عرض مشاركة واحدة

جنزبيل

نبات من العائلة الجنزبيلية، وهو أصلاً من نباتات المناطق الحارة، يحتوي على زيت طيار له رائحة نفاذة وطعم لاذع. يكثر في بلاد الهند الشرقية والفلبين والصين وسيلان والمكسيك.
المادة الفعالة في الجنزبيل: زيت طيار ومواد فينولية وقلوانيات ومخاط نباتي.
المستعمل من الجنزبيل: جذوره وسيقانه المدفونة في الأرض (الريزومات).
طرق الاستعمال الطبية :
ـ يستعمل منقوعه قبل الأكل كمهدئ للمعدة وعلاج النقرس، كما أنه هاضم وطارد للغازات.
ـ ويستعمل الزنجبيل لتوسيع الأوعية الدموية، وزيادة العرق والشعور بالدفء وتلطيف الحرارة، وتقوية الطاقة الجنسية.
ـ ويستخدم كتوابل في تجهيز الأطعمة ومنحها الطعم المميز.
ـ يضاف إلى أنواع من المربيات والحلوى، ويضاف إلى المشروبات الساخنة كالسحلب والقرفة.
ـ يضاف من (5 ـ 10) نقاط من زيت الزنجبيل إلى 25 مل زيت لوز لمعالجة الروماتيزم.
ـ وتضاف نقطة أو نقطتان من الزيت على قطعة سكر أو مزيج نصف ملعقة صغيرة من العسل، وتستعمل لانتفاخ البطن ومغص الحيض والغثيان.


الزعفران

نبات بصلي من فصيلة السوسنيات، والجزء الفعال في الزعفران أعضاء التلقيح وتسمى (السّمات) وتنزع من الزهور المتفتحة، وتجفف في الظل ثم على شبكة رفيعة أو دقيقة على نار هادئة. وهذه المادة لونها أحمر برتقالي وذات رائحة نفاذة وطعم مميز، وتحفظ في أوان محكمة لكي لا تفقد قيمتها كمادة ثمينة.
المواد الفعالة :
تحتوي أعضاء التلقيح (السمات) على زيت دهني طيار ذو رائحة عطرية ومواد ملونة.
الخصائص الطبية :
ـ زيت الزعفران مضاد للألم والتقلصات، ومزيل لآلام الطمث وآلام غشاء اللثة.
ـ مسكن ومقو للجهاز العصبي المركزي، كما أنه مفيد لحالات الضعف الجنسي.
ـ يستعمل الزعفران كتوابل في تجهيز الأطعمة والمأكولات.






القرفة


شجيرة من فصيلة السّمروبيات، ساقها منتصبة تعلو 3 ـ 5 أمتار، الأوراق متعاقبة مركبة، والأزهار صفراء صغيرة، والثمرة صغيرة تشبه القرنفل.
عرفت في الصين وحوض البحر الأبيض المتوسط منذ قديم الزمان كنوع من أنواع القرفة.المستعمل منها قلف الأشجار الصغيرة تجفف على شكل عيدان لونها بنى داكن ولها رائحة عطرية.
المواد الفعالة :
مواد سكرية، ونشا، وزيت مثبت، وزيت طيار، ومواد صابغة.
الخصائص الطبية :
ـ يستعمل المغلي أو المستخلص منه للاضطرابات الهضمية وخاصة الإمساك وحالات الانتفاخ وفقدان الشهية .
ـ الزيت المستخرج يستخدم في أغراض طبية وفى صناعة الصابون وفي الصناعات الغذائية.




السلفيا

نبات عشبي معمر شبه شجيري قزمي قصير، يتبع الفصيلة الشفوية، له جذور ليفية بنية اللون، وسيقان زغبية تحمل أوراقا متقابلة مصنفة في الجزء القاعدي من ساق النبات ولها رائحة عطرية.
المواد الفعالة :
زيوت طيارة، وزيت أساسي يحتوي على سنيول، وثوجونوبينية، بالإضافة إلى مواد مرة وتانينات وراتنجات.
المستعمل من الميرامية الأوراق المجففة.
الخصائص الطبية :
ـ يستعمل الزيت طبياً كطارد للأرياح وكتابل أو بهار يضاف للأطعمة.
ـ يستعمل الزيت العطري الطيار في صناعة العطور والروائح ومستحضرات التجميل.


كتان


نبات حولي من الفصيلة الكتانية، يزرع في الحقول ونادراً ما يوجد برياً، ساقه منتصبة، وأوراقه مسننة النصل خضراء اللون، وأزهاره بيضاء أو زرقاء وثماره كروية.
انتشرت زراعته في جميع أنحاء العالم ما عدا المناطق الاستوائية والمناطق شديدة البرودة.
والمستعمل منه البذور والأجزاء الهوائية.
المواد الفعالة :
جلوكسيدات، ومواد مرة، وزيت بذر الكتان، وفيتامينات ومعادن، وأحماض أمينية.
الخصائص الطبية :
ـ يستخدم المطحون المعالج بالماء كمسهل لطيف ودواء مساعد في التهابات الجهاز التنفسي والهضمي والبولي.
ـ ويستخدم من الخارج كلبخة لعلاج الدمامل والقروح.
ـ وزيت بذر الكتان مصدر هام للأحماض الدهنية الضرورية للجسم، ويساعد في علاج الأكزيما واضطرابات الحيض.
ـ وتستخرج خيوط الكتان من النبات لعمل المنسوجات الكتانية الفاخرة.
ـ لعلاج الأكزيما واضطرابات الحيض تضاف ملعقتان صغيرتان من زيت بذر الكتان إلى الغداء يومياً، وتضاف إليها ملعقة أو ملعقتان من البذور المسحوقة.
ـ يلاحظ أن زيت بذر الكتان يفسد بسرعة.


الحنظل

نبات شديد المرارة، ثماره تكنى بالتفاح المر، ويتبع الحنظل الفصيلة القرعية، وهو نبات زاحف حولي غزير التفريع، فروعه مضلعة عليها زغب كثير وتخرج منها محاليق طويلة، والثمار كروية الشكل مخططة بألوان مخضرة أو مصفرة.
المواد الفعالة :
لب الثمار الداخلية للحنظل يحتوي على مواد مرة الطعم، وهي من المواد الجليكوسيدية والمعروفة باسم كولوسنث، كما يحتوي الحنظل على زيت دهني وقلويدات، وتحتوي البذور على زيوت بنسبة 15 ـ 20%
الموطن الأصلي للحنظل حوض البحر المتوسط، وينمو برياً على السواحل البحرية لشمال إفريقيا وجنوب أوربا وغرب آسيا. وأهم البلدان المصدرة لثماره مصر وتركيا وأسبانيا.
والمستعمل منه لب الثمار والبذور.
الخصائص الطبية :
ـ يستعمل المنقوع المائي لثمار ولب الحنظل كمشروب شعبي لإزالة حالات الإمساك المزمن، ولتنشيط حركة الأمعاء والمعدة مما يساعد على سهولة الهضم وتقليل الغازات الناتجة.
ـ الزيت المستخرج من بذور الحنظل يفيد في علاج بعض الأمراض الجلدية ومنها مرض الجرب، ويستخدم في طرد القراد العالق بجلد الحيوانات والمواشي الزراعية والطيور المنزلية.