الإحسان إلى الخلق (مسابقة عقد اللؤلؤ الإسلامي)

مجتمع رجيم / الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
ناثرة المسك















الإحسان (مسابقة الإسلامي) 52040wjq6b06ixrfv5.g



الإحسان (مسابقة الإسلامي) 542999149.gif
الحمد لله رب العالمين حمداً طيباً كريماً يليق بجلال وجهه وعظيم سلطانه
والصلاة والسلام على سيد النبيين وأشرف المرسلين وخير الخلق
أجمعين سيدنا محمد النبى الأمى الكريم وعلى آله وصحبه الطيبين
والتابعين له والتابعات بإحسان الى يوم الدين
أما بعد :



أيها الأحبة .. أتحدث إليكم اليوم عن صفة نبيلة ، وخصلة جليلة ، يحبها الله ، ويحب أهلها .
إنها الإحسان ، يا أهل الإحسان ، (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)(.
إذا أحسن المسلم إلى الآخرين في هذه الدنيا ، كانت النتيجة إحسانَ الله إليه في الدنيا والآخرة .
أول المستفيدين من الإحسان هم المحسنون أنفسهم، يجنون ثمراتِه عاجلاً في نفوسهم وأخلاقهم وضمائرهم؛ فيجدون الانشراح والسكينة والطمأنينة.
جربي يا أختي .. إذا طاف بك طائف من هم أو ألمّ بك غم فامنح غيرك معروفًا وأسدِ له جميلاً تجِد السرور والراحة، أعط محرومًا، انصر مظلومًا، أنقذ مكروبًا، أعن منكوبًا، عد مريضًا، أطعم جائعًا؛ تجد السعادة تغمرك من بين يديك ومن خلفك.



اقتل برفق . .
إن الله كتب الإحسان على كل شيء، فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة ..
وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبح، وليحد أحدكم شفرته.. فليرح ذبيحته..
"حديث رواه مسلم"



وللإحسان ثمرات عدة اذكر لكم بعضها :


*منها النور الذي يقذفه الله في قلب العبد ،وهو نور الإيمان ،يشرح الصدر ويوسعه ،ويفرح القلب،فإذا فقد هذا النور من قلب العبد ..ضـــــــاق وحرج، وصار في أضيق سجنٍ وأصعبه .
*ومنها العلم، فإنه يشرح الصدر ويوسعه حتى يكون أوسع من الدنيـــــــا ، والجهل الضيق والحصر والحبس ؛ فكلما اتسع علم العبد انشرح صدره واتسع،وليس هذا لكل علم ، بل للعلم الموروث عن الرسول "صلى الله عليه وسلم" ،وهو العلم النافع ، فأهله أشرح الناس صدوراً وأوسعهم قلوباً، وأحسنهم أخلاقاً وأطيبهم عيشاً .

*ومنها الانابه الى الله عز وجل،ومحبته بكل القلب ،والأقبال علبه والتنعم بعبادته ؛ فلا شيء أشرح لصدر العبد من ذالك.


*أما الثمرة في الآخرة ، فتأمل معي هذه القصة العجيبة ، فقد ثبت في الصحيحين عَنْ عَائِشَةَ أَنَّهَا قَالَتْ جَاءَتْنِي مِسْكِينَةٌ تَحْمِلُ ابْنَتَيْنِ لَهَا فَأَطْعَمْتُهَا ثَلَاثَ تَمَرَاتٍ فَأَعْطَتْ كُلَّ وَاحِدَةٍ مِنْهُمَا تَمْرَةً وَرَفَعَتْ إِلَى فِيهَا تَمْرَةً لِتَأْكُلَهَا فَاسْتَطْعَمَتْهَا ابْنَتَاهَا فَشَقَّتْ التَّمْرَةَ الَّتِي كَانَتْ تُرِيدُ أَنْ تَأْكُلَهَا بَيْنَهُمَا فَأَعْجَبَنِي شَأْنُهَا فَذَكَرْتُ الَّذِي صَنَعَتْ لِرَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَوْجَبَ لَهَا بِهَا الْجَنَّةَ أَوْ أَعْتَقَهَا بِهَا مِنْ النَّارِ .
الإحسان (مسابقة الإسلامي) 11932_1275561084.gif

قال ربنا العزيز المتعال فى كتابه الكريم :
" أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ " ابراهيم 24: – 25

‎عليك بالكلام الطيب أخيتي..
إن ممـــــايدخل السرور عليگ وعلى گل من حولگ أن تنتقي أطايب الگلام
وعندمـــــا تتگلم مع الناس ،فمن الناس من إذا أراد أن يتگلم فگأنمـــــا ينثر الورد والريـــاحين علي من حوله فلا تسمع منه إلا الگلام الطيب الجميل
ومنهم من إذا أراد أن يتگلم فگأنمـــــا يرجم من حوله بـــالحجارة أو يرميهم بـــالمدافع والقنابل..
يقول عمـــر رضي الله عنه:"والله لولا أن أجلس مع أخوة لي ينتقون أطايب القول
گمـــــا ينتقي أطايب الثمـــر ،لا حببت أن ألحق بـــالله الآن
..
ولذلگ لما خرج عمـــر يومـــــا يعسُّ فــي المدينة بـــالليل
فراى نارأ موقده فــي خبـــاء فوقف وقال: _يـــاأهل الضوء_ وگره ان يقول : يـــاأهل النار.
. . . . .
وسئل العبـــاس: أنت أگبر أم رسول الله "صلى الله عليه وسلم" فقال :هو أگبر وأنا ولدت قبله!

اتفاق . .
نحن نتعامل مع القلوب.. لا مع الأبدان ..



قال الامـــــام ابن القيم رحمه الله
وأصل هذا البـــاب قوله تعالي:(( وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا ))سورة الاسراء :آية 53

-فالشيطان ينزع بينهم إذا گلم بعضهم بعضا بغير التي هـ،ـ،ـي أحسن، فرب حرب أهاجها القبيح من الگلام
وفـي الصحيحين من الحديث سهل بن حـنـــيف قال :قال رسول الله "صلى الله عليه وسلم": (لايقولن أحدگم خبثت نفسي ، ولگن ليقل،لقست نفسي)
وخبثت ، ولقست وغثت مقارنة المعني فگره الرسول الله ص لفظ "الخبث" لبشاعته وأرشدهم الي العدول إلي لفظ هو
أحسن منه وإن گان بمعناه تعليمـــــا للأدب فـي المنطق وارشادا إلى استعمـــــال الحسن وهجر القبيح من الاقول ،گمـــــا أرشدهم الي ذلگ فــي الاخلاق والافعال..

الإحسان (مسابقة الإسلامي) 11932_1275558523.jpg

وجهة نظر . .
تحدث مع الناس بما يستمتعون هم باستماعه..
لا بما تستمتع أنت بحكايته ..



وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم ، (اتقوا النار ولو بشق تمرة) .

أحبتي ..
الإحسان كالمسك ينفع حامله وبائعه ومشتريه، وعوائد الخير النفسية عقاقير مباركة تصرف في صيدلية الذين عمرت قلوبهم بالبر والأحسان .
ان توزيع البسمات المشرقة على فقراء الاخلاق صدقة جارية في عالم القيم " ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق" ,,,صحيح: من حديث ابي ذر كتاب الصلة والبر والآداب..
وقد ثبت في الحديث أن شَربة ماء قدمتها امرأة بغي زانية ، لكلب عقور أثمرت دخول جنة عرضها السموات والأرض؛ لأن صاحب الثواب
غَفور شكور ، غنيّ حميد ، جواد كريم..

يــــــامن تهددهم كوابيس الشقاء والفزع والخوف ، هلموا إلى بستان المعروف وتشاغلوا بالغير ، عطاءً وضيافة ومواساة وإعانة وخدمة وستجدون السعادة طعماً ولوناً وذوقاً ((وَمَا لِأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى19 إِلاَّ ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى20 وَلَسَوْفَ يَرْضَى))سورة الليل :19-21
فلا تحتقر أخي المحسن إحسانك وجودك وعطاءك مهما قل .

ومن القصص العجيبة ما ذكره الشيخ عطية سالم رحمه الله المدرس بالحرم النبوي أن امرأة في المدينة كان لها جيران من النسوة العجائز، وكانت تعطيهم طاسة الحليب من غنمها ، وفي أحد الأيام وقع لها حادث حينما كانت تسير في ضواحي المدينة المنورة، فسقطت في حفرة متصلة بمجرى الماء، فسحبها الماء تحت الأرض، وقدر الله لها أن تمسك بحجر في هذا المجرى، ومكثت عالقة بهذا الحجر تحت الأرض أربعة أيام، وبعد هذه الأيام ، مرّ رجل بالمكان فسمع صوت استغاثة ضعيف، فلما عرف مصدر الصوت، نزل وأخرجها، وسألها عن حالها وكيف كانت تعيش؟! فقالت: إن طاسة الحليب التي كنت أعطيها للعجائز كانت تأتيني كلَّ يوم . والجزاء من جنس العمل.

قصة أخرى
يذكر أن رجلاً نزل هو وولده واديًا، انشغل الرجل بعمله ، وأخذ الولد الصغير يلهو بكلمات وأصوات، فوجئ الولد أن لهذه الأصوات صدًى يعود إليه، فظن أن هناك من يكلمه أو يرد عليه، فقال: من أنت؟ فعاد الصدى: من أنت؟ قال الولد: أفصح لي عن شخصك؟ فرد عليه: أفصح لي عن شخصك؟ فقال الولد غاضبًا: أنت رجل جبان وتخفي عني، فرجعت إليه العبارة نفسها، فقال الولد: إن صاحب الصوت يستهزئ به ويسخَر منه، فانفعل وخرج عن طوره، وبدأ يسبّ ويلعن، وكلّما سب أو لعن رجَعت عليه مثلها. جاء الوالد ووجد ولده منهارًا مضطربًا، فسأله عن السبب، فأخبره الخبر، فقال له: هوّن عليك يا بني، وأراد أن يعلّمه درسًا عمليًا، فصاح بأعلى صوته: أنت رجل طيّب، فرجع إليه الصوت: أنت رجل طيب، ثم قال: أحسن الله إليك، فكان الردّ: أحسن الله إليك، وكلّما قال كلامًا حسنًا كان الرد بمثله. سأل الولد والده بدهشة واستغراب: لماذا يتعامل معك بطريقة مؤدّبة ولا يسمعك إلا كلامًا حسنًا؟! فقال له الأب: يا بني، هذا الصوت الذي سمعته هو صدَى عملك، فلو أحسنتَ المنطِق لأحسن الردّ، ولكنك أسأت فكان الجزاء من جنس العمل .

حقيقة . .

الإنسان لا لحمه يؤكل ,, ولا جلده يلبس..
فماذا فيه غير حلاوة اللسان..


وهذه أمثلة سريعة من الواقع :
لو دخل شخص إلى مكان مليء بالناس فلم يجد مكاناً يجلس فيه..
فتفسحت قليلاً .. وأوسعت له مكاناً وقلت :"تفضل يا فلان .. تعال هنا ".. لشعر باهتمامك وأحبك ..

عموماً أشعر الناس بقيمتهم .. يحبوك .

قدوة . .


وما رآني إلا تبسم ..


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحرص على ذلك أيما حرص ..


انظر إليه وقد قام يخطب على منبره يوم جمعة ..


وفجأة فإذا بأعرابي يدخل إلى المسجد ويتخطى الصفوف .. وينظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ..


ويصيح قائلاً : يا رسول الله .. رجل لا يدري ما دينه ! فعلمه دينه ..


فنزل النبي صلى الله عليه وسلم من منبره .. وتوجه إلى الرجل وطلب كرسياً فجلس عليه ..


ثم جعل يتحدث مع الرجل ويشرح له الدين إلى أن فهم .. ثم عاد إلى منبره ..


قمة الاهتمام بالناس ..


ومن يدري ربما لو أهمله لخرج الرجل وبقي جاهلاً بدينه إلى أن يموت ..

. . . . .
ولو نظرت في
شمائله صلى الله عليه وسلم .. لوجدت من بينها أنه كان إذا صافحه أحد
لم ينزع صلى الله عليه وسلم يده من يد المصافح .. حتى ينزع ذاك يده أولاً ..
وكان صلى الله عليه وسلم إذا كلمه أحد التفت إليه جميعاً ..
أي التفت بوجهه وجسمه إليه يستمع وينصت ..

تجربة ..

الناس كلما أشعرتهم بقيمتهم وأظهرت الاهتمام بهم .. ملكت قلوبهم .. وأحبوك ..♥
align="right">

الإحسان (مسابقة الإسلامي) 11932_1275560632.jpg


وأسأل الله العلى العظيم أن أكون قد وُفقت فى عرض هذا الموضوع الطيب المبارك وأن يعلمنا من علمه
وينفعنا بما علمنا وينفع بنا المسلمين وأن يستخدمنا فى كل خير بفضله العظيم
هذا وما كان من توفيق أو إحسان فمن الله وحده وما كان من خطأ او سهو او نسيان فمنى ومن الشيطان



المراجع والمصادر :
كتاب لاتحزن للشيخ محمود المصري..
وكتاب استمتع بحياتك ..فنون التعامل مع الناس في ظلال السيرة النبوية ..
الدرر السنية..





*بنت الإسلام*
ما شاء الله حبيبتي
طرح متميز
وتنسيق رائع
وترتيب متقن
::::::::::::::
جزيت خيرا
وجعله الله في ميزان حسناتك
تقبلي مروري وتقييمي
سنبلة الخير .


جزاك الله خير الجزاء
جميل ما قدمتي لنا
عرض مميز وقيم
جعله الله في موازين حسناتك
دمتِ ودام الله قلمك المميز
مع تقييمي لكِ


من أعظم مقويات الإيمان : الاجتهاد في التحقق في مقام الإحسان ، في عبادة الله ، والإحسان إلى خلقه .
فيجتهد أن يعبد الله كأنه يشاهده ويراه ، فإن لم يقو على هذا استحضر أن الله يشاهده ويراه .
فيجتهد في إكمال العمل وإتقانه .
ولا يزال العبد يجاهد نفسه ؛ ليتحقق بهذا المقام العالي ، حتى يقوى إيمانه ويقينه ، ويصل في ذلك إلى حق اليقين - الذي هو أعلى مراتب اليقين - فيذوق حلاوة الطاعات ، ويجد ثمرة المعاملات . وهذا هو الإيمان الكامل .

وكذلك الإحسان إلى الخلق - بالقول والفعل والمال والجاه وأنواع المنافع - هو من الإيمان ، ومن دواعي الإيمان .
والجزاء من جنس العمل .
فكما أحسن إلى عباد الله ، وأوصل إليهم من بره ، ما يقدر عليه - أحسن الله إليه أنواعا من الإحسان
ومن أفضلها أن يقوى إيمانه ورغبته في فعل الخير ، والتقرب إلى ربه ، وإخلاص العمل له .

وبذلك يتحقق العبد بالنصح لله وبعباده . فإن الدين النصيحة ومن وفق
للإحسان في عبادة ربه ، والإحسان في معاملة الخلق ، فقد تحقق نصحه .

ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم : ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما
يحب لنفسه ) متفق عليه



ناثرة المسك
وجزاكم الله خير الجزاء لتواجدكم الدائم في صفحتي

ما ننحرم من هالطلة





|| (أفنان) l|

هناك أشخاص تبحث عن التميز , وأخرى تضيف التميز إينما حلت





أختي الحبيبة
جزاك الله خير الجزاء
نفع الله بكِ وبعلمكِ

طـــــــــــــــــــــــــــــ رآئع وقيم ومتكامل ــــــــــــــــــــرح
حقاً موضوعاً مهم جداً يستحق العرض والطرح نفع الله بكِ الإسلام والمسلمين


أستفدت منه كثيراً سلمت يمينك

نسأل الله أن يعلّمنا ما ينفعنا وأن ينفعنا بما علّمنا
وأن يجعل علمنا حجة لنا لا علينا


http://forum.rjeem.com/t114446.html#post1931144


وتقبلي مروي+أعجابي بالطرح المفيد والهام + تقييمي البسيط .


التالي

هكذا يقتلون الغيرة فى القلوب

السابق

السخاء ~*~عقد اللؤلؤ الاسلامي~*~

كلمات ذات علاقة
مسابقة , اللؤلؤ , الخلق , الإحسان , الإسلامي , عقد , إلى