قصة زوج عربي

مشاعرٌ ملتهبة وآهات مشتعلة .. قد هامَ بها حباً وذاب فيها عشقاً .. إن تكلم نطق باسمها.. وإن سكت فكّر فيها... يُذكره بها وميضُ الزهر وحديثُ الساقية...

مجتمع رجيم / التنمية البشرية وتطوير الذات
ام البنات المؤدبات
اخر تحديث
قصة زوج عربي

مشاعرٌ ملتهبة وآهات مشتعلة ..

قد هامَ بها حباً وذاب فيها عشقاً ..

إن تكلم نطق باسمها..

وإن سكت فكّر فيها...

يُذكره بها وميضُ الزهر وحديثُ الساقية للسفح..

صوتُها العذبُ يسري في داخله كالنسيمِ العليل وكقطراتِ المطرالخجلى

ابتسامتُها الساحرةُ تتراقصُ في مرابعِ قلبه نشوانة جذلى..

قد سحرته بفاترِ أجفانها وأسرته بسحر عينيها..

تُحلّقُ روحه في سماء الفرح حين يراها..كعصفورٍصغيٍرٍ عانق أمه بعد فقدها..

وعندما تغيبُ يهيج ُ ساكنه وتضطربُ أعصابه

وحينما تضحكُ يبدو ثغره كثغرِ وليد صحا من نومه شبعاناً ريانًا قد نال حبا وحنانا..


يا لروعتها

.. ما أخف دمها ! وما أجمل حضورها!

.. أحبها حب الوردة الذابلة للقطرة الهاطلة.

لاتجده إلا سارح العقل مسبوه الفؤاد!

وخيرُ ما يصفُ حال هذا العاشق أبيات للمجنون يقول فيها:


لو أن ما بي في الحصى فلق الحصى
أو الريحِ لم يُسمع لهن هبوبُ

ولو أنفاسي أصابت بحرها
حديدا لكانت للحديد تُذيبُ

ولو أنني استغفرُ الله كلما
ذكرتك لم تُكتب عليَّ ذنوبُ


تلك هي قصةُ عاشق (الغفلة) مع (نانسي واليسا وهيفاء وغيرهن من دمى الفضائيات)!! و وهذا حال ( قيس ) مع عبير نجد وهمسة حنان ولمسة عطر وغيرهن من أشباح النت!!

أما زوجته العفيفة.....

رمزُ الطهر وعنوانُ الإخلاص.....

عطاء ٌبلا حدود..

جمالٌ ورقة.. حنانٌ وذوق..

زوجٌ حُمل على كفوف الراحة...

رجالٌ كثر ..وأقيس(جمع قيس) ملء الأرض!!

عاقلة عفيفة.. خُلقاً وطُهراً وجسداً لم تلمسه يد لامس!!

محبةٌ للجمال.. ولكنَّ الآخرة عشقها

يزعجها فتدعو له بالخير

تعتذر من الذنب وهو المذنب

أولادٌ أُحسنت تربيتهم...

وبيتٌ ازدان نظاماً ونظافة وجمالا..

الزوج ُ وطلباته, والأولادُ وهمهم, والعملُ وأعباؤه, والبيتُ وحاجياته.

حملٌ تنوء به العصبة أولو القوة..

وما اقتربت إليها أنواعُ الماكياج الكاذب التي تحُيل الدميمة القبيحة إلى غادة هيفاء!

مشكلة صاحبنا انه(أشعثٌ أغبر)! ومع هذا فلا حدود لمطالبه!

لو جرب(فقد) تلك العفيفة وغيابها عن حياته يوما واحدا لتهوّل من عظم ما حملته عنه..

ويا للأسف نعمةٌ أُنكرت ولم تُشكر

ومنحةٌ اُستخفَ بها و لم تُذكر

فالأبصارُ عُميٌ والأذانُ صمٌ ولاحول ولا قوة الابالله!

متى سيطربُ صاحبنا لزامر الحي؟!

ومتى سيزيلُ عن عينيه قناعَ الوهم وغشاوته؟!

ومتى سيقفُ على الحقيقة ؟

ألا يعلم بعض الرجال (التجاهل والاحتقار والمقارنة الظالمة) على المرأة!

إنها تؤثرُ أن يتخطفها الطيرُ أو يسقطُ عليها كسفاً من السماء على أن ترى نفسها محتقرة!

تصرفٌ يحطمها ويئد مشاعرها ويخدش كبرياءها ويفجر في وجدانها براكين الوجع!

لا تنم على سرير الحلم..

ولا تمتطِ صهوةَ خيل الوهم..

ولا يخدعك وميضُ برقٍ زائف،

فكل ما تراه.. خداع.ٌ. كذبٌ.. ويباس..

وقبل الختام أنبه على أن حديثي هذا موجه لشريحة خاصة ولست اقصد التعميم وأحسب أن الكثير من شبابنا على قدر عال من الفهم والنضج.
مودتي

ومضة قلم

تكمُنُ السعادةُ في بيتك ..فلا تنشُدها في حديقة ِالغرباء!
honey
sa semsema
موضوع رائع ياام البنات

جزاكى الله خيرا لما طرحتيه

وجعله بميزان حسناتك
عبير ورد
بوركت غاليتي ام البنات المؤدبات لهذا الموضوع الرائع الذي تعاني منه أغلب الزوجات مع أزواجهن هداهن الله
نسأل الله السلامة والعافية
تقبلي مروري ودمت بألف عافية
ام البنات المؤدبات
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة honey:
بارك الله فيك على مرورك العطر لا حرمنا تواجدك
ام حنين 1981
موضوع رائع وهادف جدا اختي
وبالفعل هو منتشر في وقتنا هذا للأسف
ولكن صدقيني اختي الزوج اذا احب زوجتو
يراها اجمل امرأه مهما كانت
وان بدأ الرجل بالمقارنه فيجب على الزوجه
ان تراجع نفسها وتبحث عن تقصيرها

ونسأل الله ان يسخر لنا ازواجنا جميعا
جزاكي الله خير
ودمتي متألقه مبدعه
الصفحات 1 2 

التالي

اعرفي شخصيتك من خلال نوعية شعرك

السابق

احبك

كلمات ذات علاقة
سوى , عربي , قصة