كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه

كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه

مجتمع رجيم / الأمومة و الطفولة
سحر هنو
اخر تحديث
كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه

كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه
كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه
كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه


التربية enjoy70yy4.gif



كثيرا ما يتلفظ الآباء والأمهات بكلمات لا يحسبون لها حساب ، ولكنها تدمر الأهداف التربوية التي ينشدونها
فالكلمة هي أساس التربية ، ونحن نوجّه أبناءنا بالكلام ونحاسبهم بالكلام ونشجعهم بالكلام ونمدحهم بالكلام ونغضب عليهم بالكلام ، فتربية الأبناء إما بالكلام أو بالأفعال وفي الحالتين هي كلام ، فالكلام حوار لفظي والأفعال حوار غير لفظي ، فالموضوع إذن كله كلام بكلام وهذه هي التربية .

ومن خلال التجارب في حل المشاكل التربوية اكتشفت أن أكثر ما يساهم في انحراف الأبناء سوء استخدام الألفاظ والكلام ، ومن يومين جلست مع شاب هارب من بيته لأستمع لمشكلته التربوية مع والديه وكان ملخصها في الكلام السيء الذي يسمعه منهما ، وفتاة اشتكت لي الحال من انحرافها وهي غير راضية عن نفسها ولكنها أرادت أن تنتقم من سوء كلام والديها لها ، وقد جمعت بهذا المقال الأمراض التربوية في اللسان بعشرة كلمات تدمر نفسية الأبناء وتشجعهم على الانحراف وهي كالتالي :

أولاً : الشتــــم بوصف الطفل بأوصــاف الحيوانـــــــــــات ، مثل (حمار ، كلب ، ثور ، تيس ، يا حيوان ، ...) ، أو تشتم اليوم الذي ولد فيه .

ثانياً : الإهانة من خلال الانتقاص منه بأوصاف سلبية مثل أنت ( شقي ، كذاب ، قبيح ، سمين ، أعرج ، حرامي ) والإهانة مثل الجمرة تحرق القلب .
ثالثاً : المقارنة ، وهذه تدمر شخصية الطفل لأن كل طفل لديه قدرات ومواهب مختلفة عن الآخر ، والمقارنة تشعره بالنقص وتقتل عنده الثقة بالنفس وتجعله يكره من يقارن به .

رابعاً : الحب المشروط ، كأن تشترط حبك له بفعل معين مثل ( أنا ما أحبك لأنك فعلت كذا ، أحبك لو أكلت كذا أو لو نجحت وذاكرت ) فالحب المشروط يشعر الطفل بأنه غير محبوب ومرغوب فيه ، وإذا كبر يشعر بعدم الانتماء للأسرة لأنه كان مكروها فيها عندما كان صغيرا ، ولهذا الأطفال يحبون الجد والجدة كثيرا لأن حبهم غير مشروط .

خامساً : معلومة خاطئـــة ، مثل ( الرجل لا يبكي ، اسكت بعدك صغير ، هذا الولد جنني ، أنا ما أقدر عليه ، الله يعاقبك ويحرقك بالنار )
سادساً : الإحـبـــــــــــــاط ، مثل ( أنت ما تفهم ، اسكت يا شيطان ، ما منك فايدة )
سابعـاً : التهديد الخاطــــئ ، مثل ( أكسر راسك ، أشرب دمك ، أذبحك )
ثامنــاً : المنع غير المقنـع ،

اصلح الله حالكم وحال اولادكمالتربية 000021.gif




كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه
كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه
كلام دكتور في التربية يحتاج إلى تأمل و إنتباه
♥♥..fafy..♥♥
تسلم ااديكي بالفعل موضوع كتتير مهم ولازم الكل ينتبه عليه
شكراا كتير


دكتورة سامية
موضوع رائع
وقضية ذات أهمية , تشغل أذهان الكثير
ولكن أين نحن من رسولنا الكريم صلوات الله وتسليمه عليه
ولنا في رسول الله أسوةٌ حسنة
****
فإن الله تعالى امتن علينا بنعمة الذرّية ، و حذّرنا من الافتتان بها فقال : ( إنّ من أموالكم و أولادكم فتنة ) ،
و انتدبنا لنأخذ بحُجَز أهلينا عن النار فقال : ( قوا أنفسكم و أهليكم ناراً ) ،
و ذلك من حقّ أهلينا علينا ، و تمام رعايتنا لهم ، و كلنا راع و مسؤول عن رعيته كما في الحديث .

و لأداء أمانة الرعاية لا بدّ للأبوين من الحرص و العمل على تعليم الأبناء و تربيتهم ،
و لا يفوتنهما أنهما محاسبان على التهاون و التقصير في ذلك .

فقد روى الترمذي و أحمد و غيرهما بإسناد صحيح عَنْ عَمْرِو بْنِ شُعَيْبٍ عَنْ أَبِيهِ
عَنْ جَدِّهِ أَنَّ امْرَأَةً أَتَتْ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَمَعَهَا ابْنَةٌ لَهَا وَفِى يَدِ ابْنَتِهَا
مَسَكَتَانِ غَلِيظَتَانِ مِنْ ذَهَبٍ فَقَالَ لَهَا «‏ أَتُعْطِينَ زَكَاةَ هَذَا »‏ .
‏ قَالَتْ لاَ .‏ قَالَ «‏ أَيَسُرُّكِ أَنْ يُسَوِّرَكِ اللَّهُ بِهِمَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ سِوَارَيْنِ مِنْ نَارٍ »‏ .
‏ قَالَ فَخَلَعَتْهُمَا فَأَلْقَتْهُمَا إِلَى النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم وَقَالَتْ هُمَا لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ وَلِرَسُولِهِ .

و الشاهد هنا أنّه رتب العقوبة على الأم و ليس على البنت التي لبست المسكتين في يدها ،
و لعل هذا لإقرارها على المنكر أو تسببها فيه .
و التربية السليمة تبدأ منذ نعومة الأظفار ، قال الإمام الغزّالي رحمه الله في ( الإحياء ) :
( ممّا يحتاج إليه الطفل أشد الاحتياج الاعتناء بأمر خُلُقه ،
فإنّه ينشأ على ما عوّده المربي في صغره من حَرَدٍ و غضبة لِجاجٍ و عَجلةٍ و خفّةٍ و هوىَ
و طيشٍ و حدّة و جشع ، فيصعب عليه في كِبره تلافي ذلك وتصير هذه الأخلاق صفات و هيئات راسخةٍ له ،
فإن لم يتحرّز منها غاية التحرّز فضحته لابدّ يوماً ما ، و لذلك نجد أكثر الناس منحرفةً أخلاقهم ،
و ذلك من قِبَل التربية التي نشأ عليها ) .
و قال الشاعر :
و ينشأ ناشئ الفتيان فينا على ما كان عوّده أبوه
و قد قيل : العلم في الصغر كالنقش في الحجر ، و العلم في الكبر كالغرز بالإبر
و حدّث و لا حرج عن هدي النبي صلى الله عليه و سلّم في التربية ،
لتر مدرسةً متكاملة المناهج ، راسخة الأصول ، يانعة الثمار ،
وافرة الظلال في التربية و التنشئة الصالحة ،
حيث اعتنى بهم بنفسه ، و أوصى بهم خيراً في العناية و الرعاية .
و من عنايته صلى الله عليه و سلم بتعليم الأطفال دعاؤه بالعلم النافع لبعضهم
كما في مسند أحمد و مستدرك الحاكم بإسناد صححه و وافقه الذهبي عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قال :
إَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَضَعَ يَدَهُ عَلَى كَتِفِى -‏ أَوْ عَلَى مَنْكِبِى شَكَّ سَعِيدٌ -‏ ثُمَّ قَالَ
«‏ اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ فِى الدِّينِ وَعَلِّمْهُ التَّأْوِيلَ »‏ .‏
سحر هنو
شكرا لمرورك على موضوعي
وهذا شرف لي ووسام على صدري
وجزاك الله عنا خيرا
على اضافتك القيمة والرائعة والنافعة
ام بدر11
يعطيك الف عافيه على هيك موضوع رائع والله ان مقصرين فى اولدنااا الله يهديهم
سحر هنو
شكرا لمرورك على موضوعي وهذا شرف لي ووسام على صدري

التالي

الأطفال ومرض أنيميا الفول

السابق

أشكال جميلة من مشابك الغسيل للأطفال

كلمات ذات علاقة
التربية , تأمل , يحتاج , دكتور , إلى , إنتباه , كلام