مجتمع رجيمالموضوعات المميزه فى الحمية والرشاقة والرجيم

مذكرة سمينة

مذكرات سمينة
مذكرات سمينة
مذكرات سمينة





أكتئب وأحزن وأغضب على وضعي وعلى شكلي وسمنتي ولكنني مع الأسف لا أحرك ساكنا أو قد تأخذني الحماسة لعدة أيام وإن أكثرت فلشهر
ماذا أفعل بنفسي ..إلى أين أنوي أن آخذها ..
لماذا ليست لدي الإرادة وقوة العزيمة ..لماذا أقرأ بالإنترنت كل النهار عن الوصفات وعن اللذين نحفوا وأصبحو رشيقين ثم آكل ..وكأن شيئا لم يكن..كنت أنظر لنفسي بالمرآة وأقول والله إني جميلة وجسمي عادي ..حلو (أضحك على نفسي فأنا تجاوزت
94كغ
وأرتدي بيجامة القطن الفضفاضة) لا أدري لماذا أرى نفسي بشكل عادي وكأني لست سمينة..لا أستطيع أن أرى سمنتي إلا حين حلول المناسبات والأعراس وفي التجمعات العائلية..أكتشف من جديد أنني سمينة جدا أكثر من الجميع أو أنني من الأقلية السمينة التي يشار لها بالبنان ..

إني أنكر سمنتي ..
إني أبرر لنفسي بأن الجمال جمال الروح..
نعم هو كذلك..ولكن الا يستطيع الإثنان أن يجتمعا معا ..الا يمكن ذلك.
سمعت عبارة أعجبتني وأرهقتني بالوقت ذاته ..عبارة هي من ألهفت مشاعري لأكتب هذة المذكرة ..لقد أدهشتني ..
لقد أرعبتني..
لقد جعلتني أدرك كم أنا سخيفة وضعيفة،كم أنا كاذبة كثيرة الشكوى.لا تستغربو اسمعوا هذا الجدال القصير أو المحادثة التي حدثت معي :
كنت في جلسة عائلية عادية وأنا بطبيعة الحال مرحة وخفيفة ظل كما يراني الآخرون أما من الداخل صدقوني أكون مدمرة في مثل هذه التجمعات العائلية وهي أصعب من مناسبات الأصدقاء حيث أن القريب يجرحك أكثر من الصديق..على كل حال
كنا نتسامر ونتحدث عندما قالت لي:أنت جميلة جدا ، لديك ضحكت رائعة..
أجبتها في محاولة لأسبق أي أحد سيحاول إحراجي والتطرق لسمنتي..فأن أحرج نفسي أهون من أن يحرجني أحد آخر:
آه ..طبعا أكيد بس لولا هذه الدهون .
يتبع
قالت لي بدهشة:
لماذا قلتي ذلك..
قلت لها:لا أعرف ..
قالت بلهجة المستغرب :إذا مو عاجبك غيري!!!!؟
قد تكون العبارة بسيطة ..كلام ويقال كما يقولون ولكنم لم تروا نظرة الإستغراب والتعجب...
لا أدري لماذا لكن تلك العبارة ضربت وترا حساسا بقلبي وعقلي وأخذتني الأفكار..
فعلا أنا لم يعجبني يوما وضعي لي خمس سنوات على هذه الحال من ريجيم لآخر ومن خلطة لأخرى..
ولكن ما الذي حدث لماذا لم تنقص هذه الدهون..
لقد كنت متهاونة كاذبة أضحك على نفسي لا أبحث عن ما يرضيني بل ما يرضي غيري ..
لاترضيني السمنة ..نعم هذا صحيح
ولكن رضا غيري عن شكلي كان أهم..
تجنب الإحراج كان أهم..نظرات الإشمئزاز كانت أهم..
يا إلهي كم جعلتني هذه الكلمة أدرك كم كنت غبية ..
لم أدرك أن علي أن أصمم من أعماق قلبي لأجل نفسي ،وجسدي وصحتي
لم أدرك أن الإرادة لاتأتيني وحدها والتصميم لا يخلق بين يوم وليلة وإنما علي أن أجلب الإرادة رغما عنها،علي أن أجبرها على المجيء ،علي أن أخلقها بنفسي ، علي أن أضع نظام حياة لا عدة شهور ،علي مراعاة صحتي ..
أدركت أخطائي طوال هذه السنين..
أدركت أني انتظرت من الإرادة أن تطرق بابي..نسيت أنني من يجب أن يطرق بابها،فأنا من يحتاجها أما هي فلا تحتاجني..
توضئت وصليت ودعوت الله أن يعينني ويرزقني الإرادة فأنا أدرك تماما أن التوفيق بيد الله(الحمد لله).
عزمت على التغير ، واتكلت على الله فهو وكيلي وحسبي وأخذت بالأسباب
حددت مواعيد لوجباتي ..الإفطار المهم يكون قبل العاشرة،والغداء قبل الثانية والعشاء قبل السادسة وقررت اتباع الصيام العكسي وهو ناجح جدا أنصحكم أن تجربوه(أي الصيام من بعد وجبة العشاء ويمنع أكل أي شيء فقط شرب الماء)،لن أكذب عليكم ستجوعون ولكن هنا أجبر الإرادة على أن تطرق بابي،آكل وأترك المائدة قبل أن أشبع بقليل،
فهذا نظام حياة وليس ريجيم ،لا أريد أن أستمر بتجربة أنواع الريجيم والخلطات لقد جربتها لخمس سنوات أما آن لي أن أستفيد من أخطائي ،أما آن لي أن أتعلم ،بلى لقد آن..
لقد عرفت خطئي وها أنا أدركه فهل أنتن مدركاته ..
أترككم بحفظ الله..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
كم أنت رائعة غاليتي
وحياك الله بيننا
كم جميل ما قرأته تأثرت تارة وحزنت أخرى
لكن سعدت في الغضبة الأخيرة لكِ
أعجبني جدا الموضوع وسعدت جدا بقراءته
قد أقاسمك بأغلب النقاط
ولكني والحمدلله بدأت الطريق وشققته
فالحمدلله في الأولى والآخرة
سلمت يداك وتقبلي التقييم
جزاكي الله خيرا اخت مامي نور والحمد لله انك بداتي ع قبال الجميع
أثلج الله صدرك كما اسعدتيني بردك
أم عبد الكريم أسلوبك فى الكتابة سلس و مثير و مشوق
رائع فعلا أن يصالح الإنسان ذاته و أن يبدأ فى الطريق الصحيح
لكن سؤالى
الأن بدأتى أم أنكى بدأتى من فترة طويلة
من يقرأقصتك يتشوق ليعرف التفاصيل
نتمى منك كتابتها فى التجارب الناجحة
و إن كنتى الأن تشقين طريقك نسال الله التوفيق لكى و لنا و ننتظركى حبيبتى
1 2 
كلمات ذات علاقة
مذكرة , سمينة