للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم للعاقلات...

مجتمع رجيم / السيرة النبوية ( محمد صلى الله عليه وسلم )
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم

للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم


14110.gif


للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم


الشيخ جمال عبد الرحمن

1- العاقلة ومراقبة ربها


ذكر ابن كثير رحمه الله في تفسيره لقوله تعالى: ﴿ لِلَّذِينَ يُؤْلُونَ مِنْ نِسَائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ... ﴾ الآية [البقرة: 226] قصة في المراقبة لله والخوف منه[1]، حدثت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وقد كان يعس بالمدينة كعادته، فسمع امرأة كان زوجها قد خرج غازيا في جيش عمر؛ تقول:
align="right"> طال هذا الليل وازورَّ جانبه 14111.gif

align="right"> وليس إلى جنبي خليل ألاعبه 14111.gif
align="right"> فوالله لولا الله أني أراقبه 14111.gif
align="right"> لحرك من هذا السرير جوانبه 14111.gif
align="right"> مخافة ربي والحياء يصدني 14111.gif
align="right"> وأُكرمُ بعلي أن تُناَلَ مَراكِبُه 14111.gif




فمراقبة تلك المرأة ربها وخشيتها إياه كانت حائلا بينها وبين دخول أجنبي عليها.


2- العاقلة والثقة فيما عند الله


روى البخاري[2] عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: جاء إبراهيم عليه السلام بأم إسماعيل "هاجر" وابنها إسماعيل، وهي ترضعه حتى وضعها عند البيت عند دوحة "شجرة" فوق زمزم في أعلى المسجد، وليس بمكة يومئذ أحد، وليس بها ماء، فوضعهما هناك، ووضع عندهما جراباً (كيساً) فيه تمر، وسقاء فيه ماء، ثم قفى إبراهيم عليه السلام منطلقاً، فتبعته أم إسماعيل، فقالت: يا إبراهيم، أين تذهب وتتركنا بهذا الوادي الذي ليس فيه أنيس ولا شيء؟! قالت له ذلك مراراً وهو لا يلتفت إليها!! فقالت: آلله أمرك بهذا؟
قال: نعم.
قالت: إذاً لا يضيعنا.




فهل ضيعها الله؟
كلا؛ لقد أكرمها إكراما تتحدث به الدهور والأيام والخلق والأنام؟! فالله لا يضيع أجر المحسنين ولا إيمان المؤمنين.




وهذه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها سألها مسكين وهي صائمة وليس في بيتها إلا رغيف، فقالت لمولاة لها: أعطيه إياه، فقالت: ليس لك ما تفطرين عليه، فقالت: أعطيه إياه، ففعلت، قالت: فلما أمسينا أهدى لنا أهل بيت أو إنسان ما كان يهدى لنا، شاة وكفنها، فدعتني عائشة فقالت: كلي من هذا فهذا خير من قرصك.



قال العلماء: هذا من المال الرابح والفعل الزاكي عند الله تعالى، يعجل منه ما يشاء ولا ينقص ذلك مما يدخر عنده، ومن ترك شيئا لله لم يجده فقده، وعائشة رضي الله عنها في فعلها هذا من الذين أثنى الله عليهم بأنهم يؤثرون على أنفسهم مع ما هم فيه من الخصاصة، وأن من فعل ذلك فقد وقي شح نفسه، وأفلح فلاحاً لا خسارة بعده، ومعنى شاة وكفنها؛ فإن العرب أو بعض العرب أو بعض وجوههم كان هذا من طعامهم، يأتون إلى الشاة أو الخروف إذا سلخوه غطوه كله بعجين البر، وكفنوه به ثم علقوه في التنور فلا يخرج من ودكه شيء إلا في ذلك الكفن، وذلك من طيب الطعام عندهم [3].


3- العاقلة وثمرة حفظها لربها


عن أنس قال: قال صلى الله عليه وسلم:{صنائع المعروف تقي مصارع السوء، والآفات والهلكات، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة}[4].



انظري يا أختاه لما صنعته أم شريك من المعروف.



عن ابن عباس قال: وقع في قلب أم شريك الإسلام وهي بمكة وهي إحدى نساء قريش ثم إحدى بني عامر بن لؤي، فأسلمت، ثم جعلت تدخل على نساء قريش سراً فتدعوهن وترغبهن في الإسلام، حتى ظهر أمرها لأهل مكة، فأخذوها وقالوا لها: لولا قومك لفعلنا بك وفعلنا، ولكنا سنردك إليهم، قالت: فحملوني على بعير ليس تحتي شيء موطأ ولا غيره، ثم تركوني ثلاثاً لا يطعمونني ولا يسقونني، قالت: فما أتت علي ثلاث حتى ما في الأرض شيء أسمعه، فنـزلوا منـزلاً وكانوا إذا نـزلوا أوثقوني في الشمس واستظلوا وحبسوا عني الطعام والشراب حتى يرتحلوا، فبينما أنا كذلك إذ أنا بأثر شيء علي برد منه، ثم رفع، ثم عاد فتناولته، فإذا هو دلو ماء، فشربت منه قليلاً، ثم نـزع مني، ثم عاد فتناولته فشربت منه قليلاً، ثم رفع، ثم عاد أيضاً، ثم رفع، فصنع ذلك مراراً، حتى رويت، ثم أفضت سائره على جسدي وثيابي، فلما استيقظوا، فإذا هم بأثر الماء، ورأوني حسنة الهيئة، فقالوا لي: انحللت فأخذت سقاءنا فشربت منه؟ فقالت: لا الله ما فعلت ذلك، كان من الأمر كذا وكذا، فقالوا: لئن كنت صادقة فدينك خير من ديننا، فنظروا إلى الأسقية فوجدوها كما تركوها، واسلموا بعد ذلك[5].


4- العاقلة والحرص على طلب العلم والسؤال عن الدين


جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، ذهب الرجال بحديثك - أي سمعوه وتعلموه - فاجعل لنا من نفسك يوماً نأتي فيه تعلمنا مما علمك الله، فقال عليه الصلاة والسلام:{اجتمِعن يوم كذا وكذا} فاجتمَعن، فجاء صلى الله عليه وسلم فعلمهن مما علمه الله[6].



وهذه بعض أسئلة نسائية:

عن أسماء بنت أبي بكر قالت: جاءت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إن ابنتي أصابتها الحصبة فتمرق شعرها - تقصف وسقط - وإني زوجتها، أفَأَصِلُ فيه؟
فقال صلى الله عليه وسلم:{لعن الله الواصلة والموصولة}[7] يعني صاحبة الشعر والتي تصل لها.




امرأة أخرى تسأل عن كيفية غسل الشعر عند الاغتسال، فتقول: يا رسول الله، إني امرأة أشد ضفر رأسي - أجعله ضفائر - أفأنقضه للجنابة؟ يعني أأفُكُّهُ؟
قال:{إنما يكفيك أن تحثي عليه ثلاث حثيات من ماء ثم تفيضي على سائر جسدك، فإذا أنت قد طهرت}[8].




وسألتني إحدى النساء؛ ماذا تفعل لكي تمسح برأسها أثناء الوضوء لأنها لو مسحت برأسها مدبرة مقبلة بيدها يتفرق شعرها ويسبب لها مشقة؟



وأجبتها بما ذكره الشوكاني في {نيل الأوطار}: عن الربيع بنت معوذ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ عندها ومسح برأسه فمسح الرأس كله من فوق الشعر، كل ناحية لمنصب الشعر، لا يحرك الشعر عن هيئته[9].
وفي هذا بلا شك تيسير عظيم.




وها هي أم سليم رضي الله عنها تسأل النبي صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، إن الله لا يستحي من الحق، فهل على المرأة غسل إذا هي احتلمت؟
قال:{نعم، إذا رأت الماء}. متفق عليه.




ومن عظيم الأسئلة التي وجهت للنبي صلى الله عليه وسلم وتحمل الدلالة على الفقه والحس الديني، هذا السؤال: وفيه أن أسماء بنت يزيد بن السكن رضي الله عنها أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إني رسول من ورائي من جماعة نساء المسلمين، كلهن يقلن بقولي، وعلى مثل رأيي، إن الله بعثك إلى الرجال والنساء، فآمنا بك واتبعناك، ونحن معشر النساء مقصورات مخدرات {في الخدر وهو الستر} قواعد بيوت، وإن الرجال فضلوا بالجمعات، وشهود الجنائز والجهاد، وإذا خرجوا للجهاد حفظنا لهم أموالهم، وربينا أولادهم، أفنشاركهم في الأجر يا رسول الله؟ فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه فقال:{هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالاً عن دينها من هذه؟} فقالوا: بلى يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:{انصرفي يا أسماء، وأعلمي من رواءك من النساء أن حُسن تَبَعُّل - أي معاشرة - إحداكن لزوجها وطلبها لمرضاته، واتباعها لموافقته يعدل كل ما ذكرت}.
فانصرفت أسماء وهي تهلل وتكبر استبشاراً بما قال لها عليه الصلاة والسلام[10].




لماذا فرحت أسماء رضي الله عنها؟

لأنها رأت فضل الله عز وجل وهو القائل: ﴿ قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ ﴾ [يونس: 58].



فالأجر الذي تناله المرأة في ترتيب مسكنها وتربية أولادها، ورعاية بيت زوجها وما له يعدل أجر المجاهد في جهاده ويعدل شهود الرجل الجمع والجماعات، كما تبين من الحديث.



وأخرى من العاقلات تطلب العلم وتستفسر عن حقوق الزوج وعدم غشه:

فعن سلمى بنت قيس - وكانت إحدى خالات رسول الله صلى الله عليه وسلم قد صلت معه القبلتين، وكانت إحدى نساء بني عدي بن النجار - قالت: جئت رسول الله صلى الله عليه وسلم فبايعته في نسوة من الأنصار، فلما شرط علينا أن لا نشرك بالله شيئاً ولا نسرق ولا نزني ولا نقتل أولادنا ولا نأتي ببهتان نفتريه بين أيدينا وأرجلنا، ولا نعصي في معروف، قال:{ولا تغشنن أزواجكن}، قالت: فبايعناه، ثم انصرفنا، فقلت لامرأة منهن: ارجعي فسلي رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما غش أزواجنا؟
قال:{تأخذ ماله فتحابي به غيره}[11].




وقد ذكر الحافظ ابن عساكر - وهو أحد رواة الحديث - أن عدد شيوخه وأساتذته من النساء، كان بضعاً وثمانين أستاذة.


5- العاقلة ومعالجة مشاكل الحيض والاستحاضة


جاءت امرأة - وهي خولة بنت يسار - تقول للنبي صلى الله عليه وسلم: إني امرأة أحيض وليس عندي غير ثوب واحد فلا أدري كيف أصنع يا رسول الله -ـ أي عند الصلاة -؟
فقال:{إذا تطهرت فاغسلي ثوبك ثم صلي فيه}. قلت: يا رسول الله، إني أرى الدم فيه، فقال" {اغسليه ولا يضرك أثره}[12].




سبحان الله!
لا تملك غير ثوب واحد تحيض فيه وتصلي فيه!!
ونساء كثيرات في هذا الزمن امتلأت بيوتهن بالثياب، بل لا تقبل الواحدة منهن أن تكرر لبس الثوب في مناسبتين، ولا بد من ثوب جديد، والنبي صلى الله عليه وسلم دعا بالتعسة والنكسة على عباد الثياب، عباد الموضة، واللاهثات خلف كل جديد، فقال صلى الله عليه وسلم:{تعس عبد الدينار، تعس عبد الدرهم، تعس عبد الخميصة[13]، تعس وانتكس، وإذا شيك فلا انتقش}[14] أي: إذا أصيب بشوكة فلا برأ منها.




والحديث يعم الرجال والنساء، ولا نحرم زينة الله التي أخرج لعباده، ولكن نقول فقط: هل من تعظم الدنيا إلى هذا الحد تعظم دينها وتقف عند حدوده؟!



وفي شأن الاستحاضة - وهي استمرار نـزول الدم على المرأة وجريانه في غير أوانه -، فقد قالت حمنة بنت جحش[15]: كنت أُستحاض في حيضة كثيرة شديدة، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم أستفتيه وأخبره، فوجدته في بيت أختي زينب بنت جحش، فقلت: يا رسول الله، إني امرأة أستحاض حيضة كثيرة شديدة، فما ترى فيها؟ قد منعتني الصلاة والصوم، فقال:{أنعت لك الكرسف فإنه يذهب الدم}، قالت: هو أكثر من ذلك، قال:{فاتخذي ثوبا}، فقالت: هو أكثر من ذلك، إنما أثج ثجاً، قال صلى الله عليه وسلم:{سآمرك بأمرين، أيهما فعلت أجزأ عنك من الآخر، وإن قويت عليهما فأنت أعلم}.
قال لها:{إنما هذه ركضه من ركضات الشيطان، فتحيضي ستة أيام أو سبعة أيام في علم الله، ثم اغتسلي حتى إذا رأيت أنك قد طهرت واستنقأت فصلي ثلاثا وعشرين ليلة، أو أربعا وعشرين ليلة وأيامها وصومي فإن ذلك يجزيك، وكذلك فافعلي في كل شهر كما تحيض النساء وكما يطهرن ميقات حيضهن وطهرهن، وإن قويت على أن تؤخري الظهر وتعجلي العصر فتغتسلين وتجمعين بين الصلاتين الظهر والعصر، وتؤخرين المغرب وتعجلين العشاء، ثم تغتسلين وتجمعين بين الصلاتين فافعلي، وتغتسلين مع الفجر فافعلي وصومي إن قدرت على ذلك}. قال صلى الله عليه وسلم: {وهذا أعجب الأمرين إلي}.




قال الخطابي تعليقا على الحديث: إنما هي امرأة مبتدأه - يعني من يوم بلغت المحيض وهي على هذه الحال فلم تجرب أيام الحيض بعددها - لم يتقدم لها أيام ولا هي مميزة لدمها - يعني لون دم الحيض من دم الاستحاضة، وقد استمر بها الدم حتى غلبها، فرد رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرها إلى العرف الظاهر والأمر الغالب من أحوال النساء... الخ [16].


6- العاقلة وحب التنزيل


عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يدخل على أم أيمن فقربت إليه لبناً، فإما كان صائماً وأما قال:{لا أريد}، فأقبلت إليه تضاحكه، فلما كان بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم قال أبو بكر لعمر: انطلق بنا نـزر أم أيمن كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها، فلما دخلا عليها بكت، فقالا: ما يبكيك فما عند الله خير لرسوله؟ قالت: أبكي أن وحي السماء انقطع، فهيجتهما على البكاء، فجعلت تبكي ويبكيان معها [17].



وفي رواية [18]:{ولكني أبكي على الوحي..} وأم أيمن هي مولاة النبي صلى الله عليه وسلم وحاضنته، وكانت مولاة لأبيه عبدالله، وهي أم أسامة بن زيد رضي الله عن الجميع.



فأم أيمن رضي الله عنها حين تبكي يظهر من بكائها هموم المرأة المؤمنة العاقلة وأحزانها، تبكي لأنها تابعت القرآن وهو ينـزل آية آية ولم تعد ترى من التنـزيل المزيد.



وقد بكت أيضاً لما قتل عمر؛ لعلمها أن عمر كان حصناً للإسلام ونصراً، ولذلك قيل لها في بكائها على عمر، فقالت: اليوم وهَى الإسلام، أي ضعف[19].
فما هي آلامك وأحزانك أيتها المسلمة؟ لأي شيء تذهب دموعك وتسح عبراتك؟ نريدك باكية على الخطيئة، نادمة على المعصية، نريدك باكية من قراءة القرآن، فإن لم تقدري فمتباكية.




أيتها المسلمة!
هل تقرأين من القرآن شيئاً في اليوم والليلة؟
هل أبكتك بعض آياته، ومواقفه الجليلة؟
هل تعلمين بأحكامه، وتهذبين نفسك، وتطهرين سلوكك وقلبك بتوجيهاته وأوامره ونواهيه؟
هذا ما نريده منك أيتها العاقلة.



7- العاقلة وفداؤها لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- بنفسها وأهلها




عن عمارة بن غزية قال: قالت أم عمارة - أمه - رأيتني وانكشف الناس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم أحد، فما بقي إلا نُفَير - نفر قليل - ما يتمون عشرة، وأنا وابناي وزوجي بين يديه نذب عنه - ندافع عنه - والناس يمرون منهزمين، ورآني ولا ترس معي - وهو درع يحمي المقاتل من الضربات - فرأى صلى الله عليه وسلم رجلاً مولياً - هارباً - ومعه ترس، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم:{ألق ترسك إلى من يقاتل}، فألقاه، فأخذته فجعلت أترس به عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وإنما فعل بنا الأفاعيل أصحاب الخيل - تقصد اشتد عليهم في القتال راكبو الخيل من الكفار - لو كانوا رجّالة - أي على أرجلهم مثلنا - أصبناهم إن شاء الله، فيقبل رجل على فرس، فيضربني، وترست له - بالدرع - فلم يصنع شيئاً وولى، فأضرب عرقوب فرسه فوقع على ظهره، فجعل النبي صلى الله عليه وسلم يصيح:{يا ابن أم عمارة، أمك، أمك} أي عاونها على قتل الرجل، فعاونني عليه حتى أوردته شَعوب - اسم للموت[20]. ما شاء الله!

align="right"> ولو كان النساء كمن ذكرنا 14111.gif
لفضلت النساء على الرجال 14111.gif




ولكن أيتها المسلمة، هل تعرفين لماذا هذا الحب كله والفداء كله لرسول الله صلى الله عليه وسلم؟ اقرئي الفقرة التالية.


8- العاقلة ومنـزلة النبي -صلى الله عليه وسلم- عندها


لما فرغ رسول الله صلى الله عليه وسلم من دفن شهداء أحد انصرف راجعاً إلى المدينة، وخرجت النساء تتفقد أحوال المسلمين، فمر النبي صلى الله عليه وسلم بامرأة من بني دينار، وقد أصيب - قُتل - زوجها وأخوها وأبوها بأحد، فلما نعوا إليها - أبلغت بموتهم - قالت: فما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قالوا: خيراً يا أم فلان، هو بحمد الله كما تحبين، قالت: أرونيه حتى أنظر إليه - وكانت لا تعرفه - فأشير إليه حتى إذا رأته قالت: كل مصيبة بعدك جلل - أي هينة[21].



سبحان الله! تلك المرأة من بني دينار يقتل زوجها وأخوها وأبوها ولا تبالي، وكل همها الاطمئنان على رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأته بعينها سالماً معافى سكن روعها وهدأت نفسها.



سيدي يا رسول الله، لقد كان أصحابك يعرفون حقاً قدرك ومنـزلتك عند الله وعندهم، ففدوك بأنفسهم وأزواجهم وآبائهم وإخوانهم، لكن لما ضعف الإيمان وقلت الهمة وخارت العزيمة تجرأ البعض على أمرك ونهيك وعلى سنتك، بل على شخصك الجليل.
وحسبنا الله ونعم الوكيل.



9- العاقلة مستجيبة لله ولرسوله -صلى الله عليه وسلم-


قال الله تعالى:﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ ﴾ [الأنفال: 24].
فاستجابت أم حُمَيد رضي الله عنها وعن زوجها أبي حميد الساعدي، جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوما فقالت: يا رسول الله، إني أحب الصلاة معك. فقال لها:{قد علمت أنك تحبين الصلاة معي، وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك، وصلاتك في حجرتك خير من صلاتك في دارك، وصلاتك في دارك خير من صلاتك في مسجد قومك، وصلاتك في مسجد قومك خير من صلاتك في مسجدي}[22].




قال الراوي عبدالله بن سويد: فأمرت فبني لها مسجد في أقصى شيء من بيتها وأظلمه، وكانت تصلي فيه حتى لقيت الله تعالى. وبيت المرأة هو المكان الذي تبيت فيه، وهو أستر مكان في المنـزل كله، فهل تستجيب أخواتنا لتوجيهات النبي صلى الله عليه وسلم فيما يخص الخروج إلى المساجد وآداب ذلك، في الوقت الذي كثر فيه الاختلاط والسفور والفتن، وغابت الضوابط الشرعية التي تضبط خروج المرأة، وكثر مرضى القلوب والمتعرضون؟
وإن العاقلة لتختار بيتها لتصلي فيه إذا عرفت أن زمننا أشد وأفظع من زمن أم حميد.




ولما خطب النبي صلى الله عليه وسلم في النساء يوم عيد قائلاً:{يا معشر النساء، تصدقن فإن أكثركن حطب جهنم}[23]، تأثرت النساء جداً بهذا الخبر، فكانت الاستجابة سريعة جداً أيضاً، وفي نفس الموقف، فجعلن يتصدقن من حليهن ويلقين في ثوب بلال رضي الله عنه من أقراطهن وخواتيمهن - والقرط هو الحلق، وفعل النساء هذا الشيء يوم عيد وفرحة وزينة وتباهي بالحلي يدل على سرعة الاستجابة لله ورسوله، والخوف من جهنم، ولو طلب النبي صلى الله عليه وسلم أرواحهن لقدمنها رخيصة افتداء من عذاب النار.



إنها القلوب الحية التي تستجيب لله ورسوله وتختار ما عند الله.



والحديث كما أسلفنا كان من النبي صلى الله عليه وسلم إلى النساء في يوم عيد، حيث قام صلى الله عليه وسلم يعظهن ويذكرهن بالله. وها هو بتمامه:

عن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:{يا معشر النساء، تصدقن وأكثرن الاستغفار فإني رأيتكن أكثر أهل النار}.
فقالت امرأة منهن جزلة[24]: وما لنا يا رسول الله؟ قال:{تكثرن اللعن وتكفرن العشير، وما رأيت من ناقصات عقل ودين أغلب لذي لب ٍمنكن}.
قالت: يا رسول الله، وما نقصان عقلها؟ قال" {أما نقصان العقل؛ فشهادة امرأتين تعدل شهادة رجل[25]، فهذا نقصان العقل، وتمكث الليالي ما تصلي؛ وتفطر في رمضان، فهذا نقصان الدين}[26].



10- العاقلة والتعبد بالليل


قال الله تعالى: ﴿ أَمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الْآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ... ﴾ [الزمر: 9].
ها هي حفصة بنت سيرين الأنصارية العالمة الزاهدة العابدة تحفظ القرآن وهي بنت ثنتي عشرة سنة، وعاشت سبعين سنة، عمرت كلها بالعبادة والقرآن، مكثت حفصة بنت سيرين ثلاثين سنة لا تخرج من مصلاها إلا لقائلة - الراحة وقت القيلولة - أو قضاء حاجة كما قال عنها مهدي بن ميمون.
ويقول عنها إياس بن معاوية: ما أدركت أحداً أفضله عليها.




وليس معنى هذا دعوة النساء إلى الرهبنة، {فلا رهبانية في الإسلام}[27]، فالإسلام لا يدعو إلى التبتل والانقطاع وترك الأعمال والتربية والخدمة وغير ذلك من الأمور الاجتماعية والحياتية، لكن لا يبغي أحدها على الآخر.



ونموذج آخر هو امرأة رياح بن عمرو القيسي وهو رجل صالح أراد أن يختبر عزيمة امرأته على قيام الليل، فتناوم، فقامت هي تصلي وأيقظته، فادعى التثاقل وأنه سيقوم، فكررت إيقاظه بعد ما مضى ربع الليل، وهكذا إلى أن مضى الليل ولم يقم، فقالت: مضى الليل وعسكر المحسنون وأنت نائم! ليت شعري من غرني بك يا رياح، من غرني بك[28]؟



إن هذا المرأة ما هي إلا نموذج عملي لقول النبي صلى الله عليه وسلم: {رحم الله امرأة قامت من الليل فصلت، وأيقظت زوجها فصلى، فإن أبى نضحت في وجهه الماء}[29] أي رشت عليه من الماء.



وامرأة رياح تأسف على زواجها منه لما رأته لا يقيم الليل، فعلى أي شيء تأسفين في زوجك أيتها المسلمة؟ ألأنه فقير، أم لأنه لا يمتلك سيارة، أم لأنه ليس من أسرة عريقة مرموقة، أم لأنه ضعيف في دينه؟!
هذه الأخيرة التي نريد أن تكون مصدر قلق وانـزعاج المسلمة العاقلة.



[1]تلخيص الحبير لابن حجر (ج 1 ص 220)، والمغني (ج 7 ص 416)، وقال: روي أن عمر رضي الله عنه كان يطوف ليلة في المدينة، فسمع امرأة تقول... وذكر الأبيات السابقة، فسأل عمر نساءً: كم تصبر المرأة عن الزوج؟
فقلن: شهرين، وفي الثالث يقل الصبر، وفي الرابع ينفد الصبر. وفي التلخيص: فكتب إلى أمراء الأجناد في رجال غابوا عن نسائهم أربعة أشهر أن يردوهم. ويروى أنه سأل عن ذلك حفصة، فأجابت بذلك.


[2] البخاري (ج 3 ح 3184).

[3] تفسير القرطبي (ج 18، ص 26).

[4] صحيح الجامع (ح 3795).

[5] الإصابة (ج، ص 238).

[6] مسلم ج 4 ح 2633.

[7] البخاري ج 5 ح 5889، ومسلم ج 3 ح 22/2.

[8] مسلم ج 1 ح 330 وغيره.

[9] رواه أحمد (ج6 ص 360)، وأبو داود (ج1، ص 31)، وقال الألباني في صحيح أبي داود: (حسن) (ح 134).

[10] الاستيعاب لابن عبد البر ج 4 ح 2233.

[11] رواه أحمد وأبو يعلى والطبراني ورجاله ثقات. وانظر مجمع الزوائد (6/38).

[12] صحيح أبي داود للألباني ح361.

[13] الخميصة: أي القطعة وهي نوع من الثياب.

[14] البخاري ج 3 ح 2730 عن أبي هريرة.

[15] صحيح أبي داود (ح 280).

[16] تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي ج 1 ص 337.

[17] أخرجه مسلم (7/144)، وأحمد وأبو يعلى من هذا الوجه.

[18] الإصابة لابن حجر ج 8 ص 172.

[19] المصدر السابق نفس الصفحة.

[20] سير أعلام النبلاء للذهبي (2/279)، طبقات ابن سعد (8/413).

[21] سيرة ابن هشام ج 4 ص 50.

[22] صحيح ابن حبان (ج 1 ح 2217).

[23] البخاري (ج 1 ح 298)، ومسلم (ج 1 ح 79)، وغيرهما.

[24] أي: تامة الخلق.


[25] وقد يستخدم بعض البسطاء هذا الحديث مدعاة للتنقيص من شأن المرأة وتعييرها بنقص العقل والدين، وهذا لا يجوز، وإن كان المراد بنقصان العقل قلة الضبط، وكثيراً ما يقع في هذا رجال.

[26] مسلم ج 1 ح 79.

[27] لا رهبانية في الإسلام، والرواية الصحيحة: (ولا تكونوا كرهبانية النصارى). صحيح الجامع ح 2941.

[28] صفوة الصفوة ج 4 ص 44.

[29] صحيح الجامع عن أبي هريرة ح 3494.



للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
للعاقلات فقط، 100 وقفة تربوية للمرأة مع رسول الله صلى الله عليه وسلم



~ عبير الزهور ~

11- العاقلة والثبات مع حسن التصرف عند فجيعة المأزق

ذكر ابن القيم رحمه الله تعالى في كتابه (الجواب الكافي): "أن رجلاً كان واقفاً بإزاء داره[1]، وكان بابها يشبه باب حمام منجاب[2]، فمرت جارية لها منظر، فقالت: أين الطريق إلى حمام منجاب؟
فأشار إلى بيته وقال لها: هذا حمام منجاب، فدخلت الدار - وهي لم تعرف أنه خدعها - ودخل وراءها، فلما رأت نفسها في داره وعلمت أنه قد خدعها، أظهرت له البشرى والفرح باجتماعها معه، وقالت له: يصلح أن يكون معنا ما يطيب به عيشنا وتقر به عيوننا، فقال لها: الساعة آتيك بكل ما تريدين وتشتهين، وخرج وتركها في الدار ولم يغلقها، فأخذ ما يصلح ورجع فوجدها قد خرجت وذهبت.."[3].


سبحان الله! رغم أنها وقعت في ورطة عظمى،ومصيبة كبرى، لكنها بما تتمتع به من ذكاء وثبات، ورجاحة عقل، وهدوء أعصاب استطاعت بتوفيق الله أن تنجو من هذا المأزق المهين كما تخرج الشعرة من العجين، ولو أنها ارتبكت، وصاحت وبكت؛ لحاول الخبيث كتم فمها وأنفاسها، ثم قام بافتراسها، ليفعل بها ما يريد، وليقضي على الأخضر واليابس من عرضها وشرفها.

نسأل الله تعالى أن يعافي بنات المسلمين من مثل ذلك الخائن اللئيم.

12- العاقلة وتحصين فرجها عن الفاحشة:


ضرب الله تعالى مثلاً في الطهر والعفاف بواحدة من سيدات نساء العالمين، وهي مريم ابنة عمران، فقال تعالى: ﴿ وَمَرْيَمَ ابْنَتَ عِمْرَانَ الَّتِي أَحْصَنَتْ فَرْجَهَا.. ﴾ [التحريم: 12].

وعلى طريق مريم سارت عاقلات صالحات قانتات، نذكر منهن هذه الأمثلة:
هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان، بايعت النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح مع النساء، وبايعهن رسول الله صلى الله عليه وسلم على ألا يسرقن ولا يزنين، فقالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم قولتها المشهورة: وهل تزني الحرة[4]؟
وحقاً ما قالت، فإنها تعبر عما ينبغي أن يستقر في قلب كل حرة عاقلة، وأن الحرة حقاً ينبغي إلا تكون أسيرة لشهوتها ولا مطيعة لمن يقضي على عفتها.


وعن جابر رضي الله عنه أنه كان لعبدالله بن أبي بن سلول جارية يقال لها: مسيكة، وأخرى يقال لها: أميمة، فكان يكرههما على الزنى، فشكتا ذلك إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأنـزل الله:﴿ وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ... ﴾ إلى قوله: ﴿ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾[5].

وهذه معاذة جارية عبدالله بن أبي بن سلول أيضاً، وكان عنده أسير، فكان ابن سلول يضربها لتمكن الأسير من نفسها، رجاء أن تحبل منه فيأخذ ابن سلول فداء عن الأسير وابنه، وهو العرض الذي قال الله تعالى فيه: ﴿ لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ﴾. وكانت الجارية تأبى عليه، وكانت مسلمة، فأنـزل الله تعالى فيها الآية: ﴿ ... وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ إِنْ أَرَدْنَ تَحَصُّنًا لِتَبْتَغُوا عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا.. ﴾[6] [النور: 33]. والقصة رواها الطبراني والبزار[7] عن ابن عباس قال: كانت لعبدالله بن أُبي جارية تزني في الجاهلية، فلما حرم الزنى قالت: لا والله لا أزني أبداً، فنـزلت:﴿وَلَا تُكْرِهُوا فَتَيَاتِكُمْ عَلَى الْبِغَاءِ.. ﴾ الآية.

وفي القصة الأولى كنا نذكر قول هند:{هل تزني الحرة؟}.
وفي غيرها رأينا الجاريات ترفض أيضاً الزنى!


إذن فمن هذه التي تقبل الزنى وتقدم عليه؟
لا شك أنها الوضيعة الحقيرة التي وضعت شرفها وعفتها تحت تصرف الزاني بها، وهي دون الحرة، وأقل من الجارية، فهي أقرب إلى الحيوانات، والعاقلة لا تفعل ذلك.


13- العاقلة والحياء


عن يعلى بن أمية عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:{إن الله تعالى حييٌّ ستير يحب الحياء والستر}[8]. وأعظم ما يجمل المرأة حياؤها، وإذا فقدت حياءها فقدت أنوثتها وعفتها وصارت عرضة لكل خلق سيء.

ومن النماذج المشرفة في الحياء ما روته عائشة - رضي الله عنها - قالت: جاءت فاطمة بنت عتبة بن ربيعة - رضي الله عنها - تبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأخذ عليها: ﴿ أَنْ لَا يُشْرِكْنَ بِاللَّهِ شَيْئًا وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ... ﴾ الآية، قالت، عائشة: فوضعت فاطمة بنت عتبة يدها على رأسها حياء، فأعجب رسول الله صلى الله عليه وسلم ما رأى منها[9]. فبمجرد أن سمعت فاطمة بنت عتبة نص البيعة: ﴿ وَلَا يَسْرِقْنَ وَلَا يَزْنِينَ ﴾ وضعت يدها على رأسها وأخفت وجهها حياء، حتى أعجب النبي صلى الله عليه وسلم بما رأى منها، فأين كثير من بنات زمننا من ذلك؟!


وهذه فاطمة بنت النبي صلى الله عليه وسلم لما رأت جنائز النساء تحمل الواحدة منهن على النعش مكشوفاً وتغطى بثوب فيعرف رأسها وصدرها وحجمها، فاستقبحت فاطمة ذلك، فقالت لأسماء بنت عميس: إني استقبح ما يصنع بالنساء، يطرح على المرأة الثوب فيصفها - أي يظهر حجم أعضائها -، فقالت لها أسماء: يا ابنة رسول الله، ألا أريك شيئا رأيته بالحبشة؟ فدعت بجرائد - عيدان الجريد - رطبة، فحنتها - أي جعلتها محنية على شكل قوس - ثم طرحت عليها ثوبا، فقالت فاطمة: ما أحسن هذا وأجمله، إذا مت فغسليني أنت وعلي ولا يدخلن أحد عليَّ[10].

قال ابن عبدالبر: هي أول من غطي نعشها في الإسلام على تلك الصفة.

إذا كان هذا حياء فاطمة رضي الله عنها عند الموت، تريد غطاء مرتفعاً من جريد تعرف به المرأة من الرجل ولا يعرف لها حجم وهي تحته فلا ينظر إليها بعد إذ علم أنها امرأة. فماذا نقول لمن تلبس الثياب المجمسة التي تظهر تفصيلات جسمها لتعرضه على البر والفاجر، أهي عاقلة؟! إن الحيية المحتشمة امرأة، والمتبرجة التي لا تستحي أيضاً امرأة، لكن كم من الفرق بين المرأتين؟!!

14- العاقلة ولزوم البيت وعدم التعرض للرجال


في قصة موسى صلى الله عليه وسلم مع المرأتين في سورة القصص، قال الله تعالى: ﴿ وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ﴾ [القصص: 23].

فامتنعت المرأتان عن سقي غنمهما ابتعاداً عن مخالطة الرجال على البئر، وكان بإمكانهما أن يسقيا قبل كثير من الناس، وذلك بالتعرف على بعض الرجال الذين يحبون مخالطة النساء، كما يحدث من كثيرات ممن تظن أنها صاحبة فهم وتصرف، لكنهما لعفتهما امتنعتا عن مجرد الوقوف عند الرجال على البئر، فاعتزلتا بالغنم حتى ينتهي الرعاة من السقي، ثم ذكرتا العلة من خروجهما أنهما مضطرتان بسبب كبر سن الوالد المقعد في البيت، ويوم أن علمت كل منهما بقوة موسى وأمانته سارعت إلى ترك الخروج، وقالت إحداهما: ﴿ يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ﴾[القصص: 26]، لكن الرجل حريص؛ لا يستأجره فيختلط ببناته بلا محرم وهو كبير مقعد، فرأى أن زواجه بإحدى بناته حل للمشكلة من جذورها، بل وجعل المهر عملاً يساهم أيضاً في حل المشكلة:﴿ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ... ﴾[القصص: 27]، يعني ثمان سنوات أو عشر من الخدمة تكون مهراً لابنته، فوافق موسى صلى الله عليه وسلم. إن العاقلة هي التي تعرف إن بيتها هو حصنها وصيانتها.

وعن عمرة رضي الله عنها أن الزبير كان شرط ألا يمنعها المسجد، وكانت امرأة خليقة، فكانت إذا تهيأت إلى الخروج للصلاة، قال لها: والله إنك لتخرجين وإني لكاره، فتقول: فامنعني فأجلس، فيقول: كيف وقد شرطت لك ألا أفعل؟ فاحتال لها على الطريق في الغلس، فلما مرت وضع يده على كفلها فاسترجعت، ثم انصرفت إلى منـزلها، فلما حان الوقت الذي كانت تخرج فيه إلى المسجد لم تخرج، فقال لها الزبير: ما لك لا تخرجين إلى الصلاة؟ قالت: فسد الناس، والله لا أخرج من منـزلي، فعلم أنها ستفي بما قالت، فقال: لا روع يا ابنة عمر، وأخبرها الخبر، فقتل عنها يوم الجمل، ثم خطبها علي بن أبي طالب رضي الله عنه بعد انقضاء عدتها من الزبير[11].

15- العاقلة في الحج

كثير من النساء تتساهل في الحج في أمور عظيمة لا ينبغي التساهل فيها أمام الرجال، فيكشفن وجوههن ويختلطن بالرجال، ويتعللن بعلل لا تصلح دليلاً على التساهل، فمن قائلة: نحن في حج والقلوب صافية، ومن قائلة: ظروف الحج تختلف عن أي وقت، وغير ذلك، ونسأل: هل قلوب تلك النساء ومن حولهن من الرجال أصفى من قلوب نساء أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومن حولهن من الصحابة؟ والجواب: لا، فلماذا إذن قالت فاطمة بنت المنذر العفيفة التقية النقية - رضي الله عنها - وهي في الحج: "كنا نخمر وجوهنا ونحن محرمات مع أسماء بنت أبي بكر، تعني جدتها". قال ابن المنذر: أجمعوا على أن المرأة تلبس المخيط كله والخفاف "جمع خف"، وأن لها تغطي رأسها وتستر شعرها إلا وجهها فتسدل عليه الثوب سدلاً خفيفاً تستتر به عن نظر الرجال[12].

وإذا كان الحج الآن يحضره ملايين من البشر، فلا تكاد تمشي المرأة إلا والرجال خلفها وأمامها وعن أيمانها وعن شمائلها، فهل يجوز لها أن تكشف وجهها؟ العاقلة تقول: لا.

16- العاقلة مبلغة للنساء حديث النبي




قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((بلغوا عني ولو أية))[13]. وها هي امرأة ممن بايعن رسول الله صلى الله عليه وسلم على الإسلام وعلى ألا يعصين في معروف، توضح للمسلمات شيئاً مما أخذ عليهن من المعروف الذي لا تعصي فيه المرأة فتقول: "ألا نخمش وجهاً[14]، ولا ندعو ويلاً[15] على الميت، ولا نشق جيباً، وألا ننشر شعراً"[16].

أنها تقول ذلك لأن كثيراً من النساء إذا أصابتها مصيبة لطمت الخدود وشقت الجيوب، ودعت بدعوى الجاهلية، والأمثلة من المسلمات المبلغات عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أكثر من أن تحصر، لكن يكفي أن تعلم المبلغة أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لها بأن ينضر الله وجهها يوم تنضر الوجوه، فقال: "نضر الله عبداً سمع مقالتي فوعاها ثم بلغها عني، فرب حامل فقه غير فقيه، ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه"[17].

17- العاقلة وتجنبها الفتنة، وصمودها عند وقوعها


هذه أم كلثوم بنت عقبة بن أبي معيط - رضي الله عنها - أسلمت بمكة وبايعت ولم يتهيأ لها هجرة إلى سنة سبع، وكان خروجها - إلى المدينة - زمن صلح الحديبية، فخرج في إثرها - خلفها - أخواها الوليد وعمارة، فما زالا حتى قدما المدينة، فقالا: يا محمد {فِ}[18] لنا بشرطنا - وكان من الشروط في صلح الحديبية أن يرد النبي صلى الله عليه وسلم من جاءه مسلماً إلى الكفار - فقالت أم كلثوم: أتردني يا رسول الله إلى الكفار يفتنونني عن ديني ولا صبر لي، وحال النساء في الضعف ما قد علمت؟ فأنزل الله تعالى - الرحيم -: ﴿ إِذَا جَاءَكُمُ الْمُؤْمِنَاتُ مُهَاجِرَاتٍ فَامْتَحِنُوهُنَّ. ﴾[الممتحنة: 10]، فكان صلى الله عليه وسلم يمتحن النساء، فيقول: "آلله ما أخرجكن إلا حب الله ورسوله والإسلام؟ ما خرجتن لزوج ولا مال؟" فإذا قلن ذلك لم يرجعهن إلى الكفار[19].

فأم كلثوم خشيت من الكفار أن يفتنوها في دينها، وأكدت لرسول الله صلى الله عليه وسلم خشيتها بضعف النساء المعلوم، فأيد الله تعالى رأيها ورحم حالها وبارك فعالها وأنـزل الفرج:﴿ فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّا ﴾.

لكن إذا وقعت الفتنة فما على المسلمة إلا الصبر والاستعانة بالله العظيم.


فها هي سمية أم عمار بن ياسر، سابعة سبعة في الإسلام، عذبها أبو جهل وطعنها في قُبُلها بحربة، فماتت، فكانت أول شهيدة في الإسلام، فكانوا يعذبونها وهي تأبى غير الإسلام، حتى قتلوها، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يمر بعمار وأمه وأبيه ياسر وهم يعذبون بالأبطح - مكان في أعلى مكة - في رمضاء مكة - حرها الشديد - فيقول:{صبراً آل ياسر، فإن موعدكم الجنة}[20].

align="right"> سمية لا تبالي حين تلقى

align="right"> عذاب النكر يوماً أو تهونا

align="right"> وتأبى أن تردد ما أرادوا

align="right"> وكانت في عداد الصابرين




18- العاقلة غير ناظرة إلى الرجال ولا تختلط بهم


لا يجوز جلوس الرجال والنساء واجتماعهم في مجلس واحد مختلطين ينظر بعضهم إلى بعض.


قالت أم سلمة - رضي الله عنها -: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وعنده ميمونة، فأقبل ابن أم مكتوم، وذلك بعد أن أمرنا بالحجاب، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "احتجبا منه". فقلنا: يا رسول الله، أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا؟ فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أفعمياوان أنتما، ألستما تبصرانه؟"[21].

قال ابن حجر: وفيه دليل على أن النساء محرم عليهن النظر إلى الرجال إلا أن يكونوا لهن بمحرم، سواء أكانوا مكفوفين أو بصراء.

قلت: وهذا لا يتعارض مع أمره صلى الله عليه وسلم لفاطمة بنت قيس أن تعتد في بيت ابن أم مكتوم، لما قاله القرطبي: قال ابن العربي: وإنما أمرها بالانتقال من بيت أم شريك إلى بيت ابن أم مكتوم؛ لأن ذلك أولى بها من بقائها في بيت أم شريك؛ إذ كانت أم شريك مؤثرة بكثرة الداخل إليها، فيكثر الرائي لها، وفي بيت ابن أم مكتوم لا يراها أحد، فكان إمساك بصرها عنه أقرب من ذلك وأولى فرخص لها ذلك، والله أعلم[22].

لكن يجوز أن تنظر المرأة المسلمة إلى الرجال للحاجة وهم يمشون في الطرقات، أو أثناء البيع والشراء، أو يلعبون ألعاباً غير محرمة، بشرط ألا يظهر من الرجال شيء من عوراتهم من الركبة إلى السرة، كمن يلعب مظهراً فخذيه، وبشرط ألا يترتب على هذا النظر فتنة، وقد ثبت في الصحيحين أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل ينظر إلى الحبشة وهم يلعبون في حرابهم في المسجد يوم العيد، وعائشة - رضي الله عنها - تنظر من ورائه وهو يسترها منهم، حتى ملَّت ورجعت.

فالعاقلة المنصفة تعرف أن عائشة كانت مختفية مستترة خلف جسم النبي صلى الله عليه وسلم، فتراهم من حيث لا يرونها.

وعلى هذا فالنظر إلى الرجال مشترط بشرطين:
الأول: ألا يترتب عليه فتنة.
الثاني: ألا يكون في مجلس واحد مواجهة كمجلس ابن أم مكتوم.


وفي الجملة فإن الله تعالى أمر الفريقين - الرجال والنساء - بتقوى الله وغض البصر؛ لأنه كما قال جل وعلا:﴿ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ﴾ [النور: 30].

19- العاقلة والحجاب


عن عطاء بن رباح قال: قال لي ابن عباس: ألا أريك امرأة من أهل الجنة؟ قلت: بلى، قال: هذه المرأة السوداء، أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: إني أصرع وإني أتكشف، فادع الله لي، قال: "إن شئت صبرت ولك الجنة، وإن شئت دعوت الله أن يعافيك". فقالت: أصبر، قالت: وإني أتكشف فادع الله ألا أتكشف، فدعا لها[23].

وعند البزار عن ابن عباس في نحو هذه القصة أنها قالت: إني أخاف الخبيث - أي الشيطان -ـ أن يجردني، فدعا لها، فكانت إذا خشيت أن يأتيها تأتي أستار الكعبة فتتعلق بها[24]. يعني أنها بربها تستغيث من كيد ذلك الخبيث.

انظري أيتها المسلمة إلى إصرار تلك المرأة على أن تتستر ولا ينكشف منها شيء، وتخشى أن يجردها ويكشفها الشيطان الخبيث إذا صرعها، رغم أنها سوداء، ربما لا يشتهيها أحد، وهي معذورة، وفي ذلك عبرة لمن تقول: أنا لن أتحجب لأنني لست جميلة، ومن تقول: إن أرجلها مثل الكسرة البالية! لكن الناظر إلى حال تلك المرأة السوداء الصابرة المحتسبة يجد أن هذه المرأة أفزعها انكشافها أكثر مما أفزعها الصرع والجن الذي يصرعها، فصبرت على الصرع ولم تصبر على أن تتكشف. ولو أصاب جن امرأةً في زماننا لذهبت إلى السحرة والكهان وارتكبت شتى المخالفات في سبيل تحصيل الشفاء، إلا من رحمها الله، فأيتهما العاقلة؟

وهذه فتاة فرنسية (فاطمة عشبون) في حديث مع صحيفة (الفيجارو الفرنسية) تقول للصحيفة: أنا لن أخلع الحجاب مهما كلف الأمر. وتقول: لن أخضع لأي ضغط لخلع الحجاب ولو كان هذا الضغط من والدي[25]. وتقول: وإذا ما حاولوا دون عودتي إلى المدرسة فسأبقى في المنزل.

نعم:﴿ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لَا يَعْلَمُونَ ﴾[المنافقون: 8].

تلك الكلمات الناصعة المذهبة التي ستظل خالدة في سمع الزمان وسمع الدنيا، سطرتها فاطمة عشبون، تلك الفتاة المثالية التي آمنت بالله رباً وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً، وعرفت قوله صلى الله عليه وسلم:{ما تركت بعدي فتنة هي أضر على الرجال من النساء}[26]. ولذلك فهي تقول: لن أخلع الحجاب مهما كلف الأمر، في حين أننا في المقابل نرى من المسلمات من انهزمت في دينها فصارت تقول: لن ألبس الخمار مهما كلف الأمر!! بعكس فاطمة عشبون التي تعيش في مجتمع فرنسي غير مسلم، أما بناتنا ونساؤنا فالمجتمع لا يمنعهن من ذلك، فأيتهما أعقل؟!

ويوم يكون خروج المرأة مؤدياً إلى مخالفات شرعية كخلع الحجاب، فإن العودة إلى المنزل حينئذ هي التصرف الشرعي الصحيح، وهكذا فعلت وقالت فاطمة: {وإذا ما حاولوا دون عودتي إلى المدرسة فسأبقى في المنزل}.

بارك الله فيك يا فاطمة، وأكثر من أمثالك، ونصرك على القوم الظالمين، ويا ليتك يا ابنتي، يا صغيرة السن، يا طالبة المدرسة تكوني عبرة ومثلاً ودرساً لكثير من أخواتنا الجامعيات حاملات الشهادات، أنا أشهد لك يا فاطمة أنك تحملين أغلى وأعز شهادة في الوجود وهي شهادة ألا إله إلا الله، وعرفت معناها وعملت بمقتضاها، كما أشهد أن كثيرات غيرك يحملن شهادات الدنيا العالية - كما يسمونها - لكنهن ينطبق عليهم قول الله جل وعلا: ﴿ يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآَخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ [الروم: 7].

20- العاقلة ومصافحة الرجال


أخرج الطبراني عن عقيلة بنت عتيك بن الحارث قالت:{جئت أنا وأمي بريرة بنت الحارث العتوارية في نساء من المهاجرات فبايعنا رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا هو ضارب عليه قبة - خيمة - بالأبطح - وهو مكان بأعلى مكة - فأخذ علينا ألا نشرك بالله ولا نسرق... الحديث، وفيه: فبسطنا[27] أيدينا - لمصافحته - فقال:{إني لا أمس أيدي النساء}. فاستغفَر لنا فكانت تلك بيعتنا}.

واستغفاره لهن كان تحقيقاً لقول الله جل وعلا: ﴿ فَبَايِعْهُنَّ وَاسْتَغْفِرْ لَهُنَّ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ ﴾[الممتحنة: 12].

فكيف يصافحهن صلى الله عليه وسلم وهو القائل:{لأن يطعن أحدكم بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له} [28].

وعند البخاري ومسلم وغيرهما قالت عائشة:{والله ما مست يد رسول الله يد امرأة}.


[1] بإزاء داره: باتجاهها أو بجوارها.

[2] حمام منجاب: حمام كان مخصصاً للنساء.

[3] الجواب الكافي لابن القيم ص 189.

[4] الهيتمي في مجمع الزوائد (6/37)، والإصابة (8/155) (ح 11856)، وابن سعد بسند صحيح مرسل عن الشعبي، قاله ابن حجر في الإصابة.

[5] صحيح مسلم (ج4. ص 2340).

[6] الإصابة لابن حجر (ص 120).

[7] مجمع الزوائد (7/82) وقال: رجال الطبراني رجال الصحيح.

[8] (صحيح) أخرجه أحمد والنسائي والدرامي، وانظر صحيح الجامع (ح 1756).

[9] أخرجه أحمد والبزار، ورجاله رجال الصحيح، قاله الهيثمي في مجمع الزوائد (6/37).

[10] سير أعلام النبلاء (2/128، 129)، والاستيعاب لابن عبد البر (4/1897).

[11] الاستيعاب (4/1879).

[12] صحيح البخاري، كتاب الحج (ح 1545)، باب: ما يلبس المحرم من الثياب.

[13] صحيح البخاري (3/1275).

[14] أي عند المصيبة.

[15] وهي النياحة، نشق جيباً: أي ثوباً.

[16] صحيح أبي داود ح 2685، وقال الألباني: صحيح.

[17] صحيح ابن حبان ج 2، ح 680، وانظر صحيح الجامع رقم (6765).

[18] أي: أوف لنا.

[19] سير أعلام النبلاء (2/276)، طبقات ابن سعد (8/230)، صفوة الصفوة (2/57). وأخرج البخاري في صحيحه 5/228، 229 قريباً من هذا.

[20] الطبقات الكبرى لابن سعد (4/136)، والإصابة 4/575، والهيثمي في مجمع الزوائد (9/263)، وقال: رواه الطبراني، ورجاله ثقات.

[21] فتح الباري (ج 12، ص 37)، صحيح ابن حبان (ج 12، ح 5575).

[22] تفسير القرطبي (12/228).

[23] مسلم (ج 4، ح 2576)، والبخاري (ج 5 ح 5328)، والبزار عن ابن عباس.

[24] فتح الباري (10/115).

[25] هي ليست عاقة لوالدها في ذلك كما يظن البعض، بل إنها بذلك تفهم جيداً قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا طاعة لمخلوق في معصية الخالق). (صحيح): انظر صحيح الجامع (ح 7520).

[26] البخاري (5/4808)، ومسلم (4/2740).

[27] الإصابة في تمييز الصحابة (8/ 27).

[28] الطبراني (20/212)، وهو في صحيح الجامع (4921). وكذا البيهقي عن معقل بن يسار، قال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح، وقال المنذري: رجاله ثقات



~ عبير الزهور ~


21- العاقلة والصراحة المنصفة

هذه هند بنت عتبة زوجة أبي سفيان، وصفوها بأنها من عقلاء النساء، كانت قبل إسلامها لا تكره أحداً مثلما تكره بيت النبي صلى الله عليه وسلم وبعد أن أسلمت لم تكن تحب أهل بيت مثلما أحبت بيت النبوة، وها هي تصارح النبي صلى الله عليه وسلم بتلك المعلومة التي تحمل في طياتها اعتذاراً عن شقها بطن عمه حمزة رضي الله عنه وهو مقتول بمعركة أحد، وإخراجها كبده ومضغها تشفياً وكراهية، وهي تعلم أن ذلك أثر في نفس النبي صلى الله عليه وسلم، فلما أن أرادت بعد إسلامها أن تثبت صدقها في حبها لآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم، قدمت أولاً أنها لم تكن تكره بيتاً أشد من بيته صلى الله عليه وسلم، واعترافها بهذا راضية غير مكرهة وصدقها فيه يدل على صدقها في الأخرى وهي حب آل بيته صلى الله عليه وسلم.
عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: جاءت هند بنت عتبة إلى النبي صلى الله عليه وسلم، فقالت: يا رسول الله، والله ما كان على ظهر الأرض أهل خباء أحب إلي أن يذلوا من أهل خبائك، ثم ما أصبح اليوم على ظهر الأرض أهل خباء أحب إلي أن يعزوا من أهل خبائك. فقال النبي صلى الله عليه وسلم:(وأنا أيضا والذي نفسي بيده) الحديث[1]. رحم الله هند بنت عتبة.
لقد عفا عنها النبي صلى الله عليه وسلم وقبل منها وقابلها بنفس شعورها، وأقسم على ذلك رغم ما فعلته في عمه حمزة رضي الله عنه، لكنها فعلت ذلك تحت وطأة الكفر الذي يكنّ للإسلام كل عداوة، ثم بعد ذلك أسلمت، والإسلام يجب ما قبله؛ أي يمحو كل ما سبقه من انحراف، ورسول الله صلى الله عليه وسلم جاء ليدخل الناس في الإسلام لا لينتقم لنفسه منهم، فلذلك لم يعد أهل بيت أحب إلى قلب هند من أن يعزوا من بيت النبي صلى الله عليه وسلم.
22- العاقلة وتحري الصدق

عن أسماء بنت عميس قالت: كنت صاحبة عائشة التي هيأتها وأدخلتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعي نسوة، قالت: فوالله ما وجدنا عنده قِرَى - شيئاً يضيفنا به -ـ إلا قدحاً من لبن، فشرب منه ثم ناوله عائشة، فاستحيت الجارية - عائشة -، فقلنا لها: لا تردي يد رسول الله، فأخذت منه على حياء فشربت، ثم قال: {ناولي صواحبك}. فقلنا: لا نشتهيه، فقال صلى الله عليه وسلم:(لا تجمعن جوعاً وكذباً). فقلت: يا رسول الله، إن قالت إحدانا لشيء تشتهيه: لا أشتهه، أيعد ذلك كذباً؟ قال:(إن الكذب يكتب، حتى تكتب الكذيبة كذيبة)[2]. يعني: كل ما هو كذب ومخالف للحقيقة يكتب حتى الكذيبة - الكذبة الصغيرة -، وحتى ما يسمونه الكذبة البيضاء - أو الكذب الأبيض، وإنه لأسود فاقع السواد، قال النبي صلى الله عليه وسلم:(إن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذاباً)[3]. قال الله تعالى:﴿ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ تَرَى الَّذِينَ كَذَبُوا عَلَى اللَّهِ وُجُوهُهُمْ مُسْوَدَّةٌ.. ﴾ [الزمر: 60].
23- العاقلة وخاطبها

عن أنس رضي الله عنه قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم على جليبيب امرأة من الأنصار إلى أبيها، فقال: حتى أستأمر أمها - يعني يأخذ رأيها - فقال النبي صلى الله عليه وسلم:(فنعم إذن). قال: فانطلق الرجل إلى امرأته، فذكر ذلك لها، قالت: لا هاالله، إذن ما وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا جليبيباً وقد منعناها من فلان وفلان؟ قال: والجارية في سترها تسمع، قال: فانطلق الرجل يريد أن يخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك - برفض زوجته - فقالت الجارية - البنت العروس -: أتريدون أن تردوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره؟ إن كان قد رضيه لكم فأنكحوه، قال: فكأنها جلت -كشفت الغشاوة - عن أبويها، وقالا: صدقت، فذهب أبوها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال: إن كنت رضيته فقد رضيناه، قال صلى الله عليه وسلم:(فإني قد رضيته). قال: فزوجها.
ثم فزع أهل المدينة - للحرب - فركب جليبيب، فوجدوه قد قتل وحوله ناس من المشركين قد قتلهم[4]. وقصة ذلك كما أخرجها مسلم في صحيحه [5] عن أبي برزة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان في مغزى له، فأفاء الله عليه، فقال لأصحابه:(هل تفقدون من أحد؟) قالوا: نعم، فلاناً وفلاناً وفلاناً، ثم قال:(هل تفقدون من أحد؟) قالوا: نعم، فلاناً وفلاناً وفلاناً، ثم قال:(هل تفقدون من أحد؟) قالوا: لا، قال:(لكني أفقد جليبيباً فاطلبوه)، فطلب في القتلى فوجدوه إلى جنب سبعة قد قتلهم ثم قتلوه، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فوقف عليه فقال:(قتل سبعة ثم قتلوه، هذا مني وأنا منه، هذا مني وأنا منه).
قال: فوضعه على ساعديه ليس له إلا ساعدا النبي صلى الله عليه وسلم، قال: فحفر له ووضع في قبره ولم يذكر غسلاً.
سبحان الله! جاء الخاطب جليبيب وهو عبد، لكنه زكّاه سول الله صلى الله عليه وسلم واختاره، واختار له المخطوبة، وفي لحظة غفلة كاد الأب والأم أن يرفضا، لكن البنت التي تعلمت من الإسلام أعظم المبادئ تذكر أبويها حين همّا بالرفض فتقول: أتريدون أن تردوا على رسول الله صلى الله عليه وسلم أمره؟ هذه هي العروس التي نتمناها لكل مسلم، كم من عروسين ينتسبان إلى الإسلام، ولا يمت عرسهما إلى الإسلام بصلة، كم من أوامر لله ورسوله ترد، وكم من سنن تترك ومعاصي ترتكب وبدع تمارس من يوم أن يخطب الخاطب مخطوبته إلى ما شاء الله؟! فاعتبروا يا أولي الأبصار بجليبيب وبعروس جليبيب.
وعن ابن داجة عن أبيه قال: لما مات عبدالله بن عبدالملك، رجعت هند بميراثها منه، فقال عبدالله بن حسن لأمه فاطمة: اخطبي علي هنداً، فقالت: إذاً تردك، أتطمع في هند وقد ورثت ما ورثته؛ وأنت تَرِبٌ لا مال لك؟ فتركها ومضى إلى أبي عبيده فخطبها إليه، فقال: في الرحب والسعة، أما مني فقد زوجتك، مكانك لا تبرح، ودخل على هند، فقال: يا بنية، هذا عبدالله بن حسن، أتاك خاطباً، قالت: فما قلت له؟ قال: زوجته. قالت: أحسنت، قد أجزت ما صنعت، وأرسلت إلى عبدالله، لا تبرح حتى تدخل على أهلك! قال: فتزينت له، فبات بها معرساً من ليلته، ولا تشعر أمه، فأقام سبعاً ثم أصبح يوم سابعه غادياً على أمه، وعليه ردع الطيب، وفي غير ثيابه التي تعرف، فقالت له: يا بني، من أين لك هذا؟ قال: من عند التي زعمت أنها لا تريدني[6].
بهذه السهولة واليسر عفت هذه المرأة نفسها، وكانت سبباً في عفة رجل، وهذا من أهم أسباب البركة، ولم يثنها أنها غنية وهو فقير كما تخوفت أمه، وقد ساعد في هذا أيضاً الأب العاقل الذي ييسر على الناس؛ لعل الله ييسر عليه.
24- العاقلة ومصارحتها خاطبها بأحوالها

أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يخطب أم سلمة - رضي الله عنها - بعد وفاة زوجها أبي سلمة، فلما انقضت عدتها بعث إليها عمر بن الخطاب يخطبها عليه، فقالت: أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم أني غَيَرى - شديدة الغيرة من الضرائر -، وأني مصبية - ذات صبية صغار ولا تريد أن تضيق بهم على رسول الله صلى الله عليه وسلم - وليس أحد من أوليائي شاهداً[7]- فأتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر له ذلك، قال:(ارجع إليها فقل لها: أما قولك: إني امرأة غَيرى فأسأل الله أن يذهب غيرتك، وأما قولك: إني امرأة مصبية فتُكفين صبيانك، وأما قولك: إنه ليس أحد من أوليائك شاهداً، فليس من أوليائك شاهد ولا غائب يكره ذلك) فقالت لابنها: يا عمر، قم فزوج رسول الله صلى الله عليه وسلم، فزوجه، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتيها ليدخل بها، فإذا رأته أخذت ابنتها زينب فجعلتها في حجرها، فينقلب رسول الله صلى الله عليه وسلم، فعلم بذلك عمار بن ياسر وكان أخاها من الرضاعة، فجاء إليها فقال: أين هذه المقبوحة التي آذيت بها رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فأخذها فذهب بها، فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل عليها فجعل يضرب ببصره في جوانب البيت، وقال:(ما فعلت زينب؟) قالت: جاء عمار فأخذها فذهب بها، فبنى بها رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال:(إني لا أنقصك مما أعطيت فلانة؛ رحائين وجرتين ومرفقة حشوها ليف). وقال:(إن سبَّعْتُ لك سبعت لنسائي)[8].
هذه أم سلمة تخبر النبي صلى الله عليه وسلم بكل صراحة بكافة أحوالها، ومن من النساء تتحصل على الزواج من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ لكن أم سلمة رضي الله عنها لم يمنعها ذلك من أن تعلمه بالحقيقة ولو كانت النتيجة الرفض منه، إلا أننا نرى نساء إذا جاءهن الخاطب قالت هي وأهلها: فرصة لا نضيعها، افرشوا له الأرض بالحرير، وحلوا له الكلام بالعسل، وابتسموا في وجهه، وإن لم يكن هذا طبعكم، واكتموا عنه كل شيء يسيئه، ثم بعد ذلك يا سادة، نعلمه أين يخبئ القرد أولاده!! حتى إذا ما عقدوا العقد كشرت الحية عن أنيابها، وشبت الحرب الأهلية، حتى يقول الزوج: يا ليتي مت قبل هذا وكنت نسياً منسيا.
هذا يحدث في العادة، فأين يا قوم السعادة!! لكن أم سلمة الشريفة العاقلة، العفيفة الفاضلة تعطينا الدرس.
ودرس آخر: تقول أم سلمة رضي الله عنها: أتاني رسول الله صلى الله عليه وسلم فكلمني وبيننا حجاب فخطبني... الحديث[9].
فهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم التقي النقي، وهذه أم سلمة المبشرة بالجنة، قبل أن يحدث بينهما رؤية شرعية يكلمها أولاً أنه يريد الزواج منها، فكان الكلام من وراء حجاب، وتلك هي الأخلاق والآداب، فما بال الذين جاءونا بدين جديد؟! يتعرفون أولاً ثم صداقة، واختلاط وعلاقة، وتجربة وحب، وإذا سألتهم: قالوا حب شريف! ألم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرف الحب الشريف حتى عرفتموه للأمة؟! (من سن في الإسلام سنة سيئة فعليه وزرها ووزر من عمل بها من غير أن ينقص من أوزارهم شيء)[10]. نسأل الله السلامة.
25- العاقلة ومهرها

عن أنس رضي الله عنه قال: خطب أبو طلحة أم سليم - قبل إسلامه وهي مسلمة، فقالت: إني آمنت، فإن تابعتني على ديني تزوجتك، قال: فأنا على مثل ما أنت عليه، فتزوجته أم سليم وكان صداقها الإسلام، وفي رواية: قالت: ألست تعلم أن إلهك الذي تعبد نبت من الأرض؟ قال: بلى، قالت: أفلا تستحي؟ تعبد شجرة؟ إن أسلمت فلا أريد منك غيره -ـ أي لا أريد منك صداقاً غير الإسلام -ـ قال: حتى أنظر في أمري، فذهب ثم جاء، فقال: أشهد ألا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، فقالت: يا أنس - ابنها - زوج أبا طلحة، فزوجها[11].
لقد كسبت أم سليم زوجاً، وكسبت ما هو أعظم من ذلك، هداية رجل على يديها يظل في ميزانها إلى أن تلقى ربها يوم القيامة. (لأن يهدي بك الله رجلاً واحداً خير لك من الدنيا وما فيها).
إنها تعرف حقاً معنى الزواج؛ زوج مسلم صالح، وبيت مؤمن ناجح. أذلك خير أم التي تبحث عن المظاهر والتكاثر، من كل عرض الدنيا على حساب الدين والمبادئ والأخلاق ثم بعد ذلك تشكو من زوجها الأمرين؟!
26- العاقلة وجهاز عرسها

أخرج ابن سعد في طبقاته عن علي رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم لما زوجه فاطمة بعث معها بخميلة[12]ووسادة أدم حشوها ليف، ورحاءين - لتطحن بهما الحب - وسقاءين - إناءين للشرب[13].
فاطمة واحدة من سيدات نساء العالمين، وهذا مهرها؟ فلماذا كل هذا التخفف؟ لأن الزواج بناء أسرة في الحقيقة وليس بناء مستعمرة أو ثكنة عسكرية مكتظة بكافة الآلات والمعدات. وبناء الأسرة السعيدة لا يقوم إلا على عمودين أساسيين: زوج صالح، وامرأة عاقلة ذات دين.
وقد مر بنا في الفقرة قبل السابقة جهاز أم المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها وهو عبارة عن رحائين وجرتين ومرفقة حشوها ليف.
27- العاقلة وغناء الأفراح

ليس معنى الأفراح الخروج عن الجادة، وليس معنى الغناء؛ تعاطي الفجور بين تبرج وسفور، وردي الكلام وفاحش القول، وليس معنى أن الزواج مرة في العمر - تقريباً - أن يستهين المرء بفعل وقول ما يغضب الله، ولو كان يوماً في العمر؛ بل لحظة، ولكن الحق أن ذلك اليوم إما أن يكون تأسيساً لبنيان الزوجية على تقوى من الله ورضوان، وإلا؛ فهو على شفا جرف هار، فانهار بذل وهوان، وخيبة وخسران.
وسأحدثكم الآن عن عرس وفرح من أفراح سلفنا الصالح: عن نبيط بن جابر عن جدته أن نبيط قالت: أهدينا جارية لنا من بني النجار إلى زوجها، فكنت مع نسوة من بني النجار ومعي دف أضربه وأنا أقول: align="right"> أتيناكم أتيناكم
align="right"> فحيونا نحييكم
align="right"> ولولا الذهب الأحمر
align="right"> لما حلت بِواديكم

قالت: فوقف علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال:(ما هذا يا أم نبيط؟) فقلت: بأبي أنت وأمي يا نبي الله، جارية منا من بني النجار نهديها إلى زوجها. قال:(فتقولين ماذا؟) قالت: فأعدت عليه قولي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قولي: ولولا الحنطة السمراء لما سمنت عذاريكم[14] والحنطة: نوع من الدقيق يفضله العرب، وهذا الغناء ومثله جائز في الأفراح إن لم يصحبه آلة لهو محرمة كالمزمار والعود وغيره، فإن صاحبه شيء من هذه الممنوعات لم يجز هذا الغناء؛ لا أداء ولا استماعاً، وقد امتثلت أمهات المؤمنين لمثل هذا المفهوم الذي يغالط فيه كثير من أبناء المسلمين وبناتهم.
فعن أم علقمة أن بنات أخي عائشة خُتِنَّ، فقيل لعائشة: ألا ندعو لهم من يلهيهن؟ قالت: بلى، فأرسلت إلى فلان المغني فأتاهن، فمرت عائشة في البيت فرأته يتغنى ويحرك رأسه طرباً - وكان ذا شِعْر كثير، فقالت: أف، شيطان، أخرجوه، أخرجوه[15].
فانظري أيتها المسلمة، هذه أم المؤمنين أذنت أن تأتي من ينشد الشعر لتسلية بنات أخيها حال اختتانهن وهن بنات صغيرات، لكنهن يفهمن الشعر والعربية، فلما رأت عائشة رضي الله عنها هذا الشاعر لم يقتصر على أداء الشعر، بل كان يتمايل ويحرك رأسه طرباً، فتأففت من وجوده ووصفته بأنه شيطان، وأمرت بإخراجه، فأخرج.
فهل عرفت أيتها العاقلة ما هو الغناء وما هي ضوابطه؟
وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنه سيكون في الناس من يستحل المعازف - أي يجعلها حلالاً - بعد إذ حرمها الله تعالى، قال صلى الله عليه وسلم:(ليكونن أقوام من أمتي يستحلون الحر - الفرج - والحرير والخمر والمعازف)[16]. وهي آلات العزف والموسيقى.
وقال صلى الله عليه وسلم:(ليكونن في أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف، ولينـزلن أقوام إلى جنب علم تروح عليهم سارحتهم، فيأتيهم آت لحاجته فيقولون له: ارجع إلينا غداً، فيبيتهم الله ويضع العلم ويمسخ منهم آخرين قردة وخنازير إلى يوم القيامة)[17].
وعن عبدالرحمن بن عوف قال: أخذ النبي صلى الله عليه وسلم بيدي، فانطلقت معه إلى ابنه إبراهيم وهو يجود بنفسه، قال: فأخذه النبي صلى الله عليه وسلم ووضعه في حجره حتى خرجت نفسه، قال: فوضعه ثم بكى، فقلت: تبكي يا رسول الله وأنت تنهى عن البكاء؟ فقال:(إني لم أنهَ عن البكاء، ولكن نهيت عن صوتين أحمقين فاجرين؛ عند نعمة؛ لهو ولعب ومزامير شيطان، وصوت عند مصيبة، لطم وجوه وشق جيوب، وهذه رحمة)، ومن لا يرحم لا يرحم، يا إبراهيم لولا أنه وعد صادق، وقول حق، وأن آخرنا سيلحق بأولنا؛ لحزنا عليك حزناً أشد من هذا، وإنا عليك يا إبراهيم لمحزونون، تبكي العين، ويحزن القلب، ولا نقول ما يسخط الرب عز وجل}[18].
وقال صلى الله عليه وسلم:(صوتان ملعونان في الدنيا والآخرة: مزمار عند نغمة، ورنة عند مصيبة)[19].
وروى ابن حبان عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:(يمسخ قوم من أمتي في آخر الزمان قردة وخنازير). قالوا: يا رسول الله، أليس يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله؟ قال:(بلى، ويصومون ويصلون ويحجون).
قالوا: فما بالهم يا رسول الله؟ قال:(اتخذوا المعازف والقينات[20] والدفوف وشربوا الأشربة فباتوا على شربهم ولهوهم فأصبحوا وقد مسخوا قردة وخنازير، وليمرن الرجل على الرجل في حانوته يبيع فيرجع إليه وقد مسخ قرداً أو خنـزيراً). قال أبو هريرة: لا تقوم الساعة حتى يمشي الرجلان في الأمر فيمسخ أحدهما قرداً أو خنـزيراً ولا يمنع الذي نجا منهما ما رأى من صاحبه أن يمضي إلى شأنه حتى يقضي شهوته. قاله الشوكاني، قال المنذري: وأخرجه البخاري تعليقاً، وانظر عون المعبود (11/59).
وهل تخلو مجالس الغناء ومسارح الطرب في أنحاء من الدنيا كثيرة من رقص خليع فاجر، وخمر يدار، وصياح السكارى، وكلمات فاحشة مثيرة للشهوات والفواحش، واختلاط شائن بين الجنسين، وتحلل وإباحية، وآلات اللهو المحرمة، فأين الحلال في هذا الغناء أو جزء منه أيها الضالون المكذبون؟!
28- العاقلة وحفظ سر زوجها

(إن من شر الناس منزلة يوم القيامة الرجل الذي يجامع زوجته ثم ينشر سرها أو تنشر هي سره)[21].
وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم {إنما مثل ذلك مثل شيطانة لقيت شيطاناً في السكة فقضى حاجته والناس ينظرون إليه}[22].
ولا شك أن مثل هذا السر من أعظم الأسرار، وإفشاؤه من أخطر الأخطار، ولا يفعل ذلك إلا حمار!
والعاقلة تحافظ على سرها وسر زوجها، بل كل سر يسر إليها به ينبغي الحفاظ عليه، وها هي فاطمة - رضي الله عنها - يسر إليها أبوها صلى الله عليه وسلم حديثاً فلما سألتها عائشة عنه قالت: ما كنت لأفشي سره. وكذلك أم سليم -رضي الله عنها - تقول لابنها أنس: لا تخبرن بسر رسول الله صلى الله عليه وسلم أحداً[23].
29- العاقلة وحفاظها على غيرة زوجها

الغيرة فطرة فطر الله البشر عليها، تزيد وتنقص بين الناس، فتزيد عند البعض حتى إنه لربما شدد على زوجته فحرم عليها ما أحل الله، وتقل عند البعض حتى إنه ليحل لزوجته ما حرم الله، فيتركها تخالط الرجال ويخالطونها، يجلسون معها ويصافحونها، مثل هذا لاشك في أن النبي صلى الله عليه وسلم وصفه بأنه (دَيُّوث) لا يغار على أهل بيته ومحارمه.
ودرْسنا هنا مع أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنها -التي تلقن المسلمات درساً في الغيرة، فكانت تمشي يوماً تحمل على رأسها علفاً لفرس زوجها الزبير رضي الله عنه تقول: فلقيت رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه نفر - بضعة أفراد - فدعاني، فقال: إخ، إخ - للجمل - ليحملني خلفه، فاستحييت وذكرت الزبير وغيرته، قالت: فمضى رسول الله صلى الله عليه وسلم...[24].
قال النووي: قال القاضي عياض: هذا خاص للنبي صلى الله عليه وسلم، بخلاف غيره، فقد أمرنا بالمباعدة من أنفاس الرجال والنساء، وكانت عادته صلى الله عليه وسلم مباعدتهن ليقتدي به أمته، قال: وإنما كانت هذه خصوصية له؛ لكونها بنت أبي بكر، وأخت عائشة، وامرأة للزبير، فكانت كإحدى أهله ونسائه، مع ما خص به صلى الله عليه وسلم أنه أملك لإربه، وأما إرداف المحارم فجائز بلا خلاف بكل حال[25]. أقول: فهل يفهم أهل التخليط والهوى؟!!
30- العاقلة وواجباتها الزوجية

قال النبي صلى الله عليه وسلم عن الزوجة الصالحة:(خير النساء امرأة إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في نفسها ومالك)[26].
ومن حفظ المرأة لنفسها في غياب زوجها ألا تدخل عليها أحداً يكرهه، ومعنا قصة المرأة التي كان زوجها غائباً في الحرب في جيش عمر بن الخطاب، فجلست وحيدة لا أنيس لها، فقالت شعراً في ذلك تبين فيه أنها رغم وحدتها وخلوتها فإنها ستحفظ زوجها في غيابه بحفظ نفسها، فلن تدخل أحداً عليها فيدنس فراشه وينتهك حرمته، وكان مما قالته:[27] طال هذا الليل تسري كواكبُه
وأرقني ألا خليل ألاعبُه

فوالله لولا الله أني أُراقبُه
لَحُرك من هذا السرير جوانبُه

مخافة ربي والحياء يصدني
وإكرام بعلي أن تنال مَراكِبُه [27]


ومن اهتمام العاقلة بحقوق زوجها ما فعلته زوجة رياح القيسي؛ إذ قال رياح: ذكرت لي امرأة فتزوجتها، فكانت إذا صلت العشاء الآخرة تطيبت وتدخنت - أي من البخور -ولبست ثيابها - أي ملابس الفراش - ثم تأتيني فتقول: ألك حاجة؟ فإن قلت: نعم كانت معي، وإن قلت لا، قامت فنزعت ثيابها ثم صفت بين قدميها حتى تصبح[28].



[1] البخاري (ج 3، ح 3613)، ومسلم (ج3، ح 1714)، وابن حبان وغيرهم.

[2] رواه أحمد في (مسنده) (6/438)، وانظر سير أعلام النبلاء (2/172ـ173). وانظر السلسلة الضعيفة (ح 2400)، وضعيف الجامع (ح 1521). لكن الرواية الصحيحة، عن أسماء بنت يزيد قالت: أتي النبي صلى الله عليه وسلم بطعام فعرض علينا، فقلنا: لا نشتهيه، فقال: (لا تجمعن جوعاً وكذباً)، (حسن)، الألباني في صحيح ابن ماجه (2667).

[3]البخاري (ج5، ح 5743)، وابن حبان وغيرهما.

[4] رواه أحمد في مسنده، وانظر تفسير ابن كثير سورة الأحزاب (36).

[5]مسلم (ج4، ح 2472).

[6] الأغاني (10/136).

[7] أحمد (6/313) وإسناده صحيح، صحيح ابن حبان (ج7، ح 2949).

[8]صحيح ابن حبان (7/2949).

[9] أخرجه ابن سعد (8/90)، وأحمد (6/313)، وإسناده صحيح.

[10] مسلم (ج 2 ح 1017).

[11] أخرجه النسائي (6/114) في النكاح، وسنده صحيح، والحاكم (2/2735) وقال: هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه، وله شاهد صحيح على شرط الشيخين.

[12] الخميلة: القطيفة، الوسادة: المخدة، الأدم: الجلد.

[13] الإصابة لابن حجر (4/379).

[14] الإصابة في تمييز الصحابة (ج 8، ص 315) لابن حجر العسقلاني، وقال: هذا حديث عزيز، أخرجه ابن مندة وابن الأثير.

[15] صحيح الأدب المفرد ح 945، والسلسلة الصحيحة ح 722.

[16] أخرجه البخاري من حديث أبي مالك أو أبي عامر الأشعري (ج5، ح 5268).

[17] البخاري (5/5268)، وصحيح الجامع (5496)، ومعنى (يبيتهم الله) أي: يهلكهم ليلاً، {ويضع العلم} أي: يوقعه عليهم إن كان جبلاً فيدكدكه وإن كان بناء فيهدمه.

[18] مجمع الزوائد (3/17)، وما بين المعكوفين صحيح الجامع ح 5194 عن جابر.

[19] (حسن). صحيح الجامع ح 3801 عن أنس.

[20] المعازف آلات العزف، القينات: المغنيات.

[21] مسلم وأبو داود بلفظ: (شر الناس منـزلة عند الله يوم القيامة الرجل يفضي إلى المرأة، وتفضي إليه، ثم ينشر شرها).

[22] أحمد وأبو داود عن أبي هريرة. وانظر صحيح الجامع (7037).

[23] رواه مسلم، كتاب فضائل الصحابة (ح 3453).

[24] البخاري (9/281)، ومسلم (2182).

[25] شرح النووي على صحيح مسلم (14/166).

[26] السلسلة الصحيحة للألباني (ح 1838).

[27] تقدم تخريجه في الفقرة (1) ص 5.

[28] صفوة الصفوة ج 4، ص 44.




~ عبير الزهور ~








31- العاقلة وحسن تدللها مع زوجها:

لا شك أن الرجل الحصيف يعطي زوجته الفرصة لتمزح وتتدلل معه، بل ويدللها هو، فإن ذلك من حسن العشرة التي أمر الله تعالى بها في قوله: ﴿ وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ. ﴾[النساء: 19]، وإذا كان الأمر كذلك فلا غرابة أن نرى عائشة - رضي الله عنها - تقول: يا رسول الله، أرأيت لو نزلت وادياً وفيه شجرة قد أكل منها، وشجرة لم يؤكل منها، في أيها كنت ترتع بعيرك؟ قال صلى الله عليه وسلم: (في التي لم يرتع منها). قالت - رضي الله عنها -: فأنا هي[1].



ومثل هذا الحديث يدخل السرور في نفس الزوج، وهي تقصد - رضي الله عنها - أنه تزوجها بكراً، ولم يسبقه إليها أحد قبله صلى الله عليه وسلم، مثل الشجرة التي لم يؤكل منها، وهذا من حسن العشرة، وتَأَتِّي الأمور والتدلل مع الزوج. وتقول أيضاً: سابقني رسول الله صلى الله عليه وسلم فسبقته، فلبثنا حتى إذا أرهقني اللحم - أي سمنت - سابقني فسبقني، فقال: (هذه بتلك)[2].



32- العاقلة وعون زوجها على طاعة ربه:

أم كلثوم بنت الصديق - رضي الله عنهما - ترى زوجها أبا طلحة بن عبيد الله مهموماً لم ينم ليلته، وكان غنياً فتسأله عم أهمه وأقض مضجعه، فقال لها: أتاني من سبعمائة ألف درهم، فتفكرت منذ الليلة، فقلت: ما ظن رجل بربه يبيت وهذا المال في بيته؟ قالت: فأين أنت عن بعض أخلائك وأصحابك؟ فإذا أتى الصباح فادع بجفان وقصاع - أواني - وقسمه بينهم، فقال لها: رحمك الله! إنك موفقة بنت موفق، فلما أصبح دعا بجفان ووضع فيها المال، فقسمه بين المهاجرين والأنصار، ولم يكد يترك لبيته شيئاً، فقالت له: أبا محمد، أما كان لنا في هذا المال من نصيب؟ فقال: أين أنت منذ اليوم؟ فشأنك بما بقي، قالت: فما بقي إلا صرة فيها نحو ألف درهم[3].



نعم، فإن أم كلثوم زوجة أبي طلحة لم تجعل الدنيا أكبر همها، فهي تربية أبي بكر الصديق، وأخت عائشة، وزوجها أحد العشرة المبشرين بالجنة، ومثلها تعد من أمهات نساء الإسلام، عون للزوج على طاعة ربه، لكننا نرى حفيداتها اليوم ولسان حالهن يقول: نفسي نفسي، فساتيني، موضتي، بيتي، حفلاتي، صديقاتي، لكن العاقلة تعلم قول الله تعالى: ﴿ وَلَدَارُ الْآَخِرَةِ خَيْرٌ لِلَّذِينَ اتَّقَوْا أَفَلَا تَعْقِلُونَ ﴾ [يوسف: 109].



33- العاقلة وعون زوجها في عمله:

تقول أسماء بنت الصديق - رضي الله عنها: ـ تزوجني الزبير وما له شيء غير فرسه، فكنت أسوسه - أي أقوم عليه بما يصلحه - وأعلفه، وأدق لناضحه النوى، وأستقي وأعجن، وكنت أنقل النوى من أرض الزبير - التي أقطعه رسول صلى الله عليه وسلم - على رأسي، وهي على ثلثي فرسخ - ثلاثة كيلو مترات تقريباً - قالت: حتى أرسل إلي أبو بكر بعدُ بخادم فكفتني سياسة الفرس، فكأنما أعتقني[4].



وقولها: فكأنما أعتقني، يدل على شدة المعاناة والتعب الذي كانت تلقاه من ذلك العمل، لكن المرأة كلما استطاعت معونة زوجها في حدود طاقتها فلتفعل، وهي في ذلك في عداد الصالحات.



34- العاقلة عند غضب زوجها:

لنسائنا وبناتنا في أمهات المؤمنين أسوة، وخاصة معاملة الزوج، فالزوج بشر يعتريه الغضب، وعلى العاقلة أن تمتص غضب زوجها؛ إما ببشاشتها في وجهه حتى لا يزداد في غضبه، وإما بالانصراف من أمامه حال غضبه إن كان البقاء ربما يصعد الموقف ويزيد من الغضب، وإما بسؤاله بسرعة عما أغضبه لمحاولة إزالة سبب الغضب، وإبداء الاستعداد للاعتذار وإرضاء الزوج، وهذا ما فعلته أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - تقول إنها اشترت نمرقة[5] فيها تصاوير، فلما رآها رسول الله صلى الله عليه وسلم قام على الباب فلم يدخل، قالت: فعرفت في وجهه الكراهية، فقلت: أتوب إلى الله والى رسوله، ماذا أذنبت؟ قال: (ما بال هذه النمرقة؟) فقالت: اشتريتها لتقعد عليها وتوسدها، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم). وقال: (إن البيت الذي فيه الصور لا تدخله الملائكة) [6]. فعائشة - رضي الله عنها - اشترت وسادة أو سجادة ليجلس عليها النبي صلى الله عليه وسلم، والظاهر أنها لم تعرف أن التصاوير التي عليها ممنوعة، فلذلك لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم من خارج بيتها ورأى الصور وقف غاضباً ولم يدخل، وهي لم تعلم سبب غضبه، فبادرت بالاعتذار والتوبة مما أغضبه صلى الله عليه وسلم، فبين لها أن الصور يعذب صانعوها يوم القيامة، وإذا عذب صانعوها عذب من يستعملها مثلهم، فمزقت النمرقة وشقتها حتى شوهت الصورة، وجعلتها وسادتين.



ذكر ذلك ابن حجر[7] - رحمه الله - في شرح الحديث وأوردته باختصار.



35- العاقلة عندما يطلقها زوجها:

في أول ظهار[8] وقع في الإسلام، قال أوس بن الصامت لزوجته: أنت علي كظهر أمي، وكان الظهار عند أهل الجاهلية يعد طلاقاً، فشق ذلك على زوجته، فقد كانت وحيدة، فقيرة، ذات صبية صغار، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تستفتيه في أمرها، فقال لها: (ما أراك إلا وقد حرمت عليه). فحزنت واشتكت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وراجعت النبي صلى الله عليه وسلم وحاورته وجادلته مرة بعد مرة، وهي تنظر إلى السماء وتشتكي وتقول: أشكو إلى الله مما لقيت من زوجي حال فاقتي - فقري - ووحدتي، وقد طالت معه صحبتي ونفضت له بطني - يعني ولدت له كل ما في بطنها - وتقول: اللهم أنـزل على لسان نبيك[9]، يعني وحياً يحل المشكلة.



وسبحان من وسع سمعه الأصوات: ﴿ قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجَادِلُكَ فِي زَوْجِهَا وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحَاوُرَكُمَا إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ ﴾ [المجادلة: 1].



وجاء الوحي بالفرج، جاء بالكفارة منزل الوحي، وقد قامت عائشة تغسل شق رأسه صلى الله عليه وسلم.



ما أعظم الشكوى إلى الله واللجوء إليه حين تلجأ العاقلة إلى ربها وخالقها وقت الشدة، تدعو وتشتكي إليه: ﴿ أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ. ﴾[النمل: 62]، بدلاً من أن تشتكي إلى أمها وأبيها والجيران وكل من يعنيه الأمر ومن لا يعنيه، وتلجأ إلى المحاكم وشهود الزور وتطول القضية، وتسوء العاقبة.



36- العاقلة عندما تطلب هي الطلاق من زوجها (الخلع):

جاءت حبيبة بنت سهل زوجة ثابت بن قيس وكان مسلماً صالحاً، وكان أسود دميماً، فقالت: يا رسول الله، إن ثابت بن قيس لا أعتب عليه في خلق ولا دين، ولكنني أكره الكفر في الإسلام (أي كفران نعمة الزوج والعشير وعدم إعطائه حقه بسبب بغضها لسواده ودمامته). فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أتردين عليه حديقته؟) وكان أعطاها حديقة مهراً، فقالت: نعم، فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إليه، فقال له: (طلقها طلقة). فطلقها ثابت[10].



وذكر الحافظ في الفتح أنها قالت: يا رسول الله، لا يجتمع رأسي ورأس ثابت أبداً، إني رفعت الخباء فرأيته أقبل في عدة هو أشدهم سواداً وأقصرهم قامة وأقبحهم وجهاً. فقال: (أتردين...) الحديث[11].



وكثير من النساء إذا نوت الطلاق نوت الشقاق، لكن زوجة ثابت أتت بها صريحة صادقة، لأنها تعلم أنها سترجع إلى ربها يوماً ويحاسبها على كل شيء، فلم ترد أن تعيش مع زوجها حياة مزيفة، تبخسه فيها حقه بسبب بغضها لشكله وهيئته، وفي نفس الوقت قررت أن الطلاق "الخلع" رغبة منها، فلم تظلمه ولم تزعم أنه هو المطلق لتضيع عليه حقه ومهره، وما أحوج نساءنا لهذا الخلق.



37- العاقلة والحذر من المُحَلل:

عن هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة رضي الله عنها أن رفاعة القرظي تزوج امرأة ثم طلقها فتزوجت آخر، فأتت النبي صلى الله عليه وسلم فذكرت له أنه لا يأتيها، وأنه ليس معه إلا مثل الهدبة، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (لا، حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك)[12] أي: يستمتع كل منكما بالآخر استمتاعاً كاملاً، والعسيلة: هي لذة الجماع، وشبهها النبي صلى الله عليه وسلم بذوق العسل، وجاءت عسيلة مؤنثة لتأخذ معنى النطفة[13].



وأيضاً الغميضاء أو الرميصاء - زوج عمر بن حزم - طلقها زوجها، فتزوجها رجل آخر، فطلقها قبل أن يمسها، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم تسأله أن ترجع إلى زوجها الأول، فقال صلى الله عليه وسلم: (حتى يذوق الآخر من عسيلتها...)[14] الحديث.



والحقيقة فإن مجيء تلك النساء لتستفتي رسول الله صلى الله عليه وسلم في جواز العودة إلى الزوج الأول من عدمه يدل على الخشية من الوقوع في الحرمة والإثم، كما يدل على عدم التجرؤ على حدود الله جل وعلا، وعدم التحايل على ما يسمى (بالمحلل)، في حين أننا نرى في زماننا الجرأة الواضحة على شرط القرآن: ﴿ حَتَّى تَنْكِحَ زَوْجًا غَيْرَهُ ﴾، وشرط السنة: (حتى يذوق من عسيلتها).



فالمرأة إذا طلقت ثلاثاً حرمت على زوجها ولا يمكنها الرجوع إليه حتى تتزوج زوجاً غيره وتعيش معه حياة عادية تفضي إليه ويفضي إليها ويستمتع كل منهما بالآخر، بحيث لا تفارقه حينئذ إلا بموته أو بطلاقه إياها طلاقاً عادياً ليس فيه التحايل والتلاعب بشرع الله وحدوده، قال الله تعالى: ﴿ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ يَعْلَمُ مَا فِي أَنْفُسِكُمْ فَاحْذَرُوهُ ﴾ [البقرة: 235].



38- العاقلة ورجاحة عقلها في حل مشاكل زوجها:

ها هي خديجة بنت خويلد زوج النبي صلى الله عليه وسلم لما جاءه الملك في غار حراء؛ ارتاع ورجف وخاف على نفسه صلى الله عليه وسلم، فجاء إلى خديجة وأخبرها الخبر، تم قال: (لقد خشيت على نفسي). فوقفت خديجة - رضي الله عنها - موقف العاقلة البصيرة التي تستشف روح الأحداث، فقالت له: (كلا، أبشر فوالله لا يخزيك الله أبداً، فوالله إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث، وتحمل الكل (المثقل بإعاشة عياله)، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق[15]. فطمأنته حين قلق، وأراحته حين جهد، وذكرته بما فيه من فضائل، مؤكدة له أن الأبرار أمثاله لا يخذلون أبداً، وبهذا العقل الراجح والقلب الصالح استحقت خديجة أن يجيبها رب العالمين فيرسل إليها السلام مع الروح الأمين[16].



وكذلك أم سلمة رضي الله عنها وهي زوج النبي أيضاً، وكانت تعرف بأنها عاقلة حكيمة حليمة، فلما رد المشركون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العمرة بالحديبية وأجروا معه صلحاً على أن يؤدي العمرة هو وأصحابه من العام القادم، وكان كثير من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ممتعضاً لما يرى في الظاهر من إجحاف شروط المعاهدة على المسلمين، فلما تأجلت العمرة إلى العام التالي وهم محرمون، قال النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه: (قوموا فانحروا ثم احلقوا). ليتحللوا من إحرامهم وعمرتهم ويعودوا إلى المدينة، فوالله ما قام منهم رجل حتى قال ذلك ثلاث مرار، فلما لم يقم منهم أحد، دخل النبي صلى الله عليه وسلم على أم سلمة: فذكر لها ما لقي من الناس (أصحابه) فقالت أم سلمة: يا نبي الله، أتحب ذلك؟ - أي أن يطيعوك - اخرج ثم لا تكلم أحداً منهم كلمة حتى تنحر بدنك (الإبل) وتدعو حالقك فيحلقك. فخرج صلى الله عليه وسلم فلم يكلم أحداً منهم حتى فعل ذلك، فلما رأوا ذلك قاموا - عجلين - فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضاً، حتى كاد بعضهم يقتل بعضاً غماً[17]. أي لشدة الغيظ على الكافرين.



بهذا الحلم ورجحان العقل من أم سلمة - رضي الله عنها - وثبات قلبها وهدوء نفسها عندما تبلغ الشدة ذروتها؛ تستطيع أيضاً كل زوجة أن تكون من أعظم أهل العقل والشورى لدى زوجها. وكم من النساء من هن أعباء فقط على أزواجهن والعاقلة لا تكون كذلك.



39- العاقلة ومعاملة الشابات حديثات السن:

عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: (والله لقد رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقوم على باب حجرتي، والحبشة يلعبون بحرابهم في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم، يسترني بردائه لكي أنظر إلى لعبهم، ثم يقوم من أجلي حتى أكون أنا التي أنصرف).



ثم تقول: (فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن الحريصة على اللهو). وفي رواية البخاري: (التي تسمع اللهو)[18].



قال النووي: (وفيه جواز نظر النساء إلى لعب الرجال، نظر إلى نفس البدن، وأما نظر المرأة إلى وجه الرجل الأجنبي فإن كان بشهوة فحرام بالاتفاق، وإن كان بغير شهوة ولا مخافة فتنة فالأصح أنه محرم، وأجاب عن هذا الحديث بأنه يحتمل أن يكون ذلك قبل بلوغ عائشة، أو كانت تنظر إلى لعبهم بحرابهم لا إلى وجوههم وأبدانهم، وإن وقع بلا قصد أمكن أن تصرفه في الحال)[19].



فعائشة رضي الله عنها تريد ألا تُقهر الشابة الحديثة السن العَرِبة كما في رواية مسلم وهي المتدللة، ولا تعامل - بمجرد زواجها - معاملة الزوجة الكبيرة الخبيرة، الهادئة الزاهدة، والنبي صلى الله عليه وسلم هو خير قدوة في بيان ذلك، حتى إنه رأى مرة بنات لعائشة لُعَب، فقال: (ما هذا يا عائشة؟) قالت: بناتي، ورأى بينهن فرساً له جناحان من رقاع - رقعة جلد - فقال: (ما الذي أرى وسطهن؟) قالت: فرس، قال: (وما هذا الذي عليه؟) قالت: جناحان، قال: (فرس له جناحان؟) قالت: أما سمعت أن لسليمان خيلاً لها أجنحة؟ فضحك النبي صلى الله عليه وسلم حتى بدت نواجذه[20].



فعائشة رضي الله عنها عروس، وفي بيت النبي صلى الله عليه وسلم، ولها لعب (بنات) تلعب بها، والنبي صلى الله عليه وسلم يضحك لأنه خير من يحسن عشرة النساء ويراعي سن الشابة والزوجة كل على قدر حالها، فهو خير الناس لأهله صلى الله عليه وسلم.



40- العاقلة ومؤهلات الزوجة الدينية:

لما ماتت خديجة رضي الله عنها، اشتد ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم، فسئل عن ذلك، فقال: (أجل، كانت أم العيال وربة البيت)[21]. وعندما أرادت خديجة أن يتوجه النبي صلى الله عليه وسلم في تجارتها قالت: (إنه دعاني إلي البعث إليك، ما بلغني من صدق حديثك، وعظم أمانتك وكرم أخلاقك)[22].



فما اختارته لتجارتها إلا لما فيه من صفات ومؤهلات دينية يحبها الله ورسوله، ولا تفعل ذلك إلا من فيها هذه الصفات وتلك المؤهلات.



قال ابن حبان: وكانت خديجة امرأة حازمة شريفة لبيبة... بعثت إلى الرسول الله صلى الله عليه وسلم وقالت: إني قد رغبت فيك وفي قرابتك وفي أمانتك وحسن خلقك وصدق حديثك[23].



ولما وجدت ميل النبي صلى الله عليه وسلم إلى زيد بن حارثة وكان في ملك يمينها، وهبته للنبي صلى الله عليه وسلم، فكانت هي السبب فيما امتاز به زيد من السبق إلى الإسلام، حتى قيل إنه أول من أسلم مطلقاً[24].



فصدق الحديث، وعظم الأمانة، وكرم الخلق، والجود، كلها صفات ربانية، وكلها كانت مؤهلات خديجة في اختيار النبي صلى الله عليه وسلم لتجارتها ثم اختياره كزوج، رغم أنها قد تمناها أكابر قريش ورؤساؤها وكانت ترفضهم، ومثل هذه استحقت أن يتوجها النبي صلى الله عليه وسلم بتاج النجاح والفلاح، فيقول: (كانت أم العيال وربة البيت).



فانظري أيتها الأخت المسلمة كيف كانت رعاية الأولاد وإدارة البيت وساماً نبوياً على صدر خديجة - رضي الله عنها - في الوقت الذي نرى في كثير من بيوت المسلمين؛ أمر تربية الأولاد وإدارة البيت موكولاً فقط إلى الخادمة!



[1] رواه البخاري (5/4989).

[2] النسائي في السنن الكبرى (5/8943)، وقال الألباني: صحيح، وهو مخرج في آداب الزفاف والإرواء.

[3] سير أعلام النبلاء (1/30).

[4] البخاري (5/4926)، ومسلم وغيرهما، والناضح هو البعير أو الفرس.

[5] نمرقة: سجادة.

[6] البخاري (ج5، ح 5616)، ومسلم وغيرهما.

[7] فتح الباري (ج 10، ص 390).

[8] الظهار: هو أن يقول الرجل لزوجته: أنت حرام علي كظهر أمي.

[9] يراجع تفسير ابن كثير سورة المجادلة.

[10] أخرجه البخاري (ج5، ح 4971). وغيره.

[11] فتح الباري (ج9، ص 400).

[12] أخرجه ابن مندة، وأصل القصة في الصحيحين: قال مسلم: عن عائشة قالت: جاءت امرأة رفاعة إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: كنت عند رفاعة فطلقني، فبت طلاقي، فتزوجت عبد الرحمن بن الزبير وإن ما معه مثل هدبة الثوب، فتبسم النبي صلى الله عليه وسلم، فقال: (أتريدين أن ترجعي إلى رفاعة؟ لا، حتى تذوقي عسيلته ويذوق عسيلتك). (ج2، ص 1433).
قال ابن حجر في فتح الباري: اتفقت الروايات كلها عن هشام بن عروة أن الزوج الأول، رفاعة، والثاني؛ عبد الرحمن بن الزبير... إلى أن قال: والرواية الأولى مع إرسالها مقلوبة والمحفوظ ما اتفق عليه الجماعة عن هشام. فتح الباري (9/464). قلت: والرواية الأولى ذكرت أن الزوج الأول عبد الرحمن وليس رفاعة.

[13] النهاية لابن الأثير، باب (عسل).

[14] الإصابة لابن حجر (4/373). وانظر صحيح أبي داود (2024).

[15] جزء من حديث أخرجه البخاري (ج1، ح 467)، ومسلم (ج1، ح 160) وغيرهما.

[16] جزء تسليم الله على خديجة: أخرجه البخاري (ج6، ح 7058)، ومسلم (ج4، 2432).

[17] البخاري (ج2، ح 2581، ص 978)، وابن حبان وغيرهما.

[18] مسلم (ج2، ح 892)، والبخاري (ج5، ح 4894).

[19] قاله ابن حجر: فتح الباري ج 2، ص 245، وانظر شرح النووي ج 6، ص 185.

[20] البيهقي (ج10)، وأبو داود (ج4، ح 4929)، والنواجذ هي الضواحك وهي الأنياب التي تبدو عند الضحك، وهي أيضاً أقصى الأسنان، والمراد الأول: لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما كان يبلغ به الضحك حتى تبدو أواخر أضراسه، وإنما يتبسم.

[21] الطبقات لابن سعد (8/57)، (الإصابة) لابن حجر، (ج7، ص 603)، وقال: سنده قوي مع إرساله.

[22] الإصابة (ج7، ص 603).

[23] ابن حبان في كتاب الثقات (ج1، ص 46).

[24] الإصابة (ج7، ص 603).




~ عبير الزهور ~


41- العاقلة والزهد في المال وإنفاقه والتطلع إلى ما عند الله

بعث معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه بثمانين ألف درهم إلى عائشة - رضي الله عنها - وكانت صائمة وعليها ثوب خلق (بالي)، فوزعت هذا المال من ساعتها (في الحال) على الفقراء والمساكين.. ولم تبق منه شيئاً، فقالت لها خادمتها: يا أم المؤمنين، ما استطعت أن تشتري لنا لحماً بدرهم تفطرين عليه؟ فقالت: يا بنية، لو ذكرتني لفعلت[1].



ومن المواقف العظيمة لأم المؤمنين رضي الله عنها في الإنفاق والزهد ما قاله الإمام مالك رحمه الله في موطئه، قال: إنه بلغه عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم؛ أن مسكيناً سألها وهي صائمة، وليس في بيتها إلا رغيف، فقالت لمولاة لها: أعطيه إياه، فقالت، ليس لك ما تفطرين عليه، فقالت أعطيه إياه، قالت ففعلت، قالت: فلما أمسينا أهدى لنا أهل بيت أو إنسان؛ ما كان يهدى لنا؛ شاة وكفنها[2]، فدعتني عائشة أم المؤمنين فقالت: كلي من هذا، هذا خير من قرصك.



وعن مالك أيضاً قال: بلغني أن مسكيناً استطعم عائشة أم المؤمنين، وبين يديها عنب، فقالت لإنسان: خذ حبة فأعطه إياها، فجعل ينظر إليه ويعجب، فقالت عائشة: أتعجب! كم ترى في هذه الحبة من مثقال ذرة[3]!



نعم ﴿ فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ ﴾ [الزلزلة: 7، 8]. وهذا ما فهمته عائشة رضي الله عنها.



وعن عطاء بن السائب قال: أوصى إلي رجل من أهل الكوفة في تركته وذكر أنه مولى لآل علي بن أبي طالب، فقدمت المدينة فدخلت على أبي جعفر؛ محمد بن علي فقال: ما أعرفه، ودلني على (أخته) أم كلثوم بنت علي، فإذا عجوز على سرير في بيت رث، فإذا في البيت سقاء معلق، فجعلت أقلب بصري في البيت، فقالت يا بني، لا يحزنك ما ترى، فأنا بخير، قلت: أوصى رجل إلي بتركته، وذكر أنه مولى لكم، قالت: ما أعرفه، وإن مولى لنا يقال له هرمز أو كيسان أخبرني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يا كيسان، إن آل محمد لا يأكلون الصدقة، وإن مولى القوم من أنفسهم فلا تأكله)[4].



فانظري أيتها المسلمة لهذا النموذج الفذ العظيم، ليس عندها في البيت متاع إلا ما يبلغها ويحفظ حياتها؛ وتقول لعطاء: يا بني لا يحزنك ما ترى، فأنا بخير، نعم هي بخير مادامت تشعر بأنها قريبة من ربها وأن الدنيا ليست دار مقر، وأن الآخرة خير وأبقى.



أما عمر رضي الله عنه فقد أرسل إلى أم المؤمنين زينب بنت جحش -رضي الله عنها- نصيبها من العطاء، فلما أدخل عليها قالت: غفر الله لعمر، غيري من أخواتي كان أقوى على قسم هذا مني، قالوا: هذا كله لك، قالت: سبحان الله! واستترت من المال بثوب، وقالت: ضعوه واطرحوا عليه ثوباً، قالت برة أو برزة بنت رافع راوية الحديث: ثم قالت لي: أدخلي يدك فاقبضي منه قبضة فاذهبي بها إلى بني فلان وبني فلان من أهل رحمها وأيتامها، فقسمت حتى بقي منه بقية تحت الثوب، فقالت لها برة: غفر الله لك يا أم المؤمنين، والله لقد كان لنا في هذا حق، فقالت: فلكم ما تحت الثوب، قالت: فكشفنا فوجدنا ما تحته خمسة وثمانين درهماً، ثم رفعت أم المؤمنين يدها، فقالت: اللهم لا يدركني عطاء عمر بعد عامي هذا[5]. فتوفيت من عامها.



ومن هنا نرى أن أم المؤمنين:

أولاً: كرهت مجيء هذا المال إليها.



ثانياً: سترته بثوب عن وجهها لتحفظ عينيها من النظر إلى فتنته، ومن ثم لا يصل إلى قلبها حب ذلـك المال.



ثالثاً: أمرت الجارية أن تقبض منه بيدها لتحفظ أم المؤمنين يدها من مس ذلك المال فتؤثر في يدها فتنته.



رابعاً: دعت الله ألا يدخل عليها مثل هذا المال بعد يومها، فاستجاب الله لها وقبضها. فالدنيا ليست هم أم المؤمنين، بل جعلت المال وسيلة لنيل أعلى درجات الآخرة، ولم تجعله هدفاً، كما هو في حياة الكثيرين اليوم.



42- العاقلة ومال زوجها

المرأة مأمورة أن تحافظ على مال زوجها، فهي مؤتمنة عليه وهي عندئذ من خير النساء كما بين ذلك رسولنا صلى الله علي ه وسلم في قوله: (خير النساء من تسرك إذا أبصرت وتعطيك إذا أمرت وتحفظ غيبتك في نفسها ومالك)[6]. وليس لها أن تتصرف في شيء منه إلا بإذنه ما دام أنه يحسن الإنفاق عليها وعلى بيتها وأولادها، لكنه في حالة ما إذا كان الزوج شحيحاً في الإنفاق على أولاده، فيجوز أن تأخذ المرأة من ماله بدون علمه وإذنه ما يكفيها وأولادها بالمعروف، كما أذن بذلك النبي صلى الله عليه وسلم.



عن أم المؤمنين عائشة - رضي الله عنها - أن هند بنت عتبة جاءت إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقالت: يا رسول الله، إن أبا سفيان - زوجها - رجل مِسِّيك، وفي رواية: شحيح، فهل علي حرج أن أطعم من الذي له عيالنا؟ قال: (لا أراه إلا بالمعروف). وفي رواية: (خذي من ماله بالمعروف ما يكفيك وولدك)[7].



43- العاقلة والتصدق على زوجها

انطلقت زينب امرأة عبدالله بن مسعود -رضي الله عنه وعنها- إلى بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، فإذا امرأة من الأنصار[8] حاجتها كحاجة زينب، تقول: فخرج علينا بلال، فقلنا: ائت رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره أن امرأتين بالباب تسألانك: أتجزئ الصدقة عنهما على أزواجهما وأيتام في حجورهما؟ ولا تخبره من نحن، فدخل بلال فسأله، فقال صلى الله عليه وسلم: (من هما؟) قال: امرأة من الأنصار وزينب، قال: (أي الزيانب؟) قال بلال: امرأة عبدالله، فقال صلى الله عليه وسلم: (لهما أجران، أجر القرابة، وأجر الصدقة)[9].



44- العاقلة وأكل الحلال

هذه عمرة بنت الحارث الخزاعية أخت أم المؤمنين جويرية -رضي الله عنها- تحدث عمرة حديثاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال: (الدنيا خضرة حلوة، فمن أصاب منها من شيء من حله بورك له فيه، ورب متخوض في مال الله - أي يخوض فيه بأكله حراماً - ومال رسوله، له النار يوم القيامة)[10].



فالعاقلة التي تأكل من حلال وتوصي زوجها كلما خرج من البيت وتقول له: اتق الله فينا ولا تكسب إلا من حلال ولا تطعمنا إلا من حلال، فكل جسم نبت من سحت فالنار أولى به، ومعاذ الله.



45- العاقلة والعفو عن المسيء ومقابلة السيئة بالحسنة

للعفو والصفح أهل كظموا غيظهم وعفوا عمن أساء إليهم، والله يحب المحسنين، ومن هؤلاء عائشة - رضي الله عنها - بلغها أن عبدالله بن الزبير وهو ابن أختها أسماء، كان في دار لها فباعتها فتسخط عبدالله بيع تلك الدار، فقال: أما والله لتنتهين عائشة عن بيع رباعها (منازلها)، أو لأحجرن عليها[11]، قالت عائشة: أَوَ قال ذلك؟ قالوا: قد كان ذلك، قالت: لله علي ألا أكلمه حتى يفرق بيني وبينه الموت، فطالت هجرتها إياه، فشق عليه ذلك، فاستشفع بكثيرين لكي تكلمه، فأبت أن تكلمه، فلما طال ذلك كلم المسور بن مخرمة، وعبدالرحمن بن الأسود أن يستأذنا على عائشة وهو معهما، فإن أذنت لهما قالا: كلنا؟ وذلك حتى يدخلوا كلهم، فقالت: نعم كلكم فليدخل، ولا تشعر أن معهما عبدالله، فدخل فكشف الستر -وهي خالته- فاعتنقها وبكى، وبكت عائشة بكاء كثيراً، ونشدها عبدالله بن الزبير اللهَ والرحم، ونشدها مسور وعبدالرحمن بالله والرحم وذكرا لها قول النبي صلى الله عليه وسلم: (لا يحل لمسم أن يهجر أخاه فوق ثلاث) فلما أكثروا عليها كلمته بعدما خشي ألا تكلمه، ثم كفرت عن نذرها ذلك بعتق أربعين رقبة، قال عوف راوي الحديث: ثم سمعتها بعد ذلك تذكر نذرها ذلك فتبكي حتى تبل خمارها[12].



نعم فإن عبدالله ابن الزبير بشر يصيب ويخطئ، وعائشة بشر تصيب وتخطئ، لكنهم إذا ذكروا تذكروا ﴿ إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ ﴾ [الأعراف: 201].



وفما يخص النذر وكفارته؛ فعن عقبة بن عامر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (كفارة النذر كفارة اليمين)[13]. يعني أن من نذر فعل طاعة ثم عجز عن الوفاء، أو نذر نذراً محرماً فلا يفعل المحرم وعليه كفارة يمين، وهذا الذي فعلته أم المؤمنين.



أيضاً فإن صفية بنت حيي زوج النبي صلى الله عليه وسلم وكانت تعرف بأنها (شريفة عاقلة، ذات حسب وجمال ودين) رضي الله عنها، وأبوها حيي بن أخطب من زعماء اليهود (بني قريظة)، أسلمت وتزوجها النبي صلى الله عليه وسلم، قال ابن عبدالبر: روينا أن جارية لصفية أتت عمر بن الخطاب - في خلافته - فقالت له: إن صفية تحب السبت[14]، وتصل اليهود، فبعث عمر يسألها، فقالت: أما السبت فلم أحبه منذ أبدلني الله به الجمعة، وأما اليهود فإن لي فيهم رحماً فأنا أصلها، ثم قالت للجارية: ما حملك على ما صنعت؟ قالت: الشيطان، قالت: فاذهبي فأنت حره[15]. سبحان الله! من سمع أن النمام يعطى أعز جائزة (عتق رقبته)؟! وانظري أيتها العاقلة إلى ثمرة الصدق وجزائه. وكثيراً ما تظلم صفية رضي الله عنها وهي بريئة صادقة.



قال الحافظ ابن حجر: أخرج ابن سعد بسند حسن عن زيد بن أسلم قال: اجتمع نساء النبي صلى الله عليه وسلم في مرضه الذي توفي فيه، فقالت صفية بنت حيي: إني والله يا نبي الله؛ لوددت أن الذي بك بي! فغمزن أزواجه ببصرهن، فقال: (مضمضن). فقلت: من أي شيء؟ فقال: (من تغامزكن بها، والله إنها لصادقة)[16].



46- العاقلة والوفاء بالعهد والشرط

قالت الربيع بنت معوذ: قلت لزوجي: أختلع منك بجميع ما أملك؟ قال: نعم، فدفعت إليه كل شيء إلا درعي (قميصي) فخاصمني (شكاني) إلى عثمان فقال: له شرطه، فدفعته إليه، وفي رواية فقال عثمان: الشرط أملك فخذ كل شيء حتى عقاص رأسها (ضفائرها)[17]. وأصل العقيصة هي الشعر المضفور، والعقص هو اللَّي وإدخال أطراف الشعر في أصوله[18].

فلتحذر العاقلة حين تشترط ولتعلم أن المسلمين على شروطهم كما أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم.




47- العاقلة وإنـزال الناس منازلهم

عن الشعبي قال: تزوج علي بن أبي طالب أسماء بنت عميس رضي الله عنها، فتفاخر ابنها محمد بن جعفر ومحمد بن أبي بكر، فقال كل منهما: أنا أكرم منك، وأبي خير من أبيك، فقال لها علي: اقضي بينهما، فقالت: ما رأيت شاباً خيراً من جعفر، ولا كهلاً خيراً من أبي بكر، فقال لها: فما أبقيت لنا؟[19].



رحم الله أسماء بنت عميس، فهي دائماً صاحبة المواقف العظيمة، وهي في هذا الموقف النبيل الكريم وفي وجود زوجها الثالث؛ علي بن أبي طالب تضع كل زوج من أزواجها الذين توفوا عنها في موضع حسن، وتلقن أبناءها درساً تربوياً بألَّا يبغي أحد على أحد، ولا يفخر أحد على أحد، وهذا غاية النبل في إنـزال الناس منازلهم.



48- العاقلة وتقربها إلى الله بأحسن شيء

لما نذرت امرأة عمران ما في بطنها لخدمة المسجد؛ سألت ربها القبول، فلما وضعت كان المولود أنثى، والأنثى ليست كالذكر في الخدمة والقيام ببعض الأعمال، فقالت: يا رب كنت أريدها ذكراً يقوم بالخدمة على وجه أكمل وأقوى من الأنثى ﴿ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى [آل عمران: 36]، فلما رأى الله تعالى منها الصدق والإخلاص في نذرها ﴿ فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنْبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا ﴾ [آل عمران: 37].



فلتتقرب المسلمة إلى ربها بأحسن ما تستطيع في كل شيء، ولتكن ذات قوة وعزيمة وإتقان في عملها، والله تعالى يقول:﴿ خُذُوا مَا آَتَيْنَاكُمْ بِقُوَّةٍ [البقرة: 63] ويقول:﴿ وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنـزلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ [الزمر: 55].



49- العاقلة وجزاء الإحسان

عن ميمون بن مهران قال: خطب معاوية أم الدرداء، فأبت أن تزوجه، وقالت: سمعت أبا الدرداء يقول: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (المرأة في آخر أزواجها). أو قال: (لآخر أزواجها) أو كما قال، ولست أريد بأبي الدرداء بدلاً[20].



وقد صحح الشيخ الألباني رحمه الله الأحاديث الدالة على هذا المعنى؛ الحديث الأول في مسند الخرائطي عن عائشة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المرأة لآخر أزواجها)[21]. والحديث الثاني عند الطبراني عن أبي الدرداء رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (أيما امرأة توفي عنها زوجها فتزوجت بعده فهي لآخر أزواجها)[22].



فهذه المؤمنة الفاضلة أم الدرداء بلغ بها الإحسان والوفاء لزوجها الميت أبي الدرداء أن ترفض الزواج من أحد بعده، ولو كان أميراً على المسلمين؛ لما رأته من إحسان زوجها أبي الدرداء إليها إحساناً جعلها لا تفكر في الزواج بعده، وتنتظر لقاءه في الجنة، فاللهم ارزقنا وإياها الجنة، وهذه بلا شك رسالة إحسان، فليفهمها أزواج آخر الزمان!!



50- العاقلة والتحلل من المظالم قبل الموت

أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم على فراش الموت، مقبلة على ربها والدار الآخرة، ترى أنه لا مفر من التسامح وطلب العفو من الآخرين، تقول عائشة - رضي الله عنها -: دعتني أم حبيبة زوج النبي صلى الله عليه وسلم عند موتها فقالت: قد كان بيننا ما يكون من الضرائر - أي من كراهية وكيد - فغفر الله لي ولك ما كان من ذلك، فقلت: غفر الله لك ذلك كله وحللك من ذلك، فقالت: سررتني سرك الله. وأرسلت إلى أم سلمة فقالت لها مثل ذلك[23].



رحم الله أمهات المؤمنين فإنهن يعلمن قول النبي صلى الله عليه وسلم: (من كانت عنده مظلمة لأحد من عرضه أو شيء فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم (يعني يوم القيامة) إن كان له عمل صالح أخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم يكن له حسنات أخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه)[24].



وما أكثر المظالم بين الضرائر، والعاقلة من حسبت حسابها وخرجت من الدنيا وليس أحد يطلبها يوم القيامة بشيء.


[1] الترغيب والترهيب (ج4، ص 79)، وتحفة الأحوذي (ج5، ص 388)، وسير أعلام النبلاء (ج2، ص 187). ورجاله ثقات.

[2] شاة وكفنها: أي ما يغطيها من الرغفان وهي أرغفة الخبز، النهاية لابن الأثير.

[3] موطأ مالك (2/997).

[4] مجمع الصحابة لأبي الحسين عبد الباقي بن قانع (3/ 210).

[5] الإصابة (ج7، ص 541) وسير أعلام النبلاء (ج2، ص212).

[6] صحيح الجامع (3299) عن عبد الله بن سلام.

[7] البخاري (5/2055)، ومسلم وغيرهما.

[8] هي زينب امرأة أبي مسعود عقبة بن عمرو البدري.

[9] مسلم (2/1000)، والبخاري (2/1393).

[10] الترمذي، وقال: حسن صحيح، قاله الحافظ في الفتح (6/219).

[11] أي أمنعها من التصرف، ولا يكون الحجر إلا على الصغير والسفيه.

[12] أبو نعيم في الحلية (2/49) بتصرف.

[13] صحيح. صحيح الجامع (ح 4488).

[14] يوم السبت يعظمه اليهود كما يعظم المسلمون يوم الجمعة.

[15] سير أعلام النبلاء (2/232)، و(الاستيعاب) لابن عبد البر (4/1872)، والإصابة (7/741).

[16] الإصابة (7/741)، وطبقات ابن سعد (8/128).

[17] الإصابة لابن حجر (4/300، 301).

[18] النهاية لابن الأثير (عقص).

[19] الإصابة (7/ص 490). وقال: وأخرجه ابن الموطأ بسند صحيح عن الشعبي.

[20] صفوة الصفوة (4/397).

[21] صحيح. (ح 6691) بصحيح الجامع.

[22] (صحيح). صحيح الجامع (ح2704).

[23] أخرجه ابن سعد (8/100)، والحاكم (4/22)، صفوة الصفوة (ج 2، 46).

[24] رواه البخاري (2/2317) عن أبي هريرة.




~ عبير الزهور ~


51- العاقلة ومعاملة الأسير:

قالت مارية أو ماوية مولاة حجر بن أبي إهاب وكان خبيب بن عدي - الصحابي الجليل - قد حبسه المشركون في بيتها - قبل إسلامها - فكانت تحدث بعد أن أسلمت قالت: إنه لمحبوس في بيتي مغلق دونه إذ اطلعتُ من خلل الباب وفي يده قطف من عنب مثل رأس الرجل يأكل منه، وما أعلم في الأرض (مكة) حبة عنب، فلما حضره القتل قال يا مارية: التمسي لي حديدة أتطهر بها، قالت فأعطيت الموسى غلاماً منا وأمرته أن يدخل بها عليه، فما هو إلا أن ولى داخلاً عليه، فقلت: أصاب هذا الرجل ثأره، يقتل هذا الغلام بهذه الحديدة ليكون رجل برجل، فلما انتهى إليه الغلام أخذ الحديدة وقال: لعمري ما خافت أمك غدري حين أرسلت إلي بهذه الحديدة معك؟ ثم خلى سبيله[1]. وفي رواية أنهم حبسوه عندها حتى يخرج الشهر الحرام فيقتلوه، وكانت تحدث بقصته بعد أن أسلمت وحسن إسلامها، وفيها:(وكان يتهجد بالقرآن فإذا سمعه الناس - الكافرات - بكين ورفقن عليه، فقلت له: هل لك من حاجة؟ قال: لا، إلا أن تسقيني العذيب (الماء العذب). ولا تطعميني ما ذبح على النصب، وتخبريني إذا أرادوا قتلي، فلما أرادوا قتله أخبرته، فوالله ما اكترث (ما اهتم بذلك)، وقال: ابعثي لي بحديدة أستصلح بها -يعني يحلق بها الشعر الداخلي- فبعثت إليه بموسى مع ابني[2] من الرضاعة).



سبحان الله! كيف عامل نساء المشركين أسير المسلمين، وكيف بكت الناس الكافرات لتهجده وقراءته؟ وكيف أنجزن له كل رغباته بكل أمانة؟ وكثير من الأسرى المسلمين لا يرون مثل هذه المعاملة من أبناء ملتهم في أنحاء من الدنيا كثيرة!!



رواية البخاري:

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: بعث النبي - صلى الله عليه وسلم - سرية عيناً وأمر عليهم عاصم بن ثابت، فانطلقوا حتى إذا كان بين عسفان ومكة ذكروا لحي من هذيل يقال لهم بنو لحيان، فتبعوهم بقريب من مائة رام، فاقتصوا آثارهم حتى أتوا منـزلاً نـزلوه فوجدوا فيه نوى تمر تزودوه من المدينة، فقالوا: هذا تمر يثرب، فتبعوا آثارهم حتى لحقوهم، فلما انتهى عاصم وأصحابه لجأوا إلى فدفد، وجاء القوم فأحاطوا بهم، فقالوا لكم العهد والميثاق إن نـزلتهم إلينا أن لا نقتل منكم رجلاً، فقال عاصم: أما أنا فلا أنـزل في ذمة كافر، اللهم بلغ نبيك، فرموهم حتى قتلوا عاصماً في سبعة نفر بالنبل، وبقي خبيب وزيد ورجل آخر، فأعطوهم العهد والميثاق، فلما أعطوهم العهد والميثاق نـزلوا إليهم، فلما استمكنوا منهم حلوا أوتار قسيهم فربطوهم بها، فقال الرجل الثالث: هذا أول الغدر، فأبى أن يصحبهم فجرروه وعالجوه على أن يصحبهم، فلم يفعل فقتلوه، وانطلقوا بخبيب وزيد حتى باعوهما بمكة، فاشترى خبيباً بنو الحارث بن عامر بن نوفل، وكان خبيب هو قتل الحارث يوم بدر، فمكث عندهم أسيراً حتى إذا أجمعوا قتله استعار موسى من بعض بنات الحارث ليستحد بها فأعارته، قالت: فغفلت عن صبي لي فدرج إليه حتى أتاه فوضعه على فخذه، فلما رأيته فزعت فزعة عرف ذلك مني، وفي يده الموسى، فقال: أتخشين أن أقتله؟ ما كنت لأفعل ذلك إن شاء الله، وكانت تقول: ما رأيت أسيراً قط خيراً من خبيب، لقد رأيته يأكل من قطف عنب وما بمكة يومئذ ثمرة، وإنه لموثق في الحديد وما كان إلا رزق رزقه الله، فخرجوا به من الحرم ليقتلوه، فقال: دعوني أصلي ركعتين ثم انصرف إليهم، فقال: لولا أن تروا أن ما بي جزع من الموت لزدت، فكان أول من سن الركعتين عند القتل هو، ثم قال: اللهم أحصهم عدداً.



ثم قال:
align="right"> ولست أبالي حين أقتل مسلماً
على أي شق كان لله مصرعي
align="right"> وذلك في ذات الإله وإن يشأ
يبارك على أوصال شلو ممزع




ثم قام إليه عقبة بن الحارث فقتله وبعثت قريش إلى عاصم ليؤتوا بشيء من جسده يعرفونه، وكان عاصم قتل عظيماً من عظمائهم يوم بدر، فبعث الله عليه مثل الظلة من الدبر فحمته من رسلهم فلم يقدروا منه على شيء[3].



52- العاقلة والشدة في الحق ومجانبة أهل المعاصي:

قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: (من رأى منكم منكراً فليغره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطيع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)[4].



وانطلاقاً من هذا الحديث أيتها المسلمة انظري كيف استقامت لأمره أم المؤمنين ميمونة.



عن يزيد بن الأصم أن أحد أقارب ميمونة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم - دخل عليها فوجدت منه ريح شراب (خمر) فقالت: لئن لم تخرج إلى المسلمين فيجلدوك، لا تدخل علي إبداً[5].



إن المسلم حين يغضب لله، ويغير المنكر ما استطاع ذلك، ولا يجامل القرابة على حساب دينه، يكون قد استكمل إيمانه، وذلك الذي فعلته ميمونة - رضي الله عنها -.





53- العاقلة والكفر بالطاغوت:

لما أسلمت هند - رضي الله عنها - (زوج أبي سفيان رضي الله عنه) جعلت تضرب صنماً لها في بيتها بالقدوم حتى فلذته (قطعته) فلذة فلذة، وتقول: كنا معك في غرور[6]. أي اغتروا به فاعتقدوا النفع منه والضر، فلم يجدوا منه ذلك، وما فعلته هند هو مقتضى الإيمان وحقوق لا إله إلا الله، فقد قال الحق جل شأنه: ﴿ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى ﴾ [البقرة: 256].



فهل تترك العاقلة أصنام الجاهلية ومعتقداتها ولا تأتي السحرة والكهان الذين يفسدون في الأرض ولا يصلحون؟



وهل تترك صنم الجاهلية الخطير الذي كثر ضرره وقل نفعه وشاع فساده وإفساده؛ ذلك الصنم هو الجهاز المسمى بالتلفاز، وقى الله تعالى بيوت المسلمين شره وبلاءه، وفساده ووباءه.





54- العاقلة والبراءة من المشرك ولو كان من أهلها:

عن هشام بن عروة عن أبيه أن أسماء بنت أبي بكر - رضي الله عنها - قالت: أتتني أمي راغبة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، فسألت النبي - صلى الله عليه وسلم -: أَصِلُها؟ قال:(نعم)، قال ابن عيينة: فأنـزل الله تعالى فيها: ﴿ لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ ﴾ [الممتحنة: 8]، وفي الرواية الأخرى أنها قالت: قدمت أمي وهي مشركة في عهد قريش ومدتهم إذ عاهدوا النبي صلى الله عليه وسلم مع أبيها، فاستفتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فقلت: إن أمي قدمت وهي راغبة، قال:(نعم، صِلي أمك)[7].



وفي رواية مسلم وغيره: أن أم أسماء أتتها وهي راغبة وراهبة، قال الحافظ ابن حجر: والمعنى أنها قدمت طالبة في بر ابنتها لها، خائفة من ردها إياها خائبة... وقال الخطابي: فيه أن الرحم الكافرة توصل من المال ونحوه، كما توصل المسلمة، ويستنبط منه وجوب نفقة الأب الكافر والأم الكافرة وإن كان الولد مسلماً[8]. ا هـ. ما أرحم الإسلام بالوالدين.





55- العاقلة وإيثارها قصور الجنة على قصور زوجها الكافر:

عن أبي موسى - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (كمل من الرجال كثير، ولم يكمل من النساء إلى مريم بنت عمران وآسية بنت فرعون وفضل عائشة على سائر النساء كفضل الثريد على سائر الطعام)[9].



وعن ابن عباس قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم -: (إن أفضل نساء أهل الجنة: خديجة بنت خويلد، وفاطمة بنت محمد، ومريم ابنة عمران، وآسية بنت مزاحم، مع ما قص الله علينا من خبرها في القرآن: ﴿ قالت رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾ [التحريم: 11][10].



وآسية بنت مزاحم هي زوجة فرعون الطاغية الذي ملأ الأرض ظلماً وفساداً وعلا فيها وجعل أهلها شيعاً، وقال للناس: أنا ربكم الأعلى، وكان عنده من الملك والمال والسلطة والقصور ما ليس عند أحد في زمنه، ورغم كل ذلك المتاع والدنيا بزينتها وفتنتها، شاء الله تعالى لامرأة فرعون أن تكون من الصالحات، الرافضات لهذا الانحراف الخطير، والتطرف المثير، فلم تفتن بالقصور ولا الذهب والحرير، وآثرت ما عند الله العلي القدير، فطلبت من ربها عز وجل النجاة فقالت: ﴿ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِنْ فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ ﴾ [التحريم: 11].



فاستحقت آسية بنت مزاحم سيدة مصر الأولى أن تكون واحدة من سيدات نساء العالمين.



سبحان الله! وهل هناك فتنة أعظم من فتنة قصر فرعون؟ حيث يبلغ التنعّم مداه، والترف أقصاه، ولكن امرأة فرعون علمت أنه زائل فانٍ، فنظرت نظرة بعيدة لترى قصور الجنة، مشيدة تتلألأ، باقية لا تزول، فاختارت الباقي على الفاني، رحم الله آسية بنت مزاحم.


[1] (الإصابة) (4/406)، وأصل القصة في البخاري.

[2] انظر ابن سعد في طبقاته (8/114).

[3] صحيح البخاري (4/1499).

[4] مسلم (1/48).

[5] سير أعلام النبلاء (ج2، ص 244)، والطبقات الكبرى لابن سعد (ج 8، ص 139)، وسنده حسن، وابن أبي شيبة في مصنفه 5/8630) بلفظ: (فيحدونك أو يظهرونك لا تدخل عليّ بيتي أبداً).

[6] ابن سعد في الطبقات (8/237).

[7] صحيح البخاري (5/5633).

[8] فتح الباري (5/2477).

[9] البخاري (3558)، ومسلم (ج2، ح3).

[10] الحاكم (2/3836). وقال: هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذا اللفظ.




الصفحات 1 2  3  4 

التالي

أعظم إنسان عرفته البشرية لحملة نحبك يارسول الله

السابق

هكذا عاش الرسول ..

كلمات ذات علاقة
100 , للمرأة , للعاقلات , الله , تربوية , رسول , صلى , عليه , فقط، , وسلم , وقفت