عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان

عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان عمى الالوان,ما هو عمى...

مجتمع رجيم / الموضوعات المميزة للمقالات الطبية
Hayat Rjeem
اخر تحديث
عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان


عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان
عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان
عمى الالوان,ما هو عمى الالوان,,,اسياب واعراض وتشخيص عمى الالوان



الالوان,ما الالوان,,,اسياب 13674176871.jpg



عمى الألوان هو عدم القدرة على التمييز بين بعض الألوان أو كلها التي يمكن أن يميزها الآخرون. هو مرض وراثي في غالب الأحيان، لكن ممكن أن يحصل بسبب خلل في العين أو العصب البصري أو الدماغ أو بسبب التعرض لبعض المواد الكيمياوية. قام العالم الكيميائي الإنكليزي جون دالتون بنشر موضوع عن عمى الالوان بعدما اكتشف بأنه يعاني منه، وبسبب أعمال دالتون في هذا المجال فتسمى هذه الحالة بالدالتٌزم «Daltonism» ومع أن هذا الاسم يطلق الآن على حالة واحدة فقط وهي « deuteranopia » - وهي عَمَى الأَخْضَرِ والأَحْمَر -.

عمى الالوان قد يغير مجرى حياة من يصاب به. فقد يزيد من صعوبة تعلم القراءة، وقد يحد من امكانية التقدم في العمل في مجالات معينة. ولكن الذين يعانون من عمى الالوان، سواء الاطفال منهم او البالغين، يستطيعون مع الوقت التاقلم والتعويض عن عدم قدرتهم على رؤية الوان معينة.


و الاكثر شيوعاً هي تلك الحالات الوراثية الي تفتقر فيها شبكية العين الى نوع واحد من الخلايا المخروطية ( خلايا حساسة للألوان بداخل الشبكية ) او تكون الخلايا المخروطية نفسها معيبة ، وفي النوع الاكثر شيوعاً من عمى الالوان ، لا يستطيع المصابون التمييز بين الاخضر و الاحمر .

و اغلب حالات عمى الالوان سببها عيب وراثي بالكروموسوم س ، وعدد الرجال المصابين بعمى الالوان يبلغ عشرة اضعاف النساء ، برغم ان النساء يحملن العيب في كروموسوماتهن و يمررنه لأطفالهن .

و عمى الالوان المكتسب ينشأ نتيجة لإصابة او مرض يصيب الشبكية او العصب البصري ، واغلب من يعانون منه لا يدركون انهم مصابون بعمى الالوان الى ان يتشكك شخص آخر في قدرتهم على تمييز الالوان ( مثل انتقاد عدم تناسق لون الجورب مع باقي الملابس ) أو حتى يكتشف عمى الالوان أثناء اختبار رؤية الالوان .

و لا يوجد علاج للأشكال الوراثية من عمى الالوان ، اما عمى الألوان الذي نتج عن مرض فيعالج بعلاج المشكلة التي سببته اصلاً




هناك ثلاثةُ أنواع رئيسية من عُيوب الرؤية اللونية. وتعدُّ عُيوبُ رؤية اللونين الأحمر والأخضر أكثرها شُيوعاً. وتكون هذه الحالةُ أكثر انتشاراً عند الرجال منها عند النساء. أمَّا النوعان الآخران فهما عُيوب رؤية اللونين الأزرق والأصفر وعَمى الألوان الكامل.



أعراض عمى الالوان




قد تختلف اعراض عمى الالوان من حالة الى اخرى، وقد تشمل:

القدرة على رؤية طيف واسع من الالوان المختلفة، بحيث لا يكون المصاب مدركا لحقيقة انه يرى الالوان بصورة مختلفة عما يرى الاخرون

القدرة على رؤية القليل فقط من الالوان المختلفة، بينما يستطيع الاخرون رؤية الالاف منها


في حالات نادرة جدا، تقتصر قدرة المصاب على رؤية ثلاثة الوان فقط، هي: الاسود، الابيض والرمادي



تشخيص عمى الالوان



هناك فحوصات تعتمد معايير معينة تكشف كيفية التمييز بين الالوان المختلفة.
في احد هذه الفحوصات يطلب من المريض النظر الى مجموعة نقاط باطياف مختلفة ومحاولة اكتشاف شكل معين في داخلها، مثل حرف او رقم. الشكل الذي يحدده المريض يساعد الطبيب في تحديد الالوان التي من الصعب عليه (على المريض) رؤيتها.
وفي فحص اخر يطلب من المريض ترتيب قطع لعبة ملونة بمجموعات الوان واطياف. المصابون بعمى الالوان غير قادرين على تصنيف وترتيب القطع كما يجب.







علاج عمى الالوان



علاج عمى الالوان الوراثي او تصحيحه عصي، بحيث يمكن معالجة جزء من مشاكل عمى الالوان المكتسب، وهذا يتعلق بالمسبب. فعلى سبيل المثال، اذا كان سبب عمى الالوان هو الساد (Cataract)، فمن الممكن ازالته بواسطة اجراء جراحي لاستعادة القدرة على رؤية الالوان من جديد. يستطيع العلاج الجراحي تحسين القدرة على تمييز الوان معينة. واذا كانت المشكلة هي عرض جانبي لادوية معينة، فمن الممكن تحسين رؤية اللون بالتوقف عن تعاطي الدواء.


بامكان المصاب بعمى الالوان اتباع الخطوات الاتية للتعويض عن عجزه عن رؤية الالوان:
استعمال عدسات لاصقة او عدسات لنظارات خاصة تساعد على التمييز بين الالوان المختلفة. لكن هذه العدسات الخاصة لا تضمن رؤية الوان طبيعية، اذ انها قد تشوه صورة اجسام معينة.

استعمال عدسات لاصقة او نظارات خاصة تمنع


الانبهار (بمساعدة واقيات جانبية او واقيات فارغة) قد تساعد الاشخاص الذين يعانون من عمى الالوان كثيرا وتمكنهم من التمييز بشكل افضل بين الالوان، عن طريق تعطيل الابهار وتخفيف الاشعاع. الاشخاص الذين يعانون من عمى الالوان يستطيعون التمييز بينها بشكل افضل عندما تكون الاضاءة حولهم غير قوية.



اذا كان المصاب بعمى الالوان لا يستطيع تمييز الالوان اطلاقا، ويعتمد على الخلايا النبوتية (Rod cells) فقط للرؤية (عمى الوان كلي)، فانه يحتاج الى نظارات ذات عدسات خاصة، او داكنة مزودة بواقيات جانبية، لان الخلايا النبوتية تعمل بشكل افضل في الضوء الخافت. وقد يحتاج ايضا، بالاضافة الى ذلك، الى عدسات تقويم (عدسات لاصقة او عدسات للنظارات) لان الرؤية بواسطة الخلايا النبوتية فحسب اقل حدة ووضوحا.


تعلم استغلال درجة وضوح اللون او ه، بدلا من اللون نفسه. فمثلا، يستطيع تعلم ترتيب مواقع الوان الشارة الضوئية الثلاثة.من غير الممكن منع ظهور مشاكل عمى الالوان.







أمواج رجيم
موضوع جميل جدا
مرض جديد اول مرة اسمعه
الله يحمانا منه
احلى تقييم لعيونك
Hayat Rjeem
يا رب آمين
نورتِ يا قلبى

التالي

التنكس البصرى البقعى,ما هو التنكس البصرى البقعى

السابق

الحمى القرمزيه,ما هى الحمى القرمزية,اعراض ,تشخيص وعلاج الحمى القرمزيه

كلمات ذات علاقة
ما , الالوان , اصحاب , على , واعراض , وتشخيص