مجتمع رجيمالنقاش العام

موضوع قيم ....من ينتصر لنبينا صلى الله عليه وسلم

محمد صلى الله عليه وسلم .........
رمز الحلم والرفق والرحمة والعفو، مضرب المثل في حسن الخلق والإصلاح مدرسة في أروع الشمائل، المحب للخير والإعمار والسلام، أصدق الناس لهجة، وألينهم عريكة، وأوفاهم ذمة، وأشدهم حياء،كان خلقه القرآن، وأدبه ربه فأحسن تأديبه.
محمد صلى الله عليه وسلم............
لولاه لهلكنا ومتنا على الكفر واستحققنا الخلود في النار.. به عرفنا طريق الله، وبه عرفنامكائد الشيطان، شوقَنَا إلى الجنة، ما من طيب إلا وأرشدنا إليه، وما من خبيث إلا ونهانا عنه،
محمد صلى الله عليه وسلم............
أوذي وضرب وعذب.. اتهم بالسحر والكهانة والجنون.. قتلوا أصحابه.. بل وحاولوا قتله.. وصبر على كل ذلك كي يستنقذنا من العذاب ويهدينا من الضلال ويعتق رقابنا من النار..بكى وبكى ليريضيه الله في امته ،ينسى يوم القيامه نفسه ليشفع لامته.

وبعد كل هذا البذل والتعب ؟!

نهجر سنته، ونقتدي بغيره، ونستبدل هدى غيره بهديه!!.
يا ويحنا.. وقد أحبنا وضحى من أجلنا لينقذنا، ودعانا إلى حبه، فأين حياؤنا منه؟! وحبنا له؟!
آن ألأوان: لنتصالح مع سنَّة رسول الله صلى الله عليه وسلم , فنجعلها منهجنا للحياة , عليها نحيا نحن و أبناؤنا , وعليها نموت .
آن الأوان: لأن نستحي من الله والحال أنّ الكفار يستهزئون برسول الله صلى الله عليه وسلم مرات ومرات , ونحن في غفلات وشهوات .

آن الأوان:
لأسد محمد أن تننطلق ، وللعواصف أن تحطِّم الأصنام ، وللزلازل أن تدكّ كل مستهزء خسيس النفس سليط اليد واللسان .

قال تعالـى : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ * وَالَّذِينَ كَفَرُوا فَتَعْساً لَّهُمْ وَأَضَلَّ أَعْمَالَهُمْ }

ولهذا فلتبشر اميريكا وحكومتها العنصريَّة بخيار الشعوب الإسلاميَّة بمقاطعتها لمنتجاتها تحت شعار:(إذا كان لكم حرية الرأي،فإنَّ لنا حرية الاختيار)ويستحيل على أيِّ حكومة أن تجبر إرادة الشعوب على ذلك.
قاطعوا منتجاتهم الاميريكيه فهذا اقل شيء ننتصر به لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم
ومن ترك شئيا لله عوضه الله خيرا منه
فو الله لو ان احدا تكلم في عرضك اوعرض والديك او اقاربك لأقمت عليه الدنيا واقعدتها
فمن ينتصر لعرض وسمعة رسولنا صلى الله عليه وسلم ؟
يارسولنا والله انك اعز واكرم من ان نتلذذ بالبيبسي والكولا والبرنجلز وكنتاكي ، وبيتزا هت و ماك دونالد
ابحث عن المنتجات الاميريكيه في قوقل وقاطعها فاميريكا تتاثر وتتحطم بالمقاطعه الاقتصاديه ولاننتظر ردود الافعال من الحكومات ووزارت التجارة والخارجية في شعوب الاسلام,




اللهم صل وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين
اللهم لاترفع لاميريكا واعداء الاسلام رايه ولاتمكن لهم واقذف الرعب
في قلوبهم وارنا فيه عجائب قدرتك ياقوي ياجبار السماوات والارض
اميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

اللهم من نشر هذا الموضوع ورفعه فارفعه مع نبيك صلى الله عليه وسلم في جنات الخلد
جزاك الله خير ولاحرمتى الاجر
نعم المقاطعة هى وسيلة فعالة
ولكن علينا بأنفسنا اولاً ولتكن لنا وقفة جادة مع نفوسنا
ولنسأل لماذا كل فترة يحدث هذا
ولماذا الغرب يستضعفوا المسلمين ولايلقون ادنى اهمية لمشاعرهم
هل الخطأ فينا ام فيهم
انا لااعفيهم فهم اعداء لله ولرسوله وللمسلمين
ولكن لااعفى المسلمين المششتين الذين يعيشون حياة بعيدة عما علمهم اياه الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم
اين خلق الرسول فينا وهل نلتزم بكل ماعلمنا اياه !!!!!
نسأل الله العفو والعافية

جزاك الله خير الجزاء
اقل شي ممكن نعمله هو المقاطعة
رسول الله الذين ضحى من اجلنا بنفسه
ولانعمل حاجة حتى المقاطعة ما نقدر عليها
اصحوا ياااااااااااااااااااااااااامسلمين

نعم هى المقاطعة
لكن علينا بأنفسنا أولاً
وعلينا بحب رسول الله أكثر واتباع سنته
قال أبو بكر بن طاهر: زين الله تعالى محمداً صلى الله عليه و سلم بزينة الرحمة، فكان كونه رحمة، و جميع شمائله و صفاته رحمة على الخلق، فمن أصابه شيء من رحمته فهو الناجي في الدارين من كل مكروه، و الواصل فيهما إلى كل محبوب، ألا ترى أن الله يقول: {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ}، فكانت حياته رحمة، و مماته رحمة.

{يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً(45) وَدَاعِياً إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجاً مُّنِيراً(46)} [الأحزاب 45 - 46].

جمع الله تعالى في هذه الآية لنبيه صلى الله عليه وسلم ما آثره به على باقي الخلق، و جملة من أوصاف المدح، فجعله شاهداً على أمته لنفسه بإبلاغهم الرسالة، وهي من خصائصه صلى الله عليه و سلم، ومبشراً لأهل طاعته، ونذيراً لأهل معصيته، وداعياً إلى توحيده وعبادته، و سراجاً منيراً يهتدى به للحق.

{أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ(1) وَوَضَعْنَا عَنكَ وِزْرَكَ(2) الَّذِي أَنقَضَ ظَهْرَكَ(3) وَرَفَعْنَا لَكَ ذِكْرَكَ(4) فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً(5) إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْراً(6) فَإِذَا فَرَغْتَ فَانصَبْ(7) وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ(8)} [الشرح]

قال القاضي عياض: هذا تقرير من الله جل اسمه لنبيه صلى الله عليه وسلم على عظيم نعمه لديه، و شريف منزلته عنده، وكرامته عليه، بأن شرح قلبه للإيمان والهداية، و وسعه لوعى العلم، وحمل الحكمة، ورفع عنه ثقل أمور الجاهلية عليه، وبغضه لسيرها، وما كانت عليه بظهور دينه على الدين كله، وحط عنه عهدة أعباء الرسالة والنبوة لتبليغه للناس ما نزل إليهم، و تنويهه بعظيم مكانه، و جليل رتبته، و رفعه و ذكره، و قرانه مع اسمه اسمه.

ولقد كان أهل الكتاب يتناقلون صفته تابع عن تابع ورغم إخفائهم الكثير إلا أن الله سبحانه وتعالى أظهر ما أخفوه.

عن عطاء ابن يسار، قال: لقيت عبد الله بن عمرو بن العاص، قلت: أخبرني عن صفة رسول الله صلى الله عليه و سلم قال: أجل، و الله ! إنه لموصوف في التوراة ببعض صفته في القرآن: يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدًا ومبشرًا ونذيرًا، و حرزاً للأميين، أنت عبدي و رسولي، سميتك المتوكل، ليس بفظ و لا غليظ ولا صخاب في الأسواق، ولا يدفع بالسيئة السيئة، و لكن يعفو و يغفر، و لن يقبضه الله حتى يقيم به الملة العوجاء، بأن يقولوا: لا إله إلا الله، و يفتح به أعينا عمياً، و آذاناً صماً، و قلوباً غلفاً.

ولقد كان من عظيم محبة الله تعالى لنبيه بعد رفعه وعلو شأنه الملاطفة في العتاب رحمة به وفضلا وكرما قال تعالى: {عَفَا اللّهُ عَنكَ لِمَ أَذِنتَ لَهُمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكَ الَّذِينَ صَدَقُواْ وَتَعْلَمَ الْكَاذِبِينَ} [التوبة43]




نعم المقاطعه هى اقل شئ
ممكن تقديمه




جزاك الله خيرا

وادخلك الله جنتة

وجعل مجهودك فى ميزان حسناتك
كلمات ذات علاقة
....من , لنبينا , موضوع , الله , ينتشر , صلى , عليه , وسلم , قيل