مجتمع رجيمالديكور و تأثيث المنزل

موسوعة الاتيكيت موسوعة شاملة متكاملة


إتيكيت خلع الحذاء



* إتيكيت خلع الحذاء:
هل تعرضت من قبل لموقف خلع الأحذية ... أقصد أنك عند زيارتك لأحد الأصدقاء ثم طلب منك خلع حذائك قبل الدخول ...

ماذا سيكون رد فعلك علي الرغم أننا لسنا في اليابان؟!.

من فضلك لا تغضب ولا تنفعل فهذه عادة صحية تحافظ علي نظافة منزلك من أتربة الشوارع الملوثة والعالقة بالأحذية ... لكن قد لا يتقبلها بعض الأشخاص.

فإما عدم الاستسلام وعدم خلع الحذاء، وعلي المضيف أن يقدم الحل من جانبه بأن يضع قطعة سجاد صغيرة أمام المدخل (داخل المنزل) وأمام الباب من الخارج وبذلك لن تتسخ سجاجيدك الجميلة.

أو الاستسلام وخلع الحذاء علي الفور، ولكن بحل مرضي أيضاً يقدمه المضيف بأن يوفر لك البديل ويعوضك عن الحذاء "الشبشب" بجانب باب المنزل لارتدائه علي الفور بحيث لا تصبح عار القدمين وتحتفظ بأناقتك.


<
إتيكيت الإنترنت



* إتيكيت الإنترنت:
1
الرد على الرسائل:الرسائل المهمة أو الحقيقية سواء من أجل أعمال هامة أو لإرسال التحية لصديق ... من قواعد الإتيكيت الرد عليها وعدم إهمالها.

2ما هي القصة؟أو ما هو الموضوع؟ لا تترك القارئ في حيرة, فمستخدم الإنترنت يحتاج إلى العناوين الصريحة المباشرة لتوفير الوقت ولتنبيه القارئ إلى مضمون الرسالة للحصول على الرد السريع.
3الإعلان عن العنواين البريدية:
عندما ترسل بريداً إلكترونياً لمجموعة من الأصدقاء فأنت تستخدم قائمة العناوين المسجلة عندك لاختصار الوقت, وقد ترسل الرسالة إلى أشخاص لا يرغبون فيها أو لا يرغبون في معرفة الآخرين بعناوينهم ... فعليك مراعاة ذلك وبذل بعض المجهود!.
4مراجعة الأخطاء اللغوية:
كل واحد منا معرض للأخطاء اللغوية في كتاباته, لتفادى ذلك عليك بقراءة الرسالة مرة أخرى بعد الانتهاء منها لضمان تجنب مثل هذه الأخطاء.
5نوعية الرسائل:
الالتزام مطلوب في أي و في كل شئ, فإرسال الرسائل الإباحية شيئاً غير محموداً على الإطلاق!.
6اختيار المواقع:
تتنوع المواقع وصفحاتها على الإنترنت, ومعظم المواقع عندما تقوم بزيارتها ترسل نشرات إخبارية لعملائها, قد تزعجك وتملأ صندوق بريدك .. فعليك بالاختيار الصحيح لها.
7الخصوصية:
البريد الإلكتروني الخاص بك هو لخصوصياتك, أما بريد العمل فللعمل.
8تغيير عنوان البريد الإليكتروني:
إرسال العنوان الجديد لكافة العملاء والأصدقاء, والتأكد من عدم وجود أية رسائل مهمة على العنوان القديم.
إتيكيت الضيوف


* إتيكيت الضيوف:
تتعدد قواعد الإتيكيت الخاصة بالمضيف/ المضيفة ... لكن هذه المرة إذا كنت أنت الضيف المدعو لتناول غذاء .. عشاء .. لحضور حفلة ما، فماهي القواعد المتبعة للإتيكيت والتي تسمى بـ "إتيكيت الضيوف"؟

* قواعد الإتيكيت:
الحساسية: إذا كنت تعانى من الحساسية لنوع معين من الأطعمة، فعليك أن تخبر المضيف/ المضيفة فى وقت سابق على حضور الدعوة وبعد توجيهها وما تحتاجه من متطلبات غذائية فى حدود اللائق.

الملابس: إذا تلقيت دعوة لا تتردد فى سؤال المضيف/ المضيفة عن نوعية الملابس التى ترتديها, أما إذا كانت حفلة شواء فلا داعى للسؤال. والقاعدة العامة هو أن تضع فى اعتبارك دائماً نوع الحفل وميعاده ليلاً أم نهاراً عند اختيار الملابس ... ولا للقبعات عند الجلوس على المائدة.

المقاطعة: تتمثل المقاطعة فى التليفون المحمول.. الذى قد يكون مقبولاً فى بعض البلدان والبعض الآخر لا. لا تحاول ارتشاف أو تبريد الطعام الساخن بالنفخ فيه .. لا تتحدث والطعام فى فمك. لا تتمخط وأنت على المائدة وعليك بالاستئذان وقتها.

مواصلة الود: بما أن المضيف/ المضيفة اعتنى بك ووجه إليك دعوته فينبغى أن تهتم به أيضاً بتوجيه ما يعبر عن شكرك وامتنانك له بإرسال بطاقة شكر أوبريد إليكترونى أومكالمة تليفونية حسبما يروق لك.

الهدايا: إذا كان شخص تعرفه اختر الهدية العملية التى يمكن أن يستفيد منها وليس شرطاً أن تكون غالية فى الثمن .. أما الشخص الذى لا تعرفه فيكتفى بباقة من الورود. من الأفضل أن تقدم الهدية لصاحب الدعوة لتوجيه الشكر له شخصياً.

الدعوة : لا تصطحب أى شخص غير موجه الدعوة إليه .. وبالطبع ينطبق ذلك على الأطفال.

تناول الأطعمة أوالمشروبات: لا تبدأ فى تناول أى شئ إلا بعد أن تحصل على الإشارة الخضراء من المضيف/المضيفة وهى البدء فى الإمساك بالشوكة ومن هنا تبدأ أنت أيضاً.

المغادرة: عليك باختيار الميعاد الملائم للرحيل .. وإذا كنت مدعو لتناول الغذاء أو العشاء يُحدد ميعاد مغادرتك المكان عند إشارة المضيف/ المضيفة باستعداده لذلك. لا تطلب أخذ الطعام المتبقى مطلقاً.

فوطة المائدة: توضع على الفخذين (الحجر) بمجرد جلوسك على المائدة, لا تحاول فرد طياتها كلية لكى تحمى ملابسك فى حالة انسكاب الحساء أو أية سوائل بجانب فتات الطعام.

وضع الجلوس: الاسترخاء مطلوب عند تناولك للطعام, لا ترتكز بكوعيك على المائدة وإنما احتفظ بهما على جانبى الجسم.

إتيكيت الضيافة فى العمل


* إتيكيت الضيافة فى العمل:
مع أن العمل يحمل فى طياته التزام القواعد الصارمة والحازمة .. لكن هذا لا يمنع من اتباع كرم الضيافة والترحاب ولا يشترط أن يكون ذلك داخل جدران المكتب وإنما خارجه أيضاً بتوجيه دعوة لتناول وجبة فى مطعم
سواء أكانت وجبة إفطار أو غذاء أو عشاء... أو حتى حفل شاى.

* آداب كرم الضيافة :
وترتبط هذه الآداب بمدى الارتباك الذى يحدث بخصوص دفع فاتورة الحساب و ما هى الوجبة المناسبة لكى يقع عليها الاختيار والغرض من توجيه الدعوة
لها:

لكل وجبة عمل الغرض الخاص بها وليس فقط من أجل تناول الطعام كما لها الفترة الزمنية المحددة:

وجبة الإفطار، مناسبة للأعمال العاجلة لنقاش أمر هام حدث فى يوم ماضٍ أو لمقابلة شخص لا يتناول وجبة الغذاء. والمدة المثالية لتناول هذه الوجبة من 45 60 دقيقة ... وينبغى أن يكون السبب ورائها قوياً لإيقاظ شخص مبكراً من النوم.

وجبة الغذاء، وهى أفضل الوجبات على الإطلاق وأنسبها للترحيب بالضيف و العميل، وتكفى ساعتان لتناولها ... والبدء فى نقاش أمور العمل يتم بعد تقديم أطباق المقبلات والمشهيات.

الشاى، والذى دخل نطاق الوجبات .. بوسعك دعوة العميل لتناول فنجان من الشاى لإقامة علاقات اجتماعية ناجحة.

وجبة العشاء،تأتى فى المرتبة الأخيرة من حيث الاختيار إلا فى حالتين إذا طلب العميل ذلك الميعاد أو إذا كان من مكان بعيد. ولا تبدأ مناقشة الأعمال إلا بعد تناول المشروبات المقدمة. ومن مميزات وجبات عشاء العمل أنها توطد العلاقات بين العملاء كما أنها تعطى الخصوصية لعميل بعينه.


*دفع الحساب:
والقاعدة الخاصة بدفع فاتورة الحساب ذلك الموقف الذى يثير إحراج العديد من الأشخاص لا تخضع لنوع وسواء إذا وجهت أنت الدعوة للعميل أو العميل الذى وجه الدعوة إليك فستقوم أنت بالدفع إذا كان ذلك فى صالح أعمالك.

أما إذا لم تكن هناك فائدة واضحة أو على من تعود فالشخص الذى يوجه الدعوة هو الذى يقوم بالدفع.

وعن استحضار الفاتورة فهناك طريقة مثالية أساسية ... تجنب إحضار الجرسون لها إلى المائدة.

إذا كانت مرأة هي المضيفة لعميل رجل، فلتجنب المعضلة الاجتماعية الموجودة منذ قديم الأزل وهو أن يقوم الرجل بالدفع عليها التبرير بأن الشركة هى التى ستقوم بالمحاسبة.

لا بد وأن يعرف العميل عند دعوته ضمنياً أنك ستقوم بدفع الحساب.

[FONT=Arabic Transparent] أما إذا لم تتمكن من الحصول على الفاتورة لأى حال من الأحوال يمكنك رد المجاملة فى وقت لاحق.[/FONT]

إتيكيت وسائل الاتصال الإلكترونية


* وسائل الاتصال الإلكترونية:
توافر
كافة وسائل الاتصال الإلكترونية قد تكون شبه ملحة فى المنزل .. وإن لم تكن بالفعل قد توفرت الآن من تليفونخلوي .. فاكس .. بريد إلكتروني ..


أما في العمل فهي ضرورية وغاية في الأهمية والقلق في نفس الوقت. وهناك قواعد فعالة لاستخدام هذه الوسائل المزعجة.

ميكروفون التليفون:
متى تستخدمه بدلاً من رفع السماعة بيديك؟ ستكون الإجابة المنطقية عند إنشغالك بشئ من كتابة رسائل أو إعداد ملفات سواء لها علاقة بهذه المكالمة أم لا وذلك بعد الاستئذان من الذي تتحدث معه. وإذا كانت يداك دائمة الانشغال عليك باستخدام سماعة الرأس .. وبذلك ستتجنب تصنت الغير على مكالماتك!!.

التليفون المحمول (الخلوي):
هو أداة هامة للغاية لكن الكثير منا يسئ استخدامه. والغرض الأساسي منه الاستعانة به في الأماكن التي لا توجد بها وسائل الاتصال لأغراض العمل الهامة وليس للتسلية كما يعتقد البعض.

تليفون السيارة:
حلاً مثالياً إذا كنت تقضي معظم الوقت خارج المكتب متنقلاً بالسيارة – لكن احذر استخدامه بكثرة أثناء القيادة لتجنب الحوادث أو عند دخول نفق تحت الأرض.

البريد الإلكتروني:

وسيلة سريعة جداً وغير رسمية كأنك تتحدث مع شخص وجهاً لوجه. لكن لابد من الالتزام بالرسمية عند استخدامه، فعندما تبعث رسالة إلى مديرك وأنت معتاد على مناداته بلقبه فلا تغيره في الرسالة باستخدام الاسم الأول مثلاً. لا تستخدم النكات أو علامات الترقيم التي ليست لها أية ضرورة أو تلك الجمل الضاحكة بين قوسين.
لا تكتب الرسالة إذا كانت باللغة الإنجليزية بالحروف الاستهلالية الكبيرة.

الفاكس:
إرسال الفاكس يكون للضرورة القصوى فلا تضيع وقتك غيرك أو تشغل خطه التليفوني إلا في الأمور الهامة والفاصلة.
لا تحاول مطلقاً إرسال السيرة الذاتية الخاصة بك عن طريق الفاكس إلا إذا طلب منك ذلك. لابد وأن يحتوي على صفحة استهلالية توضح فيها عدد الصفحات التي ترسلها والتاريخ ولمن ترسله والجهة الراسلة ورقم تليفونك والفاكس لتفادي حدوث أية مشاكل أو أعطال في الاستقبال.

إتيكيت عشاء العمل
* عشاء العمل:
إذا كان تناول الغذاء مع رئيس العمل أو مع أحد العملاء الهامين هو توطيد لعلاقات العمل والعلاقات الاجتماعية في الوقت ذاته ...

فدعوة عشاء العمل تعطي المزيد من الخصوصية والاهتمام لهذا العميل وقد تكون بالخيار الأفضل في التوقيت بعد التخلص من عناء يوم عمل شاق على الرغم من مناقشة بعض أمور العمل أثنائه.

* الإعداد لعشاء العمل:
هناك بعض الخطوات الأساسية التي ينبغي اتباعها لنجاح اجتماعات العمل في أي مكان حتى ولو على مائدة الطعام المنزلية، فإذا كنت المضيف/المضيفة عليك باختيار المطعم الذي يلائم الاجتماع ويكون مناسباً له، فمثلاً المناخ المزعج والملئ بالضوضاء لن يكون ملائماً كما أنه سيترك انطباعاً غير حسناً عند عميلك.
اختر المكان الذي به إضاءة مناسبة وهادئ لإدارة مناقشة ناجحة وبمجرد أن تجد مكان بمثل هذه المواصفات احرص عليه دائماً بعقد مناقشات العمل هناك. توطيد العلاقة مع القائمين على الخدمة هناك سيسهل من دورك بنسبة 50% في اختيار الأطباق الملائمة والخدمة الممتازة. يتم الحجز مسبقاً قبل الذهاب مع العميل/ العملاء ويكون باسمك أو باسم شركتك.

* توقيت الوصول:
لابد من انتظار العميل أو العملاء في ردهة المطعم أو المكان المخصص للانتظار ولا يكون ذلك على المائدة إلا إذا كانت هناك ترتيبات أخرى. أما عن طول المدة لانتظارك في حالة تأخر المدعوين توجد العديد من الآراء فالبعض يحددها بـ 15 دقيقة والبعض الآخر يعطي فترة سماح أطول بخمس دقائق لتصبح 20 دقيقة وبعدها إما أن تقرر المغادرة أو بطلب الطعام لنفسك .. لأن الوقت من ذهب.
وإذا كان الضيف لديه عذر مقبول يمكنك ترتيب ميعاد آخر وإلا فاشطب هذا العميل من قائمة أعمالك. وببداية وصول الضيوف لا تطلب الطعام أو الشراب إلا عند مجيء المدعوين بأكملهم باستثناء الماء.

* الجلوس:

ترتيب أماكن الجلوس يتم على النحو التالي:

1 في حالة وجود النادل:

المائدة


النادل الضيف المضيف
XXX

2 في حالة عدم وجود النادل:

المائدة


المضيف الضيف
XX

3 إذا كنت المضيف، عليك بإعطاء الضيف المكان الأفضل فى الرؤية:

أ إذا كان يوجد ضيف واحداً.


المائدة


X X حسب المكان الأفضل في الرؤية.

X

ب إذا كان هناك أكثر من واحد (اثنان):
الضيف الأكبر

المائدة
يجلس الضيف الأصغر إلى يسارك إذا
كنت تأكل باليد اليمنى والعكس صحيح.

المضيف
* الضيف الأكبر والأصغر فى المركز الوظيفى.

4 إذا كان هناك أكثر من ضيفين يتبع التالي في أماكن الجلوس:

أ* المائدة المستديرة:

ب* المائدة المستطيلة:


فالمضيف دائماً هو الذي يحدد طريقة الجلوس ويرشد إليها الغير, لكي تعكسمدى تحملك للمسئولية. إذا أردت ترك المقعد أو الرجوع إليه يتم ذلك من الجانب الأيمن لمقعدك، أما عن الحقيبة فتكون بجانب قدمك وبعيداً عن حركة الجرسونات.

* ترتيب أدوات المائدة:
مائدة العشاء الرسمي تكون مليئة بالعديد من الأدوات التي قد تؤدي إلى الارتباك لعدم معرفة أغراض استخدامها:

1 الفوطة (إلى اليسار من الشوك).
2شوكة السمك (أول شوكة من اليسار للخارج).
3شوكة الطبق الرئيسي (تلى شوكة السمك وفى المنتصف بين شوكة السمك والسلطة).
4شوكة السلطة (بجانب الطبق الرئيسى).
5 طبق الحساء (فوق الطبق الرئيسى).
6طبق الوجبة الرئيسية (فى المنتصف أمام الشخص الجالس).
7سكين الطبق الرئيسي (بجانب الطبق الرئيسى مباشرة).
8سكين السمك (فى المنتصف بين السكين الأساسى وملعقة الحساء).
9ملعقة الحساء (إلى اليمين من سكين السمك).
10 طبق الخبز والزبد (أمام الفوطة إلى اليسار).
11 سكين الزبد (فوق طبق الزبد).
12 ملعقة الحلو وشوكة الكيك (أمام الطبق الرئيسى الملعقة للخارج والشوكة للداخل).
13 كأس الماء (أمام ملعقة الحساء والسكاكين).
* وبما أنه من غير العملي اصطحاب هذه الصورة معك في كل عشاء عليك بتذكر النصائح التالية والتي ستجدها مفيدة للغاية:
البدء في تناول طعامك بالأدوات التي توجد في الخارج أولاً ثم للداخل.

لإعداد المائدة وحفظ ترتيب أدواتها, فستجد أن كلمة يسار "Left " باللغة الإنجليزية تتكون من أربعة حروف مثل كلمة شوكة "Fork" فلتقع على اليسار لتوافقهما فى نفس عدد الأحرف، أما اليمين Right" فهي مكونة من خمسة أحرف مثل السكين "Knife" والملعقة "Spoon" فلتقع على نفس الجانب .. وهذه قاعدة لن تنساها مطلقاً!!.

الفوطة، وضع الفوطة على الحجر (الفخذين) بمجرد الجلوس وفردها كلية أما إذا كانت كبيرة عليك بثنيها من المنتصف وعلى الضيوف الانتظار حتى رؤية المضيف عمل ذلك للبدء بعده.

*طلب الطعام:
كل شئ جاهز الآن المائدة والضيوف، فالخطوة التى تلى ذلك هو طلب الطعام الذى وجهت الدعوة من أجل تناوله ... هل توجد قواعد إرشادية تتبع عند طلب الطعام؟ ما الذى لا ينبغى طلبه؟ وهل تختلف نوعية الطعام عن كونك مضيفاً وليس ضيفاً؟

أسلم شئ لعدم الوقوع فى حيرة لأنه من الممكن أن يكون المطعم الذى وقع اختيارك عليه لا يقدم الأصناف التى تحبها وترغب فيها، هو زيارة المطعم قبل دعوة العشاء للاستفسار عن القائمة واختيار ما يروق لك فى الذوق والثمن أيضاً، أو بطلب المطعم من خلال التليفون أثناء الحجز ومعرفة الأصناف التى يقدمها.
والمرحلة التالية فى طلب الطعام وأنت جالس الآن مع الضيوف على المائدة سواء أكانت مستديرة أو مستطيلة أو مربعة .. اترك للضيوف حرية الاختيار أولاً من خلال إلقاء نظرة سريعة على أسعار الأطباق وتقديم بعض الاقتراحات غير الصريحة كقولك "طبق ... يتقن صنعه هنا" لإعطائهم راحة فى الاختيار.
وهناك ضرورة أخرى ينبغى أخذها فى الاعتبار بطلب الطعام السهل فى التناول، فالسمك والدجاج والمكرونة ليس ضمن قائمة المختارات. كم الأطعمة ضرورى، فالكميات الكبيرة أمامك تعطى إيحاء بأنك جشع كما سيمتلأ فمك بالطعام لفترة أطول مما يمنعك من مناقشة أمور العمل وستفشل فى المقابلة.

* الحديث على مائدة الطعام:
ليس الهدف من دعوة العشاء هو الطعام والأكل وإنما مناقشة أمور العمل، وتذكر دائماً أنك فى هذا المكان من أجل غرض ما وليس لأنك الصحبة الوحيدة المتاحة أمام المدعوين لتناول الطعام معه.
من الأفضل أن يكون الحديث قصيراً وعلى فترات وليس من المحبذ تركيز المناقشة مرة واحدة وإذا اضطررت لذلك يؤجل الحديث بعد الانتهاء من تناول الطبق الرئيسى.
وإذا كان ضيفك يريد اختبارك بمعرفة الجوانب الأخرى فى شخصيتك فلا تمانع وسيظهر ذلك من خلال إدارة النقاش فى جوانب بعيدة عن العمل مثل الرياضة أو مجريات الحياة من حولك.
عند التعرض لمقاطعة الحديث كيف تحرص على مداومته مثل قدوم الجرسون ؟! يتم من خلال استخدام الإيماءات التى تدل على متابعة الموضوع. أما إذا أردت مقاطعته للاستئذان لدخول دورة المياه فعليك بعمل ذلك باهتمام من خلال الاتصال العينى.
ولابد وأن تتصف المحادثة بالحياد التام مع تجنب المجاملات لأنها قد يفهم منها العكس.

* تقديم الطعام:
من المسموح فقط أن يلامس رسغى يديك المائدة قبل تقديم الوجبة وأثناء تقديمها.

من المقبول الاستناد على المائدة بكوعيك بين تقديم كل طبق والآخر وعند نهاية الوجبة.
البدء فى تناول الطبق بمجرد تقديمه وهو ساخناً، أما إذا كان بارداً عليك بالانتظار حتى تقديم الأطباق للآخرين.
الكريمر والسكر: إذا استخدمت عبوة الكريمر عليك بوضعها فى الطبق المقدمة عليها، أما السكر فعلى طبق الفنجان.
الخبز والزبد: هو أول شئ يوضع على مائدة الطعام, فإذا كانت سلة الخبز أمامك عليك بحملها وتمريرها للشخص الذى يجلس على يمينك لأخذ شريحة منها ثم إلى الشخص الذى يجلس على يسارك.
عندما تستخدم الزبد مع الخبز لا تدهن شريحة الخبز كلها مرة واحدة، لكن قطعها إلى أجزاء صغيرة وتدهن كل قطعة قبل تناولها مباشرة وقبل استخدام الزبد لابد من وضع الطبق المخصص له أولاًً أمامك وفيه القطعة التى ستأكلها وبمجرد الانتهاء يتم إرجاعه إلى مكانه المخصص على المائدة وتترك السكين (سكين الزبد) فى وضع أفقى على الطبق. لا تحاول نثر فتات الخبز أمامك وإذا أردت المزيد منه عليك بطلب ذلك من المضيف, لا تحاول أخذ آخر قطعة أو قطعتين بل عليك الانتظار حتى إحضار المزيد منه.
الحساء: لا تتناول الحساء وهو ساخناً ومن الأفضل التحدث مع الآخرين حتى يهدأ قليلاًً فلا تحاول "النفخ فيه أبداً" أو أن تضع مكعب ثلج فيه، لا تضف الملح إليه قبل التذوق لأنه يعطى انطباعاً بالمذاق غير اللذيذ.
وعن طريقة احتسائه توضع الملعقة فى الطبق وملئها بتحريكها فى الاتجاه المضاد لك ثم رفعها وتقريبها من فمك ثم ارتشفها بهدوء ولا تضع كل الملعقة فى فمك.

* نصائح متنوعة أثناء تناول الوجبة:
عندما تقطع بالسكين لا يكون ذلك فى شكل "الذهاب والاياب" أى تحريكها للأمام ثم للخلف.
لا تقطع الطعام بأكمله ثم تتناوله، قطع ما ستأكله فقط .. قطعة واحدة ثم تناولها ثم القطعة الأخرى وهكذا.
عندما تترك الوجبة لغرض ما، اترك السكين والشوكة فى شكل "فى" (7) على الطبق وعند الانتهاء من تناول الوجبة يتركا جنباً إلى جنب فى منتصف الطبق.
تمرير الطعام على المائدة يتم من اليسار إلى اليمين .
تترك الفوطة على الكرسى الذى تجلس عليه إذا استأذنت خلال تناول الوجبة، أما عند الانتهاء توضع على المائدة إلى اليمين من الطبق الذى تتناول فيه الطعام .. تستخدم الفوطة لتنظيف جانبى الفم وليس للمسح الكامل.

* الحديث أثناء تناول الطعام:
لمتابعة الحديث مع الشخص الذى تتناول العشاء معه عليك بأخذ قضمات صغيرة من الطعام وبالرد على أى سؤال يوجه إليك بين كل قضمة والأخرى. إذا كان الضيف بطئ فى تناول الطعام عليك بالإطالة فى الموضوع، أما إذا كنت أنت البطئ اسأل سؤالاً يحتاج إلى التفكير للرد عليه.

* البوفيه المفتوح:
البوفيه له تحديات من نوع آخر ... حاول أن تطلب من القائمة بقدر الإمكان أما إذا لجأ الضيوف إلى البوفيه فعليك بالإذعان والاستسلام لذلك ..! لا تملأ الطبق عن آخره .. اختر الأطعمة السهلة فى تناولها.. ابتعد عن الزيتون والدجاج واجعلهم اختيارك فى يوم آخر .. لا تذهب لملء الطبق مرة أخرى فمرة واحدة تكفى.

*أنواع الأطعمة التى يتم تناولها باليد:
من المحبذ اختيار الأطعمة التى تؤكل بأدوات المائدة.

* عدم تذوق الطعام:
إذا تم إعداد الطعام بمذاق غير لذيذ أو لم ينضج جيداً لا تحاول إثارة الارتباك على المائدة بمناداة النادل لأخذ الطبق وإعادة آخر مكانه .. وفى البديل تناول أى شئ آخر يوجد على المائدة ترغب فيه فليس من المهم امتلاء البطن، أما إذا أردت التخلص من القضمة التى توجد فى فمك ارفع الفوطة لفمك واطردها بهدوء، أما الإتيكيت الاجتماعى فهو يقر برفع الشوكة لفمك ثم إخراج القضمة بلسانك حتى الشوكة.

* أشياء فى الطعام:
إذا أخذت قضمة أو أكثر من طعامك وفوجئت بوجود كائنات حية تشاركك فى هذا الطعام لا مانع إذا كانوا بشراً مثلك!! أما إذا كانت حشرات فلا بد من الاحتجاج .. ليس عليها ولكن على الجرسون بأسلوب لذيذ. فإذا كنت فى البداية عليك بمطالبة تغيير الطبق، أما إذا انتهيت عليك بلفت نظر الجرسون أو القائم على الخدمة مع استبعاد الطبق على الفور.

* انسكاب الطعام:
قد تتعرض لهذا الموقف المحرج أنت نفسك أو لغيرك, و يتضاعف الإحراج إذا كان للغير .. وباتباع التصرف السريع من تنظيف الملابس بالفوطة أو مناداة الجرسون مع الاعتذار.
وفى حالة وجود بقايا طعام على ذقنك عليك بمسحه بالفوطة بربت خفيف عليها دون مسح الوجه بأكمله.

* ترك المائدة أو الاستئذان:
الاستئذان لضبط الهيئة والشكل أثناء تناول الطعام غير مسموح به, أما فى حالة (الفواق) الزغطة أو رشح الأنف فلابد من الاستئذان بترك الفوطة على يسار الطبق ووضع الأدوات على الجانب الأيمن من الطبق واتجاه سنون الشوكة لأعلى ويعنى ذلك أنك ستعود لاستكمال وجبتك.

*استخدام التليفون الخلوى (المحمول):
كقاعدة عامة غير مسموح باستخدامه أثناء تناول عشاء العمل، فينبغى غلقه أو استبدال ذلك بتشغيل خاصية الاهتزازات الترددية.
لا تحاول التأكد عما إذا كان أحد قد طلبك بين الحين والآخر.
إذا نسيت غلقه، لا تحاول الرد على المكالمة وبعد الانتهاء من الوجبة بوسعك إعادة طلب الرقم المختزن فى تليفونك.
أما إذا كانت هناك مكالمة هامة تنتظرها يمكنك الاستئذان للرد عليها ولكن لمرة واحدة فقط ولمدة قصيرة.

* ينبغي اتباع التالى فى إتيكيت عشاء العمل أيضاً:
معرفة استخدام أدوات المائدة بالترتيب الصحيح لها ودائماً إبدأ من الخارج .. وإذا كان لديك شك عليك باتباع المضيف/المضيفة.
احترام النظام الغذائي لضيف بعينه إذا كنت المضيف وذلك بالترتيب مع المطعم مسبقاً ومعرفة خيارات القائمة التي توجد به.
التعرف على ثقافة العميل إذا كان من بلد آخر (حتى لو كان القليل منها) فهذا يعكس مدى الاهتمام والاحترام له.
الجلوس باستقامة لأن ذلك يوحي بالثقة.
التفكير قبل طلب الطعام واختيار الأطعمة التي تؤكل بالسكين والشوكة، ابتعد عن الأطعمة التي تحتاج إلى التناول بالأيدي واتركها للدعوات غير الرسمية.
بقاء الأيدي أسفل المائدة وليس عليها، من المسموح تواجد الرسغان على حافة المائدة, أما الكوعان من الممكن استخدامها بين تقديم الأطباق وليس أثناء تناولها.
إذا أردت الحصول على خبز.. ملح .. أو أي مادة غذائية وكانت بعيدة عنك فلا مانع من طلبها من الشخص القريب منها بعد انتهائه من استخدامها.
وفي حالة عدم المعرفة بهذه القواعد أو نسيان أياً منها .. فيمكنك متابعة المضيف/المضيفة.

* لا ينبغي عليك فعل التالي:
التدخين (إتيكيت التدخين)، مضغ اللبان، تنظيف الأسنان، مضغ الطعام بفتح الفم، ارتشاف الحساء بصوت عالٍ.
ترك التليفون المحمول مفتوحاً.
وضع المفاتيح, الحقائب، النظارات على المائدة.
تناول الطعام سريعاً أو ببطء بحيث لا يتناسب مع سرعة الجماعة.
استخدام أدوات المائدة في الإشارة لشئ.
التحدث بنبرات صوت عالية أو هامسة.
طلب الطعام المتبقي لأخذه للمنزل.
إضافة الملح للطعام قبل تذوقه.
النفخ في الحساء أو ارتشافه بصوت عالٍ.
ضبط الهيئة على مائدة الطعام.

* دفع الحساب (الفاتورة):
كقاعدة عامة فالشخص المضيف هو الذي يقوم بدفع الفاتورة أو الحساب. ولتجنب هذا الموقف المحرج يمكنك إعطاء بطاقة الائتمان الخاصة بك للجرسون قبل مجئ باقي الضيوف أو عند الحجز، وإن لم يكن لديك واحدة فعليك بطلب الفاتورة بنفسك لكي توجه لك .. أما إذا وضعها الجرسون في منتصف المائدة عليك بالتقاطها سريعاً وعدم التحدث في أمرها مع أياً من الضيوف. إذا أصر على دفعها.. فالتخلص من هذا الموقف يتم بسهولة بالغة بإخبار الضيف أو الضيوف أن الفاتورة على حساب الشركة.
إذا كان ضيوفك من نفس سنك ودرجتك الوظيفية من الممكن أن تسمح لهم إذا أصروا على دفع الحساب، أما إذا كانوا يكبروك في الدرجة الوظيفية فدعهم يقومون بذلك. وفي حالة وجود المضيفة وليس المضيف يصرالرجال على دفع الفاتورة.. فهذا مدعاة للتقليل من شأنها.

* مغادرة المطعم:
عند الانتهاء من تناول الوجبة فإشارة الانتهاء للنادل وضع الشوكة والسكين على الجانب الأيمن من الطبق، ويتم تبادل كروت العمل عند المغادرة. على الضيف أو الشخص الذي تم دعوته إرسال شكر للمضيف/المضيفة في اليوم التالي.

* دعوات عالمية:
لكل مطعم عاداته وتقاليده والتي تدخل نطاق قواعد الإتيكيت وفنون المجاملة.. فكيف تتصرف إذا كانت دعوة عشاء أو غذاء العمل على مطعم فرنسي أو صيني أو مكسيكي مثلاً؟
قبل التطرق لعادات كل مطعم على حدة هناك آداب عامة ينبغي التزامها مع كل واحد منهم:
إذا كنت المضيف فلا تحاول طلب الأطعمة الغريبة التي يشتهر بها المطعم والتي قد لا تجد قبول عند الضيوف.
أما إذا كنت الضيف فلا تظهر استياءك أو سخريتك على طبق غريب مقدم لك.
من المسموح والمقبول ارتشاف الحساء الساخن أو المكرونة محدثاً صوتاً لأنه دليل على إظهار إعجابك بمذاقها بالإضافة إلى أنها طريقة فعالة لتبريدهما.
الأدوات الغريبة (العودان في المطعم الياباني)، في حالة عدم معرفتك باستخدامها يمكنك الاستعانة بالملعقة بدلاً منهما.. وعند تركهما لا تضعهما على المائدة أو خارج إناء أو طبق الأرز لأن ذلك يحدث في حالات الوفاة والجنازات.
ترك البقشيش، ليس من اللياقة في شئ اقتسام ثمن الفاتورة لدفعها أو ترك البقشيش لأن المطعم يضيف نسبة على الفاتورة مقابل الخدمة.

* المطعم الصيني:
يشبه المطعم الصيني إلى حد كبير المطعم الكوري أو الياباني .. وفي بعض الأحيان تجد نفسك مضطراً للجلوس أمام موائد منخفضة، فعليك بخلع حذائك قبل الجلوس على الوسادات الكبيرة وإذا لم تجد الوضع مريحاً اثني ركبتيك إما على الجانب الأيمن أو الأيسر ولا تفردهما تحت المائدة.
عند وصول الحساء فلا تنسى ارتشافه بصوت عالٍ.
تقديم الشاي على المائدة له طقوس مقدسة تتبع في الصين .. فعند مجيئه لابد وأن يقوم كل شخص في دوره بصبه في الفنجان الموجود أمامه. أما عن طقوس التقدير والاحترام لاحتسائه ترجع إلى أسرة الإمبراطور "كينج" عندما بدأ في زيارة أرضه متخفياً ثم قدم الشاي للإفصاح عن هويته وفي أثناء ذلك قامت الحاشية بتبجيل الإمبراطور بالجلوس على ركبة الأرجل أثناء قيامه بصب الشاي لهم كما شجعهم على نقر المائدة بثلاثة أصابع حيث يشير الإصبع الثاني للرأس المنحنية أما الأول والثالث فيشيران إلى الأطراف .. فلا تصيبك الدهشة عندما تجلس في إحدى المطاعم الصينية ووجدت هذا النقر على المائدة فهو إعراب عن الشكر والامتنان.

*المطعم المكسيكي:
الشعب المكسيكي مرح بطبيعته والدعوات الرسمية التي توجه لتناول وجبة بعينها لا تتسم بطابع الرسمية ولكن يحتفل بها على أنها مناسبة اجتماعية تطول مدتها.. فإذا كان لديك جدول أعمال بعد هذه الدعوة فعلى مديرة مكتبك إلغائها.
يفضل الشخص المكسيكي دعوات العشاء أكثر من دعوات الغذاء أي دعوات المساء والتي لا تبدأ قبل التاسعة مساءاً ولا تنتهي قبل منتصف الليل.
عليكبتجنب الخوض في حديث يتصل بأمور السياسة أو الدين.
لا تحاول البدء في مناقشة أمور العمل إلا عندما يبدأ مضيفك المكسيكي فى ذلك.
المواضيع العامة للنقاس من الممكن أن تشتمل على: الأمور الاقتصادية، أخبار العالم، الرياضة، شئون الأسرة، والتعارف المتبادل.

* المطعم الأوروبي:
تجنب طلب طبق مشهي كبديل للطبق الرئيسي.
عند تناول وجبة الإفطار ينبغى أن يكون ذلك بكميات قليلة.
أما الغذاء فهو الوجبة الرئيسية هناك وتتكون من أربعة أطباق: المكرونة اللحم السلطة طبق الحلو.
تناول المكرونة يكون بلفها على الشوكة ولا تحاول تقطيعها أبداً.
استخدام السكين كعامل مساعد لالتقاط قطع السلطة بشوكتك.
لا يوجد طبق للخبز على المائدة الأوروبية وإذا طلبته عليك بوضعه على مفرش المائدة.
لا تفاجأ بإضافة مزيد من الرسوم على فاتورة الحساب والتي تدفع على فوط المائدة وعند تقديم الخبز.

* المطعم الأسترالي:
ستجده متنوع ويقدم أطباقاً من كافة الدول الأخرى: المطبخ اليوناني أو اللبناني أو الصيني أو الهندي ... الخ.
عند دعوتك لتناول الشاي فإنما هي دعوة لتناول وجبة في المساء.
يتم تناول الوجبات الخفيفة قبل الخلود للنوم كوجبة عشاء.
وجبة المساء تبدأ مبكراً عن باقي الدول في الساعة السادسة مساءاً وليست الثامنة.
اقتسام فاتورة الحساب ليس شيئاً منافياً لآداب الإتيكيت.

* المطعم الكوري:
من أشهر سمات المطعم الكوري الشجار حول من يقوم بدفع الفاتورة!.

* والآن اختبار لقوة الذاكرة:
هل تتذكر الآن كيفية ترتيب أدوات المائدة, سأذكرها لك وعليك بترقيم الصور:



الفوطة شوكة السمك سكين السمك سكين الزبد كأس الماء طبق الخبز والزبد سكين الوجبة الرئيسية طبق الحساء شوكة السلطة طبق الوجبة الرئيسية ملعقة الحساء ملعقة الحلو وشوكة الكيك شوكة الطبق الرئيسي.
Please Use Microsoft internet explorer to view this frame.
1 2  3  4  5  ... الأخيرة
كلمات ذات علاقة
متكاملة , موسوعة , الاتيكيت , شاملة