مسؤولون عنهم فماذا نحن مجيبون

مجتمع رجيم / الأمومة و الطفولة
كتبت : الأمل القادم .
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
52040wjq6b06ixrfv5.g



لم يعد أمر تربية الأبناء ذو شأن في حياة الوالدين، على الرغم من أهميته .. بل إن الملاحظ - مع الأسف - أنه في أقصى قائمة إهتمامهم.



فالأب مشغول .. أرهقه الجري واللهث وراء حطام الدنيا، والأم تضرب أكباد الإبل للأسواق ومحلات الخياطة، ولا يجد أي منهما وقتاً للتفكير في أمر فلذات الأكباد .. سوى توفير الغذاء والكساء فيتساويان مع الأنعام في ذلك .



أما ذلك الطفل المسكين، فإنه أمانة مضيعة، ورعاية مهملة، تتقاذفه الريح وتعصف به الأهواء. عرضة للتأثيرات والأفكار والانحرافات . في حضن الخادمة حيناً وعلى جنبات الشارع حيناً آخر. وتلقى القدوة المسيئة ظلالاً كالحة على مسيرة حياته.



بعض أطفال المسلمين لم يرفع رأسه حين يسمع النداء للصلاة.. وما وطأت قدمه عتبة باب المسجد ولا رأى المصلين إلا يوم الجمعة أو ربما يوم العيد. وإن أحسن به الظن فمن رمضان إلى رمضان.



أما حفظ القرآن ومعرفة الحلال من الحرام فأمر غير ذي بال .



وهاكم مثالين أو ثلاثة لتروا أين موضع الأمانة.، ومدى التفريط !!



- الأول : كم عدد أطفال المسلمين الذي يحضرون صلاة الجماعة في المسجد؟- والله- كأننا أمة بلا أطفال، وحاضر بلا مستقبل!!



أنحن أمة كذلك ؟! كلا .. هؤلاء تملأ أصواتهم جنبات الدور والمنازل والمدارس ويرتفع صراخهم في الشارع المجاور للمسجد. ولكن أين القدوة والتربية .



- الثاني : من اهتم بأمر التربية وشغلت ذهنه وأقلقت مضجعه - أو ادعى ذلك - إذا وجد كتابا فيه منهج إسلامي لتربية النشء ، أعرض عنه لأنه ثمين وغال..
وهو لا يتجاوز دراهم معدودة وأخذ أمر التربية اجتهاداً وحسب المزاج وردة الفعل.






- الثالث : يعطي الأب من وقته لبناء دار أو منزل أوقاتا ثمينة فهو يقف في الشمس المحرقة، يدقق ويلاحظ ويراقب ويتابع .. ويزيد وينقص .. ونسي ؟؟؟.. من سيسكن في هذه الدار غداً؟!



أيها الآباء والأمهات



ستسألون في يوم عظيم عن الأمانة لماذا فرطتم فيها؟! ولماذا ضيعتموها؟!



إنهم رعيتكم اليوم وخصماؤكم يوم القيامة إن ضيعتموها، وتاج على رأسكم إن حفظتموها



قال صلى الله عليه وسلم « كلكم راع وكلكم مسؤول عن رعيته، الإمام راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته والمرأة راعية في بيت زوجها ومسؤولة عن رعيتها.. » الحديث



وقال أنس رضي الله عنه ( إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ ذلك أم ضيعه )



وكما تقي فلذات كبدك من نار الدنيا وحرها وقرها عليك بقول الله جل وعلا { يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً وقودها الناس والحجارة }



أصلح الله أبناء المسلمين وجعلهم قرة عين وأنبتهم نباتا حسنا.
كتبت : || (أفنان) l|
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

أختي الحبيبة

أشكرك من الإعماق على الموضوع القيم والهادف
بوركت إناملك يا غالية
بارك الله فيك ووفقك لما يحبه ويرضاه
شكري وتقديري لك
~دمتي في حفظ الرحمن ورعايته~
أسأل الله تعالى ان يعينا على تربية أولادنا التربية الصالحة كما يحب الله تعالى ويرضاه
كتبت : قمر ونجوم
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
يعطيك العافية
كتبت : الأمل القادم .
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
اشكر تواجدكم الذي أسعدني
align="right">بارك الله فيكم
كتبت : مامي نور
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
شكرا من الأعماق غاليتي

للفتك الشيح والأقحوان

سلمت يداك وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيّته

شكرا لك
كتبت : الأمل القادم .
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
شكراً لتواجدك مامي نور الذي أسعدني

التالي

شنط الامومة للاطفال

السابق

كيف تجعلين طفلك يتكلم بطلاقه..

كلمات ذات علاقة
مجيبون , مسؤولون , عنهم , فماذا , نحو