من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
~ عبير الزهور ~
من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة



7818.gif


من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

عبد الوهاب خلاف





الله سبحانه وتعالى لطيف بعباده، حكيم رحيم عادل في معاملتهم وآيات لطفه وحكمته وعدله ورحمته لا تحصى، فمن لطفه بعباده ورحمته وعدله في معاملتهم إنه في مكافأة من أحسن منهم يكافئ بالجود والفضل ويضاعف الأجر ويجزل الثواب، وفي مؤاخذة من أساء منهم يؤاخذ بالرحمة والعدل ويسوي بين الذنب والجزاء فهو جل ثناؤه في مكافأة المحسن يتجلى جوده وفضله وكرمه، وفي مؤاخذة المسيء، يتجلى عدله وعفوه وعطفه. قال تعالى: ﴿ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا وَمَنْ جَاءَ بِالسَّيِّئَةِ فَلَا يُجْزَى إِلَّا مِثْلَهَا وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ
ومن لطف الله بعباده ورحمته وعدله في معاملتهم أن من همّ منهم بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة، ومن هم بسيئة ولم يعملها لم تكتب عليه سيئة.
روى البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: "إن الله تعالى يقول للحفظة. إذا هم عبدي بسيئة فلا تكتبوها. فإن عملها فاكتبوها سيئة. وإذا هم بحسنة فاكتبوها حسنة فإن عملها فاكتبوها عشراً"

الراوي: أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 128
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وهذا النظام الإلهي في المكافأة والمؤاخذة أفضل نظام يحبب في الخير وفي نية الخير وفي الهم بفعل الخير لأن من نوى الخير وهمّ بفعله إن لم ييسر له تنفيذ ما نواه كتبت له حسنة وإن نفذ ما نواه كتبت له عشر حسنات فهو مأجور على كل حال وهو أيضاً نظام يصلح نفس من هم بالسوء ويهيئ له السبيل للرجوع عما هم به لأنه إذا لم يفعل ما همّ به عفا الله عنه ولم يكتب عليه سيئة ولا بد لي أن ألفت النظر إلى أمرين:

أحدهما: أن المقصود بالهمّ بفعل الحسنة أو فعل السيئة هو عزم القلب وتصميمه على الفعل وتوجهه إلى تنفيذه. وأما مجرد حديث النفس والخاطر الذي يمر بالفكر فهذا لا يسمى هماً ولا عزماً ولا مكافأة ولا مؤاخذة عليه وهو المقصود بقوله - صلى الله عليه وسلم - عفي عن أمتي ما حدثت به نفسها.


الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 3433
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وثانيهما: أن من همّ بسيئة ولم يعملها لم تكتب عليه سيئة إذا كان المانع الذي منعه من عملها أمراً خارجاً عن إرادته.
وأما إذا كان المانع الذي منعه هو ندمه على همه بفعل السيئة وجهاده نفسه في صرفها عن فعل السيئة فهذا الندم والجهاد يكتب له حسنة وفي الحديث القدسي: "إنما تركها من أجلي فاكتبوها له حسنة"

الراوي: أبو هريرة المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 7501
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


ومن همّ بحسنة ولم يعملها إنما تكتب له حسنة إذا منعه عن العمل والتنفيذ عذر خارج عن إرادته، وأما إذا عدل عن تنفيذ الخير الذي همّ به إعراضاً عنه وانصرافاً عن الرغبة فيه فهذا لا تكتب له حسنة بل يكتب عليه نكوصه وإعراضه عن الخير سيئة. فمن همّ بالخير وصمم عليه وأخذ في أسباب تنفيذه ثم حال بينه وبين التنفيذ عذر خارج عن إرادته كتب له حسنة وكان شريكا لمن نفذوا في مثوبة الله وأجره.


روى أنس بن مالك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما خرج في غزوة تبوك قال: "إن بالمدينة أقواماً ما قطعنا وادياً ولا موطناً يغيظ الكفار. ولا أنفقنا نفقة ولا مخمصة إلا شركونا وذلك وهم بالمدينة قالوا كيف ذلك يا رسول الله وليسوا معنا قال حبسهم العذر فشركونا بحسن نيتهم

الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4423
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

قال جل ثناؤه ﴿ وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ ﴾ [النساء: 100]
وليس المراد بأنه كتبت له حسنة واستحق الأجر على نيته أن فريضة الحج سقطت عنه لأن فريضة الحج فرضها الله على كل من استطاع إليه سبيلا بقوله عز شأنه: ﴿ وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلًا ﴾ [آل عمران: 97]
وهي فريضة عينية لا تسقط عمن فرضت عليه إلا إذا أداها مستوفية شرائطها وأركانها وواجباتها متبعاً في أداء مناسكها ما بينه الرسول بقوله وفعله لأنه - صلى الله عليه وسلم - حج وقال للمسلمين:

"خذوا عني مناسككم"

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 7882
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وهي ليست فريضة على المستطيع فوراً ففي أي عام يؤديها المستطيع سقطت عنه الفريضة.
فنية الحج وعزم القلب عليه وتهيئة أسبابه ووسائله كلها حسنات تكتب لمن نواه ويثاب عليها ولكن لا تسقط فريضة الحج عنه ولا تغني من أدائه ومن خرج من بيته متهيئاً لأداء فريضة الجمعة أثيب على قصده ونيته ولم تسقط عنه فريضة الجمعة، فهؤلاء الذين هموا بالحج وحال بينهم وبينه العذر القاهر إذا أراد الله ووفقهم لأدائه في العام القادم أو في أي عام كتب لهم في صحيفة حسناتهم حسنة نيتهم وقصدهم وعزمهم وحسنات حجهم وتنفيذهم؛ ومن قارن بين النظام الإلهي في المكافأة والمؤاخذة؛ وبين نظام أكثر الرؤساء وولاة الأمور في رقابتهم أعمال العاملين وجهود الموظفين يعنون بالسيئات لا بالحسنات؛ فالمحسن مهما كان إحسانه لا يشار في تقرير أعماله إلى حسناته؛ فإذا أساء سجلت سيئته؛ وكانت بارزة في صحيفة أعماله وأكثر ملفات الموظفين لا يسجل فيها إلا السيئات؛ كأن المسيء لا حسنة له وهذا نظام جائر لا يحبب في الإحسان ولا يرغب فيه ويجعل هم الموظف أن يفر من العقوبة ولا يبعث فيه الهمة والنشاط للإحسان فهو إن زل لا تغفر زلته وإن أحسن لا تقدر حسنته.



من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

من همَّ بحسنة ولم يعملها كتبت له حسنة

أمواج رجيم
موضوع قيم
جعله الله في موازين حسناتك
بارك فيك
احلى تقييم لعيونك
لاحرمت الاجر
سنبلة الخير .
بارك الله فيك وكثر من امثالك
سلمت يمنياك على الطرح
جعله الله في موازين حسناتك
~ عبير الزهور ~
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة عطرالفل:
موضوع قيم
جعله الله في موازين حسناتك
بارك فيك
احلى تقييم لعيونك
لاحرمت الاجر
جزاك الله خير حبيبتى
وبارك فيك
اسعدنى مرورك الغالى
صفاء العمر
جزاك الله خير
وسلمت يمينك
دكتورة سامية
أختي الغالية
دائماً تقطفين الأجمل
لتبدو باقات اختياراتكِ الأجمل والأبهى
دمتِ رائعة الحضور مرهفة الإحساس
الصفحات 1 2 

التالي

لحظة قبل توديع العام

السابق

مِن مدخلآت الجنه

كلمات ذات علاقة
بحشوة , حسنة , يعلمها , همَّ , ولم , كتبت