مجتمع رجيمالنقاش العام

من أنت حتى ترد على .... !!




إن حظر ممارسة النقد إلا على من احاط وألمّ و ربما حفظ كل ما قاله اي شخص و كل ما قيل عن ذلك الشخص ايضا ، فهذا يشكل قيودا لا داعي لها . و يستخدم هذه الحجة من لا يجد حجة ، لأنه لا احد يحيط بكل شيء . أنا شخصيا اتقبل النقد دون ان اشترط على احد ان يقرا كل ما كتبته ، بل له ان ينتقدني على جملة مفيدة واحدة .

انت تحكم على المطعم من وجبة واحدة ، و ليس بعد تناول كل ما هو موجود في ذلك المطعم ، و يحق لك ان تقول ان هذا مطعم غير جيد ، لأن طبقك الذي امامك غير جيد او غير نظيف . النقد متعلق بالقول وليس بالقراءة ، اي بما يـُقدّم وليس بما لم يقدّم .

يجوز طلب الاحاطة بكل ما كتبه ذلك الشخص لو كان الغرض تقديم دراسة عن الشخص : حياته نشأته اعماله فكره تجديداته إلخ .. ككتاب او رسالة علمية ، فهنا نعم يجب الاحاطة والاحاطة التفصيلية ايضا . اما النقد والرد ، فلك ان ترد حتى دون ان تقرا كتابا كاملا ما دام ان تلك الفكرة التي تنتقدها اتضحت معالمها بدون لبس .

ثم لماذا يجب علي - وأنا فهمت ما يقوله ذلك الشخص في هذا الكتاب - ان اقرا كتبا اخرى له ؟ هل ستكون تلك الكتب مناقضة لما ذكره في هذا الكتاب ؟ حينها سيكون الرجل متناقضا . و ان كانت موافقة له ، فما الداعي لقراءتها ؟

يعتبر هذا الطلب هينا الى حد ما امام طلب احد الزملاء الملاحدة الذي لا يكتفي بأن تقرا كتب من تنتقدهم ، بل عليك ان ترجع إلى جذور واعماق التاريخ التي افرزت ذلك الفكر وتقرأ كتبها فترة فترة ، فعندما تكتب عن نيتشه مثلاً ، لا بد ان تقرأ عن اليونان القديمة قبل سقراط ، ثم تأتي رويدا رويدا إلى زمن نيتشه ، لكي تغرق حينها بكتبه حيث التخصص ، و حينها يمكن لك ان تقول (نتشة) من الكلام عن نيتشه !! مع ان نيتشه صريح و واضح في كلامه ويفهم كلامه العوام والخواص ، ولا يحتاج الى كل هذه اللفة عبر التاريخ التي ربما ينفد العمر قبل ان تكمل ، ثم إن هذا النقد لم يقل لنيتشه و غيره قبل ان يقال لمن ينتقدهم . ليت هذا السؤال يوجه اليهم ايضا ..

وهكذا نفهم ان هذه الطريقة المطلوبة طريقة غير علمية ، فالمهم هو وصول الفكرة ، حينها لكل قارئ الحق في ان يحدد موقفه من تلك الفكرة دون أن يُضايـَق في نقده ، ودون ان يُسائل : ما هي شهاداتك وما هي مؤهلاتك وما الكتب التي قرأتها حتى يحق لك ان تنتقد .. !!

نقاط التفتيش هذه التي تشبه معبر رفح ، لا تخدم الفكر ولا تعكس حرية الراي ولا تصمد للنقاش وغير قابلة للتعميم . وهي مثل العلاج المسكـّن ، و كأنها رد و هي ليست رداً . وكل من عجزوا ان يردوا عليه قالوا : اذهب و اقرا وحينها يحق لك ان تكتب شيئا عنه ! أي : انشغل بالقراءة عن نقدنا ! تُرى : لو قلت كاذبا انني قرأت كل شيء عنه ، فهل سيستطيع ان يثبت انني لم أقرأ له شيئا ؟ طبعا لا ، الا اذا كانت القراءة تعني ان أقرأ بعينيه هو لا بعينيّ انا ، وهذه مصادرة على الرأي .. اذا حجة : ( من انت حتى ترد) معناها : حجة من لا حجة له ..

من يستعمل هذه الحجة لا يطبقها على نفسه . وعادة من يستعمل هذه الحجة هم اصحاب الايديولوجيات الدينية او الليبرالية . و شعارهم : ( من أنت حتى تنتقد فلان؟) , وليس (ماذا قلت حتى تنتقد فلان؟) . و كما نرى فهي من علامات الافلاس وضعف الحيلة في كلام لا يمكن رده بالمنطق ، فيُلجأ بعده إلى الشخصنة من خلال : من أنت ؟ وهي من حجج العوام المشهورة عندما يفكر احد و ينتقد بعضا من رموز العوام ، حينها يصرخون في وجهه : من انت حتى تنتقد هذا العلم المشهور ؟ معتبرين ان الشهرة تساوي العلم . مع ان الشهرة في اكثر الاحوال تساوي الاعلام وليس العلم .

لن يتقدم الفكر مع وجود هذه الفكرة ، والتي يصلح ان تسمى بنقطة التفتيش الليبرالية : من انت حتى ترد على نيتشه ؟ من أنت حتى ترد على القصيمي ؟ من انت حتى ترد على داوكينز ؟ ولا ندري من سيدخل بدون تفتيش !

بل ندري ! انهم المداحون فقط ! لن يقال له : هل قرأت كل ما كتبه نيتشه حتى تمدحه ؟ طبعا لن يقال . فطوبى للمداحين !! والويل للناقدين !!



كتبه الوراق .. وجزى الله خيراً من نقله دون اجتزاء مع ذكر المرجع (مدونةالوراق)
جزاكِ الله خيرا وبارك فيكِ

كلمات ذات علاقة
.... , منة , ترد , دبي , على