مجتمع رجيمتجارب الرجيم الناجحة

الريجيمآإت هي السبب الرئيسي للسمنه < عن تجربة :(

السلآإم عليييكم ورحمة الله

شخبآإركم !؟

آنا مسجلة مععكم من فترة وكآن وزني 64 شاركت في جروبات وعملت ريجيمات والحمد لله بفضل الله ثم تشجيععكم ع الريجيم وصلت لـ 56

ما مرت فترة الا زدت 11 كيلو !!

وصلت ولأول مرة في حياآتي لـ 67

كرهت نفسسي ..! صرت اتجنب العزآيم والتجمععات

مع انه طولي ع وزني ع قولة الاغلب متناسبين

بس انا ما حابة شكل جسمي , شكل الملآبس عليي ما يرضيني

حسيت نفسي مثل البآإلوووووونة

جربت كم رييييييييييججيييييم وما قدرت اكملهم

فتحت كم موضوع باليوميآت وما قدرت اكمل كمااان

اشتركت في مسابقة مع جروب جااااااد وريجيم مدروس وللأسف ما قدرت اكمل !

ما جنيت من ورا الريجيمات غير الفشل والاحباااط :(

بس جا اليوم اللي قلت فيه لازم اتوووقف ..يا انا ياا هالجسم اللي تاعبني

قريت كتاب رووووعة بمعنى الكلمة .. اسمه I can make you thin

استطيع ان اجعلك نحيلة

كان يقول الدككتور فيه .. 10% الاشخاص اللي فآدهم الريجيم ووصلوا للوزن المطلوب

لكن ما تعدي 6 شهور الا يرجعووه .. ومرات اضعاافه ..!

عنده اربع قوآإعد ذهبية .. مشيييت عليهم مع الرياضة والمشي وصلت نقصت 7 كيلو من وزني

وصلت الـ 60 وانا واثقة من نفسي .. وعلاقتي بالاكل جدا طيبة

ما حرمت نفسي من اي اكله تعجبني .. ولا جوعت نفسي لـ ساااعات

بالعكس حاااسة بالرضااا وبتم ع هالقواعد طول عمري

لأنها صحيه ومفيييييييييييييييييييييدددددده

كنت ابي اكتب موضوع لمن اوصل للحلم

لكن ما صبرت لمآ شفت موضوع الاخت اللي تقول شهيتهآ مفتوحة ووصلت لـ الثمانينآت ..!!!

هذي مقتطفات من الكتاب

وان شاء الله تفيدكم مثل ما افادتني


لماذا لست نحيلة بعد؟

لقد لاحظت ثلاث نماذج أساسية تمنع الناس من العيش حياة سعيدة ضمن وزنهم المرغوب .

النموذج الأول : الحمية الاستحواذية :

إن الحمية هي أي نظام من تناول الأطعمة يحاول أن يفرض سيطرة خارجية على ماذا , أو أين , أو متى , وكم تتناولين من الطعام .
لقد اكتسبت الحمية سمعة سيئة في السنوات الأخيرة الماضية , وهناك سبب وجيه لذلك – أظهر البحث العلمي أن 90 بالمائة من الأشخاص الذين يحاولون إنقاص الوزن عن طريق الحمية ينتهون بالفشل .
كلما جاء شخص ما ليخبرني عن مقدار الوزن الذي فقده بإتباع حمية رائعة , فإنني أطلب منه أن يعود و يحدثني عنها بعد ستة أشهر . إذا كان الشخص لا يزال سعيدا بوزنه و الحمية التي يتبعها بعد مرور ستة أشهر فإنني على استعداد للاستماع إليه . للأســــــــــــــــف , لا أزال أنتظر الشخص الذي سيعود .
هناك عدد أكثر من اللازم من الحميات , وعدد أقل من اللازم من النتائج الجيدة .
إنني أعجب في الواقع عندما أرى إحدى المشاهير, وقد تغلبت على مشكلة الوزن الزائد وهي تشجع آخر موضات الحمية , وهي تستطيع أن تنظر في وجه الجمهور . إن ما يفعله المشاهير في معظم الأحيان هو تجربة حمية ما , وإنقاص الوزن و من ثم زيادة الوزن مره أخرى في غضون عدة أشهر . ثم إنهن يجرين ببساطة حمية أخرى , وينقصن من أوزانهن , ويشجعن الحمية الجديدة عدة أشهر إلى أن يعود الوزن للتزايد من جديد .
انسي أمر الحمية إلى الأبد . ليست الحمية سوى برامج تمرنك على كيفية اكتساب البدانة و الشعور بالفشل .
كلما ازداد عدد المرات التي يجرب فيها الناس الحميات و يفشلون ازدادت القناعة في نفوسهم بأنهم لن يتمكنوا أبداً من إنقاص الوزن .
السبب الحقيقي في أن معظم برامج إنقاص الوزن لا تجدي , الأمر لا يتعلق بك أنت – بل إنه يتعلق بالتركيب الحيوي للإنسان .
ان خفض حمية الناس إلى مستوى قريب من المجاعة قد تسبب في أعراض النزق و نقص التحمل و السلوك الاستحواذي تجاه الطعام – وإن لم يقتصر على – الكذب و التخزين و السرقة .
في مدة الثلاثة أشهر بعد انتهاء حقبة شبه المجاعة و عودة الناس الى تناول مايريدونه استمر هوسهم بالطعام . كان العديد من الناس يتناول حتى ثمانية أضعاف كمية الطعام التي كانوا يتناولونها . ( هل تشعرين بأن هذا الشيء مألوف لديك ؟)

النموذج الثاني : الأكل العاطفي :

يتناول الناس الطعام في كثير من الأحيان لأنهم يشعرون بالضجر أو الوحدة أو بالبؤس أو بالتعب أو بأي من مئات الأسباب العاطفية التي لا علاقة لأي منها بالجوع البدني .
إذا كنت تتناولين الطعام بسبب الجوع العاطفي , فإن الطعام لن يرضي جسمك أبدا .
هذا هو السبب الذي يجعل الكثير من الناس يشعرون بأنهم لا يشبعون أبدا – إنهم لا يتلقون الإشارة اللازمة للتوقف عن الأكل , لأنهم متعطشون للإشباع العاطفي .

النموذج الثالث : البرمجة الخاطئة :

إذا كنت بدينة فإن ذلك ليس خطأك – إن ذلك هو النتيجة الطبيعية لبرمجة عقلك الحالبة .
إن الطريقة الوحيدة لإنقاص الوزن و الحفاظ علي الوزن المثالي هي الدخول الى العقل الباطن و تغيير علاقتك مع الطعام إلى الأبد .

تسخير قوة العادة كي تعمل لصالحك :

عندما يتعلق الأمر بإنقاص الوزن و الاحتفاظ بالوزن المثالي , فإن العادة هي العدو الأول للبشر .
إن كل ما عليك القيام به هو تغيير طريقة تناولك للطعام إلى الأبد.
مع إتباعك للقواعد الذهبية التي سوف أبدأ بإعطائها , سوف يصبح من السهل عليك أن تتخذي قرارات حكيمة حول نوع و مقدار الطعام الذي ستتناولينه في أية حالة معينة . وسرعان ما ستجدين نفسك تأكلين بهذه الطريقة تلقائياً .

كيف تتناولين الطعام مثل شخص نحيل بطبيعته :

الأشخاص النحيلين بطبيعتهم هو أنهم نادرا ما يفكرون بالطعام . نادرا ما يخطر الطعام على بالهم , اللهم باستثناء تخيل ألذ طعام يحلو لهم عندما يكونون جائعين . وان أكثر ما لفت انتباهي في الواقع هو مدى بساطة انتقاء الطعام لديهم . هناك 4 قواعد ذهبية يتبعونها فطريا ً . وهذه القواعد هي التي عليك أنت إتباعها .

القاعدة الذهبية الأولى : عندما تكونين جائعة تناولي الطعام
القاعدة الذهبية الثانية : كلي ما تريدين , لا ما تعتقدين أنه يجب عليك أكله
القاعدة الذهبية الثالثة : تناولي الطعام بوعي و استمتعي بكل لقمة منه
القاعدة الذهبية الرابعة : عندما تعتقدين أنك شبعت توقفي عن تناول الطعام


القاعدة الذهبية الأولى : عندما تكونين جائعة تناولي الطعام
-------------------------------------------------------------------
ان عادة تناول الطعام فقط في مواعيد محددة عبر اليوم , كما في جميع نواحي البرمجة الخاطئة لديك , هي إحدى الأسباب الرئيسية الأثيمة التي تجعلك تتجاهلين و تتغلبين على حكمة جسدك الداخلية .
إن كثيرا من الناس قد فقدوا في الواقع الشعور بالرسائل التي يرسلها جسدهم إلى درجة أنهم نسوا كيف ينتبهون إلى تلك الرسائل .
حالما تبدئين بمصادقة جسدك مرة أخرى , فإنك ستستطيعين من جديد أن تدركي الإشارات الخفية والإشارات الأقل خفاء لجوعك الأصيل .
كيف يمكن لتجويع نفسك أن يجعلك في الواقع بدينة ؟
عندما تجوعين نفسك بعدم تناول الطعام عندما تكونين جائعة, فإن جسدك يقوم بما يقوم به الجمل ( سنام الجمل يحتوي على الشحم – الشحم المختزن , تختزن الجمال الشحم لأنها لا تعرف كم سيمضي من الوقت قبل أن تخطى بالوجبة القادمة ) فإذا كنت تحاولين إنقاص الوزن لمدة من الزمن , فإن جسدك ربما كان عالقا في نمط التخزين الدائم للشحم .
وبالشكل نفسه عندما تجوعين جسدك فإنه يدخل في نمط نجاة البقاء ؛ لأنه يظن أن هناك مجاعة ويختزن الشحم في الخلايا تحسبا لها . ومع مرور الوقت فإن جسدك يبدأ باستنزاف الدسم من أي طعام تتناوليه . قد لا توجد سوى بضعة غرامات من الدسم في الوجبات المخصصة لإنقاص الوزن , لكنك إذا كنت تتناولين الطعام في موعد الوجبات بدلا من تناوله عندما تجوعين فإن جسدك سوف يبذل كل جهده لالتقاط تلك الكمية الضئيلة من الدسم و سيضعها حيث يمكن ان يختزنها لوقت الحاجة – عادة في البطن عند الرجال والوركين و الفخذين عند النساء .
هذا جزئيا هو السبب في إن الأشخاص النحيلين يمكنهم إن يتناولوا كمية كبيرة من الطعام ولا يزيدون في أوزانهم – إنهم لا يجوعون أنفسهم و بالتالي فان أجسادهم إما تستعمل الدسم الزائد في طعامهم أو أنها تتخلص منه بسهولة .
بالإضافة إلى ذلك , فإن الإخماد المستمر لنداء جسدك الطبيعي يغير من طريقة الاستقلاب ( الأيض \ التمثيل الغذائي \ حرق السعرات ) فيه , فعندما تمنعين نفسك عن تناول الطعام و أنت جائعة فإن استقلا بك يصبح بطيئا حتى يتمكن جسدك من حفظ الطاقة التي يمتلكها . يؤدي ذلك إلى الشعور بالتعب , و يتجلى ذلك عند بعض الأشخاص باكتئاب خفيف .
إن عدم تناول الطعام عند الجوع يولد نماذج خاطئة من التفكير حول الطعام في العقل الباطن . ويؤدي هذا إلى إشارات جوع كاذب و نماذج من الرغبة الملحة بتناول الطعام .

مع ذلك فإن هناك خبر سار :
كل ما تحتاجين إليه لاستعادة حكمة جسدك الداخلية هو تناول الطعام كلما شعرت بالجوع


القاعدة الذهبية الثانية : كلي ما تريدين , لا ما تعتقدين أنه يجب عليك أكله
-----------------------------------------------------------------------------------
لا جدوى من المقاومة : حالما تأمرين نفسك بعدم تناول أطعمة معينة ( عادة لأنهم أخبروك أن هذه الأطعمة ضارة بك) فإنك تفسدين التوازن الطبيعي لعلاقتك مع الأطعمة . بدلاً من أن تشعري برغبة أقل في هذه " الأطعمة المحرمة " فإنك تنجذبين فورا إليها .
لكن عندما تتوقفين عن المقاومة و تبدئين بإتباع فطرتك الطبيعية عما تريدين تناوله فإنك قد تلاحظين أن ذوقك للطعام قد اختلف .
عندما يتناول المرء ما يريده فإنه مع مرور الوقت يتناول حمية متوازنة توازنا جيدا نسبيا . يطلق على ذلك أحيانا توازن 90\10 , أي أن 90 في المائة من طعامك سوف يكون خفيفا وجيدا من الناحية التغذوية , في حين أن 10 في المائة سيكون طعام استمتاع .


القاعدة الذهبية الثالثة : تناولي الطعام بوعي و استمتعي بكل لقمة منه
------------------------------------------------------------------------------------
لقد لاحظت شيئا مضحكا في تصرف الأشخاص البدينين , أنهم يقضون أوقاتهم في التفكير بالطعام – إلا في الوقت الذي يتناولون فيه الطعام . حيث يحشون أفواههم بأكبر قدر ممكن من الطعام دون أن يمضغوا أو يتذوقوا أيا منه.
ولأنهم يتناولون الطعام بسرعة كبيرة فإنهم لا يلاحظون أبداً الإشارة القادمة من المعدة التي تخبرهم بأنهم قد شبعوا ؛ لذلك فهم يستمرون في حشو أفواههم و توسيع معداتهم و الزيادة في الوزن .
***تستطيعين أن تأكلي كل ما تريدين , حينما تريدين , طالما أنك تستمتعين بكل لقمة .
من المهم جدا أن تضعي الملعقة على الطاولة بين كل لقمة و أخرى حتى تمنحي جسدك الفرصة لمعرفة ما يقوم به .
إنك تجعلين بهذه الطريقة كل لقمة اختيارا واعياً, بدلا من التهام الطعام بشكل آلي .
ان الأنزيمات في اللعاب أكثر تركيزاً من تلك في معدتك

فوائد مضغ الطعام : - تحسين هضم الطعام
- اكتساب مقدار اكبر من الطاقة
- تناول كمية أقل
- الشعور برضى أكبر .


القاعدة الذهبية الرابعة : عندما تعتقدين أنك شبعت توقفي عن تناول الطعام
---------------------------------------------------------------------------------------
إن التصميم الطبيعي لجسم الإنسان هو تناول الطعام عند الجوع و التوقف عند الشبع , لكن الكثير منا قد اعتاد على تناول الطعام إلى أن يظن بأنه قد شبع – أو حتى أسوأ من ذلك , إلى أن ينتهي جميع الطعام الموضوع على الطبق.
مقتطفات أخرى :
- الناس يتناولون بحكم العادة كمية من الطعام أكثر مما يريدونه ويحتاجونه .
- اتركي بعضا من الطعام على طبقك ....سوف ينتهي بك المطاف إلى تناول كميه اقل .
- انه من شبه المستحيل التمييز بين إشارة العطش و الجوع الحقيقي , فيجب أن تكون استجابتك الأولى للجوع هي شرب كأس من الماء . إذا لم تعودي تشعرين بالجوع بعدها ,فقد كان ذلك الشعور عطشا و ليس جوعا ؛ أما إذا بقيت جائعة , فتناولي الطعام .


ما لذي عليك أن تتوقعينه في غضون الأسبوعين القادمين بعد إتباع النظام :
--------------------------------------------------------------------------------------
1- سوف أشعر بشعور غريب :
إن الأشخاص الذين يعرفون انك تمارسين مسلسل الحميات سوف يرون البيتزا والفشار و الشوكولاته على طبقك و سيبتسمون بتكلف وهم يعتقدون أنك " قد تخليت عن حمية جديدة ما " ....هذه المرة ستكون الضحكة الأخيرة عليهم .
إن هذه الطريقة قابلة للاستمرار – على عكس الحميات , التي تصارع رغبتك الطبيعية في تناول الطعام .
2- سوف تشعرين بأنك أفضل :
- تتحكمين بطعامك
- يزول الضغط المرافق للتفكير فيما تأكلين و متى ستأكلين . حرة من عبودية الهوس بالطعام .
- ترين انه من الممكن لك أن تنقصي وزنك
- تدركين أن الأشخاص النحيلين لا يختلفون عنك . نحن جميعا متساوون في قدرتنا على إنقاص الوزن .
- بما انك لا تضيعين الكثير من الطاقة في التفكير بالطعام فإنك سوف تملكين طاقة أكبر تتصرفين بها في حياتك .
3- سوف تعجبين من مدى نجاح الطريقة :
كثيرا ما يقول الأشخاص أنهم لم يكونوا واثقين في الأسبوعين الأولين بأن النظام نافع
استرخي ! طالما انك تتبعين القواعد الذهبية الأربعة فإن النظام يعمل جيداً
من الطبيعي أن تشعري بالشك لأنك ببساطة تقومين بشيء مختلف جدا عما تقومين به من قبل .
سوف تشعرين بزيادة مستويات الطاقة و تغير في مقاس ثيابك و إحساس عام بأن جسدك جيد
4- سوف تنسي في وقت ما أن تتبعي تعليماتي وسوف تخالفين واحدا من القواعد الذهبية إن لم يكن جميعها :
لكن استمري يوما ما ستنجحين
***بالنسبة لقياس الوزن يفضل كل أسبوعين

دعواتكم لي واوصل للمطلوب بصحة وسلامة
الرجيمات القاسيه هي اللي ممكن ترجع الوزن اكثر من اول

اما الرجيم المتوازن الوزن ما يرجع وخاصة اذا قمنا بعمليت تثبيت للوزن

والكلام هذا من واقع تجربتي
موضوعك جداً مفيد ويرفع من المعنويات المحبطه
مشكوره وماقصرتي
موضوع رائع

تسلم الآيادي

النظام الصحي الدروس مع الرياضة يعتبر نظام حياة

وهذا ما نسعى إليه لأننا في حياتنا للأسف لدينا عدم موازنة

بين العناصر الغذائية وهذا ما نرجوا تعديله بالنظام الغذائي المتكامل

موضوعك رائع أشكرك عليك

وبإنتظار قراءة فوائد أكثر من الكتاب.
كلام جميل ومفيد
هو تغيير نظام الاكل
بس هدفج الحلم 48 مو كثير
يعني انتي اشكد طولج
مثلا اذا 148
يله يكون مناسب الج هذا الوزن
1 2  3  4  ... الأخيرة