ابنتى .... لا تتعجبى ولا تنتظرى و تذكرى...

مجتمع رجيم التنمية البشرية وتطوير الذات
الكاتبة: سعادتى فى رضا ربى

ابنتى .... لا تتعجبى ولا تنتظرى و تذكرى...

ابنتى .... لا تتعجبى ولا تنتظرى و تذكرى





ابنتي..

لا تتعجبي
إن أنتِ أعددت لليلة رومانسية بذلتِ فيها كل ما استطعتِ من جهد وفعلتِ ما لم يكن لزوجكِ على بال، قد جلستِ تتخيلين حالته والذهول الذي سيصيبه بمجرد دخوله المنزل، وإذا به يدخل كأن شيئا لم يكن وإن حاولتِ لفت انتباهه قال لكِ بكل فتور وهدوء: ليس لدي وقت لهذا، أو بالي مشغول الآن..


لا تتعجبي
إن كان زوجك يعلم أنكِ تشكين ألما ثم نسي أن يسألكِ عن حالكِ.


لا تتعجبي
إن لم يبدِ اهتماما بجمال مظهركِ أو حسن ترتيب المنزل.


لا تتعجبي
إن لم تسمعي منه ما كنتِ تحلمين به من كلام الحب والغزل.


لا تنتظري
أن تبحر السفينة على اليبس فانتظاركِ للعاطفة من قبل الزوج مع عدم المبادرة منكِ شيء مستحيل عند أغلب الرجال.


تذكري
بنيتي أن بيئته غير بيئتكِ؛ فقد يكون نشأ في بيئة قاسية نوعا ما أو في جو انشغال الأب والأم فلم ير في حياته أو يسمع كلاما بين والديه أو من والديه للأبناء عن الحب والعطف والحنان وغير ذلك.


تذكري
أن الرجل يدخل إلى عش الزوجية وهو متوجس خيفة من أن لا يستطيع تحمل المسؤولية، فمسؤولية الرجل أكبر من المرأة بفرق واضح بين؛ إذ إن الإنفاق على الأسرة وسد حاجاتها أمر قد يخيف ويثير القلق في نفوس الكثير من الشباب فهي مسؤولية لم يعتدها ولم ينشأ عليها، ويكون لديه لوقت ما شعورٌ بالقلق من أن يظهر بمظهر غير رجولي أمام زوجته أو أمام الناس، فعقل مشغول بكل هذا هل يكون لديه وقت للتفكير في ما تفكرين به؟!!


تذكري
أن طبيعة الرجل تختلف كثيرًا عن طبيعة المرأة وهذه فطرة في كل منهما، فلا تنتظري تغيير تلك الطبيعة والفطرة التي فطر عليها، إذ إن الله أعد الرجال لما هو أعظم وأهم.


تذكري
أن العمل مليء بالمشاكل التي تثقل كاهله وتثير أعصابه ربما كل ساعة في العمل فتكون أعصابه في أغلب الأوقات متوترة مشدودة.


تذكري
أن الرجال يختلفون في طريقة التعبير عن مشاعرهم فهذا قد يجيد فن الكلام وآخر قد يعبر بأفعاله وغيره قد تبوح عيناه بما لم يقدر أن ينطق فمه، فتقبلي زوجكِ على أي حال كان، واحمدي الله ولا تنتظري المزيد.



تذكري
أنه هو أيضا بحاجة للحب والعطف والحنان؛ فقد قال الله تعالى مبينا أن الزوجة الحنون من نعم الله على العبد: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ يْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكروُن} [الروم: 21].
فبادريه بالحب والكلام الطيب حتى تعتاده أذنه إن لم يكن قد تعوده، ولا تنتظري الرد، بل اغمريه بالكلام اللطيف والمشاعر الطيبة.


تذكري
أن الحياة لا تستقيم إن كانت قائمة على العواطف فقط، فهذا لا يمكن تحقيقه على أرض الواقع، فكوني واقعية ولا تغرقي قبل زواجكِ في عالم من الأحلام الوردية والأفكار الرومانسية.






وجدت سكوتى متجرا فلزمتـــــــه اذا لم اجد ربحا فلست بخاسر
و ما الصمت الا فى الرجال متاجر و تاجره يعلو فوق كل متاجر

الكاتبة: خلود 26

الله على الكلام الحلو تسلمي حبيبتي

وماهنتظر اي شي 00
الكاتبة: أمواج ثائرة

تسلمين ياعسوله ..........ننتظر جديدك
الكاتبة: مريومه

كلام غايه فى الروعه والحكمه والواقعيه ايضا
وموضوعك هايل يا امل لان غلطت كتير من البنات عند الجواز انهم بينتظرو حاجات وهميه
بس والله العشره فيها حاجات اجمل بكتير
الكاتبة: سمرا مصر

تسلمين على النصائح الغاليه
الكاتبة: سعادتى فى رضا ربى

شكراااا لردودكم الجميله
فعلا لازم نكون واقعيين شويه
ونحاول نبطل الخيالات اللى احنا منتظرنها بعد الجواز
عشان منتصدمش بالواقع

الصفحات 1 2 

التالي
السابق