" شخصاً من أهلها . "51"

*

39- مجزرة " اللجّون " : 13/4/1948م

اللجون قرية عربية فلسطينية من قرى قضاء "جنين " ..
وتبعد عن جنين حوالي " 18كم ..
كان عدد سكانها " 1103" أشخاص عام 1940م، ..
احتلها الغزاة الصهاينة عام 1948م .

المجزرة : في الثالث عشر من نيسان عام 1948م ،
هاجمت عصابة " الهاجاناه " الإرهابية الصهيونية
قرية " اللجون " وقتلت " 13" شخصاً من أهلها. "52"

*

40- مجزرة " ناصر الدين " : 13-14/4/1948م

ناصر الدين قرية عربية فلسطينية ،
تبعد 7كم إلى الجنوب الغربي من مدينة " طبريا " ..
كان عدد سكانها "90" شخصاً .

المجزرة :* في الثالث عشر من نيسان عام 1948م ،
اشتدت حدة القتال في مدينة " طبريا "
بين العرب* والغزاة الصهاينة ،
وكان التفوق في الرجال والمعدات إلى جانب العدو ،
وقد جرت محاولات من مجاهدي " الناصرة "
والقرى المجاورة لطبرية ، لنجدة طبرية ،
وكان العدو يسيطر على المداخل المؤدية إلى المدينة ،
وسرت أخبار بين المدافعين عن طبرية،
أن نجدة قادمة من القرى القريبة ،
ستصلهم عن طريق قرية " ناصر الدين "
فطُلب إلى المجاهدين الانتباه
وعدم إطلاق النار على أفراد النجدات ،
* ويبدو أن هذه الأخبار قد* وصلت إلى الصهاينة ،
فأرسلت عصابتا " الأرغون " و" شتيرن "
ليلة 13-14/4/1948م ،
قوة يرتدي أفرادها الألبسة العربية ،
فاعتقد أهل القرية
أنهم أفراد النجدة العربية القادمة إلى طبريا ،
فاستقبلوهم بالترحاب ،
ولما دخل الصهاينة القرية
فتحوا نيران أسلحتهم على " مستقبليهم "
فلم ينج من هذه المجزرة إلا أربعون شخصاً
من أهل قرية " ناصر الدين "
استطاعوا الفرار إلى قرية مجاورة ،
أي أن عدد ضحايا المجزرة
كان "50 "* شهيداً من أصل "90 "
هم كل سكان القرية. "53"

وقد استمرت المجزرة
من ليل 13/4 حتى نهار 14/4/1948م. "54"

ومن المعروف أن قوة صهيونية من " غولاني "
كانت قد هاجمت في اليوم السابق 12/4/1948م
قرية ناصر الدين نفسها ، وقرية "الشيخ قدومي " ،
وقتلت "12"مواطناً ."55"

*

41- مجزرة " طبرية " : 19/4/1948م

في التاسع عشر من نيسان عام 1948م ،
نسفت العصابات الإرهابية الصهيونية،
أحد منازل مدينة " طبرية "
فقتلت "14" شخصاً من سكانه ."56"

*

42- مجزرة " حيفا " : 22/4/1948م

في الثاني والعشرين من نيسان 1948م ،
هاجم الغزاة الصهاينة بعد منتصف الليل ،
مدينة " حيفا " من هدار الكرمل " ،
فاحتلوا البيوت والشوارع والمباني العامة ،
وقتلوا "50" عربياً ، وجرحوا "200" آخرين*
وقد فوجئ العرب فأخرجوا نساءهم وأطفالهم
إلى منطقة الميناء لنقلهم إلى مدينة "عكا" ،
وفي أثناء هربهم هاجمتهم المواقع الصهيونية الأمامية ،
فاستشهد "100" شخص من المدنيين
وجرح " 200" آخرون . "57"

*

43- مجزرة " عين الزيتون " : أوائل أيار/1948م :

عين الزيتون قرية عربية فلسطينية في قضاء "صفد " ..
كان عدد سكانها "820" نسمة .

المجزرة : تروي اليهودية "نتيبا بن يهودا " في كتابها " خلف التشويهات "
عن مجزرة " عين الزيتون " فتقول :
" في 3 أو 4 / أيار /1948م
أعدم حوالي "70" أسيراً مقيداً " . "58"

*

44- مجزرة " صفد " : 13/5/ 1948م

في الثالث عشر من أيار عام 1948م ،
ذبحت عصابة " الهاجاناه " الإرهابية الصهيونية ،
حوالي "70" شاباً في مدينة " صفد " .. "59"
ولا نعرف شيئاً عن تفاصيل هذه المجزرة .*

*

45- مجزرة " أبو شوشة " : 14/5/1948م

أبو شوشة قرية عربية فلسطينية
على بعد حوالي خمسة أميال للجنوب الشرقي من مدينة " الرملة " ..
كان عدد سكانها " 870" نسمة ، ..
ومساحتها "24" دونماً .

المجزرة : في الرابع عشر من أيار عام1948م ،
نفذ الغزاة الصهاينة في قرية " أبو شوشة "
مجزرة بشعة ذهب ضحيتها حوالي "60" من أهلها
من النساء والرجال والأطفال والشيوخ ،
وانتهت المجزرة بترحيل كل سكان القرية من منازلهم ،
ثم جرى هدمها على مراحل .

ففي ذلك اليوم قام جنود صهاينة من لواء " جفعاتي "
بمحاصرة القرية من كافة اتجاهاتها عند أذان الفجر ،
ثم قاموا بإمطار القرية بزخات الرصاص وقنابل المورتر ،
وتركز القصف على المنطقة الشمالية
حيث كانت استراتيجية بالنسبة للعرب ..
ونجح الصهاينة في دخول القرية
وكانوا يطلقون النار باتجاه كل شيء يتحرك ،
في حين اختبأت النساء في ثلاث مغر
وبقين مختبئات طيلة أسبوع كامل ..
وقد ضربت رؤوس العديد من الضحايا بالبلطات "60" ..
وقد شكلت النساء لجنة ضمت خمساً منهن قمن بدفن الضحايا ،
الذين تم توثيق أسمائهم في دراسة حول هذه المجزرة
قام بها مؤخراً باحثون في مركز أبحاث جامعة "بيرزيت " .
وقد تم استخدام الخنادق والمغر كمقابر جماعية ..
وهذه المجزرة لم تكن معروفة لأحد من قبل . "61"


قد يهمك أيضاً:

سعادتى فى رضا ربى غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 2518
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 4,907
الإعجابات المتلقاه: 70
نقاط الخبررة:100
سعادتى فى رضا ربى سعادتى فى رضا ربى
قديم 01-25-2009, 11:53 AM
[ 5 ]
فلسطين

من المرجح أن اسم فلسطين مشتق من اللفظ بلست وهم من شعوب البحر التي دخلت فلسطين من جزيرة كريت في الألف الثاني قبل الميلاد حيث أقاموا فيها ممالكهم وامتزجوا بالسكان الأصليين، أي الكنعانيين، وهكذا أعطوا البلاد اسمهم بعد أن كانت تعرف باسم ارض كنعان
وكما يقول المؤرخون فان الكنعانيون هم من الشعوب والقبائل السامية العربية التي دخلت فلسطين من شبه الجزيرة العربية في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد.وقد عرفت فلسطين منذ القدم باسم ارض كنعان نسبة إلى هؤلاء الكنعانيين وقد ورد ذلك في الوثائق العراقية والسورية والمصرية القديمة بصيغة كناخني أو كنياخي كما ورد في التوراة أيضا ( pelest)
أما الاسم فلسطين فقد عرف منذ أقدم الأزمنة، فقد ذكر في الوثائق المصرية القديمة بصيغة بلست وفي المصادر الآشورية بصيغة فلستيا أو فلستو ( بلستو ) ، وفي التوراة بصيغة إيريتس بلشيتم أي أرض الفلسطيين ، وبلفظه الحالي عن المؤرخ اليوناني هيرودوتس أبو التاريخ . وكما يعتقد يقول المؤرخون فإن الفلسطينيين الحاليين ينتمون إلى الشعوب والقبائل الكنعانية العربية، السكان الأصليين لفلسطين

الموقع
تعتبر فلسطين جزء من بلاد الشام أو سوريا الطبيعية والتي تضم بالإضافة إلى فلسطين كل من سوريا ولبنان والأردن. تقع فلسطين في وسط الشرق الأوسط، عند الطرف الجنوبي الغربي من قارة آسيا ، على الشاطئ الشرقي للبحر الأبيض المتوسط. يحدها لبنان شمالاً، وسوريا والأردن شرقًا ، والبحر الأبيض المتوسط ومصر غربًا ، والبحر الأحمر جنوبًا ، وتبلغ مساحتها 27027 كلم2
وتحتل فلسطين موقعًا استراتيجيًا فريدًا ، فهي عدا عن كونها قلب الوطن العربي وصلة الوصل بين جزأيه الآسيوي والإفريقي ، تشكل أيضًا عقدة التقاء القارتين الآسيوية والإفريقية ، وممرًا عالميًا بين القارات الثلاث آسيا وأوروبا وأفريقيا ، وصلة وصل بين البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر. وتمتاز فلسطين أيضًا بمكانتها المقدسة في نظر الأديان السماوية وتشتهر بمدنها المقدسة وخاصة القدس والخليل وبيت لحم والناصرة
ونظرًا لموقعها الإستراتيجي هذا ولمكانتها الدينية في نظر الأديان السماوية شكلت فلسطين ملتقى لطرق برية وبحرية منذ أقدم العصور وأدت دورًا مهمًا في التجارة الدولية والتبادل الحضاري بين الأمم

عصور ما قبل التاريخ
يعتبر سكان فلسطين من صنع تاريخ طويل يمتد لعشرات الآلاف من السنين.وقد أقام الإنسان لقديم في فلسطين منذ أقدم العصور والتي يقسمها العلماء كما يلي
العصر الحجري القديم(الباليوليت):ويمتد من 1000000سنة ق.م حتى10000 سنة ق.م. عثر على مواقع إقامة الإنسان الأكثر قدما في فلسطين في موقع العبيدية إلى الجنوب الغربي من بحيرة طبريا,ويعتبر هذا الموقع من اقدم ما عرفه علم الآثار حتى الآن من المخلفات البشرية في العالم حيث يعود تاريخ تلك المخلفات إلى نحو مليون عام.بالإضافة إلى هذا الموقع هناك العديد من المواقع الأخرى التي يعود تاريخها لهذا العصر ونذكر منها على سبيل المثال مغارة الطابون في جبال الكرمل حيث عثر على هياكل عظمية متحجرة لما يطلق عليه العلماء علميا اسم الإنسان القديم الفلسطيني Palaeo anthropus Palaestiniensis .

:العصر الحجري الوسيط والحديث الميزوليت و النيوليت
من10000سنة ق.م حتى 5000 سنة ق.م. في هذا العصر هجر الإنسان القديم الفلسطيني المغاور والكهوف وانتقل الى السهول والوديان حيث أقام القرى وسكن فيها.وقد تميز هذا العصر بالانتقال إلى الزراعة وتدجين الحيوانات وصناعة الأدوات الزراعية.ويعتقد المؤرخون أن فلسطين كانت مهد الزراعة الأولى ومنها انتقلت الزراعة إلى بقية مناطق العالم. ولذلك فقد أطلق المؤرخون على هذه الحضارة الزراعية البدائية اسم الحضارة النطوفية نسبة إلى وادي النطوف غربي القدس حيث كان موطنها الأصلي. وهناك الكثير من المواقع في فلسطين التي يرجع تاريخها إلى الحضارة النطوفية ونذكر منها جبال القدس والمنطقة الواقعة غربي بحيرة الحولة ولكن أهمها هي مدينة أريحا في جوار البحر الميت والتي يعود تاريخها إلى ما قبل الألف السابع ق.م، وهذه المدينة المسورة سبقت بآلاف السنين أي استيطان مديني معروف حتى الآن وحتى قبل الأهرامات المصرية . ولذلك فقد اعتبر المؤرخون مدينة أريحا أقدم مدينة في التاريخ .

العصر الحجري النحاسي الكالكوليت:
ويمتد من 5000 سنة ق.م. حتى 3000 سنة ق.م في هذا العصر بدأ الإنسان القديم الفلسطيني بصناعة الفخار وباستخدام الأدوات الصوانية و النحاسية. وفي فلسطين الكثير من المواقع التي تدل على هذا العصر ونذكر منها المنطقة الواقعة شرقي البحر الميت والمنطقة والواقعة بجوار نابلس ، ومجدّو ، وبيسان ومنطقة بئر السبع حيث عثُر على عدد كبير من الدمى والتماثيل المصنوعة من العاج وعلى عدد كبير من الحلي النحاسية.


عصور ما قبل الإسلام
الكنعانيون:
و هم اكبر الموجات التي خرجت من شبه الجزيرة العربية و كانت هجرتهم ق. م ب 3 - 4 آلاف سنة و هم في الأصل عرب و قد استقر الكنعانيون في فلسطين و سيطروا عليها سيطرة تامة حتى أنها عرفت باسمهم أرض كنعان اشتغل الكنعانيون بالصناعة و الزراعة و التجارة و بنوا مدناً عديدة مثل القدس ، أريحا ، عكا ، عسقلان ، غزة .. و لقد كشف العلماء عن مظاهر الحضارة الكنعانية مثل استعمال البرونز ، بناء الأسوار ، حفر الأنفاق ، الأقمشة.

العبرانيون:
بين سنتي 1400-1200 قزم دخلت فلسطين جماعات قبلية أطلق عليها الباحثون اسم العبرانيون , و كان ذلك بعد ستة قرون من دخول الكنعانيين إليها ، دخل العبرانيون دور التنظيم لما تولى داود الحكم ( 1016 ق.م- 976 ق.م) ثم ابنه سليمان (976- 936ق.م)، قام الأول بفتح القدس و اتخذها عاصمة لملكه و بنى فيها الهيكل على طراز كنعاني ، أما سليمان فقد اهتم بالصناعة و التجارة
لم تعمر مملكة داود و سليمان سوى ثمانين عاماً، بعد ذلك انقسمت إلى دويلتين و الجدير بالذكر أن العبرانيون لم يختلطوا بالسكان الأصليين.

الفلسطينيون:
في عام 1184 ق.م دخل الفلسطينيون من كريت و جزر بحر إيجه إلى فلسطين و كان الاسم الأصلي لقبائلهم يعرف باسم يلست pelest و أول من أطلق عليهم هذا الاسم هو هيرودوت ، و قد أعطوا البلاد اسمهم، فعرفت حتى يومنا باسم فلسطين. أما القسم الذي استولوا عليه فيمتد من غزة جنوباً إلى ما بعد حبال الكرمل شمالاً.. و قد ازدهرت مدناً عديدة في عهدهم و امتزج بعضهم بالسكان الأصليين للبلاد - الكنعانيين- و اخذوا عنهم كل شيء حتى لغتهم.. الفرس: في عام 732 ق.م دخلت فلسطين تحت الحكم الآشوري و بعد عشر سنوات زالت مملكة إسرائيل ... في عام 586 ق.م انتصر البابليون بقيادة نبوخد نصر و رحل سكان مملكة يهودا إلى بابل ، و دمر نبوخد نصر الهيكل ، عام 539 ق.م هزم الفرس البابليين و استولوا على فلسطين و سمح قورش الفارسي لمن أراد من اليهود بالعودة إلى أورشليم و إعادة بناء الهيكل فيها فعادت جماعة منهم من جديد و لكن الكثيرين أثروا البقاء في بابل ... اليونان: في عام 333 ق.م احتل الإسكندر الأكبر القدس و خضعت له فلسطين بعد أن تمكن من هزيمة الفرس ، و لكن بعد عشر سنوات من حكمه مات الاسكندر و انقسمت مملكته، و وقعت فلسطين تحت حكم السلوقيين و البطالمة، و قد دمر الهيكل أثناء حكم السلوقيين

الرومان:
في عام 63 ق.م احتل الرومان فلسطين و القدس ،، و في عام 135 م حرق الإمبراطور الروماني هدريان مكان الهيكل ..و حول أورشليم إلى مستعمرة رومانية و سماها ايلياء بدأ اليهود يهاجرون خارج القدس و فلسطين و معنى هذا أنهم تشتتوا خارج فلسطين.
و في أيام أغسطوس الروماني و لد السيد المسيح عليه السلام في بيت لحم ، ثم انتقل مع والدته إلى الناصرة و شهدت قرى الجليل معجزاته ..انقسمت الإمبراطورية إلى قسمين شرقية و غربية أطلق على القسم الشرقي منها بيزنطية ، و كانت فلسطين من ولايات الإمبراطورية الشرقية و ظلت فلسطين تحت حكم البيزنطيين حتى فتحها المسلمون عام 633 م.



العصر العربي الإسلامي
الفتح العربي الإسلامي:
تم فتح فلسطين في نفس الفترة التي فتحت فيها بلاد الشام ، ولكن على مراحل فقد تم فتح جنوب فلسطين أولآعام 634 م 00أما مدينة القدس فقد اشترط(. بطريركها صفورنيوس.) أن يستلمها الخليفة نفسه وهكذا كان حيث دخل الخليفة عمر بن الخطاب مدينة القدس 637م.

العصر الأموي:
في العهد الأموي بنى عبد الملك بن مروان قبة الصخرة والمسجد الأقصى … وبني في أيام الأمويين أيضاَ مدينة الرملة … ونظرَا لقرب عاصمة الخلافة الأموية من فلسطين فقد تم الاهتمام والاعتناء بها بشكل ملحوظ.

العصر العباسي:
رغم ابتعاد مركز الخلافة عن فلسطين إلا أن ذلك لم يثنهم عن الإعتناء وبالأرض المقدسة فلسطين، حيث زارها الخليفة المنصور وابنه المهدي ، واهتم الرشيد بفلسطين وخاصة القدس ولكن منذ منتصف القرن العاشر أصاب الخلافة العباسية ضعف، فقام السلاجقة الأتراك بتسيير أمور الخلافة ثم تبعهم الفاطميون فانتزعوا حكم فلسطين من السلاجقة أما اليهود الذين كانوا في فلسطين في تلك الفترة فقد صان المسلمون حقوقهم

( الحملة الصليبية):
في عام 1096 دعا البابا أوربان الثاني إلى ضرورة القيام بحملة صليبية إلى الشرق إحتل الصليبيون مدناَ مختلفة في فلسطين وفي بلاد الشام وفي 15 تموز 1099 م سقطت مدينة القدس وارتكب الصليبيون مجزرة بحيث قتلوا النساء والأطفال والشيوخ … استطاع صلاح الدين الأيوبي أن يحرر مدينة القدس بعد معركة حطين في عام 1187 … أما جلاء الصليبيين نهائياَ عن البلاد فقد تم عام 1291وكان آخر مدينة حررت من الصليبيين هي عكا.

عصر الخلافة العثمانية:
في عام 1516فتح السلطان سليم الأول بلاد الشام ودخلت بذلك فلسطين كغيرها من بلاد الشام تحت الحكم العثماني فأولوها اهتمامهم واحتفظوا بها أمام المطامع الصهيونية والاستعمارية وخير شاهد على ذلك هو السلطان عبد الحميد الثاني الذي رفض رفضَا قاطعاَ تسهيل هجرة اليهود إلى فلسطين.

… بعد الحرب العالمية الأولى وقعت فلسطين تحت الاحتلال البريطاني
خلال القرن التاسع عشر
حملة نابليون بونابرت:
في اطار الصراع بين فرنسا وبريطانيا, قامت فرنسا بقيادة نابليون بونابرت بحملة على مصر وفلسطين في عام 1897
فاحتل العديد من المدن الفلسطينيةولقد ارتكب نابليون مجزرة في حيث قتل فيها اكثر من 12000اسير عربي اصيب جيش نابليون بداء الطاعون ز ورغم ذلك توجه نابليون بجيوشه نحو عكا التي حاصرها حصارا لكن عكا صمدت صمودا قويا و أصبح يضرب بأسوارها مثل المناعة و بأهلها مثل الشجاعة , استمرت هذه الحملة الفاشلة لمدة ثلاثة أشهر فقط
:حملة محمد علي باشا
بعد حملة نابليون , عادت فلسطين الى حكم الدولة العثمانية ... وخلال القرن 19 شهدت فلسطين تطورات مهمة ومنها حملة محمد علي باشا الى فلسطين 1831وقامت في فلسطين ثورات كثيرة ضد نظام ابراهيم باشا بسبب نظام الضرائب والتجنيد الالزامي , غير أن هذه الثورات لم تنجح وفي عام 1840 عقد مؤتمر في لندن اقر انسحاب محمد من بلاد الشام ومصر .. ثم عادت فلسطين الى احضان الخلافة العثمانية.

الهجرات اليهودية الى فلسطين:
يبدو ان اول من طرح _في العصر الحديث_فكرة توطين اليهةد في فلسطين هو نابليون بونابرت أثناء قيادته للحملة على بلاد الشام 1799 , حيث وجه نابليون نداءً الى يهود اسيا وافريقيا كلهم يحثهم فيها على السير وراء القيادة الفرنسية حتى تتسنى استعادة العظمة الاصلية ليت المقدس . ووعد بأنه سيعيد اليهود الى الارض المقدسة ان ساعدوه في انجاز مهمته و أما بريطانيا فما لبثت تعمل جاهدة لتوطين اليهود في فلسطين ففي سنة 1840 بث وزير خارجيتها اللورد بالمرستون رسالة الى سفير بريطانيا في اسطنبول يقول فيها انه اذا عاد افراد الشعب اليهودي إلى فلسطين. فان ذلك سيخولنا استخدام اليهود كمخلب قط ضد العرب
اما بالنسبه لدعوات اليهود فكانت كثيرة منها دعوة اليهود القلعي (1798-1878) دعا الى اقامة مستعمرات يهودية في فلسطينثم اصدر الحاخام البولوني تسفي كالبشر كتابه دعوة صهيون دعا فيه الاغنياء من اليهود الى انشاء مستعمرات يهودية في فلسطين
وفي عام 1884 عقد اجتماعاًبالمانيا حث فيه ارباب المال اليهود لدعم عملية الاستيطان في فلسطين.. وكان من نتيجة ذلك ان انشأت المستعمرات الزراعيه اليهودية بدعم من الثري اليهودي الفرنسي ادموند دي روتشيلد
و كان أن تأسسات جمعية يودية في روسيا عرفت هذة الجمعية بإسم أحباء صهيون
دعت هذة الجمعية اليهود الى الهجرة الى أرض فلسطين أرض الميعاد
في مدينة بازل في سويسرا وفي عام 1897 عقد اول مؤتمر للصهيونية وأكد المؤتمر ان غاية الصهيونية هي خلق وطن للشعب اليهودي في فلسطين وتشجيع الهجرات اليهودية إلى فلسطين.

الاحتلال البريطاني
وعد بلفور
في سنة 1908 قدم وزير البريطاني اليهودي الصهيوني هربرت صاموئيل مذكرة اقترح فيها تأسيس دولة يهودية في فلسطين تحت إشراف بريطانيا شارحا الفوائد الاستعمارية التي ستجنيها بريطانيا من قيام هذه الدولة في قلب العالم العربي والقريبة من قناة السويس. وافق العديد من سياسيي بريطانيا على هذه المذكرة أمثال لويد جورج وبلفور ... وبذلك تكون قد التقت المصالح البريطانية والصهيونية في قيام هذه الدولة. وبدأت المباحثات في شكلها الرسمي بين الحكومة البريطانية والزعماء الصهيونيين في شباط 1917 وبعد عدة جلسات واقتراحات صدر تصريح بلفور في 2 تشرين الثاني 1917 ، بالنص الذي أرسله جمس آرثر بلفور ، وزير خارجية بريطانيا إلى اللورد روتشيلد أحد زعماء اليهود الصهيونيين ، وتضمنت الرسالة وعد من جلالة الملك بإقامة وطن قومي لليهود في فلسطين. ويعتبر وعد بلفور من اغرب الوثائق الدولية في التاريخ إذ منحت بموجبها دولة استعمارية (بريطانيا) أرضا لا تملكها (فلسطين) إلى جماعة لا تستحقها ( اليهود) ولا بد من الإشارة إلى أن هذا التصريح قد وافقت عليه وفرنسا وإيطاليا عام 1918 وفي عام 1919 أعلنت أمريكا موافقتها الرسمية ثم تبعتها اليابان.

الإحتلال البريطاني
بعد انتهاء الحرب العالمية الأولى كان لا بد أن تكون بريطانيا هي الدولة المنتدبة على فلسطين حتى تسهل لليهود هجرتهم الى فلسطين ثم تحقيق وعد بلفور عام 1918 أتمت بريطانيا احتلالها لفلسطين لتقيم فيه حكما عسكريا مؤقتا ... وقبل أن تكمل القوات البريطانية احتلالها كان قد وصل إلى فلسطين اللجنة الصهيونية برئاسة حاييم وايزمن ومهمة هذا الوفد تحقيق وعد بلفور
عام 1920 أنهت بريطانية الحكم العسكري وأحلت محلها الإدارة المدنية وتم تعيين الوزير اليهودي البريطاني السير هربرت صاموئيل أول مندوب سامي على فلسطين . وقد عمل صاموئيل الكثير في سبيل تسهيل شؤون الصهاينة وقد قربهم منه وتقرب منهم.
في 24 تموز 1922 صدرت وثيقة صك الانتداب عن عصبة الأمم وتضمنت مقدمة الصك نص تصريح بلفور ومصادقة عصبة الأمم على انتداب بريطانية لفلسطين... وفي مواد النص العديد من الدعوات لإنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين ، ولقد اعتبر الصهاينة النص بمثابة مصادقة دولية على وعد بلفور ، ذلك أن الوعد كان بريطانيا أما الصك فكان دوليا.

أهم الثورات التي اندلعت في فلسطين ضد الاحتلال البريطاني وضد الحركة الصهيونية
ثورة يافا
في 11 أيار 1919 ونتيجة لازدياد أعداد المهاجرين اليهود إلى فلسطين قام العرب الفلسطينيون في مهاجمة مركز الهجرة الصهيونية في يافا ، وقفت بريطانيا إلى جانب اليهود واستمر القتال لمدة خمسة عشرة يوما نتج عنها مقتل ستون فلسطينيا وجرح منهم اكثر من ستمائة وقتل من اليهود أربعون شخصا
ثورة البراق
في 22 آب 1929 قام بعض الشباب اليهود عند حائط البراق أو حائط المبكى كما يسميه اليهود بإنشاد النشيد اليهودي وبرفع العلم الصهيوني ونفخوا في الأبواق مدعين أن هذا الحائط هو من حقهم وادعوا انه جزء من هيكل سليمان ،وانفجرت بذلك ثورة فلسطينية امتدت إلى كل أرجاء فلسطين عرفت بثورة البراق، شكلت عصبة الأمم لجنة للتحقيق أقرت هذه اللجنة بعد دراسة مكثفة ملكية المسلمين لهذا الحائط.



الثورة الفلسطينية الكبرى
ازدادت الهجرات اليهودية بين عامين 1931 و 1936 ، وازداد تدفق السلاح على الجماعات اليهودية, إضافة إلى أن السلطات الانتداب قد سمحت لهم بإنشاء معسكرات للتدريب ... كل هذه العوامل دفعت قادة الحركة الوطنية الفلسطينية إلى عقد عدة اجتماعات قرروا فيها إعلان الإضراب العام من اجل دفع بريطانيا بوقف الهجرات اليهودية ومنح فلسطين الاستقلال ، لجأت بريطانية إلى أساليب وحشية حيث منعت التجول ونسفت البيوت وزجت الوطنيين في السجون إلا أن الإضراب استمر وما ميز هذا الإضراب انه اكبر إضراب في تاريخ فلسطين وربما في تاريخ نضال الشعوب ، حيث امتدت لمدة ستة اشهر واشتركت فيه كافة الأحزاب..

الكتاب ألأبيض
دعت بريطانية إلى مؤتمر عقد في لندن سنة 1936 اجتمعت فيه بريطانيا بوفود من الدول العربية وفلسطين وبالوفد الصهيوني كل على حدى لكن المؤتمر فشل ... وأصدرت بريطانيا عقب انتهاء المؤتمر الكتاب الأبيض لسنة 1939 ومن أهم بنوده انه حدد الهجرة اليهودية بخمسة وسبعين ألف مهاجر خلال الخمس سنوات التالية ، وأقامت حكم ذاتي للفلسطينيين خلال عشرة سنوات ، وتمسك الكتاب الأبيض بمبدأ تصريح وعد بلفور، رفض الفلسطينيون الكتاب كما رفضه اليهود.

تقسيم فلسطين
في نيسان 1947، أحالت الحكومة البريطانية ملف القضية الفلسطينية إلى الأمم المتحدة وأعلنت أنها تعزم على إلغاء انتدابها في مهلة أقصاها 15 أيار 1948 ... وفي 28 نيسان شهدت منظمة الأمم المتحدة لأول مرة فتح ملف قضية فلسطين
في 29 تشرين الثاني 1947 عقدت الجمعية العامة للأمم المتحدة اجتماعا وجرا التصويت على مشروع كان قد قدم مسبقا بشأن تقسم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية ، وقف إلى جانب التصويت 33 دولة ، من بينها الولايات المتحدة ، الاتحاد السوفيتي ، وفرنسا . وصوت ضد القرار 13 دولة من بينها جميع الدول العربية وامتنع عن التصويت عشر دول، من بينها الصين
والمشروع يقسم فلسطين إلى دولتين يهودية وتشمل 56.4 % من أراضى فلسطين وعربية تشمل 46.6 % من أراضي فلسطين ، مع العلم أن العرب حينها كانوا يملكون 94.4 % من أراضى فلسطين واليهود كانوا قد استوطنوا في 5.6 % من ارض فلسطين... رحب اليهود بالقرار أعلن العرب الثورة المسلحة ضد تنفيذ المشروع.

النكـــبة
مذبحة دير ياسين

وجدت الحركة الصهيونية أن لا مناص بتنفيذ مشروع دولة إسرائيل إلا بتهجير العرب الفلسطينيين وهذا لم يتم إلا إذا قامت الحركات الصهيونية بإشاعة الإرهاب ونشر الرعب بين الفلسطينيين عن طريق ارتكاب المجازر بحق أهالي فلسطين وكان اعنف تلك المجازر هي مجزرة دير ياسين حيث أقدمت العصابات الصهيونية (الهاجاناة) ليلة التاسع من نيسان 1948 بقتل سكان هذه القرية البالغ 250 شخصا معظمهم من النساء والشيوخ والأطفال.
إعلانإسرائيل
كانت الحكومة البريطانية قد أعلنت في منتصف شهر آذار 1948 أنها ستنهي انتدابها لفلسطين في مهلة أقصاها 15 أيار 1948 ، وكانت المنضمات الصهيوني بحاجة إلى سرعة في العمل من اجل السيطرة على المدن والقرى الفلسطينية قبل انتهاء الموعد المحدد للانسحاب فبدأت القيام بأعمال إرهابية وحاولت الحكومات العربية أن ترسل جيوشها إلى فلسطين غير أن المنظمات الصهيونية وسلطات الانتداب البريطاني منعتها.
في الساعة الرابعة من بعد ظهر يوم الجمعة الموافق في الرابع عشر من أيار 1948 وفي قاعة متحف تل أبيب قرأ بن غوريون تصريحا أعلن فيه قيام دولة إسرائيل وذلك بحضور رجال الوكالة اليهودية.
...أشار بن غوريون إلى ما سماه الروابط التاريخية بين اليهود وفلسطين واعتبر تصريح بلفور اعترافا لهم بحقهم في فلسطين واعتبر أيضا صك الانتداب اعترافا دوليا ، وذكر بن غوريون بقرار جمعية الأمم المتحدة في 29 تشرين الثاني 1947 وجاء في ختام تصريحه أن دولة إسرائيل مستعدة لاستيعاب المهاجرين اليهود من كافة أنحاء العالم.
في أيلول 1948 قامت عصابات ألأرغون و شتيرن باغتيال ألكونت برنادوت ألذي أختير من قبل ألأمم المتحدة كوسيط دولي لحل ألنزاع بين العرب و اليهود , دعا برنادوت غلى وقف ألهجرة اليهودية و بإقامة دولتين واحدة للعرب و أخرى لليهود .. ألأمر ألذي دفع أليهود إالى إغتياله.


الحرب العربية الإسرائيلية الأولى
إثر اعلان قيام دولة اسرائيل دخلت فلسطين وحدات من جيوش مصر والأردن وسوريا والعراق ولبنان ، غير أن عدد هذه الجيوش كلها كان اقل من عدد القوات الصهيونية البالغة نحو 70 ألف ، وكان من أسباب عدم نجاح الجيوش العربية نقص الأسلحة والعتاد لديها وضعف التنسيق السياسي والعسكري بين هذه الجيوش وقيادتها، وقد استطاعة إسرائيل أن تفرض خلال هذه الحرب التي امتدت حتى عام 1949 هدنا متعددة من قبل الأمم المحتدة ومن قبل الدول الكبرى ، تمكنت إسرائيلخلال هذه الهدنات أن تحتل مناطق أخرى وتتزود بالسلاح
ولقد أسفر قيام دولة إسرائيل وحرب عام 1948 عن مشكلة إنسانية خطيرة ما زالت قائمة حتى اليوم وستضل وصمة عار على جبين كل الدول الكبرى إلا وهي مشكلة اللاجئين الفلسصينيين فقد طرد من فلسطين عام 1948 800 ألف من أهلها ليتشردوا في مخيمات الشتات دون مراعاة لأدنى حقوق الإنسان
. وغم صدور العديد من قرارات منظمة الأمم المتحدة التي تفرض على إسرائيل ضرورة تسهيل عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم إلا أن إسرائيل لم تنفذ حتى الآن أي من هذه القرارات ولم تسمح لأي لاجئ بالعودة إلى أرضه..

الثورة حتى 1983
حرب حزيران
في الرابع من حزيران 1967 بعدوان شامل على سويا ومصر حيث قامت طائراتها بتدمير سلاح الطيران المصري واحتلت سيناء في مصر واحتلال الجولان في سوريا، هذا إضافة إلى احتلالها المدينةالمقدسة القدس في فلسطين التي دخلتها القوات الإسرائيلية بقيادة موشي ديان في خمسة حزيران 1947 ولقد خلف هذه الحرب العديد من اللآجئيين الفلسطينيين وصدر عن مجلس الأمن القرار 242 في تشرين ثاني 1967 الذي يدعوا إسرائيل إلى الانسحاب من الأراضي التي احتلتها في حزيران 1967 وبعودة اللاجئيين إلى ديارهم.

الثورة الفلسطينية المعاصرة:
أمام هذه الهزيمة التي لحقت بالعرب وجد الفلسطينيون أن لا سبيل للعودة إلى فلسطين وتحريرها إلا من خلال المقاومة والنضال ، وكانت مجموعة من الفدائيين الفلسطينيين قد قاموا بعملية فدائية من الأردن ،وصدر عنهم بيانا يعلن فيه ولادة الثورة الفلسطينية المعاصرة
استطاعت هذه الثورة إن تحقق إنجازات كثيرة على صعيد العمل الفدائي ، فلقد كان المناضلون الفلسطينيون يقومن بعمليات فدائية داخل الأراضي الفلسطينية وكانوا يزرعون الألغام الأرضية ويضعون الكمائن للدوريات العسكرية الإسرائيلية
هذه الأعمال الفدائية دفعت إسرائيل إلى القيام بعملية إسرائيلية واسعة
ففي 21 آذار 1969 قامت وحدات من الدبابات الإسرائيلية بمحاولة اقتحام بلدة الكرامة في الأردن غير أن المقاومة الفلسطينية استطاعت أن تتصدى لهذا العدوان
ورغم قلة عدد الفدائيين وقلة العتاد والسلاح لديهم وكثرة عدد الجنود الإسرائيليين واستخدامهم احدث الأسلحة إلا أن المقاومة استطاعت أن تكبد الإسرائيليين خسائر فادحة حيث تم قتل اكثر من 30 جنديا إسرائيليا وتركت إسرائيل العديد ورائها من الدبابات والأسلحة في ارض المعركة
هذا النصر ألهب حماس العديد من الفلسطينيين مما دفع العديد من الشباب الفلسطيني والعربي للانخراط في المقاومة الفلسطينية واستطاعت هذه الثورة خلا ل ثلاث عقود أن توقع خسارة جسيمة في صفوف العدو الصهيوني وقامت بعمليات فدائية كبيرة منها قبية ونهاريا والكثير الكثير غيرها من العمليات التي كانت تقام في قلب الكيان الصهيوني.

حرب تشرين
منذ ما بين على 69 - 73 00قامت مصر بحرب استنزاف ضد إسرائيل نجحت شيئاً ما في إلحاق الضرر بالمؤسسة العسكرية الإسرائيلية0 وفي اكتو بر عام 1973 , وباتفاق سوري ومصر وبمساعدة عربية وفلسطينية تمكنت القوات المصرية من تحطيم خط بارليف 0وعلى الجبهة السورية تمكنت القوات السورية تحرير بعض أراضها 0وفي 22 اكتو بر اجتمع مجلس الأمن وأصدر قرار 338 ويدعو فيه كافة الأطراف وقف إطلاق النار وتتقيد القرار 24

حرب لبنان
في أذار عام 1978 قامت إسرائيل باحتلال قسماً من جنوب لبنان بحجة أن الفدائيين الفلسطينيين يخرجون من هذه المناطق للقيام بأعمال فدائية وجعلت تلك المنطقة ما سمته الحزام الأمني
في عام 1982 ادعت إسرائيل أنها لم تستطع ، وقف العمليات الفدائية فقامت بعملية عسكرية ضخمة هي اجتياح مدينة بيروت ، وبعد حصار طويل تم الاتفاق على خروج القوات الفلسطينية من بيروت .
تفرض مجني صبرا وشاتيلا في بيروت بين 14-16 أيلول 1982 لمجزرة رهيبة نفذتها القوات الإسرائيلية ولقد كان وقتها آرييل شارون وزير الدفاع الإسرائيلي مسؤولاً عن عملية الغزو وبالتالي مسؤولاً عن هذه المجزرة 000التي ذهب ضحيتها أكثر من أربعة ألالاف فلسطيني من سكان المخيمين

الإنتفاضة الأولى
اندلعت الشرارة الأولى للانتفاضة من مخيم جباليا في قطاع غزة عندما صدمت شاحنة إسرائيلية سيارتين لعمال فلسطينيين فقتلت منهم أربعة وجرحت الاخرين
.. وفي أثناء تشييع الجنازات وقعت الصدامات الأولى في المخيم وامتد ألي نابلس ثم إلى كافة قطاع غزة وفي اليوم التالي انضمت الضفة الغربية إلى هذه الانتفاضة التي كتب لها أن تستمر لأكثر من خمس سنوات
.. كان الحجر هو السلاح الوحيد للانتفاضة الفلسطينية . استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي كل وسائل العنف لقمع الانتفاضة ولكن إرادة الشعب كانت أقوى من كل وسائل القمع
... فلقد أمر رابين جنوده بتكسير عظام المواطنين بالهراوات .. وحاول الجنود مرات عديدة دفن بعض المواطنين أحياء
.. وعمدت قوات الاحتلال إلى تهجير بعض شباب الانتفاضة ولى اعتقال عدد كبير منهم
.. لكن كل هذه المحاولات التعسفية لم تجد نفعا إمام شعب وضع نصب عينه نيل حقوقه المشروعة.

عملية السلام
لم تكن فكرة عملية السلام بين العرب وإسرائيل وليدة مؤتمر مدريد عام 1991 بل هي تعود الى بداية الصراع بين الطرفين ولكنها تجلت في عام 1973 حن ياسر عرفات رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية منبر الأمم المتحدة أعلن من منبرها انه أتى الى هنا وهو مستعد لان يتحول لداعية للسلام.
بعد ذلك بدات مبادرات السلام الأمريكية والأوروبية وفي عام 1979 وقعت مصر وإسرائيل معاهدة كامب ديفيد للسلام
في عام 1991 وبعد أسبوع من انتهاء حرب الخليج ، دعا الرئيس الأميركي جورج بوش الأب الى عقد مؤتمر في مدريد بإسبانيا بجذور الدول العربية وإسرائيل وروسيا وواشنطن .. فيما كانت المفاوضات سرية تجري بين الوفود العربية والوفد الإسرائيلي ، في مدينة أوسلو النرويج وقد أسفرت هذه المفاوضات عن توقيع معاهدة في واشنطن وتم خلال حفل التوقيع مصافحة شهيرة بين ياسر عرفات و اسحق رابين رئيس وزراء إسرائيل .
نصت اتفاقية أوسلو على إقامة حكم ذاتي للفلسطينيين في غزة أريحا ، على أن يكون هناك تعاون أمنى مشترك بين السلطتين ومدة الاتفاقية خمس سنوات
غير أن عملية السلام ومؤتمر مدريد الذي يصح عمره حتى الآن اكثر من عشر سنوات لم يستطع أن يحقق السلام الفعلي
فالفليسطينيون لا زالوا بدون دولة حتى الآن واللاجئون ما زالوا في مخيماتهم حتى هذه اللحظة
وإسرائيل ما زالت متمسكة بعدم السماح لهم بالعودة برغم وجود العديد من القرارات الدولية التي تحت أشراف إسرائيل على السماح بعودة اللاجئين الى ديارهم
و لقد كشفت إنتفاضة الأقصىالتي يخوضها الشعب الفلسطيني هذة الأيام عن زيف إدعاء (اسرائيل ) للسلام

إنتفاضة الأقصى
في 28 أيلول عام 2000 قام ارييل شارون سفاح صبرا وشاتيلا ( الذي كان حينها رئيسا لحزب الليكود ) قام بزيارة للمسجد الأقصى المبارك في خطوة استفزازية سافرة وقد اكثر من أربعة الالاف جندي إسرائيلي إلى داخل الحرم لحمايته ... ولقد اعتبر السفاح شارون انه يزور جبل الهيكل .. هذه الزيارة التي كان معلن عنها مسبقا دفعت بالعديد من الفلسطينيين للتوجه نحو الأقصى لحمايته وصونه من دنس شارون وجنوده ... الأمر الذي أدى إلى اندلاع مواجهات عنيفة ودموية نتج عنها سقوط العديد من الشهداء الفلسطينيين ومنذ ذلك الوقت وجد الشعب الفلسطيني نفسه في انتفاضة شعبية يواجه فيها الدبابة بالحجر والطائرة بالمولوتوف
.. وما زالت هذه الانتفاضة مستمرة حتى اليوم وما زال الشعب الفلسطيني يقدم الغالي والرخيص في سبيل القدس حيث استشهد خلال عام واحد اكثر من 600 شهسد و جرح اكثر من 30 ألف و دمرت العديد من المنازل
.. إلا أن الشعب الفلسطيني ما زال مصرا على الاستمرار في انتفاضة الأقصى حتى التحرير والعودة


مدينه غـــــــــــــــــزه


نبذة تاريخية وجغرافية

مدينة غزة من اقدم مدن العالم ، وتعتبر بوابة اسيا، بحكم الموقع الجغرافي بين مصر وبلاد الشام، وبين اسيا وافريقية. وكانت غزة عبر التاريخ عقدة مواصلات ومحطة قوافل، وبالتالي مركزا تجاريا وعالميا. وقد منحها هذا الموقع مكانة استراتيجية وعسكرية فائقة فهي الخط الامامي للدفاع عن فلسطين والشام جنوبا والموقع المتقدم للدفاع عن العمق المصري، مما جعلها ميدانا وساحة نضال لمعظم الامبراطوريات العالمية القديمة والحديثة. أسسها الكنعانيون قرابة الالف الثالثة قبل الميلاد، وسموها غزة، اطلق عليها العرب غزة هاشم، الذي دفن بها بالمسجد الذي يحمل اسمه . وغزة القديمة بنيت صلى الله عليه وسلم نسبة الى هاشم بن عبد مناف جد الرسول على تلة ترتفع 45م عن سطح البحر وكان يحيط بها سور عظيم له عدة ابواب من جهاته الاربع.وهي عاصمة اللواء الجنوبي لفلسطين في عهد الانتداب البريطاني وعاصمة الشريط الضيق الذي بقي بيد العرب بعد حرب 1948-1967. ويبلغ طول قطاع غزة 40كم، وعرضه يتراوح بين 5-8كم ، ومساحته 364كم 2، وقد تدفق اليه مئات الالاف من اللاجئين الفلسطينيين بعد نكبة 1948.قدر عدد سكان المدينة عام 1922 حوالي (17426)نسمة، وبلغ عدد السكان الاصليين عام 1967 في مدينة غزة حوالى(87793)نسمة، وسكان مخيمات غزة حوالي(30479 )نسمة، ليصبح عدد السكان في ايلول 1967 حوالى(118300)نسمة، استقطبت المدينة معظم الوظائف الادارية والانشطة الثقافية والصناعية والتجارية. وغزة اليوم اكبر مدينةفلسطينية من حيث عدد السكان الفلسطينيين وتبلغ الكثافة السكانية فيها واحدة من اعلى المعدلات في العالم. يشكل اللاجئون فيها النسبة العظمى من سكانها ويقطن غزة اكثر من 71600 لاجئ، حسب احصائيات الاونروا من مجموع سكان غزة الذي يقترب في حزيران/يونيو 1996 من المليون وبهذا يشكل اللاجئون ثلاثة ارباع سكان قطاع غزة.تضم مدينة غزة جامعتان: الجامعة الاسلامية، جامعة الازهر، بالاضافة الى كلية التربية الحكومية، وفرع لجامعةالقدس المفتوحة. بعد قيام السلطة الوطنية الفلسطينية ضمت مدينة غزة قيادة السلطة الفلسطينة ومقر الرئيس ووزارات السلطة ومؤسساتها المختلفة والمقر المؤقت للمجلس التشريعي الفلسطيني ومقار البعثات الدبلوماسية العربية والاجنبية والدولية.




قد يهمك أيضاً:

سعادتى فى رضا ربى غير متواجده حالياً  
<!-- google_ad_section_start -->رد: حمله كلنا معكٍ ياغــــــــــزه..((جاهزه للنشر))<!-- google_ad_section_end -->
رقم العضوية: 2518
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 4,907
الإعجابات المتلقاه: 70
نقاط الخبررة:100
سعادتى فى رضا ربى سعادتى فى رضا ربى
قديم 01-25-2009, 12:25 PM
[ 6 ]
تراثنا الفلسطيني بالصور تشكيلة من القطع التطريزية


رسمة شجرة العصفور.
اللون: من مشتقات البني والأخضر .
بالإمكان عمل قطعة طويلة مع قطع صغيرة لغرفة الجلوس.





رسمة الخرج.
اللون: ألوان متعددة.
الرسمة مطرزة بالورب لتعطي شكلا مميزاً وجديداً.



رسمة البلبل.
اللون: ألوان متعددة متناسقة كالأزرق والأخضر والبنفسجي ... إلخ.
بالإمكان عمل قطعة طويلة مع قطع صغيرة كطقم لغرفة الجلوس.




رسمة القلوب .
اللون: عسلي وزيتي.
الرسمة من الرسمات الحديثة ومتوفرة أيضاً باللونين الأحمر والأسود.
بالإمكان عمل قطعة طويلة مع قطع صغيرة من نفس الرسمة.



رسمة القنفد.
اللون الرئيسي هو الأحمر مزخرف بألوان متعددة.
الرسمة عبارة عن عرق من ثوب قديم مكرر مع مناجل في الوسط.



رسمة النزول.
اللون: متعددة الألوان.
هذه القطعة مطرزة على النول.
بالإمكان عمل قطع مختلفة من هذا التطريز كالشنط، جيليه وتنورة. يتمز هذا الفن بأنه أقل تكلفة علماً بأنه يطرز على الماكنة.





رسمة البقلاوات.
اللون: بني وأزرق ومشتقاتهما.
الرسمة تصميم هندسي متناسق ومتوفرة بألوان أخرى كالأخضر والزهري.
بالإمكان عمل قطعة طويلة مع قطع صغيرة من نفس الرسمة.




رسمة الحجب.
اللون: مشتقات الأزرق والبني.
تمتاز هذه الرسمة بنقوشها الدقيقة الناعمة وألوانها المتناسقة.




رسمة التعريجة.
اللون: متعددة الألوان.
القطعة عبارة عن عدة رسمات قديمة ومكررة، وتتميز بألوانها المتناسقة.




رسمة شقح وعرق قوار.
اللون من مشتقات البني والكرميدي.
الرسمة عبارة عن تصميم هندسي بألوان متناسقة، بالإمكان تكبيرها أو تصغيرها.



رسمة شقح وسرو.
اللون الرئيسي من مشتقات الأخضر ومزخرفة بألوان زاهية.
الرسمة عبارة عن تصميم هندسي، ومتوفرة بألوان أخرى كالأحمر والأزرق أو أي لون مرغوب به.
بالإمكان عمل قطعة طويلة من نفس الرسمة.



رسمة الأهرامات.
اللون: الأحمر والأسود من الألوان التقليدية. بالإمكان استعمال اللون الأخضر أو الأزرق أو أي لون آخر.



رسمة ورد وعلق.
اللون: أحمر مزخرف بألوان أخرى والرسمة عبارة عن صدر لثوب قديم. يمكن عمل برواز للحائط من هذه الرسمة.

رسمة القرنفلات
اللون: أحمر مزخرف بالأسود.
الرسمة عبارة عن ورود متكررة



رسمة القوس
اللون: اللون الرئيسي أحمر مزخرف بألوان متعددة.
تمتاز هذه الرسمة بنعومة ودقة التطريز




رسمة النجوم المربعات
اللون: الرسمة مطرزة بألوان عديدة ومحاطة بإطار كثيف يسمى الريش.
بالإمكان عمل قطعة طويلة من نفس الرسمة.




اللون: الأحمر هو اللون الرئيسي ومزخرفة بألوان مختلفة.
الرسمة عبارة عن زخارف هندسية مكررة تغطي القطعة بأكملها.





رسمة الدشداشة
اللون: ألوان متعددة.
من ثوب بئر السبع وهي عبارة عن زخارف هندسية.
بالإمكان تطريزها على قماش أسود.




رسمة كوبر
اللون الرئيسي هو الأحمر مزخرف بألوان مختلفة. القطعة مطلية كليا بزخارف ناعمة ومحاطة بإطار جميل.
بالإمكان عمل قطعة طويلة من هذه الرسمة.





رسمة نجم وعلق
اللون: ألوان متعددة.
عدة رسمات منها النجوم، الريش والأهرامات الصغيرة.
بالإمكان عمل قطع مستطيلة مع قطع صغيرة للطاولات وعلاقات للحائط.




رسمة النقلات
اللون: أحمر ومزخرف بالأسود.
كل مربع في هذه القطعة يحمل رسمة خاصة من النقلات القديمة التقليدية. بالإمكان تكبيرها أو تصغيرها.




رسمة الريش والفرانة
اللون: ألوان متعددة على قماش أسود يغلب عليها مشتقات الأحمر.
تتميز هذه القطعة بتناسق الألوان والرسم الهندسي الذي يغطي القطعة بأكملها.



رسمة الفرانة
اللون: ألوان متعددة على قماش أسود وهي عبارة عن تقاطعات هندسية تغطي القطعة بأكملها.
بالإمكان تكبيرها أو تصغيرها.





رسمة بئر السبع
اللون الرئيسي هو الأحمر وعلى قماش أسود، وهي مأخوذة من ثوب قديم لبئر السبع.
بالإمكان تكبيرها




رسمة خيمة الباشا
اللون: زيتي، كحلي وليلكي مع الأحمر.
الرسمة من الرسمات القديمة وبالإمكان تكبيرها وبألوان أخرى حسب الطلب.


رسمة نجمة السما

اللون: مشتقات البني والأخضر.
الرسمة عبارة عن زخارف لوحات هندسية متناسقة الألوان محاطة بإطار من السرو.

العرس التراثي الفلسطيني

اضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.


مراحل العرس:

اضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.

الزفة التراثية


اضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.

وليمة العرس (المنسف)


اضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.

نقل العروس إلى منزل العريس


اضغط هنا لمشاهدة الصورة كاملة.

الدبكة الشعبيةالأزياء الشعبية في صور



(1)



زي لعروس مقدسية (1870) طراز تركي مؤلف من تنورة وجاكيت من المخمل الليلكي المطرز بالقصب على النمط التركي المعروف «بالصرمة» مع بلوزة من الحرير البيج. يظهر هذا الزي التأثير التركي على الأزياء الفلسطينية إبان حكم الدولة العثمانية.






زي أفراح لفتا ودير ياسين وسلوان وأبو ديس وقرى أخرى في قضاء القدس. الثوب عرف باسم (ثوب غباني) نسبة للقماش الغباني المستورد من حمص وحلب (سوريا) وتطريزه على نمط بيت لحم «بقطبة التحريرة».
(أوائل الأربعينات)

(2)



زي نسائي للأفراح في رام الله وقضائها.. يتميز بجماله وغزارة التطريز وبالرسمات التقليدية الأصيلة في الثوب والخرقة كوحدة (نخلة علي) الشهيرة مع بعض الرسومات الأوروبية الدخيلة منذ أواخر القرن التاسع عشر، كالأزهار، وتزيده جمالاً الوقاية أو الصفة المزدانة بالقطع النقدية الفضية والذهبية (عثملي) التي تكون قسطاً من مهر العروس ومدخراتها. وتعرف صفة المرأة المتزوجة «بالصمادة». (أواخر العشرينات)




زي الأفراح في رام الله من الخلف.
(3)



أ- زي أريحا ومنطقة البحر الميت، ثوب تقليدي طويل جداً وفضفاض يثنى عند الخصر ليتدلى على طاقين بواسطة حزام حتى يصل الأرض أو أقل قليلاً. أكمامه أو أردانه متناهية الطول والسعة، دقيقة الأطراف، وقد شبهها البعض بالأجنحة. استعملت إحداهما كغطاء للرأس وربطت بعصبة من الحرير الملون. التطريز يختلف عن الفلاحي ويظهر كخطوط ملونة عمودية ومتعرجة تغطي القسم الأمامي والأكمام. والزي يشاهد حتى اليوم خاصة على عجائز المنطقة.
(أواخر العشرينات)
ب- ثوب أريحا: حديث من الحرير الأسود الستان طويل جداً حوالي 5 أذرع وفضفاض يلبس بنفس الطريقة كالتقليدي لكن تطريزه يختلف ومعظمه باللون الأحمر والقطبة الفلاحي على شكل أقلام عريضة من الأزهار وأردانه أقل طولاً وعرضاً.




زي نسائي حديث من قضاء القدس: ثوب مخملي أسود يشاهد مثله حتى اليوم. تطريزه يدوي بطريقة اللف ومعظم رسوماته أزهار متعددة الألوان.

(قروية تحمل جونة خضار قديمة 1936 على رأسها لتبيعها في السوق).
(4)




زي تقليدي لبدويات منطقة بحيرة الحولة مؤلف من ثوب قطني أسود مزين بخطوط عريضة من التطريز الأبيض حول الأطراف، وجاكيت من الجوخ الكحلي مزين بأشرطة وتطريز باللون الأحمر. يتميز الزي بغطاء رأس من الحرير الأحمر الملون والمبطن بقماش قطني أسود. يلبس مقفل من الأمام وأحياناً مع عصبة.
(أواخر العشرينات)





أزياء عائلة من قضاء الخليل:
أ- زي السموع أو يطا، لا يشاهد مثله هذه الأيام. ثوب كثير الترقيع ومطرز على الصدر فقط، وغطاء رأس مطرز (غدفة) قديم جداً وهو نصف الغطاء الأصلي.
(أواخر الثلاثينات)
ب- زي رجالي مؤلف من قمباز كحلي مائل إلى السكني وغطاء رأس مؤلف من طاقية لباد بيضاء «لبدة» وطربوش لباد أحمر مع لفة من الحرير البرتقالي والأحمر، وحزام قطني ملون ومطوي بالورب، تستعمله النساء أيضاً. وعباءة من الصوف البني السادة يزينها شريط من القصب حول الرقبة وفتحة الصدر. (أواخر الثلاثينات)
ج- زي ولد للمناسبات مؤلف من قميص قطني أبيض مطرز وجاكيت قطني أسود مبطن وطربوش مزين بابليك من التفتا الحمراء والخضراء «هرمزي» ومغطى بطاسة فضية مزخرفة برسومات محفورة ومزينة بسلاسل وقطع نقدية متدلية حول الرأس وذلك الغطاء المعدني كان يستعمل لوقاية الصبي الوحيد من العين الشريرة.
(أواخر الثلاثينات)


(5)




زي رجالي قروي يشاهد حتى اليوم في معظم قرى فلسطين مؤلف من قمباز حريري مخطط «شقه المعروفة بسرتي» وسروال أبيض واسع وحطة عادية حديثة.
(أواخر الأربعينات)
(حراث يحرث بمحراث بغل قديم جداً يعرف بـ فرد البغل).
(أوائل القرن العشرين)





زي للمناسبات من بيت دجن قرب يافا يتميز بجمال وغزارة تطريز الثوب المصنوع من الكتان الخام الخشن وبوحدات بيت دجن التقليدية الأصلية، أهمها «الحجاب» أو المثلثان المتقابلان وبينهما حاجز + السرو المقلوب على جانبيه.


(6)



زي أفراح لبدوية من خان يونس يتميز بكثافة التطريز وبعض الرسومات الهندسية في الثوب القطني الأسود وبالبرقع وما يزينه من القطع الفضية والخرز، بالإضافة لقلادة القرنفل.
غطاء الرأس: وقاية من الحرير المخطط أحمر وأصفر، مزينة ببعض القطع النقدية ومغطاة بخرقة من القطن الأسود «قنة» مزينة بترقيع أحمر حول أطرافها الأربعة «مشرف»
(أوائل القرن العشرين)




مجموعة من الأحزمة النسائية:

أ- حزام بيت لحم وقضاء الخليل (قطعة مربعة من الصوف الليلكي) يلبس مطوي بالورب.(أواخر الأربعينات)
ب- حزام قضاء القدس «شملة» مصنوعة من قماش الغبائي السوري - قطعة مستطيلة بيضاء مشجرة بالأحمر مع شراشيب. (أواخر الأربعينات)
ج- حزام منطقة رام الله، قطعة مستطيلة من حرير الأطلس الأحمر المخطط بالأصفر يستعمل مطوي بالورب. (أواخر العشرينات)
د- حزام صفصاف والجليل، مصنوع من الحرير الملون والمقلم طولا وعرضاً.(أوائل العشرينات)
هـ- حزام قضاء القدس والخليل، نسائي ورجالي من نسيج قطني شبيه بالكشمير مقلم بعدة ألوان ومزهر -قطعة مربعة تستعمل مطوية بالورب.(أوائل العشرينات)


(7)



ثوب النعامة (جنوب الرملة) نسيج كتاني يدوي (رومي) ضيق الأكمام تميزه وحدات زخرفية رائعة مع عروق غريبة الشكل على الجوانب.




زي رام الله وقضائها، ثوب كتاني كحلي لكل يوم كان يلبس أثناء العمل أيضاً. يتميز بأصالة القطب والوحدات الزخرفية الخالية من الرسومات الأجنبية الدخيلة. (أواخر القرن التاسع عشر أو أوائل العشرين)
(قروية تخبز خز طابون):
الطابون هو فرن بدائي مصنوع من الطين الغير مشوي، كانت القروية تصنعه بيديها، ولا زال يصنع ويستعمل في بعض القرى إلى اليوم، يحمى الطابون بواسطة الزبل أو مواد أخرى قابلة للاشتعال يغطى بها سطحه، ويكون قعره مغطى بحجارة صغيرة «رضف» وعند إشعال الزبل يحمى الطابون ويصبح الرضف فيه ساخناً كالجمر بحيث يساعد في إنضاج الخبز الطيب المذاق وتشكيله.
وهذه القروية هي نفسها صانعة الجرار والأواني الفخارية والعديد العديد من مصنوعاتنا الشعبية التي كونت جزءاً من تراثناالعربي، وما زالت تتحفه بالروائع من بسط وسلال وأطباق قش الخ.. إلى جانب مشاركتها لزوجها في أعمال الحقل وبيع المنتوجات الزراعية والحيوانية حتى بيتها الريفي كأن تساهم في بنائه بالإضافة لأعمالها المنزلية التي لا تعد ولا تحصى مما جعلها عماداً اقتصادياً للأسرة وكل ذلك لم يمنعها ولم يحد من نشاطها وقدرتها في استغلال وقتها في أداء أعمال فنية رائعة كتطريز ثيابها، ذلك التطريز الذي بهر العالم بجماله وأصالته.



(8)


3 أزياء من:
أ- بيت لحم/ زي للأفراح والمناسبات، ثوب قديم جداً عرف بثوب ملكة من نسيج قطني حريري مخطط ليلكي وبرتقالي وأخضر وأسود ومطرز بقطبة التحريرة التلحمية بغزارة على القبة والبنايق والزوايد الحريرية «هرمزي» وبخيوط الحرير وأفضل أنواع خيوط القصب خلافاً لتطريز سائر القرى الفلسطينية بالقطبة الفلاحي فقط + حزام من الصوف الليلكي وشطوة (للمرأة المتزوجة) مزينة بقطع نقدية يتدلى منها زناق فضي وتغطيها خرقة بيضاء. ويكتمل الزي بالتقصيرة التلحمية الكثيفة التطريز.(أواخر القرن التاسع عشر وأوائل العشرين)
ب- سعسع/ قرب صفد، زي غير عادي في الشمال يتميز بقمباز من الجوخ الأخضر مشقوق الجانبين حتى الخصر، تحته ثوب أبيض خام وسرواله أسود غير متقن التطريز + غطاء رأس تحرير أخضر بكنار، وعصبة حريرية مخططة.(أواخر القرن التاسع عشر وأوائل العشرين)
ج- تلحوم/ شمال بحيرة طبريا، زي بدو منطقة طبريا وشرقي الأردن، ثوب قطني أسود مطرز بعدة ألوان بغير قطبة الفلاحي. يلبس بدون حزام خلافاً لسائر ثياب البدويات + عصبة سوداء تربط حول «الشمبر» أو غطاء رأس عادي.(أوائل القرن العشرين)



(9)




زي قديم للأفراح في كفر كنه/ شمال شرقي الناصرة. أخذ في الانقراض في بداية القرن العشرين مكون من ثوب من الحرير البيج وصدرية أو نصف جلاية ضيقة من القطن الأزرق وشروال عريض مزموم عند الرسغين وغطاء للرأس «زرباند» من الحرير الأحمر الذهبي مع عصبة من الحرير المخطط.
يتميز هذا الزي بالزخارف الهندسية في تطريزه وبغطاء الرأس الطويل الذي استعمل كحزام أيضاً.
(أواخر القرن التاسع عشر)





زي بدوية التعامرة/ منطقة بيت لحم. يلبس أيضاً في منطقة البحر الميت وجنوب شرق الأردن، الثوب قطني أسود مزين بشريط عريض من القطن الأزرق على الجانبين وحول الذيل مع بعض التطريز الفلاحي الغير متقن، يتميز كغيره من الثياب البدوية التقليدية بطوله وطول أردانه المستعملة كغطاء للرأس أيضاً.
(أوائل القرن العشرين).
(بدوية تغزل الصوف الخام بمغزلها الخشبي)



(10)




أ- زي بدوي من التعامرة/ منطقة بيت لحم: ثوب أبيض خام يتميز بأردان طويلة وجاكيت جوخ مبطن يلبسه بدو فلسطين عامة، وكوفية صوف سوداء مع عقال بني صوف/ صنع بدوي.(أوائل القرن العشرين)
(بدوي في ركن من خيمته يعد القهوة لضيفه بعد تحميص اللبن في المحماص(أ) وطحنه في المهباش(ب) جرن القهوة)يستعمل البدوي ثلاث أباريق قهوة أو أكثر في إعدادها، يغليها مع الماء لفترة طويلة ثم يضيف بعض الحب هان ولا تقدم حتى تصبح صافية بعد صبها في عدة أباريق يكون في بعبوز* الأخير منها قليل من الليف للتصفية، والقهوة هي أحب مشروب عند البدوي، تعلب دوراً هاماً في حياته الاجتماعية، ويعتبر تقديمها عنواناً لإكرام الضيف، وللقروي اهتمام بشرب القهوة، وتقديمها للضيف لا يقل كثيراً عن أخيه البدوي.
ب- زي من السموع أو يطا قضاء الخليل: قمباز من الحرير الصناعي المخطط أبيض وكحلي وكوفية من القطن (أبيض + أسود) مع عقال أسود.
الحزام غير عادي مطرز بغزارة بعدة ألوان (خمري وبرتقالي وأبيض - رسومات هندسية)
(أوائل القرن العشرين)
(قروي في ضيافة البدوي التعمري ينتظر تناول القهوة)



(11)




أ- ثوب أسدود (على الساحل الجنوبي): نسيج كتاني خام مستورد «رومي» تميزه فتحة القبة المستديرة والمحاطة بشغل سنارة كروشيه وأكمامه الضيفة (ميزات ساحلية) كثيف التطريز (لف + شغل شبيه بتحريره بيت لحم) بخيوط حريرية، ومتعدد الألوان والوحدات الزخرفية.(أواخر الأربعينات)
ب- ثوب صرفند (بين يافا والرملة): قطني أسود مشابه في تفصيله وتطريزه لثوب أسدود الأبيض لكنه أكثر كثافة واتقاناً + بعض العروق المطرزة على الماكنة باللون الأبيض لتكون رسمات أزهار محشوة على طريقة اللف. وبوجه عام معظم تطريزه على طريقة بيت لحم.(أواخر الأربعينات)


تشكيلة من الأثواب التراثية الفلسطينية

معرض المطرزات/ جمعية إنعاش الأسرة/ البيرة



(1)


من الأمام


من الخلف

ثوب بئر السبع.
اللون: أحمر ومزخرف بألوان زاهية.
ثوب بئر السبع غني بالتطريز على الردف والجوانب (البنادق) والخلف. على الأكتاف وخلف الرقبة قماش من الصايا. يلبس معه شداد من الصايا.



(2)


من الأمام


من الخلف

ثوب سلمة / قضاء يافا.
التطريز كثيف على الردف والبنادق والأكمام. القبة مربعة الشكل. استعمل اللون الليلكي والأخضر مع الأحمر ليصبح أكثر اتقانا. يلبس معه شداد على الخصر.



(3)


من الأمام


من الخلف

ثوب قضاء غزة.
التطريز يختلف قليلا عن باقي الأثواب والقبة مثلثة الشكل، ولا يلبس معه شداد.


(4)



ثوب قضاء بير السبع.
معظم هذا الثوب مغطى بالتطريز وبألوان زاهية مع مناجل على الجوانب. استعملت الصايا على الأكتاف ويلبس معه شداد.


(5)


من الأمام


من الخلف

ثوب بيت دجن.
غني بالتطريز، اللون الرئيسي أحمر مع ألوان أخرى مثل الليلكي والأخضر. المناجل على الجوانب ويلبس معه شداد.



(6)





(7)






(8)






(9)





التطريز










في المناطق الساحلية لا تجد المرأة متسعا من الوقت لتطريز ثيابها


الجلجلي وأبوميتين والجنة والنار والمحير وأبو سبعين وأبو سفرتيه
كما ترى في المنطقة الجنوبية وخصوصا( المجدل ) عسقلان
أما في الجبل فتكثر الوحدات الزخرفية
مننباتية وحيوانية في تطريز ثياب نساء أهل الجبل
وزي ما قال المثل
الفضاوة .. بتعلم التطريز



النول












ما أجمل أن بعود عامل النول إلى بيته


من قاعة النسيج الموجودة في المشغل متعباً من عمله
في النول أو الدوارة أو المسدية المنصوبة على طول الطريق
ليجد زوجته جالسة وراء الدولاب وإبتسامة حلوة ترتسم على شفيها
وعلى محياها وهي تلف خيوط الغزل من الشلل
عبر الطيار إلى مواسير البوص أو المعدن
مخففة عن زوجها عبء التعب وعناء المشقة



خضاضة اللبن
معظم الفلاحين وملاك الأراضي كانوا يملكون قطعانا من الأغنام والخراف
وكانوا يوكلون مهمة رعاية القطيع لراع يعمل لديهم طيلة العام
ويسمى راعي الدشارة
وتبدأ النعاج في إعطاء حليبها في الربيع
وتنهمك الفلاحة في تحضير اللبن والجبن
كما أنها تضع اللبن في السعن المصنوع من جلد الحيوان
وتبدأ في خضه للحصول على السمن والزبد
خض القربة تطلع زبده



الشعيرية











تجلس النسوة وأمامهن العجين على الطبلية


يقطعن منها قطعا بحجم راحة اليد
تضغط المرأة على قطعة العجين وتفركها
لتخرج من تحت أصابعها خيوط الشعيرية التي تنزل على ظهر الغربال
ثم توضع تحت أشعة الشمس لتجف وبعدها انتشرت المعكرونة والاسباجتي
خزين الصيف بينفع للشتاء



الطبالة











كانت الطبالة تستدعي لإحياء الأفراح والليالي الملاح في القرى الفلسطينية


ومع ارتفاع صوت الطبلة تزداد وتيرة الإثارة وتتأجج مشاعر الفرح
في قلوب أقارب العريس ويبدأ السحج والتصفيق المنغم
وهكذا نرى أن الطبل في عمورية وأهل برير بتزرع
زي الطبالة الشاطرة بتطبل في كل دار شوية
اللي يطبل لك زمر له



ليلة الحنة













لمتكن العروس تشرف على شراء جهازها وثيابها


اذ كان أهل العريس يذهبون إلى المدينة ويشترون ملابس العروس
وقبل يوم العرس تبعث تلك الثياب إلى بيت العروس
وفي تلك الليلة يحنون العروس ويضعون النقش على كفيها وعلى قدميها
وتذهب مجموعات من النساء والفتيات والأطفال من أهل العريس
ليحنون أيديهم وبعد وضع الحنة في اكف الأطفال
تربط بشدة بقطع من القماش حتى تصبغ أيديهم بلون الحنة الحمراء
ليلة الحنة تتحنى الحمى والكنة
الصباحية








يمشيفي موكب العروس أهل العريس


وأهل العروس والنسوة يغنين ومعهن الطبالة
ويأخذونها إلى بيت الصمدة ويمسكها أبوها أو أخوها
ويوصلها إلى اللوج وتبدأ النساء في الغناء والرقص
احتفاءاً بالعروس ويقع تنشيط السحج والتصفيق المنغم على عاتق الطبالة
وشك يا عروس في الصبحية مدور زي الصينية


حاملات الجرار









صبايا القرية يحملن الجرار أو العسالي الفخارية على رؤوسهن

متوجهات إلي النبع أو مورد الماء
يرتدين أجمل الثياب المطرزة .. وشباب القرية يتدلهون إعجاباً بمشية الواردة ع العين
مش كل مرة تسلم الجرة


العملة الفلسطينية









العملة الفلسطينية التي كانت بزمانها أقوى من الإسترليني

يطحن القمح بواسطة الجاروشة إن الطاحونة أو حجر الرحى
وعملية الطحن من مسؤوليات الزوجة في البيت
ويبدأ الطحن في ساعات الصباح المبكرة


حجر البد














قبل الموتور والقشط والمحرك الكهربائي كانوا بعد جني الزيتون

يعصرونه على البد .. والبد طريقة قديمة
وكان حجر البد يدار بواسطة الدواب المغماة العيون
حيث كانوا يربطونها بالحبال المتصلة بدوار اليد الخشبي
والقطفة الأولي كان ينتج منها زيت الأكل
ومن القطفة الثانية زيت الصابون ومن الثالثة للإضاءة وما تبقى من جفت فيستخدم كوقود
تقيل زي حجر البد


ترقيع الثياب

















قالوا من غاب عنه ماضيه ضيع حاضره

منذ زمن ليس ببعيد .. كانت الحال غير الحال
وكانت المرأة المدبرة هي تلك التي تقوم بترقيع ثياب الأسرة ليطول
إستعمالها نظراً لفقر الحال وقلة المال .. وعى قد لحافك مد رجليك
من رقعت ما عريت .. ومن دبرت ماجاعت
اللي ما إلها خلق ما إلها ثوب







نادي علي دم الشهيد يقول لي ... أترى تمد يدا تصافح قاتلي

لا تنسوا فلسطين
راجعينلك يا دارنا


قد يهمك أيضاً:

سعادتى فى رضا ربى غير متواجده حالياً  
موضوع مغلق

جديد أرشيف رجيم


مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للنشر)), معكٍ, حمله, ياغــــــــــزه..((جاهزه, كلنا

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 05:02 PM.

منتدى رجيم منتدى مستقل تابع لمؤسسة المصابيح التقنية
Powered by vBulletin® Version 3.8.7, Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0