رأي المشايخ حول قروبات تلاوة القران في وسائل الاتصالات الحديثه ومنها الواتس اب

مجتمع رجيم / فتاوي وأحكام
حنين للجنان
اخر تحديث
رأي المشايخ حول قروبات تلاوة القران في وسائل الاتصالات الحديثه ومنها الواتس اب

الاتصالات 249482.gif


الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده صلوات ربي وسلامه عليه
اما بعد ..جمعت لكن رأي المشايخ الكرام حول ما انتشر من المجموعات
ما تعرف بالقروبات تلاوة القران في الواتس اب او وسائل الاتصال الحديثه
ونذكر بحديث النبي صل الله وعليه وسلم الذي رواه البخاري في التاريخ

قال صلى الله عليه وسلم: "استفت قلبك وإن أفتاك المفتون"
وقال أيضاً صلى الله عليه وسلم:
"البر حسن الخلق، والإثم ما حاك في صدرك وكرهت أن يطلع الناس عليك"
(صحيح مسلم).



الاتصالات 0023.gif


مشايخنا حفظهم الله من قال لا باس بهذا


الاتصالات 0023.gif




يقول انتشر على برامج التواصل الحديث عن طريق الجوال
انتشر انشاء مجموعات بتلاوة القران وحفظه حيث
يتفق اعضاء هذه المجموعه كل يوم
على قراءة وجه او وجهين من القران
يقول ما حكم مثل هذا العمل

الجواب
لا باس في ذلك هذا من التعاون على البر والتقوى
ولكن الاحسن ان الانسان لا يرتبط مع جماعه
بل هو يحاول قراءة القران وحفظ القران بنفسه ولا يرتبط مع جماعه

العلامة صالح بن فوزان الفوزان
المصدر مقطع صوتي ..

http://safeshare.tv/w/GXTETBRjeo



الاتصالات 0023.gif


السلآم عليكمَ و رحمةَ الله و بركآتةَ ,
عندي سؤآل , أنا مسويه قروب لصديقآت أدعوهم بتذكر القرآن الكريم , وعدم هجره
آنزل صفحتين كل يوم .
و صديقآت إذا راجعو الآيات يرسلوآ على القروب نجمه , هدفي هو تذكيرهم بآلقرآن

هل طريقتي بدعهَ ؟ , وهل فيهَ ريآء !

و جزآك الله خير ..


الجواب

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وجزاكم الله خيرا

هُـنا
رحلة لختم القرآن في شهر شعبان
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=39426

هل تحدّث الإنسان عن طاعاته يعتبَر رياء ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?t=77118

ما حُـكم إنشاء حملة عبر المنتديات لإقامة صلاتيْ الوتر والضحى ؟
http://almeshkat.net/vb/showthread.php?p=489006

الشيخ عبد الرحمن السحيم
المصدر ..http://www.almeshkat.net/vb/showthread.php?t=108410


الاتصالات 0023.gif


أنا وقريباتي مجتمعات في مجموعة (قروب) على برنامج الواتس اب, وقد اتفقنا على حفظ وجه من القرآن يوميًا؛
لأن ظروفنا لا تساعدنا على الذهاب لدور التحفيظ, وفعلاً بدأنا بالحفظ, وبعضنا حفظ سورًا طويلة كالبقرة بهذه الطريقة.
سؤالي: هل حفظ القرآن بهذه الطريقة بدعة؟ جزيتم خيرًا.


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فلا حرج في التعاون على حفظ القرآن العظيم بهذه الطريقة، ولايدخل هذا في باب البدعة، وانظري الفتوى 63884
ولمعرفة معنى البدعة المنهي عنها شرعاً وضابطها, انظري الفتويين : 631، 17613.
والله أعلم.

اسلام ويب
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=188743



الاتصالات 0023.gif



عنوان الفتوى:
هدفنا أن نتواصل مع كتاب الله يوميا وكذا ختم القرآن، فما حكم ذلك؟

نص الفتوى:
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. أختي مسوية قروب في برنامج (الواتس أب) القروب هذا مجمعة فيه صاحباتها
وأخواتها فكرة القروب ورد من القرآن يعني تكتب لنا كل يوم ورد من القرآن أحيانا صفحة أحيانا أكثر وإحنا علينا
كل يوم نقرأ الورد المحدد خلال يوم ونكتب في القروب ثم هدفنا أن نتواصل مع كتاب الله يوميا وغير كذا نختم القرآن،
وطبعا القروب ممنوع فيه المحادثات والسوالف وشي ثاني.

الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإذا كان هذا الفعل من باب التذكير فقط فلا بأس به، وأما إن كانت النية التعبد لله بالاشتراك بينهن،
أو كانت هناك شائبة الرياء فالابتعاد عن هذه الطريقة أسلم للأخوات، والأفضل أن تقرأ كل واحدة بمفردها.

والذي يظهر لي أن الأمر مداره على النية، قال صلى الله عليه وسلم:(إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرىء ما نوى)
(رواه البخاري ومسلم)، وأما كثرة هذا الأمر وانتشاره فلا أثر له في الحكم الشرعي. والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

المشرف العام ..عبد الله بن محمد الطيار



الاتصالات 0023.gif



رقم الفتوى : 856
بتاريخ : الإثنين 18-05-1433 هـ 11:17 مساء


السؤال : ماحكم عمل قروبات ( مجموعات) ب (الواتس أب) للتشجيع على
حفظ وتلاوة القرآن بحيث يتفقون على قراءة قدر معين من القرآن ، ومن قرأه
يضع علامة (صح ) ؟

الجواب :
لابأس بهذ العمل ، بل هو من التعاون على البر والتقوى وفيه تواص على الخير وتشجيع على
تلاوة القرآن ، وهذا العمل من باب الوسائل ، والوسائل بابها واسع ، هذا كما لو اتفق مجموعة
على أن يذكر بعضهم بعضا عن طريق الهاتف مثلا بتلاوة القرآن أو صيام نافلة ونحو ذلك فهذا العمل
مشروع بالاتفاق فكذلك مايفعل عن طريق عمل مجموعات ب( الوتس أب) هي من هذا القبيل لكن
استفيد من هذه التقنية في التواصي والتذكير بهذا العمل الصالح .والله أعلم

الشيخ/ سعد الخثلان

المصدر :http://www.saad-alkthlan.com/text-856


الاتصالات 0023.gif


إنشاء مجموعات في (الواتس أب) للتشجيع على حفظ وتلاوة القرآن الكريم.
فتوى رقم : 16686
بتاريخ : 12/04/1433 04:46:10


السؤال : س: ما رأيك شيخنا بإنشاء مجموعات بالواتس أب للتشجيع على حفظ وتلاوة القرآن
بحيث يتفقون على قراءة أو حفظ جزء معين في اليوم ، هل فيها بدعة؟


الجواب :ج: الحمد لله أما بعد .. فإن هذه الطريقة جائزة لا بدعة فيها؛ لأنها في باب الوسائل،

والقاعدة أن الوسائل لا بدعة فيها؛ لكونها معقولة المعنى على التفصيل، وليس هذا شأن التعبدات
المحضة التي تدخلها البدعة. والله أعلم.


.الشيخ/ سليمان الماجد
المصدر
:
http://www.salmajed.com/fatwa/findnum.php?arno=16686


الاتصالات 0023.gif



السوال : احدى الاخوات سألت عن حكم عمل مجموعات يا شيخ في الواتس اب وتنزيل الايات من القران
ومن تحفظ تضع نجمة تقول لاشعارها بأنتهاء الحفظ
وهناك من قال انها بدعة


الجواب
سمعت هذا ويسأل عنه كثير ان عمل مجموعات التي تقوم بمراجعة القران
بتحديد جزء او بتحديد عدد من الايات تقرأ او صفحات تقرأ
ويتعاون مجموعة على ذلك من خلال وسائل الاتصال المختلفه ومنه الوتس اب
سمعت من يقول او ينقل عن بعض اهل العلم بانه بدعه
والحقيقة مثل هذا العمل ليس من البدعة في شيء
انما هذا من التعاون على البر والتقوى والتعاون على العمل الصالح
فهذه المجموعات غرضهاحث الناس على تلاوة القران وحفظة ومراجعته
وكونه بهذا الطريقه او بهذا التوافق هذا نوع من الترتيب وليس في ذلك شيء من المحضور
وقد درج على هذا الائمه والعلماء في معارضة القران ومراجعته ولعل في معارضة جبريل عليه السلام
للقران مع النبي صلى الله عليه وسلم اصلا في هذا فانه كان يعارضة القران ويعرض عليه صلى الله عليه وسلم
القران كل ليله من رمضان وكان العام الذي توفي فيه عرضه عليه مرتين
واختلف العلماء في طريقة صفة هذه المعارضة فقالوا ان النبي كان يقرأ وجبريل يستمع
وقيل ان جبريل يقرا والنبي يستمع وقيل انهما يتعاونان في المعارضه بمعنى انه يقرأ شيء
ويقرأ جبريل شيء هكذا
قال جماعات من اهل العلم ومعلوم انه كثير مما طرأ في القران من تحزيبه وتجزئته
وجعله اجزاء هذا لم يكن على عهد النبي صل الله عليه وسلم
انما هذا وسيله لتسهيل مراجعته وحفظه ما كان هناك التقسيم القران بالاجزاء في زمن النبي
انما تقسيم القران باحزاب سور مجموعات يقرأها الصحابه فكانوا يختمون في سبعة ايام في السبع الطوال في اليوم الاول
تم عدد من السور الى ان يختم خلال اسبوع طرأ ان جزئ القران الى ثلاثين جزء وكل جزء قسم الى ثمانية احزاب وهذا لم يكن في زمن الصحابه
ولا في زمن النبي انما كان في زمن الحجاج وما بعده ما احد من العلماء يقول هذا بدعه
لذلك انه وسيله لتييسر القران وحفظه فمثل هذا التعاونات الموجوده التي تكون بين الناس في قراءة القران ومراجهته
هذا يكون من الاستثمار الصحيح او الاستفادة الصحيحه لتقنيه
وانا اذكر من مشايخنا من كان يقرأ القران مع طلابه او زملاءه فكان يقرأ الشيخ ثمن وكان يقرأ صاحبه ثمن
هذا لا يمكن هذا بدعه منين يقرأ ثمن وتقرأ ثمن حتى تختم القران مع ان هذه الطريقة ذكرت في كتب اهل العلم فهذا نوع من مدارسه القران ومراجعته
وليس في ذلك صورة معينه وليس هناك صور محدد للمراجعه حتى يقال ان هذا بدعه
اضف الى هذا جانب اخر انه الاستدلال على عمل مباح انه بدعه بما جاء عن ابن مسعود
لما جاءه ابو موسى قال ان قوم بالمسجد حلق وعلى راس كل حلقة رجل يسبح مئه فيعدون بالحصى مئه
فخرج اليهم عبد الله ابن مسعود فقال اما ان تكونوا على طريقة خير من طريقة محمد صل الله عليه وسلم او تكونوا مقتحمي باب ضلالة
هذا الاثر في ثبوته نظر ثم لو قدر فانه لا ينطبق على كل تلك الصور لان هذا عمل بصورة لم تكن معهوده
وتجمعات في المسجد على صفة معينه ورئيس لكل حلقة وحصى هناك ما يمكن ايقال ان فعلا ان يقال
هذا يمكن ان يندرج في ما ذم من البدع لقول النبي صل الله عليه وسلم كل بدعة ضلاله
لكن لما يكون هناك تطبيق و امتثال لأمر النبي صل الله عليه وسلم وهو المعاهدة في القران ولم ياتي في السنة بيان لصفة المعاهدة
او لصفة التعهد القران ومراجعته ما الذي يجعل هذا بدعة
يمكن ان يقال ان هذا مطلق لكل سورة يحصل بها قوله صل الله عليه وسلم تعهدوا القران فوالذي نفسي بيده لهو اشد تفلتا من الابل في عقرها
وهذا من التعاون على البر ومن تعاهد القران الذي يرجى خيره وبركته
للمشتركات ولا حرج وارجوا ان يكون هذا الجواب مجيبا على هذا السؤال

خالد المصلح
المصدر مقطع صوتي

http://safeshare.tv/w/deEVBHXLlh



الاتصالات 0023.gif




الحمدلله أما بعد:
فقد كثر السؤال في الآونة الأخيرة عن القروبات التي توضع فيها صفحات للقرآن لقراءتها أو حفظها ولأجل هذا أحرر الجواب وأفصّله فأقول :
••إن كانت القروبات للتعليم كقروبات حفظ القرآن مثلاً أو قروبات التي تعلّم التجويد مع الآيات أو التفسير للقرآن فهذه قروبات شرعية وهي للعلم والتعليم ويؤجر من سعى لها والتعليم بأي طريقة توصل العلم إلى المتعلّم هي طريقة شرعية ولذا ثبت أن ...الصحابة حفظوا القرآن بطرق مختلفة فمنهم من حفظها من قراءة النبي صلى الله عليه وسلّم في الصلاة ومنهم من حفظها عن طريق خطبه التي يتلو فيها القرآن وهناك من حفظها من القرآن الذي كتب على أوراق الشجر ومنهم من حفظها عن طريق التلقين ومنهم من حفظها عن طريق التحفيظ والتدريس .
ثم إنّ النبي صلى الله عليه وسلّم قال: ما اجتمع قوم في بيتٍ من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفّتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده ..الحديث ) فالأصل في الاجتماع على كتاب الله من حيث هو مشروع وقد كان السلف يقرأ أحدهم ويسمع الباقون فمن عرض له خطأ أو عدم فهم أو عدم معرفة بيّن له أحدهم التفسير أو التوجيه هكذا كانوا يفعلون .

•أمّا إرسال وجه للتلاوة في قروبات عامة ليست خاصة للتلاوة أحياناً مثل من يرسل سورة الكهف للتذكير أو غيرها من السور لقراءتها فهذا لا حرج فيه بل هو من التذكير المشروع بالتلاوة ولا ينبغي أن يقال عنه بدعة وقد سئل ابن تيمية عن رجل ينكر على أهل الذكر يقول لهم: هذا الذكر بدعة وجهركم فى الذكر بدعة، وهم يفتتحون بالقرآن ويختتمون ..)
فأجاب: رحمه الله
الاجتماع لذكر الله، واستماع كتابه، والدعاء عمل صالح وهو من أفضل القربات والعبادات فى الأوقات. ففى الصحيح عن النبى صلى الله عليه وسلم أنه قال: (إن للَّه ملائكة سياحين فى الأرض، فإذا مروا بقوم يذكرون الله، تنادوا هلموا إلى حاجتكم) وذكر الحديث، وفيه (وجدناهم يسبحونك ويحمدونك). لكن ينبغى أن يكون هذا أحياناً فى بعض الأوقات، والأمكنة، فلا يجعل سنة راتبة يحافظ عليها إلا ما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم المداومة عليه ...)ا.ه الفتاوى الكبرى ج2ص385

••أمّا وضع قروب خاص فقط للتلاوة ليس لغرض العلم بل للتعبّد بفعل التلاوة فهذا غير مشروع وغير موافق للسنة وذلك لأنّ السلف إنما كان يقرأ أحدهم ويسمع البقية.
لكن لا نستطيع نقول بدعة لكنّه طريقٌ للبدعة لأنّ البدعة على الصحيح إنّما تكون في أمرٍ ليس له أصل شرعي وهذا له أصلٌ شرعي وهو (الاجتماع للتلاوة) كما جاء صريحا في حديث (ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ..)
لكنّهم خالفوا في الطريقة فيكره لهم ذلك وحتى يخرجوا من هذا المحذور عليهم:
1-أن يجعلوه قروباً عاما للقرآن وتعليمه كإضافة التفسير أو التجويد أو غيره
2-لايلزمون احداً بالتلاوة أو يطلبوا وضع نقطة أو نجمة مثلاً لمن قرأ.
ولا ينبغي قياس القرآن على غيره من الذكر كالتسبيح والتهليل مثلاًوالسبب أنّه لم يثبت عن الصحابة ومن بعدهم أنّهم كانوا يجتمعون لتسبيح وتهليل وغيره لكن ثبت اجتماعهم على القرآن وتلاوته .
والله أعلى وأعلم وأحكم

د.ناصر بن عبدالرحمن الحمد

http://alhmd.com/play-1171.html



الاتصالات 0023.gif


وهذا الشيخ سلمان العودة====
حول موضوع قروبات القرآن الكريم على الواتس اب والتي تحفظ البعض عليها وإعتبرها أشبه ما تكون بالبدعة رد فضيلة الدكتور الشيخ سلمان العودة على سؤال للأولى جاء فيه :
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : ماهو رأيكم في قروبات القرآن الكريم على الواتس اب بحيث يرسل مدير القروب صفحة أو صفحتين للمشتركين في القروب ومن يقرأها يرسل علامة أو نجمه ..

فأجاب فضيلته بأنها ( جيده ) .

http://www.alolaa.net/news.php?action=show&id=15804







الاتصالات 0023.gif


مشايخنا حفظهم الله من قال انه بدعة او(( بدعة الأضافية ))

الاتصالات 0023.gif




فضيلة الشيخ هذا سائل يقول اشتركت انا ومجموعه من زملائي في برنامج في الجوال وفي كل يوم اقوم بارسال صفحة من القران وكل شخص يقرأها
يضع علامة على قراءتها وهي عبارة عن ورد يومي لكي لا ينقطع احدنا على القران فهل هذا الامر فيه شيء من البدعه ؟وجزاكم الله خيرا

الجواب : اولا جزى الله الاخوة والاخوات اللاتي الذين يفعلون هذه الافعال لتذكير بطاعة الله عز وجل خير الجزاء
واستغلال هذه الوسائل الحديثه لتذكير بطاعة الله وشحز الهمم على محبة الله ومرضاة الله فيه اجر عظيم وياجر الانسان
على السنن الحسنه والطاعات ولكن هذا الامر فيه اشكال
اولا انه ورد في الشرع الحث على ذكر الله عز وجل وهذا الحث ورد مطلق
اي غير مقيد الا ما ثبتت به الايات والاحاديث لتخصيصه بزمان او بعبادة فالاصل عند العلماء رحمهم الله
انه لا يجوز للاذكار ان تخص زمان او مكان بذكر معين ولا يجوز ان تحد الذكر المعين بعد معين
وتوضيح ذلك انه اذا ارسل الصفحة وقال تلتزمون بقراءتها اليوم وغدا سارسل الصفحة الثانيه والثالثه
ومن منكم قرأ هذه الصفحة يضع علامة فاولا حدد للذكر قدرا معيننا وهو قراءة القران
وثانيا ان الاصل في الذكر اخفاؤه ان الانسان لا يعلم الغير بانه قرأ من القران كذا وكذا
الا بمصلحة شرعيه فالامر الثاني اخف من الاول لكن الاول وهو المشكل قال العلماء
لو ان شخص قال للناس او قال لبعض الناس اقرأوا يوم السبت مئة ايه او مئتي ايه او اقراوا صفحة من القران
او هللوا الفا او سبحوا الف مرة او صلوا على النبي صل الله عليه وسلم الف مرة
فان هذا بدعة وتوضيحة ان الله قال اذكروا الله ذكرا كثيرا
وقال سبحوه بكرة واصيلا على ان التسبيح الذكر بالقول وليس الصلاة
فأطلق فاذا جاء هذا ويقول قولوا لا اله الا الله الف مرة قيد ما اطلقه الشرع
وخدها قاعدة انه لا يجوز لاحد ان يقيد وردا ان يقيد ذكرا او يلزم وردا الا باصل شرعي يدل على
التقييد
فالان عندما تقول اقرأ هذه الصفحة او سبح مئة مرة او الف مرة خالفت هذا الاصل
ولا يجوز لاحد هذه قاعدة ان يقيد المطلق في كتاب الله وسنه النبي صل الله عليه وسلم الا بما قييد
قال صل الله عليه وسلم من قال لا اله الا الله وحده لا شريك له حين يصبح مئة مرة...الحديث
فحدد المئة وقيد بالمئه
وهكذا ما ورد من الاذكار المقيدة كالتسبيح والتحميد والتكبير 33 ادبار الصلوات
وختمها بـ لا اله الا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير
تمام المئه هذا وارد في الشرع
التقييد لا يجوز الا بدليل من الشرع فنقول اخي الكريم اذا اردت ان تأمر اخوانك بالذكر فامرهم
بما امر الله به اما مطلق باطلاقه او مقيد بتقييده فلك ان تقول
ايها الاخوة لا تنسوا التهليل لا اله الا الله وحدة لا شريك له مئة مره
او غير ذلك من الاذكار الواردة اولا تنسوا ان تقولوا بعد الصلاة المكتوبه كذا وكذا مثل ما امر الله وامر رسوله صل الله عليه وسلم
ما امر اهل العلم .
لكن ان تاتي وتقول اقر
اوا صفحة
نقول يسعك ان تقول اكثروا من تلاوة القران ........الى اخر ما قال الشيخ في مقطعه الصوتي .

الشيخ محمد مختار الشنقيطي
المصدر مقطع صوتي
http://safeshare.tv/w/JKWPSgAMFo


الاتصالات 0023.gif


السؤال: السلام عليكم عندي سوال بسيط هو عن حكم قروبات الواتس اب لتلاوه القران الكريم حيث
تتكفل وحده من الاخوات ب انشاء القروب ووضع الاخوات الاخريات ويتفقن كل يوم على قراءه وجه او
وجهين من القران الكريم حيث تتكفل من انشئت القروب بوضع صوره لوجه او وجهين من القران ومن تقراه
تضع علامه او رمز انه قراءه الجزئيه الموضوعه ؟ لانه انتشرت فتوى عن الشيخ احمد القاضي انه قال ان هذه القروبات من بدع ونريد التاكيد من صحه الفتوى وشكرا
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على معلم الناس الخير، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين. أما بعد: فقد كثر السؤال، عما شاع مؤخراً، من تكوين مجموعات (قروبات) للتلاوة بين عدد من الناس، لا سيما الأخوات الصالحات؛ تقوم إحداهن بتنزيل قدر معين من أوجه المصحف على (الواتس أب) لمجموعتها، وتلتزم الباقيات بتلاوة هذا الحزب اليومي، ومن ثمَّ وضع إشارة، أو رمز (نجمة مثلاً) للإفادة بالتنفيذ، وأن ذلك صار مدعاةً لتعاهد القرآن، والمحافظة على حزب يومي.
ولا شك أن تلاوة القرآن سنة محكمة، وفضيلة ثابتة. إلا إن فعلها على هذا النحو، والترتيب، والتعاقد، يخرجه إلى حد (البدعة الإضافية). وذلك أن البدعة، كما قرر الإمام الشاطبي، رحمه الله، نوعان: (البدعة الحقيقية: هي التي لم يدل عليها دليل شرعي؛ لا من كتاب، ولا سنة، ولا إجماع، ولا استدلال معتبر عند أهل العلم ... وأما البدعة الإضافية: فهي التي لها شائبتان: إحداهما لها من الأدلة متعلق، فلا تكون من تلك الجهة بدعة. والأخرى ليس لها متعلق، إلا مثل ما للبدعة الحقيقية ... والفرق بينهما من جهة المعنى، أن الدليل عليها من جهة الأصل قائم، ومن جهة الكيفيات، أو الأحوال، أو التفاصيل، لم يقم عليها، مع أنها محتاجة إليه، لأن الغالب وقوعها في التعبديات، لا في العاديَّات المحضة) الاعتصام: 1/286-287
روى الدارمي، رحمه الله، بإسناد جيد، قال: أخبرنا الحكم بن المبارك، أنبأنا عمر بن يحيى، قال: سمعت أبي يحدث عن أبيه، قال: كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل صلاة الغداة، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد، فجاءنا أبو موسى الأشعري، فقال: أخرج إليكم أبو عبد الرحمن بعد؟ قلنا: لا، فجلس معنا، حتى خرج. فلما خرج قمنا إليه جميعا. فقال له أبو موسى: يا أبا عبد الرحمن: إني رأيت في المسجد، آنفا، أمرًا أنكرته، ولم أرَ، والحمد لله، إلا خيرًا، قال: فما هو؟ فقال: إن عشت فستراه! قال: رأيت في المسجد، قومًا حلقًا، جلوسًا ينتظرون الصلاة، في كل حلقة رجل، وفي أيديهم حصًا، فيقول: كبروا مائة! فيكبرون مائة. فيقول: هللوا مائة! فيهللون مائة. ويقول: سبحوا مائة! فيسبحون مائة. قال: فماذا قلت لهم؟ قال: ما قلت لهم شيئًا، انتظار رأيك، أو انتظار أمرك. قال: أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم. ثم مضى، ومضينا معه، حتى أتى حلقة من تلك الحلق، فوقف عليهم، فقال: ما هذا الذي أراكم تصنعون؟ قالوا: يا أبا عبد الله! حصًا نعد به التكبير، والتهليل، والتسبيح. قال: فعدوا سيئاتكم، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء. ويحكم يا أمة محمد! ما أسرع هلكتكم! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم، متوافرون، وهذه ثيابه لم تبلَ، وآنيته لم تكسر! والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملة هي أهدي من ملة محمد، أو مفتتحو باب ضلالة، قالوا: والله يا أبا عبد الرحمن، ما أردنا إلا الخير. قال: وكم من مريد للخير لن يصيبه. إن رسول الله صلى الله عليه وسلم، حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم. وأيم الله، ما أدري، لعل أكثرهم منكم، ثم تولى عنهم. فقال عمرو بن سلمة: رأينا عامة أولئك الحِلق، يطاعنونا يوم الوان مع الخوارج. سنن الدارمي: 1 / 79
فالتكبير، والتهليل، والتحميد، ذكر مشروع، لكن لما خرج على هذه الصفة المحدثة، صار من نوع البدعة الإضافية، وشبيه بها هذه المجموعات (القروبات)، فوق ما فيها من إلزام المرء نفسه، والتعاقد مع غيره، بما لم يلزمه الله به، وانقلاب المستحب إلى واجب، والإتيان بعبادة خاصة، على صفة عامة. فالبدعة قد تتطرق إلى العبادة في سببها، أو جنسها، أو قدرها، أو كيفيتها، أو زمانها، أو مكانها. وهذا بخلاف الاجتماع على تلاوة كتاب الله، وتدارسه، فلا شك في مشروعيته، وفضله. فإن لم يتيسر، فكل بحسبه. ولا بأس أن يتواصى الإخوة والأخوات، بين الفينة والفينة، في رسائل الجوال وغيره، بتعاهد القرآن، ومذاكرته. والله الموفق، والهادي إلى سواء السبيل.

كتبه: د. أحمد بن عبد الرحمن القاضي

عنيزة. في
26/4/1433

http://www.al-aqidah.com/?aid=show&uid=1187


الاتصالات 0023.gif


ما حكم تخصيص قروب بالواتس اب لقرائة القران جماعي وكل من قرأ يضع علامه انه قرأ؟
سمعنا من الشنقيطي انه بدعه وبعض الناس يقولون هذا تذكير وتشجيع
فما هو الصواب يا شيخ؟


الجواب:
الذي أرى أن هذا العمل داخل فيما يسمى بالبدعة الإضافية ، وذلك أن أصل الذكر مشروع بلاشك لكن الهيئة هاهنا زائدة على الأصل فهي بدعة
وذلك من جهة ترك النبي صلى الله عليه و سلم والصحابة له مع قيام المقتضي -الذي هو الرغبة في الثواب- وعدم المانع منه وقد تكلم على هذه القاعدة شيخ الاسلام ابن تيمية في "الاقتضاء" و الشاطبي في "الاعتصام"
ولذا أخرج الدارمي أخبرنا ‏ ‏الحكم بن المبارك ‏ ‏أخبرنا ‏ ‏عمرو بن يحيى ‏ ‏قال سمعت ‏ ‏أبي ‏ ‏يحدث عن ‏ ‏أبيه ‏قال:
‏‏كنا نجلس على باب ‏ ‏عبد الله بن مسعود ‏ ‏قبل صلاة ‏ ‏الغداة، ‏ ‏فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد. فجاءنا ‏ ‏أبو موسى الأشعري ‏ ‏فقال:
أخرج إليكم ‏ ‏أبو عبد الرحمن ‏ ‏بعد؟
قلنا لا.
فجلس معنا حتى خرج. فلما خرج قمنا إليه جميعا، فقال له ‏ ‏أبو موسى ‏ ‏يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن، ‏ ‏إني رأيت في المسجد آنفا أمرا أنكرته ولم أر والحمد لله إلا خيرا. قال: فما هو؟
فقال:
إن عشت فستراه قال رأيت في المسجد قوما حلقا جلوسا ينتظرون الصلاة في كل حلقة رجل. وفي أيديهم حصى فيقول كبروا مئة فيكبرون مئة فيقول هللوا مئة فيهللون مئة ويقول سبحوا مئة فيسبحون مئة.
قال: فماذا قلت لهم؟
قال: ما قلت لهم شيئا انتظار رأيك وانتظار أمرك.
قال: أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم.
ثم مضى ومضينا معه حتى أتى حلقة من تلك الحلق، فوقف عليهم فقال ما هذا الذي أراكم تصنعون؟
قالوا: يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن ‏ ‏حصى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح.
قال فعدوا سيئاتكم فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء.
"ويحكم يا أمة ‏ ‏محمد ‏ ‏ما أسرع هلكتكم، هؤلاء صحابة نبيكم ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏متوافرون ‏ ‏وهذه ثيابه لم تبل وآنيته لم تكسر. والذي نفسي بيده إنكم لعلى ملة هي أهدى من ملة ‏ ‏محمد ‏ ‏أو مفتتحو باب ضلالة".
قالوا: والله يا ‏ ‏أبا عبد الرحمن ‏ ‏ما أردنا إلا الخير.
قال: وكم من مريد للخير لن يصيبه.
إن رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏حدثنا ‏ ‏أن قوما يقرءون القرآن لا يجاوز ‏ ‏تراقيهم، ‏ ‏و أيم الله ما أدري لعل أكثرهم منكم ثم تولى عنهم. فقال ‏ ‏عمرو بن سلمة ‏ ‏رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم ‏ ‏الوان ‏ ‏مع ‏ ‏الخوارج. ورواه غيره
والله أعلم .
صالح العضيب


http://www.alodaib.com/news.php?action=show&id=2389




في امان الله
ام ناصر**
ماشاء الله على الطرح الرائع
اثابك الله الاجر والثواب
وجعله في ميزان حسناتك

هكذا توضح الامر وتجلى
قدمت غاليتي كِلا الرأيين
فبارك الله فيك
ونفع بما طرحتِ هنا
|| (أفنان) l|
أختي الغالية
لله درك وبشرك الله فى الجنة
جزاك الله كل خير فائدة عظيمة وتوضيح لنا
عن
رأي المشايخ حول قروبات تلاوة القران في وسائل الاتصالات الحديثه ومنها الواتس اب
جعلها الله في موازين حسناتك
لكِ ودى وتقديرى وتقييمي لك ياقلبي,,,

إسلاموو


* أم أحمد *
حبيبتي الغاليه

أسأل الله لكِ مقاماً في الجنه

ودرجة في عليين

ومرافقة الأنبياء والرسل

والفوز برؤية الله

Hayat Rjeem
الصفحات 1 2 

التالي

أين تقضي المطلقة عدتها؟ وما هي شروطها وأحكامها؟

السابق

ما الحكم الشرعي في الاحتفال بالمولد النبوي ؟

كلمات ذات علاقة
المساجد , الاتصالات , الحديثه , الواتس , القران , تلاوة , يوم , رأي , ومنها , وسائل , قروبات