مجتمع رجيمالحديث الشريف وتفسيره

تطبيقي لحديث رسولي







هو يوم من ايام رمضان واني كل سنه اجيب خادمه في رمضان تساعدني على اعمال المنزل


والله راد انووو العام ماقدر استعين بخادمه

ومره تضايقت وشلت هم كيف اقدر اقوم بكل شي على اكمل وجه ودن تاخير او تركم شغال البيت

وفي ليلة رمضان عد السحور

افتكرت وصيت رسولي عليه الصلاة والسلام


لبنته فاطمه وزوجها على

وهذااا هوو الحديث العظيم




عن ابْنَ أَبِي لَيْلَى قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيٌّ أَنَّ فَاطِمَةَ عَلَيْهَا السَّلام شَكَتْ مَا تَلْقَى مِنْ أَثَرِ الرَّحَا فَأَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سَبْيٌ

فَانْطَلَقَتْ فَلَمْ تَجِدْهُ فَوَجَدَتْ عَائِشَةَ فَأَخْبَرَتْهَا فَلَمَّا جَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَخْبَرَتْهُ عَائِشَةُ بِمَجِيءِ فَاطِمَةَ
فَجَاءَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْنَا وَقَدْ أَخَذْنَا مَضَاجِعَنَا فَذَهَبْتُ لِأَقُومَ فَقَالَ عَلَى مَكَانِكُمَا فَقَعَدَ بَيْنَنَا حَتَّى وَجَدْتُ بَرْدَ قَدَمَيْهِ عَلَى صَدْرِي
وَقَالَ أَلا أُعَلِّمُكُمَا خَيْرًا مِمَّا سَأَلْتُمَانِي إِذَا أَخَذْتُمَا مَضَاجِعَكُمَا تُكَبِّرَا أَرْبَعًا وَثَلاثِينَ وَتُسَبِّحَا ثَلاثًا وَثَلاثِينَ وَتَحْمَدَا ثَلاثًا وَثَلاثِينَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمَا مِنْ خَادِمٍ " صحيح البخاري "

والله اني طبقت الكلام وبهذي الصيغه ونيت ان الله يعنني على شغل البيت

اقول ربي اعطيني قوه وصبر وتحمل وبعدين ا1كر الاستغفار الى مانام

وش صار!!!!

مشاء الله قدرة اطبخ كل شي وانضف..ودما البيت يلمع وعندي وقت

وماحسيت بتعب واصلي في وقته ,,وهكذاااا الى خلاص رمضان وختمت القران والحمد الله

وهذااا تجربتي والله على ماقول شهيدا

وني نصحت بهذااا كذاا وحده اعرفهاااا

ويالي بتاكد انووو علميا اثبت قوة هذاا الحديث

وهذاا بحث من النت لكم




هذا هو الذكر لا يحرّك اللسان وحسب بل ويحرّك معه القلب ، ومع تحرّك مسنن القلب تتحرك مسننات العقل والنفس لينتج عنها برامج عجيبة من أجل حياة طيبة لابن آدم في الدارين الأولى والآخرة.
هذا الحديث الجميل الذي يصف لحوار عائلي لأسرة محمد صلى الله عليه وسلم حول مشكلة اشتكت منها ابنته فاطمة وزوجها علي رضي الله عنهما، وهي ما تلقى رضي الله عنها من أثر الرحى ، وطلبها لخادم يقوم بذلك العبء ، فكان هذا هو الإرشاد النبوي :
أذكار قبل النوم: التكبير المكرر 34 مرة ، التسبيح المكرر 33 مرة ، التحميد المكرر 33 مرة

ولي مع كلام المصطفى صلى الله عليه وسلم ثلاث وقفات:
الوقفة الأولى: من المعلوم أن التكرار يرسخ الفكرة أكثر ، ولكن لمَ هذا العدد ؟! وما هو تأثيره على الدماغ أو النفس أو القلب أو الروح ؟ تساؤلات حقيقة لا أعلم جوابها وما الحكمة من هذا العدد بالذات ، والذي بالتأكيد له علاقة سببية عرفها من عرفها وجهلها من جهلها ، علماً أنه ليس من الضرورة معرفتها ، ونسلم بها بالتأكيد.

الوقفة الثانية: إن المعوّل من ترديد تلك الكلمات الصالحة هو ما تفعله من برامج في حياة ابن آدم وكيف سيتفاعل معها * ، على أساسات راسخة من قوة الإيمان بها عبر إدراك معانيها والتفكّر بها، ومن معانيها:
من معاني تكبير الله وأنه - جل شأنه - هو الأكبر بالمطلق : أن أستشعر ضعفي وضعف كل شيء دون الله، فأشعر بالقوة لأني عبدٌ له فلا أخشى أحد سواه. والأثر النفسي هو الإندفاعية والديناميكية في الحياة اليومية Motivation . لاحظ أن التكبير مرتبط مع كل حركة من حركات الصلاة ، وكذلك حركة العمرة والحج والتحرك للصلوات في الأذان.
أما تسبيح الله تعالى فيعني أني أعبد من فيه الكمال المطلق والتنزه عن كل عيب، الأثر النفسي هو الراحة والاسترخاء. لاحظ أن السجود والركوع مرتبط مع التسبيح ليتحقق الخشوع للجوارح والسكن للنفس ، وكذلك مع مناظر الجمال في المخلوقات والاستئناس به.
أما التحميد للمولى جل وعلا فيعني أني محاط بنعم كثيرة وعليّ استثمارها بشتى الطرق ، مما يهوّن أمامي المصائب التي أتعرض لها يومياً، والأثر النفسي الناتج هو التفكير الإيجابي Positive Thinking. لاحظ ارتباط التحميد لله تعالى مع النعم خاصة ، وفي كل وقت لأن نعمه لا تنقطع أبداً عن ابن آدم.
من جانب آخر: ربط الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ما بين هذه الكلمات والاستقلالية بالذات Autonomy دون الاعتماد على الغير في تسيير أمور الحياة ، من خلال ترسيخ التوكل على الله وحده في نفس ابنته وزوجها رضي الله عنهما، ومن المعروف كم وكم لهذه الصفة من أهمية في نجاح مواقفنا في الحياة !. ولو تحدّثنا عن الأثر الإيجابي النفسي للاستقلالية لطال وامتد بنا الحديث.

الوقفة الثالثة والأخيرة: أن اختيار الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم لهذا الوقت من اليوم ( أي قبيل النوم ) لتنفيذ هذه الوصفة، له عدة دلالات: منها أن هذا الوقت هو ساحة تنشط فيها الوساوس والمضعفات والأفكار المزعجة والمثبّطة، ومن الأهمية بمكان مكافحتها عبر كلمات مطلقة معمّمة قوية المعنى ( الله أكبر - سبحان الله - الحمد لله) تردد صوتياً ويرجع صداها في نفس من يرددها، فتحدث راحة وصفاء في نفس ابن آدم تساعده على تحقيق نوعية جيدة من النوم Sleep Quality ** ، يعقبها في النهار راحة وقوة وقدرة أكبر على التفاعل والتكيف Adaption مع ظروف الحياة.
وهنالك دلالة أخرى هامة لاختيار التوقيت، وهي أن فترة قبيل النوم تمثل بوابة الدخول إلى ساحة تحت الوعي ثم اللاوعي Sub-conscience , Non-conscience عند الإنسان , ومن المعلوم أن ما يترسخ باللاوعي يفعل فعلاً كبيرا بأفكارنا الواعية العقلانية من البرمجة والتغيير ، وأفكارنا وقناعتنا هي من أهم العوامل التي تسعدنا أو تشقينا وتقوينا أو تضعفنا في هذه الحياة.

أعاننا الله على حسن الفهم وزادنا علماَ إنه ولي ذلك والقادر عليه
إعداد الدكتور ملهم زهير الحراكي.
أخصائي الطب النفسي العام والعلاج النفسي للأطفال والمراهقين

المصدر
http://www.saaid.net/mktarat/ramadan/444.htm


ماشاء الله لاقوة إلا بالله اللهم صلي على محمد

بارك الله فيك وجعله في موازين أعمالك
شكرا لك كشموشة على هذه المشاركة ...
ومن استعان بالله واخلص النية وفقه الله لما يريد ..
ان الله عند ظن عنده به .. فان احسن الظن فله ذلك وان اساء فعليه

دمت بود
بارك الله فيكِ وفي عمرك وأنار قلبك وأسعدكِ في الدارين
وغفر لكِ وجميع المسلمين حبيبتي في الله
ووفقكِ لما يحب ويرضى ورضي الله عنكِ وأرضاكِ
دمتي بخير وبطاعة الله وحفظه يا غالية
جزاك الله خير الجزاء
سلمت يمنياك على طرحك الهادف
لاحرمت المثوبة
بارك الله فيك
وجزاك الله خير الجزاء
سلمت يمنااااك
1 2 
كلمات ذات علاقة
ليجيب , تطبيقى , رسولي