من التاريخ البوسني - نبذة عن حرب البوسنة

مجتمع رجيم / تاريخ الامم والاحداث التاريخية
كلمة صدق
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
من التاريخ البوسني - نبذة عن حرب البوسنة
من التاريخ البوسني - نبذة عن حرب البوسنة
من التاريخ البوسني - نبذة عن حرب البوسنة




التاريخ البوسني البوسنة 205493.gif



التاريخ البوسني البوسنة tbk5kgmahlxru4064ac.


عندما أعلنت كرواتيا وسلوفينيا استقلالهما عن يوغوسلافيا الاتحادية في أواسط عام 1991 رأى علي عزت بيغوفتش أن يستغل تلك الفرصة التي قد لا تتكرر في عمر الزمان، فدعا إلى استقلال البوسنة. وحينما اشترط الأوربيون -للاعتراف بأي كيان جديد- موافقةَ أغلبية سكانه على الاستقلال باستفتاء شعبي وجّه الصربُ تهديداً شرساً للمسلمين، فقد كانوا يخططون لضم أراضي البوسنة بكاملها إلى جمهورية صربيا التي ورثت جمهوريةَ يوغسلافيا السابقة. وفعل التهديد فعله فتردد المسلمون وأحجموا عن المشاركة في الاستفتاء، عندئذ خطب علي عزت خطبة مزلزلة أذاعتها المحطات المحلية، ودعا فيها المسلمين إلى التصويت قائلاً: "لقد انتهى إلى الأبد الوقتُ الذي يتقرر فيه مستقبل البوسنة دون إرادة سكانها من المسلمين".



كانت تلك الخطبة حادثة فاصلة في تاريخ البوسنة. في التاسع والعشرين من شباط 1992 صوّت البرلمان المحلي لصالح الانفصال وإنشاء دولة مستقلة على أرض البوسنة والهرسك، وفي الثالث من آذار أعلن الرئيس علي عزت بيغوفِتْش الاستقلال.



في الشهر التالي اجتاح الجيش الصربي البوسنةَ فبدأت واحدةٌ من أسوأ وأبشع مجازر العصر على عين العالم الذي التزم صمت الأموات فيما كان مئات الآلاف من البشناق المسلمين يبادون إبادة جماعية، ولم يتحرك أحد لوقف الصرب الذين راحوا يكدسون الرجال والصبيان في معسكرات الجوع والموت ويكدسون النساء والصبايا في معسكرات الاغتصاب والعذاب. ثم دخل الكروات في الحرب مع الصرب، وسقط المسلمون بين فكّي كماشة هائلة قاسية، ومع نهاية السنة لم يبقَ في أيديهم سوى خُمس مساحة البلاد، وحاصر الصرب سراييفو تمهيداً لاقتحامها، وبدا لكل المتابعين أن الحلم قد انتهى مبكراً وأن استقلال البوسنة قد دُفن إلى الأبد.



كان علي عزت مع حكومته داخل المدينة المحاصرة، وعرض الصرب عليه الاستسلام، ولكنه رد رداً حاسماً سجله التاريخ: "لا تنازل عن استقلال البوسنة ومنح المسلمين حصتهم العادلة من مساحة البلاد التي يعيشون فيها مع الصرب والكروات". وقال: "لن نعيش عبيداً. إن النضال من أجل الحرية هدف قائم بذاته، حتى لو لم يتحقق فيه الانتصار. لو استسلمنا فسوف تنتهي البوسنة؛ إنها أمانة في أعناقنا ودَيْن لجيلنا ولكل الأجيال الآتيات".



رغم أن سراييفو هي عاصمة البوسنة إلا أنها مدينة صغيرة كان يسكنها قبل الحرب نحو نصف مليون شخص، وقد تعرضت لأطول حصار في تاريخ الحروب الحديثة، حصار بلغ طوله قريباً من أربع سنوات (1366 يوماً بالتمام)، وعندما أبت المدينة الاستسلام بدأ الصرب بقصفها من التلال المحيطة بها بالدبابات والمدفعية الثقيلة وراجمات الصواريخ والهاونات والقناصات.



لم يتوقف القصف أبداً طوال أيام الحصار، وخلال تلك السنوات الرهيبة سقطت على المدينة الصغيرة نصفُ مليون قذيفة. بنهاية عام 1995 كانت كل أبنية سراييفو قد أصيبت بصورة جزئية أو كلية؛ قُصفت الأسواق التجارية والمستشفيات والمراكز الإعلامية وشبكات الاتصال والجوامع والمصانع والملاعب الرياضية والأبنية السكنية والحكومية، ودُمّرت المكتبة الوطنية بالكامل ولم يَنجُ أي كتاب من كتبها من الحريق. قُتل الناس وهم في بيوتهم وأسواقهم وقُتلوا وهم مصطفون في طوابير للحصول على الخبز أو على الماء، وبالنتيجة استُشهد نحو عشرين ألفاً من سكان المدينة، أي أنها فقدت واحداً من كل خمسة وعشرين. ولم تستسلم.



لمدة أربع سنوات حوصرت سراييفو حصاراً خانقاً وقُطعت عنها إمدادات الماء والغاز والكهرباء، ومنع الحصار دخول الغذاء والدواء والسلاح، ولكن علي عزّت أصر على الحرية ورفض الاستسلام، ورفض كل العروض لمغادرة سراييفو تحت حماية الأمم المتحدة، فآثر البقاء مع أهل المدينة المحاصَرين، يحتمل الجوع والبرد كما يحتملون ويتعرض للخطر كما يتعرضون، وكان ثباته العجيب مصدراً للقوة والإلهام.



ثم نجح المدافعون عن المدينة المحاصَرة بصنع نفق ربطها بالمطار (وكان تحت سيطرة قوات الأمم المتحدة). لولا ذلك النفق لماتت سراييفو. حُفر النفق بالمعاول اليدوية لعدم وجود آلات حفر في المدينة، واستغرق حفره أربعة أشهر كاملة، وإنّ قصته لَواحدة من ملاحم الصمود التي تسحق أن تروى وأن يُستمَدّ منها الإلهام في ثورة الأحرار على أرض الشام.



التقيت بعد الحرب بواحد من إخواننا العرب كان في سراييفو خلال الحصار الطويل، قال إن الناس قطعوا الشجر وحرقوه ليردّوا بالنار برد الشتاء. وما شتاء سراييفو؟ إن الحرارة تصل فيها إلى خمس عشرة درجة وعشرين درجة مئوية تحت الصفر في شهور الشتاء. قال: ثم نفد الشجر فبدأ الناس يحرقون أثاث بيوتهم، ثم خلعوا أبواب الغرف في البيوت وحرقوها ليستدفئوا بنارها، ثم بدؤوا يحرقون ملابسهم! أقسم الرجل بالله إنهم أحرقوا حتى الملابس... ولم تستسلم سراييفو، وخرجت من أطول حصار في تاريخ الحروب الحديثة منتصرة بفضل الله، ثم بفضل عزيمة الرجل الشجاع الذي رأى النور في آخر النفق الطويل وأبصر -بعين البصيرة- النصرَ في آخر الطريق.



لقد أراد الجميع أن تختفي الدولة الوليدة الجديدة من الوجود؛ أراد ذلك الصربُ والكروات، وأراده الروس والأوربيون والأميركان، ومرّت ألف مناسبة ظن فيها العالم وظن البوسنيون أنفسهم أن حلم الاستقلال تبدد إلى الأبد، ولكن العزيمة الصادقة تغلبت على الهمجية والمجازر والمؤامرات، ونجح الرجل الأعجوبة، "العملاق في عالم الأقزام" كما وصفه الأستاذ الفاضل نبيل شبيب في مقالة كتبها في تأبينه، نجح الرجل الأعجوبة في تحقيق المستحيل. لقد أراد أن يتجنب الحربَ بأي وسيلة ممكنة، ولكنه لمّا رآها فُرضت عليه وعلى شعبه، ولمّا رأى أنه بات مخيّراً بين نار الحرب وذل الاستسلام، آثر حَرّ النار على ذل الانكسار واختار الطريق الصعب الطويل إلى الحرية والكرامة والاستقلال.
أمواج رجيم
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
نقل مميز وهادف غاليتي
احسنت
ودي وتقديري
كلمة صدق
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
جنه الفردوس ..
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
شكرعلى الموضوع
Hayat Rjeem
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020
تسلمى غاليتى على الموضوع المميز والطرح القيم
كلمة صدق
آخر تحديث: 30 سبتمبر, 2020

التالي

"في ذكرى النكبة..65.. تتوالي النكبات"

السابق

فاطمة نسومر اللبؤة الجزائرية أسطورة الكفاح النسوي الجزائري

كلمات ذات علاقة
التاريخ , البوسنة , البوسني , جرب , نبذة