القدس في الحضارة الإسلامية

مجتمع رجيم / تاريخ الامم والاحداث التاريخية
كتبت : دكتورة سامية
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
القدس في الحضارة الإسلامية
القدس في الحضارة الإسلامية
القدس في الحضارة الإسلامية

الحضارة الإسلامية PIC-969-1351422381.g



[frame="7 80"]
القدس في الحضارة الإسلامية


القدس‏..‏ أولي القبلتين وثالث الحرمين‏,‏ ومسري الرسول صلي الله عليه وسلم‏,‏ هي كلمة تعني الطهارة والنزاهة والتشريف‏;‏ فهي المدينة المقدسة علي مر العصور‏,‏ أرض النبوات, وصفها الله عز وجل هي وفلسطين في القرآن الكريم- في أكثر من موضع- بأنها الأرض المباركة والأرض المقدسة


, قال تعالي عن إبراهيم عليه السلام:ونجيناه ولوطا إلي الأرض التي باركنا فيها للعالمين,
[الأنبياء:71],
وقال:ولسليمان الريح عاصفة تجري بأمره إلي الأرض التي باركنا فيها وكنا بكل شيء عالمين,
[الأنبياء:81],

وقال علي لسان سيدنا موسي عليه السلام:يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا علي أدباركم فتنقلبوا خاسرين,[المائدة:21],

وقال تعالي:سبحان الذي أسري بعبده ليلا من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي الذي باركنا حوله لنريه من آياتنا إنه هو السميع البصير,
[الإسراء:1].

هذه الأرض هي مهد النبوات ومبعث الرسل, دخلها أنبياء الله, فما من نبي إلا وقد أمها, بل اجتمعوا كلهم للصلاة في المسجد الأقصي يؤمهم سيدنا رسول الله صلي الله عليه وسلم.



ذلك المسجد الذي هو صنو للمسجد الحرام في الأولية الزمانية, فعن أبي ذر رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله: أي مسجد وضع أول؟ قال: المسجد الحرام.



قلت: ثم أي؟ قال: ثم المسجد الأقصي. قلت: كم كان بينهما؟ قال:أربعون. ثم قال: حيثما أدركتك الصلاة فصل, والأرض لك مسجد,
[رواه البخاري ومسلم].

وبناء علي هذه المكانة نظر المسلمون إلي بيت المقدس علي أنه منزل شريف, وموضع مقدس كريم, فشدوا إليه الرحال, وأحرموا منه للحج والعمرة, وزاروه لذاته بغية الصلاة والثواب, وأحاطوه برعايتهم الدينية الكريمة, لقول النبي صلي الله عليه وسلم:لا تشد الرحال إلا إلي ثلاثة مساجد: المسجد الحرام, ومسجد الرسول, والمسجد الأقصي,
[رواه البخاري ومسلم].

ولم تقتصر هذه المكانة العليا للقدس علي نفوس المسلمين فقط بل ظل لها أهمية ومكانة لدي الديانات الثلاث; هذه المكانة التي يمكن أن يقال عنها: إن الجمال عشرة أجزاء; اجتمعت في القدس تسعة منها, ووزع الباقي علي العالم, وإن الألم عشرة أجزاء; اختصت القدس بتسعة منها, ووزع الباقي علي العالم, هذه المكانة التي جعلت المصنفين يصنفون أكثر من مائة وأربعين ألف كتاب عن القدس ما بين اجتماعي واقتصادي وقانوني وتاريخي وجغرافي... إلخ, كما أسهب الكثير من الكتاب والمؤرخين في تناول تلك المدينة; بل وصل الحد ببعضهم للدرجة التي جعلتهم يسخرون كل تاريخهم الفكري حول تلك المدينة, وجعلت الكثيرين لا يبخلون بأعمارهم وأموالهم في خدمة قضيتها.

كل هذا حتم علينا وعلي كل ذي بصيرة أن يولي القدس والقضية الفلسطينية من جهده وماله وعلمه ما يوفي بمكانتها; فهي تجسد الهوية الإسلامية والعربية التي يجب أن يبذل من أجلها كل ما أوتي من جهد للذود عنها; فكل جهد يبذل هو زرع للأمل بداخل النفوس القانطة, ومحاولة تذكير بأن النصر ليس ببعيد طالما توافرت آلياته; حتي تعود لنا مدينة السلام التي صارت علي أيدي المحتل الغاصب مدينة للحرب ومأوي لتدمير الإنسان والبنيان.

إن العدوان الأثيم المتكرر علي هذه المدينة المباركة والمحاولات الحثيثة لتغيير هويتها ووجهها العربي والإسلامي, هذا العدوان يجب ألا يشغلنا عن القضية الأساسية ويغبش عليها, هذه القضية التي هي احتلال الأرض.


إن الدخول في نزاع كلامي بين المسلمين بعضهم البعض وتوزيع التهم هنا وهناك إلي حد الخروج عن اللياقة والاتهام بالعمالة إلي آخر القائمة الجاهزة أمر يتعمد العدو إثارته بين المسلمين حتي لا يتحدث أحد عن أصل المشكلة, وهي أن إسرائيل دولة محتلة, وأن أرضنا الإسلامية العربية ما زالت تحت قبضتها, وبواسطة هذه المشكلات التي يتعمد إثارتها يظل التعتيم الإعلامي ويبقي الحال علي ما هو عليه.

إنه من الواجب علينا ألا ننشغل فقط بالإعانات ولا البيانات ولا التألم والشجب والاستنكار وننسي أن أصل القضية هو احتلال إسرائيل للأراضي الفلسطينية وبناء المستوطنات واحتلال القدس والتغبيش عليها بكل الوسائل والسهر علي الحفر حول وتحت المسجد الأقصي المراد هدمه لأسطورة غير محققة تعتمد علي نوع من استغلال الدين.

علي الإنسان العربي والمسلم أن يدرك ما تعانيه تلك المدينة المباركة من أوجاع وآلام يحاول المغتصب أن يشغلنا بها عن رونقها وجمالها وبركتها وقدسيتها, وهذا ما يفرض علينا العلم بأن أقل ما ينبغي علي كل عربي تحصيله وفهمه والوقوف عليه أن يتعرف علي أهم النقاط التي شكلت تاريخ تلك المدينة العربية التي نعتز بعروبتها وأصالتها حيال هذا المد الاستعماري متعدد الجنسيات والأديان; لعل هذا يمحو الحزن ويحيي آمال النصر والعدالة والرحمة والشجاعة والفتح العظيم.


[/frame]
[frame="7 80"]
[/frame]
[frame="7 80"]
الحضارة الإسلامية PIC-281-1351422381.p

الحضارة الإسلامية PIC-734-1351422382.g

[/frame]

كتبت : دكتورة سامية
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
[frame="7 80"]

القدس في الحضارة الإسلامية
المكانة والتاريخ


تعد القدس من أقدم مدن الأرض عبر التاريخ‏;‏ فقد هدمت وأعيد بناؤها أكثر من ثماني عشرة مرة في التاريخ‏,‏ وترجع نشأتها إلي خمسة آلاف سنة قبل الميلاد‏;‏ أسسها العرب اليبوسيون الذين نشأوا في صميم الجزيرة العربية‏,‏ ونزحوا مع من نزح من العرب‏,‏ وبنوا مدينة القدس وأطلقوا عليها اسم مدينة السلام‏.‏


ويعتقد المؤرخون أن أصل جميع سكان قطاع القدس يرجع إلي أصل كنعاني, وأن لغتهم الأصلية كانت الكنعانية, ومع الفتح البابلي انضمت اللغة الفارسية إليها كلغة رسمية, وكان الكنعانيون في بادئ الأمر رعاة, ولما استقربهم الأمر في فلسطين سميت باسمهم كنعان, وقد أجمع المؤرخون علي أن أول آثار عرفت في فلسطين كانت لهم; حيث كانوا أول ساكني فلسطين بعد نزوحهم من شبه الجزيرة العربية.

ولا شك في أن القدس إسلامية الأصل; فقد أرسل الله عز وجل جميع الأنبياء بدين واحد وهو الإسلام, قال تعالي:إن الدين عند الله الإسلام,
[ آل عمران:19];

فالإسلام هو الدين الأول; فإنه لما أرسل الله عز وجل نوحا عليه السلام أرسله بالإسلام دينا خالصا, قال سبحانه علي لسان نوح: فإن توليتم فما سألتكم من أجر إن أجري إلا علي الله وأمرت أن أكون من المسلمين,

[ يونس:72],

وقال أيضا: ووصي بها إبراهيم نبيه ويعقوب يا بني إن الله اصطفي لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون,

[البقرة:132],

وعن لوط عليه السلام قال:فما وجدنا فيها غير بيت من المسلمين,
[ الذاريات:36].

والمسجد الأقصي هو أقدم المساجد التي عمرت لعبادة الله وحده بعد المسجد الحرام; ولذا كثر تردد الأنبياء جميعا عليه وصلاتهم فيه; فعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: بيت المقدس بنته الأنبياء وعمرته, وما فيه موضع شبر إلا وقد سجد عليه نبي أو قام عليه ملك,

[الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل239/1].

وعند الحديث عن بناء المسجد الأقصي نجد أن هذه المسألة شغلت العلماء والمؤرخين المسلمين كثيرا; حيث اختلف فيمن أقام بناءه الأول:
فالرأي الأول: أن آدم عليه السلام هو الذي أسس كلا المسجدين, ذكر ذلك العلامة ابن الجوزي, ومال إلي ترجيح هذا الرأي الحافظ ابن حجر في الفتح, واستدل له بما ذكره ابن هشام في كتاب التيجان أن آدم لما بني الكعبة أمره الله بالسير إلي بيت المقدس, وأن يبنيه فبناه ونسك فيه, وهذا القول أثبت ـ كما قال الحافظ في الفتح ـ وعليه فإن الذي أسس المسجد الأقصي هو آدم نفسه أو أحد أبنائه; لأن المدة الفاصلة بين المسجدين أربعون سنة فقط.,
[فتح الباري409/6].

الثاني: أن الخليل إبراهيم عليه السلام هو الذي أسس المسجد; لأن بناءه للمسجد الحرام مشهور بنص القرآن, وإذا ثبت بالنص أنه بني الكعبة, فإن بناءه للمسجد الأقصي محتمل راجح لقرب العهد بين المسجدين, وممن نصر هذا القول الشيخ ابن تيمية حيث قال: والمسجد الأقصي صلت فيه الأنبياء من عهد الخليل,
[مجموع الفتاوي258/27],

وفي موضع آخر قال: فالمسجد الأقصي كان من عهد إبراهيم عليه السلام,
[مجموع الفتاوي251/27].

وقد أكد أحد الباحثين المتخصصين في الهندسة علي وجود تشابه هندسي تام بين بناء الكعبة المشرفة وبناء المسجد الأقصي المبارك, وباستخدام برامج هندسية ثلاثية الأبعاد وبإهمال المساحتين المختلفتين للكعبة والمسجد الأقصي وضح الباحث بالخرائط والصور تطابقا تاما في زوايا البناءين الأربع; مما يدعم بمزيد من الأدلة العلمية فرضية بناء آدم عليه السلام للمسجدين, وتحديد حدودهما بوحي من الله عز وجل, وهي الحدود التي مازال المسجد الأقصي يحتفظ بها حتي يومنا هذا.
( مجلة دراسات بيت المقدس, عدد عام2000 م).

وحيث إن أصل رسالة كل نبي هو الإسلام, فاللازم لذلك أن المسجد الأقصي إسلامي النشأة; والأنبياء أبناء علات دينهم واحد وقد تختلف شرائعهم, ولا يكتمل إيمان أحد إلا إذا آمن بجميع رسل الله وكتبه, قال تعالي: آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون كل آمن بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرق بين أحد من رسله,
[البقرة:285].

وقد عزز إسلامية القدس أنها كانت القبلة الأولي للمسلمين; فقد استمر الرسول صلي الله عليه وسلم وصحبه نحو ستة عشر شهرا يتجهون إلي بيت القدس في صلاتهم; حتي جاء الأمر بتحويلها إلي بيت الحرام بقوله تعالي: قد نري تقلب وجهك في السماء فلنولينك قبلة ترضاها فول وجهك شطر المسجد الحرام وحيث ما كنتم فولوا وجوهكم شطره,
[البقرة:144]


ونقل القبلة من المسجد الأقصي إلي الكعبة لم يغير مكانة القدس بين المقدسات الإسلامية إذا ظلت كما هي أولي القبلتين وثالث الحرمين.

بدليل قوله صلي الله عليه وسلم: صلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة, وفي مسجدي هذا بألف صلاة, وفي بيت القدس بخمسمائة صلاة,

[مجمع الزوائد7/4].






[/frame]



كتبت : دكتورة سامية
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
[frame="7 85"]
القدس في الحضارة الإسلامية ..‏
بين الفرس والروم


خرج سيدنا موسي عليه السلام بقومه من بني إسرائيل من مصر بعد أن أظهره الله علي فرعون وملئه فأغرقهم في البحر‏,‏ وجاز بهم صحراء سيناء نحو الأرض المقدسة.

وقال لهم:يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة التي كتب الله لكم ولا ترتدوا علي أدباركم فتنقلبوا خاسرين,[المائدة:21];
إلا أنهم رفضوا جبنا وخوفا; فقضي الله عز وجل أن يتيهوا في الصحراء أربعين عاما, قال تعالي: فإنها محرمة عليهم أربعين سنة يتيهون في الأرض,
[المائدة: 26],
وخلال هذه الأعوام الأربعين ظلوا تائهين في الصحراء حتي أخرجهم الله منها.

وجاء سيدنا داود عليه السلام ملكا علي القدس بعد أن استتب الحكم لبني إسرائيل في المدينة, وبعد سيدنا داود تولي سيدنا سليمان مقاليد الحكم, وقام ببناء المسجد الأقصي عام 950 قبل الميلاد كما جاء في حديث عبدالله بن عمرو يرفعه: أن سليمان بن داود لما بني بيت المقدس سأل الله ثلاثا: سأل الله عز وجل حكما يصادف حكمه فأوتيه, وسأل الله عز وجل ملكا لا ينبغي لأحد من بعده فأوتيه, وسأل الله عز وجل حين فرغ من بناء المسجد الأقصي ألا يأتيه أحد لا يحركه إلا الصلاة فيه أن يخرجه من خطيئته كيوم ولدته أمه,
[سنن النسائي 112/1].

ولأجل هذا الحديث كان ابن عمر رضي الله عنهما يأتي من الحجاز فيدخل فيصلي فيه ثم يخرج ولا يشرب فيه ماء; مبالغة منه لتمحيص نية الصلاة دون غيرها; لتصيبه دعوة سليمان عليه السلام.,مجموع فتاوي ابن تيمية 27/258].

وبعد وفاة سيدنا سليمان عليه السلام انقسمت مملكة بني إسرائيل إلي مملكتين ودارت بينهما الحروب الكثيرة. وفي عام 599 ق.م غزا البابليون القدس ودخلها نبوخذ نصر وسبي جميع من فيها وأرسلهم إلي بابل فيما يسمي تاريخيا بـ السبي البابلي.

وعندما تولي قورش عرش فارس تزوج من يهودية; فتنفس اليهود الصعداء, وبطلب من زوجته أذن لمن شاء منهم بالعودة إلي القدس, وسمح لهم بتجديد الهيكل وبناء المدينة; إلا أنه لم يمكنهم من بناء سور لها, ولم يتمكنوا من بناء سور لها إلا في عهد دارا عام 445 ق. م.

وفي عام 332 ق. م احتل الفاتح المقدوني الإسكندر الأكبر القدس; فدخلها ناويا تدميرها وقتل من فيها; إلا أن اليهود هرعوا لاستقباله خارج المدينة يتقدمهم الشيوخ والكهنة طالبين العفو; فسكت عنهم وأقرهم علي عاداتهم وأعفاهم من الجزية. وبعد وفاته عاني سكان المدينة الشدائد علي يد قواده الذين اقتسموا مملكته بينهم, ففي عهد بطليموس دك حصون المدينة وبطش بسكانها وأرسل منهم مائة ألف أسري إلي مصر عام 320 ق.م.

وفي العهد البيزنطي تنفس النصاري الصعداء; لأن قسطنطين تولي عرش الأباطرة, ولم يسمح لهم ببناء الكنائس فقط والانتشار في مملكته, بل تنصر هو نفسه, ولم يمض وقت طويل حتي زارت أمه هيلانة القدس وقامت ببناء كنيسة القيامة (335 م) وخربت البناء الذي كان علي الصخرة, وجعلتها مطرحا لقمامات البلد عنادا لليهود, وفرض قسطنطين علي اليهود أن يتنصروا, فتنصر فريق منهم ومن لم يتنصر قتل أو غادر البلاد.,
[صبح الأعشي 4/101].

ولما اعتلي جوليان الجاحد عرش بيزنطة (360م) ألغي اضطهاد اليهود, وأمر بإعادة بناء الهيكل, إلا أن الأمر لم يتم, وبعد وفاته عام 451م انقسمت الكنيسة إلي شرقية وغربية وكانت كنيسة القدس تتبع الكنيسة الغربية, وعندما تولي جوستانيان الحكم بني كنيسة العذراء في موضع المسجد الأقصي الحالي.,
[تاريخ القدس ص38].

وفي عهد هرقل (610 - 614م) دب الضعف في الدولة البيزنطية فلم يستطع الوقوف في وجه كسري الذي أرسل جيوشه فاحتل القدس (614م) وذبح من سكانها تسعين ألفا, وساعدهم اليهود في محاربة النصاري وتخريب كنائسهم, وأقبلوا نحو الفرس من طبرية وجبل الجليل وقرية الناصرة ومدينة صور وبلاد القدس; فنالوا من النصاري كل منال, وأعظموا النكاية فيهم, وخربوا لهم كنيستين بالقدس, وحرقوا أماكنهم, وأخذوا قطعة من عود الصليب, وأسروا بطريرك القدس وكثيرا من أصحابه, إلا أن هرقل جمع شتات جيشه في عام 627 م, فغلب الفرس بحيلة دبرها علي كسري حتي رحل عنهم, ثم سار من قسطنطينية ليمهد ممالك الشام ومصر ويجدد ما خربه الفرس منها, ودخل هرقل القدس عام 629 م حاملا علي كتفه خشبة الصليب التي استردها من الفرس وانتقم من اليهود علي فعلتهم, فراح يقتل منهم المئات.,
[المواعظ والاعتبار 3/271 - 273].

هذه الوقائع بين الروم والفرس, لخصها القرآن الكريم علي وجه الإجمال, فقال تعالي:{ الـم* غلبت الروم* في أدني الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون }
(الروم:1-3).



[/frame]
كتبت : دكتورة سامية
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
[frame="7 85"]
القدس في الحضارة الإسلامية
مرحلة صدر الإسلام

تجلت أهمية بيت المقدس في الإسلام عندما أسري بالرسول صلي الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصي‏,‏ فكان ذلك إيذانا بانتقال الأرض المقدسة والمسجد الأقصي إلي ظل الدين الخاتم والرسالة الأخيرة‏,‏
وظهر اهتمامه بها مع أولي مراحل الدعوة; يوم أن كان المسلمون قلة قليلة مستضعفة في مكة, لترسخ مكانتها في القلوب رسوخ عقيدة التوحيد, ولتؤكد مكانة القدس في الإسلام كواحد من أهم المعالم الإسلامية.


ففي هذه الرحلة المباركة تجلت وحدة الرسالات السماوية وأصل التوحيد, فكل الرسل جاءوا بدعوة الإسلام, قال تعالي:قولوا آمنا بالله وما أنزل إلينا وما أنزل إلي إبراهيم وإسماعيل وإسحاق ويعقوب والأسباط وما أوتي موسي وعيسي وما أوتي النبيون من ربهم لا نفرق بين أحد منهم ونحن له مسلمون,
[البقرة:136],


وقد التقي رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم في هذه الرحلة بإخوانه من الأنبياء, وصلوا صلاة واحدة يؤمهم فيها صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين, للدلالة علي أن آخر الرسل موصول بأولهم.


ومما عزز مكانة القدس في الإسلام أن الصلاة التي هي عماد الدين فرضت خلال رحلة المعراج منها إلي السماء وكانت القدس هي القبلة الأولي حتي جاء الأمر بتحويلها إلي البيت الحرام بعد ذلك.


لقد أصبحت هذه الرحلة رمزا أبعد وأوسع من حدود الزمان والمكان لتأكيد أن الإسلام هو دين الله الخاتم وهو الدين الذي أرسل بأصله الأنبياء والمرسلون لهداية العالمين.


فكما أرسل الله سبحانه الرسل بالعهد القديم والعهد الجديد, قد ختمهم برسول الله محمد صلي الله عليه وسلم الذي أنزل معه الرسالة الخاتمة:وإذ أخذ الله ميثاق النبيين لما آتيتكم من كتاب وحكمة ثم جاءكم رسول مصدق لما معكم لتؤمنن به ولتنصرنه قال أأقررتم وأخذتم علي ذلكم إصري قالوا أقررنا قال فاشهدوا وأنا معكم من الشاهدين,
[آل عمران:81],


وفي الحديث أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال: إن مثلي ومثل الأنبياء من قبلي كمثل رجل بني بيتا فأحسنه وأجمله, إلا موضع لبنة من زاوية, فجعل الناس يطوفون به ويعجبون له, ويقولون هلا وضعت هذه اللبنة قال فأنا اللبنة, وأنا خاتم النبيين,
[صحيح البخاري3/1300].

وقد كانت عودة المسلمين للقدس في عهد عمر بن الخطاب مثالا لعظمة هذا الدين الخاتم; فبعد أن فرغ أبو عبيدة بن الجراح من دمشق توجه إلي القدس, حيث طلب أهلها الأمان والصلح, علي أن يكون الخليفة عمر هو الذي يتولي بنفسه تسلم بيت المقدس وعقد الصلح, فكتب أبو عبيدة إلي عمر بذلك فقدم عمر فنزل الجابية من دمشق ثم سار إلي القدس, فأنفذ صلح أهلها, وتسلم بيت المقدس بنفسه من صفرونيوس بطريرك القدس عام15 هـ.



وصدرت العهدة العمرية ونص فيها علي ألا يسكن إيلياء أحد من اليهود, ودخل سيدنا عمر رضي الله عنه القدس عن طريق جبل المكبر ثم أتي موضع المسجد الأقصي فصلي فيه تحية المسجد, ويروي أنه صلي في محراب داود, وصلي بالمسلمين فيه صلاة الغداة من الغد وجعل المسجد قبلي بيت المقدس.,
[البداية والنهاية7/55].

وبعد أن وصل الخليفة عمر وخادمه إلي مشارف القدس علا التكبير والتهليل من المسلمين وصعد صفرونيوس وبطارقته إلي أسوار القدس ونظروا إلي الرجلين القادمين فأخبرهم المسلمون بأنهما ليسا سوي عمر وخادمه. فسألهم صفرونيوس أيهما عمر؟ فأخبره المسلمون أن عمر هو هذا الذي يمسك بزمام الناقة ويخوض في الماء والوحل, وخادمه هو الذي يركب الناقة, فذهل صفرونيوس والبطارقة,

وهذا مذكور في كتبهم. ونصه: ابتهجي جدا يا ابنة صهيون اهتفي يا بنت أورشليم هو ذا ملكك يأتي إليك هو عادل ومنصور وديع وراكب علي حمار وعلي جحش ابن أتان وأقطع المركبة من إفرايم والفرس من أورشليم وتقطع قوس الحرب ويتكلم بالسلام للأمم وسلطانه من البحر إلي البحر ومن ال إلي أقاصي الأرض.,
[سفر زكريا, الإصحاح التاسع, رقم9-11].

وخرجوا إلي عمر بن الخطاب يسألونه العهد والميثاق والذمة, فلما نظر إليهم عمر علي تلك الحالة تواضع لله وخر ساجدا علي قتب بعيره ثم نزل إليهم وقال: ارجعوا إلي بلادكم ولكم الذمة والعهد; فرجع القوم إلي بلدهم ولم يغلقوا الأبواب ورجع عمر إلي عسكره فبات فيه ليلة, فلما كان الغد قام فدخل إليها وكان دخوله يوم الاثنين وأقام بها إلي يوم الجمعة وخط بها محرابا من جهة الشرق وهو موضع مسجده فتقدم وصلي هو وأصحابه صلاة الجمعة.,
[فتوح الشام للواقدي1/242].
وهكذا كانت القدس في صدر الإسلام تنعم وتستظل بوارف الحضارة الإسلامية.





[/frame]
كتبت : دكتورة سامية
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
[frame="7 85"]
القدس في الحضارة الإسلامية
العهدة العمرية

لما فتح عمر بن الخطاب رضي الله عنه القدس أمن أهلها وقرر لهم عهدا يكفل لهم العدل والحياة الكريمة والأمان علي أنفسهم‏,‏ وجاء في هذا العهد‏:‏ بسم الله الرحمن الرحيم‏.‏
هذا ما أعطي عبدالله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب أهل إيلياء من الأمان, أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم وكنائسهم وصلبانهم, وسقيمها وبريئها وسائر ملتها أنه لا تسكن كنائسهم, ولا تهدم, ولا ينتقص منها, ولا من خيرها, ولا من صلبهم, ولا من شيء من أموالهم, ولا يكرهون علي دينهم, ولا يضار أحد منهم ولا يسكن بإيلياء( القدس) معهم أحد من اليهود.

وعلي أهل إيلياء أن يعطوا الجزية- وهو القانون الذي ارتضته الأمم جميعا وقتها- كما يعطي أهل المدائن, وعليهم أن يخرجوا منها الروم واللصوص; فمن خرج منهم فهو آمن علي نفسه وماله حتي يبلغوا مأمنهم, ومن أقام منهم فهو آمن, وعليه مثل ما علي أهل إيلياء من الجزية, ومن أحب من أهل إيلياء أن يسير بنفسه وماله مع الروم ويخلي بيعهم وصلبهم فإنهم آمنون علي أنفسهم وعلي بيعهم وعلي صلبهم حتي يبلغوا مأمنهم, ومن كان فيها من أهل الأرض; فمن شاء منهم قعد وعليه مثل ما علي أهل إيلياء من الجزية, ومن شاء سار مع الروم, ومن رجع إلي أهله فإنه لا يؤخذ منهم شيء حتي يحصدوا حصادهم.


شهد علي ذلك: خالد بن الوليد, عمرو بن العاص, عبدالرحمن بن عوف, معاوية بن أبي سفيان, كتب وحضر سنة خمس عشرة,

[الأنس الجليل في تاريخ القدس والخليل لمجير الدين العليمي 253/1].

وهكذا نري في فتح الإسلام للقدس والعهدة العمرية التي أعطاها لنصاري القدس علو مكانة القدس وأهميتها, وتجلي ذلك عندما لم يدخلها المسلمون إلا بعد الصلح وارتضوا شروط أهل القدس ورهبانها في ضرورة حضور أمير المؤمنين عمر بن الخطاب بنفسه ليتولي أمرها.,

[البداية والنهاية 65/7].

وبهذا الخلق يظهر تسامح الإسلام ليؤكد قداسة المدينة في الإسلام وتعلق قلوب المسلمين بها, علي عكس الأمم السابقة التي احتلت مدينة القدس المباركة; فمنذ نشأة المدينة تم تدميرها وسفك دم أهلها كلما دخلها غاز أو محتل, وذكر سفر يشوع أن: يشوع بن نون احتل أريحا فدكها دكا وقتل من وجده فيها لا فرق بين رجل وامرأة, شيخ أو طفل,

[سفر يشوع, الإصحاح6, عدد21-35].

كذلك عامل الغزاة المدينة علي مر العصور بنفس الطريقة من القتل والحرق والتدمير والتنكيل, كما قال تعالي علي لسان ملكة سبأ: إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة,

[النمل:34],


فكان الفتح العمري بيانا لإسلامية المدينة المقدسة وترسيخا لطابعها الإسلامي العميق.

وعندما دخل سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه المدينة نقب عن صخرة بيت المقدس وقام بتنظيف مكانها من القمامة التي كانت عليها منذ أيام هيلانة,وقد روي عنه أنه قال لكعب الأحبار: أين تري أن أصلي؟ فقال: إن أخذت عني, صليت خلف الصخرة, وكانت القدس كلها بين يديك, فقال عمر: ضاهيت اليهودية.. لا, ولكن أصلي حيث صلي رسول الله صلي الله عليه وسلم, فتقدم إلي القبلة فصلي, ثم جاء فبسط رداءه, فكنس الكناسة في ردائه, وكنس الناس.,

[مسند أحمد268/1].

وعندما تجول عمر بن الخطاب رضي الله عنه في المدينة, وكانت لا تزال تئن من الخراب الذي أحدثه الغزو الفارسي, رأي بعينه الثاقبة أن يبدأ بالتنظيم الإداري والقضائي; ففرض للمسلمين الفروض, وأعطي العطايا, ثم وضع التاريخ الهجري ودون الدواوين,وعين لكل منطقة أميرا وعين قاضيا, وأسس الحسبة في المدينة, كما هدم البناء المحدث في وسط السوق وحظر علي الناس الازدحام في الطرق وحضهم علي التجارة قائلا: لا تلهكم الرياسة وحبها, ولا يغلبنكم الغرباء علي التجارة, فإنها ثلث الإمارة.


وبينما كان عمر يتفقد المدينة ويبحث شئونها وما أصاب سكانها من حيف وضيم في أثناء الفتح, أتاه رجل من النصاري له ذمة مع المسلمين في كرم عنب, فشكا إليه همه, فركب معه, ولما رأي أن فريقا من المسلمين أكلوا ما في الكرم لشدة ما أصابهم من جوع أعطاه ثمن ما أكلوه, كما أمر رجاله بالعدل, قائلا لهم: متي استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا,

[تاريخ القدس لعارف العارف, ص49-50].

لقد كان فتح المسلمين بيت المقدس رجوعا به إلي أصله الأول, حيث نزلت القبائل العربية فيه, واستقرت به, فانتشرت اللغة العربية سريعا, وشعر الناس بالأمان والاستقرار والتعايش السلمي في ظل راية الإسلام وسماحة المسلمين, وكان ذلك عوضا لبيت المقدس عما عاش فيه من آلام من لدن نشأته.






[/frame]
كتبت : دكتورة سامية
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
[frame="7 85"]
القدس في الحضارة الإسلامية‏
تراثنا المعماري العريق

ظل الاهتمام بالقدس وأهلها طوال عهد الخلافة الراشدة المهدية‏,‏ فكما بدأه الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه طبقا لعهده لهم‏,‏ أولاها الصحابيان الجليلان عثمان بن عفان وعلي بن أبي طالب رضي الله عنهما عناية فائقة‏.‏


ومع بداية خلافة الأمويين كانت الشام مركز المؤيدين لسياستهم; فقد توثقت الصلة بين أهل الشام وبين الخليفة معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه, ورأوا فيه سياسيا وقائدا ماهرا, واختار الأمويون عاصمتهم في قلب الشام (دمشق), وأولوا الشام ومدنها وأهلها اهتماما خاصا,وبالنسبة لمدينة القدس فقد تحكم عاملان كبيران في سياسة بني أمية نحوها, وهما:مكانة المدينة ومسجدها المبارك, ثم قربها من دمشق مركز الدولة الأموية وعاصمتها.

وكان معاوية قد بدأ يأخذ البيعة من الناس علي الخلافة في بيت المقدس, ولعله أراد بأخذها هناك أن يؤكد شرعية هذه البيعة; حيث يأخذها في مكان طاهر مبارك, وسار علي هذه الخطوة خليفتان آخران من بني أمية هما:الوليد بن عبدالملك وأخوه سليمان بن عبدالملك.

وإذا كان عبدالملك بن مروان وابنه الوليد قد منحا الحرم القدسي اهتماما خاصا, وشيدا المسجدين المباركين:مسجد قبة الصخرة, والمسجد الأقصي الذي بناه عمر بن الخطاب قبلهما; حيث كان الإنشاء الحديث الأول للمسجد سنة 97هـ, وهو إنشاء يتناسب بلا شك مع المسجد ومكانته في الإسلام من جهة, ومع ما عرف عن الوليد بن عبدالملك من اهتمام بالمساجد والعناية الفائقة بها,ولم يبق الآن من عمارة الوليد شاهدا علي ذلك إلا العقود القائمة علي أعمدة من الرخام علي يمين القبة الصغيرة عند المدخل ويسارها, وارتفاع تلك الأعمدة مع تيجانها خمسة أمتار, أما ارتفاع قمة العقد فيبلغ أكثر من ستة أمتار, وفوق كل ثلاثة عقود خمس فتحات, وكان طول الجدار من الشمال إلي الجنوب قرابة 51 مترا, فإذا افترضنا أن عرضه كان مثله- وليس بين أيدينا مصدر يحدد ذلك- فإن مساحة المسجد آنذاك كانت لا تقل عن 2500 متر مربع, وكان علي جانب من الفخامة بحيث إن أبوابه صفحت بالذهب.,
[منارات الهدي في الأرض لعبدالله نجيب, ص48].

وأما سليمان بن عبدالملك فقد مكث زمنا أميرا علي فلسطين, وكان يحب الجلوس تحت قبة السلسلة بأرض الحرم القدسي الشريف, ولم يكتف بأخذ البيعة من الناس علي سطح صخرة بيت المقدس والناس من حوله, والمال الوفير وكتاب الدواوين إلي جانبه,بل كاد يتخذ مدينة القدس أو الرملة عاصمة لملكه- ولعله استحضر في ذلك صورة النبي الكريم سليمان بن داود عليهما السلام- ولكن يبدو أن سرعة موته (سنة 98هـ) قد حالت دون ذلك.

إن وصف مدينة القدس في زمان بني أمية يكشف عن اهتمامهم بها وبأسوارها وبناياتها; فقد كان للقدس يومئذ سور, وكان علي ذلك السور أربعة وثمانون برجا, وله ستة أبواب, ثلاثة منها فقط يدخل الناس منها ويخرجون: واحد غربي المدينة, والثاني شرقيها, والثالث في الشمال,وكان يؤم المدينة في اليوم الخامس عشر من شهر سبتمبر من كل سنة جماهير غفيرة من مختلف الأجناس والأديان بقصد التجارة, ويقضي هؤلاء فيها بضعة أيام, وكان فيها مسجد مربع الأضلاع, بني من حجارة وأعمدة ضخمة نقلت من الأطلال المجاورة, وهو يتسع لثلاثة آلاف من المصلين, وهو المسجد الذي بناه سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه, وكان جبل الزيتون مغطي بأشجار العنب والزيتون, وكان سكان بيت المقدس يومئذ يأتون بالأخشاب التي يحتاجون إليها من أجل البناء والوقود; تنقل علي الجمال من غابة كثيفة واقعة علي بعد ثلاثة أميال من الخليل إلي الشمال.

وقد استعمل الأمويون بعض ساكني القدس من غير المسلمين لخدمة المسجد (الحرم), فكان منهم من جعل لكنس ما يصيب المسجد في المواسم والشتاء والصيف ولكنس المطاهر التي حول الجامع, كما كان منهم من يصنع الحصر للمسجد, وكذلك لكنس تلك الحصر, وكنس القناة التي يجري فيها الماء إلي الصهاريج, وكنس الصهاريج أيضا, ويروي أن بعض اليهود كانوا يتولون إضاءة مسجد بيت المقدس, فلما تولي عمر بن عبدالعزيز الخلافة (سنة 99هـ) أخرجهم; ويبدو أن الخليفة العادل فعل ذلك مراعاة للعهد الذي أبرمه جده عمر بن الخطاب رضي الله عنه مع أهل القدس ألا يسمح لليهود بالإقامة فيها.,
[تاريخ القدس لعارف العارف, ص51 بتصرف].

هكذا كان الاهتمام بالقدس وبداية البناء المعماري بالمسجد الأقصي ومسجد قبة الصخرة وغيرهما في عصر الخلافة الراشدة وامتد ذلك إلي الدولة الأموية التي اعتنت بالقدس عناية كبيرة, ما زال جدران المسجد يشهد بجمالها وعبقها وأصالتها.





[/frame]
الصفحات 1 2  3 

التالي

حملة كونى مثلهن

السابق

مريم بنت عمران من هي حملة كوني مثلهن

كلمات ذات علاقة
الحضارة , الإسلامية , القدس