: فتاوى الخاصة بالتسميع وكتابة الآيات بالمنتديات

مجتمع رجيم / ملتقى عضوات ريجيم لحفظ القران الكريم
|| (أفنان) l|
اخر تحديث
بالمنتديات 26xp3tdoplt6.gif




رقـم الفتوى : 75894
عنوان الفتوى : حكم تسميع القرآن كتابة

تاريخ الفتوى : 16 جمادي الثانية 1427 / 13-07-2006

السؤال
أنا مشرفة على أقسام نسائية في أحد المنتديات، ولدينا قسم للأخوات يقمن بتسميع القرآن كتابة، وتم التنبيه أن ذلك لا يجوز،
فهل حقاً ذلك لا يجوز حتى مع وجود من يراقب التسميع والكتابة؟ جزاكم الله خيراً.
ط


الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
ط
فقد سبق أن ذكرنا في الفتوى رقم: 30196 وجوب اتباع خط المصحف العثماني في كتابة القرآن إلا لضرورة التعليم ونحوها،
ثم إنه لا بأس بكتابة القرآن وتسميعه إذا كان هناك من يعتمد عليه في تصحيح القراءة، بل إن هذه طريقة من طرق تعلم القرآن المعمول بها
في بعض بلاد الإسلام،
ولكن تجب المحافظة على المكتوب من الامتهان، ومما يجدر التنبيه عليه هو أن تعليم القرآن يحتاج إلى شخص حافظ أو على الأقل يعلم القراءة الصحيحة من المصحف.
ط

والله أعلم.
ط
المفتـــي: مركز الفتوى


بالمنتديات yqg44zuupkqt93d5fq.g

رقـم الفتوى : 30196
عنوان الفتوى : كتابة القرآن بالرسم الإملائي - رؤية شرعية
تاريخ الفتوى : 25 محرم 1424 / 29-03-2003


السؤال
هل تجوز كتابة القرآن الكريم بالرسم الإملائي ؟ وذلك في أغراض التعليم، كالكتابة على السبورة بهدف تحفيظ الأطفال؟


الفتوى
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:


فإن القرآن الكريم يكتب بالرسم العثماني وهو ما تم عليه الأمر في زمن عثمان رضي الله عنه بإجماع الصحابة،
وقد نص أهل العلم على وجوب مراعاة تلك الأحكام،

قال الزركشي في البرهان: قال أشهب سئل مالك رحمه الله هل يكتب المصحف على ما أخذه الناس من الهجاء؟

فقال: لا إلا على الكتبة الأولى، رواه أبوعمرو الداني في المقنع،
ثم قال: ولا مخالف له من علماء الأمة.
انتهى.


ونقل السيوطي في الاتقان عن الإمام أحمد أنه قال: تحرم مخالفة خط مصحف عثمان أي رسمه في ياء أو واو أو ألف أو غير ذلك. انتهى.
ط

وبناء على ما تقدم فإن المعتمد في كتابة القرآن هو الرسم العثماني لا قواعد الإملاء لأنه هكذا وصلنا بإجماع الصحابة والأجيال السالفة،
ولكن إذا كانت الحاجة ملحة للتعليم أو الاستشهاد ولم تمكن مراعاة تلك الأحكام فإنه لا حرج في كتابة بعض القرآن بالإملاء لما في ذلك
من التيسير على الناس، ولأن العلماء قد اختلفوا في الكتابة بالقلم غير العربي وجوزه بعضهم،

قال الزركشي في البرهان:
اختلفوا في كتابته بقلم غير العربي، لم أر للعلماء فيه كلاماً ويحتمل الجواز. انتهى.
ط
لذا فلا مانع مما ذكره السائل للعلة التي قدمناها.

والله أعلم.ط


|| (أفنان) l|



بسم الله الرحمن الرحيم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
صباح بذكر الرحمن يطيب،، ومساء بتلاوة القرآن جميل ..

اخواتي فى الله ،،
بادرت احدى عضواتنا جزاها الله عنا خير الجزاء
بطرح سؤال على الدكتور والشيخ
//أحمد شكري
أستاذ مختص في تفسير القرآن وعلومه، ومختص أيضا في القراءات القرآنية وتدريسها،
وحاصل على شهادة الدكتوراة من الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة، وله العديد من المؤلفات في مجال علوم القرآن وتفسيره وتجويده،

وطرحت عليه السؤال التالي :

نحن أخوات في منتدى نسائي ويهتم بالجوانب الدينية ومنذ فترة يسيرة قامت الأخوات الفاضلات بفتح قسم لتحفيظ القرآن الكريم –
عن طريق التسميع الكتابي للملتحقات بهذا القسم، بحيث تحفظ الطالبة الجزء الذي تم طرحه ومن ثم تسميعه تسميعا كتابيا فقط ،

وتقوم المشرفة بعد ذلك بتصحيح الأخطاء الكتابية إن وجدت




إختلفت الآراء في المنتدى بشأن الكيفية التي يتم بها التسميع
* فمنا من يقول بأن هذه الطريقة صحيحة وذلك لأن الطالبة تستمع للآيات قبل كتابتها وبأن الأخطاء الكتابية ليس دليلاً على أن الطالبة قد تقرأها بشكل خاطئ..
* ومنا من يقول أن التسميع الكتابي لا يجب أن يكون فما الذي يضمن أن الطالبة لا تغير من حركات الحروف أثناء القراءة
(وأعطيته مثال على كلمة "كُـفـُـوا" في سورة الإخلاص ، بحيث أن الطالبة قد تقرأ الفاء هنا مسكنة ( كُـفْـوا)وهذا خطأ شائع لدى العديد من الناس، وهي في الأساس مضمومة وهنا يكون لدينا اللحن الجلي حكمه حرام شرعا)



**فكان رده كالتالي:
بما أن الخير موجود والرغبة في الحفظ موجودة إذا فليكن بالطريقة الصحيحة..

لأن هذا الأسلوب المعتمد على التسميع الكتابي فيه خطأ والأصل في حفظ القرآن الكريم هو التلقي بالمشافهة
كما كان منذ عهد رسولنا الكريم ومن بعده إلى يومنا هذا وكما تلقيناه على يد مشايخنا وكما نلقنه لطلابنا

إذا اتـُـبعت هذه الطريقة فمن الممكن أن تحفظ الطالبة وتسمع بدون أن تنتبه للحركات - حتى وإن سمعت قبل ذلك تلاوة السورة.
فيجب أولا أن نطمئن إلى أن التلفظ يكون صحيحا لكلمات القرآن، ثم بعد ذلك تسمع بهذه الطريقة إن وجد الإتقان في القراءة
وتلقين القراءة الصحيحة للدارسةأولى من الاهتمام بالحفظ
ولكل شيء ثمرة (( وإذا تم حفظ القرآن بهذه الطريقة فثمرة العمل تكون أقل )) لأن الرغبة بالحفظ موجودة ولكن الأصل في الحفظ هو المشافهة

وقام الشيخ هنا بإعطاء مثال للكيفية التي يـُـدرس بها طلابه فقال:
أولا أقرأ عليهم الآيات المطلوبة، ثم بعد ذلك أقرأ وهم يرددون خلفي، بعد ذلك يتم اختيار بعض الطلبة للقراءة ثم بعد ذلك أقوم بالتسميع الشفهي لهم،
ثم يكون الاختبار الكتابي لما حفظوا ويكون في نهاية الفصل الدراسي مرة واحدة فقط ولكن بعد التلقي بالمشافهة وتكرار ذلك وتسميعه للطلبة..
وأثنى على القاعات الصوتية المختصة بهذه الأمور..



كما وقد دار نقاش في احدى المنتديات الإسلامية حول التسميع الكتابي :وقاموا بطرح الأسئلة على المشايخ
وكانت هذه اجوبتهم:

**الشيخ عبد الله السويلم /
لا تأثمون بل هم "يأثمون " ولكن ضعوا لهن الآيات حتى يسمعنها ،
ودعى وأثنى غفر الله له .
،،،،،
المقصود هنا المشرفات لايأثمون بل البنات يأثمون ،،
وهذا مما لاطاقة لنا به ، ولانضمنه .



**الشيخ / عمر المقبل
أوضحنا له كامل الأمر برسالة عبر البريد الإلكتروني مطولة ، وكان رده :
الحمد لله وبعد :
فأشكر لجميع الأخوات حرصهن على تعليم كتاب الله ، ونشره ، والاهتمام بذلك .
وكم أعجبني لجوؤكن إلى طلبة العلم لحل الإشكال بدلاً من أن ينقلب العمل الخيري إلى بذرة شقاق ، فهذا من أعظم ما يسر الشيطان .
وفيما يخص هذه الطريقة ،
فـ أرى الإعراض عنها ؛ لأن المشكلة التي ذكرتها الأخوات واردة وبقوة ،
فأنتن لا تدرين عمن أتقن ممن لم يتقن النطق ، وإذا كان هذا يصعب ضبطه بالطريقة الصوتية فكيف بالكتابية ؟!
وأنتن مأجورات لا آثمات ؛ لأنكن اجتهدتن في الخير ،
لكن ليس كل مجتهد مصيب .

وفقكن الله ،وجزاكن الله خيراً .



**الشيخ عبدالكريم الخضير /
ما أظن بيسلمون من اللحن الجلي ، الطريقة لا تصح
**كما كانت لنا استشارة لـ معلمتين فاضلتين في هذا الموضوع /
هذه الطريقه لاتصح ولا تقبل ، الإ إذا كنت تعلمين مدى إتقانها للقرآن وأحكامه .
فإذا وثقتِ من ذلك واستمعتِ لها وصححتِ مرتين وثلاث يمكنكِ بعد ذلك أن تتتبعي هذه الطريقة ،
أما بنت تجلس في البيت ومن وراء الشاشة لاتسمعين نطقها تقويمينها فهذا مانعتقد انه
خاطىء ..


وكما رأيتنّ أخواتي :
وكما قرأتن اخواتي فتاوي شيوخنا الأفاضل ..يرون عدم جوازها ..
ومن اجازها فقد اشترط شروط (ضمان الإتقان التام )

وهذا ماصعب علينا ان نضمنه ..
فلن نعلمـ كيفية نطقكنّ .. وما إن كان صحيحاً أو على غير ذلك ..!


وبهذا ..

أعتقد أنكنّ ستقدّرن موقفنا ، وما نحن عليه من مخاوف من اكتساب وإكسابكن الإثمـ دونما علمـٍ منا ،
واستناداً على أنّ التجويد لايؤخذُ إلا بالمشافهة ..

للذلك :وجب التنبيه : هنا على ان هذه الطريقة خاطئة .. ولاتقبل الا وفق شروط معينة ..
وفقن الله لما يحبه ويرضاه ..ورزقكن تلاوة كتابه آناء الليل وأطراف النهار
على الوجه اذي يحبه ويرضاه ..







|| (أفنان) l|


قرار هيئة كبار العلماء رقم
(71) وتاريخ 21/10/1399هـ
حكم كتابة المصحف بطريقة الإملاء العادية

- حكم كتابة المصحف بطريقة الإملاء العادية

هيئة كبار العلماء

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسوله وآله وصحبه وبعد:
ففي الدورة الرابعة عشرة لمجلس هيئة كبار العلماء المنعقدة في الطائف في المدة من العاشر من شهر شوال إلى الحادي والعشرين
فيه
نظر المجلس فيما رفعه حسين حمزة صالح ، مدرس العلوم الدينية بمدرسة الإمام أبي حنيفة الابتدائية بمكة ..
إلى جلالة الملك
المعظم يطلب فيه المعونة في كتابة المصحف بطريقة الإملاء العادية ،
والمحال إلى
سماحة الرئيس العام لإدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد برقم 3/ص/22035في 22/9/1398هـ
واطلع على البحث الذي أعدته اللجنة الدائمة للبحوث
العلمية والإفتاء في
[ حكم كتابة القرآن بطريقة الإملاء العادية وإن خالف ذلك الرسم
العثماني
] ؟

وبعد دراسة الموضوع ومناقشته وتداول الرأي فيه..
تبين للمجلس أن
هناك أسباباً تقتضي بقاء كتابة المصحف بالرسم العثماني
وهي
:

1/ ثبت أن كتابة المصحف بالرسم العثماني كانت في عهد عثمان –رضي الله عنه- وأنه أمر كتبة المصحف أن يكتبوه على رسم معين
ووافقه الصحابة وتابعهم التابعون ومن بعدهم إلى عصرنا هذا،
وثبت أن النبي –صلى الله عليه وسلم-
قال: " عليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين
المهديين من بعدي"

فالمحافظة على كتابة المصحف بهذا الرسم هو المتعين؛ اقتداءً
بعثمان وعلي وسائر الصحابة ، وعملاً بإجماعهم
.


2 / إن العدول عن الرسم العثماني إلى الرسم الإملائي الموجود حالياً بقصد تسهيل القراءة يفضي إلى تغيير آخر إذا تغيرالاصطلاح في الكتابة؛
لأن الرسم الإملائي نوع من الاصطلاح قابل للتغيير باصطلاح
آخر..
وقد يؤدي ذلك إلى تحريف القرآن بتبديل بعض الحروف أو زيادتها أو نقصها فيقع
الاختلاف بين المصاحف على مر السنين ويجد أعداء الإسلام مجالاً للطعن في القرآن الكريم ، وقد جاء الإسلام بسد ذرائع الشر ومنع أسباب الفتن
.


3 / ما يخشى من أنه إذا لم يلتزم الرسم العثماني في كتابة القرآن أن يصير كتاب الله ألعوبة بأيدي الناس كلما عنَّت لإنسان فكرة في كتابته
اقترح تطبيقها فيقترح بعضهم كتابته باللاتينية أو
غيرها، وفي هذا ما فيه من الخطر، ودرء المفاسد أولى من جلب المصالح
.

وبناءً على هذه الأسباب اتخذ المجلس القرار التالى
يرى مجلس هيئة كبار العلماء أن يبقى رسم المصحف على ما كان بالرسم العثماني، ولا ينبغي تغييره ليوافق قواعد الإملاءالحديثة؛
محافظة على كتاب الله من التحريف، واتباعاً لما كان عليه الصحابة وأئمة
السلف رضوان الله عليهم أجمعين.

والله الموفق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد،وآله وصحبه وسلم.

align="right"> هيئة كبارالعلماءرئيس الدورةعبد الله بن محمد بن حميدعبد العزيز بن عبد الله بن بازعبد الرزاق عفيفيمحمد بن علي الحركان عبد العزيز الصالح [غائب ] عبد الله خياطسليمان بن عبيدإبراهيم بن محمد آل الشيخ
محمد بن جبير [له وجهة نظر] راشد بن خنين صالح بن غصون عبد الله بن قعود عبد الله بن غديان صالح بن اللحيدان عبد الله بن منيع عبد المجيد حسن [غائب]


وجهة نظرأخرى
لفضيلة الشيخ:محمد بن إبراهيم بن جبير
وجهة نظر عضو هيئة كبار العلماء محمد بن إبراهيم بن جبير حول موضوع كتابة المصحف حسب قواعد الإملاء الحديثة
الذي بحثه مجلس الهيئة في دورته الرابعة عشرة المنعقدة في مدينة الطائف شهر شوال عام 1399هـ.
بعد اطلاعي على البحث القيم الذي استوفى جميع أطراف الموضوع، والمعد من قبل اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء أثابها الله
وبارك في جهودها
.

وبعد المناقشة التي تمت في مجلس الهيئة برئاسة سماحة الشيخ/ عبد الله بن حميد حول موضوع: (كتابة المصحف بغير الرسم العثماني)
وحيث إن الحديث عن هذا الموضوع قديم، بحثه الأئمة –رحمهم الله- قبل أكثرمن ألف سنة، وحكموا بما ظهر لهم من التحريم أو الكراهة
أو الجواز، وصنفوا في ذلك المصنفات العديدة، ولا زال بحث هذا الموضوع يتكرر بين آونة وأخرى إلى يومنا هذا.
وحيث إن قراءة القرآن من المصحف المكتوب بالرسم العثماني على وجه الصواب ستكون خاصة بمن يتلقاه عن القراء
أما الصغار فسوف يكون تعليمهم من تلك المصاحف عسيراً.
لذلك فإنني أرى أن تطبع المصاحف بالرسم العثماني؛ حفظاً لهذا الأثر العظيم الذي هو أصل ديننا ،
على أن يعاد طبع الكلمات بالرسم الإملائي المعتاد على الهامش في حيز
خاص ،
وذلك تسهيلاً لتعلم الصغار وقراءة الكبار الذين لم يتلقوا القرآن عن قارئ
.

وبهذا نجمع بين حفظ أهم شيء في تاريخ ديننا وبين تسهيل التعليم وعدم اشتباه القارئين .
والله الموفق، وصلى الله على محمد، وآله وصحبه وسلم

سنبلة الخير .
السؤال :
لقد انتشرت في المنتديات مواضيع باسم الختمة .
بحيث يأتي أحد الأعضاء بآيات و الآخر يكملها حتى يختمون القرآن .
فهل يجوز ذلك .

الاجابة


الجواب:
هذا عبث لا يَليق بِكتاب الله ، وذلك لعدة اعتبارات :
الأول : أن هذا ليس من ختم القرآن ، بل كل شخص يكتب آية أو آيات .
الثاني : أنه لا يقرأ ما يكتب ، وقد تكون المسألة مُعتمِدة على النسخ واللصق !
الثالث : أن من يَكتب لا يتدبّر ما كَتَب - وهذا هو الغالِب - وقراءة القرآن مقصود منها التدبّر والخشية ثم العمل .
فالذي يظهر منع مثل هذه الموضوعات .

والله تعالى أعلم .

المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد

مامت توتا
الله عليكم
وفعلا هى مسؤليه كبيره
وجزاكن الله خيرا
عنا وعن المسلمين
* أم أحمد *
بارك الله فيكِ وجزاكِ الله خيراً
ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه
واللهم وفق الجميع لحفظ كتاب الله
بالطريقه الشرعيه الصحيحه
الصفحات 1 2 

التالي

مين تشاركنى فى حفظ سوره البقره

السابق

الجزء ال27 ولا اسهل ان شاء الله

كلمات ذات علاقة
المياة , الخاصة , بالمنتديات , بالتسميع , فتاوى , وكتابة