مجتمع رجيمفتاوي وأحكام

ما الحكم

ما حكم الانتحار ؟؟؟؟ واذا حرام ليش حرام بما انه الانسان ما راح يئذي غير نفسه

حكم الأنتحار في الأسلام


س/ماهو حكم الأنتحار ؟ وهل يصلى علي المنتحر ؟


أجاب عليه الشيخ:محمد بن صالح المنجد


الانتحار من كبائر الذنوب ، وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنتحر يعاقب بمثل ما قتل نفسه به .


فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) رواه البخاري ( 5442 ) ومسلم ( 109 ) .


وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة ) رواه البخاري ( 5700 ) ومسلم ( 110 ) .


وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكيناً فحز بها يده فما رقأ الدم حتى مات . قال الله تعالى : بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة ) رواه البخاري ( 3276 ) ومسلم ( 113 )


وقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على المنتحر ، عقوبةً له ، وزجراً لغيره أن يفعل فعله ، وأذن للناس أن يصلوا عليه ، فيسن لأهل العلم والفضل ترك الصلاة على المنتحر تأسيّاً بالنبي صلى الله عليه وسلم .


فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : ( أُتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمَشاقص فلم يصل عليه ) رواه مسلم ( 9 ) .


قال النووي :


" المَشاقص : سهام عراض .


وفي هذا الحديث دليل لمن يقول : لا يصلى على قاتل نفسه لعصيانه , وهذا مذهب عمر بن عبد العزيز والأوزاعي , وقال الحسن والنخعي وقتادة ومالك وأبو حنيفة والشافعي وجماهير العلماء : يصلى عليه , وأجابوا عن هذا الحديث بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل عليه بنفسه زجرا للناس عن مثل فعله , وصلت عليه الصحابة " انتهى .


" شرح مسلم " ( 7 / 47 ) .




..



اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة اسيرة الاحزان2002:
ليش حرام بما انه الانسان ما راح يئذي غير نفسه

لطالما سأل اعداء الاسلام اين المحبة في الاسلام

اين ايات الحب العبد لله...؟

الاسلام عبارة على اوامر شديدة صارمة ...يعقاب من لا يخضع

ولان عبَرات محبة الله لعبده كثيرة لا نستطيع ان نحصيها ..

فيكفينا نعمة اننا لا نسجد لتمثال او صنم ...او نؤمن ان خروف مسح كل خطايانا بانتحاره

ومن ايات حب الله لعبده تحريمه عليه ان يقتل نفسه ..مهما كانت الاسباب .

الانتحار ...حرام .....حرام .....حرام

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) رواه البخاري ( 5442 ) ومسلم ( 109 )


اذا فالمنتحر مصيره "اسلاميا" في نار جهنم مخلدا فيها عياذ بالله

ماذا عن الديانات الاخرى؟

فان من اراد ان يخلّص نفسه يهلكها . ومن يهلك نفسه من اجلي يجدها

وهي دعوة صريحة للانتحار وقتل النفس

ومع ان ما حثت عليه الاية ، فالمسيحية تحرم الانتحار وترى ان المنتحر في النار

إذن:

اسلاميا : يحرم الانتحار ...ويعاقب المنتحر في النار

مسيحيا:
يدعو المخلص للمسيح ان يقتل نفسه...ثم يخلد في نار

وهذا الفرق بين الاسلام الدين الكامل وغير من الاديان محرفة المنهاج


:::::::::::::::::::::::


الأن سبب تحريم الانتحار


تقول السائلة


وإنني لاتعجب لماذا الاسلام لماذا حرم الانتحار ....؟

اليست الدنيا دار امتحان ......؟



اليس حق للممتحن ان ينسحب عندما يفشل ....؟



والانسحاب سيكون من دار الامتحان كلها ... ويكون بالانتحار ...؟


الجواب


من اركان الايمان الستة : الايمان بالقضاء والقدر

والتفكير بالانتحار هو عدم ايمان بركن من اركان الايمان الاسلامي وبالتالي فهو كفر

هناك سبب للانتحار "اسلاميا" بعد قول الرسول الله عليه وسلم


(عجباً لأمر المؤمن، إن أمره كله خير وليس ذاك لأحد إلا للمؤمن، إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له، وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له)

وعليه: فان الله فتح ابواب المغفرة في اي وقت ولاي شخص ، من حكمته ان جعل خير المؤمن وشر اصابه خير له

بالشكر ،،، ومن علامات حب الله للعبد ..انه يريد للجميع المؤمنين ان ينجحوا في دار الامتحان ..فاغلق عليهم

'بالتحريم ' الانتحار'..فليس من العدل ان يحيا المرء حياة بائسة وينتحر ليقى النار ثوابه فيخسر في الدارين ( كماا هو مسيحيا)
الإنتحار مصيبة وجريمة عظيمة
ويجب إنكاره صراحة
ولا شك في التحريم
والأدلة ظاهرة
وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا
النساء (29)




حكم الانتحار والصلاة على المنتحر والدعاء له

سؤال:
لدي ابنة خالة توفيت ومعظم الاحتمالات تبين أنها انتحرت ، فما حكم من ينتحر ؟ وما حالته عند ربه ؟ وماذا يفعل والداها ليخففا عنها ؟.

الجواب:

الحمد لله

الانتحار من كبائر الذنوب ، وقد بيَّن النبي صلى الله عليه وسلم أن المنتحر يعاقب بمثل ما قتل نفسه به .

فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن تحسَّى سمّاً فقتل نفسه فسمُّه في يده يتحساه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ، ومَن قتل نفسه بحديدة فحديدته في يده يجأ بها في بطنه في نار جهنم خالداً مخلداً فيها أبداً ) رواه البخاري ( 5442 ) ومسلم ( 109 ) .

وعن ثابت بن الضحاك رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( مَن قتل نفسه بشيء في الدنيا عذب به يوم القيامة ) رواه البخاري ( 5700 ) ومسلم ( 110 ) .

وعن جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح فجزع فأخذ سكيناً فحز بها يده فما رقأ الدم حتى مات . قال الله تعالى : بادرني عبدي بنفسه حرمت عليه الجنة ) رواه البخاري ( 3276 ) ومسلم ( 113 )

وقد ترك النبي صلى الله عليه وسلم الصلاة على المنتحر ، عقوبةً له ، وزجراً لغيره أن يفعل فعله ، وأذن للناس أن يصلوا عليه ، فيسن لأهل العلم والفضل ترك الصلاة على المنتحر تأسيّاً بالنبي صلى الله عليه وسلم .

فعن جابر بن سمرة رضي الله عنه قال : ( أُتي النبي صلى الله عليه وسلم برجل قتل نفسه بمَشاقص فلم يصل عليه ) رواه مسلم ( 978 ) .

قال النووي :

" المَشاقص : سهام عراض .

وفي هذا الحديث دليل لمن يقول : لا يصلى على قاتل نفسه لعصيانه , وهذا مذهب عمر بن عبد العزيز والأوزاعي , وقال الحسن والنخعي وقتادة ومالك وأبو حنيفة والشافعي وجماهير العلماء : يصلى عليه , وأجابوا عن هذا الحديث بأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصل عليه بنفسه زجرا للناس عن مثل فعله , وصلت عليه الصحابة " انتهى .

" شرح مسلم " ( 7 / 47 ) .

ولا يعني هذا – إن ثبت انتحارها – أن تتركوا الدعاء لها بالرحمة والمغفرة ، بل هو متحتم عليكم لحاجتها له ، والانتحار ليس كفراً مخرجاً من الملة كما يظن بعض الناس ، بل هو من كبائر الذنوب التي تكون في مشيئة الله يوم القيامة إن شاء غفرها وإن شاء عذَّب بها ، فلا تتهاونوا بالدعاء لها ، وأخلصوا فيه ، فلعله يكون سببا لمغفرة الله لها .

والله أعلم .



الإسلام سؤال وجواب


اختي انا ارى ان مجرد التفكير بهذا الموضوع فهو من الشيطان
وان الانسان لايملك روحه ونفسه فالذي يملكها الله ولا يحق لنا ان نقتلها ولا نقتل غير نفسنا
قال تعالى( ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما) النساء 93
وقال تعالى( والذين لا يدعون مع الله إلها آخر ولا يقتلون النفس التي حرم الله إلا بالحق ولا يزنون ومن يفعل ذلك يلق أثاما يضاعف له العذاب يوم القيامة ويخلد فيها مهانا إلا من تاب وآمن وعمل عملا صالحا ) الفرقان 6869
وقال تعالى( من أجل ذلك كتبنا على بني إسرائيل أنه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا) المائده 3234
شكرا كتير على الردود