محاضرة أنصفوا المرأة .. الشيخ سعود الشريم

مجتمع رجيم / المحاضرات المفرغة
~ عبير الزهور ~
محاضرة أنصفوا المرأة .. الشيخ سعود الشريم
محاضرة أنصفوا المرأة .. الشيخ سعود الشريم

152931.gif


محاضرة أنصفوا المرأة .. الشيخ سعود الشريم



لماذا عنوان هذه المحاضرة: (أنصفوا المرأة)؟! وهل المرأة مغبونة حتى تُنصف؟!
فأقول: أولاً: إن الإنصاف في الحقيقة هو إعطاء كل ذي حق حقه، بصرف النظر عن ماهية المنصف أو المنصف له.
ولا يُفهم منه ألبتة أن الإنصاف يكون بمعنى: المقاسمة هنا!
أي: أن نقسم الشيء نصفين، كلا، هذا ليس إنصافاً، وإنما يُقال: صُلح قرر فيه الطرفان أن يتنازل كل واحد منهما عن النصف الآخر، والإنصاف في الطرح خلاف ذلك، بل هو بعبارة أخرى ما يسمى: بالعدل؛ بكل ما يحمل منها من معانٍ، حتى في حال العداوة, أو في حال القربى، كما قال الباري جل وعلا:
(وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلَّا تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى) [المائدة:8].

أو كما قال جل وعلا في حق القربى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ)[النساء:135].
ثانياً: ينبغي علينا جميعاً أن نعي واقع الحديث عن المرأة، وأنها صارت محلاً لعبث العابثين، ودعاوى المدعين.
وأمر المرأة بعيد كل البُعد عن حقيقة كل زاعم منهم.

وكل يدَّعي وصلاًَ لليلى وليلى لا تُقر لهم بِذاكا مع أن معظم الطرح لقضية المرأة إنما هو في الحقيقة على طرفي ضد، إبَّان غيبة من علماء المسلمين وفقهائهم ودُعاتهم وأصحاب الرأي منهم، الذي يحمل مصداقية في طياته.
فمن هنا كان الطرح غير منصف، بل أبلغ ما يُقال فيه:

سارت مُشَرِّقَةً وسرتُ مُغَرِّبا شتان بين مُشَرِّقٍ ومُغَرِّبِ فالجل منهم تهيجهم بتلك الأطروحات بواعث مكشوفة، ويطلبون به غايات شتى، وإن شئتم فاسمعوا قول الشاعر:

لما رأيت نساءنا يفحصن بالمعزاء شدا
وبدت لميس كأنها بدر السماء إذا تبدا
وبدت محاسنها التي تخفي وكان الأمر جِداً

نازلت كبشهم ولم أرَ من نزال الكبش بُدا لمن هذا الإقدام؟
إنه لوجه لميس الحسناء.
فمن هنا -أيها الإخوة والأخوات- كانت الدعوة إلى الإنفاق في فترة الغياب الفكري المسلم الصحيح الذي ينتشل قضية المرأة من الظلم والجور، حتى من أهلها ومن بني جلدتها والذين يتكلمون بلغتها.
وكان مالك بن أنس رحمه الله يشكو في زمانه قلة الإنصاف، ولم تزل قلة الإنصاف قائمة بين الرجال وإن كانوا ذوي رحم.
وما هذا التغيب الكامل عبر وسائل متعددة للطرح الإسلامي الفريد نحو قضية المرأة إلا سبب للغفلة أو التغافل أو التجاهل بعبارة أصح عن تلك الصيحات الصادقة، التي كان يطلقها علماء الإسلام ودعاتُهم في التحذير من أن تكون قضية المرأة عِلْكاً ملتصقاً في أحذية أهل الفساد والإفساد من غربيين حاقدين أو مستغربين.
وتلك الصيحات التي ظهر للأمة صدق منطقها في هذا الوقت، ووقع ما كان يُسمع من تحذير حول أقنعة التغرير وقُفَّازاته على حد قول القائل:

بذلتُ لهم نُصحي بمنعرج اللوا فلم يستبينوا النصح إلا ضحى الغدِ وإن هذه الظروف العصيبة التي يشهدها العالم الإسلامي بأسره، من انفتاح فكري وثقافي مركباً تركيباً مزجياً لا بد من مواجهتها في أسرع وقت ممكن قبل فوات الأوان؛ وإلا فأنىَّ للناس إذا فاتهم ذلك ذكراها؟!
وحينئذٍ يصدق علينا قول القائل:

ذب الحمار بأم عمروٍ فلا رجَعَتْ ولا رجع الحمارُ

قد يتساءل البعض: لماذا الحديث عن المرأة؟
أيوجد ثَمَّ مشكلة تستدعي الحديث عن مخلوق ليس جديداً على البشر؟!
أم أن الحديث عنها يُحدث نوع تسلية وإماتة للوقت بالتفكه بذاتها؟!
أم أن الأمر ليس هذا ولا ذاك؟!
فالجواب: هو أن الأمر ليس هذا ولا ذاك، بل إن الأمر أبعدُ من هذا وأجل، إننا حينما نتحدث عن المرأة فإننا نتحدث عنها على أنها شقيقة الرجل ولها شأن في المجتمع، حيث إنها نصف البشرية، ثم هي تلج النصف الآخر، فكأنها بذلك كالأمة الكاملة.
يضاف إلى ذلك أننا في المجتمع الحديث نجد أن الحديث عن المرأة صحافةً وإعلاماً، بل وعلى مستوى المنتديات والجمعيات الظاهر منها والباطن، نجد أن الحديث عنها يحتمل حيزاًَ كبيراً من تفكير الباحثين، فكان لزاماً على كل داعية أو موجه أو عالم قبل ذلك أن يكون مشغولاً بمثل هذه القضية الكبرى، يفرح لاستقامتها، ويأسى لعوجها وعدم استقرارها، ويتفرس أيضاً -وهذا أمر واجب- في الأطروحات المتعلقة بها؛ ليميز بذلك الخبيث من الطيب.

فلا هو يسمع للمتشائمين، ولا يشافع المتهورين، بل يكون وقافاً عند تعاليم الدين الحنيف، كما يُعرف من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، لا كما يصوره أطروحات النساء الحمقاوات، أو أهواء الرجال المسعورين.
كما أن من الأسباب في هذا الطرح، بل إنه السبب الأهم: ألا وهو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيحين وغيرهما أنه قال: {ما تركتُ بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء }، وفي رواية عند مسلم : {فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء }.
إضافة إلى ما أكده النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع قبل وفاته بثلاثة أشهر -فيما رواه البيهقي وغيره- من الوصية بالنساء خيراً وأنهن عَوان عند الرجال، أي: أسيرات.
أضيفوا إلى ذلك -أيها الإخوة والأخوات- أن الحديث عن المرأة هو محاولة لإيقاظ ذوي الغَرَر، من أجل أن ينتبهوا للمؤامرة ضد المرأة، وأنها في الحقيقة جُزء من مشروع استعماري خطير كبير شامل، وما هذا المشروع إلا ليغير وجه الحياة، ويقتلع المجتمع الإسلامي من جذوره، ناهيكم عن غفلة المرأة المسلمة، ووَسْنَتِها الملغومة، والتي غيَّبَتْها عن أن تعي واقعها المرير، والذي يصوره أحد الكتاب فيقول:
يُحكى أن رجلاً وقف على طرف غصن من شجرة، يقطعه من ناحية الجذع، دون أن يتنبه إلى حتمية السقوط الذي سيصير إليه إذا انقطع الجذع، فإذا مر من ينبهه إلى هذا المصير الذي انتهى إليه فيما بعد، نهض يعدو خلفه ليقول له: لقد عرفت أمر سقوطي قبل حصوله، فلن أدعك حتى تنبئني بنهايتي متى تحين.
أيها الإخوة: إن هذه الصورة الغريبة من هذا الرجل الساذج وهو يقف على غصن الشجرة، لَيُمَثِّل في الحقيقة واقع المرأة المسلمة اليوم في اندفاعها المحموم وراء المجهول، وهذا المجهول لم تجرب يوماً ما أن تسأل نفسها عن غايته ومحتواه، وهذا المجهول هو الذي أضاع شخصيتها وصرفها عن حقيقته، وجعلها كالكرة تتخبطها مضارب اللاعبين، فتتهادى في كل اتجاه ومكان، وهذا المجهول لا يُتاح التخلص من ضغطه وقهره إلا للمرأة التي تستطيع أن تعزل نفسها ضمن حصانة من الشرع الحكيم.
المرأة في الجاهلية الحديثة
لقد وصلت المرأة المسلمة إلى مطلع هذا العصر مصونة الفطرة من الانحلال والانحراف، على الرغم من كل ظروفها السيئة، ولكنها ما إن طلت على مفاسد الغرب حتى اجتالتها شياطينه، فإذا هي تتخبط في مستنقعه، وتقع في حمئه المشين، لا تريد بذلك مستقراً، ولا تهتدي طريقاً للوصول إلى الرفعة والعزة.
لقد راع المرأة من الغرب فريقه الطامي وظرافة منتجاته، فرضيت بالسير وراء الهابطات من نسائه، تتبع آثارهن في كل زيٍ ومسلك، حتى أصبحت لا ترضى عن ثوبها إلا بمقدار انطباقه على نماذجهن الواردة في أزياء الهابطات من نساء هوليود وأشباههن.
حتى إنك -أيها المرء المسلم- إذا ما رأيت ثوبها طويلاً أو ثوب بعضهن يستر بعض العورة، فاعلم أنه صورة من ذلك النموذج الجديد -إلا من رحم الله- ولقد صدق من قال:

على وجه مَيٍّ مسحة من ملاحة وتحت الثياب الخزي لو كان باديا أم ترَ أن الماء يخثر طعمُه وإن كان لون الماء أبيض صافيا؟
ورسول الله صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح يقول: {أيقظوا صويحبات الحجر، فرب كاسية في الدنيا عارية يوم القيامة }.
أيها الإخوة: لقد بات أمر المرأة في مهب الأعاصير، فليس من الحكمة أن يُترك زمامه للدعوات الساقطة، يقذف به حيث يشاء أولو الأهواء.
أيها الأحبة: إن الحديث عن المرأة بوجه عام قد يفرض على المتحدث في هذا الإطار أن لا يصرف النظر عن وضع المرأة في القديم؛ ليتاح له الإلمام الواجب بمنـزلتها لدى الأمم.
المرأة في الجاهلية القديمة
لا جرم -أيها الإخوة- فإن الناظر في واقع المرأة قبل الإسلام لن يجد ما يسره، إذ يرى نفسه أمام تخبط عالمي هنا وهناك تجاه المرأة وقضيتها، ويعجب كل العجب من اختلاف الفئات والقبائل في نظرتها للمرأة، حيث تترواح شهوداً فتتولى المرأة زمام الملك، كـالزباء و بلقيس التي قال الله عنها على لسان هدهد سليمان: (إِنِّي وَجَدْتُ امْرَأَةً تَمْلِكُهُمْ وَأُوتِيَتْ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ وَلَهَا عَرْشٌ عَظِيمٌ ) [النمل:23].
بل ولربما ادعت المرأة النبوة، كـسجاح رضي الله عنها قبل الإسلام، فيضحك عليها بعض قومها، ثم يهجوها فيقول:

أضحت نبيتنا أنثى نلاعبها وأضحى أنبياء الناس ذكرانا وقد مارست المرأة الفرعونية قبل الإسلام الحكم والكهنوت، ومن أشهر من عُرِفَت في ذلك: كارت ، و كيلوا باترا ، و نفرتيتي .
هذا إذا كان وضع المرأة في الصعود، أو أن تتراوح هبوطاً فيكون الوأد مصيرها خشية الفاقة والعار، وإن سلمت من ذلك فإنها ستعيش زرية مهانة في الأسرة والمجتمع، طفلة وشابة يستعبدها الرجال في ذلة وامتهان، إن سئلت فلا تُجاب، وإن احتيج إليها فإنما هو للسقي والاحتطاب ولقط النوى، وإن تسامت المرأة في الجاهلية شيئاً ما فإنما هو لإبراز غلة الشهوة في ازدراء ونظرات شذرى.
ويوم خروج هذه المرأة إلى الدنيا يومٌ تسود فيه وجوه الجاهلية، وبُشرى البشير بها سخطٌ وإغضابٌ، وأن بشراها هي أن تدفن حية في التراب: (وَإِذَا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثَى ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدّاً وَهُوَ كَظِيمٌ * يَتَوَارَى مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُـوءِ مَا بُشِّـرَ بِهِ أَيُمْسِـكُهُ عَلَى هُونٍ أَمْ يَدُسُّهُ فِي التُّرَابِ أَلا سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ )[النحل:58-59].
(وَإِذَا الْمَوْؤُودَةُ سُئِلَتْ * بِأَيِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ ) [التكوير:8-9].
أيها الإخوة والأخوات: تلك عقول فارقها في الحقيقة رشدها؛ لطول عهدها بنور السماء، وهدي الأنبياء، وهؤلاء رجال صنعتهم الوثنية ، وربتهم الكهانة، فأصبحت فصاحة ألسنتهم وكرم أيديهم ومنطقهم في الشعر الذي صُوِّر إلى أن قيل: ألهى بني تغلب عن كل مكرمة قصيدة قالها عمرو بن كلثوم ِ وصارت شجاعة أبدانهم كل ذلك أصح بروقاً تومض ولا تضيء، وترعد فلا تمطر.
ولعل الطابع البارز في حكم العالم القديم على المرأة هو أنها موضع اللذة فحسب، لا وزن لها إلا بمقدار ما تطلبه نزوة الرجل ورغبتُه، وليست معركة ذي قار عن التاريخ ببعيد، وهي من أضخم المعارك في الجاهلية، وأكثرها بلاءً، وإنما نشبت بسبب امرأة جميلة أرادها كسرى، وأباها النعمان بن المنذر عليه، ولقد صدق من قال: سقراط أعطى الكأس وهي منية شفتي محب يشتهي التقبيلا الجاهلية في الحقيقة نالت من المرأة أقصى منال فحرمتها حق الحياة، حتى بيعت وسبيت ووئدت.

كانت المرأة في ظل أكيد سلعة كانت في أسواق العبيد وأدوها كبلوها بحديد كانت الدنيا ظلاماً مطبقاً وثياب الظلم لفحاً محرقاً فأتى الهادي عليهم مشفقاً يقول ابن عباس رضي الله تعالى عنه: [[إذا سرك أن تعـلم جهـل العرب، فاقـرأ قـول الله جل وعلا: ( قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ ) [الأنعام:140] ]]إذاً: من خلال هذه الملامح -أيها الإخوة والأخوات- ندرك جميعاً ولا ريب كيف جمحت الجاهلية بالمجتمع العربي، فشذَّ عن سواء السبيل، وانطلق يخبط في مهامه الحياة ودروبها خبط العُشَراء.
المرأة في الإسلام
في طوايا هذا الظلام وإبَّانه ينبعث فجر الإسلام، فتسمع في الدنيا لأول مرة: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ) [التوبة:71]، ويُسمع قوله: (وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ ) [البقرة:228] ويُسمع قول النبي صلى الله عليه وسلم: {ألا إن كل شيء من أمور الجاهلية تحت قدمي موضوع }

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2068
خلاصة حكم المحدث: صحيح


ويُسمع قوله صلى الله عليه وسلم: {استوصوا بالنساء خيراً } ويُسمع قوله صلوات الله وسلامه عليه: {لا يجلد أحدكم امرأته جلد العبد ثم هو يضاجعها }.
وبذلك -أيها الإخوة- يضع الإسلام الأسس الكبرى لكيان المرأة الجديد، الذي ما لبث أن آتى ثماره في ظل المدرسة النبوية، وهي مدرسة النبي صلى الله عليه وسلم، فإذا المرأة إمام يُستفتى بأعظم المسائل، كـعائشة رضي الله عنها.
أو فقيهة كـأم الدرداء رضي الله تعالى عنها، حيث تقول: [[لقد طلبت العبادة في كل شيء، فما أحببت لنفسي شيئاً أشفى من مجالسة العلماء ومذاكرتهم ]].

أو أن تكون عالمة، كابنة سعيد بن المسيب رحمه الله تعالى لما أن دخل بها زوجها وكان من تلاميذ سعيد ، فلما أن أصبح أخذ رداءه يريد أن يخرج، فقالت له زوجتُه: "إلى أين؟
فقال: إلى مجلس سعيد أتعلم العلم، فقالت له: اجلس أعلمك علم سعيد ".
أو كابنة الإمام مالك رحمه الله تعالى إمام دار الهجرة، حيث كانوا يقرءون عليه في الموطأ ، فإن لَحَن القارئ في حرف أو زاد أو نقص تدق ابنته الباب، فيقول أبوها للقارئ: ارجع، فالغلط معك، فيرجع فيجد الغلط معه.
أو مثل كريمة بنت محمد بن حاتم المروزي كانت من راويات صحيح البخاري المعتبرة عند المحدثين.
بل -أيها الإخوة والأخوات- لقد أحسن الإسلام في المرأة بنتاً بعد أن كانت تسبى وتوأد، فيـقـول الرسول صلى الله عليه وسلم فيما رواه البخاري في صحيحه : {إن الله حرم عليكم عقوق الأمهات، ومنعاً وهات، ووأد البنات }.
وقد قال واثلة بن الأسقع : [[ إن من يُمن المرأة تبشيرها بالأنثى قبل الذكر؛ وذلك أن الله قال: (يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثاً وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ )[الشورى:49]
]].
بل قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه مسلم من حديث أنس رضي الله تعالى عنه أنه قال: {من عال جاريتين حتى تبلغا، جاء يوم القيامة أنا وهو -وضم أصابعه- معاً }، بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه.

قالوا له: ماذا رزقتا فأصاخ ثُمَّةَ قال: بنتا وأجل من ولد النساء أبو البنات فلم جزعتا نالوا بفضل البنت ما كبتوا به الأعداء كبتا وكما أحسن الإسلام إلى المرأة بنتاً، فقد أحسن إليها كذلك زوجة، وجعل الزواج لبني البشر نسباً وصهراً وسكناً ومودة ورحمة (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلاً مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجاً وَذُرِّيَّةً )[الرعد:38].
وقد قال عنها صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين : {تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك }.
خير ما يتخذ الإنسان من دنياه كيما يستقيم دينه قلب شكور ولسان ذاكر وزوجة صالحة تعينه وختاماً: في هذه العُجالة: فإن الإسلام قد كرم المرأة المسلمة، أماً وقد كرمها بعد شبابها وزواجها وتعلمها، وقرن طاعتها بالأمر بعبادته سبحانه وتعالى والنهي عن الشرك به: (وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً ) [النساء:36].
وخص الأم ببعض هذه الوصايا بالتذكير بزيادة حقها على حق الأب (وَوَصَّيْنَا الْأِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْناً عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)

وبعدُ أيها الأحبة: فقد وضع الإسلام للمرأة سياجاً قوياً مانعاً من الضياع، إذا هي أخذت به نجت، وإن هي أضاعته ضلت وهلكت، وذلك -أيها الإخوة- هو سياج الحشمة والعفاف، الذي يكون من مقتضاه: الحجاب الشرعي، والقرار في البيوت، والبُعد عن مزاحمة الرجال، فتصبح المرأة بذلك كجوهرة في صدفة لا يعرفها إلا الخواص من الناس، والإسلام جرى في الاختلاط بين الرجل والمرأة خطراً محققاً، فهو يباعد بينهما إلا في الزواج بقول الباري جل وعلا: (وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى) [الأحزاب:33].
ولقولـه: (وَإِذَا سَـأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعاً فَاسْأَلوهُنَّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ) [الأحزاب:53]
فقد روى البخاري رحمه الله تعالى أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان إذا سلم -أي: من صلاته- مكث قليلاً، قال ابن شهاب رحمه الله تعالى فتُرى -والله أعلم- لكي ينفذ من ينصرف من النساء قبل أن يدركهن من انصرف من القوم، أي: الرجال.
ويقول ابن القيم رحمه الله تعالى: ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر، وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة، كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة، واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا، وهو من أسباب الموت والطواعين المتصلة .
انتهى كلامه رحمه الله.

أضيفوا إلى ذلك -أيها الإخوة والأخوات- شيوع الطلاق، والعنوس، بسبب فُشُو التبرج والزينة والاختلاط؛ لأن المرء العاقل المسلم إنما يبحث عن المرأة العفيفة المحتشمة، فإذا ما اضمحل الحياء، وانتزع من صدور النساء، وانعدمت الغيرة لدى الرجال؛ فسدت الأخلاق، وتعثر بذلك غض البصر، ووقع المرء في شرك بلاء العشق والمحنة به والذي يتلف الدنيا والدين.

إن الرجال الناظرين إلى النسا مثل الكلاب تطوف باللحمانِ
إن لم تصن تلك اللحومَ أسودُها أُكلت بلا عوض ولا أثمانِ (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ) [النور:30].
إن من آثار الاختلاط بين الجنسين، وإطلاق البصر هنا وهناك، والذي يودي بدوره إلى هذا الشر العظيم، وإلى كل بلية ومعصية، فالبصر إذاً هو الشرارة الأولى، وهو كذلك سهم مسموم إلى فؤاد كل ناظر.

كل الحوادث مبدأها من النظرِ ومعظم النار من مستصغر الشررِ
كم نظرة فتكت بقلب صاحبها فتك السهام بلا قوس ولا وترِ وللاختلاط -أيها الإخوة- صور متنوعة، تتراوح هذه الصور لكل مجتمع بحسب ما فيه من الشر والتقصير، فمن ذلك -على سبيل المثال-: الاختلاط بين الجنسين، ولو كانوا إخوة بعد التمييز، كأن يجتمعوا في المضاجع، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فيما رواه أبو داود في سننه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: {مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع }.
وهنا نكتة لطيفة: وهي أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن اختلاط الأخ مع الأخت في المضجع، مع أن المحرم قد لا يفكر في جوانب الشهوة بمحارمه، كما يكون التفكير مع الأجنبية عنه، وهذا أمر مُشاهد معلوم، ومع ذلك جاء النهي عنه صلى الله عليه وسلم ليُستدل به على ما هو أعظم من ذلك، وهو الاختلاط بالأجنبية عنه.
ومن صور الاختلاط أيضاً: اتخاذ الخدم الرجال، واختلاطهم بالنساء، وحصول الخلوة بهن، وكذا اتخاذ الخادمات بدون محرم، وهذا بلية عظمى، وشرارة كبرى دخلت بلاد المسلمين، فانتشر أُوارُها، نسأل الله لنا ولكم السلامة والعافية.
ومن ذلك أيضاً: السماح للخطيبين بالمصاحبة والمخالطة التي تجر بذاتها إلى الخلوة قبل العقد الشرعي، والذي يجر بلا شك إلى ما لا تُحمد عقباه حينئذٍ.
ومن ذلك أيضاً: ما يجري في عادات بعض الناس وبُعدهم عن الله جل وعلا من خلال استقبال المرء أقارب زوجها الأجانب عنها، أو أصدقائهم ومجالستهم، سواء كان ذلك في حضرتهم، أو في حال غيبتهم.
وكذا أيضاً: الاختلاط في دور التعليم، كالمدارس، والجامعات، والمعاهد، والدروس الخصوصية، وهي أشد أنواع الاختلاط خطراً لعدة أسباب منها:
أولاً: طول الوقت الذي يلتقي فيه الجنسان، بحيث يمتد إلى أكثر من خمس ساعات في اليوم.
ثانياً: البُعد عن الرقيب الفعلي من الأسرة، كأحد الأبوين، أو المحارم، أو نحو ذلك.
ثالثاً: وجود العلل الداعية إلى أضرار الاختلاط، وذلك من خلال إقامة الحُجج لطلب الدروس والواجبات من زميل الدراسة -مثلاًَ- أو الاستفسار عن مقررات المنهج ونحو ذلك.
وقولوا مثل ذلك في اختلاط الوظائف، والمنتديات والجمعيات ونحوها مهما اختلفت مشاربها ومآربها.
وما أحسن ما أجاب به أحمد وفيق باشا حينما سأله أحد الغربيين قائلاً: لماذا تبقى النساء في الشرق محتجبات في بيوتهن مدى حياتهن، من غير أن يخالطن الرجال.
فأجابه على عجالة لأنهن لا يرغبن أن يلدن من غير أزواجهن.
إن أعداء الإسلام -أيها الإخوة- يدركون قيمة الحجاب، وأثر قرار المرأة في بيتها في حماية المرأة المسلمة، وصيانة عفتها وطهارتها؛ لذلك نراهم يشنون على حجاب المرأة حرباً شعواء لا هوادة فيها، فيصفونه بالظلم تارة، وبالجور تارة، وبالتخلف أخرى، وتارة هو دخيل على حياة المسلمين، ولأنه أيضاً يحول دون تقدم المجتمع، وهم بذلك يبينون للمرأة المسلمة الخروج من بيتها بسبب وبدون سبب، وفي الحقيقة: ما بأعداء الإسلام رحمة للمرأة المسلمة، ولا عطف عليها، وما بهم غيرة على الإسلام، ولا حب للمسلمين، إنما هو لا غير الحقد الدفين، والكيد المضمر، والكراهية المدفونة في نفوسهم
(هَا أَنْتُمْ أُولاءِ تُحِبُّونَهُمْ وَلا يُحِبُّونَكُمْ) [آل عمران:119].
لقد ترقت المفاهيم السياسية والبيئية والاجتماعية في هذا العالم الفسيح، حتى أصبح كل ذي لب وبصيرة يملك بقوة الفطنة والحد ما يكشف له اليد الصهيونية ، والحقد الدفين على الأمم والشعوب بتدميرها عقدياً واجتماعياً وأخلاقياً، تساوقاً مع مقررات حكماء بني صهيون خذلهم الله.
إن اليهود قد شنوا الحرب على حجاب المرأة المسلمة منذ القديم، منذ أن تآمروا على نزع حجاب امرأة كانت في سوق بني قينقاع وهي جالسة، فجاء رجل يهودي وربط طرف ثوبها من أسفله إلى أعلاه، وهي لا تشعر، فلما قامت واقفة انكشفت سوأتها، وبدت عورتها، فضحك اليهود، واستنفرت المرأة من حولها، وقامت بسبب ذلك صراعات لا يزيدها الزمن إلا اشتعالاً واضطراماًَ؛ لأن اليهود يدركون جيداً أن إفساد المرأة إفساد للمجتمع المسلم.
وإليكم -أيها الإخوة- عبارات قشيبة نلقي من خلالها الضوء على نسائنا، ونساء الغرب الحاقد، فأقول: إن الذين حدثونا من إخواننا المسلمين الذين عايشوا أهل الغرب سنين عديدة، يقولون: لقد اختبرت المرأة هناك وذُلَّت، حتى بذلت ما نراه نحن أعز شيء عليها وهو العرض في سبيل ما نراه أهون شيء علينا وهو الخبز.

بدلَّت بالجمة رأساً أزعراً
وبالثنايا الواضحات الدردرا
كما اشترى المسلم إذ تنصرا ولقد كتب الخبيث الراحل توفيق الحكيم كلاماً عن الفتاة التي فرضت نفسها عليه، وساكنته الدار، وعاشرته معاشرة الأهل، لا تريد من ذلك إلا أن تجد سقفاً يُسكنها، ومائدة تشبعها.

ثم ذكر عن نفسه أنه كيف ملها، ثم طردها بعد ذلك.
لقد استترت المرأة المسلمة، فعزت بذلك، وتمنعت فطُلبت، وعرضت المرأة الغربية نفسها فهانت؛ لأن كل معروض مهان.
كان الشاعر العربي الأول يقول إذا بدى له من المرأة كف أو معصم دار رأسُه وثارت نفسه، وانطلق بالشعر لسانُه، كما قال أحدهم:

بدا لي منها معصم حين شمرت وكف خضيب زُينت ببنانِ
فوالله لا أذكر وإن كنتُ ذاكراً بسبع رميتُ جمراً أم بثمانِ أو كما قال الآخر:

قل للمليحة في الخمار الأسود ماذا فعلتِِ بناسك متعبدِ
قد كان شمر للصلاة إزاره حتى وقفتِ له بباب مسجدِ
ردي عليه صلاته وزكاته لا تفتنيه برب دين محمدِ والآخر يقول:

لها بشر مثل الحرير ومنطقٌ رخيم الحواشي لا هراءٌ ولا نثْرُ
وعينان قال الله كونا فكانتا فعولان بالألباب كما تفعل الخمْرُ وليس بغائب عن جلنا أن أغزل بيت قالته العرب، هو قول جرير :

إن العيون التي في طرفها حَوَر قتلننا ثم لم يحيين قتلانا
يصرعن ذا اللب حتى لا حَراك له وهن أضعف خلق الله إنسانا أو قول الرصافي :

عيون المها بين الرصافة والجسر جلبن الهوى من حيث أدري ولا أدري إذاً: كل هذه المشاعر إنما تفيض حينما تكشف المرأة عن محاسنها، وهي المعروفة بالحجاب.
وأما المرأة الغربية فإن الرجل يراها على الساحل، ويرى منها أعلاها وأدناها، فينظر إلى ساقها فإذا هو ورجل الكرسي على حد سواء.
ومن هنا كسد عندهم حب الزواج؛ لأنه رباط دائم، يرتبط الرجل مختاراً؛ ليصل إلى إرواء غريزته بما أباح الله جل وعلا.
هذا هو الدافع الأول للزواج، فلماذا يربط الغربي نفسه به إذا كان يستطيع أن يرويها وهو طليق حر، ومن أمثلة الغرب في ذلك: إذا استطعت شراء اللبن فلم تشترِِ البقرة كلها؟
وقيل: إن نساء الغرب أسعد عيشاً أو أعز وأكرم من نسائنا كلا.
ليس في الدنيا أعز ولا أكرم من نساء المسلمين ورجال المسلمين، وإن الغرب أبعد الناس عن الغيرة، فهل يتمالك مسلم نفسه أن يكون في حفلة ما، فيأتي إليه رجل فيقول له: من فضلك!
هل تسمح لي؟
فما هو ظنكم؟!
يسمح له بماذا؟!
إنه يريد أن يقول له: من فضلك!
هل تسمح لي أن أرافق زوجتك؟
أو أن أرافق أختك؟
أو أن أرافق بنتك؟
ليضم صدرها إلى صدره، ويدها إلى يده، ووجهها إلى وجهه، وساقها إلى ساقه.
ليس في الدنيا مسلم ولا مسلمة يرضى بهذا.
هذه هي حال نساء الغرب، ومن سار في ركابهن.
فهل نساء الغرب اليوم في خير مما يدعونا إلى أن نسير في ركبابهن، وأن ندور وراءهن كما يدور الحمار على رحاه؟
كلا.
وقد صدق من قال:

لقد ركع القوم لجيفة يبين لذي اللب إنتانُها
أيها الإخوة والأخوات! هذا شيء من حال الغرب بعد تجربة مديدة في المناداة بتحرير المرأة وخروجها من بيتها، وهاهم الآن بعقلائهم ومفكريهم يعانون من هذه الظاهرة، والتي وصلت إلى ما وصلت إليه بعد مراحل ما يُسمى: المرأة والعمل السياسي، والذي أوجزه لكم على عُجالة؛ لأن الوقت قد ضاق.

المرأة والعمل السياسي
أقول: بداية هذه الأمور إنما كانت فيما يتعلق بالمرأة والعمل السياسي، وبدأت الدعوات نحو مشاركة المرأة في العمل السياسي ابتداء من عصر النهضة والتمدن في القرن السابع عشر، وفي عصر اليقظة في القرن الثامن عشر، وكذلك في القرن التاسع عشر جاء منشطاً للحركة النسائية عملياً وعلمياً، حتى لقب بعصر المرأة، وقسموا حقوق المرأة إلى أقسام: تشريعية، واقتصادية، وسياسية.
وقد امتدت هذه الجذور حتى إلى المرأة الشرقية، وقد حصل الجميع على مبتغاهم، حتى أصبح للمرأة حق سياسي في الانتخاب الذي هو التصويت، فأول ما بدأ ذلك بعد منتصف القرن التاسع عشر في أمريكا ، وبالتحديد في بعض ولاياتها، مثل: كلورادوا ، و واشنطن ، و كاليفورنيا ، و ألاسكا ، و أريزونا .
وفي عام:1920م أقر الاتحاد الأميركي حق الانتخاب للمرأة في كل الولايات المتحدة ، ثم تبع أمريكا في ذلك: النرويج ، و الدنمارك ، و هولندا ، و بريطانيا ، و النمسا ، و السويد ، و بلجيكا ، حتى عام: 1921م.

وبعد ذلك، بعض الدول الاشتراكية مثل: تشيكوسلوفاكيا ، و بولونيا ، و ألمانيا الديمقراطية ، و فنلندا ، و المجر ، و بولندا ، و رومانيا ، و يوغسلافيا .
وبعد هذه الأمور بدأ دور المرأة ظاهراً في المجال السياسي، فبدأت بعد ذلك في الوزارة، ثم سلك القضاء في أمريكا ، ثم بلغن عددهن في الكونجرس الأمريكي سنة: 1926م مائة وثمانية امرأة، ثم بدأت سفيرة بعد ذلك.
ثم في الهند عينت شقيقة البان بنت و سفيرة في الولايات المتحدة ، وفي الثمانيات عُينت -أيضاً- أنديرا غاندي رئيسة للوزاء في الهند ، ومثلها في الباكستان : ، ومثلها -أيضاً- ما تُسمى غولد مائير في إسرائيل، وفي تركيا تانسو تشيلر ، وفي بريطانيا أيضاً مارغريت تاتشر ، وفي غيرها، والآن في أندونيسيا الأمر على قدم وساق لنصب امرأة.
وفي بعض البلاد العربية: سلكت المرأة من خلال نصوص دساتيرها مناصب شتى في الوزارة، ومجالس النواب، والسفارات، ما عدا الرئاسة.
وفي عام: 1973م صدر قرار رقم (عشرة لثلاثة آلاف) عن الهيئة العامة للأمم المتحدة ، نص على أن عام: 1975م عامٌ دولي للمرأة، وفيه دعوة صريحة للمساواة بين الرجل والمرأة والمشاركة الأعمق في الإنتاج، وفي التعاون من أجل السلام.
وكان المؤتمر قد عُقد في برلين عاصمة ألمانيا الديمقراطية ، وكان أهم ما فيه: أن الاعتراف بمساواة المرأة في الدساتير والقوانين، ووضعها موضع التنفيذ،
وعندنا سؤال هنا: حق المرأة في العمل؟!
وهي شبهةٌ يدعو إليها مدعو تحرير المرأة.
فأقول: العمل المنوط بالمرأة قبل الزواج إنما يتقرر بالحاجة المبيحة لها في العمل من خلال الضوابط الشرعية من ثلاث نواحي أساسية:الأولى: حاجتها الاقتصادية إلى المال؛ لتعيل نفسها عند فقد المعين من أب أو زوج أو نحوهما.
الثانية: إذا كانت حاجة المجتمع إليها ملحة، ولم تكن هي بحاجة إلى المال.
الثالثة: أن تكون بعد الزواج، فإنه يترتب على المرأة بعد الزواج التزامات زوجية وأسرية، فإن استطاعت أن تفي بهذه الالتزامات الشرعية، كحقوق الزوج والأولاد والحضانة والتدبير وكذلك الرعاية، بحيث توفق بينها، فلا مانع إذا أذن الزوج بذلك، وعند التعارض، فإن حق الأسرة مقدم على حقها الخاص.
يقول البغوي رحمه الله في كتابه شرح السنة في قول النبي صلى الله عليه وسلم: {كلكم راعٍ، وكلكم مسئول عن رعيته .}، قال: ورعاية المرأة في بيت زوجها بحسن التدبير في أمر بيته، والتعهد بخدمته، وأضيافه.
انتهى كلامه رحمه الله.

حكم تولي المرأة للإمامة العُظمى؟
في الحقيقة: لم يختلف الفقهاء لا في القديم ولا في الحديث بمنع ذلك؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم كما في الصحيح: {ما أفلح قومٌ ولوا عليهم امرأة }، وخالف في ذلك فرقة من الخوارج يقال لها: الشبيبية نسبة إلى شبيب بن يزيد الشيباني ، وزعموا أن غزالة زوجة شبيب كانت إمامة بعد قتله، وقد خرجت سنة: 76هـ أيام ولاية الحجاج على العراق ، خرجت على عبد الملك بن مروان ، وقد فر منها أيضاً الحجاج في إحدى الوقائع حينما أرادت دخول الكوفة ، وفيه قال عمران بن حطان :

أسد علي وفي الحروب نعامة فتخاء تنفر من صفير الصافرِ هلا برزت إلى غزالة في الوغى بل كان قلبك في جناحي طائرِ وقل مثل ذلك فيما يسمى وزارة التفويض وبقية الوزارات.
تعليق على خطاب ولي العهد
يبقى معنا ما يتعلق في أطروحات أخرى جد خطيرة، من ذلك: ما أُشيع في صحف شتى عما يُسمى التعليق على خطاب ولي العهد وفقه الله.
ونحن نعلم جميعاً أن حكام هذه البلاد من بداية التأسيس في خطاباتهم وأمورهم لم نجد يوماً ما أنهم دعوا إلى خروج المرأة من بيتها، ونزع جلبابها وحيائها، ولا إلى فجورها وتحريرها، وخطاب ولي العهد كان واضحاً، ليس وليد اليوم، فقد سبقه بذلك أبوه رحمه الله، فهو ممن تبع أباه بعد ذلك، فهي خطابات تتوالى، ولكن لعل هناك سراً في أولئك المغرضين، ولماذا حصل مثل هذا الخطاب؟
فأقول: ولي العهد كان له جولات كثيرة ألقى فيها خطابات متعددة، فأين هؤلاء الكتاب عن الثناء على تلك الخطابات؟لماذا الثناء على جملة قصيرة من خطاب واحد وهو خطاب واحد يقوله الجميع، ونقوله كما قال، وقد قاله قبله كثير، أنه لا يصح لأحد أن يهون من شأن المرأة، أو أن ينتقص مكانتها، وهذا أمر كلنا جميعاً نتفق عليه، فلماذا أولئك يحولون هذه الخطاب ويحرفونه على ما يشتهون ويُهَوِّشون به ليصطادوا في الماء العكر؟
فأين الثناء على الخطابات السالفة؟
بل أين الثناء على جملة هذا الخطاب الذي من محتواه هذه الكلمة اليسيرة؟
فلماذا اختيار هذه الكلمة؟
جاءت خطابات ولي العهد وغيره عن إقامة الشرع، وتثبيت حدود الله، والتواصي والتآخي ونحو ذلك، فلم نرَ منهم ثناءً ولا مدحاً، لماذا على هذه النقطة؟ هذا أمر مما يثير الاستفهام، ويؤكد لنا أن جملة من أولئك إنما قصدهم أن يوقعوا فيما لا تحمد عقباه، وعلى حد قول القائل:

أصُمُّ عن الأمر الذي لا أريده وأسمع خلق الله حين أشاءُ أو على قول القائل: إن يسمعوا ريبة طاروا بها فرحاً عني وما سمعوا من صالح دفنوا جهلاً علينا وجبناً من عدوهم لبئست الخلتان الجهل والجبن والحقيقة أيها الإخوة: أن العداوة بين الأمجاد والأوغاد ليست وليدة الحاضر.
كما أن التعليق على الخطاب من قبل أهل الأهواء ليس حباً في مَن ألقى الخطاب، ولنستدل على مثل ذلك: أين أولئك الذين علقوا على خطابه بما لا يريد؟
أين هم بعد أن جاء المصدر الرسمي الآخر وبيَّن أن ذلك ليس مقصوداً؟
فهل تراجع أحدٌ منهم في اليوم التالي، وأثنى على هذا المصدر الرسمي كم أثنى على الخطاب الأول؟ لا نرى منهم أحداً رجع، لماذا؟لو كان حباً في من ألقى الخطاب، ومصدر الخطاب، لعدت إلى رشدك، وقلتَ: صدق، وأنا آسف على خطئي.
هذه أيضاً مما يؤاخذ على من ساروا خلف ذلك الخطاب، بل لا نخطئ لو قلنا: إن هذا خروج بالكلمة على ولي الأمر، فولي الأمر لم يدعُ المرأة إلى خروجها من بيتها، وحتى أضرب لكم مثالاً واحداً أنا رأيته بعيني: جاء إلى جارتنا هناك خطاب دعوة إلى حضور احتفال تحضره حرم خادم الحرمين حفظه الله, وكان من جملة الخطاب تحت رعياتها على أن لا يكون من ضمن الحضور من يريد تصويراً أو يكون متبرجاً، أو يأتي بما لا يرضاه الشرع، فإذا كان هذا حرم قيادة البلاد، فكيف يأتي من هو دون ليبين أن المرأة ينبغي أن تخرج سافرة.
فإذاً: مثل هذه الخطوط ينبغي أن نتنبه إليها، وأن نعيه وأن نعلم أن من بيننا ومن يلفظ بألسنتنا، ويتكلم بلغتنا من لا يريد لنا الصلاح ولا الإصلاح، لا لنا ولا لقادتنا حفظهم الله ووفقهم للإسلام والمسلمين.
وقولوا مثل ذلك في قيادة المرأة المسلمة للسيارة، وهذا أمر أفتى فيه العلماء، ويُعرف فيه نظر قادة هذا البلاد، وليس تصريح سمو وزير الداخلية -جزاه الله خيراً- عنا ببعيد بأن الأمر ليس ولن يكون ذلك؛ لأن لكل مجتمع ما يدعو إليه دينهم، وهذا أمر فصل في هذه القضية، ونُشر في الصحف في لقائه بإخوته في جامعة أم القرى.
قصيدة تحذير المرأة من أعدائها
ولعل بهذه المناسبة في إبَّان المعمعة والحديث عما ألقى حول خطاب سمو ولي العهد في تلك الآونة.
قلت ما تجيش به قريحة الشعر في تلك اللحظة من معانٍ، لعل أن يجد أحدنا فيها ما يعينه على فهم ذلك:

قيل في الإعلام قولٌ عن ولي العهد فينا فانبرى الأقزام تواً في ركاب الله فينا من مداد الحب يُذكى ذكرهم حيناً فحينا ثم قالوها بقول يكشف الرأي الدفينا كم خطابات تولت لم نر منهم طنينا ذاك ذئب بات يعوي يبتغي عجلاً سمينا زيفوا الأقلام يهذي كي يضل المهتدينا ظن أن البنت صيد يدخل الجوف اللعينا أنشَدُوها يا فتاةً في عداد الدارسينا كيف يجديك احتشامٌ يكشف الوجه الحسينا كيف يؤذيكِ اختلاط في صفوف المعجبينا أنت عند القوم كأسٌ أو خمور الأندرينا مزقي الجلباب قسراً واقتداراً تصحبينا كيف تؤوين انتقاصاً؟
كيف باصاً تركبينا؟
إيه! قومي في إباءٍ اعلني قَفْل المشينا واركبي التيار نثراً رغم أنف المانعينا صرح المسئول يوماً لن تراعوا لن نلينا نحن للإسلام حصن في وجوه المغرضينا أسهم العلمان ترمى دون أرض المسلمينا منجنيق القوم عارٍ والحصى أضحى طحينا ما على قومٍ بُغاة أن طغوا مستنفرينا سوف يلقاهم عقابٌ من إله العالمينا شرعة الرحمن حق لا ادعاءاتُ المِئِيْنا ليس هم القوم بنتاً في صلاح أو بنينا همهم كشف الخبايا من جمال تُرزقينا أو ولوغ في إناءٍ يجعل الألبان طينا يا لَأُختي ليس يجديـ ـهم عفاف المؤمنينا ثَمَّ أمر ليس يخفى من نوايا العابثينا أن تكون المرأة الغَرْ رَا إمام المسلمينا أو رئيس مجالس الوز راء يا للغافلينا!
أو ولي العهد إن كنا لدون الراغبينا
يا أيها الأخت المسلمة!يا فتاة الإسلام! إن باب الإصلاح أمامك أنت أيتها المرأة، ومفتاحه بيدك، فإذا آمنت بوجوده وعملت على دخوله، صلحت الحال.
صحيحٌ أن الرجل هو الذي يخطو الخطوة الأولى أحياناً في طريق الإثم وقد لا تخطوها المرأة من قبل؛ ولكن لولا رضاك أنت ما أقدم، ولولا لينك لما اشتد عليك، أنت فتحت له الباب، وهو الذي دخل، ولو علمت أن ذلك الرجل وذلك الفرد الحاقد ذئب وأنت النعجة لفررت منه فرار النعجة من الذئب، وإذا كان الذئب لا يريد من النعجة إلا لحمها، فإن الذي يريده منك الغرب والرجل المستغرب هو أعز شيء عليك من اللحم على النعجة، يريد عفافك الذي به تشرفين، وبه تعيشين، يريد أن يوقعك في لذة ساعة، تظلين بعدها أبداً تتجرعين غصصها، ثم ينبو لطيفاً يفتش عن مغفلة أخرى يسرق منها عرضها.
إن الفتاة المسلمة مهما بلغت من المنـزلة والغنى والشهرة فإنها لا تجد أملها بعد الله إلا في الزواج، فالزواج أهم أماني المرأة في الدنيا، والفاسقة المستهترة لا يتزوجها أحد، حتى الذي أغواها وأراق عفتها وكرامتها بين قدميه.
فتنبهي يا فتاة الإسلام!

ولا تسمعي كلام أولئك الذين يزينون لك حياة الاختلاط باسم الحرية والمدنية والتقدمية، فإن عدداً من هؤلاء لا يهمهم منك إلا اللذة العارضة والشهوة المسعورة، هذا هو الحق فلا تسمعي غيره، فإذا شئت أصلحت نفسك وأصلحت بصلاحك الأمة كلها.

وأخيراً: أيها الإخوة! فإن الحديث عن المرأة لا ينتهي، والذي يهمنا أن نؤكده هنا: هو أن كل ما نقول من حق المرأة إنما هو من باب غيرتنا عليها كمسلمين، وحرصنا على صيانتها وحمايتها، ولا شك أن الواجب يضع على كل عاشق نصيبه من المسئولية، كل حسب ه ومكانته، فالحاكم راعٍ وهو مسئول عن رعيته، والعالم راعٍ وهو مسئول عن رعيته، والأب راعٍ وهو مسئول عن رعيته، والأم راعية وهي مسئولة عن رعيتها، بل وكلكم راعٍِ وكلكم مسئول عن رعيته.
إلا أن الملاحَظ -أيها الإخوة والأخوات- أن الخطر قد بان من الخطورة بحيث لا يصلح لدرئه إلا الكبار من الناس، من آباء ومسئولين، وكما قيل: رب حكمة من مسئول تكون كالسد المنيع في طريق السيول.
وإن واجب الأمانة، ثم مصلحة الأمة الإسلامية يهيبان بكل مسئول من أب أو غيره أن يضغطوا -كما قيل- على كابح القاطرة قبل أن تسير بهم إلى الهاوية، ولا يكون هذا الكابح إلا في التشريع الإسلامي، الذي يفرض على المرأة الاحتشام، وأن تحتجب، وأن تكف عن السباق المحموم الذي تمارسه هي في حلبة التقليد الأعمى.
وعلينا جميعاً أن نعلم أن الستر والصيانة هما أعظم عون على العفاف والحصانة، وإن احترام القيود التي شرعها الله في علاقة الجنسين هو صمام الأمن من الفتنة والعار والفضيحة والخزي والدمار والشنار.
كما أن علينا أن نعلم جيداً أن ما يُثار من زوبعات حول المرأة، وأنها بوضعها الآني التي تعيش عليه إنما تعد متخلفة، وأن الحضارة مرتهنة بتحرير المرأة وخروجها من بيتها، كل ذلك من باب الغشش، وذر الرماد على العيون؛ لأننا نعلم جيداً أن أوائلنا كانوا سادة العالم عسكرياً واقتصادياً بل وثقافياً، فأين بدأت حضارة الطب أو الرياضيات أو العسكرية إلا من المسلمين، وإننا إن لم نتنبه لخطورة هذه الهوة فإننا لن نتداركها فيما بعد إلا بصعوبة بالغة تعجز عنه الشدائد، وكما قيل:


إذا لم يُغَبِّر حائط عند وقوعه فليس له بعد الوقوع غبارُ ومن ثم علينا جميعاً من واجب المسئولية ما يؤهلنا إلى أن نحمي مجتمعاتنا وبناتنا من وسائل الهدم، سواءً كانت سمعية أو بصرية، مما يُنشر الاسم من خلالها، وإن بناتنا من أفضل ثمارنا، وخير زروعنا، إنهن الرياحين الناضرة في حياتنا، إنهن فلذات أكبادنا، وإن هذه الزروع توشك أن تموت، وأن يحرم منها كثير من المسلمين إلا من رحم الله، ويُخشى أن تعصف بها الريح بعد أن طابت ورجونا خيرها وبرها، وما أحسن ما قال ابن الرومي في ذلك:

وأولادنا مثل الجوارح أيها فقدناه كان الفاجع البيِّن الفخذِ
هل السمع بعد العين يغني مكانها أو العين بعد السمع تهذي كما يهذي
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.

~ عبير الزهور ~
الأسئلة
حكم الترضي على سجاح
السؤال: لماذا قلت عندما ذكرت سجاح : رضي الله عنها؟
الجواب: إن لم تخني الذاكرة، فإنها أسلمت بعد ذلك، وإن كان ربما قيل في إسلامها خلاف، أو نحو من ذلك؛ لكن أنا قلت بناءً على ما في الذهن أنها أسلمت بعد هذه القضية، والقول مرتبط بالصواب، فمن تبين له خلاف ما ذكرتُ فليبين.

حكم كشف المرأة وجهها السؤال: الحملة المسعورة مركزة على أن تكشف المرأة وجهها، آمل التنبيه على ذلك.
الجواب: أنت ربما لم تقرأ ولم تعرف مآرب هؤلاء، ليت الأمر ينتهي إلى إخراج الوجه، فإنهم يريدوا أن تقتل المرأة نفسها، وليست القضية قضية إخراج الوجه، مع أننا نقول: إن اتفاق جميع الأئمة الأربعة على أن المرأة لا تخرج وجهها على الصحيح من أقوالهم، ولم يخالف في ذلك إلا جملة من المتأخرين، إما عن جهل من بعضهم أو لغفلة ونوايا لا نعلمها؛ ولكن الله جل وعلا يعلمها.

حكم إبداء القدمين للمرأة
السؤال ما رأيكم في لباس بعض بنات المدارس عندما رفعت الثوب والعباءة عن الكعب؟
الجواب: رفع العباءة أو نحو ذلك عن الكعب بالنسبة للنساء لا يجوز، بل لا بد أن يرخين ذلك، وأقل ما يكون شبراً، وأن لا تخرج القدمان من خلال تلك الثياب.

ما الذي نحتاجه قبل الدعاء؟
السؤال: هذا يطلب الدعاء أن يغيثنا الله سبحانه وتعالى بالأمطار.
الجواب: لا شك أن الدعاء مطلوب؛ ولكن قبل الدعاء يحتاج إلى أن يصحح العلاقة بينه وبين ربه، فالدعاء يرفع بين الحين والآخر، ولكن يحتاج إلى التصحيح؛ لأجل أن يكون الدعاء صحيحاً، فالله جل وعلا كما قال النبي صلى الله عليه وسلم فيما رواه أحمد وغيره: {إن الله لا يقبل الدعاء من قلب غافل لاهٍ }.
فكثير منا يخرجون إلى الاستسقاء؛ لكن هل يستشعر لماذا مُنع القطر؟
وما السبب في منعه؟
ولماذا خرج؟
ألأجل الاستسقاء؟!
فلو استحضرنا مثل هذه الأمور وصححنا أوضاعنا فأبشروا بالغيث للقلوب وللبلاد.
فنسأل الله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يغيث بلادنا بالأمطار، وأن يغيث قلوبنا بالإيمان، وأن يسقينا غيثاً مغيثاً هنيئاً سحاً غدقاً نافعاً غير ضار، إنه سميع مجيب، وأن يحيي بها البلاد، ويسقي بها العباد، ويجعله بلاغاً للحاضر والبادِ.

خطر انتشار الدش
السؤال: انتشر في منازل الناس واستراحاتهم ما يُسمى بالدش أو بالقنوات الفضائية والتي عرفنا عنها أنها تنقل الصور الخليعة والنساء العاريات وما شابه ذلك، نرجو تحذير الناس من هذا الداء الذي انتشر انتشار النار في الهشيم.
الجواب: لا شك أن هذا أمر جد خطير، وداء انتشر بين المسلمين، هو في الحقيقة أشد من الأدواء التي تسمى الفسيولوجية، وأشد من داء السرطان، والإيدز، هذا أمر يقضي على الدين، ويقضى على حياة المسلمين.
وهو كغيره يحتج فيه البعض أنه يوجد فيه الخبيث والطيب، فنقول: نعم.
فيه خبث وفيه طيب، لكن الله جل وعلا أيضاً ذكر عن الخمر أن فيه منافع للناس، وإثم كبير؛ لكن الإثم أكبر من النفع، فكثير من الناس يحتج بإدخال هذا الجهاز على أنه يسمع فيه الأخبار، فأقول:أولاًَ: إن في الأخبار المسموعة في الإذاعات ما يغني عن الأخبار المرئية.
ثانياً: هل من معرفتك للأخبار مصلحة تحيا بها لله جل وعلا، وتموت عليها، وتقابل بها ربك في مقابل المضرة التي يسمع فيها أبناؤك وبناتك من الفُحش والتفحش وما حرم الله؟
ماذا تقول لربك جل وعلا؟
هل سيسألك الله: هل علمت بما حصل في البوسنة و الهرسك ؟
لم تؤمر بذلك شرعاً؛ لكن معرفتك بأحوال المسلمين أمر مطلوب؛ لكنه لا يأمرك بذلك، ونحن عشنا في بيوتنا بلا شيء من ذلك، ومع ذلك نعرف أخبار العالم وأحوال الناس، فهذه من الشبه التي يلقيها ضعاف المسلمين.
وفي الحقيقة -أيها الإخوة- أن من أدخل مثل هذا، لا سيما في بعض القنوات التي تبث الجسم عارياً تماماً بحيث يكون الرجل مع المرأة كما يكون الرجل مع زوجته، إلا من رحم، فهذا من أدخله في بيته، فهو على خطر عظيم، وكأنه جاء برجل من الخارج وبامرأة وأدخلهما في البيت، ليمارسان هذه الممارسة أمام أبنائه، ولو قلتَ له ائت بالخادمة وبسائق جارك ليفعلان ما يُفعل في الدُّش في بيتك، لاستغرب منك.
ففي الحقيقة بعض الناس يغفل عن ذلك، فينبغي التنبه إليه -أيها الإخوة- وليس ذلك منعاً -والله- دون أن يترقى الإنسان وأن يفهم، نحن نقبل الفهم الذي هو الفهم الصحيح، أما أن يقبل المرء الفساد لدينه ونفسه فلا، الرجل يرى من المرأة معصماً أو عينين فيفتتن، فكيف إذا رآها متجردة، أو رأى ما يدعو إلى الفحش والتفحش، وما يثير مكامن الشهوة التي تمتد كاللهيب إلى جارحة الرجل، والتي يترجمها عن زناً أو نحو ذلك مما حرم الله.

لبس الملابس فوق الكعب أو تحته للرجل أو المرأة
السؤال: يرى كثيرٌ من الناس أن النساء يجعلن إزارهن فوق الكعب، فهل هذا جائز؟ وهل هناك فرق بين لباسها هذا اللباس بين النساء وبين الرجال؟ أفيدونا في ذلك، وهل إسبال الرجال جائز بحجة أنه لم يلبسه من أجل الخيلاء؟
الجواب: لا يجوز إسبال الرجل ثوبه دون الكعبين، وهذا محرم، والحديث جاء تارة مطلقاً: {ما أسفل من الكعبين ففي النار }، وجاء في حديث آخر في قصة أبي بكر المشهور: {من جر ثوبه خيلاء ففي النار }.
وأهل العلم اختلفوا في ذلك، فمنهم من قال: هذا مقيد بهذا؛ ولكن الصواب ما ذكره الحافظ ابن حجر وغيره من المحققين: أن من جر ثوبه دون الكعبين فهو في النار، ومن جر ثوبه خيلاء فإن العقوبة تضاعف له، فيكون الخيلاء هنا أشد، أي: سوء على سوء، وليس المراد أن الخيلاء هو المحرم، وما دون الخيلاء ليس كذلك، ناهيكم عما يتبع ذلك من أضرار وأوساخ أو نحو ذلك، والرجل ليس في إخراج قدميه فتنة كما يكون في المرأة، فالصواب أنه لا يجوز سواء كان بخيلاء أم بغير خيلاء.
وأما بالنسبة لإزار المرأة فهذا ذكرناه.
وأما بالنسبة للباسها بين النساء فمعروف أن عورة المرأة بين النساء، كعورة الرجل بين الرجال، على قول جمهور أهل العلم.

حكم التمثيل للمرأة
السؤال: هناك بعض العلماء قد أفتى بجواز تمثيل المرأة، ويزعم في ذلك أنها لا بد أن تشارك الرجل في هذا المجال، فما الرد على هذا العالم الذي عمل الكثير من المسلمين بهذه الفتوى جزاكم الله خيراً؟

الجواب: الحقيقة: ليست القضية قضية تمثيل، القضية: هل يجوز للمرأة أن تكشف وجهها للرجل أم لا؟
فإذا قلنا: نعم.
انتقلتُ إلى مرحلة أخرى.
ونحن نعرف ونعلم أن القول الصحيح أن المرأة لا يجوز أن تكشف عن وجهها، فكيف إذا مثلت مع الرجل، ثم تكون أيضاً هي في التمثيل أمام مجموعة رجال وهي امرأة، وفي ذلك ما فيه من الفتن، فالنقاش ليس في التثميل، النقاش لماذا تكشف وجهها؟
وهل يمكن أن تمثل امرأة بدون كشف؟
لا يمكن، فالأمر يحتاج إلى نقاش من أصله ، والله أعلم.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.


أمواج رجيم
جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ


تقييمي
دكتورة سامية
أختي الغالية
مجهودٌ رائعٌ ومتميز
بارك الله بكِ
اللهم رب السماواتِ وما أظللن..
ورب الأرضين وما أقللن..
ورب الشياطين وما أضللن..
ورب الرياح وما ذرين..
احفظها من كلِ شيطانٍ مريد..
ومن كلِ جبارٍ عنيد..
وأعذها بك يا ربنا من الكبر والغرور..
اللهم نجها من الكبرِ والغرور..
ومن قول الزور..
ومن كلِ فتنةٍ تمور..
وصلِ اللهُ على سيِّدِنا مُحمَّد وَعلى آلِهِ وصحبه وَسلّم
دمـتِ برعـاية الله وحفـظه
ام احمد123
جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ
سنبلة الخير .

التالي

الأخلاق الزوجية .. الشيخ على بن عمر بادحدح

السابق

الأخلاق التربوية .. الشيخ على بن عمر بادحدح

كلمات ذات علاقة
محاضرة , أنصفوا , المرأة , الصحى , الشريم , صعود