الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس

الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس

مجتمع رجيم / المحاضرات المفرغة
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس

الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس
الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس

الاعتبار 92699.gif


الاعتبار بتعاقب الزمان للشيخ عبد الرحمن السديس



الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي جعل في تعاقب الليل والنهار عبرة لأولي الأبصار، أحمده - تعالى -على نعمه الغزار، وأشكره على فضله المدرار، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له العزيز الغفار، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المصطفى المختار، صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وعلى آله وصحبه الأخيار، وسلم تسليماً كثيراً.

أما بعــد:
فأوصيكم -عباد الله- ونفسي بتقوى الله، فإنها الذخيرة التي تنفع صاحبها، والتجارة التي تربح طالبها، وهي حلة العز والكرامة، ولباس السعادة والنصر والسيادة.

إخوة الإسلام: إن الله - جل وعلا - بقدرته الباهرة وحكمته البالغة خلق الخلق في هذه الحياة، واستعمرهم في هذه الأرض، وقد أخبر عن سر هذا الخلق وحكمته، بقوله - سبحانه -:( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ)
[الذاريات: 56]
فالإنسان في هذه الحياة الفانية، لم يخلق عبثاً، ولم يترك سداً، ولا يدري متى يأتيه الأجل؛ فلا ينفعه حين ذاك إلا صالح العمل، فجدير بالكيس الفطن الذي عرف حكمة خلق الله له في هذا الكون، أن يتزود من الأعمال الصالحة، ويستعد لما بعد الموت، ويأخذ العبرة من مرور الليالي والأيام، وتصرم الشهور والأعوام، على فناء هذا العالم، وسرعة زوال هذه الدار، وقصر مدتها، فيحفِّزه ذلك إلى العمل الذي يقربه لمولاه، ويحذِّره من الاغترار بدنياه، فيخسر دنياه وآخرته( يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ) [فاطر: 5].


أمة الإسلام! تودع الأمة الإسلامية بل يودع العالم بأسره هذه الأيام، عاماً هجرياً كاملاً، مضى بأحداثه ووقائعه، وخيره وشره، مضى من أعمار بني آدم ولن يعود إلى يوم القيامة، ذهب كما ذهب غيره، وتلك سُنَّة الله - عز وجل - في كونه، إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، وهو خير الوارثين، فالليل يخلف النهار، والنهار يخلف الليل، مع حركات الأفلاك الدائرة، والآيات السائرة، والعبد يعيش في هذا الميدان الذي أعد للسباق الطويل، الذي لا يتقدم فيه إلا من عرف ربه، وذكر حقه، وشكر نعمه، ومن يجعل من فواصل السنين تواصل دأبٍ وعملٍ ونصب؛ لإحراز الراحة الكبرى:
(يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ) [المطففين: 6].



ومن يذهل عن هذه المعاني السامية، ويهيم وراء منافعه العاجلة، ولذاته الفانية فلا يعتبر ولا يتعظ بمرور الأيام والأعوام، فتلك أمارة الخسران، وعلامة الحرمان، عياذاً بالله.


وقد كان السلف الصالح - رحمهم الله -، يجعلون من مرور الأيام والسنين، مدكراً ومزدجراً، فكانوا يستحيون من الله أن يكونوا اليوم على مثل حالهم بالأمس، وقال بعضهم: كيف يفرح من يومه يهدم شهره، وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره؟!


كيف يفرح من عمره يقوده إلى أجله، وحياته تقوده إلى موته؟

وقال أبو الدرداء - رضي الله عنه -: [إنما أنت أيام كلَّما مضى منك يومٌ مضى بعضك]، ومن أقوال الحسن - رحمه الله -: [ما من يومٍ ينشق فجره، إلا نادى منادٍ من قبل الحق: يا بن آدم! أنا خلقٌ جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود فيّ بعملٍ صالح؛ فإني لا أعود إلى يوم القيامة].

اتقوا الله - عباد الله - واعلموا أن الليل والنهار مطيتان، فأحكموا السير عليهما إلى الآخرة، واحذروا التسويف فإن الموت يأتي بغتة، ولا يغترنَّ أحدكم بحلم الله - عز وجل -، والأيام خزائن الأعمال، والعبد بين مخافتين: بين آجلٍ قد مضى لا يدري ما الله صانعٌ فيه، وبين عاجلٍ قد بقي لا يدري ما الله قاضٍ فيه، وإنه لمن فضل الله ودلائل توفيقه للعبد أن يلهمه استغلال كل ساعة من عمره في العمل الصالح، ويوفقه لأخذ الدروس والعبر والبصائر من تصرم الشهور والأعوام، وفقد الأهل والإخوان.


فكم ودعنا في هذا العام من أخٍ أو خليل أو قريب!
وكم نقل إلى المقابر من عزيزٍ أو محبٍ أو نسيبٍ!

وأحدنا لا يدري هل يتم هذا العام الجديد، أو لا يدركه، فالموت الذي تخطانا إليهم سيتخطى غيرنا إلينا، فاعتبروا يا أولي الأبصار.


أيها المسلمون: لابد من وقفة صادقة مع مرور هذا العام، واستقبال العام الجديد، لا بد من وقفة حازمة مع النفوس؛ لمحاسبتها ماذا قدمت لغدها، ماذا قدمت لدينها وعقيدتها ومجتمعها المسلم، هل حملت راية العقيدة، ورسالة الإسلام، وعملت بها ودعت إليها وجاهدت في سبيلها؟


وهل ستظل أحوال المسلمين كما هي عليه في السنوات الماضية؛ ضعفٌ في الإيمان، وقسوة في القلوب، وتفرق في الكلمة، واختلال في الصف، ونزاعٌ بين الإخوة، وأحقاد وأطماع، لا يستقيد منها إلا أعداء الإسلام، الذين لا يزيدهم مرور الأعوام إلا قوة وفتوة؟!

إننا مع كل هذا، لنتفاءل كثيراً بدخول هذا العام، ومستقبل الأعوام فالنصر للإسلام وأهله، وذلك وعد الله الذي لا يخلف الميعاد، وأملنا في الله كبير، أن يكون هذا العام عام خيرٍ وعزة وتضامن للمسلمين، بعد أن أصبح تضامنهم ضد أعدائهم مطلباً ضرورياً، وأمراً حتمياً، وعام استقامة وصلاح، لشئون المسلمين وأحوالهم، ويقضة رشيدة، لقادتهم وعلمائهم، وشبابهم ونسائهم، الله حسبنا ونعم الوكيل، وهو مولانا، فنعم المولى ونعم النصير.


اللهم اجعل خير أعمالنا أواخرها، وخير أعمالنا خواتمها، وخير أيامنا يوم لقائك، واجعل مستقبل أيامنا خيراً من ماضيها، وقابل أعوامنا خيراً من سالفها.
أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه، إنه هو الغفور الرحيم.


الحمد لله الذي حكم بزوال هذه الدار، وأمر بأخذ العدة لدار القرار، وأشهد أن لا إله إلا الله الواحد القهار، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله المختار، صَلَّى اللهُ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه الأبرار.


أما بعــد:
فاتقوا الله - يا عباد الله - واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله، وحاسبوا أنفسكم عند وداع عامكم، وتوبوا إلى ربكم توبة نصوحاً، ومن كان منكم أحسن فيما مضى من أيامه، فليحمد الله على ذلك، ويستمر عليه إلى الممات، ومن كان مفرطاً في شيءٍ من الواجبات، أو مرتكباً لشيء من المحرمات فليتب إلى ربه، ويندم على فعله، ويقلع عن معصيته، ويعزم على ألا يعود إليها في مستقبل أيامه وأعوامه.


ألا فصلوا وسلموا على من ربه حتى أتاه اليقين نبينا محمد سيد الأولين والآخرين، وأشرف الأنبياء والمرسلين، اللهم صلِّ وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، اللهم ارض عنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.



اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين، وانصر من نصر الدين، واخذل من خذل المسلمين.

اللهم آمنا في ديننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم وفقهم لهداك، واجعل عملهم في رضاك، اللهم حبب إليهم الإيمان وزينه في قلوبهم، وكره إليهم الكفر والفسوق والعصيان، واجعلهم هداة مهتدين يا رب العالمين!
اللهم وفق المسلمين لما تحب وترضى، اللهم وفقهم للتمسك بدينك القويم، واتباع سنة نبيك - صلى الله عليه وسلم -.
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك، ويذل فيه أهل معصيتك، ويُؤمر فيه بالمعروف، ويُنهى فيه عن المنكر.

اللهم اجعل عامنا الجديد عام نصرٍ وعزة للمسلمين، في مشارق الأرض ومغاربها، وعام ذلٍ وهوانٍ وخذلانٍ لأعدائك أعداء الدين، يا رب العالمين.

رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ.

عباد الله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى، وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي يعظكم لعلكم تذكرون، فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أعلى وأعز وأجل وأكبر، والله يعلم ما تصنعون.



أمواج رجيم
منتهى اللذة


~||طرح جميل ومميز
سلمت يمناكِ ع الانتقاء والسرد
لاحرمنا الله من عبير تواجدك
دمتِ بسعادهـ بحجم السمآء
لقلبكِ طوق من الياسمين||~

محبة رسول الهدى
بوركتى أختى الفاضلة ....عبير
لهذا الطرح الطيب المبارك جعله ربي في موازين حسناتك ونفعنا واياكم والمسلمون به ..
في إنتظار المزيد من موضوعاتك القيمة.

* أم أحمد *
أخيتي الغاليه
نوّر الله قلبكِ بالإيمان
وثبتّكِ الله على الطاعات
ورزقكِ الله سعادة الدارين
كنتِ ولا تزالين تنثرين عبق وأريج تلك المواضيع الفواحه
بالموعظه والتذكره الحسنه
ربي يبارك بعلمك وعملكِ
ويثيبكِ الجنه ونعيمها
حيّاكِ الله عزيزتي
هدوء الورد


تسسلم يمينك على رووعه طرحك~
الله يعطيك الف عاآآآآآآفيه ...
ولاتحرمنا من جديدك وفيض ابداعاااك ..
دمت بخير..~

التالي

السنن في النعم والنقم للشيخ على بن عمر بادحدح

السابق

حوار الحضارات - للشيخ عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس

كلمات ذات علاقة
للشيخ , الاعتبار , الرحمن , الزمان , السديس , بتعاقب , عبد