طِبْتَ حَيًا ومَيتًا

طِبْتَ حَيًا ومَيتًا طِبْتَ حَيًا ومَيتًا طِبْتَ حَيًا ومَيتًا

مجتمع رجيم / الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
دكتورة سامية
اخر تحديث
غزوة بدر:
ثم جاءت الغزوات فكانت غزوة بدر وهي حدث عظيم، لكن من أعظم ما يلفت النظر فيها أنه صلى الله عليه وسلم بعد ما أخذ بالأسباب المادية وجهز الجيش وأعد العدة، لجأ إلى ربه، فاللجوء إلى الله – جل وعلا – لا يستغنى عنه أحد كائنًا من كان، مهما عظمت قدراتنا، وبلغ حولنا ما بلغ، وزادت قوتنا، فإن حاجتنا إلى الله جل وعلا حاجة أبدية؛ لأننا فقراء إلى الله – جل وعلا – مهما بلغنا، مكث رسول الله صلى الله عليه وسلم في العريش ينادي ربه حتى سقط رداؤه عن منكبه – صلوات الله وسلامه عليه – وأبو بكر يأتيه من الخلف ويضمه ويقول: بعض مناشدتك ربك يا رسول الله، فأنزل الله: ]إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ[ [الأنفال: 9].


فكان النصر له – صلوات الله وسلامه عليه -، فلما أقر الله عينه بالنصر ووضع القتلى في قليب بدر نظر إليهم – عليه الصلاة والسلام – وأخذ يقول: «يا فلان بن فلان، يا فلان بن فلان – يناديهم بأسمائهم -: هل وجدتم ما وعد ربكم حقًا؟ فإني قد وجدت ما وعدني ربي حقًا» فتعجب أصحابه، قالوا: يا رسول الله، تكلم قومًا قد جيفوا؟ قال: «يا عمر! والله ما أنتم بأسمع لما أقول منهم، ولكنهم لا يملكون جوابًا».



كان هذا النصر أعظم ما يكون المسلمون في حاجة إليه، حتى تطمئن أنفسهم، ويثقوا بنصر الله؛ لأنه كان أول نزال بين أهل الكفر وأهل الإيمان بعد أن أذن الله بالقتال.



غزوة أحد:
ثم كانت أحد، وما أدراك ما أحد؟! فيها من العظات الشيء الكثير، لكن فيها أن وجهه صلى الله عليه وسلم كان نورًا يتلألأ، كأنه فلقة قمر، ومع ذلك يريد الله أن يثبت أن الكمال المطلق لله وحده سبحانه، فيشاع في أرض المعركة أنه صلى الله عليه وسلم ، قتل ويشج رأسه، وتكسر رباعيته، ويسيل الدم على وجهه الشريف ثم يمسح صلى الله عليه وسلم وجهه الطاهر بيديه، ويقول: «كيف يفلح قوم خضبوا وجه نبيهم وهو يدعوهم إلى الإسلام؟» فأنزل الله – جل وعلا – قوله: ]لَيْسَ لَكَ مِنَ الأَمْرِ شَيْءٌ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ أَوْ يُعَذِّبَهُمْ فَإِنَّهُمْ ظَالِمُونَ[ [آل عمران: 128]. فالأمر كله لله –جل وعلا– وحده.



وليت بني قومي اليوم إذا سمعوا بهلاك أحد، أو بموت أحد، لا يشغلون أنفسهم هل هو في جنة أو هو في نار؟ فهذه أمور لله تبارك وتعالى وحده، ولم يكلفنا الله تبارك وتعالى بأن ندخل من نشاء الجنة أو أن نحرم من نشاء منها، أو ندخل من نشاء النار، أو نمنع من نشاء منها، الجنة والنار بيد الله العزيز الغفار، والله –جلا وعلا– أعلم بخلقه، وأعلم بما تكنه الصدور، وهو تبارك وتعالى أسرع الحاسبين، وقد قال بعض الصالحين لولده ينصحه: يا بنيَّ! إن الله لن يسألك لم لم تلعن فرعون، مع أن فرعون ملعون في كتاب الله، لكن العاقل من لا يلقي لمثل هذه الأمور بالاً، ولا يشغل بها نفسه، الجنة والنار بيد أسرع الحاسبين، وبيد رب العالمين، وبيد أرحم الراحمين، ولن يسألنا الله من هم أهل الجنة؟ ومن هم أهل النار؟ ولكننا لأنفسنا نسأل الله الجنة ونستجير بالله – جل وعلا – من النار.



وفي مسند البزار: إن لا إله إلا الله كلمة كريمة على الله، من قالها في الدنيا صادقًا دخل الجنة، ومن قالها في الدنيا كاذبًا حقنت دمه وحسابه على الله – جل وعلا – فالعاقل لا يشغل نفسه بما لا يعنيه، لكنه في حوادث الدهر يحكم فيهن ما أمر الله به ورسوله.



أما الحوادث الأخروية فلسنا مسؤولين عنها؛ لأن علمها عند ربي في كتاب لا يضل ربي ولا ينسى.
وفي غزوة أحد أراد الله – جل وعلا – أن يربي المسلمين على أن القادة العظماء، والزعماء الأفذاذ، لا يربون الناس على التعلق بذواتهم، وعلى حبهم، والمبالغة في الغلو فيهم ولكنهم يربون الناس على التعلق بالله – جل وعلا، فلما أصاب المسلمين ما أصابهم يوم أحد قال الله – جل وعلا – معاتبًا أهل الإيمان: ]وَمَا مُحَمَّدٌ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِنْ مَاتَ أَوْ قُتِلَ انْقَلَبْتُمْ عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَنْ يَنْقَلِبْ عَلَى عَقِبَيْهِ فَلَنْ يَضُرَّ اللهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللهُ الشَّاكِرِينَ * وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلا بِإِذْنِ اللهِ كِتَابًا مُؤَجَّلاً وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَنْ يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ[ [آل عمران: 144، 145].




فالعاقل لا يربي من حوله على التعلق به، وإنما يربيهم على التعلق بالله – جل وعلا – وحده.
فلا إله إلا الله تعني أن الكمال المطلق، والحب المطلق، والتوحيد المطلق، والتكبير المطلق لا يكون إلا لله – جل وعلا – وحده، فإذا كان سيد الخلق صلى الله عليه وسلم وجوده رحمة، وعدمه لا يضر المسلمين شيئًا إذا اعتصموا بما جاء به، كان غيره أولى وأجدر أن تطبق عليه هذه القاعدة فكان صلى الله عليه وسلم حي المبادئ، حي الدين الذي جاء به، أما هو صلى الله عليه وسلم فيجري عليه قلم القضاء: ]إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ * ثُمَّ إِنَّكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ عِنْدَ رَبِّكُمْ تَخْتَصِمُونَ[ [الزمر: 30، 31]، فهذا أعظم ما خرج المسلمون به يوم أحد من تربية إلهية لهم.



يُتْبَع
دكتورة سامية
غزوة الأحزاب:
ثم كانت غزوة الأحزاب، تجمعت قريش، وقدموا على رسول الله صلى الله عليه وسلم في مدينته، فاستشار الناس، فأشار عليه سلمان الفارسي أن يحفر الخندق، والخندق وسيلة حربية مجوسية، أخذها سلمان من أهل فارس، لم يكن للعرب عهد ولا علم بها آنذاك، وهنا نأتي لما عرف في عصرنا بصراع الحضارات، ينبغي أن يفرق أهل التقوى ما بين التقارب الديني، وما بين التقارب الحضاري.


الدين يا أخي صنع إلهي، لا يملك أحد أن يزيد فيه وينقص، والحضارة صنع إنساني قابلة للزيادة والنقصان، قابلة للأخذ والعطاء، قابلة للتلاقح بين الأمم، إذا تقاربت وتنافست!


فالنبي صلى الله عليه وسلم قبل مشورة سلمان، وعمل الخندق لما رأى فيه مصلحة يقوم به صلاح أمته، ولم يقل صلى الله عليه وسلم حينها: «من تشبه بقوم فهو منهم»، من تشبه بقوم فهو منهم محمول على من تشبه بهم في أمور الدين، أما الصناعات الإنسانية فليست ملكًا لأحد، ولقد كانت العرب لا تأتي المرأة وهي مرضع خوفًا من أن يؤثر الإتيان على الرضيع، فلما بلغ النبي صلى الله عليه وسلم أن فارس والروم تصنع ذلك، ولا يضر أبناءها شيئًا لم ينه أمته عنه كما روى مسلم في الصحيح من حديث جابر t، فالحضارات حق مفتوح، وأمر مشاع، يجوز للأمة أن تأخذ منه إذا رأت في ذلك مصلحتها، والحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها أخذها، أما الدين فـ ]الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلامَ دِينًا[ [المائدة: 3].


ما عندنا من الدين يمنعنا أن نأخذ ولو قطرة من سقاء من أي دين أو ملةٍ على وجه الأرض؛ لأن الله يقول: ]وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[
[آل عمران: 85].



صلح الحديبية:
ثم توالت الأمور حتى كانت السنة السادسة فعزم صلى الله عليه وسلم على التوجه إلى مكة معتمرًا وأخذ معه رهطًا من أصحابه معهم السيوف في قُرُبها، فلما دنوا من البيت العتيق منعتهم قريش من أن يدخلوا، فجرى ما جرى من التفاوض وكانت قريش تريد أن تطمئن إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأت لقتال، فكان أن بعث النبي صلى الله عليه وسلم عثمان؛ لأنه كان يؤمئذ عزيزًا منيعًا في بني أمية، وكان أكثرهم مشركًا حين ذاك، ثم أشيع أن عثمان قد قتل، فبايع الصحابة – رضي الله عنهم وأرضاهم – نبينا صلى الله عليه وسلم على الموت تحت ظل شجرة سمرة، وكان الذين بايعوه حينئذٍ ألفًا وأربعمائة رجل كلهم إلا الجد بن قيس كان رجلاً منافقًا لم يحضر البيعة، قال النبي صلى الله عليه وسلم لهؤلاء: «أنتم خير أهل الأرض»، وقال لهم: «لا يدخل النار رجل بايع تحت الشجرة».


ثم إنه صلى الله عليه وسلم بسط يمينه وقال: «هذه عن عثمان»، ثم بسط يساره يبايع نفسه بنفسه. قال العلماء: فكانت يد رسول الله لعثمان خيرًا من يد عثمان لعثمان نفسه.


بعد هذه البيعة وبعد مداولات أُقر الصلح بين المسلمين وبين كفار قريش، والصلح ظاهره فيه إجحاف بحق المؤمنين، وباطنه الرحمة، إذ وضعت الحرب، وألقت أوزارها.


وأخذ ذوو العقول يفكرون في الطرائق المثلى للوصول إلى الإيمان، إن هناك أناسًا يرزقهم الله – جل وعلا – عقولاً، ويمنعهم من الاستفادة منها حجب التقليد التي يضعونها أمامهم، أبو جهل كان يعلم أن محمدًا صلى الله عليه وسلم على الحق، ورأى من الآيات ما يشهد له بذلك، لكن الحسد والتقليد الأعمى منعه وكان سببًا في حرمانه من دخول الإيمان. أمَّا سُراقة بن مالك لما تبع النبي صلى الله عليه وسلم ورأى الآية لما ساخت قوائمُ فرسه آمن أن النبي حق وعرف الآية، وبنذ التقليد وراء ظهره.


خلال هذه الفترة بعد الصلح رجع عقلاء الناس إلى أنفسهم، وأخذوا يناقشونها ويحاسبونها، فدخل كثير من الناس أفواجًا في دين الله، فانقلب ذلك العدد من ألف وأربعمائة رجل إلى عشرة آلاف يوم الفتح، كما سيأتي ثم عاد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وفي العام الذي بعده كانت عمرة القضاء، ثم إنه صلى الله عليه وسلم غزا خيبر.



يُتْبَع
دكتورة سامية
فتح مكة:
ثم لما كان العام الثامن كانت من ضمن شروط صلح الحديبية أنه من شاء أن يدخل حلف محمد دخل، ومن شاء أن يدخل في حلف قريش دخل، فدخلت بنو بكر في حلف قريش، ودخلت خزاعة في حلف النبي صلى الله عليه وسلم ، فأعانت قريش بكرًا على خزاعة، وقدم عمرو بن سالم الخزاعي إلى المدينة يستنصر برسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له صلى الله عليه وسلم : «نصرت يا عمرو بن سالم».


ثم جهز صلى الله عليه وسلم جيشه، وقدم على مكة في عشرة آلاف من أصحابه، ودخلها صلى الله عليه وسلم دخولاً عظيمًا أظهره الله جل وعلا فيه.

دخلها من أعلاها من كداء، وعلى يمينه أبو عبيدة بن الجراح -رضى الله عنه وأرضاه – يحمل اللواء.


لكنه – عليه الصلاة والسلام – طوال دعوته وجهاده لم يكن يطلب حظًّا لنفسه، وإنما كان يريد أن يبلغ رسالة ربه، فلما أظهره الله، ودخل صلى الله عليه وسلم مكة طأطأ رأسه حتى إن لحيته الشريفة كانت تمس وسط راحلته، تواضعًا لله – جل وعلا – حتى يعلم الخلق أن التواضع لله أعظم أسباب النصر.


فدخل صلى الله عليه وسلم مطاطئًا رأسه متواضعًا لربه، على بغلته، طاف بالبيت سبعًا، وأشار إلى الأصنام بعود في يده وهو يردد: ]وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا[ [الإسراء: 81].


ثم سأل عن عثمان بن أبي طلحة وكانت حجابة البيت عنده يومئذ، وما زالت، ففتح له باب الكعبة، فدخلها صلى الله عليه وسلم ، فوجد فيها صورة إبراهيم يستقسم بالأزلام فقال: «ما أكذبهم! والله لقد علموا ما استقسم بها إبراهيم قط!» ثم أمر بالأصنام والأزلام فأخرجت، ثم كبر في نواحي البيت، وصلى ركعتين ثم خرج.


فلما خرج بدره عليٌّ t قائلاً: (يا رسول الله! اجمع لنا السقاية والحجابة)، فقال صلى الله عليه وسلم : «أين عثمان بن أبي طلحة»؟ قال: أنا يا رسول الله، فأعطاه مفتاح الكعبة، وقال: «اليوم يوم برٍّ ووفاء، خذوها يا بني شيبة خالدة تالدة لا ينزعها منكم إلا ظالم»، فإلى اليوم مفتاح الكعبة في يد بني شيبة يفتحون الكعبة متى شاءوا، و]ذَلِكَ فَضْلُ اللهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ[ [الجمعة: 4].



ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر على مكة عتاب بن أسيد، وقبل أن يدخلها أسلم أبو سفيان وجيء به إليه، وقيل: يا رسول الله، إن أبا سفيان رجل يحب الفخر، فقال صلى الله عليه وسلم : «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن»، الزعماء من الناس والذين تربوا على القيادة، من الصعب أن تسلبهم حقهم بالكلية؛ لأن ذلك يحدث تغيرًا في أنفسهم، ونحن ما بعثنا لنخاصم الناس في دنياهم، وإنما بعثنا كدعاة علماء، لكي ننقذ الناس من الظلام، فاترك للناس دنياهم يتركوا لك دينك، فقال صلى الله عليه وسلم : «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن»، ومعلوم أن دار أبي سفيان لا تحمل أكثر من عشرة نفر، ولكن عندما يعلن في الملأ وفي بيوت مكة «من دخل دار أبي سفيان فهو آمن» يصيب أبا سفيان من الرضا ما يصيبه وينال من الفخر ما يناله دون أن يضر الإسلام شيئًا.



ثم عرج رسول الله على هوازن وثقيف، فكانت غزوة حنين وغزو الطائف غَرَّ كثير من المسلمين ما هم فيه من كثرة العدد، ثم ثبت الله نبيه، وأعاد الأمر إلى نصابه، وعند منقلبه صلى الله عليه وسلم من الطائف، بدا له أن يقسم الغنائم، فأعطى أربعة من رؤساء الناس يومئذ ممن أسلموا حديثًا، ألف بعير لكل واحد، وقسم الكثير من الغنائم على عدد بلغ الستين عند جمهرة المؤرخين، ولم يعط الأنصار شيئًا – صلوات ربي وسلامه عليه – فحزَّ ذلك في أنفسهم، وتغيرت بعض قلوبهم، فقال حدثاء الأسنان منهم؛ يغفر الله لرسول الله، يعطي قومه وإن سيوفنا لتقطر من دمائهم، فبلغ ذلك القول رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان – عليه الصلاة والسلام -، من العلم والقدوة بمكان لا يرقى إليه أحد.



يا أخي: القادة العظماء لا يتركون الحزز في النفوس، لكل إنسان مشاعر وأحاسيس وآراء لو أننا كبتناها لانقلبوا علينا، لكن لا يمكن أن ينجح أمير في بلدته، ولا زعيم في دولته، ولا أب في بيته، ولا معلم في فصله ولا مرب في حلقته، إذا كان لا يستمع إلى مشاعر وأحاسيس، من هم تحته فالله – جلا وعلا – كلم موسى واستمتع إليه وهو مخلوق من المخلوقات ]قَالَ رَبِّ إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ[ [الشعراء: 12]، ]قَالَ رَبِّ إِنِّي قَتَلْتُ مِنْهُمْ نَفْسًا فَأَخَافُ أَنْ يَقْتُلُونِ * وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَنْ يُكَذِّبُونِ[ [القصص: 33، 34].


يعلم كل ذلك من قبل أن يخلق موسى، مع ذلك استمع إليه وهو الله – جل وعلا – ولله المثل الأعلى.


فجمع النبي صلى الله عليه وسلم الأنصار في قبة، ثم قال لهم في معالجة تربوية يقصر عنها بيان البلغاء، قال: «ما مقولة بلغتني عنكم، ألم تكونوا ضلالاً فهداكم الله؟ ألم تكونوا عالةً فأغناكم الله؟ ألم تكونوا أعداءً فألف الله بين قلوبكم»؟ قالوا: بلى، يا رسول الله، لله ورسوله المنة والفضل، فقال: «ألا تجيبوني؟» فقالوا: بم نجيب يا رسول الله!



فتولى الإجابة عنهم، قال: «إنكم لو شئتم لقلتم، ولصدقتم، وتصُدِّقْتم: أتيتنا طريدًا فآويناك، وعائلاً فآسيناك، ومخذولاً فنصرناك»، ثم قال صلى الله عليه وسلم : «يا معشر الأنصار، أوجدتم في أنفسكم عليًَّ في لعاعةٍ من الدنيا أسلمتها إلى قوم حديثي عهد بالإسلام، وأوكلكتم إلى ما جعل الله في قلوبكم من الإسلام، يا معشر الأنصار، أما ترضون أن يعود الناس بالشاء والبعير، وتعودون برسول الله صلى الله عليه وسلم إلى رحالكم؟»، فبكى القوم - y وأرضاهم – وقالوا: رضينا بالله ربا وبرسول الله قسمًا وحظًا، فقال صلى الله عليه وسلم : «اللهم اغفر للأنصار، وأبناء الأنصار، وأبناء أبناء الأنصار»، وانقلبوا راجعين مع رسول الله صلى الله عليه وسلم .



إن حاجتنا ملحة أن نستمع إلى الغير، وإن من أعظم الأخطاء في التربية والدعوة، أن يجعل الإنسان من نفسه سلطانًا على الغير، يفكر بدلاً منه، ويشعر بدلاً منه، ويرى ما حولهم بدلاً منهم؛ ذلك أسلوب فرعوني نقمه القرآن: ]قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلا سَبِيلَ الرَّشَادِ[ [غافر: 29].


وقد قيل:
زمان الفرد يا فرعون ولى
ودالت دولة المتجبرينا
وأصبحت الرعاة بكل أرض
على حكم الرعية نازلينا



يُتْبَع
دكتورة سامية
عام الوفود:
قفل صلى الله عليه وسلم عائدًا إلى المدينة؛ وفي ذلك العام كان عام الوفود، فبدأت وفود العرب تقدم عليه – صلوات الله وسلامه عليه -، وكان من الوفود التي قدمت وفد نجران، وكان وفد نجران مسيحيًا، يعبدون المسيح بن مريم، فلما قدموا عليه أخذوا يجادلونه، ويقولون له: كيف نتبعك، وأنت تنتقص صاحبنا، وتقول: إنه عبد الله ورسوله؟ قال: «نعم، عيسى بن مريم، عبد الله ورسوله» فقالوا: كيف يكون عبدًا لله رسوله؟ أرأيت ولدًا ولد من غير أب، فأنزل الله سبحانه وتعالى قوله: ]إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ * الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ[ [آل عمران: 59، 60]

فلئن كان عيسى ولد من غير أب، فإن آدم خلق من غير أم ولا أب، فجاءوا بالغريب، فجاءهم الله بما هو أغرب ردًّا على حجتهم، فلما قال لهم صلى الله عليه وسلم ذلك، أبوا أن يسلموا، فدعاهم إلى المباهلة ودعا عليًا والحسن والحسين وفاطمة، وقال: «إن دعوت فأمنوا» فأنزل الله - جل وعلا -: ]فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ[ [آل عمرن: 61].


فعرفوا أنه نبي الله حقًا، لكنهم لم يؤمنوا وخشوا من مباهلته، ثم أنهم صالحوه على ألفي حلة تؤدي له صلى الله عليه وسلم مرتين في العام وأشياء أخرى.


وفي عصرنا هذا نشأ ما يعرف بتقارب الأديان، وحوار الأديان، فأما حوار الأديان فلا حرج فيه شرعًا، إذا أراد المحاور المسلم أن يثبت صدق رسالة محمد صلى الله عليه وسلم ، وأن الله – جل وعلا – رب لا رب غيره، ولا شريك له، أما تقارب الأديان، فأمر مرفوض؛ لأنه لا يمكن أن تلتقي الأديان في شيء واحد، فإن ذلك يعني تنازلاً عقديًا، والمسلمون أمرهم الله أن يقولوا: ]قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ[ [الكافرون: 1-3].


فالمسلم على ملة حنيفية بيضاء لا ينبغي له أن يجيد عنها مثقال ذرة، وليس هناك مصلحة ترقى على مصلحة التوحيد ولا مفسدة أعظم من مفسدة الشرك، وما يسمى بتقارب الأديان يفضي إلى ترك التوحيد، وقد قال الله – جل وعلا -: ]وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ[ [آل عمران: 85].



حجة الوداع:
ثم عاد صلى الله عليه وسلم إلى المدينة، وكان العام العاشر فأعلن على الناس عزمه على الحج، فلما أعلن عزمه على الحج – صلوات الله وسلامه عليه – تسامع الناس بذلك، فقدموا إليه حتى يأتموا به، فخرج صلى الله عليه وسلم ، بعد أن أحرم من ذي الحليفة مهللاً ومكبرًا، حتى وصل مكة فطاف بالبيت سبعًا، ثم رقى الصفا وقال: «أبدأ بما بدأ الله به»، ثم أتم نسكه صلى الله عليه وسلم .



حتى كان اليوم الثالث عشر فنزل بعد أن رمى الجمرات الثلاث، ثم نزل في خيف بني كنانة - صلى الله عليه وسلم - فصلى فيه الظهر والعصر والمغرب والعشاء، ثم اضطجع، ثم لما كانت صلاة الفجر نزل إلى الحرم قبل صلاة الفجر، ثم طاف طواف الوداع، ثم صلى بالناس صلاة الفجر، ثم قفل رجعًا إلى المدينة يُكبر على كل شرف من الأرض، ويقول لما دنا منها: «آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون» - صلوات ربي وسلامه عليه.




يُتْبَع
دكتورة سامية
مرضه ووفاته صلى الله عليه وسلم :
ثم اشتكى الوجع فبدأ يشعر بتغير حاله، واشتدت عليه الحمى، فلما شعر بدنو أجله خرج صلى الله عليه وسلم إلى البقيع فاستغفر لأهله، ثم خرج إلى أحد فشهد للشهداء معه، ثم تصدق صلى الله عليه وسلم بدنانير كانت عنده، وأعتق غلمانه، ثم إنه – صلوات الله وسلامه عليه – مكث ينتظر أجل ربه يومًا بعد يوم، والحمى تشتد عليه حتى كان صبيحة يوم الاثنين الثاني من ربيع الأول على الأظهر والأصح – والله أعلم – فكان في صبيحتها أن أطل من بيته فرأى أصحابه يصلون صلاة الفجر مأتمين بأبي بكر فقرت عينه، وسكنت نفسه، بعد أن رآهم مجتمعين على إمام واحد خاشعين لربهم، وبذلك أرسل، وبذلك بعث صلى الله عليه وسلم .



ثم إنه عاد إلى فراشه واشتدت عليه وطأة الحمى ثم دخل عليه عبد الرحمن بن أبي بكر وفي فمه سواك، ثم استاك – صلوات الله وسلامه عليه -، ثم ما زال يردد: بل الرفيق بل الرفيق الأعلى، بل الرفيق الأعلى، ثلاثًا ثم فاضت روحه وانتقل إلى رحمة خالقه ومولاه، خير من أرسل وأجلّ من بعث – صلوات الله وسلامه عليه – بعد أن أدى الأمانة وبلغ الرسالة، ونصح الأمة، وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا مهالك.



يُتْبَع
دكتورة سامية
خاتمة
ولا ينبغي لمن يقف على السيرة وينظر في مسيرتها أن يغفل عن شيء مهم، وهو أنه صلى الله عليه وسلم كان له من كريم الصفات وجليل النعوت ما حبّب الناس إليه واجتمعوا عليه – صلوات الله وسلام عليه، وكان في كل حينه منقطعًا إلى ربه دائم الصمت، عليه من السمت والوقار ما عليه، حتى إنه صلى الله عليه وسلم تفقده عائشة ذات ليلة، فإذا هو في المسجد منتصبة قدماه يقول في سجوده: «اللهم إني أعوذ برضاك من سخطك، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك، وأعوذ بك منك، لا أحصي ثناءً عليك أنت كما أثنيت على نفسك».


أيها المؤمنون: هذه قطوف من سيرة نبينا صلى الله عليه وسلم من الله علينا وعليكم، وأبحرنا خلالها وإننا مهما قلنا لمقصرون، ومهما تحدثنا لن نبلغ الصواب كله، ولن نبلغ الكمال كله، لكن إن كان من وصية أختم بها فإن الله – جل علا – شرفنا أن جعلنا من أمة محمد صلى الله عليه وسلم ، وفي عصرنا هذا من أسباب الفجور، وأسباب البعد عن الله ما لا يخفى على أحد، والبعد عن أسباب الفجور والسلامة منه.
إن السلامة من سلمى وجارتها
ألا تمر على سلمى وواديها


ويحتاج هذا الأمر كله إلى صبر على هدي محمد صلى الله عليه وسلم فليوطن أحدنا نفسه على الصبر، ويوطنها على اتباع هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وليعلم أن هذه الفتن التي تتابع شررها وتفاقم خطرها إنما هي بلاء وفتنة، يصرف الله – جل وعلا – بها من يشاء من طريقه، ويهدي الله – جل وعلا – من يشاء.


من أخلص لله النية وصلح قلبه واستقامت سريرته وُفق للصواب،
وهدي إلى سبيل الرشاد،
هذا والله تعالى أعز وأعلى وأعلم،
سبحان ربك رب العزة عما يصفون،
وسلام على المرسلين،
والحمد لله رب العالمين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ
كتاب : طِبتَ حيًا وميتًا
تأليف : الشيخ صالح بن عواد المغامسي
غير منقول
الصفحات 1  2 3  4 

التالي

كيفية الوحي إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم

السابق

القول في فاتحة الكتاب وبيان نزولها

كلمات ذات علاقة
حَيًا , ومَيتًا , طِبْتَ