مجتمع رجيمالحمية و الرشاقة و الرجيم

امل جديد فى علاج السمنة...




السمنة في طريقها للزوال بحقنة تزيل 40% من الشحوم في شهر







توصل العلماء إلى عقار من شأنه تقديم الحل لأولئك الذين يجاهدون بشتى السبل للتخلص من السمنة الزائدة بلا طائل، ويتأتى هذا في شكل حقنة يومية تفضي الى التخلص من قرابة نصف شحوم الجسد في فترة 4 أسابيع فقط.


ويبدو أن أحلام الملايين من الناس في طريقها لرؤية النور بتوصل العلماء الى عقار من شأنه التصدي بفعالية للسمنة، فقد أثبتت التجارب أن حقنة يومية منه كفيلة بالتخلص من نحو 40% من شحوم الجسد وخاصة شحم الكرش بعد انقضاء شهر واحد.

والطريقة التي يعمل بها هذا العقار مزدوجة.

فهو يستهدف، بعد حقنه، الأوعية التي تحمل الشحوم مع الدم ويقتلها فتذوب.

وفي الجانب الآخر فهو أيضا يحد من الشهية المفتوحة للأكل. ويقول العلماء إن القرود التي اكتسبت أوزانا زائدة بسبب الأكل وقلة الحركة استجابت للعقار ففقدت نسبة 39% من شحوم الجسد خلال أربعة أسابيع و27% من شحم الكرش.

وعموما ففيما يتعلق بالبشر فإن العقاقير المضادة للسمنة تعتبر مفيدة في فقدان الشخص 5% من وزنه خلال ستة أشهر.

ولهذا ينظر الى هذا العقار الجديد باعتباره اختراقا مهما في هذا المجال الصعب.

وقال علماء أميركيون بجامعة تكساس ـ في ورقة نشروها على صفحات صحيفة «ساينس ترانسليشن ميديسين» ـ إنهم أجروا تجاربهم بهذا الشأن على مجموعة من القرود، وإن العقار المسمى «أديبوتايد» أثبت نجاحه وسطها.

ويقول فريق العلماء أيضا إنهم لاحظوا أعراضا جانبية على قرود التجارب فيما يتعلق بوظائف الكلى، لكنهم يقولون إنهم على الطريق الصحيح نحو تحسين تركيبة العقار بحيث يتمكنون من معالجة هذه المسألة تماما.

وينوي العلماء أولا صرف العقار للبدناء من مرضى سرطان البروستاتا بأمل تحسين حالاتهم الصحية العامة.

ويقول د.واديه أراب، الذي قاد فريق البحث إن الغرض من هذا هو رفع عوائق الجراحة عنهم.


وأضافوا قولهم إنهم متفائلون إزاء أنه سيحدث الأثر نفسه وسط البشر. ويذكر أن عقارين كان قد سمح باستخدامهما في السنوات الأخيرة ـ بإرشادات الطبيب فقط لأنهما يعملان على الدماغ ـ سحبا وحظرا بسبب المخاوف من أعراضهما الجانبية، لكن فريق العلماء الأميركي الذي يقف وراء هذا عقار «أديبوتايد» يقولون إن تركيبته مأمونة لأنها تعمل على الجسد وليس الدماغ.



الخبر دة من http://www.facebook.com/rjeem.com1

أظهر عقار - قيد التجربة - جرى تطويره باعتماد بحثٍ خاص بعلاج السرطان نتائج واعدة في إنقاص الوزن، وفق باحثين أشاروا إلى أن النتائج مازالت في مراحلها الأولية بعد تجارب مخبرية على قردة.

وأدى استخدام العقار لمدة شهر على قرود مختبرات، إلى خفض 11 في المائة من متوسط الوزن و39 في المائة من مخزون الدهون بالجسم، وتراجع حجم الخصر (البطن) بجانب تعزيز وظائف التمثيل الغذائي، بما في ذلك مقاومة الأنسولين، العامل المسبّب لداء السكري من الفئة الثانية، بحسب بحث أجري حول إنقاص الوزن.

ويعمل العقار ويدعى "أديبوتايد" (adipotide) على وقف تدفق الدم إلى الخلايا الدهنية وقتلها، وهي الآلية ذاتها المستخدمة في علاج السرطان التي تعرف بـ "تثبيط الأوعية الدموية" وتعمل على حرمان الخلايا السرطانية من الدم.

ورغم أن الدراسة، المنشورة في مجلة "تايم" الشقيقة لـCNN ، لا تزال في مراحلها الأولية، غير أن النتائج جاءت مثيرة باعتبار التحديات التي يواجهها الباحثون، حتى اللحظة، لإيجاد عقارٍ آمن وطويل المدى.

وقال الدكتور وديح آراب بمركز أندرسون للسرطان في هيوستن، إنه طوّر العقار مع زوجته، وقد لفتا عام 2004 إلى خصائصه الجانبية في خفض الوزن حيث تسبّب في تراجع أوزان قردة المختبرات بواقع 30 في المائة، ومنذ ذلك الوقت تابع العلماء تجاربهم المخبرية، ويتوقع أن تبدأ تجربته على البشر مطلع العام المقبل.

ولم يتضح، على وجه الدقة الكيفية التي يتسبّب بها "أديبوتايد" في خفض الوزن، وإذا ما كانت النتائج الإيجابية ستنطبق بدقة على البشر، خاصة أن للعقار آثاراً جانبية كالجفاف وتغييرات طفيفة على الكليتين، وهي تأثيرات اختفت بمجرد وقف العلاج.

ودعا يحاي كاو من معهد كارولينسكا بالسويد، لإجراء مزيدٍ من الأبحاث على العقار، قائلاً: "الباحثون بحاجة لإظهار أن أديبوتايد يضعف الأوعية الدموية المغذية للدهون دون الإضرار بالأوعية الدموية الأخرى".



منقول للافادة......









ياريت يكون هالكلام صحيح ومش مضر بكون ثورة في عالم الطب
يسلموا عزيزتي
جزاك الله خير ياقمر
وافر الشكر على منقولك القيم
مشكوره يقمر للنقل الهادف والمفيد

جزاك الله خيرااا
شكرا لمرورك على موضوعي

وهذا شرف لي ووسام على صدري
1 2 
كلمات ذات علاقة
الم , السمنة... , جديد , علاج , في