مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

علاقتك بالطعام....عامل اساسي في فقدان الوزن

من منا ليس لديه علاقات سواء مع الآباء أو الأبناء أو الشركاء أو الزملاء وما إلى ذلك، ولكن هل تعلمي أن هناك علاقة، على السراء والضراء، بين الإنسان وما يتناوله من طعام؟ و حتى تكون هذه العلاقة صحية فعليك أن تتأكدي من أنك تأكلين لإشباع إحساسك بالجوع الفسيولوجي لا الجوع العاطفي وأنك قادرة على التوقف عن الأكل عند النقطة التي يشعر فيها الجسد و العقل معاً بالشبع الحقيقي. و لإنشاء علاقة صحية مع الطعام عليك أولاً أن تحصلي على الإذن بالبدء في تناول الطعام، ذلك أن عقليتك التي اعتادت على إتباع الحمية الغذائية قد سلبتك حتى حق الحصول على ذلك الإذن.

الكثيرون منا لا يستطيعون إدراك النقطة التي ينتهي عندها الإحساس بالجوع و يبدأ الإحساس بالرضا والشبع. فإذا كان الدافع الذي يحثك على تناول الطعام ناتجا عن مواقف خارجية كحلول وقت الطعام أو رؤية الأطعمة، فإن ذلك قد يؤدى إلى إغفال الإشارات التي يرسلها الجسم بإحساسه بالجوع ، أما لو كان تناول الطعام هو آلية التكيف الرئيسة لديك للتعامل مع مشاعرك السلبية فقد لا تعرفي أبداً الشعور بالجوع الفسيولوجي بما أنك تتناولين الطعام دون حتى أن ينتابك إحساس بالجوع.

إن تناول الطعام بناء على تلقى إشارات داخلية بالجوع يجعلك تفعلين ذلك دون الإحساس بالذنب، لذا فعليك إكرام الجوع و احترام الشبع والاستمتاع بما بين ذاك وتلك بملذات عملية الأكل في حد ذاتها. كما أن العلاقة الصحية مع الطعام تبدأ بانتباهك إلى ما يدخل جوفك، هذه البداية البسيطة هي بمثابة حجر واحد يضرب ثلاثة عصافير:

- سيتقلص حجم كل لقمة تدخل إلى فمك.

- سيكون تركيزك أكثر على النوع لا الكم.

- ستستمتعين أكثر بما تتناولينه من طعام.

ولك أن تعرفي أن زوائد التذوق الموجودة على سطح اللسان هي جزء من أساسيات عملية الأكل، فإن أخذت قضمات كبيرة من الطعام بحيث يمتلأ بها فمك و تنتفخ وجناتك، فلن تستطيعي في هذه الحالة تذوق 90% مما تبتلعينه من الطعام، فيكون ما تفعلينه بعيدا تماماً عن تذوق الطعام.

وهكذا فإن العلاقة الصحية بالطعام تسمح لك بتقدير عملية الأكل بوقع يتسم بالاسترخاء مما يعود عليك بالفائدة. ولحسن الحظ، فإنك تستطيعين التحكم في هذا النوع من العلاقات على عكس كثير من العلاقات الأخرى ، فيمكنك مثلا أن تحددي كافة صفات الطرف الآخر بينما لا يمكنك أن تفعلي ذلك تماماً مع شريكك. كما أن علاقتك بطعامك ستكون أنت صاحبة الكلمة الأولى و الأخيرة بها و هو ما يتعارض مع العلاقات الشخصية حيث لكل منكما أهداف تنافسية وعيوب ونقاط ضعف عليكما العمل على تفاديها. كما أنه لا توجد مشكلة في ترك نوع و انتقاء غيره.

المبادئ الأساسية للأفكار الخاطئة عن السمنة
1-علاقتك بالطعام تنشأ من خلال عادات الأكل.

2-علاقتك السيئة بالطعام ستؤدى بك إلى السمنة.

ومن وجهة النظر المراعية للحمية الغذائية، يميل غالبيتنا إلى الإسراع في تناول الطعام فيصبح أهم ما في عملية الأكل هو الانتهاء منها بسرعة والتفرغ إلى غيرها من الأعمال، وهكذا تتحول عملية الأكل إلى فاصل نشبع فيه الإحساس بالجوع لنعود بعده إلى أمورنا "الهامة". إن الاستمتاع بطعامك لا يعنى الانتهاء منه بأسرع ما يمكن، بل يعنى قضاء أقل وقت ممكن في عملية الأكل !

نحن بحاجة إلى التفكير بشكل مختلف والتعامل مع قضايا الحمية والصحة من خلال وجهة نظر ناضجة متعقلة، و هو ما يستتبع إمكانية "تحديث" وجهات نظرنا القديمة غير الناضجة بسهولة إذا أردنا ذلك.

الأمر في النهاية يخصك أنت. فأي نوع من العلاقات تريدين؟ هل هدفك هو الانتهاء من طعامك ومن ثم الانصراف إلى شيء آخر؟ أم أنك تريدين علاقة تأخذين وقتك فيها بحيث تشعرين بلذة الطعم وتستمتعين به لأطول وقت ممكن؟

إن بناء علاقة صحية يتطلب ضمنياً الالتزام بإعادة التفكير في أسلوب شرائنا لنوعية الطعام وتخصيص الوقت المتاح للاستمتاع بعملية الأكل بالإضافة إلى منح الوجبة ما تستحقه من أهمية اجتماعية.

تعلمي كيف تفرقين بين الجوع الفسيولوجي و العاطفي، فإذا لم تستطيعي التأكد فلتشربي بعض الماء فقد يكون دافعك هو الشعور بالجفاف. خذى نفساً عميقا بطيئاً وكرري ذلك عدة مرات، فغالباً ما يتنكر التعب و الإرهاق في شكل إحساس بالجوع. إذا تأكدت من أن جوعك ليس فسيولوجياً، فاسألي نفسك ما الذي أطلق داخلك الرغبة في تناول الطعام. ابحثي عن خيارات بديلة للتخلص من القلق مثل ممارسة التمارين الرياضية أو التأمل أو اتصلي بإحدى صديقاتك أو اخرجي إلى الطبيعة أو خذي حماماً واسترخي.

الأكل متعة فلا تعامليه كشيء يسبب لك الضيق أو الإزعاج. يجب أن يكون ذهنك حاضراً عندما يبدأ فمك في المضغ، فالطعام بهجة للنفس وليس شيئاً تلتهمينه بسرعة دون حتى أن تتذوقيه. إن إعادة النظر فيما نأكل وكيف نأكل سيؤدى في النهاية إلى بناء تلك العلاقة الجديدة. وقد يرى البعض تلك المفارقة في انه قد اتضح في نهاي
طرح رااائع اختي وفيه الكثير من الفوائد والعبر وياريت نقدر نطبق

جزاك الله خيرا وبانتضار المزيد من مواضيعك المفيده

وتقبلي اعجابي وتقييمي
جزاك الله خيرا حبيبتي
كلام سليم وصحيح جدا


بارك الله فيك
جزاك الله خيرا ع النصائح

طرح موفق ^^

بانتظار جديدك المتميز ياحلووة
كلام رائع ومعلومات تحفة بجد
الف الف شكر ياقمر
1 2 
كلمات ذات علاقة
الوزن , اساسى , بالطعام....عامل , علاقتك , في , فقدان