كيف يستقبل باغي الخير رمضان ؟

مجتمع رجيم / الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
دكتورة سامية
اخر تحديث





[frame="13 95"]


الحمد لله الذي أعظم على عباده المنة , بما دفع عنهم من كيد الشيطان , ورَدَّ أملَه , وخيَّب ظنه , إذ جعل الصوم حصناً لأوليائه وجُنَّة , وفتح لهم به أبواب الجنة , وعرَّفهم أن وسيلة الشيطان إلى قلوبهم: الأهواءُ المستكنَّة , وأن بقمعها تصبح النفس مطمئنة , ظاهرةَ الشوكة في قصْمِ خَصْمِها قوية المُنَّة.
وصلى الله على عبده ورسوله محمد قائد الغُرِّ المُحجَّلين ومُمَهِّد السُّنَّة , وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً .
أما بعد:

كيف يستقبل باغي الخير رمضان ؟

أولاً: بالمبادرة إلى التوبة الصادقة , المستوفية لشروطها , وكثرة الاستغفار , لأنه شُرِعَ في استفتاح بعض الأعمال ,

وقال الله : ) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَصُوحًا ( [ التحريم:8 ].


228008.gif



ثانياً: بتعلم ما لابد منه من فقه الصيام , أحكامه وآدابه , والعبادات المرتبطة برمضان من اعتكاف وعمرة وزكاة فِطر , وغيرها , قال رسول صلى الله عليه وسلم : " طلب العلم فريضة على كل مسلم " .
الراوي: أنس بن مالك المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3914
خلاصة حكم المحدث: صحيح




ثالثاً: عقد العزم الصادق والهمة العالية على تعمير رمضان بالأعمال الصالحة , قال تعالى: {فَلَوْ صَدَقُوا اللَّهَ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ}[ محمد:21 ] , وقال جلا وعلا: {وَلَوْ أَرَادُواْ الْخُرُوجَ لأَعَدُّواْ لَهُ عُدَّةً َ} (46) سورة التوبة ، وتحري أفضل الأعمال فيه وأعظمها أجراً .


رابعاً: استحضار أن رمضان كما وصفه الله عزَّ وجلَّ أيام معدودات ، سرعان ما يولي ، فهو موسم فاضل ، ولكنه سريع الرحيل ، واستحضار أن المشقة الناشئة عن الاجتهاد في العبادة تذهب أيضاً ، ويبقى الأجر ، وشَرْحُ الصدر ، فإن فرط الإنسان ذهبت ساعات لهوه وغفلته ، وبقيت تبعاتها وأوزارها .



228008.gif



خامساً: الاجتهاد في حفظ الأذكار والأدعية المطلقة منها والموظفة ، خصوصاً الوظائف المتعلقة برمضان ، استدعاءً للخشوع وحضور القلب ، واغتناماً لأوقات إجابة الدعاء في رمضان ، والاستعانة على ذلك بدعاء: " اللهم أعنِّي على ذكرك ، وشكرك ، وحُسن عبادتك " ، وهاك الأذكار الثابتة المتعلقة بوظائف رمضان:-


ما يقول إذا رأى الهلال ([1]) :

** يقول مستقبلَ القبلة ([2]): الله أكبر ، اللهم أَهِلَّه علينا بالأمن والإيمان ، والسلامة والإسلام ، والتوفيقِ لما تحب وترضى ، ربنا وربكَ الله .

** وإذا رأى القمر ، قال: أعوذ بالله من شر هذا الغاسق إذا وقب ([3]) .

** وإذا صام ، فلا يرفث ، ولا يجهل ، وإن امرؤ قاتله أو شاتمه فليقل: " إني صائم ، إني صائم " ([4]) ( مرتين أو أكثر ) .


228008.gif



ماذا يقول عند الإفطار ؟

** عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ثلاث دعوات مستجابات: دعوة الصائم ، ودعوة المظلوم ، ودعوة المسافر " .
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3030
خلاصة حكم المحدث: صحيح



وهذه الدعوة التي لا ترد تكون عند فطره ، لحديث أبي هريرة رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم : " ثلاث لا ترد دعوتهم: الصائم حين يفطر ، والإمام العادل ، ودعوة مظلوم "
الراوي: أبو هريرة المحدث:ابن حجر العسقلاني - المصدر: الفتوحات الربانية - الصفحة أو الرقم: 4/338
خلاصة حكم المحدث: حسن


، وعن عبد الله بن عمرو بن العاص –رضي الله عنهما- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن للصائم عند فطره لدعوة ما ترد " .
الراوي: عبدالله بن عمرو المحدث:البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 3/102
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح، وله شاهد



** وأفضل الدعاء الدعاء المأثور عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد كان يقول صلى الله عليه وسلم إذا أفطر: " ذهب الظمأ ، وابتلت العروق ، وثبت الأجر إن شاء الله " .
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:ابن عثيمين - المصدر: مجموع فتاوى ابن عثيمين - الصفحة أو الرقم: 261/20
خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن



** وعن معاذ بن زهرة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أفطر قال: " اللهم لك صمت ، وعلى رزقك أفطرت "
[ رواه أبو داود مرسلاً ، وقال الألباني: " لكن له شواهد يتقوى بها " ] .


** وكان ابن عمر رضي الله عنهما يقول عند فطره: " اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي "
[ رواه أبو داود ] .


228008.gif



سادساً: الاستكثار من الأعمال الصالحات ، فإن من ثواب الحسنة الحسنة بعدها ، ومن ذلك :

[1] صيام شعبان: استعداداً لرمضان ، فعن أم المؤمنين عائشة –رضي الله عنها- قالت: " ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان ، وما رأيته في شهر أكثر صياماً منه في شعبان " .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1156
خلاصة حكم المحدث: صحيح



[2] تلاوة القرآن الكريم: فإن رمضان هو شهر القرآن فينبغي أن يكثر العبد المسلم من تلاوته وحفظه ، وتدبره ، وعرضه على من أقرأ منه .

كان جبريل يدارس النبي صلى الله عليه وسلم القرآن في رمضان ، وعارضه في عام وفاته مرتين ، وكان عثمان بن عفان –رضي الله عنه- يختم القرآن الكريم كل يوم مرة ، وكان بعض السلف يختم في قيام رمضان في كل ثلاث ليال ، وبعضهم في كل سبع ، وبعضهم في كل عشر ، فكانوا يقرءون القرآن في الصلاة وفي غيرها ، فكان للشافعي في رمضان ستون ختمة يقرؤها في غير الصلاة ، وكان الأسود يقرأ القرآن كل ليلتين في رمضان ، وكان قتادة يختم في كل سبع دائماً ، وفي رمضان في كل ثلاث ، وفي العشر الأواخر في كل ليلة ، وكان الزهري إذا دخل رمضان يفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم ، ويقبل على تلاوة المصحف .


وكان سفيان الثوري إذا دخل رمضان ترك جميع العبادة ، وأقبل على قراءة القرآن ، قال الزهري: " إذا دخل رمضان فإنما هو قراءة القرآن ، وإطعام الطعام " .


قال الحافظ ابن رجب –رحمه الله- : " وإنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقلَّ من ثلاث على المدوامة على ذلك ، فأما الأوقات المفضلة – كشهر رمضان – خصوصاً الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر – أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها ، فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناماً للزمان والمكان ، وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة ، وعليه يدل عمل غيرهم " اهـ .


228008.gif




[3] قيام رمضان: فعن أبي هريرة –رضي الله عنه- قال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يُرَغِّب في قيام رمضان ، من غير أن يأمرهم بعزيمة ، ثم يقول: " من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه "
الراوي: أبو هريرة المحدث:الألباني - المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1371
خلاصة حكم المحدث: صحيح [والرواية] حسن صحيح

، وجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم رجل من قضاعة ، فقال: يا رسول الله! أرأيت إن شهدت أن لا إله إلا الله ، وأنك رسول الله ، وصليت الصلوات الخمس ، وصمت الشهر ، وقمت رمضان ، وآتيت الزكاة ؟ " فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " من مات على هذا كان من الصديقين والشهداء " .

الراوي: عمرو بن مرة الجهني المحدث:الألباني - المصدر: قيام رمضان - الصفحة أو الرقم: 18
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح



[4] الصدقة:(( فقد كان صلى الله عليه وسلم أجود الناس ، وكان أجود ما يكون في رمضان ، كان أجود بالخير من الريح المرسلة ، ولا يُسأل شيئاً إلا أعطاه )) .


ومن صور الصدقة إطعام الطعام ، وتفطير الصوام ، قال صلى الله عليه وسلم : " من فطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا يُنْقِصُ من أجر الصائم شيئاً "
الراوي: زيد بن خالد الجهني المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 807
خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح


، فإن عجز عن عَشائه فطَّره على تمرة أو شربة ماء أو لبن ، وقال صلى الله عليه وسلم : " اتقوا النار ، ولو بشق تمرة "
الراوي: عدي بن حاتم الطائي المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6539
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

، وعن عليّ –رضي الله عنه- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن في الجنة غُرفاً يرى ظاهرها من باطنها ، وباطنها من ظاهرها ، أعدها الله تعالى لمن أطعم الطعام ، وألان الكلام ، وتابع الصيام ، وصلي بالليل والناس نيام "

الراوي: أبو مالك الأشعري المحدث:الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 3/195
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات

، وقال صلى الله عليه وسلم : " صنائع المعروف تقي مصارع السوء ، وصدقة السر تطفيء غضب الرب ، وصلة الرحم تزيد في العمر " .

الراوي: أبو أمامة الباهلي المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 3797
خلاصة حكم المحدث: حسن


وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أيما مؤمن أطعم مؤمناً على جوع ؛ أطعمه الله من ثمار الجنة ، ومن سقى مؤمناً على ظمأ ؛ سقاه الله من الرحيق المختوم " .
الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث:المنذري - المصدر: الترغيب والترهيب - الصفحة أو الرقم: 2/92
خلاصة حكم المحدث: [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما]



228008.gif



وقال بعض السلف: (( لأن أدعو عشرة من أصحابي ، فأطعمهم طعاماً يشتهونه أحب إليَّ من أن أعتق عشرة من ولد إسماعيل )) .

وكان كثير من السلف يؤثر بفطوره وهو صائم ، منهم عبد الله بن عمر ، وداود الطائي ، ومالك بن دينار ، وأحمد بن حنبل ، وكان ابن عمر لا يفطر إلا مع اليتامى والمساكين ، وربما علم أن أهله قد ردوهم عنه ، فلم يفطر في تلك الليلة .

وكان من السلف من يطعهم إخوانه الطعام وهو صائم ، ويجلس يخدمهم ويروحهم ، منهم الحسن وابن المبارك ، وقال أبو السوار العدوي: (( كان رجال من بني عدي يصلون في هذا المسجد ما أفطر أحد منهم على طعام قط وحده ، إن وجد من يأكل معه أكل ، وإلا أخرج طعامه إلى المسجد ، فأكله مع الناس وأكل الناس معه )) ، قال الإمام الماوردي –رحمه الله-: (( ويستحب للرجل أن يوسع على عياله في شهر رمضان ، وأن يحسن إلى أرحامه وجيرانه ، لا سيما في العشر الأواخر منه )) اهـ.

وإذا دُعي المسلم الصائم عليه أن يجيب الدعوة ، لأن من لم يجب الدعوة فقد عصى أبا القاسم صلى الله عليه وسلم ، وينبغي عليه أن يعتقد جازماً أن ذلك لا يضيع شيئاً من حسناته ، ولا ينقص شيئاً من أجره .

ويستحب للمدعو أن يدعو للداعي بعد الفراغ من الطعام بما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم وهو أنواع ، كقوله صلى الله عليه وسلم :

** " أكل طعامَكم الأبرارُ ، وصلت عليكم الملائكة ، وأفطر عندكم الصائمون " .

** " اللهم أطعم من أطعمني ، واسق من سقاني " .

** "اللهم اغفرلهم، وارحمهم ، وبارك لهم فيما رزقتهم " .



228008.gif



[5] المكث في المسجد بعد صلاة الفجر: فقد كان صلى الله عليه وسلم إذا صلى الغداة جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس ، وقال صلى الله عليه وسلم : " من صلى الفجر في جماعة ، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ، ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة " .
الراوي: أنس بن مالك المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترمذي - الصفحة أو الرقم: 586
خلاصة حكم المحدث: حسن


فعلى المرء أن يجمع همته ليغتنم هذا الزمان الشريف ، ولا يضيره انصراف أكثر الناس عن هذه السُّنَّة ، بل الحازم ينظر في أمر الدين إلى من هو فوقه ، ومن هو أنشط منه {وَفِي ذَلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ} (26) سورة المطففين .

وقد يُحرم المرء من هذه السُّنَّة الجليلة لإفراطه في السهر أو السمر بعد العشاء .

[6] الاعتكاف: فقد كان صلى الله عليه وسلم يعتكف في كل رمضان عشرة أيام ، فلما كان العام الذي قُبض فيه اعتكف عشرين يوماً .

[7] العمرة: فعن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم لما رجع من حجة الوداع ، قال لامرأة من الأنصار اسمها أم سنان: " ما منعك أن تحجي معنا ؟ " قالت: أبو فلان –زوجها- له ناضحان ([5]) ، حج على أحدهما ، والآخر نسقي عليه ، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم : " فإذا جاء رمضان فاعتمري ، فإن عمرة فيه تعدل حجة ، أو قال: حجة معي " .
الراوي: عبدالله بن عباس المحدث:الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1117
خلاصة حكم المحدث: صحيح



228008.gif



ومما ثبت في فضائل العمرة :

قوله صلى الله عليه وسلم : " العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما " .
الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1773
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


وقوله صلى الله عليه وسلم : " الحجاج والعُمَّار وفد الله : دعاهم فأجابوه ، وسألوه فأعطاعهم " .
الراوي: جابر بن عبدالله المحدث:الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 3/214
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات


وقال صلى الله عليه وسلم : " من طاف بهذا البيت أسبوعاً –أي سبعة أشواط- فأحصاه ،كان كعتق رقبة ، لا يضع قدماً ، ولا يرفع أخرى إلا حطَّ الله عنه بها خطيئة ، وكتب له بها حسنة " .
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث:الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 959
خلاصة حكم المحدث: حسن


[8] تحري ليلة القدر: التي قال تعالى في شأنها: {إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ(1)وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ(2)لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ(3)} سورة القدر .

قال صلى الله عليه وسلم : " من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه " .
الراوي: أبو هريرة المحدث:البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 1901
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]



وقال صلى الله عليه وسلم : " من قامها ابتغاءها ، ثم وقعت له ؛ غُفِر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر " .
الراوي: عبادة بن الصامت المحدث:ابن العراقي - المصدر: طرح التثريب - الصفحة أو الرقم: 4/153
خلاصة حكم المحدث: فيه عبد الله بن محمد بن عقيل وهو حسن الحديث




وكان صلى الله عليه وسلم يتحرى ليلة القدر ، ويأمر أصحابه بتحريها ، وكان يعتكف لذلك ، وكان يوقظ أهله في ليالي العشر رجاء أن يدركوها .

وعن أم المؤمنين عائشة –رضي الله عنها- قالت: قلتُ: يا رسول الله إن وافقت ليلة القدر ما أقول ؟ قال: " قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو ، فاعف عني " .
الراوي: عائشة أم المؤمنين المحدث:النووي - المصدر: الأذكار - الصفحة أو الرقم: 247
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح


ويستحب أن يتحرى ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان ، خصوصاً الليالي الوتر منها ، لقوله صلى الله عليه وسلم : " التمسوها في العشر الأواخر في الوتر " ،
الراوي: الفلتان بن عاصم المحدث:البوصيري - المصدر: إتحاف الخيرة المهرة - الصفحة أو الرقم: 3/131
خلاصة حكم المحدث: رجاله ثقات
ورجح بعض العلماء أنها ليلة السابع والعشرين .


228008.gif


[9] الإكثار من النوافل بعد الفرائض: كالسُّنن القبلية والبعدية ، وصلاة التسبيح ، والضحى ، والذكر والاستغفار ، والدعاء خصوصاً في أوقات الإجابة ، وعند الإفطار ، وفي ثلث الليل الآخر ، وفي الأسحار ، وساعة الإجابة يوم الجمعة .

حق شهر الصيام شيئان إن كنت من الموجبين حـق الصيام.

تقطـع الصوم في نهارك بالذكر وتفنـى ظلامـه بالقيـام.

[10] المحافظة على صلاة الجماعة في المسجد:

قال سعيد بن المسيب: (( من حافظ على الصلوات الخمس في جماعة ؛ فقد ملأ البر والبحر عبادةً )) .
align="right">ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
align="right">([1]) أي هلال أيِّ شهر ، ولا يختص برمضان .
([2]) وذلك لأنه " لا يستقبل بالدعاء إلا ما يستقبل بالصلاة " .
([3]) الغسق: الظلمة والوقوب: الدخول في الظلمة ونحوها ، " فلعل سبب الاستعاذة منه في حال وقوبه لأن أهل الفساد ينتشرون في الظلمة ، ويتمكنون فيها أكثر مما يتمكنون منه في حال الضياء ، فيقدمون على العظائم وانتهاك المحارم ، فأضاف فعلهم في ذلك الحال إلى القمر ، لأنهم يتمكنون منه بسببه ، وهو من باب تسمية الشيء باسم ما هو من سببه ، أو ملازم له " أفاده الحافظ أبو بكر الخطيب .
([4]) والأظهر أنه يسمعه ذلك لينزجر .
([5]) الناضح: الدابة يُسْتَقَى عليها .



[/frame]

دكتورة سامية







منتهى اللذة
~||طرح جميل ومميز
سلمت يمناك ع الانتقاء والسرد
لاحرمنا الله من عبير تواجدك
دمت بسعادهـ بحجم السمآء
لقلبك طوق من الياسمين||~

جنه الفردوس ..


بارك الله بكي ونفع بكي يا اختي الغاليه على الموضوع المهم والجميل
ودام الله علنيا نعمه الاسلام رمضانك مبارك
دكتورة سامية
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة منتهى اللذة:
~||طرح جميل ومميز
سلمت يمناك ع الانتقاء والسرد
لاحرمنا الله من عبير تواجدك
دمت بسعادهـ بحجم السمآء
لقلبك طوق من الياسمين||~


بارك الله بكِ غاليتي
أشكركِ
لا حرمني الله من إطلالتكِ
خالص تقديري
وكل الود



دكتورة سامية
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة جنه الفردوس ..:


بارك الله بكي ونفع بكي يا اختي الغاليه على الموضوع المهم والجميل
ودام الله علنيا نعمه الاسلام رمضانك مبارك
بارك الله بكِ غاليتي
دومًا يزدان متصفحي بعبق مروركِ البهي
تقديري
دمتِ برعاية الله وحفظه


الصفحات 1 2 

التالي

متفرقات قرآنية

السابق

إلى من يفطر عمدًا بدون عذر شرعي في شهر رمضان

كلمات ذات علاقة
الخير , باغي , يستقبل , رمضان , كيف