الصلاة عمود الإسلام

مجتمع رجيم / المحاضرات المفرغة
~ عبير الزهور ~
الصلاة عمود الإسلام
الصلاة عمود الإسلام
الصلاة عمود الإسلام


PIC-954-1352407949.g


الصلاة عمود الإسلام

الشيخ د. إبراهيم بن محمد الحقيل




الركوع والسجود
الحمد لله رب العالمين؛ هدانا إلى الصراط المستقيم، وشرع لنا الدين الحنيف، ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين، نحمده حمد الشاكرين، ونستغفره استغفار المذنبين، ونسأله من فضله العظيم، فهو الغني الحميد، الجواد الكريم، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له {تسبح له السمـاوات السبع والأرض ومن فيهن وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم إنه كان حليما غفورا} وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ أعلم الخلق بالله تعالى، وأشدهم خشية منه، وأكثرهم تعظيما له، صلى ذات ليلة فبكى فلم يزل يبكي حتى بل حجره، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بل لحيته، ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بل الأرض فجاء بلال يؤذنه بالصلاة فلما رآه يبكي قال: يا رسول الله، لم تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم وما تأخر؟
قال: أفلا أكون عبدا شكورا، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله - عباد الله - وأطيعوه، وأخلصوا له دينكم، واقدروه حق قدره، واعبدوه حق عبادته {يا أيها الناس اعبدوا ربكم الذي خلقكم والذين من قبلكم لعلكم تتقون}.

أيها الناس: الدنيا ملهاة للعباد، وزخارفها تصدهم عن ذكر الله تعالى، وتنسيهم الدار الأخرى، ومع شدة الاغترار بها وزخارفها يحتاج العباد إلى ما يذكرهم حقوق ربهم عليهم، وينبههم حال غفلتهم، ومن رحمة الله تعالى بعباده أن شرع لهم الصلوات، وفرضها عليهم خمس مرات في اليوم والليلة، تقربهم من ربهم، وتذكرهم آخرتهم .. تنشرح بها صدورهم، وتخفف همومهم وغمومهم. وإنها والله لمن أعظم النعم لمن هدي إليها، وواظب عليها.

قال ابن القيم رحمه الله تعالى: (لما كان العبد خارج الصلاة مهملا جوارحه، قد أسامها في مراتع الشهوات والحظوظ أُمر بالعبودية والإقبال بجميع جوارحه على ربه ...واقفا بين يديه، مقبلا بكله عليه، معرضا عمن سواه، متنصلا من إعراضه عنه، وجنايته على حقه، ولما كان هذا طبعه ودأبه أُمر أن يجدد هذا الركوع إليه، والإقبال عليه، وقتا بعد وقت؛ لئلا يطول عليه الأمد فينسى ربه، وينقطع عنه بالكلية، وكانت الصلاة من أعظم نعم الله تعالى عليه، وأفضل هداياه التي ساقها إليه).اه

والصلاة شأنها عند الله تعالى عظيم، ومقامها في الإسلام كبير؛ فهي عمود الإسلام، وهي آخر ما يفقد منه، ولا حظ في الإسلام لمن ضيعها.

هي دليل محبة الله تعالى ورجائه وخوفه، وهي أكثر المقامات ذلا لله تعالى، في تكرارها، وفي أقوالها وأفعالها، وفي هيئة المصلي فيها.
وأبين المواضع فيها ذلا لله تعالى:الركوع والسجود، وهما ركنان من أركانها لا تصح الصلاة بدونهما؛ لأمر الله تعالى بهما {يا أيها الذين آمنوا اركعوا واسجدوا}، وقال النبي صلى الله عليه وسلم لمن يعلمه الصلاة (ثم اركع حتى تطمئن راكعا) وقال له في السجود( ثم اسجد حتى تطمئن ساجدا) رواه الشيخان.
إن الركوع والسجود عملان جليلان يستسلم بهما المصلي لربه، ويثبت أنه عبده، ويعلن كامل ذله، منزها ربه عن كل ذل ونقص، مقرا له بالكمال والعز، فما أروع هيئة المصلي حين يراغم الشيطان المستكبر بالتذلل لله تعالى فعلا وقولا.
والكفار قد استكبروا عن عبادة الله تعالى، وأبوا الركوع له سبحانه {وإذا قيل لهم اركعوا لا يركعون} ولذلك يعذبون.
والركوع انحناء يقصد به التعبد لله تعالى وتعظيمه وإجلاله، يسوي فيه المصلي ظهره، وقد حكت عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا ركع لم يشخص رأسه ولم يصوبه ولكن بين ذلك)رواه مسلم.

وفي حديث أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:(لا تجزي صلاة لا يقيم الرجل فيها صلبه في الركوع والسجود) صححه الترمذي وابن حبان.
ولا يتأتى للمصلي أن يقيم صلبه في هذين الركنين العظيمين إلا بالطمأنينة في صلاته.

وحري بالمصلي إذا ركع أن يفهم معنى الركوع، وأن يستحضر مقامه، وليعلم أنه ما ركع إلا خضوعا لله تعالى، موقنا بأن الله تعالى مطلع عليه، قد رضي منه هذا الخضوع له، ولا يكون ركوعه مجرد حركة يؤديها في صلاته.
ومن تأمل أذكار الركوع علم مكانته من الصلاة، فالراكع يسبح الله تعالى، ويصفه بالعظمة، فيقول: سبحان ربي العظيم، كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في صلاته.
ولما نزل قول الله تعالى {فسبح باسم ربك العظيم} قال عليه الصلاة والسلام:(اجعلوها في ركوعكم) فلما نزلت {سبح اسم ربك الأعلى} قال:اجعلوها في سجودكم)رواه أبو داود.

وفي حديث عائشة رضي الله عنها :أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول في ركوعه: ( سبوح قدوس رب الملائكة والروح) رواه مسلم.

والمصلي يناجي ربه في ركوعه مقرا بربوبيته، معلنا إيمانه به، مثبتا خشوع جوارحه كلها لربه جل وعلا، كما روى علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم إذا ركع قال: (اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي) رواه مسلم.
والراكع وهو يستشعر عظمة من يركع له، يعلن ذله له، ويقر بفقره إليه، فيحني ظهره، ويخفض جبهته، متفكرا في عظمته سبحانه وفي كبريائه وسلطانه وملكوته وجبروته، وقد جاء في حديث عوف بن مالك رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في ركوعه: (سبحان ذي الجبروت والملكوت والكبرياء والعظمة) رواه أبو داود.
والراكع يستحضر حال ركوعه ذنوبه وخطاياه، وتقصيره في طاعة مولاه فيسبحه ويسأله المغفرة، ويقول كما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول في ركوعه وسجوده:(سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي) رواه الشيخان.

والملاحظ أن الصفة المشتركة بين هذه الأذكار العظيمة هي صفة التسبيح، فقد جاء التسبيح فيها كلها. والتسبيح هو تنزيه الله تعالى عن أي نقص، وإثبات الكمال له سبحانه وتعالى، والراكع يؤكد هذا المعنى بإضافة صفة العظمة إليه سبحانه بعد تنزيهه عن النقص ( سبحان ربي العظيم) وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل) رواه مسلم.

والراكع قد جمع بركوعه وذكره فيه بين التعظيم الفعلي بانحنائه، وبين التعظيم القولي بتسبيحه وذكره.
وإذا كان هذا شأن الركوع فإن شأن السجود أعظم، وهو أبلغ في الذل لله تعالى، وما الركوع إلا بمثابة التهيؤ للسجود، والمقدمة بين يديه، والتوطئة له، وقد فعل السجود تعبدا لله تعالى أشرف الخلق وأكرمهم عند الله تعالى من الملائكة المقربين، والأنبياء والمرسلين (إن الذين عند ربك لا يستكبرون عن عبادته ويسبحونه وله يسجدون).
وجاء الأمر بالسجود لله تعالى في كثير من آيات السجدات في كتاب الله تعالى {ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر لا تسجدوا للشمس ولا للقمر واسجدوا لله الذي خلقهن إن كنتم إياه تعبدون}.
وأما الكفار فكما استنكفوا عن الركوع لله تعالى فهم كذلك يستكبرون عن السجود له سبحانه {وإذا قيل لهم اسجدوا للرحمن قالوا وما الرحمن أنسجد لما تأمرنا وزادهم نفورا}.

والسجود في الصلاة ركن من أركانها، يجب أن يمكن المصلي أعضاءه السبعة من الأرض ؛ كما جاء عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم:( أمرت أن أسجد على سبعة أعظم: على الجبهة- وأشار بيده على أنفه- واليدين والركبتين وأطراف القدمين) متفق عليه.

وكان النبي صلى الله عليه وسلم في سجوده لا يتقي الأرض بوجهه قصدا، بل إذا اتفق له ذلك فعله؛ ولذلك سجد في الماء والطين.
إن أشرف شيء في الإنسان وجهه، ولذا كانت العرب إذا أهانت أحدا قبحت وجهه، وإذا أرادوا النكاية بشخص جدعوا أنفه؛ مبالغة في إهانته وتحقيره، وفي وعيد الله تعالى لمن كذب بآياته (سنسمه على الخرطوم) أي: على وجهه أو أنفه، وأشق شيء على الإنسان أن يوسم في وجهه؛ لأنه عنوان كرامته، وبه يستقبل الناس، وهو أول ما ينظر إليه، والمصلي حين يهوي بجسده على الأرض فإنه يمرغ فيها أكرم شيء عليه وهو وجهه؛ ذلا لله تعالى وتعظيما وإجلالا، ويضع جبهته وأنفه موضع الأقدام، فأي شرف يستحقه المسلم وهو يفعل ذلك في صلاته؟!
ومع كون السجود سفولا بالعبد إلى الأرض، وبعدا عن التعالي والسمو، والرب جل جلاله مستو على عرشه، متعال على خلقه، منزه عن السفول، مع ذلك كله فإن العبد حال سجوده أقرب إلى ربه من حاله في قيامه أو قعوده أو ركوعه، وما كان ذلك إلا إكراما من الله تعالى لمن عبده، فوضع أكرم شيء فيه وهو وجهه موضع الأقدام؛ ذلا له سبحانه وتعظيما وإجلالا. روى مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء).

إن سجود العبد لله تعالى باب عريض من أبواب الذل والعبودية لله تعالى، ينتج عنه استجابة الدعاء؛ لأن الرب الكريم إذا رأى ذل عبده بين يديه، وافتقاره إليه، مع سؤاله وإلحاحه عليه لا يرده خائبا؛ ولذا كان الدعاء أرجى إجابة في حال السجود من أي حال أخرى، وأمر المصلي بالإكثار فيه من الدعاء، ونهي عن قراءة القرآن حال ركوعه وحال سجوده؛ لأنهما موضعا ذل وسفول، والقرآن أشرف الكلام، فلا يناسب أن يقرأ في تلك الحال، بل المناسب تنزيه الله تعالى وتعظيمه ودعاؤه؛ ولذا قال النبي صلى الله عليه وسلم :(إني نهيت أن اقرأ القرآن راكعا أو ساجدا، فأما الركوع فعظموا فيه الرب عز وجل، وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم) رواه مسلم.

وناسب في أذكار السجود أن يقرن الساجد بين تنزيه الله تعالى وبين إقراره بعلوه فيقول: سبحان ربي الأعلى، مستحضرا علو الله تعالى، وأنه سبحانه عليٌ بذاته، وعليٌ بأسمائه وصفاته، وأنه جل في علاه أعلى من كل شيء.
وينبغي للعبد أن يتذكر حال سجوده ذله بين يدي ربه، وحاجته وفقره إليه، وهو ما تطامن بجسده، ومرغ في الأرض وجهه إلا إقرارا بذله، وعلو ربه، فليكن كذلك في قلبه كما أداه بجسده.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: لما كان السجود غاية سفول العبد وخضوعه سبح اسم ربه الأعلى فهو سبحانه الأعلى، والعبد الأسفل، كما أنه الرب، والعبد العبد وهو الغنى، والعبد الفقير، وليس بين الرب والعبد إلا محض العبودية، فكلما كمَّلها قرب العبد إليه؛ لأنه سبحانه برٌ جواد محسن، يعطى العبد ما يناسبه، فكلما عظم فقره إليه كان أغنى وكلما عظم ذله له كان أعز؛ فإن النفس لما فيها من أهوائها المتنوعة، وتسويل الشيطان لها تبعد عن الله تعالى حتى تصير ملعونة بعيدة من الرحمة، واللعنة هي البعد ومن أعظم ذنوبها إرادة العلو في الأرض، والسجود فيه غاية سفولها.اه


ومن عظيم أمر السجود أنه أشرف ركن في الصلاة، وتذكر الصلاة به، وكثير من النصوص التي يذكر فيها السجود إنما يراد بها الصلاة، فجعل لشرفه علامة عليها، ولما قال ربيعة الأسلمي رضي الله عنه للنبي صلى الله عليه وسلم: (أسألك مرافقتك في الجنة، قال عليه الصلاة والسلام: فأعنى على نفسك بكثرة السجود) رواه مسلم.


وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالإكثار منه، وعده أفضل الأعمال؛ كما جاء في حديث ثوبان رضي الله عنه أنه سـأل النبي صلى الله عليه وسلم فقال: (أخبرني بعمل أعمله يدخلني الله به الجنة أو قال: أخبرني بأحب الأعمال إلى الله فقال صلى الله عليه وسلم: عليك بكثرة السجود لله فإنك لا تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك بها خطيئة) رواه مسلم.


ومن شرف السجود عند الله تعالى أن المعذبين في النار من عصاة المؤمنين تحفظ مواضع سجودهم فلا ينالها العذاب، وإذا انتهت فترة عذابهم، وأراد الملائكة إخراجهم من النار إلى الجنة يعرفونهم بأعضاء سجودهم؛ كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: (حتى إذا أراد الله رحمة من أراد من أهل النار أمر الله الملائكة أن يُخْرِجوا من كان يعبد الله فيخرجونهم، ويعرفونهم بآثار السجود، وحرَّم الله على النار أن تأكل أثر السجود، فيُخرجون من النار، فكلُ ابنِ آدم تأكله النار إلا أثر السجود) رواه البخاري.

وأكثر شيء يحزن الشيطان، ويذكره بشقائه وعذابه: أن يرى ابن آدم يسجد لله تعالى، فيظل يبكي حسرة على ما فاته من طاعة الله تعالى، وما سبقه به المؤمنون من بني آدم من سجودهم لله عز وجل؛ كما روى أبو هريرة رضي الله عنه فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:( إذا قرأ بن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول: يا ويلي، أُمِر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة، وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار) رواه مسلم.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم {أم من هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولوا الألباب}.
بارك الله لي ولكم...


PIC-831-1352407949.g

الخطبة الثانية
الحمد حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.
أما بعد: فاتقوا الله - عباد الله - وأطيعوه.
أيها المسلمون: الركوع والسجود من خصائص الألوهية، فلا يصرفان إلا لله تعالى؛ ولذا نهي عن الانحناء حال التحية كما يفعله كثير من الأعاجم للكبراء والرؤساء؛ وذلك لما فيه من مشابهة الركوع، والركوع لا يكون إلا لله تعالى، وقد روى الترمذي وحسنه عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: (قال رجل: يا رسول الله، الرجل منا يلقى أخاه أو صديقه أينحني له؟ قال: لا، قال: أفيلتزمه ويقبله؟ قال: لا، قال: أفيأخذ بيده ويصافحه؟ قال: نعم).
قال ابن علان رحمه الله تعالى:من البدع المحرمة الانحناء عند اللقاء بهيئة الركوع، أما إذا وصل انحناؤه للمخلوق إلى حد الركوع قاصداً به تعظيم ذلك المخلوق كما يعظم الله سبحانه وتعالى، فلا شك أن صاحبه يرتد عن الإسلام، ويكون كافراً بذلك، كما لو سجد لذلك المخلوق.

وأما السجود فأشد من الركوع؛ لأنه أقصى مراتب العبادة، ونهاية التعظيم، ولا يليق إلا بمن كان أشرف الموجودات وأعظمها، فكان لا بد من تخصيصه بالله عز وجل، والنهي عن السجود لغيره، وقد كان تحية في بعض الشرائع السابقة كما في سجود إخوة يوسف عليه السلام له، لكنه مُنِع في شريعتنا التي أكملها لنا ربنا، وختم بها الشرائع.

روى قيس بن سعد رضي الله عنه فقال: (أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم، فقلت: رسول الله أحق أن يسجد له، قال: فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم فقلت: إني أتيت الحيرة فرأيتهم يسجدون لمرزبان لهم فأنت يا رسول الله أحق أن نسجد لك، قال: أرأيت لو مررت بقبري أكنت تسجد له؟ قال: قلت: لا، قال: فلا تفعلوا، لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لأحد لأمرت النساء أن يسجدن لأزواجهن لما جعل الله لهم عليهن من الحق) رواه أبو داود.

وفي حديث عبد الله بن أبي أوفى رضي الله عنه قال: (لما قدم معاذ من الشام سجد للنبي صلى الله عليه وسلم، قال: ما هذا يا معاذ؟ قال: أتيت الشام فوافقتهم يسجدون لأساقفتهم وبطارقتهم فوددت في نفسي أن نفعل ذلك بك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فلا تفعلوا فإني لو كنت آمرا أحدا أن يسجد لغير الله لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها) رواه ابن ماجه.

إن الركوع والسجود لله تعالى نعمتان عظيمتان أنعم الله تعالى بهما على عباده المؤمنين؛ تعبدا له، وقربا منه، وهذه النعمة العظيمة قد حرمها إبليس باستكباره وعلوه، وهو يبكي لأجلها، وقد حرمها كثير من البشر بسبب استكبارهم أو جهلهم، وحقيق على من هداه الله تعالى للإسلام أن يشكر نعمة الله تعالى، وأن يحافظ على الصلوات المفروضة؛ ليكون من الراكعين الساجدين الذين أثنى الله تعالى عليهم في كتابه العزيز، وليلحق بركب السابقين الأفاضل من هذه الأمة المباركة الذين وصفهم الله تعالى بقوله سبحانه: (محمد رسول الله والذين معه أشداء على الكفار رحماء بينهم تراهم ركعا سجدا يبتغون فضلا من الله ورضوانا سيماهم في وجوههم من أثر السجود).

ومن كان قادرا من المسلمين على الركوع والسجود فليقدر هذه النعمة حق قدرها، وليعرف فضل الله تعالى عليه إذ هداه وعافاه فأقدره عليهما؛ فإن القدرة علىهما من أعظم النعم التي يغفل عنها كثير من الناس، قال مسروق رحمه الله تعالى: ما بقي شيء يرغب فيه إلا أن نعفر وجوهنا في التراب وما آسى على شيء إلا السجود لله تعالى.

وكم في المسلمين من عاجز عن الركوع والسجود لعلة أصابته قد عرف قدر هذه النعمة بعد أن حرمها، وود لو ركع لله تعالى، وتمنى أن يعفر وجهه في الأرض تعبدا لله تعالى، وذلا وتعظيما.

وحسب من عجز عن ذلك من المسلمين أن الله تعالى مطلع على قلبه، عالم بأمنيته، وأن إيماءه للركوع والسجود يكفيه ما دام عاجزا، ويقبله سبحانه منه كما لو ركع وسجد حقيقة؛ وذلك من تخفيف الله تعالى على عباده، ورحمته بهم، {هو اجتباكم وما جعل عليكم في الدين من حرج}.

فأقيموا لله تعالى - أيها المسلمون - دينكم، واحنوا له جباهكم، وعفروا له وجوهكم، ولتركع قلوبكم ولتسجد مع ركوع أبدانكم وسجودها؛ فإن ركوع القلب لله تعالى وسجوده له تذللا ومحبة ورجاء أهم وأولى من ركوع الأبدان وسجودها، بل ما شرع ركوع الأبدان وسجودها إلا لتركع القلوب وتسجد لخالقها ومدبرها.
ومن صلى لله تعالى وركع وسجد وهو مستشعر لهذه المعاني العظيمة وجد لذة في ركوعه وسجوده، ونهته صلاته عن المحرمات؛ لأن الله تعالى يقول:(إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر) وهي الصلاة التي يركع فيها القلب ويسجد مع ركوع البدن وسجوده.

وصلوا وسلموا على نبيكم كما أمركم بذلك ربكم...
الصلاة عمود الإسلام
الصلاة عمود الإسلام
الصلاة عمود الإسلام
~ عبير الزهور ~


فرضها في كافة الشرائع

الحمد لله رب العالمين؛ هدى عباده إلى دينه القويم، ودلهم على صراطه المستقيم، فمنهم من قَبِلَ عن الله تعالى هداه فكان من المهتدين، ومنهم من زاغ عنه فحقت عليهم الضلالة {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ دِينًا قِيَمًا مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ المُشْرِكِينَ} [الأنعام:161]
نحمده على ما هدانا، ونشكره على ما أعطانا، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ فرض علينا من الفرائض ما يصلحنا في الدنيا، وينجينا في الآخرة، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ جعل الله تعالى قرة عينه في الصلاة، فيرتاح بها، وإذا حزبه أمر فزع إليها، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه، والتابعين لهم بإحسان.


أما بعد: فاتقوا الله -عباد الله- وأطيعوه واعلموا أن أعماركم مستودع أعمالكم، وأن أعمالكم لا تنتهي إلا بموتكم، فلا تتركوا العمل بعد رمضان؛ فإن الله تعالى يعبد في كل زمان ومكان {وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ اليَقِينُ} [الحجر:99].


أيها الناس: خلق الله تعالى الخلق لعبادته، وشرع لهم من الدين ما يقربهم إليه، وينجيهم من عذابه، وشرائع الله تعالى متنوعة متفاضلة: فمنها ما يجب في العمر مرة واحدة كالحج، ومنها ما يجب في الحول كالزكاة والصيام، ومنها ما يعود في الأسبوع كالجمعة، ومنها المتكرر في اليوم والليلة كالصلاة، وما شرع الله تعالى هذه الشرائع إلا لمصالح العباد في معاشهم ومعادهم.


والصلاة المفروضة أمرها عظيم، وشأنها كبير، وهي عمود الإسلام، وآخر ما يفقد الناس من دينهم.. هي الشعيرة الظاهرة المتكررة في اليوم والليلة، يتميز بها المسلم عن غيره.. هي برهان الإيمان، ودليل الإسلام، وما كان الصحابة رضي الله عنهم يرون شيئا من الأعمال تركه كفر إلا الصلاة، ولو علم الناس ما في الصلاة لحافظوا عليها، وما تهاونوا بها، ولا قدموا شيئا عليها.


إن الصلاة أجلُّ عمل يُتَقرب به إلى الله تعالى، قد جمعت من الأقوال أجلها وأعلاها، ومن الأفعال أكثرها ذُلّاً وخضوعا لله تعالى، مع ما فيها من أعمال القلب، كالتدبر والخشوع والرجاء والخوف والمناجاة، ولا يحافظ عليها إلا مؤمن، ولا يتركها إلا كافر أو منافق، وهي أحب الأعمال إلى الله سبحانه..


وفي السماء ملائكة لا يحصيهم إلا الله تعالى يصلون له فيقنتون ويركعون ويسجدون وفي حادثة الإسراء والمعراج قال النبي عليه الصلاة والسلام: (فَرُفِعَ لي الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ، فقال: هذا الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ يُصَلِّي فيه كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ إذا خَرَجُوا لم يَعُودُوا إليه آخِرَ ما عليهم) رواه الشيخان واللفظ للبخاري.


والصلاة أهم أعمال الأنبياء عليهم السلام، وأولى شيء دعوا الناس إليه بعد توحيد الله تعالى؛ ولذا جاءت في شرائعهم، وأثنى الله تعالى بها عليهم، ودعاهم إليها، وبشر بعضهم بمرادهم فيها.


وقد جاء في الحديث ما يدل على أن الأنبياء قبل النبي عليه الصلاة والسلام قد فرضت عليهم الصلاة، وأنهم كانوا يصلون في أوقات وقتها الله تعالى لهم؛ كما روى ابنُ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما فقال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم (أمَّنِي جِبْرِيلُ عليه السَّلاَمُ عِنْدَ الْبَيْتِ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ قال: يا محمد، هذا وَقْتُكَ وَوَقْتُ النَّبِيِّينَ قَبْلَكَ) رواه أحمد وأبو داود وصححه ابن خزيمة.


وفي القرآن الكريم ما يدل على أنهم عليهم كانوا يسجدون لله تعالى، والسجود من أعظم أركان الصلاة وأخصها {أُولَئِكَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ مِنْ ذُرِّيَّةِ آَدَمَ وَمِمَّنْ حَمَلْنَا مَعَ نُوحٍ وَمِنْ ذُرِّيَّةِ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْرَائِيلَ وَمِمَّنْ هَدَيْنَا وَاجْتَبَيْنَا إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آَيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّا} [مريم:58]. ثم لما أثنى سبحانه وتعالى عليهم ذم الخلوف التي تضيع الصلاة {فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا} [مريم:59].


وشعيب عليه السلام كان مصليا، وأنكر قومه عليه ما يدعوهم إليه من الإيمان وقالوا {يَا شُعَيْبُ أَصَلَاتُكَ تَأْمُرُكَ أَنْ نَتْرُكَ مَا يَعْبُدُ آَبَاؤُنَا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِي أَمْوَالِنَا مَا نَشَاءُ} [هود:87].


وخليل الرحمن إبراهيم عليه السلام لما وضع هاجر وابنها إسماعيل عليهما السلام في مكة وهي مقفرة دعا الله عز وجل أن تُعْمَر ويئوب الناس إليها، وتجبى إليها الثمرات والأرزاق، وعلل دعوته بإقامة الصلاة فيها، فقال عليه السلام {رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ المُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ} [إبراهيم:37] قال محمد بن نصر رحمه الله تعالى: ولم يذكر عملا غير الصلاة، فدل ذلك على أنه لا عملَ أفضلُ من الصلاة ولا يوازيها.اهـ.


وهذا يدل على فخامة الصلاة، وعظيم شأنها، وعلو مكانتها، وأن من مقاصد بناء البيت الحرام إقامَ الصلاة فيه وإليه، واستجاب الله سبحانه دعوة الخليل عليه السلام؛ فمن يؤمون البيت الحرام في هذا الزمن للصلاة فيه خلق كثير جدا، ولا سيما في المواسم الفاضلة كرمضان والحج، ومن يفدون إليه منذ دعوة إبراهيم عليه السلام إلى قيام الساعة لا يحصيهم إلا الله تعالى، وعيسى عليه السلام حين ينزل في آخر الزمان سيقصد البيت الحرام حاجا أو معتمرا، ومصليا فيه.


بل إن الله تعالى ذكر أن إقام الصلاة مقصد من مقاصد بناء البيت الحرام، وتطهيره من عبادة غير الله تعالى {وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [البقرة:125] وفي الآية الأخرى {وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ البَيْتِ أَنْ لَا تُشْرِكْ بِي شَيْئًا وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالقَائِمِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ} [الحج:26] والقائمون هم المصلون كما قال قتادة رحمه الله تعالى.


ومن عظيم أمر الصلاة أن الخليل إبراهيم عليه السلام دعا ربه لنفسه ولذريته من بعده بإقامتها؛ فمن أصابته دعوة الخليل وفق لها، فأقامها، وحافظ عليها، ومن لم تصبه لم يوفق لها، ولم يحافظ عليها. قال إبراهيم عليه السلام {رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلَاةِ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي رَبَّنَا وَتَقَبَّلْ دُعَاءِ} [إبراهيم:40].


وخلف إبراهيمَ عليه السلام في البيت الحرام ابنُه الذبيحُ إسماعيلُ عليه السلام، وكان من المصلين، الآمرين بالصلاة، أثنى الله تعالى عليه بذلك فقال سبحانه {وَاذْكُرْ فِي الكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا} [مريم:54-55].


كما خلف إبراهيمَ عليه السلام في بيت المقدس ولدُه إسحاقُ وآلُه عليهم السلام، وقد كانوا أئمة مصلين، قال الله تعالى ممتنا عليهم {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَيْنَا إِلَيْهِمْ فِعْلَ الخَيْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءَ الزَّكَاةِ وَكَانُوا لَنَا عَابِدِينَ} [الأنبياء:73].


ومن نسل إسحاق عليه السلام بُعث الكليم موسى عليه السلام، فاصطفاه ربه عز وجل برسالاته، واختصه بكلامه؛ فساقه إلى الوادي المقدس، فأمره سبحانه بعبادته، ونص على الصلاة بخصوصها -وإن كانت داخلة في مسمى العبادة- وما ذاك إلا لعظيم شأنها عند الله تعالى {فَلَمَّا أَتَاهَا نُودِيَ يَا مُوسَى * إِنِّي أَنَا رَبُّكَ فَاخْلَعْ نَعْلَيْكَ إِنَّكَ بِالوَادِ المُقَدَّسِ طُوًى * وَأَنَا اخْتَرْتُكَ فَاسْتَمِعْ لِمَا يُوحَى * إِنَّنِي أَنَا اللهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدْنِي وَأَقِمِ الصَّلَاةَ لِذِكْرِي} [طه:11-14].


ولما اشتد أذى فرعون وجنده على بني إسرائيل لم يرخص الله تعالى لهم في ترك الصلاة اتقاء للعذاب، بل أمر الله تعالى موسى وهارون عليهما السلام أن يتخذا من بيوت بني إسرائيل مكانا للصلاة بدل البيع والكنائس، وأمرهم بها {وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى وَأَخِيهِ أَنْ تَبَوَّآَ لِقَوْمِكُمَا بِمِصْرَ بُيُوتًا وَاجْعَلُوا بُيُوتَكُمْ قِبْلَةً وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَبَشِّرِ المُؤْمِنِينَ} [يونس:87].


وفي المناظرة الكبرى بين موسى والسحرة لم يُلْهَم السحرةُ بعد توبتهم طاعةً يرجعون بها إلى الله تعالى ويترضونه بها ظنا أن يغفر لهم عما كان منهم إلا السجود وهو أعظم هيئات الصلاة قال الله عز وجل {فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آَمَنَّا بِرَبِّ العَالَمِينَ * رَبِّ مُوسَى وَهَارُونَ} [الشعراء:46-48] فعفروا وجوههم في التراب خضوعا لله تعالى، فلم يجعل الله تعالى لهم مفزعا إلا إلى الصلاة مع الإيمان به، وهي مفزع كل منيب.


ومن أنبياء بني إسرائيل زكريا عليه السلام، سأل الله تعالى الولد، فبشر به وقد بلغ من الكبر عتيا فجاءته البشارة وهو يصلي {فَنَادَتْهُ المَلَائِكَةُ وَهُوَ قَائِمٌ يُصَلِّي فِي المِحْرَابِ أَنَّ اللهَ يُبَشِّرُكَ بِيَحْيَى مُصَدِّقًا بِكَلِمَةٍ مِنَ الله وَسَيِّدًا وَحَصُورًا وَنَبِيًّا مِنَ الصَّالِحِينَ} [آل عمران:39].


قال ثابت البُنَاني رحمه الله تعالى: الصلاة خدمة الله تعالى في الأرض ولو علم الله تعالى شيئا أفضل من الصلاة ما قال: فنادته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب.اهـ.


ومريم عليها السلام لما بُشرت بتطهير الله تعالى لها، واصطفائه لها على نساء العالمين أُمرت بالصلاة؛ لأن الاصطفاء لا يناله إلا من يستحقه، وكانت مريم ممن يستحقه؛ طاعة لله تعالى، وكثرة ركوع وسجود {يَا مَرْيَمُ اقْنُتِي لِرَبِّكِ وَاسْجُدِي وَارْكَعِي مَعَ الرَّاكِعِينَ} [آل عمران:43]


لقد كانت مريم عليها السلام كثيرة التعبد لله تعالى كثيرة الصلاة، قد اتخذت لها محرابا عرفت به، لا تكاد تبارحه من كثرة صلاتها وتعبدها، ورزقها يساق إليها في محرابها؛ كرامة من الله تعالى لها {كُلَّمَا دَخَلَ عَلَيْهَا زَكَرِيَّا المِحْرَابَ وَجَدَ عِنْدَهَا رِزْقًا قَالَ يَا مَرْيَمُ أَنَّى لَكِ هَذَا قَالَتْ هُوَ مِنْ عِنْدِ الله إِنَّ اللهَ يَرْزُقُ مَنْ يَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ} [آل عمران:37].


أسأل الله تعالى أن يلهمنا رشدنا، وأن يرزقنا المحافظة على ما به يرضى عنا، وأن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته.


أقول ما تسمعون وأستغفر الله....



الخطبة الثانية

الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه، وثقلوا موازين حسناتكم بالأعمال الصالحة، وخففوا موازين سيئاتكم باجتناب المعاصي {وَالوَزْنُ يَوْمَئِذٍ الحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ * وَمَنْ خَفَّتْ مَوَازِينُهُ فَأُولَئِكَ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِمَا كَانُوا بِآَيَاتِنَا يَظْلِمُونَ} [الأعراف:8-9].

أيها المسلمون: تتابع رسل الله تعالى عليهم الصلاة والسلام على العناية بالصلاة، والاهتمام بها، وجاءت بها شرائعهم، وأوحى الله تعالى إليهم بها؛ حتى كانت الصلاة مما أجمعت عليه الشرائع.

ومن أولي العزم من الرسل بُعِث عيسى بعد موسى عليهما السلام، وتكلم في المهد آية من الله تعالى؛ ليدرأ عن أمه عليها السلام أي تهمة، وأخبر أن الله تعالى قد اصطفاه بالنبوة، وآتاه الكتاب، وأوصاه بالصلاة، والوصية إنما تكون بما هو مهم، وهذا يدل على عظيم أمر الصلاة عند الله تعالى؛ إذ وصاه الله تعالى بها {فَأَشَارَتْ إِلَيْهِ قَالُوا كَيْفَ نُكَلِّمُ مَنْ كَانَ فِي المَهْدِ صَبِيًّا * قَالَ إِنِّي عَبْدُ الله آَتَانِيَ الكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيًّا * وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنْتُ ‎وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيًّا} [مريم:29-31].

ونبي الله تعالى داود عليه السلام لما جاءه الخصمان للحكم بينهما إنما تسورا عليه محرابه، وهو مكان عبادته وصلاته، وهذا يدل على أنه كان كثير الصلاة {وَهَلْ أَتَاكَ نَبَأُ الخَصْمِ إِذْ تَسَوَّرُوا المِحْرَابَ} [ص:21].

ثم لما أخطأ عليه السلام فحكم بينهما وقد سمع حجة أحدهما دون الآخر، وعلم أن الله تعالى قد ابتلاه بهما، وأراد التوبة من ذلك؛ لم يجد لتوبته مفزعا إلا إلى الصلاة، قال الله تعالى واصفا إياه {وَظَنَّ دَاوُودُ أَنَّمَا فَتَنَّاهُ فَاسْتَغْفَرَ رَبَّهُ وَخَرَّ رَاكِعًا وَأَنَابَ} [ص:24].

وورث الملك من بعده ابنُه سليمانُ عليه السلام، وكان محبا للخيل حبا شديدا، فعُرضت عليه فانشغل بها حتى فات وقت الصلاة، فتنبه وأَسِف لذلك، فأمر بإرجاعها وهي أحب ما تكون إليه، فعقرها وضرب أعناقها لأنها شغلته عن صلاته {وَوَهَبْنَا لِدَاوُودَ سُلَيْمَانَ نِعْمَ العَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ * إِذْ عُرِضَ عَلَيْهِ بِالعَشِيِّ الصَّافِنَاتُ الجِيَادُ * فَقَالَ إِنِّي أَحْبَبْتُ حُبَّ الخَيْرِ عَنْ ذِكْرِ رَبِّي حَتَّى تَوَارَتْ بِالحِجَابِ * رُدُّوهَا عَلَيَّ فَطَفِقَ مَسْحًا بِالسُّوقِ وَالأَعْنَاقِ} [ص:30-33].

وقد سخرت الجن لخدمته وطاعته، فلما قبضه الله تعالى إليه قبضه وهو قائم يصلي قد توكأ على عصاه، فما علمت الجن بذلك إلا لما أكلت الأرضة عصاه فخرَّ إلى الأرض {فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ المَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الأَرْضِ تَأْكُلُ مِنْسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الجِنُّ أَنْ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي العَذَابِ المُهِينِ} [سبأ:14].

ويونس عليه السلام نجاه الله تعالى من بطن الحوت بكثرة تسبيحه وصلاته {فَلَوْلَا أَنَّهُ كَانَ مِنَ المُسَبِّحِينَ * لَلَبِثَ فِي بَطْنِهِ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ} [الصَّفات:143-144] قال ابن عباس رضي الله عنهما: كان من المصلين، وقال قتادة رحمه الله تعالى: كان كثير الصلاة في الرخاء فنجا.

وأهل الكتاب من اليهود والنصارى أمروا بالصلاة مع التوحيد؛ كما قال الله تعالى {وَمَا تَفَرَّقَ الَّذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ البَيِّنَةُ * وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ القَيِّمَةِ} [البيِّنة:4-5].

وأخذ الله تعالى عليهم الميثاق للقيام بجملة من الشرائع من أجلها وأعظمها الصلاة، ووعدهم بتكفير سيئاتهم، وإدخالهم الجنة إن وفوا بما عاهدوا الله تعالى عليه {وَلَقَدْ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَبَعَثْنَا مِنْهُمُ اثْنَيْ عَشَرَ نَقِيبًا وَقَالَ اللهُ إِنِّي مَعَكُمْ لَئِنْ أَقَمْتُمُ الصَّلَاةَ وَآَتَيْتُمُ الزَّكَاةَ وَآَمَنْتُمْ بِرُسُلِي وَعَزَّرْتُمُوهُمْ وَأَقْرَضْتُمُ اللهَ قَرْضًا حَسَنًا لَأُكَفِّرَنَّ عَنْكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَلَأُدْخِلَنَّكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ} [المائدة:12].

ثم كانت الصلاةُ في الإسلام ثانيَ أركانه بعد الشهادتين، وأعظمَ عملٍ يَتقربُ به العبدُ لربه جل جلاله، وكلَّم اللهُ تعالى بها نبيَه محمدا عليه الصلاة والسلام لما عُرج به إلى السماء، ولم يكن بينه عز وجل وبين نبيه عليه الصلاة والسلام أيُّ واسطة في فرضها، وهذا يدل على عظيم شأنها في الإسلام، وعلو منزلتها.

وإذا كانت الصلاة كذلك في كل الشرائع الربانية، وقد توارد الرسل عليهم السلام كلهم على العناية بها، حتى كانت شريعة خاتمهم عليه الصلاة والسلام التي تكررت الصلاة فيها خمس مرات في اليوم والليلة.إذا كان الأمر كذلك فهل يليق بأتباع الرسل عليهم السلام أن يفرطوا فيها، أو يتهاونوا بها، أو يخلوا بما يجب لها؟!
والله تعالى قد أمرنا بالاقتداء برسله عليهم السلام {أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهِ} [الأنعام:90].

وتعظيمُ أمر الصلاة، والعنايةُ بها، والمحافظة عليها، والإتيان بما يجب لها هو من الاقتداء برسل الله تعالى الذين دلَّت قصصهم في القرآن الكريم على تعظيمهم لقدر الصلاة، وعنايتهم بها.

إن المساجد في رمضان كانت تكتظ بالمصلين، وهكذا في كل عام، ولكن ما أن ينتهي رمضان حتى يتهاون كثير من المسلمين بالصلاة، فربما هجروا المساجد، أو أخروا الصلاة عن وقتها، وهذا من التهاون بها، وهو يدل على عدم تعظيمهم لشأنها. ومنهم من يضيع فروضا ويأتي بفروض، ومنهم من يتركها كلية إلى رمضان القابل، وكل هذا من الخذلان والحرمان، وإلّا فهل يفرط فيما هو صلة بينه وبين ربه أحد؟!

ألا فاتقوا الله ربكم في صلاتكم، حافظوا عليها، وأقيموها في أوقاتها مع جماعة المسلمين حيث ينادى بها في المساجد، ولا تلهينكم عنها الدنيا؛ فإنها متاع الغرور.

وصلوا وسلموا....



~ عبير الزهور ~

مكانتها وتاريخ فرضها



الحمد لله العليم الحكيم؛ شرع لعباده من العبادات ما به سعادتهم في الدنيا، وفوزهم في الآخرة، نحمده على عظيم مَنِّه وإحسانه، ونشكره على تتابع نعمه وجزيل عطائه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ وسع كل شيء رحمة وعلما ففتح أبواب الرحمة لخلقه وعلمهم ما ينفعهم {فَاذْكُرُوا الله كَمَا عَلَّمَكُمْ مَا لَمْ تَكُونُوا تَعْلَمُونَ} [البقرة:239] وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ أرسله الله تعالى بالنور والهدى، ففتح به أعينا عميا، وآذانا صما، وقلوبا غلفا، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه إلى يوم الدين.


أما بعد: فأوصي نفسي وإياكم -عباد الله- بتقوى الله تعالى؛ فإن النجاة والفلاح في التقوى {وَيُنَجِّي اللهُ الَّذِينَ اتَّقَوْا بِمَفَازَتِهِمْ لَا يَمَسُّهُمُ السُّوءُ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} [الزُّمر:61].


أيها المسلمون: نعم الله تعالى على عباده لا تحصى؛ خلقهم من العدم، ورباهم بالنعم، وهداهم إلى ما ينفعهم، وصرف عنهم ما يضرهم، وحذرهم مما يوبقهم ويهلكهم {وَآَتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ الله لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ} [إبراهيم:34].


وكثير من الناس لا يبصرون من نعم الله تعالى إلا النعم الدنيوية الحسية كالصحة والعافية والمال والولد والتمتع بالمآكل والمشارب والملابس والمراكب وغيرها من المتع والملذات الزائلة، ويغْفُلُون عن النعم الدينية التي شرعها الله تعالى لهم، وهداهم إليها، وهي أعظم أثرا على العباد، وأكثر نفعا لهم، فلا يرون فيها إلا أنها تكاليفُ شرعية، وفرائض ربانية يؤجرون على أدائها، ويعاقبون على التفريط فيها.


وقليل من الناس من يدرك المعاني العظيمة لهذه الفرائض والعبادات، وأثرها في صلاح قلوب العباد، واستقامة أمورهم، وهناء عيشهم بها، فهي جنة الدنيا الموصلة إلى جنة الآخرة، وواجب على العباد أن يشكروا الله تعالى حين شرعها لهم، وأوجبها عليهم، ثم يشكروه سبحانه على ما هداهم لمعرفتها، ووفقهم لأدائها؛ فكم من جاهل لم يعلمها، وكم من محروم فرط في أدائها، وكم من مستكبر أعرض عنها؟!


والصلاة أعظم الفرائض في الإسلام بعد الشهادتين، وهي عموده الذي لا قوام له إلا بها، ولا حظَّ في الإسلام لمن تركها، ومن ضيَّعها فقد ضيَّع دينه، وهو لما سواها أضيع فلا أمانة له.


والصلاة مشتملة على أحسن الأقوال وأفضل الأفعال، فمن أقوالها التكبير وقراءة القرآن والتسبيح وأنواع الذكر والدعاء، ومن أفعالها القنوت والركوع والسجود وقد بلغت الغاية في الذل والتعظيم لله تعالى.


ومما يدل على مكانة الصلاة، وعظيم منزلتها عند الرب جل جلاله: أن الملائكة والنبيين يتقربون إلى الله تعالى بها ، وهم أفضل خلق الله تعالى، وأعلمهم به سبحانه.


والبيت المعمور في السماء يدخله كل يوم سبعون ألف ملك يصلون فيه لله تعالى؛ كما في حديث مالك بن صعصعة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في حديث الإسراء: (فَرُفِعَ لي الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ فَسَأَلْتُ جِبْرِيلَ فقال: هذا الْبَيْتُ الْمَعْمُورُ يُصَلِّي فيه كُلَّ يَوْمٍ سَبْعُونَ أَلْفَ مَلَكٍ إذا خَرَجُوا لم يَعُودُوا إليه آخِرَ ما عليهم) متفق عليه.
فسبحان من تعبَّدوا له، وسبحان من أحصاهم عددا، وأحاط بهم علما.


وأما الأنبياء عليهم السلام فإن القرآن مليء بذكر قنوتهم وسجودهم وركوعهم وصلاتهم.


وفي الإسلام كانت الصلاة من أوائل الأعمال التي دُعي النبي عليه الصلاة والسلام لإقامتها، وجاء في بعض السور المكية الأمر بها؛ كما في سورة الروم {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ المُشْرِكِينَ} [الرُّوم:31].


بل إن أول سورة نزلت وهي اقرأ، جاء في تكملتها بعد نزول المدثر {كَلَّا لَا تُطِعْهُ وَاسْجُدْ وَاقْتَرِبْ} [العلق:19] فأَطلق سبحانه السجود وأراد الصلاة؛ لأن السجود أخص صفاتها، ورَبَط بين السجود والاقتراب من الله تعالى، وهذا مما يدل لأول وهلة أن الصلاة أعظم قربة إلى الله تعالى؛ إذ وجَّه إليها رسوله صلى الله عليه وسلم من أول الأمر.


ودلت سيرة النبي صلى الله عليه وسلم على أنه كان يصلي هو ومن آمن معه في أول الإسلام وهم قليل، وورد في مسند الإمام أحمد أن أول شيء جاء به جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم أن علمه الوضوء والصلاة، وأخبر عَفِيفٌ الكنديُ رضي الله عنه أنه قدم إلى مكة عند العباس رضي الله عنه في أول مبعث النبي صلى الله عليه وسلم قال عفيف (فَوَ الله إني لَعِنْدَهُ بِمِنًى إِذْ خَرَجَ رَجُلٌ من خِبَاءٍ قَرِيبٍ منه فَنَظَرَ إلى الشَّمْسِ فلما رَآهَا مَالَتْ يَعْنِى قام يصلي، قال: ثُمَّ خَرَجَتِ امْرَأَةٌ من ذلك الْخِبَاءِ الذي خَرَجَ منه ذلك الرَّجُلُ فَقَامَتْ خَلْفَهُ تُصَلِّى، ثُمَّ خَرَجَ غُلاَمٌ حين رَاهَقَ الْحُلُمَ من ذلك الْخِبَاءِ فَقَامَ معه يصلي، قال فقلت لِلْعَبَّاسِ: من هذا يا عَبَّاسُ؟ قال: هذا محمد ابنُ أخي، قال: فقلت: من هذه الْمَرْأَةِ؟ قال: هذه امْرَأَتُهُ خَدِيجَةُ ابْنَةُ خُوَيْلِدٍ، قال: قلت: من هذا الْفَتَى؟ قال: هذا علي بنُ أَبِى طَالِبٍ ابن عَمِّهِ، قال: فقلت: فما هذا الذي يَصْنَعُ؟ قال: يصلي، وهو يَزْعُمُ أنه نبي ولم يَتْبَعْهُ على أَمْرِهِ إلا امْرَأَتُهُ وابن عَمِّهِ هذا الْفَتَى، وهو يَزْعُمُ أنه سَيُفْتَحُ عليه كُنُوزُ كِسْرَى وَقَيْصَرَ، قال: فَكَانَ عَفِيفٌ يقول: لو كان اللهُ رزقني الإِسْلاَمَ يَوْمَئِذٍ فأكون ثَالِثاً مع علي بن أَبِى طَالِبٍ رضي الله عنه) رواه أحمد وصححه الحاكم.


وجاء في السيرة النبوية أن النبي صلى الله عليه وسلم ومن آمن معه كانوا يصلون صلاتين: الأولى في أول النهار والثانية في آخره قبل أن تفرض الصلوات الخمس.


ثم كان تتويج الصلاة ما وقع في الإسراء والمعراج؛ إذ صعد النبي صلى الله عليه وسلم إلى ما فوق السماء السابعة حتى سمع صريف الأقلام تكتب القدر، فأخذ فريضة الصلاة عن ربه جل جلاله مباشرة بلا واسطة، وكلَّمه الله تعالى بها خمسين صلاة ثم خففها إلى خمس في الأداء، خمسين في الأجر والمثوبة؛ كما في حديث أنس رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: (فَفَرَضَ الله على أُمَّتِي خَمْسِينَ صَلَاةً قال: فَرَجَعْتُ بِذَلِكَ حتى أَمُرَّ بِمُوسَى فقال مُوسَى عليه السَّلَام: مَاذَا فَرَضَ رَبُّكَ على أُمَّتِكَ؟ قال: قلت: فَرَضَ عليهم خَمْسِينَ صَلَاةً، قال لي مُوسَى عليه السَّلَام: فَرَاجِعْ رَبَّكَ فإن أُمَّتَكَ لَا تُطِيقُ ذلك، قال: فَرَاجَعْتُ رَبِّي فَوَضَعَ شَطْرَهَا، قال: فَرَجَعْتُ إلى مُوسَى عليه السَّلَام فَأَخْبَرْتُهُ، قال: رَاجِعْ رَبَّكَ فإن أُمَّتَكَ لَا تُطِيقُ ذلك، قال: فَرَاجَعْتُ رَبِّي، فقال: هِيَ خَمْسٌ وَهِيَ خَمْسُونَ لَا يُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَيَّ، قال: فَرَجَعْتُ إلى مُوسَى فقال: رَاجِعْ رَبَّكَ، فقلت: قد اسْتَحْيَيْتُ من رَبِّي) متفق عليه.
وفي رواية للبخاري:( فَنُودِيَ: إني قد أَمْضَيْتُ فَرِيضَتِي وَخَفَّفْتُ عن عِبَادِي).


وجاء في سنن النسائي من حديث جابر رضي الله عنه أن جبريل عليه السلام نزل من السماء يُعلِّم النبي صلى الله عليه وسلم مواقيت الصلاة، ويصلي به كلَّ صلاة في وقتها، والناسُ خلف رسول الله صلى الله عليه وسلم يأتمون به، وهو يأتم بجبريل عليه السلام.


وكانت الصلاةُ الرباعية في أول الأمر ركعتين ثم أُتمت صلاةُ الحضر إلى أربع، وبقيت صلاة السفر ركعتين؛ كما في حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها أنها قالت: (فُرِضَتْ الصَّلَاةُ رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ في الْحَضَرِ وَالسَّفَرِ فَأُقِرَّتْ صَلَاةُ السَّفَرِ وَزِيدَ في صَلَاةِ الْحَضَرِ) رواه الشيخان.


قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله تعالى: روي أن الصلاة أول ما فرضت كانت ركعتين بالغداة وركعتين بالعشي، ثم فُرضت الخمسُ ليلة المعراج وكانت ركعتين ركعتين، فلما هاجر أُقرت صلاة السفر وزيد في صلاة الحضر، وكانت الصلاة تُكْمَلُ شيئا بعد شيء، فكانوا أولا يتكلمون في الصلاة ولم يكن فيها تشهد، ثم أُمروا بالتشهد وحُرِّم عليهم الكلام، وكذلك لم يكن بمكة لهم أذان وإنما شُرِع الأذان بالمدينة بعد الهجرة.اهـ


هذا؛ وقد استقرت صلاةُ المسلمين على ما هي عليه، وكانت مساجد المسلمين معمورة بها في شتى الأقطار منذ أن فرضها الله تعالى عليهم قبل أربعة عشر قرنا وزيادة، ولا زالت كذلك بحمد الله تعالى، ولم يُنقِص المسلمون منها شيئا، أو يزيدوا فيها شيئا، ولم يختلفوا في هيئتها أو عددها أو عدد ركعاتها أو أفعالها، فهي هي كما فرضها رب العالمين؛ فالحمد لله الذي شرعها وفرضها، والحمد لله الذي حفظها، والحمد لله الذي هدانا لها، ونسأله عز وجل أن يعيننا على القيام بها كما يحب ربنا ويرضى...


أقول ما تسمعون وأستغفر الله لي ولكم....


الخطبة الثانية


الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى الله ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ} [البقرة:281].


أيها المسلمون: إن من أعظم النعم التي هُدينا إليها الصلاة المفروضة، وواجبٌ علينا أن نشكر الله تعالى عليها دائما وأبدا، ومن شكره عز وجل المحافظة عليها، وتعظيم شأنها، والقيام بما يجب لها.


وإن مما يلاحظ -أيها الإخوة- أن بين حادثة المعراج بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى السماء وتكليم الرب عز وجل له وبين الصلاة ارتباطا وثيقا؛ إذ الصلاة قد فرضت خمس صلوات في هذه الحادثة العظيمة، وقبل رحلة الإسراء والمعراج شُقَّ صدر النبي صلى الله عليه وسلم واستخرج قلبه وغسل بماء زمزم؛ استعدادا للصعود إلى السماء، وتهيئة لمناجاة الرب جل جلاله، التي ينبغي أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم فيها على أطهر حال وأكمله.


والمسلم قبل أن يناجي ربه في صلاته فُرِض عليه أن يتطهر بالوضوء الذي شرعه الله تعالى.


والنبي صلى الله عليه وسلم قد أكرمه ربه عز وجل ليلة الإسراء فناجاه وكلمه، والمصلي إذا أحرم بصلاته فإنه يناجي ربه عز وجل؛ فشُرِع له القنوت والخشوع، ومُنِع من الالتفات ومن الحركة ومن رفع بصره إلى الأعلى، كما مُنِع من الكلام بغير أذكار الصلاة، ومن أيِّ فعل سوى أفعال الصلاة، روى أَنَسٌ رضي الله عنه أَنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إِنَّ أَحَدَكُمْ إذا قام في صَلَاتِهِ فإنه يُنَاجِي رَبَّهُ أو إِنَّ رَبَّهُ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ) رواه البخاري.


وإذا كان النبي صلى الله عليه وسلم قد حاور الرب جل جلاله ليلة الإسراء في تخفيف الصلاة من خمسين إلى خمس؛ فإن المصلي إذا شرع في قراءة الفاتحة فإنه يحاور ربه عز وجل؛ كما جاء في حديث أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (قال الله تَعَالَى: قَسَمْتُ الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِي ما سَأَلَ فإذا قال الْعَبْدُ الْحَمْدُ لله رَبِّ الْعَالَمِينَ قال الله تَعَالَى حَمِدَنِي عَبْدِي وإذا قال الرحمن الرَّحِيمِ قال الله تَعَالَى أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي وإذا قال مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ قال مَجَّدَنِي عَبْدِي وقال مَرَّةً فَوَّضَ إلي عَبْدِي فإذا قال إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ قال هذا بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي وَلِعَبْدِي ما سَأَلَ فإذا قال اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عليهم غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عليهم ولا الضَّالِّينَ قال هذا لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي ما سَأَلَ) رواه مسلم.


فإذا كانت هذه عظمة الصلاة، وفخامة شأنها، وتلك هي منزلتها عند رب العالمين فحري بكل مسلم ومسلمة أن يولوها جُلَّ عنايتهم، وعظيم اهتمامهم، وأن يؤدوها كما أمرهم الله تعالى، وأن يقدموها على كل أمر من أمور الدنيا مهما عظم شأنه؛ فإن ثوابها يبقى وإن الدنيا تزول.


مَنْ مِنَ المصلين إذا أراد الإحرام بها استحضر أنها عمود الإسلام، وركنه الأول بعد الشهادتين، وأن الله تعالى فرضها من فوق سبع سموات، وكلَّم بها رسوله محمدا صلى الله عليه وسلم مباشرة؟!


مَنْ مِنْ المصلين يستشعر أنه متى ما كبر تكبيرة الإحرام فإنه قد دخل في مناجاة مع رب العالمين، وخالق الخلق أجمعين، ومن بيده أرزاق العباد وآجالهم، ومن عنده خزائن كل شيء؟!


فمن استشعر ذلك أعطى الصلاة حظها من الخشوع والذل لله تعالى، وحضر قلبه فيها، ولم يشغله شيء عنها، فكان من المفلحين الذين هم في صلاتهم خاشعون...وصلوا وسلموا..




سنبلة الخير .
جزاك الله خيرا وبارك الله فيكِ
سلمت يداك غاليتي
مواضيعك مميزة وهادفة
اسال الله ان العظيم ان يجعل ما تقدمين شاهدا لك يوم القيامة ولا يحرمك المثوبة
مودتي لكِ
~ عبير الزهور ~


{وَقُومُوا لله قَانِتِينَ}


الحمد لله الولي الحميد؛ أسبغ علينا نعمه ظاهرة وباطنة، وهدانا لدينه وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، نحمده على نعمه العظيمة، وآلائه الجسيمة، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ لا يستحق العبادة سواه، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ بشرنا وأنذرنا ورغبنا ورهبنا، وتركنا على بيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.


أما بعد: فاتقوا الله ربكم، وأسلموا له قلوبكم، وأقيموا له صلاتكم، وأخلصوا له في أعمالكم؛ فإن الجزاء على دينه عظيم، وإن العذاب على تركه شديد {فَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ * وَالَّذِينَ سَعَوْا فِي آَيَاتِنَا مُعَاجِزِينَ أُولَئِكَ أَصْحَابُ الجَحِيمِ} [الحج: 50-51].


أيها الناس: خلق الله تعالى الخلق ودبرهم، وأحياهم وأماتهم، فلم يكن لهم اختيار في خلقهم، ولا خيار لهم في موتهم وبعثهم وحسابهم، بل كل ذلك بأمر الله تعالى وقهره ولكنه سبحانه بيَّن لعباده دينه، وأوضح لهم شريعته، وهداهم صراطه المستقيم، فمن قَبِل عن الله تعالى هدايته كان من السعداء المنعمين، ومن ردَّها كان من الأشقياء المعذبين.


لقد خضعت كل الموجودات لأمر الله تعالى وحكمه، ولا يستطيع أحد الخروج عن ذلك كائنا من كان {وَلَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ} [الرُّوم: 26] وهذا هو القنوت القهري للأمر القدري الرباني، فلا يخرج عنه مؤمن ولا كافر، بل الكل لله تعالى قانتون.


ولكن أهل الإيمان لما عرفوا ذلك أذعنوا لله تعالى وانقادوا، واستسلموا لأمره الشرعي، ورضوا به دينا يدينون به، وشريعةً يعملون بها؛ فكانوا هم أهلَ القنوت والطاعة فامتدحهم الله تعالى بذلك {الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالقَانِتِينَ وَالمُنْفِقِينَ وَالمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ} [آل عمران: 17] وفي آية الأحزاب قال سبحانه {إِنَّ المُسْلِمِينَ وَالمُسْلِمَاتِ وَالمُؤْمِنِينَ وَالمُؤْمِنَاتِ وَالقَانِتِينَ وَالقَانِتَاتِ} ثم ذكر جملة من صفاتهم ثم بين سبحانه أنه {أَعَدَّ اللهُ لَهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} [الأحزاب: 35].


والعبادات التي يقوم بها المسلم لله تعالى سواء كانت فعلا لمأمور، أو اجتنابا لمحظور هي من دلائل قنوت العبد لربه سبحانه؛ لأن من معاني القنوت الطاعة، وكلما كان العبد طائعا لله تعالى، خاضعا لأمره، مجتنبا لنهيِّه؛ كان أكثر قنوتا لربه جل وعلا.


والصلاة أعظم ميدان للقنوت لله تعالى وأبينه وأوضحه؛ لأن فيها من الخضوع لله تعالى في أفعالها وأقوالها ما ليس في غيرها من العبادات، وفيها إمساك عن كل الشهوات، وفيها انتصاب لله تعالى، فيُمنع فيها الأكل والشرب والنوم والمشي والكلام والالتفات والحركة، وليس في الإسلام عبادة يمنع فيها من كل هذا إلا الصلاة؛ مما يدل على حقيقة كونها قنوتا لله تعالى، ويشي بفخامتها ومنزلتها عند الرب جل جلاله.


والوقوف في الصلاة بين يدي الله تعالى يسمى قنوتا؛ لأن هيئة المصلي وهو واقف لا يتحرك، وثابت لا يتزحزح، ورامٍ ببصره في موضع سجوده لا يرفعه ولا يتلفت هي أدلُّ هيئة على القنوت، وبهذه الهيئة العظيمة أَمر الله تعالى المصلين في كتابه الكريم {حَافِظُوا عَلَى الصَّلَوَاتِ وَالصَّلَاةِ الوُسْطَى وَقُومُوا لله قَانِتِينَ} [البقرة: 238].


قال مجاهد رحمه الله تعالى: فمن القنوت الركودُ والخشوع، وغض البصر، وخفض الجناح من رهبة الله عز وجل، كان إذا قام أحدهم يصلى يهاب الرحمن أن يشد بصره إلى شيء أو يلتفت أو يقلب الحصى أو يعبث بشيء أو يحدث نفسه من شأن الدنيا إلا ناسيا ما دام في صلاته.


وروى زَيْدُ بن أَرْقَمَ رضي الله عنه قال: ((كنا نَتَكَلَّمُ في الصَّلَاةِ يُكَلِّمُ الرَّجُلُ صَاحِبَهُ وهو إلى جَنْبِهِ في الصَّلَاةِ حتى نَزَلَتْ وَقُومُوا لله قَانِتِينَ فَأُمِرْنَا بِالسُّكُوتِ وَنُهِينَا عن الْكَلَامِ)) متفق عليه. وقال ابن مسعود رضي الله عنه: ((كنا نُسَلِّمُ على رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو في الصَّلَاةِ فَيَرُدُّ عَلَيْنَا، فلما رَجَعْنَا من عِنْدِ النَّجَاشِيِّ سَلَّمْنَا عليه فلم يَرُدَّ عَلَيْنَا فَقُلْنَا: يا رَسُولَ الله، كنا نُسَلِّمُ عَلَيْكَ في الصَّلَاةِ فَتَرُدُّ عَلَيْنَا فقال: إِنَّ في الصَّلَاةِ شُغْلًا)) متفق عليه.وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ((إِنَّ الله يُحْدِثُ من أَمْرِهِ ما يَشَاءُ وَإِنَّ مِمَّا أَحْدَثَ أَنْ لَا تَكَلَّمُوا في الصَّلَاةِ)).


ولما تكلم معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه في الصلاة وانتهره الصحابة رضي الله عنهم قال له النبي صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ هذه الصَّلَاةَ لَا يَصْلُحُ فيها شَيْءٌ من كَلَامِ الناس إنما هو التَّسْبِيحُ وَالتَّكْبِيرُ وَقِرَاءَةُ الْقُرْآنِ)) رواه مسلم.


إن القنوتَ هيئةُ ذلٍ وخشوع لا يستشعرها كثير من الناس، ولا يدركون معانيها العظيمة، ولم كانت هكذا!!


إن الواقف في صلاته يقف لله تعالى فوقوفه قنوت، ولهذا القنوت هيئةٌ أُمر المصلي بها لتعينه على قنوت قلبه مع قنوت جسده، فيضع يده اليمنى على يده اليسرى على صدره، وتلك الهيئة أُمر بها النبيون عليهم السلام في صلاتهم؛ كما روى ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إنا معشر الأنبياء أُمرنا أن نؤخر سحورنا ونعجل فطرنا وأن نمسك بأيماننا على شمائلنا في صلاتنا)) صححه ابن حبان.


وأُمرنا نحن أمة محمد صلى الله عليه وسلم بهذه الهيئة في صلاتنا كما أُمر بها النبيون عليهم السلام من قبلنا، قال سَهْلِ بن سَعْدٍ رضي الله عنه: ((كان الناس يُؤْمَرُونَ أَنْ يَضَعَ الرَّجُلُ الْيَدَ الْيُمْنَى على ذِرَاعِهِ الْيُسْرَى في الصَّلَاةِ)) رواه البخاري.


ورَفْعُ البصر إلى السماء ينافي الذل والخضوع والقنوت؛ ولذلك كان أتباع الملوك والرؤساء والكبراء يخفضون أبصارهم عندهم ولا يرفعونها، فالله تعالى أولى وأحق أن يخضع العباد له ويقنتون ويذلون، فنهي المصلي عن رفع بصره إلى السماء؛ كما في حديث أَنَسٍ رضي الله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: ((ما بَالُ أَقْوَامٍ يَرْفَعُونَ أَبْصَارَهُمْ إلى السَّمَاءِ في صَلَاتِهِمْ فَاشْتَدَّ قَوْلُهُ في ذلك حتى قال: لَيَنْتَهُنَّ عن ذلك أو لَتُخْطَفَنَّ أَبْصَارُهُمْ)) رواه البخاري.


وفي حديث جَابِرِ بن سَمُرَةَ رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ يَرْفَعُونَ أَبْصَارَهُمْ إلى السَّمَاءِ في الصَّلَاةِ أو لَا تَرْجِعُ إِلَيْهِمْ)) رواه مسلم.


ونُهي المصلي عن الالتفات لأنه ينافي كمال القنوت لله تعالى؛ كما في حديث عَائِشَةَ رضي الله عنها قالت: ((سَأَلْتُ رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم عن الِالْتِفَاتِ في الصَّلَاةِ فقال: هو اخْتِلَاسٌ يَخْتَلِسُهُ الشَّيْطَانُ من صَلَاةِ الْعَبْدِ)) رواه البخاري.


وخطب يحيى بن زكريا عليهما السلام في بني إسرائيل فقال: ((وَإِنَّ الله أَمَرَكُمْ بِالصَّلَاةِ فإذا صَلَّيْتُمْ فلا تَلْتَفِتُوا فإن الله يَنْصِبُ وَجْهَهُ لِوَجْهِ عَبْدِهِ في صَلَاتِهِ ما لم يَلْتَفِتْ)) صححه الترمذي وابن خزيمة والحاكم.


وقال الحسن رحمه الله تعالى: ((إياك والالتفات في الصلاة، الله ينظر إليك وتنظر إلى غيره)).


وقال ابن القيم رحمه الله تعالى: ((الالتفات المنهي عنه في الصلاة قسمان: أحدهما: التفات القلب عن الله عز وجل إلى غير الله تعالى. الثاني: التفات البصر، وكلاهما منهي عنه، ولا يزال الله مقبلا على عبده ما دام العبد مقبلا على صلاته، فإذا التفت بقلبه أو بصره أعرض الله تعالى عنه)).


ورغم أن الركوع والسجود فيهما من الانحناء والتعظيم لله تعالى ما لا يخفى؛ فإن في هيئة الوقوف الواردة من الذل والتعظيم لله تعالى ما لا يقصر عن الركوع والسجود، وإلا لما كانت هيئةً مخصوصةً بالصلاة لها أحكامها ومحظوراتها، ثم إن هذا الوقوف بين يدي الله تعالى قد فُضِّل على سائر أركان الصلاة بأشرف الكلام وأفضله، فكان الوقوف محل قراءة القرآن دون غيره من الأركان؛ ولذا كان تطويله أفضل أنواع الصلاة؛كما في حديث جَابِرٍ رضي الله عنه قال: ((سُئِلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم أَيُّ الصَّلَاةِ أَفْضَلُ؟ قال: طُولُ الْقُنُوتِ)) رواه مسلم.


وهذا الوقوف في الصلاة بذلٍ وقنوتٍ لله تعالى هو المهيِّئُ لذلِّ الانحناء في الركوع، والهَوْيِّ إلى الأرض في السجود، وتمريغ الجبين والأنف في الأرض ذُلَّاً لله تعالى، وتعظيما ومحبة ورجاء وخوفا. فهنيئا لعبد قنت قلبه مع قنوت جسده لله تعالى، فأقبل بكليته على صلاته، فذاك الذي يجد لذة الصلاة، وذاك الذي تنهاه صلاته عن الفحشاء والمنكر.


أعوذ بالله من الشيطان الرجيم {أَمْ مَنْ هُوَ قَانِتٌ آَنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآَخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الأَلْبَابِ} [الزُّمر: 9] بارك الله لي ولكم في القرآن....






الخطبة الثانية

الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداهم إلى يوم الدين.

أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه {وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ} [البقرة: 123].


أيها المسلمون: الوقوف تعظيما وذُلَّاً يجب أن لا يصرف إلا لله تعالى؛ لأنه ركن من أركان الصلاة؛ ولأن النهي صريح في تعظيم غير الله تعالى بالوقوف له أو عليه؛ كما في حديث جَابِرٍ رضي الله عنه قال: ((اشْتَكَى رسول الله صلى الله عليه وسلم فَصَلَّيْنَا وَرَاءَهُ وهو قَاعِدٌ وأبو بَكْرٍ يُسْمِعُ الناس تَكْبِيرَهُ فَالْتَفَتَ إِلَيْنَا فَرَآنَا قِيَامًا فَأَشَارَ إِلَيْنَا فَقَعَدْنَا فَصَلَّيْنَا بِصَلَاتِهِ قُعُودًا فلما سَلَّمَ قال: إن كِدْتُمْ آنِفًا لَتَفْعَلُونَ فِعْلَ فَارِسَ وَالرُّومِ يَقُومُونَ على مُلُوكِهِمْ وَهُمْ قُعُودٌ فلا تَفْعَلُوا ائْتَمُّوا بِأَئِمَّتِكُمْ إن صلى قَائِمًا فَصَلُّوا قِيَامًا وَإِنْ صلى قَاعِدًا فَصَلُّوا قُعُودًا)) رواه مسلم.


وقال أَنَس رضي الله عنه: ((ما كان شَخْصٌ أَحَبَّ إِلَيْهِمْ من رسول الله صلى الله عليه وسلم وَكَانُوا إذا رَأَوْهُ لم يَقُومُوا لِمَا يَعْلَمُوا من كَرَاهِيَتِهِ لِذَلِكَ)) رواه الترمذي وصححه.


وعن أبي مِجْلَزٍ رحمه الله تعالى قال: ((خَرَجَ مُعَاوِيَةُ فَقَامُوا له فقال: سمعت رَسُولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: من سَرَّهُ أن يَمْثُلَ له الرِّجَالُ قِيَاماً فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنَ النَّارِ)) رواه أحمد.


ومن قنت في صلاته حق القنوت، وعظَّم الله تعالى في صلاته كما ينبغي له أن يُعظَّم لم يُعظِّم أحدا من البشر كائنا من كان، ولا يقوم له أو عليه تعظيما له، أو خوفا منه، ولما حج الخليفة المهدي العباسي دخل المسجد النبوي فلم يبق أحد إلا قام إلا ابن أبى ذئب فقال له المسيب بن زهير: ((قم، هذا أمير المؤمنين، فقال ابن أبى ذئب: إنما يقوم الناس لرب العالمين، فقال المهدي: دعه فقد قامت كل شعره في رأسي)).


لقد كان للسلف الصالح شأن عظيم مع القنوت في الصلاة، قدوتهم في ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي كان يطيل القيام حتى تتفطر قدماه، قال سعد بن معاذ رضي الله عنه: ((ما كنت في صلاة قط فشغلت نفسي بغيرها حتى أقضيها)).


وقال أحمد بن سنان الواسطي: ((رأيت وكيعا إذا قام في الصلاة ليس يتحرك منه شيء لا يزول ولا يميل على رِجْلٍ دون الأخرى، لا يتحرك كأنه صخرة قائمة)).


ولما توفي منصور بن المعتمر رحمه الله تعالى قالت ابنة لجاره: ((يا أبت أين الخشبة التي كانت في سطح منصور قائمة؟ قال: يا بنية، ذاك منصور كان يقوم الليل)).قال سفيان الثوري رحمه الله تعالى: ((لو رأيت منصورا يصلي لقلت يموت الساعة)).


ولما مرض أبو إسحاق السَبِيْعِي قال: ((ذهبتْ الصلاةُ مني وضعفت وإني لأصلي فما أقرأ وأنا قائم إلا بالبقرة وآل عمران)) قال العلاء العبدي: ((ضَعُفَ أبو إسحاق قبل موته بسنتين فما كان يقدر أن يقوم حتى يقام، فكان إذا استتم قائما قرأ وهو قائم ألف آية)).


رحمة الله تعالى على سلفنا الصالح، ما أكبر هممهم! وما أعظم فهمهم! وما أمضى عزائمهم، وما أقوى صبرهم في طاعة ربهم جل وعلا!!


إن أولئك القوم وجدوا لذةً في القنوت لله تعالى فقنتت قلوبهم وأجسادهم تعظيما لله تعالى ومحبة وخوفا ورجاء.. تذكروا طول الوقوف يوم القيامة بين يدي الله تعالى فهان عليهم طول وقوفهم في صلاتهم، ولم يجدوا مشقة في ذلك، جاء عن ابن عمر رضي الله تعالى عنه ((أنه قرأ ويل للمطففين حتى بلغ: يوم يقوم الناس لرب العالمين، فبكى حتى خر وامتنع من قراءة ما بعدها)).


ووقع حريق في بيت فيه علي بن الحسين وهو ساجد، فجعلوا يقولون له: ((يا ابن رسول الله، النار النار، فما رفع رأسه حتى أُطفئت، فقيل له: ما الذي ألهاك عنها؟ فقال: ألهتني عنها النار الأخرى)).


اللهم ارحم ضعفنا وعجزنا، وأصلح ما فسد من قلوبنا وأعمالنا، واجعلنا من القانتين.


وصلوا وسلموا على نبيكم...




~ عبير الزهور ~
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ღ♥ ابنة الحدباء ღ♥:
جزاك الله خيرا وبارك الله فيكِ
سلمت يداك غاليتي
مواضيعك مميزة وهادفة
اسال الله ان العظيم ان يجعل ما تقدمين شاهدا لك يوم القيامة ولا يحرمك المثوبة
مودتي لكِ
بارك الله فيكِ غاليتى
ورزقك الاجر والمثوبة
ولاحرمت طيب دعواتك الغالية
ولامرورك الغالى
الصفحات 1 2 

التالي

أفحسبتم أنما خلقنـاكم عبثا

السابق

التشنيف ببيان مفاسد التصنيف .. للشيخ السديس

كلمات ذات علاقة
الصلاة , الإسلام , علوي