ماذا أعددنا لساعة الصفر؟ د. أسماء الرويشد.

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
*بنت الإسلام*
اخر تحديث


سؤال يجب أن يسأله كل واحد منا نفسه على الفور في جلسة صادقة مع النفس، وصراحة تامة، يخلع منها الإنسان عن نفسه كل الأعذار والدعاوى والأماني..

الرويشد. almethalii-bd0f5bbec


ماذا أعددت للحظة الموت؟

لتتعرى الحقيقة، ويكتشف بأن الزاد ليس على مستوى الرحلة، كماً ولا كيفاً!!
إن الرحيل عن الدنيا قدر محتوم وأجل معلوم وواقع مشاهد لا ينكره أحد،
ولكن سحب الغفلة غيمت على القلوب، وحالت بينها وبين استشعاره والإعداد له،
قال الحسن البصري- رحمه الله تعالى-:
"ما رأيت يقيناً أشبه بالظن من الموت"، وصدق، فالموت حق ويقين، ولكننا نتعامل معه وكأنما هو ظن وليس بيقين..

والمتأمل في عواقب الناس وخواتيمهم يدرك أن الإنسان يختم له على ما كان منشغلا به في حياته،
ومن خاف من سوء الخاتمة حرص على ألا يبقى على معصية فيكون على أهبة للرحيل دائماً.
لذا قال أحد المعتبرين: "كل عمل لا يسرك أن تلقى الله به فدعه ثم لا يضرك متى مت".
قيل لأبي موسى الأشعري ـ رضي الله عنه -
وهو على فراش الموت، وقد رأوا منه نشاطاً، فقالوا: ألا نقرب لك الوضوء لتصلي؟
فقال رضي الله عنه: "إن الفرس لا تعلف عند العقبة،
وإن العبد إذا مرض أو سافر كتب له ما كان يعمله صحيحاً مقيماً".
ما أعظمه من فقه!! إن الفرس لكي تجتاز لابد من تدريب واستعداد سابق،
ومن أوقفها أمام العقبة ثم أعلفها ذلك الوقت لم ينفعها ذلك.. والمرض وقت صبر واحتساب،
وليس وقت عمل، لقد كان يعلم ـ رضي الله عنه ـ أن ما يعمله صحيحاً هو ما يحب أن يلقى الله تعالى به،
وهو ما يكتب له الآن..
فاسأل نفسك بصراحة: لماذا لا يكون الاستعداد الآن؟

الرويشد. almethalii-bd0f5bbec
* أم أحمد *
قال تعالى:
(كل نفس ذآئقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور )

آل عمران.

تــــزود لـلــذي لابدمنـــــــه ....... فإن الموت ميقات العباد
أترضى ان تكون رفيــق قوم ....... لـهم زاد وانـت بغيرزاد



موضوع رائع جداااااااا


سلمت يمينك ياغالية


جعلك الله من اهل الفردوس



-----------------------

ام راكان 93
موضوع غاية في الروعة وجزاك الله خير
رسولي قدوتي





حروفكـــِ نجوم تتلألأ فى سماء الكلمه

و نزف قلمكِــ خالج مشاعرنا وخاطب قلوبنا

بلغة مألوفة

وبعبارات ممزوجة بلآلئ من عظات السابقين

حروف ماسيه فى معاني وكلمات مؤلمة لكنها الحقيقة
التي دوما نجهلها أو بعبارة أصح نتجاهلها
جزاكِ الله خيرا يالحبيبه
دوما أسعد بموضوعاتكِ

ومـــــــاذاك إلا لتميزها




سنبلة الخير .
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك
سلمت يمنياك على تذكرتك
اثابك الله
*بنت الإسلام*
شكرا لمروركم الطيب

الصفحات 1 2 

التالي

أسأل نفسك هل أنت من أهل الفجر

السابق

كيف تحفظ القرآن؟

كلمات ذات علاقة
ماذا , أسماء , مساعة , أعددنا , الرويشد , الصفر؟