مجتمع رجيمالنقاش العام

تخصصات الجامعه



كل إنسان منا لديه ميول في مجال ما كالفن أو الأدب أو العلوم أو غيره، والبعض منا لديه ميول في أكثر من مجال. إذا سخر الإنسان قدراته في أحد المجالات التي يحبها سيكتشف أن لديه طاقة هائلة تكمن بداخله. هذه الطاقة ستمكنه من العمل لساعات طويلة دون كلل أو ملل. ستعطيه الدافع للصبر والمحاولة من جديد إلى أن يصل إلى طموحه. ستخرج روح الإبداع التي لديه، والتي من خلالها يمكنه إضافة الجديد لمجاله وخدمة مجتمعه وبلده، لذا من المهم جداً أن يتخصص الإنسان في مجال يحبه.

من خلال هذا الموضوع سأقدم بعض النصائح لمن تواجههم صعوبة في اختيار تخصصهم الجامعي. المراحل التي أراها رئيسية في رحلة اختيار التخصص الجامعي هي كالآتي:

1. تحديد المجالات التي تناسبك
2. البحث عن التخصصات ذات صلة بهذه المجالات
3. التعرف على الوظائف المرتبطة بكل تخصص

بما أن هذا الموضوع طويل، قررت أن أقسمه إلى ثلاثة أجزاء حتى أعطي فرصة لمن يرغب في تطبيق الخطوات بعض الوقت لتطبيقها. كل جزء سيغطي مرحلة من مراحل اختيار التخصص المذكورة في الأعلى. اليوم سأعرض الجزء الأول من الموضوع “تحديد المجالات”، وفي الأسابيع القادمة سأنشر باقي الأجزاء.

1 تحديد المجالات
عملية تحديد المجالات التي تناسبك ليست سهلة لأن هناك بعض المجالات التي تناسبك لكنك لم تكتشفها بعد لأنها لم تمر عليك ولم تتعامل معها من قبل. كما أن هناك مجالات تميل لها وتعتقد أنها تناسبك لكنك تجهل ما إذا كانت تناسبك بالفعل لأنك لم تجربها بعد.
عندما تخرجت من الثانوية كان مجال التجارة من ضمن المجالات التي لم يكن لدي مانع في التخصص فيها. أخذت بعض المساقات في مجال التجارة أثناء دراستي الجامعية من باب الاستفادة منها في مجال العمل، ومن خلال هذه المساقات اكتشفت أنه مجال لا يناسبني البتة، فلم أكن استمتع بالمساقات التي درستها، كانت تشعرني بالضجر ولم تحفزني على التعلم! طبعاً، هذا لا يعني أن مجال التجارة ممل، فهناك الكثيرين ممن يستمتعون بدراسته لكني لست واحدة من هؤلاء ولم أعلم بذلك إلا بعد التجربة. من ناحية أخرى، هناك مجالات كالتعليم التي لم أعلم أنها تناسبني إلا بعد أن التحقت بالجامعة وبدأت أقرأ كتب وأبحاث وأشارك في أنشطة ونقاشات تدور حولها. وجدت متعة في هذا المجال ورغبة في الإبحار فيه وتعلم المزيد.
من المهم أن تبدأ عملية البحث عن تخصص مناسب لك في سن مبكرة حتى عندما تتخرج من الثانوية تكون لديك فكرة واضحة عما تريد أن تفعله في المستقبل.
على أية حال، قسمت عملية تحديد المجالات التي تناسبك إلى خطوتين هما: البحث عن مجالات تميل لها، والتعرف على هذه المجالات.
1.1 البحث عن المجالات

في هذه الخطوة ستبحث عن مجالات تميل لها وتعجبك لأنه كلما اخترت تخصص في مجال أنت تميل إليه، كلما استمتعت بدراستك في الجامعة وتمكنت من تقديم الكثير في هذا المجال أثناء وبعد تخرجك من الجامعة. الطرق التالية ستساعدك في البحث عن مجالات تعجبك:
1. حدد المواد الدراسية التي تستمتع بدراستها، لأن ذلك سيساعدك كثيراً في اختيار التخصص الذي يناسبك، فإذا لم تكن تحب الرياضيات والفيزياء والكيمياء فاحتمالية أن يعجبك مجال الهندسة ضعيفة جداً.
2. تحدث مع أصدقائك أو أقربائك أو مدرسيك للاطلاع على المزيد من المجالات الموجودة فأحد هذه المجالات قد يعجبك. إذا لم تجد من تتحدث معه، فحاول البحث عن أشخاص يمكنهم مساعدتك على شبكة الانترنت واتصل بهم عبر البريد الالكتروني الخاص بهم.
3. حدد مواضيع الكتب التي تقرأها، فإذا وجدت نفسك تقرأ الكثير من الكتب في مجال الطب والصحة، فهذا مؤشر أنك قد تستمتع بدراسة الطب.
4. حدد الأنشطة التي تستمتع بمزاولتها سواء كان ذلك في المدرسة أو خارج المدرسة، فإذا كنت عضو في نادي أصدقاء البيئة، فربما تخصص في مجال البيئة سينال على إعجابك.
حتى تسهل على نفسك، قم بعمل قائمة باسم “مجالات”، وأضف إليها المجالات التي تعجبك.
2.1 التعرف على المجالات
الآن وقد أصبحت لديك قائمة بمجالات مختلفة، تعرف على المجالات التي أعجبتك لكنك لم تجربها بعد –المجالات التي حصلت عليها من الطريقتين 1 و2– لأن مجرد أن مجال يعجبك لا يعني أنه مناسب لك، قم بتجربة هذه المجالات عن طريق إتباع المناسب من الطرق التالية:
1. ابحث عن عمل صيفي أو تطوعي –على حسب المتوفر– في أحد المجالات التي تروق لك.
2. اقرأ كتب في المجالات التي تعجبك، فإذا وجدت نفسك لا تستطيع القراءة في أحد هذه المجالات فهذا يعني أن هذا المجال لا يناسبك.
3. شارك في مجموعات أو أندية –سواء على أرض الواقع أو على شبكة الانترنت– تعالج قضايا في مجال اهتمامك.
4. ابحث عن شخص قريب منك ويعرفك جيداً لتأخذ رأيه في المجالات التي لديك وما إذا كانت تناسبك أم لا.
كلما وجدت مجال لا يناسبك في القائمة قم بمسحه إلى أن تصبح لديك قائمة بالمجالات التي تناسبك
الله يوفئك حبيبتي
1  2
كلمات ذات علاقة
الجامعه , تخصصات