الحج والتربية الإيمانية

الحج والتربية الإيمانية الحج والتربية الإيمانية الحج والتربية الإيمانية

مجتمع رجيم / منتدى الحج و العمرة
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
الحج والتربية الإيمانية

الحج والتربية الإيمانية
الحج والتربية الإيمانية
الحج والتربية الإيمانية

والتربية الإيمانية PIC-416-1351101008.g


الحج والتربية الإيمانية


الحج من أركان الإسلام الخمسة، قال تعالى: ﴿ ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلاً...
[آل عمران: 97]


فالحج على هذا فرض على كل مسلم بحسب الاستطاعة والقدرة، وفي الصحيحين ((بُني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة والحج وصوم رمضان))
متفق عليه.



ومَنْ تأمل مناسك الحج وشعائره وأعماله وجدها في جملتها تربي في المسلم مكارم الأخلاق وجلائل الخصال، وتعمّق فيه نوازع البر والتقوى وتزرع فيه وازع الدِّين.


حتى إذا رجع الحاج من البلد الحرام وقضى نسكه بعد أن عاش أياماً معلومات في أحبّ البقاع إلى الله في بلد الله الحرام وعاين تعظيم المسلمين حرمات الله وتعظيمهم شعائر الله رجع إلى بلده وابتدأ صفحة جديدة وسلك نهجاً قويماً في العبادات والمعاملات والأخلاق، فأصبح إنساناً متميزاً بصدق التعامل وكثرة الخير وبذل المعروف وصفاء القلب.


ومن جلائل الدروس والعظات التي يتضمنها الحج:


استشعار المسلم بعظم حرمة أخيه المسلم، وأنها حرمة لا تقل حرمة عن البيت الحرام والبلد الحرام والشهر الحرام.


يقول د. عبد الرب نواب الدين في كتابه الرائع "مائة درس من السيرة النبوية":


لقد اهتم النبي صلى الله عليه وسلم بتعليم المسلمين وتذكيرهم بهذه الحرمة اهتماماً كبيراً، وكان يتحيّن لذلك المناسبات والأوقات لتكون أبلغ في الفقه والاستيعاب، وأوصل إلى أعماق الضمير، ومن ذلك تذكيره بهذه الحرمة العظيمة إبّان حجّة الوداع.

في الصحيحين أنّ النبي صلى الله عليه وسلم خطب الناس يوم النحر فقال أيّ يوم هذا؟


قال الرواي: فسكتنا حتى ظننا أنه سيسميه بغير اسمه، فقال: أليس بذي الحجة؟


قلنا بلى، قال: فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا، ليبلغ الشاهد الغائب، فإن الشاهد عسى أن يبلغ مَنْ هو أوعى له منه...))
متفق عليه.
الراوي: أبو بكرة نفيع بن الحارث المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 67
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


إن رعاية الذمة ووجود الإحساس بحرمات الله وتعميق هذا الإحساس في النفوس من مقاصد الحج.


ولهذا نجد الله تبارك وتعالى ينوّه بالتقوى وبتعظيم حرمات الله لاسيما في مواطن الحج ومواقع أداء المناسك من مثل قوله عز وجل: ﴿ وأذن في الناس بالحج يأتوك رجالاً وعلى كل ضامر يأتين من كل فجّ عميق، ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله في أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام فكلوا منها وأطعموا البائس الفقير، ثم ليقضوا تفثهم وليوفوا نذورهم وليطوفوا بالبيت العتيق، ذلك ومن يُعظم حرمات الله فهو خيرٌ له عند ربه...



[الحج: 27 – 30].


في ظلال هذه الآيات يقول د. عبد الرب نواب الدين: ذكر الله اجتماع المسلمين من كل الأصقاع، ونوّه بما يحصل لهم من منافع دينية ودنيوية في هذا الاجتماع العظيم، وأمر سبحانه بذكره وشكره وإطعام ذوي الحاجة وإتمام المناسك، ثم جعل ذلك كله من حرمات الله التي يجب تعظيمها.



الحج فريضة الله تعالى على عباده، وهي فريضة تتضمن من الدروس والعبر ما يتسع لإيراده أسفار طوال، وحسبنا في فضل الحج قوله صلى الله عليه وسلم ((العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما، والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة)) متفق عليه.
الراوي:أبو هريرةالمحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1773
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]




وهذا يوم عرفة، يوم عظيم من أيام الله تبارك وتعالى المباركة المشهودة، له من التوفيق والمغنم وفضله يعمّ الحاج وغيره من المسلمين، فالحاج تكتنفه رحمة الله في هذا اليوم.



أما غير الحاج فبصومه والاستباق إلى الطاعات والصالحات.

ومن فضل هذا اليوم العظيم أنه يكثر فيه عتقاء الله من النار، كما في حديث ((ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبداً من النار من يوم عرفة...))



الراوي:عائشة المحدث:مسلم - المصدر:صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1348
خلاصة حكم المحدث:صحيح



رواه مسلم في صحيحه والنسائي وابن ماجة في سننهما.





ولفضيلة هذا اليوم يشرع صومه لغير الحاج إذ صومه يكفر الله تعالى به سنتين، السنة الماضية والباقية، وفي هذا مزيد فضل وإنعام.





وحسب المسلم دلالة على فضل يوم عرفة أنه يوم الحج الأكبر، قال تعالى: ﴿ وأذانٌ من الله ورسوله إلى الناس يوم الحج الأكبر
[التوبة: 3].



ومن تيسير الله تعالى على الحجاج أنه يصح حَجُّ مَنْ وقف بعرفات الله ساعة من نهار اليوم التاسع أو ساعة من ليلة العيد، كما ورد عن رسولنا عليه الصلاة والسلام ((مَنْ شهد صلاتنا هذه - يعني فجر يوم العيد - ووقف معنا حتى يدفع، وقد وقف قبل ليلاً أو نهاراً فقد تمّ حجه وقضى تفثه))



الراوي:عروة بن مضرس الطائي المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 891
خلاصة حكم المحدث: صحيح
رواه الترمذي والنسائي وابن ماجه وأبو داود في سننهم.





فالوقوف بعرفة هو الركن الأعظم من أركان الحج الأربعة


والتي هي: الإحرام، والطواف، والسعي، والوقوف بعرفة.



إنّ رحلة الحج رحلة إيمانية أخلاقية تربوية، كما إنّ للحجّ أثراً في سلوك الحاج، وفي تعامله مع الآخرين واستقامته، بل وفي حياته كلها، من حيث تغيّر حاله وسلوكه إلى الأحسن والتوجه إلى الاستقامة والصلاح، وقد ذكر علماؤنا أنّ من علامات قبول الحجّ تبدُّل حال الحاج إلى الأحسن والأفضل في أمور الدِّيانة خاصة.



وحسب الحاج فضلاً ومنـّة ما ينتفع به في رحلة الحج الميمونة من الفوز بمرضاة الله تعالى وغفرانه، فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قوله: ((مَنْ حجّ هذا البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كيوم ولدته أمه))
متفق عليه.



ولذا، ينبغي أن يكون اهتمام الحاج بعد أن منّ الله عليه بأداء الفريضة بالمحافظة على مكتسبات الحج ومنها الاستقامة والصلاح وكرم الأخلاق وبذل الندى وكف الأذى واستشعار حقوق الأخوة والتعاون على البر والتقوى.



وهنا يرد سؤال مفاده: ماذا يجب أو ينبغي على الحاج فعله بعد أدائه لفريضة الحج؟!


وهذا السؤال عظيم ومهم، يقول علماؤنا إنّ من علامة قبول العمل الصالح إتباعه بالعمل الصالح .


ومن ثم، فينبغي على الحاج بعد رجوعه إلى بلده سالماً غانماً أن يلتزم جانب التقوى والبر والإحسان والتعاون والتكافل والاستغفار والتوبة والإنابة والمداومة على الأعمال الصالحة.



فطوبى لمن قـُبل حجه، وتبدّل حاله بعد الحج إلى أحسن حال، وفاز برضوان الله، وخرج من حجّه بدروس في الأخلاق وتزكية النفس، وفقه مقاصد هذه الفريضة العظيمة.


هذه معالم تربوية توقد في المسلم جذوة الإيمان، ينبغي أن يتزود منها لغده، ففي يوم الجمعة موعظة ينبغي الإنصات لها، وفي رمضان تربية للجوارح واجتهاد وتبتل، وفي الحج جهد وجهاد واجتماع وتبادل منافع وتشاور.

اللهم اجعل الحج مبروراً، والسعي مشكوراً والتجارة رائجة لا تبور يا عزيز يا غفور.


د. زيد بن محمد الرماني

الحج والتربية الإيمانية
الحج والتربية الإيمانية
الحج والتربية الإيمانية
سنبلة الخير .
جزاك الله خير الجزاء حبيبتي
سلمت الايادي لطرحك الهادف
اسال الله ان يجعله في موازين حسناتك
لا عدمناك يالغالية
صفاء العمر
سلمت يمينك
موضوع رائع
جزاك الله خير
* أم أحمد *
جعلكِ الله من حجاج بيت الله الحرام
وضاعف الله أجركِ
كما تضاعفين بالمواضيع الهامه والنافعه
نشكر لكِ حسن صنيعكِ الطيب
ولا حرمنا منكِ ولا من تميزكِ الدائم
حيّاكِ الله عزيزتي
||إبتسامة خجل ♥||
جزاك الله خيرر حبيبتي والله يكتب لك الاجر
بالتوفيققققققققققققققققققق
♥♥..fafy..♥♥


التالي

يوم النحر‏..‏ آداب وفضائل

السابق

الحج والمزايا الروحية والذكريات

كلمات ذات علاقة
الحج , الإيمانية , والترتيب