الحب بين الزوجين

الحب بين الزوجين السلام عليكم ورحمة الله يُقال إن الرجل حين يتألم يكره، بعكس المرأة التي حين تتألم تزداد عاطفةً و حباً !!... فلو خٌلقت حواء من آدم...

مجتمع رجيم / الحياة الأسرية
الجرح علمني
اخر تحديث
الحب بين الزوجين

الحب بين الزوجين

السلام عليكم ورحمة الله

يُقال إن الرجل حين يتألم يكره، بعكس المرأة التي حين تتألم تزداد عاطفةً و حباً !!...



فلو خٌلقت حواء من آدم عليه السلام و هو مستيقظ لشعر بألم خروجها من ضلعه و كرهها، لكنها


خُلقت منه و هو نائم ..



حتى لا يشعر بالألم فلا يكرهها..
بينما المرأة تلد و هي مستيقظة ، و ترى الموت أمامها ، لكنها تزداد عاطفة ..


و تحب مولودها ؟؟ بل تفديه بحياتها ...
لنعدْ إلى آدم و حواء ..


خُلقت حواء من ضلعٍ أعوج ، من ذاك الضلع الذي يحمي القلب ..
أتعلمون السبب ؟؟



لأن الله خلقها لتحمي القلب .. هذه هي مهنة حواء .. حماية القلوب ..


فخُلقت من المكان الذي ستتعامل معه ..
بينما آدم خُلق من تراب لأنه سيتعامل مع الأرض .. سيكون مزارعاً و بنّاءً و حدّاداً و نجاراً ..
لكن المرأة ستتعامل مع العاطفة .. مع القلب .. ستكون أماً حنوناً .. وأختاً رحيماً ..


و بنتاً عطوفاً ... و زوجةً وفية ..






الضلع الذي خُلقت منه حواء أعوج !!!!


يُثبت الطب الحديث أنه لولا ذاك الضلع لكانت أخف ضربة على القلب سببت نزيفاً ، فخلق الله



ذاك الضلع ليحمي القلب .. ثم جعله أعوجاً ليحمي القلب من الجهة الثانية


.. فلو لم يكن أعوجاً لكانت أهون ضربة سببت نزيفاً يؤدي – حتماً – إلى الموت ..


لذا ...
على حواء أن تفتخر بأنها خُلقت من ضلعٍ أعوج ..!!



و على آدم أن لا يُحاول إصلاح ذاك الاعوجاج ، لأنه و كما أخبر النبي صلى الله عليه و سلم ،


إن حاول الرجل إصلاح ذاك الاعوجاج كسرها .. و يقصد بالاعوجاج هي العاطفة عند المرأة


التي تغلب عاطفة الرجل ...


فيا ادم لا تسخر من عاطفة حواء ...
فهي خُلقت هكذا ..
و هي جميلةٌ هكذا ..
و أنتَ تحتاج إليها هكذا ..
فروعتها في عاطفتها ..
فلا تتلاعب بمشاعرها ..





فذلك كمالك ومنتهى روعتك ..
انتي يا حواء....تكونين المجتمع كله ...فأنتي نصف المجتمع الذي يبني النصف الأخر...









يكفي ان الزوج جنة المراءة ونارها،،


وحقة عظيم ع الزوجة،،


رضا الزوج من رضا الله ، وسخط الزوج من سخط الله،،..



هذه احااديث عن رســــــــول الله عليه الصلاه والسلام عن فضل وطاعه الزوج التي نغفل عنهااا كثيراا

1 ان تكون المرأة مطيعه لزوجهـــــــااا


فالمرأة المسلمه الراشده مطيعه زوجها دوما في غير معصيه؛بارة به؛حريصه على ارضائه وادخال السرور على نفسه،ولوكان فقيرا معسرا فهذه السيده فاطمه الزهراء ابنه محمد سيد المرسلين وزوجه علي رضي الله عمه فقد كانت تشكو ماتلقى في يدها من الرحى فقال لها زوجها علي يوما لقد جاء ابوك بسبي، فاذهبي اليه فالتمسي واحده تخدمك وذهبت الى ابيها،ولكن الحياء منعها ان تسأله ما جاءت من اجله.وذهب علي فسأله خادما لابنته الحبيبه الى قلب ابيها.ولكن الرسول الله لم يستطيع ان يستجيب لاحب الناس اليه ويمنع فقراء المسلمين وجاء الى ابنته وزوجها فقال؛((الا اعلمكما خير مما سألتموني؟اذا اخذتما مضاجعكما فسبحا الله ثلاثا وثلاثين ،واحمدوا ثلاثا وثلاثين،وكبرا اربعا وثلاثين،فهو خير لكما من خادم))

وان المرأة المسلمه الصادقه لتقبل على خدمه بيتها وزوجها،وهي تعلم حق زوجها عليها،وانه لحق كبير كبير واكده رسول الله ابلغ تأكيد في قوله((لا يصلح لبشر ان يسجد لبشر ولو صلح لبشر ان يسجد لبشر لامرت المرأة ان تسجد لزوجها،لعظم حقه عليها)
وان طاعه الزوجمما يدخل الجنه كما اخبر الرسول الكريم((اذا صلت المرأة خمسها وصامت شهرها واطاعت زوجها وحفظت فرجها قيل لها ؛ادخلي الجنه من اي الابواب شئت))


وقول الرسول الكريم((الا اخبركم بنسائكم في الجنه؟قلنا؛بلى يارسول الله قال ولود ودود اذا غضبت او أسي اليها،او غضب زوجها قالت هذه يدي في يدك لااكتحل بغمض حتى ترضى))


وقول الرسول عليه السلام((اذا دعا الرجل امرأته الى فراشه فلم تأته فبات غضبان عليها لعنتها الملائكه حتى تصبح))

وايضاا((والذي نفسي بيده مامن رجل يدعو امرأته الى فراشه فتأبى عليه الا كان الذي في السماء ساخطا عليها حتى يرضى عنهاا))وقد حلت اللعنه عل كل امرأة نافره ناشزه شرسه ومنها المتثاقلات المتباطئات عن ازواجهن المسوفات((لعن الله المسوفات التي يدعوها زوجها الى فراشه فتقول سوف حتى تغلبه عيناه))

ومن ابرزها

عن امامه بنت الحارث وهي من رباات الفصاحه والبلاغه والرأي والعقل فقد روى وصيتها لابنتها وهي على ابواب الزواج بهذه الصيغه الرائعه
قال لما زوج عوف بن ملحم الشيباني وكان سيدا مطاعا من اشراف العرب في الجاهليه ابنته ام اياس من الحارث بنت عمرو الكندي فجهزت وحضرت لتحمل اليه دخلت عليها أمها أمامه لتوصيها فقالت؛

يابنيه ان الوصيه لو تركت لفضل في الادب او مكرمه في الحسب لتركت لذلك منك ولكنها تذكره للغافل ومعونه للعاقل

اي بنيه لو استغنت المرأة عن زوجها بغنى ابيها وشده حاجتها اليه لكنت اغنى الناس عنه ولكن النساء خلقن للرجال كما لهن خلق الرجال
اي بنيه انك قد فارقت الجو الذي منه خرجت والعش الذي فيه درجت الى وكر لم تعرفيه وقرين لم تألفيه فأصبح بملكه عليك مليكا فكوني له أمه يكن لك عبدا

احملي عني خصالا عشرا تكن لك ذخرا وذكرا

اما الاولى والثانيه



؛فالصحبه له بالقناعه والمعاشره بحسن السمع والطاعه فان في القناعه راحه القلب وفي حسن السمع والطاعه رضا الرب


واما الثالثه والرابعه؛



فالتفقد لموضع انفه والتعهد لموضع عينه فلا تقع عينه منك على شي قبيح ولا يشم انفه من الا طيب ريح وان الكحل احسن الموجود والماء اطيب الطيب المفقود




واما الخامسه والسادسه؛


فالتعهد لوقت طعامه والهدوء عند منامه فان حراره الجوع ملهبه وتنغيص النوم مغضبه




واما السابعه والثامنه؛




فالارعاء على حشمه وعياله والاحتفاظ بماله فان الاحتفاظ بالمال حسن التقدير والارعاء على الحشم والعيال حسن التدبير


واما التاسعه والعاشره


؛فلا تفشي له سرا ولاتعصي له امرا فانك ان افشيت سره لم تأمني غدره وان عصيت امره اوغرت صدره
ثم اتقي يابنيه الفرح اذا كان ترحا والاكتئاب اذا كان فرحا فان الخصله الاولى من التقصير والثانيه من التكدير
وكوني اشد ماتكونين له اعظاما يكن اشد مايكون لك اكراما واشد ماتكونين له موافقه يكن اطول ماتكونين له مرافقه


واعلمي يابنيه انك لن تصلي الى ماتحبين منه حتى تؤثري رضاه على رضاك وهواه على هواك فيما احببت وكرهت والله يخير لك ويحفظك


اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان ينفع بها سائر المسلمين




لكي تكسبي قلبه ورضاه


1 ـ أن تناديه بأحب الأسماء إليه :
كل إنسانٍ يحب اسمه أو اسماً أو كنية يشتهر بها ،
ويحب كذلك أن ينادى بها وبأحب الأسماء إليه ، وقد جاء في الحديث
: { ثلاث يصفين لك ود أخيك :
تسلم عليه إذا لقيته ، وتوسع له في المجلس ،
وتدعوه بأحب الأسماء إليه } .
وهذا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم يقول لأم المؤمنين عائشة
رضي الله عنها : { إني أعرف عندما تكوني غاضبة مني تقولي
ورب إبراهيم ، وعندما تكوني راضية عني تقولي ورب محمد } .



2ـ أحسني اللقاء عند دخوله المنزل :
اللحظات الأولى لدخول الزوج المنزل يكون لها أبلغ الأثر في
سلوكه بقية الوقت ، وحين تلقى المرأة زوجها متهللة الوجه مرحبة
، تهون عليه التعب والكدح خارج البيت ،
وتأملي أيتها الزوجة الكريمة حال امرأة من اهل الجنة كيف أحسنت
لقاء زوجها عند رجوعه ولم تشأ أن تعكر عليه صفو فرحه
بعودته إلى داره ، ألا وهي أم سليم بنت ملحان رضي الله عنها .
فقد مرض ابنها أبو عمير ، وحضر زوجها أبو طلحة سفراً مفاجئاً
اضطر أن يغادر المدينة ، فتطمئن زوجها أن ابنها بخير حتى لا
يتعطل عن سفره ، ويسافر الزوج ويشتد المرض على الوليد فيُسلم
روحه لباريها ، ويحكي ابنها أنس فيقول : قالت لأهلها :
لا تحدثوا أبا طلحة بابنه حتى أكون أنا أحدثه ،
فجاء فقربت إليه العشاء فأكل وشرب ،
ثم تصنعت إليه أحسن ما كانت تصنع قبل ذلك ، فوقع بها ،
فما رأت أنه قد شبع وأصاب منها ، قالت : يا أبا طلحة ،
لو أن قوماً أعاروا عاريتهم أهل بيت فطلبوا عاريتهم ، ألهم أن يمنعوهم؟
قال : لا ، قالت : فاحتسب ابنك ، قال : غضب أبو طلحة ،
وانطلق حتى أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ،
فأخبره بما كان ، فقال : صلى الله عليه وسلم :
{ بارك الله لكما في غابر ليلتكما } قال أنس :
فحملت وأنجبت بعد ذلك عشرة أولاد كلهم يقرأون القرآن .


3 ـ أن يراكِ في أحسن صورة :
أوصت أم إياس بنت عوف ابنتها ليلة زفافها وكان مما قالت :
( فلا تقع عينه منك على قبيح ، ولا يشم منك إلا أطيب ريح ).
وأوصى عبد الله بن جعفر بن أبي طالب ابنته فقال مما قال :
( وعليك بالكحل ، فإنه أزين الزينة ، وأطيب الطيب الماء ).
وقالت إحداها لابنتها :
( عطري جلدكِ وأطيعي زوجك واجعلي الماء آخر طيبِكِ ).
والرجل حين يرى زوجته في هيئة تعجبه يزداد حبه لها وقربه منها
ღ♥ بسمة الحياة ღ♥
فذلك كمالك ومنتهى روعتك ..بموضوعك الثري جدا
بوركتي غاليتي الحبيبة


ينقل للقسم المناسب
الأمل القادم .
موضوع رائع غني بالنصائح والفوائد
وهو طريق للحياة السعيدة
الجرح علمني متميزة دائماً في مواضيعك
بوركتي أينما حللتي .
الجرح علمني
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ღ♥ بسمة الحياة ღ♥:
فذلك كمالك ومنتهى روعتك ..بموضوعك الثري جدا
بوركتي غاليتي الحبيبة


ينقل للقسم المناسب
شكرا لك ولذوقك حبيبتي
الجرح علمني
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة قلم مضيئ:
موضوع رائع غني بالنصائح والفوائد
وهو طريق للحياة السعيدة
الجرح علمني متميزة دائماً في مواضيعك
بوركتي أينما حللتي .
وبارك الله فيكي اختي الغالية وشكرا لك ولذوقك
الماسة الحب
نصائح جدا قيمه

لحياة زوجيه سعيده

بوركتي اينما وطأتي
الصفحات 1 2  3 

التالي

كبلتك المسؤوليات، أو ليست هي مكبلتي؟!

السابق

مشــــــاكل أزواج وزوجـــــــــــات / متجدد بإذنِ الله

كلمات ذات علاقة
الحب , الزوجين , بين