حاجتنا لمعالي الأخلاق في تعاملاتنا

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
كتبت : منتهى اللذة
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
حاجتنا لمعالي الأخلاق في تعاملاتنا
حاجتنا لمعالي الأخلاق في تعاملاتنا
حاجتنا لمعالي الأخلاق في تعاملاتنا


تعاملاتنا 128014.gif


حاجتنا لمعالي الأخلاق في تعاملاتنا



د. خالد بن عبد الرحمن الشايع



جُبلت النفس البشرية على حب المال والنزوع إلى التشبث بما تملك: قال الله تعالى: (وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبّاً جَمّاً) [الفجر:20].

وتبلغ هذه النَّزعة المسالك الوعرة حين تشح النفوس ويقصر أفقها ، كما وصف الربُّ جل وعلا: (وَأُحْضِرَتِ الأَنفُسُ الشُّحَّ) [النساء:128] الشح: شدة البخل، أي: جُبِلت عليه فكأنها حاضرته لا تغيب عنه.

ولأجل ذلك فمن المهم أن نربي أنفسنا وأن نربي أفراد المجتمع على السماحة والرفق ومعالي الأخلاق في عموم التعاملات، وبخاصة في مجالات التعاملات المالية بسبب تشبث النفوس وحدتها بشأنها.


إن تحلي الناس في تعاملاتهم وبيعهم وشرائهم بأخلاق الأمانة والسماحة والرفق تنعكس تلقائياً على المجتمع برمته، فتنشأ علاقة تزهو بالألفة والرحمة فيما بينهم ، ويطمئن الناس إلى جودة البضائع وخلوها من الغش والخلل المتعمد ، كما أنهم يطمئنون إلى صدقية الأسعار وتناسبها مع السلع فلا جشع ولا ابتزاز ولا مغالاة. بل يحملهم ذلك على أن يؤدي كلٌّ منهما حق الآخر بلا رقيب ولا متابع.


إن شريعة الإسلام قبل أن تسن التشريعات المنظمة للأسواق وتبايع السلع ؛ حرصت على أن تنشأ بين المتبايعين علاقة صدقٍ وثقةٍ أساسها الإيمان والمراقبة لله جل وعلا ، ومن أسس ذلك ما ثبت في الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " البيِّعان بالخيار ما لم يتفرقا ، فإن صدقا وبيَّنا بُورك لهما في بيعهما ، وإن كتَمَا وكذبا محقت بركة بيعهما" .

وحيث إن التجار يتصرفون من خلال تجارتهم بجوانب حيوية ومهمة في حياة الناس فقد بادر المصطفى عليه الصلاة والسلام بالدعاء لهؤلاء التجار ومن شابههم ممن يتولون الأمور العامة بأن يجازيهم الله بجنس صنيعهم ، إنْ خيراً فخير ، وإنْ شراً فبمثله ، ففي صحيح مسلم عن عائشة أنها سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول : "اللهم من وَلِيَ من أمر أمتي شيئاً فشق عليهم فاشقق عليه ، ومن وَلِيَ من أمر أمتي شيئاً فرفق بهم فارفق به " .

وفي جانب وجدانيٍ آخر يحكي النبي صلى الله عليه وسلم العاقبة الحميدة والفوز الكبير الذي آل إليه أحد التجار بسبب أخلاقياته العالية لدى تعامله مع من يبايعهم، ليكون أسوةً لنظرائه، ففي الصحيحين عن أبي مسعود قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " حُوسب رجلٌ ممن كان قبلكم ، فلم يوجد له من الخير شيءٌ إلا أنه كان يخالط الناس ، وكان موسراً فكان يأمر غلمانه أن يتجاوزوا عن المعسر، قال: قال الله عزَّ وجلَّ : نحن أحق بذلك منه تجاوزوا عنه " .

بل إن النبي صلى الله عليه وسلم ليدعو جميع المتعاملين تجاراً كانوا أم مستهلكين فعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: " رحم الله عبداً سمحاً إذا باع ، سمحاً إذا اشترى ، سمحاً إذا اقتضى" رواه البخاري وابن ماجة واللفظ له.

وقوله : "سمحاً" أي: سهلاً ، والسَّمح هو الجواد.


وقوله : "إذا اقتضى" أي: طلب قضاء حقه بسهولة وعدم إلحاف ، وجاء في رواية للترمذي والحاكم من حديث أبي هريرة مرفوعاً " إنَّ الله يحب سمح البيع سمح الشراء سمح القضاء" ، وفي رواية للنسائي من حديث عثمان أنه عليه الصلاة والسلام قال: " أدخل الله الجنة رجلاً كان سهلاً مشترياً وبائعاً وقاضياً ومقتضياً ".

ففي هذا الحض على السماحة في المعاملة واستعمال معالي الأخلاق وترك المشاحَّة ، والحض على ترك التضييق على الناس في المطالبة وأخذ العفو منهم.


ومن الوقائع الكريمة التي تجلِّي هذه الصفات ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " اشترى رجلٌ من رجلٍ عقاراً، فوجد الذي اشترى العقار في عقاره جَرَّةً فيها ذهبٌ، فقال له الذي اشترى العقار: خذ ذهبك، إنما اشتريت منك الأرض، ولم أشتر الذهب، وقال الذي له الأرض: إنما بعتك الأرض وما فيها، فتحاكما إلى رجلٍ، فقال الذي تحاكما إليه: ألكما ولدٌ ؟ قال أحدهما: لي غلامٌ، وقال الآخر: لي جاريةٌ، قال: أنْكِحَا الغلام الجارية ، وأنفقوا على أنفسهما منه وتصدَّقا".


ومن اللطائف في هذا: ما بينته بعض الروايات أن الذي تحاكما إليه هو نبيُّ الله داود عليه السلام، وفي بعضها ما يبين أنه كان أحد قضاة ذي القرنين.

وأما حكم هذا المال في شريعة الإسلام كما يقرره الحافظ ابن حجر حكم الركاز إن عرف أنه من دفين الجاهلية ، وإلا فإن عرف أنه من دفين المسلمين فهو لقطة ، وإن جهل فحكمه حكم المال الضائع يوضع في بيت المال ، ولعلهم لم يكن في شرعهم هذا التفصيل فلهذا حكم القاضي بما حكم به .


والمقصود في السياق هو سماحة أنفسهم وتحليها بأخلاق سامية ونبيلة.

وفق الله الجميع لما فيه الخير ،
وصل الله وسلم على نبينا محمد.


كتبت : سماء ميرال
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
قليله هي كلمه ـآلشكر ـآلتي ـآقدمهآ لكـ
لقد ـآبدعتي بكل ـآحترـآف في هذـآ ـآلموضوع ـآلمميز
كنتي وـلآزلتي رمز ـآلعطآء وـآلبهآء في تقديم ـآروع مآبحوزتكـ من جمآليآت ـآبدـآعيه
مع ـآنتظآركـ بآبهى مآلديكـ من موـآضيع جميله
مع ـآحترـآمي ـآلخآلص لروحكـ ـآلطآهرهـ
كنت هنآ ...||~
كتبت : || (أفنان) l|
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021

أختي الغالية

لله درك وبشرك الله فى الجنة
جزاك الله كل خير فائدة عظيمة جعلها الله في موازين حسناتك
لكِ ودى وتقديرى وتقييمي لك ياقلبي,,,

كتبت : منتهى اللذة
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة سماء ميرال:
قليله هي كلمه ـآلشكر ـآلتي ـآقدمهآ لكـ
لقد ـآبدعتي بكل ـآحترـآف في هذـآ ـآلموضوع ـآلمميز
كنتي وـلآزلتي رمز ـآلعطآء وـآلبهآء في تقديم ـآروع مآبحوزتكـ من جمآليآت ـآبدـآعيه
مع ـآنتظآركـ بآبهى مآلديكـ من موـآضيع جميله
مع ـآحترـآمي ـآلخآلص لروحكـ ـآلطآهرهـ
كنت هنآ ...||~
كتبت : منتهى اللذة
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ·!¦[· أفنان ·]¦!·:

أختي الغالية

لله درك وبشرك الله فى الجنة
جزاك الله كل خير فائدة عظيمة جعلها الله في موازين حسناتك
لكِ ودى وتقديرى وتقييمي لك ياقلبي,,,


الْلَّه يَسْعَد أَيَّامِك
وَيَجْزِيَك خَيْر الْجَزَاء وَافْضَلِه‎‏ ..‏

عَلَى حُسْن الْمُرُوْر‎‏ ..‏
لَاحُرِمَت هَالتَوَاجِد الْعَذْب ‏‎
خَالِص الْوُد‎‏......
كتبت : سنبلة الخير .
آخر تحديث: 14 يونيو, 2021
جزاك الله خير الجزاء حبيتبي
احسنتِ الاختيار
نسال الله ان لايحرمك المثوبة
الصفحات 1 2  3 

التالي

أبجدياااااتـ صائمهـ

السابق

النصر مع الصبر

كلمات ذات علاقة
لمعالي , الأخلاق , تعاملاتنا , حاجتنا