مجتمع رجيمالنقاش العام

هـل تسعى لأن تكون كتاباتك في المنتديات مصدراً لحسناتك حتى بعد موتك؟

جزاك الله خير الجزاء
موضوع رائع وطرح اروع
اختيار هادف
سلمت يمنياك
اثابك الله وجزاك الله الجنة
اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة عراقيه انا:
ما شاء الله أختي الغاليه حقاً موضوع هام ونافع

فيه تذكره عظيمه لمن غفلت عن العمل لآخرتها
سلِمت يداكِ وسلِم لنا أختياركِ الطيب
نورتي منتدانا أختي الحبيبه
جعله الله في ميزان حسناتكِ

واسمحي لي بهذه الإضافه





الكيِّس من دان نفسه وعمل لِما بعد الموت





عن أبي يعلى شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :

" الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني "رواه الترمذي وقال حديث حسن قال الترمذي وغيره من العلماء:

معنى دان نفسه :حاسبها






الشَّرْحُ



قوله الكيس : معناه الرجل الذي يغتنم الفرص ويتخذ لنفسه الحيطة حتى لا تفوت عليه الأيام والليالي فيضيع



وقوله من دان نفسه : أي من حاسبها ونظر ماذا فعل من المأمورات وماذا ترك من المنهيات ؟

هل قام بما أمر به وهل ترك ما نهى عنه ؟

إذا ما رأى من نفسه تفريطا في الواجب استدركه إذا أمكن استدراكه وقام به أو بدله

وإذا رأى من نفسه انتهاكا لمحرم أقلع عنه وندم وتاب واستغفر


وقوله عمل لما بعد الموت : يعني عمل للآخرة لأن ما بعد الموت فإنه من الآخرة وهذا هو الحق والحزم أن الإنسان يعمل لما بعد الموت

لأنه في هذه الدنيا مار بها مرورا والمآل هو ما بعد الموت فإذا فرط ومضت عليه الأيام وأضاعها في غير ما ينفعه في الآخرة فليس بكيِّس


الكيِّس هو الذي يعمل لما بعد الموت والعاجز من أتبع نفسه هواها وصار لا يهتم إلا بأمور الدنيا فيتبع نفسه هواها في التفريط في الأوامر وفعل النواهي

ثم يتمنى على الله الأماني فيقول: الله غفور رحيم وسوف أتوب إلى الله في المستقبل وسوف أصلح من حالي

إذا كبرت وما أشبهه من الأماني الكاذبة التي يمليها الشيطان عليه فربما يدركها وربما لا يدركها



ففي هذا الحديث: الحث على انتهاز الفرص وعلى أن لا يضيع الإنسان من وقته فرصة إلا فيما يرضي الله عز وجل وأن يدع الكسل والتهاون والتمني فإن التمني

لا يفيد شيئا كما قال الحسن البصري رحمه الله

( ليس الإيمان بالتمني ولا بالتحلي ولكن الإيمان ما وقر في القلب وصدقته الأعمال )


فعلينا أيها الإخوة أن ننتهز الفرصة في كل ما يقرب إلى الله من فعل الأوامر واجتناب النواهي حتى إذا قدمنا على الله كنا على أكمل ما يكون من حال


نسأل الله أن يعيننا وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته



شرح رياض الصالحين للشيخ العثيمين - رحمه الله-
الْنُّوْر نُوْرِك غَالِيَتِي وَبَاضَافَتك الْهَادِفَة الَّتِي دَوْمَا تُتْحِفِيْنَا بِهَا
لَك شُكْرَا مِن الْقَلْب ،، اسْعَدَنِي حُضُوْرِك
أَسْأَل الْلَّه بِأَسْمَائِه الْحُسْنَى و صِفَاتِه الْعُلَا أَن تَكُوْن كِتَابَاتِنَا شَاهِدَا لَنَا، لَا شَاهَدَا عَلَيْنَا!

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة طموحي داعية:
جزاك الله خيرالجزاء

وبارك الله فيكِ..
طرح رائع وهادف والتذكير طيب لنا.



وجعلنا وإياك من الذاكرين الله
كثيراً والذاكرات..

بوركتِ حياتكِ وبوركِ مسعاكِ نحو الخير
سلمكِ الله من كل سوء




الْلَّهُم امِيْن الْلَّهُم اجْعَلْنَا مِن الْذَّاكِرِيْن وَالذَّاكِرَات
بُوُّرَكَتِي وَبُوْرِك مْمِشّكَاك ومَسْعَاك
أَسْأَل الْلَّه بِأَسْمَائِه الْحُسْنَى و صِفَاتِه الْعُلَا أَن تَكُوْن كِتَابَاتِنَا شَاهِدَا لَنَا، لَا شَاهَدَا عَلَيْنَا!

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة *بنت الإسلام*:
بُوُّرَكَتِي وَبُوْرِك مْمِشّكَاك ومَسْعَاك
أَسْأَل الْلَّه بِأَسْمَائِه الْحُسْنَى و صِفَاتِه الْعُلَا أَن تَكُوْن كِتَابَاتِنَا شَاهِدَا لَنَا، لَا شَاهَدَا عَلَيْنَا!

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ~ عبير الزهور ~:
جزاك الله خير





بُوُّرَكَتِي وَبُوْرِك مْمِشّكَاك ومَسْعَاك
أَسْأَل الْلَّه بِأَسْمَائِه الْحُسْنَى و صِفَاتِه الْعُلَا أَن تَكُوْن كِتَابَاتِنَا شَاهِدَا لَنَا، لَا شَاهَدَا عَلَيْنَا!
اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة رسولي قدوتي:





وقفتُ

ونظرتُ إلى كلماتكِ

"
"

تأملتُهــــــا

ووجدتُ أنه مازال الطريق أمامنا لأن نتعظ ونعتبر ممن سلف





جميل جدا أن ننشر الخير ونكتب كل مايفيد الغير

ولكن الأجمل أن نستشعر قيمة مانكتب بعد وفاتنا ,,

وكيف ســ يكون أثره علينا ,,

أفي الخير ..؟؟ فـــ نفرح

أم في الشر ...؟؟؟ فـــ نحزن ,, ونبكي ونندم

,,’’


حبيبتي بسمة ,, كم هي راائعة تلك الموضوعات

التي تأسر قلوبنا بضياءها فــ تشق ظلاما بات يسكنها

جزاكِ الله خــيرا


وأشكركِ جزيل الشكر

لــــ روحك أجمل ورد









وَقَفْت

وَنَظَرْت إِلَى كَلِمَاتُك الَّتِي اشْعُر بِعُمُقُهَاا
لَك شُكْر مَن الْقَلْب لِرُوْحِك الْجَمِيلَه
أَسْأَل الْلَّه بِأَسْمَائِه الْحُسْنَى و صِفَاتِه الْعُلَا أَن تَكُوْن كِتَابَاتِنَا شَاهِدَا لَنَا، لَا شَاهَدَا عَلَيْنَا!


1  2 3 
كلمات ذات علاقة
لمن , لحسناتك , مصيراً , موتك؟ , المنتديات , تسعى , بعد , تكون , دبي , في , هـل , كتاباتك