مجتمع رجيمالنقاش العام

شوفت حوار دار بين الحزن والفرح .........

شوفت حوار دار بين الحزن والفرح .........


الـحـزن
مرحبا أيها الفرح.. يا من يزعجني ليل نهار بنشوة الانتصار

الـفـرح
نعم أيها الحزن .. يا من يزعجني بالدمع والبكاء

الـحـزن
لماذا لا تتركني أعبث بالقلوب الباكية والعقول المهمومة

الـفـرح
لأنهم يريدون مني أن أنجدهم

الـحـزن
لن تقدر علي، فأنا من سكنت في قلوبهم وعششتُ في عقولهم

الـفـرح
سأقدر بإذن الله .. فأنا من سيطردك وسيكشف مكرك
الـحـزن
لا تتهاون بي فأنا معي الكثير من الأسلحة ومعي المصائب والمشاكل التي تجلب الحزن والآلام والهموم والبكاء والدموع وأقوى السموم

الـفـرح
تلك هي أسلحتك البالية .. أسلحتي أقوى منها .. قلوب طاهرة والسعادة والابتسامة والسرور والأحلام وأجمل الآمال والطموحات

الـحـزن
ية .. أحمل الحقد .. أحمل البغضاء .. وأحمل اليأس

الـفـرح
وهل نسيت أني أملك الكثير .. أملك التراحم .. وأملك الخير .. وأملك الصداقة .. وأملك الأمل.. والحب

الـحـزن
إني في الانتظار يا عدوي القريب .. يا قريني الجميل

الـفـرح
المساكين .. فهي أرض المعركة يا قريبي الكئيب
وتستمر المعركة فمن المنتصر ؟؟


فى النهايه

لا تحزن على مالا تملك .. فربما لو كان عندك لكان سبب حزن أكبر















~*¤
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ¤*~






((الْلَّهُم إِنِّي أَعُوْذ بِك مِن الْهَم و الْحَزَن , و أَعُوْذ بِك مِن الْعَجْز و الْكَسَل , و أَعُوْذ بِك مِن الْجُبْن و الْبُخْل , و أَعُوْذ بِك مِن غَلَبَة الدَّيْن و قَهْر الْرِّجَال)).

روى أبو داود عن أبي سعيد الخدري قال

دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذات يوم المسجد فإذا هو برجل من الأنصار يقال له: أبو أمامة، فقال يا أبا أمامة: ما لي أراك جالساً في المسجد في غير وقت الصلاة؟ قال: هموم لزمتني وديون يا رسول الله،
قال: أفلا أعلمك كلاماً إذا أنت قلته أذهب الله عز وجل همك وقضى عنك دينك؟ قال: قلت بلى يا رسول الله، قال: قل إذا أصبحت وإذا أمسيت: اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال، قال: ففعلت ذلك فأذهب الله عز وجل همي وقضى عني ديني

//

قال ابن قيّم الجوزيّة:كلّ اثنين منها قرينان:

فالهمّ والحزن قرينان
فإنّ المكروه الوارد على القلب إن كان من أمر مستقبل يتوقّعه أحدث الهمّ , وإن كان من أمر ماض قد وقع أحدث الحزن.

والعجز و الكسل قرينان
فإن تخلّف العبد عن أسباب الخير والفلاح إن كان لعدم قدرته فهو العجز , و إن كان لعدم إرادته فهو الكسل.

و الجبن والبخل قرينان
فإنّ عدم النّفع منه إن كان ببدنه فهو الجبن , و إن كان بماله فهو البُّخل .


وضلْع الدَّيْن و قهر الرّجال قرينان
فإنّ استيلاء الغير عليه إن كان بحقّ فهو من ضَلْع الدّيْن , و إن كان بباطل فهو من قهر الرّجال.

و الذّنوب هي من أقوى الأسباب الجالبة لهذه الثّمانية...فالذنب إما أن يميت القلب أو يمرضه مرضا مخوفا أو يضعف قوته و لابد, حتى ينتهي إلى الأشياء الثّمانية التي استعاذ منها النبيّ صلّى الله عليه وسلّم

//



,, منقول للفائده ,,

//

أسأل الله العلى العظيم أن يذهب هم كل مهموم وأن يفرج كرب كل مكروب
اللهم امين يارب العالمين
((الْلَّهُم إِنِّي أَعُوْذ بِك مِن الْهَم و الْحَزَن , و أَعُوْذ بِك مِن الْعَجْز و الْكَسَل , و أَعُوْذ بِك مِن الْجُبْن و الْبُخْل , و أَعُوْذ بِك مِن غَلَبَة الدَّيْن و قَهْر الْرِّجَال)).
جزاك الله خير على هذا الموضوع وجزى الله اختنا عراقية انا على الإضافة المشرقة للموضوع
بوركتم غالياتي
شكرا لاختى عراقيه

جزاكى الله كل خير
اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين وقهر الرجال
((الْلَّهُم إِنِّي أَعُوْذ بِك مِن الْهَم و الْحَزَن , و أَعُوْذ بِك مِن الْعَجْز و الْكَسَل , و أَعُوْذ بِك مِن الْجُبْن و الْبُخْل , و أَعُوْذ بِك مِن غَلَبَة الدَّيْن و قَهْر الْرِّجَال)).
جزاك الله خير على هذا الموضوع وجزى الله اختنا عراقية انا على الإضافة المشرقة للموضوع
1 2 
كلمات ذات علاقة
......... , الخشن , بين , دار , حوار , شوفة , والفرد