التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر

التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر

مجتمع رجيم / الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
دكتورة سامية
اخر تحديث
التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر

التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر
التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر
التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر



التحذير PIC-787-1352407949.g



التحذير PIC-100-1353334543.g


[frame="1 85"]


التحذير من فوات صلاة العصر بغير عذر

التحذير PIC-994-1352788955.g

عن بريدة رضى الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم : "من ترك صلاة العصر، فقد حَبط عمله".
(رواه البخاري)

"حبط عمله" أي : بطل عمله .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الذي تفوته صلاةُ العصر، وُتِر أهله وماله".
(رواه البخاري في كتاب مواقيت الصلاة برقم (552) ، ومسلم في كتاب المساجد برقم (626))
وزاد ابن خزيمة في آخره : "قال مالك : تفسيره ذهاب الوقت".
وعن نوفل بن معاوية رضى الله عنه، أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من فاتته (صلاة العصر) صلاةٌ فكأنما وُتِرَ أهلَهُ ومالَهُ".
وفي رواية: قال نوفل: "صلاة من فاتته فكأنما وُتِر أهلَهُ ومالَهُ".
قال ابن عمر: قال صلى الله عليه وسلم : "هي العصر".
(صحيح الترغيب (481))
ورواه البخاري ومسلم بلفظ: "من الصلاة صلاة من فاتته فكأنما وتر أهله وماله".
التحذير zv33ejl5l6zus6o810cz
فعليكِ يارعاكِ الله بالمداومة بالصلاة وبالعبادة والطاعة ، ولا تدعِ مجالاً للشيطان وجنوده ،
ولا تقولي شيطاني قوي بل هو ضعيف .
فاستعيني بالله وتوكلي عليه ولا تكسلي ، لأن وراءكِ جنة أو نار .
واغتنمي صحتكِ قبل مرضكِ ، وفراغكِ قبل شغلكِ ، قبل أن تندمي.
فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ" .
(رواه البخاري برقم (6049) )
التحذير zv33ejl5l6zus6o810cz

قال بن بطال : معنى الحديث إن المرء لا يكون فارغا حتى يكون مكفيا صحيح البدن ، فمن حصل له ذلك فليحرص على أن لا يغبن بأن يترك شكر الله على ما انعم به عليه ومن شكره امتثال أوامره واجتناب نواهيه،فمن فرط في ذلك فهو المغبون،اهـ .
(فتح الباري (11/230))



وقال بن الجوزي : قد يكون الإنسان صحيحا ولا يكون متفرغا لشغله بالمعاش ، وقد يكون مستغنيا ولا يكون صحيحا ، فإذا اجتمعا فغلب عليه الكسل عن الطاعة فهو المغبون ، وتمام ذلك أن الدنيا مزرعة الآخرة وفيها التجارة التي يظهر ربحها في الآخرة فمن استعمل فراغه وصحته في طاعة الله
فهو المغبوط ومن استعملهما في معصية الله فهو المغبون لأن الفراغ يعقبه الشغل والصحة يعقبها السقم ولو لم يكن إلا الهرم كما قيل :
يسر الفتى طول السلامة والبقا
فكيف ترى طول السلامة يفعل
يرد الفتى بعد اعتدال وصحة
ينوء إذا رام القيام ويحمل .

التحذير zv33ejl5l6zus6o810cz
وقال الطيبي: فالصحة والفراغ رأس المال، وينبغي له أن يعامل الله بالإيمان ومجاهدة النفس ليربح خيري الدنيا والآخرة ، وقريب منه قول الله تعالى : ]يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ [.

( سورة الصف (10))




وعليه أن يجتنب مطاوعة النفس ومعاملة الشيطان لئلا يضيع رأس ماله مع الربح.اهـ.
(فتح الباري (11/230))




فاجتهدي أختي في الطاعة، ومجاهدة النفس والشيطان، ولا تكوني كمن قال الله تعالى عنه: ]حَتَّى إِذَا جَاءَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قَالَ رَبِّ ارْجِعُونِ لَعَلِّي أَعْمَلُ صَالِحاً فِيمَا تَرَكْتُ [.
(سورة المؤمنون الآية (99))

التحذير zv33ejl5l6zus6o810cz

يقول ربي أرجعني كي أعبدك ، أرجعني كي أتوب، كي أصلي، ولو ركعتين ، ولو تسبيحة، ولو تكبيرة … هيهات هيهات، فان الوقت قد فات ولم ينفع الندم، ويأتي الجواب:]كَلاّ إِنَّهَا كَلِمَةٌ هُوَ قَائِلُهَا وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ [ .
(سورة المؤمنون الاية 100)


فعليكِ بالتوبة ، والاستمرار على فعل الطاعات ، فإذا أصبحتِ فلا تنتظري المساء وإذا أمسيتِ فلا تنتظري الصباح ، بل قد تخرجي من بيتكِ ولن تعودي له ، بل قد يخرج نفسكِ ولن يعود إليكِ مرة ثانية ،فبادري أختي بالتوبة النصوح لله تعالى واستمري على الأعمال الصالحة ، و تذكري كلماتي هذه ، فإني ناصحةٌ لكِ، حريصةٌ عليكِ ،
]لا نُرِيدُ مِنْكُمْ جَزَاءً وَلا شُكُوراً [ .
(


الإنسان آية (9))
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
من كتاب (مكانة الصلاة وفضلها في الإسلام) بتصرُفي
تأليف : ماجد إسلام البنكاني
غير منقول


[/frame]
سنبلة الخير .
جزاك الله خيرا وبارك الله فيكِ
تنبيه مهم
اسال الله ان يكتب لك الاجر والمثوبة
دمتِ ودام الله قلمك المميز
أمواج رجيم
منتهى اللذة
محبة رسول الهدى
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته .

أسباب حبوط العمل في الحديث النبوي
أولاً : ترك صلاة العصر
عن أبي المليح قال: كنا مع بريدة في غزوة، في يوم ذي غيم، فقال: بكروا بصلاة العصر فإن النبي -صلى الله عليه وسلم - قال: (من ترك صلاة العصر فقد حبط عمله) .
وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم - من ترك صلاة العصر متعمداً فقد حبط عمله" .
وعن َابْنُ أَبِي شَيْبَةَ مُرْسَلًا : " مَنْ تَرَكَ الْعَصْرَ حَتَّى تَغِيبَ الشَّمْسُ مِنْ غَيْرِ عُذْرٍ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ"

قال ابن حجر في الفتح :" وأما الجمهور فتأولوا الحديث فافترقوا في تأويله فرقاً :
-…فمنهم من أَوَّل سبب الترك.
-… ومنهم من أوَّل الحبط.
-… ومنهم من أوَّل العمل.

أولاً : تأويل الترك : فقيل المراد من تركها جاحداً لوجوبها أو معترفاً لكن مستخفاً مستهزئاً بمن أقامها وتعقب بأن الذي فهمه الصحابي إنما هو التفريط ولهذا أمر بالمبادرة إليها وفهمه أولى من فهم غيره .

ثانياً : تأويل الحبط : وقيل المراد من تركها متكاسلاً لكن خرج الوعيد مخرج الزجر الشديد وظاهره غير مراد كقوله لا يزني الزاني حين يزني وهو مؤمن وقيل هو من مجاز التشبيه كأن المعنى فقد أشبه من حبط عمله وقيل معناه كاد أن يحبط .

ثالثاً : تأويل العمل : وقيل المراد بالحبط نقصان العمل في ذلك الوقت الذي ترفع فيه الأعمال إلى الله فكأن المراد بالعمل الصلاة خاصة أي لا يحصل على أجر من صلى العصر ولا يرتفع له عملها حينئذ وقيل المراد بالحبط الإبطال أي يبطل انتفاعه بعمله في وقت ما ثم ينتفع به كمن رجحت سيئاته على حسناته فإنه موقوف على المشيئة فإن غفر له فمجرد الوقف إبطال لنفع الحسنة إذ ذاك وإن عذب ثم غفر له.

وقد شرح الترمذي الحبط على قسمين :
القسم الأول : حبط إسقاط وهو إحباط الكفر للإيمان وجميع الحسنات.
القسم الثاني : وحبط موازنة وهو إحباط المعاصي للانتفاع بالحسنات عند رجحانها عليها إلا أن تحصل النجاة فيرجع إليه جزاء حسناته .
وقيل المراد بالعمل في الحديث عمل الدنيا الذي يسبب الاشتغال به ترك الصلاة بمعنى أنه لا ينتفع به ولا يتمتع .
قال ابن حجر :" وأقرب هذه التأويلات قول من قال : "إن ذلك خرج مخرج الزجر الشديد وظاهره غير مراد والله أعلم".

لماذا خصَّ صلاة العصر :
قال النووي :" وإنما خصها بالذكر لأنها تأتي وقت تعب الناس من مقاساة أعمالهم وحرصهم على قضاء أشغالهم وتسويفهم بها إلى انقضاء وظائفهم".
و قال ابن تيمية- رحمه الله - في الفتاوى:" وحبوط العمل لا يتوعد به إلا على ما هو من أعظم الكبائر، وكذلك تفويت العصر أعظم من تفويت غيرها:
-…فإنها الصلاة الوسطى المخصوصة بالأمر بالمحافظة عليها.
-… وهى التي فرضت على من كان قبلنا فضيعوها، فمن حافظ عليها، فله الأجر مرتين.
-… وهى التي لما فاتت سليمان- رضي الله عنه - فعل بالخيل ما فعل .
وفى الصحيح عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال : [ من فاتته صلاة العصر فكأنما وَتِرَ أهله وماله ] . والموتور أهله وماله يبقى مسلوبًا ليس له ما ينتفع به من الأهل والمال، وهو بمنزلة الذي حبط عمله".

ثانياً : المُفرِط في جمع الدنيا المانع من إخراجها في وجهها .

الكتاب : بحوث ودراسات من الإسلام اليوم


قال في التيسير بشرح الجامع الصغير
للحافظ زين الدين عبد الرؤوف المناوي

( من ترك صلاة العصر ) متعمدا ( حبط عمله ) أي بطل كمال ثواب عمله يوم ذلك وخص العصر لان فوتها أقبح من فوات غيرها لكونها الوسطى المخصوصة بالامر بالمحافظة عليها.

والله أعلم .
محبة رسول الهدى

اللهم اجعلنا ممن قلت فيهم
(قد أفلح المؤمنون الذين هم في صلاتهم خاشعون )

الصفحات 1 2 

التالي

الصلاة صلة بين العبد وربه

السابق

القول في سورة النساء وبيان نزولها

كلمات ذات علاقة
التحذير , العشر , تغير , صلاة , عذر , فوات