فضل العلماء

فضل العلماء الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أما بعد:...

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
*بنت الإسلام*
اخر تحديث
فضل العلماء

فضل العلماء
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأولين والآخرين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين، أما بعد:
فإن العلماء هم سادة الناس وقادتهم الأجلَّاء، وهم منارات الأرض، وورثة الأنبياء، وهم خيار الناس، المرادُ بهم الخير، المستغفَرُ لهم.
وللعلماء فضل عظيم؛ إذ الناس محتاجون إليهم في كل حين، وهم غير محتاجين إلى الناس.
ولا شك أن بيان فضل العلماء يستلزم بيان فضل العلم؛ لأن العلم أجلُّ الفضائل، وأشرف المزايا، وأعزُّ ما يتحلى به الإنسان، فهو أساس الحضارة، ومصدر أمجاد الأمم، وعنوان سموها وتفوقها في الحياة، ورائدها إلى السعادة الأبدية، وشرف الدارين، والعلماء هم حملته وخزنته.
من أجل هذا جاءت الآيات والأخبار لتكريم العلم والعلماء، والإشادة بمقامهما الرفيع، وتوقيرهم في طليعة حقوقهم المشروعة لتحليهم بالعلم والفضل، وجهادهم في صيانة الشريعة الإسلامية وتعزيزها، ودأبهم على إصلاح المجتمع الإسلامي وإرشاده.
وحيث كان العلماء الربانيون متخصصين بالعلوم الدينية، والمعارف الإسلامية؛ قد أوقفوا أنفسهم على خدمة الشريعة الإسلامية، ونشر مبادئها وأحكامها، وهداية الناس وتوجيههم وجهة الخير والصلاح؛ فجدير بالمسلمين أن يستهدوا بهم، ويجتنوا ثمرات علومهم، ليكونوا على بصيرة من عقيدتهم وشريعتهم، ويتفادوا دعايات الغاوين والمضللين من أعداء الاسلام.
مكانة العلماء:
ولا يوجد شك أن العلماء الملتزمين بكتاب الله - تعالى -، وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم -؛ لهم مكانة كبيرة في الإسلام، حددها الله ورسوله، ومن الآيات الآثار التي وردت في بيان فضلهم ومكانتهم: قوله تعالى: {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ}1، "وقرن شهادة ملائكته وأولي العلم بشهادته فقال: {شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِكَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ} وهذه خصوصية عظيمة للعلماء في هذا المقام"2.
والعلماء هم من انطبقت عليهم الخيرية التي حددها النبي - صلى الله عليه وآله وسلم - في قوله من حديث مُعَاوِيَةَ - رضي الله عنه - قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: ((مَنْ يُرِدْ اللَّهُ بِهِ خَيْراً يُفَقِّهْهُ فِي الدِّينِ)) 3، ويؤخذ من ظاهر الحديث أن من لم يرد الله به خيراً لا يفقه في الدين بمفهوم المخالفة، وفيه فضل العلماء على سائر الناس، وفيه فضل الفقه في الدين على سائر العلوم، وإنما ثبت فضله لأنه يقود إلى خشية الله، والتزام طاعته، وتجنب معاصيه.
ومن فضائل العلماء:
- أنهم أهل خشيته الحقيقيون كما في قوله - تعالى -: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء}4، والمعنى: " إنما يخاف الله فيتقي عقابه بطاعته؛ العلماء، بقدرته على ما يشاء من شيء، وأنه يفعل ما يريد، لأن من علم ذلك أيقن بعقابه على معصيته؛ فخافه ورهبه خشية منه أن يعاقبه"5.

- "والعلماء هم الذين يتدبرون هذا الكتاب العجيب، ومن ثم يعرفون الله معرفة حقيقية، ثم يخشونه حقاً، ويتقونه حقاً، ويعبدونه حقاً"6، فهم أخشى الناس لله، وأعبد الناس له.
- "والعلماء لا يستوون هم وبقية الناس قال - تعالى -: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ}7 فـهل يستوي هذا والذي قبله ممن جعل لله أنداداً ليضل عن سبيله؟ إنما يعلم الفرق بين هذا وهذا من له لب وهو العقل"8، وهل يستوي الذين يعلمون ما لهم في طاعتهم لربهم من الثواب، وما عليهم في معصيتهم إياه من التبعات، والذين لا يعلمون ذلك، فهم يخبطون في عشواء، فلا يرجون بحسن أعمالهم خيراً، ولا يخافون بسيئها شراً؟ يقول: ما هذان بمتساويين.
- والعلماء هم صمام أمان للأمة، فإذا غاب العلماء عن الأمة ضلت في دينها فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ - رضي الله عنهما - قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - يَقُولُ: ((إِنَّ اللَّهَ لَا يَقْبِضُ الْعِلْمَ انْتِزَاعاً يَنْتَزِعُهُ مِنْ الْعِبَادِ وَلَكِنْ يَقْبِضُ الْعِلْمَ بِقَبْضِ الْعُلَمَاءِ، حَتَّى إِذَا لَمْ يُبْقِ عَالِماً اتَّخَذَ النَّاسُ رُءُوساً جُهَّالاً، فَسُئِلُوا فَأَفْتَوْا بِغَيْرِ عِلْمٍ، فَضَلُّوا وَأَضَلُّوا))9.
- والعلماء هم الذين يستحقون أن يرفعهم الله - عز وجل - درجات قال - تعالى -: {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ}10، والمعنى "يرفع الله المؤمنين منكم أيها القوم بطاعتهم ربهم، فيما أمرهم به من التفسح في المجلس إذا قيل لهم تفسحوا، أو بنشوزهم إلى الخيرات إذا قيل لهم انشزوا إليها، ويرفع الله الذين أوتوا العلم من أهل الإيمان على المؤمنين، الذين لم يؤتوا العلم بفضل علمهم درجات، إذا عملوا بما أمروا به".11
- والعلماء هم ورثة الأنبياء فيما جاءوا به، فهم قد ورثوا منهم العلم لما ورد عن أبي الدرداء - رضي الله عنه - قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول: ((وإن العلماء ورثة الأنبياء، إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهماً إنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر))12، فالعالم يأخذ مكانة الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ولا يفرق بين النبي وبين العالم إلا درجة النبوة فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ الْبَاهِلِيِّ - رضي الله عنه - قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: ((فَضْلُ الْعَالِمِ عَلَى الْعَابِدِ كَفَضْلِي عَلَى أَدْنَاكُمْ))13، فيا لها من مكانة، ويا له من فضل، ويا له من تشبيه لهذا الذي يحمل العلم.
ولله در القائل حين قال:
"ما الفخر إلا لأهل العلم إنهـم على الهدى لمن استهدى أدلاّء
وقدر كلّ امرئ ما كان يحسنه والجاهـلون لأهل العلم أعداء
ففز بعلم تعـش حيـاً به أبداً الناس موتى وأهل العلم أحياء"14
- والعلماء هم أرقى الناس منزلة في الدنيا قبل الآخرة، وأحق الناس أن تتطلع لما عندهم الأعناق، بل الغبطة تكون على هؤلاء، فإنهم هم العدول الحقيقيون فعن إبراهيم بن عبد الرحمن العذري قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ((يحمل هذا العلم من كل خلف عدوله، ينفون عنه تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين))15.
وجميع ما ذكر في فضيلة العلماء إنما هو في حق العلماء الربانيين المتقين, الذين قصدوا بعلمهم وجه الله الكريم, فكانوا أحق الناس بالمحبة والتعظيم والتوقير بعد الله، وبعد رسوله - صلى الله عليه وسلم -؛ لأن العلم ميراث الأنبياء، والعلماء ورثته، ومحبة العالم تحمل على تعلّم علمه واتّباعه، والعمل بذلك دين يدان به.
نسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يحفظ لنا علماءنا، وأن يطيل في أعمارهم، وأن يردنا إلى دينه مرداً جميلاً إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً، والحمد لله رب العالمين.


1 سورة آل عمران (18).

2 تفسير ابن كثير (2/24).

3 البخاري (69)، ومسلم (1719).

4 سورة فاطر (28).

5 في ظلال القرآن (6/150).

6 تفسير الطبري ) بتصرف يسير جداً.

7 سورة الزمر (9).

8 تفسير ابن كثير (7/89).

9 البخاري (98)، ومسلم (4828).

10 سورة المجادلة (11).

11 تفسير الطبري ( 23/246 ).

12 الترمذي (2606)، وصحيح الترغيب والترهيب (1/17).

13 الترمذي (2609)، وصحيح الترغيب والترهيب (1/19).

14 زهر الأكم في الأمثال و الحكم (1/109).

15 السنن الكبرى للبيهقي ( 10/209 )، ومشكاة المصابيح (1/53).








منقول
سنبلة الخير .
جزاك الله خيرا وبارك الله فيك
سلمت يمنياك على انتقائك الهادف
لاحرمت المثوبة
* أم أحمد *
رسولي قدوتي


جزاكِ الله خيرا غاليتي

وبارك في علمكِ وعملكِ



لا عدمناكِ
أم سلسبيل
بارك الله فيك اختى فى الله بنت الاسلام
وبارك الله لنا فى العلماء الافاضل
وجعل اخرتهم الجنه مع الانبياء
تقبلى مرورى
|| (أفنان) l|
أختى الفاضلة
غفر الله لكِ وجزاك الله خيراً... نفعنا الله بما قدمت ...
أحسن الله إليك ,,,

مامات من نشر الفضيلة والتقى ....... وأقام صرحا أسه لا يكسرُ
مامات من غمر الأنام بعلمه ...... الكتب تشهد والصحائف تخبر


رحم الله شيوخنا الربانيين رحمة واسعة وأسكنهم فسيح جناته
وجمعنا بهم في الفردوس الأعلى من الجنة ونفعنا بعلمهم وبكل ما يطرح لخدمة الاسلام والمسلمين وفي أدبهم واخلاقهم

وحفظ الله علمائنا الأفاضل ومشائخنا الاجلاء من كل مكروه
وهــم قدوتنــا ونحبهم في الله
وجزاهم عنا خير الجزاء
بارك الله فيهم وأمد في عمرهم ونفع بعلمهم الإسلام والمسلمين .


الصفحات 1 2 

التالي

هل تفرش أسنانك ..جرب وفرش عينيك ؟!

السابق

الحب فى الله روضة السعداء

كلمات ذات علاقة
العلماء , فضل