كشكشة المعدة...

مجتمع رجيم / الحمية و الرشاقة و الرجيم
مروة ملك
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020


  • في المستقبل سيتم إجراء عمليات السمنة للناس العاديين لعلاج أمراض السكر وضغط الدم
  • عند تكميم المعدة نزيل الجزء العلوي منها وهو ما يفرز هرمون الجوع لذلك تقل الشراهة بعد العملية
  • عملية الحلقة هي الأسهل ولكن يحتاج المريض إلى ريچيم ومتابعة دائمة
  • بعد العملية يتغير نمط حياة المريض وتصبح الوجبات صغيرة ومتعددة
زينب أبوسيدو

السمنة مرض العصر والآفة التي ارتبطت بشكل أو بآخر مع سلوكيات وعادات الناس في عصر الرفاه وعصر المأكولات الجاهزة وعصر كل شيء إلا ما هو صحي وطبيعي. يؤكد الأطباء في مختلف مناطق العالم ارتباط السمنة بالأمراض المزمنة كأمراض القلب والشرايين والمفاصل وغيرها، وتعتبر عاملا أساسيا في أمراض السكر وضغط الدم، والكثير من الناس المصابين بالسمنة يلجأون الى طرائق وعلاجات متعددة، بهدف فقدان المزيد من أوزانهم لدرجة انه خلال الفترة الأخيرة انتشرت الوصفات الشعبية والتركيبات الدوائية الرخيصة، وغيرها من المستحضرات التي تقوم على الدعاية والإعلان، فأينما ذهبت تسمع وتشاهد الإعلانات التي تروج لمستحضرات تنحت الجسم وتعالج السمنة خلال أوقات قياسية. لكن للطب المتخصص رأيا آخر فهو لا يعترف كثيرا بهذه المستحضرات المنتشرة جدا، بل يؤكد ضرورة الاستشارات الطبية المتخصصة لعلاج السمنة وفي حال كانت السمنة متقدمة ينصح الأطباء بإجراء جراحات السمنة التي تطورت كثيرا في الآونة الأخيرة، وأصبحت تجرى بواسطة المنظار بحد أدنى من الألم والجراحة والمضاعفات.


وخلال لقائنا مع د.محمد براك الهيفي استشاري جراحة عامة وجراحة المناظير والجهاز الهضمي والأورام،

أكد ان جراحة السمنة تجرى الآن خلال ساعة واحدة وبفتحات صغيرة جدا، بواسطة المنظار، موضحا ان العملية تعتبر ناجحة إذا فقد المريض بعدها 50% من الوزن الزائد، مؤكدا ان المريض غالبا ما يفقد اكثر من 70% من وزنه الزائد بعد العملية. ويشير د.الهيفي الى ان عملية السمنة فعالة، لأنها تغير من نمط حياة المريض، حيث تصبح الوجبات الغذائية صغيرة جدا ما يضطر المريض الى تناول حوالي 6 وجبات صغيرة في اليوم وبذلك تبدأ السمنة في التلاشي، وغالبا ما تتلاشى معها أمراض السكر وضغط الدم، كما يشير د.الهيفي الى العلاقة المترابطة بين عمليات السمنة وأمراض السكر وضغط الدم، لدرجة يتوقع معها ان تجرى هذه العمليات في المستقبل القريب للناس العاديين الذين لا يعانون من السمنة بل تجرى لعلاج أمراض السكر والضغط، مؤكدا ان من يعاني من السمنة وكان مصابا بالسكر أو بالضغط أو بكليهما فلديه دوافع أكثر من غيره لإجراء جراحة السمنة لأنه سيعالج كل أمراضه. وتطرق د.الهيفي لعلاقة الحمل بالسمنة، وأنواع جراحات السمنة، والفروق فيها وغير ذلك.. فإلى تفاصيل اللقاء:

هل من الممكن عمل جراحة السمنة لمن يعاني من أمراض بالجهاز العصبي مثل «MS»؟

عندما نتكلم عن السمنة وجراحة السمنة، يجب ان نعرف ان السمنة التي نعالجها هي السمنة المفرطة وهي كتلة الجسم وتحسب بقسمة الوزن على مربع الطول، فعندما يصل الرقم الى ما فوق 35 كيلوغراما على المتر المربع فهنا تكون سمنة مفرطة وهي التي تحتاج الى تدخل جراحي وتعتبر السمنة مرض العصر، أي مرض القرن الواحد والعشرين فهي مرض شائع ونرى الدعايات التي تتعلق بها أكثر من الدعايات المتعلقة بالسجائر، رغم خطورتها الشديدة، ولكن تم اكتشاف خطورة السمنة أيضا، لذلك يتطلب الأمر علاجها الذي يمر بمراحل عدة وآخرها الجراحة، وفي وجود مرض «MS» مع السمنة هنا يجب ان نأخذ رأي الطبيب المعالج فإذا رأى انه ليس هناك مشكلة تجرى العملية وقد أجريت سابقا عملية من هذا النوع.

خيارات الجراحة


ما الخيارات الجراحية لمعالجة البدانة وما الفرق بين عمليات الحلقة والتدبيس والتحويل؟

هناك 3 أو 4 أنواع لجراحات السمنة:
بالون المعدة، تحزيم المعدة أو الحلقة، تكميم المعدة وهي التدبيس، وتحويل المسار ومن خلال تعاملي مع المرضى بالكويت،
فأفضل عمليتين تصلحان لمرضى السمنة المفرطة،
في الوقت الحالي، هما تكميم المعدة، وتحويل المسار، وتعتبر الحلقة عملية سهلة ولكن مشكلتها ان المريض يحتاج الى «رچيم» باستمرار ويحتاج الى متابعة دائمة ويحتاج الى تضييق الحلقة بين فترة وأخرى لأن مرضانا هنا لا يحبون المتابعة، فإذا تابع أحدهم يوما يذهب غدا الى طبيب آخر لتفريغ الحلقة لأنه يريد ان يأكل، ويوما آخر يطلب تضييق الحلقة لأنه لا يريد ان يأكل.

وتكميم المعدة بالذات لا يحتاج الى متابعة دقيقة، فالمريض يخسر وزنه لأن المعدة تكون صغيرة، فبمجرد ان يأكل وجبة صغيرة سيشعر بالشبع سريعا كما اننا في تكميم المعدة نزيل جزءا من المعدة وهو الجزء العلوي منها وهذا يفرز هرمونا يعطي إحساسا بالجوع الدائم والشراهة نحو الأكل، فعندما نزيل هذا الجزء من المعدة، ستقل الشراهة وكذلك الإحساس بالجوع.


الوزن بعد العملية
ما الوزن المتوقع فقده بعد المعالجة الجراحية للسمنة؟

نحن لا نقول كم هو الوزن المتوقع، ولكن نقول العملية ناجحة عندما يفقد المريض 50% من وزنه الزائد، فإذا كان طوله 170 سم ووزنه 120 كيلوغراما، فالمفروض ان وزنه الطبيعي من 70 كيلوغراما الى 75 كيلوغراما والزيادة لديه 50 كيلوغراما فإذا فقد أكثر من 25 كيلوغراما فهي عملية ناجحة، وأكثر عمليات التكميم وتحويل المسار التي أجريتها للمرضى فقدوا فيها أكثر من 70% أو 80% من وزنهم الزائد.

هل ستتغير طبيعة الطعام وكميته بعد جراحة السمنة؟

بالطبع الكمية تقل كثيرا، فعمليات السمنة ليست لتقليل الوزن فقط فالمريض بالطبع سيقل وزنه ولكن المهم جدا والذي أقوله للمرضى هو تغيير أسلوب الأكل، أي تغيير نمط حياة المريض في طريقة الأكل، فالوجبات تصبح صغيرة أي كل 3 أو 4 ساعات، فبدلا من 3 وجبات في اليوم يتناول المريض 6 وجبات صغيرة، يمضغ الأكل جيدا، ويبتلعه شيئا فشيئا، وبالتالي لن يعود الى السمنة مرة أخرى.

الجراحة علاج للسكري والضغط


هل بإمكان مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم اجراء عملية السمنة؟
علميات السمنة هي أساسا لمن لديهم ضغط وسكري لأن السمنة هي سبب ذلك، فعندما يقوم المريض باجراء عملية سمنة ويقل وزنه 80% من السكر يختفي، و20% يتحسنون وكذلك الضغط 70% من المصابين به يختفي الضغط لديهم و30% منهم يتحسنون، لذلك أتوقع خلال السنوات الخمس المقبلة أن تجرى هذه العمليات للناس العاديين وغير المصابين بالسمنة انما للمصابين بالضغط والسكري، وهذه الإجراءات الطبية ستجرى لكتل الجسم الصغيرة التي تبدأ من 30 أو 31 فالضغط والسكري ليسا عائقين بل يشجعان على إجراء العملية.
فالسمنة المفرطة عندما تعالج تختفي أمراض كثيرة معها مثل صعوبة في التنفس من الشخير بنسبة 90%، كذلك آلام المفاصل، كما ان العمر الافتراضي للشخص السمين أقل من العمر الافتراضي للشخص العادي، وكذلك نسبة أورام القولون وأورام الثدي عند النساء السمينات أكثر من النساء العاديات كما ان نسبة المضاعفات في العمليات الجراحية قليلة جدا، ولكن نسبة المشاكل الناتجة عن السمنة 100%.

عملية السمنة والحمل

هل يمكن الحمل بعد إجراء عملية السمنة؟

بالطبع فعندما نجري عملية السمنة يجب على المرأة ألا تحمل إلا بعد عام لأنها تفقد وزنا ولأن الجنين يحتاج طعاما فبعد عام يمكنها ان تحمل طبيعيا وهناك سيدات سمينات لديهن عقم بسبب ذلك، فعندما نجري لهن العملية وتقل أوزانهن تزيد نسبة الخصوبة لديهن وكثير من أطباء النساء والولادة يرسلون لنا المصابات بالســـــمنة المفرطة ولديهن عقم لإجراء تلك العمليات.
بالمنظار وبفتحات صغيرة

ما العمليات الجراحية التي يتم إجراؤها بالمنظار؟

جراحات السمنة الآن كلها نجريها بالمنظار، وهي عبارة عن فتحات صغيرة جدا لا تتعدى نصف سم، ونحاول ان نقلل عدد الفتحات فعمليات تكميم المعدة أجريها الآن بـ 4 فتحات وأحيانا بـ 3 فتحات، وأحيانا فتحة واحدة، حسب جسم المريض، وحسب كتلة الجسم إذا كانت عالية أو صغيرة لذلك فترة النقاهة عند المريض صغيرة جدا وعمليات التكميم أجريها خلال ساعة أو أقل والمريض يحتاج للمكوث في المستشفى يومين فقط، ولدي طريقة في تكميم المعدة فبعد ان أقص المعدة بالدباسة أخيطها خياطة تغليفية وهذه الطريقة تريحني وتريح المريض والمساعدين ايضا لأنها تقلل نسبة المشاكل التي يمكن ان تنجم عن العملية، كالنزيف والتسريب، والتي نسبتها في العالم بين 4 و6% ولكنها مع الخياطة التغليفية تصبح النسبة أقل من 1%.
جراحة دون مضاعفات

ما مميزات جراحة المنظار عن الجراحة التقليدية؟

جراحة المنظار للمريض أفضل فهي تجميلية ونسبة الألم أقل، ونسبة مشاكل الجرح أقل وقد انتشرت عمليات السمنة الآن رغم وجودها منذ عام 1967 لأن جراحة السمنة أصبحنا نجريها بالمنظار ونسبة النقاهة قليلة جدا فبدلا من مكوث المريض في المستشفى 5 أيام أو 7 أصبح يمكث يومين فقط، والألم قليل جدا، والتهابات الجرح والفتق تقريبا غير موجودة.


ماذا عن سمنة الأطفال وهل أجريت عمليات سمنة لهم؟

سمنة الأطفال مشكلة كبيرة ويجب على الآباء والأمهات ان يراقبوا أطفالهم من عمر 6 سنوات أو 7 سنوات، وان يحرصوا على عدم زيادة أوزانهم، نريد جيلا صحيا، لا نريد جيلا سمينا يعتمد على الطعام، فأسلوب الحياة الآن خاطئ وغير نشط، الطفل الآن يأكل ويشرب ويأتيه الطعام وهو في مكانه، وقد سبق ان أجريت عمليات تكميم لأطفال وشباب من عمر 12 سنة حتى 17 سنة وكلهم حصلوا على نتائج ناجحة وحياتهم تغيرت وملابسهم تغيرت ونفسياتهم تحسنت، ففي السابق عندما كانوا يجلسون مع أصحابهم يعيرونهم بالسمنة ويطلقون عليهم ألفاظا جارحة مثل «بطة» و«متين» وغير ذلك.

فأتمنى من الإعلام ان يتبنى هذه الظاهرة الخطيرة وبصفتي عضوا في المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، أتمنى ان تتبنى وزارة الصحة ايضا سمنة الأطفال وتركز عليها.







كشكشة المعدة أحدث جراحات السمنة .....

عمليات تحويل المعدة بدأت من عام 1969، وجراحات حزام المعدة بدأت في منتصف السبعينيات، وجراحات تدبيس المعدة في أوائل الثمانينيات ثم دخلت جراحة المناظير أوائل التسعينيات.

واستجدت جراحات أخرى جديدة تتعلق بالسمنة مثل تصغير المعدة، والاستئصال الطولي للمعدة، ومؤخرا عمليات «كشكشة» المعدة أو «تدكيك» المعدة، وفى هذه الجراحة لا يحتاج الجراح إلى استئصال جزء من المعدة، ويمكن الرجوع فيها في أي وقت، وهذا يؤدي إلى الحد من مشاكل عمليات تصغير المعدة وأيضا تخفيض التكلفة، حيث يتم تصغير حجم المعدة دون استئصال أو قص.

الأمان في هذه الطريقة أعلى بكثير، علما أن عملية كشكشة المعدة لم تتم الموافقة عليها بشكل موسع حتى يمكن الحكم عليها بشكل نهائي، وقد بدأت تجربتها في مصر على 30 مريضا بالقصر العيني.
والنتائج الأولية جيدة حتى الآن، حيث تتميز عمليات كشكشة المعدة بأنها لا يوجد فيها استئصال للمعدة أو تغيير مسار الطعام، وبالتالي مشاكلها أقل، فتغيير مسار المعدة يقلل من امتصاص الطعام ويؤدي إلى تقليل العناصر من الفيتامينات، بالإضافة إلى بعض المضاعفات مثل التسريب، وقد تكون لها عواقب خطيرة وينتج عنها أحيانا بعض حالات الانسداد والقرح.

يساعد علي خفض وزن المريض بصورة دائمة دون أن يتطلب من المريض تناول أدوية خاصة‏, كما فى تحويل الامعاء‏ ولا يتطلب إستئصال جزء من المعدة‏ كما فى عملية التكميم,‏ حيث تعمل هذه الجراحة علي تقليل حجم المعدة مع الحفاظ عليها‏ بالغرز الجراحية,‏ كما تتجنب مضاعفات عملية تحويل المعدة التي تمثل مرحلة أخيرة لا يمكن الرجوع فيها‏,‏ والتي تشترط مع كل مزاياها تناول المريض معظم الفيتامينات والمكملات الغذائية طيلة حياته‏,‏ كما أن نتائجها تماثل نتائج عملية التحويل في خفض الوزن‏,‏ ولكنها أقل تكلفة

ولكن ليس لها تأثير على هرمون الجوع مثل عملية التكميم ولكن لا يوجد بها خطر التسرب الموجود فى نسبة صغيرة فى التكميم ونسبة أعلى فى التحويل


وقدم الدكتور فهيم البسيوني أستاذ جراحة المناظير بطب قصر العيني

جراحة بديلة لعلاج السمنة المفرطة
بأسلوب جديد يسمي كشكشة المعدة,
موضحا أنه يساعد علي خفض وزن المريض بصورة مستدامة دون أن يتطلب من المريض تناول أدوية خاصة, كما يحدث في الطرق الأخري التي تتضمن إستئصال جزء من المعدة, حيث تعمل هذه الجراحة علي تقليل حجم المعدة مع الحفاظ عليها, كما تتجنب مضاعفات عملية تحويل المعدة التي تمثل مرحلة أخيرة لا يمكن الرجوع فيها, والتي تشترط مع كل مزاياها تناول المريض معظم الفيتامينات والمكملات الغذائية طيلة حياته, كما أن نتائجها تماثل نتائج عملية التحويل في خفض الوزن, ولكنها أقل تكلفة. ومن المعروف كما يقول الدكتور البسيوني أن السمنة المفرطة باتت مشكلة عالمية في كل دول العالم, حيث وجد أنها تصيب39 % من النساء و%18 من الرجال, وأنها تؤثر سلبيا علي جميع أجهزة الجسم, وقد جاء التفكير في مثل هذه الأساليب الجديدة بسبب مضاعفات العمليات الحالية. وتناول الدكتور شريف حقي مدرس الجراحة والجراح الزميل بمستشفي شيرينج كروس بلندن علاج مضاعفات عملية تحزيم المعدة والذي ثبت فشله في خفض وزن المريض أو إنزلاقه وإختراقة لجدار المعدة, وهو ما يحدث في%10 من هذه الحالات, ويتم العلاج منظاريا بإزالة الحزام واستئصال جزء من المعدة وتحويل الجزء الباقي إلي الأمعاء, وطبقا للدكتور حقي فإن نسبة نجاح هذه العملية قد تجاوزت%80, وأنها تؤدي لفقد المريض نسبة تتراوح بين25 إلي و50%من وزنه, كما أنها تساعد علي خفض ضغط الدم والشفاء من مرض السكر المصاحب لحالة السمنة المفرطة, كما تتميز بتقليل فترة النقاهة إلي ثلاثة أيام فقط



المعدة... 177268-EP27.jpg



شد البطن وجراحة السمنة
المعدة... 177268-EP27.jpg

اوضح د.الهيفي ان هناك فرقا بين عملية شد البطن والسمنة فعملية شد البطن لا تنزل الوزن وانما تحسن القوام فقط فاذا ضعف المريض يضعف عدة كيلومترات فقط، واذا اكل سيزيد وزنه مرة اخرى، انما عمليات السمنة هي عمليات تخسيس للوزن فالمريض يجري عملية السمنة وبعدها بعام يقوم باجراء عملية شد البطن. واشار الدكتور الى ان المريض ربما يكون وزنه خفيفا وليس لديه سمنة مفرطة نجري له عملية شد بطن فقط. كما اوضح د.الهيفي ان الترهل قد ينتج بعد الحمل المتكرر بالنسبة للمرأة وبعد فقد الوزن يجب اصلاحه فاي مريض لديه ترهل بالبطن سواء اجرى عملية او لم يجرها نجري له عمليات شد البطن وذلك بعد عام من العملية يكون فيها المريض وصل الى الوزن المثالي، فنجري له عملية شد البطن وشفط الدهون لتجميل البطن، ومن خلال خبرتي في عمليات شد البطن التي اجريها منذ ستة عشر عاما كانت نتائجها جيدة والحمد لله.




الجراحة بدون جروح ودماء

عملية استئصال المرارة بطريقة المنظار المصغر «الابرة التنظيرية» من أكثر العمليات التي تجرى جراحيا بالعالم وأول من استأصل المرارة جراحيا بهذه الطريقة هو الجراح الالماني كارل لانجنبوخ في العام 1882 بمدينة برلين بألمانيا. وفي عام 1985 قام الجراح الالماني ايرك موها بإجراء أول استئصال للمرارة بالمنظار عرفها تاريخ البشرية وذلك بمدينة بوبلنجن بألمانيا ومنذ ذلك التاريخ وحتى يومنا هذا تستخدم هذه الطريقة بنجاح لاستئصال المرارة وهي طريقة وفرت على الجراح الوقت والجهد وعلى المريض الألم وطول البقاء بالمستشفى وشناعة منظر الجروح على بطنه لتكون النتيجة بأفضل الأحوال. وتجرى العملية ببساطة وبدون ألم فبعد التعقيم والتغطية الجيدة لمنطقة البطن يتم البدء بإدخال أبرة صغيرة داخل الصرة بقطر لا يتعدى 1 ملم لملء البطن بالقليل من غاز ثاني أكسيد الكربون، وذلك لاحداث حيز لاجراء العملية ومن ثم تسحب الابرة ليدخل من خلالها المبزل ذو قطر 2 ملم ومن خلال الكاميرا الفريدة ذات قطر 1.6 ملم وهي مصدر الرؤية الذي سينقل الصورة من داخل البطن الى شاشة خاصة يتابعها الجراح طوال وقت إجراء العملية. بعد معاينة البطن يتم إدخال بقية المبازل وبالتحديد أثنيين بقطر 1.5 ملم في أعلى منتصف البطن وعلى اقصى الجهة اليمنى على التوالي، وبعد استئصال المرارة توضع في كيس خاص، ويتم عمل فتحة لا تتعدى 1 سم أسفل البطن فوق العانة ويدخل منها مبزل خاص، ومن خلال هذا المبزل في أسفل البطن يتم إخراج المرارة التي وضعت في كيس خاص منعا لحدوث التهابات. يتم حقن مخدر موضعي على الجروح الصغيرة وذلك لكي لا يشعر المريض بأدنى ألم بعد العملية ويتمكن من الذهاب مساء لمنزله، وتقفل الجروح بلاصق خاص.




الطعام الصلب للرضّع يزيد من خطر السمنة
حذرت دراسة أميركية حديثة من ان البدء في اطعام الرضع في سن مبكرة قد يزيد مخاطر اصابتهم بالسمنة قبيل بلوغ مرحلة ما قبل المدرسة. وذكرت الدراسة ان الاكاديمية الأميركية لطب الاطفال اوصت الامهات الجدد بارضاع اطفالهن مدة لا تقل عن ستة اشهر وادخال الاطعمة الصلبة الى غذائهم في سن اربعة الى ستة اشهر. وشملت الدراسة مقارنة اوزان 847 طفلا في عمر ثلاث سنوات حيث اظهرت ان تقديم الاطعمة الصلبة للرضع ممن يطعمون عبر الزجاجات قبل بلوغ اربعة اشهر يزيد بينهم قابلية الاصابة بالسمنة. واضافت الدراسة ان وقت البدء في تناول الطعام الصلب لم يؤثر على الاطفال الذين رضعوا من حليب الام لمدة اربعة اشهر على الاقل اما الرضع ممن تناولوا مسحوق الحليب وتوقفوا عن الرضاعة قبل الشهر الرابع فقد ادى تقديم الطعام الصلب لهم قبل عمر الاربعة اشهر الى زيادة خطر اصابتهم بالبدانة وبواقع ستة اضعاف. يذكر ان دراسة أميركية موسعة كشفت العام الماضي ان اصابة الاطفال بالسمنة قد تمهد الطريق الى وفاة مبكرة حيث وجدت الدراسة التي تابعت نحو خمسة الاف أميركي من سن الطفولة وحتى منتصف العمر ان الذين كانوا بدناء اثناء الطفولة تزايد بينهم خطر الوفاة الى اكثر من الضعف قبيل بلوغ سن الـ 55.




الذبذبات أحدث وسائل شفط الدهون
أحدث عمليات جراحات شفط الدهون والتي من المنتظر أن تحدث ثورة «طبية» هائلة تعتمد على أسلوب جديد في العلاج باستخدام «الذبذبات» حيث تم اكتشاف جهاز جديد يقوم بعملية إذابة الدهون عن طريق تكسير الخلايا الدهنية بالذبذبات. وتتم من خلال ادخال أنبوب خاص يصدر موجات صوتية تقوم بتفتيت الدهون وتحويلها لسائل ثم يتم بعدها ادخال أنبوب آخر لشفط الدهون المفتتة، وهذه الوسيلة تساعد الجلد على الانقباض بصورة أسرع وتتلافى ظهور ترهلات. وحديثا يوجد جهاز يقوم بعملية ازالة الدهون عن طريق تكسير الخلايا الدهنية بالذبذبات ولكن حتى الآن لم يتم تقييم نتائج العلاج، أما عن الاحتياطات التي يجب أن تتبع بعد عملية شفط الدهون، فلابد من تجنب ممارسة الرياضة لمدة تصل إلى ثلاثة أسابيع مع الضغط على المنطقة التي تم شفط الدهون منها برباط خاص لفترة يحددها الطبيب.




ثلاث نصائح لمنع سمنة الأطفال


أولى هذه النصائح الجلوس لتناول الوجبة الرئيسية مع العائلة، وثانيها الحصول على قدر كاف من النوم‏، والثالثة التقليل من مشاهدة التلفزيون يوميا‏.‏ فالأطفال الذين يتناولون وجبة مع العائلة أكثر من خمس مرات أسبوعيا، وينامون لعشر ساعات ونصف الساعة على الأقل يوميا‏، ويشاهدون التلفزيون لمدة لا تتجاوز الساعة يوميا‏، يكونون أقل عرضة للاصابة بالسمنة بنسبة ‏40%‏ مقارنة بالأطفال الذين لا يتبعون النصائح الثلاث.





تكميم المعدة

يتم باستئصال ثلثي المعدة بالطول عن طريق المنظار، ويحتاج للعملية ذوو كتلة جسم 40 فما فوق او 35 مع امراض مصاحبة للسمنة (سكري، ضغط، امراض القلب والتنفس، خشونة المفاصل والعمود الفقري، مشاكل الهرمونات وضعف الانجاب).
بعد العملية يفقد المريض اكثر من 85% من الوزن الزائد، كما يتم الشفاء من اغلب الامراض المصاحبة للسمنة بنسبة 90%. ومن سلبيات العملية، احتمال التسريب والنزيف، وارتجاع بالمريء، وتساقط الشعر، وتغير السلوك الغذائي للمريض وما يترتب على ذلك من امور اجتماعية ونفسية.





جراحات السمنة

هناك العديد من العمليات الجراحية التي تستخدم في علاج السمنة الشديدة التي لا تستجيب لوسائل علاج السمنة التقليدية. وتجرى هذه الجراحات للمريضات اللواتي لديهن الدافع القوي لإنقاص الوزن واللواتي تكون لديهن كتلة الجسم أكثر من 40 كجم/م2 ولديهن تقبل لتحمل مخاطر العملية، وكذلك ينصح بإجراء هذه العمليات للمريضات اللواتي يكون لديهن معيار كتلة الجسم 53 كجم/م2 أو أكثر ويعانين من أمراض السمنة مثل مرض السكري الشديد ومرضى اضطرابات النوم والمفاصل.





الأكل البطيء يساعد على التخلص من البدانة البدانة


أكدت دراسة حديثة أن الأكل البطيء يساعد البدناء على التخلص من بعض الكيلو جرامات الزائدة‏، ‏وأن البدناء من الرجال والنساء يأكلون كميات أقل‏، ‏فيما لو تناولوا طعامهم ببطء‏.‏
ومن خلال تجربة أجريت على ‏28‏ شخصا من الجنسين‏، ‏ تناولوا وجبات بسرعات متفاوتة‏، ‏ تبين أن جميع المشاركين أكلوا أكثر خلال الوجبة السريعة‏، وخلص الباحثون إلى أنه كلما قلت سرعة تناول الطعام‏، ‏ كانت الفرصة أكبر لتقليل كمية الأكل‏، ‏وبالتالي إنقاص الوزن‏.‏

وفي دراسة سابقة أعدها باحثون سويديون كشفوا أن الأكل الزائد لمدة 4 أسابيع متتالية فقط يمكن أن يحدث تغيرات في تركيبة الدهون بالجسم قد تدوم لسنوات.
شارك في الدراسة 18 شخصا من مجموعة شباب يتمتعون جميعهم بصحة جيدة وبأوزان طبيعية، وطلب الباحثون من هؤلاء الشباب الحد من نشاطهم الرياضي وتقليله إلى 5.000 خطوة أو أقل يوميا، وهو نمط حياة ينطبق على من تقل حركتهم أو ينعدم نشاطهم الرياضي.


من قرائتى....



مامت توتا
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
كشموشه
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
يالذيذ يا رايق
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
~ عبير الزهور ~
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
جزاك الله خير على موضوعك القيم
والتوضيحات الهامة
بارك الله فيك
flower1
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
مشكوره يقمر

جزاك الله خيرااااااااااااا
الصفحات 1 2 

التالي

خطوتي الاولى لتحقيق حلمي

السابق

ريجيم لعمر 16 حريم ادخلو ضروري طالبينكم

كلمات ذات علاقة
المعدة... , كشكشة