نصائح وملاحظات للعناية بالشعر

مجتمع رجيم / العناية بالشعر و قصات الشعر تسريحات جديدة
فتوشة ماما
اخر تحديث
نصائح وملاحظات للعناية بالشعر

وملاحظات zx9qx05dawrl4sykd0j.

مرحبااا
حبيبااتي وصديقااتي
بمناسبة قرب حلول عيد الاضحى المبارك يسعدني ان
اقدم لكن بعض النصائح والملاحظات الهامة للعناية بشعرك
خلال العيد خاصة وفصل الشتاء عامة


يعبر الشعر عن مظهر الإنسان بصورة عامة، فالشعر الصحي والمصفف يعكس المظهر المريح واللائق، أما الشعر الأشعث والمتعب فيظهر المظهر الباهت وغير الصحي خاصة للوجه.
يتأثير الشعر بتعرضه للعوامل المناخية والتبدلات في درجات الحرارة والرطوبة إلى حد كبير حيث تؤثر عليه أشعة الشمس وكذلك البرودة، لذلك يمكننا القول إن الشعر هو دائماً في تأثر وتبدل.
كيف تتأثر أنواع الشعر بالظروف المناخية السيئة ؟
يقوم البرد بتقليص الأوعية الشعرية المغذية لفروة الرأس، حيث تتقلص كمية الأكسجين والدم الوارد، إضافة إلى إن درجات الحرارة المنخفضة تؤدي إلى حدوث خلل واضطراب في الأيض نتيجة لانخفاض درجات الحرارة مما يؤثر على البشرة وعلى فروة الرأس.
كل أنواع الشعر تتأثر بالظروف المناخية السيئة، والتي تقلل من مناعتها ويرتبط ذلك بدرجات الرطوبة والتبادل الأيوني (الكهربائي) التي تولد شحنات تتجاذب وتتنافر كالمغناطيس.
فالبرودة مثلاً تجعل الشعر متطايراً ويتكهرب عند ملامسته لأي قطعة قماش بخيوط مصنعة (لفحة،حجاب، قبعة واقية)
أما الجفاف فيزيد من فقدان الشعر للرطوبة الموجودة فيه، فيصبح جافاً
يعتبر الشعر الخفيف الذي لا يتمتع بالسماكة والثخانة الكافية، وكذلك الشعر الناعم الطويل حتى المتوسط الطول، أكثر أنواع الشعر تأثراً بالظروف المناخية السيئة ولا ننسى الدور السلبي الذي تلعبه الصبغات والمواد الكيميائية الأخرى في صحة وجمال الشعر.
ما هي العوامل التي تسبب تكهرب الشعر:
- البرد الجاف، وبدرجة أقل البرد الرطب
- الاحتكاك مع القبعة الواقية أو الحجاب أوالمواد المصنعة من خيوط صناعية
- المشط والفرشاة المصنوعة من البلاستيك
- المبالغة في التسريح
- التمليس باستعمال الحرارة العالية
- الشامبو ذو قوة تنظيف عالية عند استعماله بتواتر وتكرار مبالغ فيه.
- ما هي العوامل التي تساعد على تهدئة الشعر:
الرطوبة
العناية التي تساعد على إعطاء الشعر حجماً وثقلاً أكبر
المشط ذو الحواف البارزة، حيث تتوافق حواف هذا المشط الطبيعية والمصنعة من كيراتين الألياف الشعرية.
الفرشاة المصنعة من أشعار الخنزير البري، ذات المقبض الخشبي (خشب الزيتون) حيث تستعمل هذه الفرشاة في تسريح الشعر الجاف فقط
العناية اليومية بالشعر:
تساهم العناية اليومية بالشعر بإعطائه المظهر اللافت والجذاب ويتم ذلك كالآتي:
1- استعمال الشامبو الملائم:
ينصح باعتماد الشامبو اللطيف المصمم للاستعمال المتكرر وذلك بالتناوب مع الشامبو المعالج والمغذي ويفضل استعمال مستحضرات العناية قبل وبعد الاستحمام (قناع، حمام، سيروم...)
حيث تؤمن هذه المستحضرات العناصر المغذية والملائمة لصحة الشعر.
2- الخل مع ماء الشطف:
يُكثر استعمال الخل في صالونات التجميل والعناية بالشعر خاصة مع ماء الشطف حيث أثبت الخل قدرته على إزالة التكهرب الساكن من الشعرة كما أنه يغلق حراشف الشعر ويعدل الكلس، يسهم في إزالة انكماش قوام الشعرة.
3- التسريح المغمد للشعر:
تهدف هذه الخطوة إلى إعطاء طول الشعرة الدهن والبوليمر (الجزيء الذي ينتج عن ترابط عدد من الجزيئات المتشابهة أو المختلفة)، وذلك لإعادة بناء النسيج المكون للشعرة حيث يتم تعويض المواد التي فقدها الشعر وترميم بنيته، يتم التغليف أو التغميد دون تحميل الشعر ثقلاً إضافياً لإكساب الشعر حواجز تقوم بدور الحماية.
4- في حالة التعرض الدائم للبرد: يمكن أن تستعمل الزيوت الأساسية والتي تعيد الدفء للشعر، حيث تساعد هذه الزيوت على إطلاق الدورة الدموية بشكل طبيعي
ويلعب التدليك اللطيف للفروة باستخدام عدة قطرات صغيرة من الزيوت العطرية المفيدة للشعر (البرتقال، المردقوش، الصعتر) دوراً مفيداً في إعادة الدفء لفروة الشعر وتلافي الأثر المؤذي للبرد.
ماذا يسبب التعرض للجو الخارجي والشعر ما يزال مبتلاً؟
يعتبر التعرض للجو الخارجي والشعر ما يزال مبتلاً من أكثر العوامل التي تضر بصحة الشعر، بالإضافة إلى ضررها على صحة الإنسان بصورة عامة كإصابته بالرشح والزكام وصلابة الظهر وآلام الرأس المتكررة.
لذلك لا بد من تجنب التعرض للجو الخارجي مباشرة والشعر ما يزال مبتلاً كما ويفضل التدثر واتقاء البرد خاصة منطقة الرقبة والكتفين.
تسريح الشعر بطريقة سليمة:
تختلف طريقة التسريح من شخص لآخر، ولكن المهم أن يكون الهدف هو تعديل الكهرباء الموجودة على طول الشعرة.
الإيقاع السريع:
يتم ذلك عن طريق تمرير اليدين المبتلتين بكمية قليلة من الماء على طول الشعرة.
يقوم الرجال بهذا الأمر تلقائياً وذلك لتعديل مظهر الشعر بعد رفع القبعة عنه، وينبغي ألا نستعمل المجفف بعد ترطيب الشعر بالماء وإلا حدث تكهرب للشعر من جديد.
يمكن أن يستعمل رذاذ الماء المعدني، حيث يُطبق دفعة من رذاذ الماء المعدني (السبري) على الشعر الناشف ومن ثم تمرر الأصابع بين خصل الشعر، وهناك طريقة بسيطة لترطيب الشعر وتعتمد على تمرير اليدين بين خصلات الشعر دون أي إضافة توضع على اليد حيث يُستثمر هنا الزهم(الموجود بكمية قليلة طبيعياً في راحة اليد) لتزويد الشعر بالرطوبة والدهون الطبيعية التي ستعيد البناء الطبيعي لتكوين الشعر.
اللاك أو السبري من المواد المستعملة في التسريح وكذلك الموس، لكنه يجب الانتباه إلى ضرورة الامتناع عن المس بالشعر بعد تطبيق هذه المستحضرات وإلا فقدنا الفائدة المرجوة بتخليص الشعر من كهربائيته.
بعض الاستنتاجات الفردية في تسريح الشعر بطريقة ملائمة:
تقول مريم:
بعد طول معاناة مع شعري الذي كان سريعاً ما يفقد تسريحته، توصلت إلى الحل المثالي وذلك بتطبيق ما يتبقى من كريم الوجه على طول الشعرة، وهذا منحه الترطيب والانتظامية.
أما سحر
فقد وجدت تحسناً في طبيعة وتسريحة شعرها بعد امتناعها عن استعمال المجفف حيث اعتمدت تجفيفه بصورة طبيعية في جو الغرفة، وباستعمال المنشفة الخاصة، ومن ثم أخذت تطبق الكريم المرطب للشعر والتسريح بالمشط الخشبي.
كيف نجفف الشعر: ينصح بالبدء باستعمال المنشفة لتجفيف الشعر قدر الإمكان ومن الممكن استعمال المجفف الكهربائي اللطيف دون تطبيقه مباشرة على الشعر الرطب كما يمكن استعمال الفير في التجفيف وذلك بزلقه سريعاً على خصلة الشعر، مع الانتباه إلى عدم استعماله على الشعر الرطب لأن ذلك سيعرض محتوى الشعر من الماء إلى حرارة عالية تؤدي إلى تفجر الشعرة وتعرضه للتقصف.
إذاً نقول لا لدرجات الحرارة العالية، وكذلك لا لطول مدة تعريض الشعر للحرارة، لأن كل ذلك يعرض الشعر للتقصف ويفقده القدرة على تعديل الشحنة الكهربائية الموجودة فيه.
الشعر المصبوغ:
يتمتع الشعر المصبوغ بلمعان لافت وخاصة في فصل الشتاء حيث تحافظ الألوان على ثباتها أكثر مما تفعله في الصيف (تزيل أشعة الشمس الصباغ عن الشعر بصورة سريعة )
تفيد الصبغة في إعطاء الحيوية المفقودة للمظهر العام للوجه، كما تلعب دور المغلف الحامي للشعر بشكل مثالي.
يفضل أن يتم اختيار الألوان الجيدة القوية للشعر في فصل الشتاء وكذلك الألوان المتضاربة والتي ستعطي حركة واضحة للشعر.
لذلك يمكن إضافة بعض خصل الميش القاتمة (بلون النحاس المحمر)
إن اللون الغامق يمنح الشعر الحركة والحيوية وخاصة في فصل الشتاء وفي حين تبدو الألوان الفاتحة باهتة على البشرة البيضاء في الشتاء.
يمكن أن نستعمل الشامبو المحتوي على الصباغ المزود باللون الصابغ وإن كنت سيدتي لم تجربي ذلك في منزلك يمكنك الآن أن تبدأي بذلك.
المشاكل الصحية التي يعاني منها الشعر وفروة الرأس
والحلول الممكنة

أولاً- فروة الرأس:
لا يمكن الحصول على شعر جميل إن لم نحصل بداية على فروة رأس صحية وقد تعاني فروة الرأس من بعض الاضطرابات (تقبض، حكة، تهيج)، لذلك لا بد من اتخاذ التدابير العلاجية.
إن فروة الرأس لا تعاني مشاكل حقيقية مثل القشرة أو تساقط الشعر، بل هي تعاني من وجود حكة أو بثور تظهر من وقت لآخر وقد يشعر الإنسان بوجود انقباض في فروة الرأس أو شكوى من وجود الجفاف.
هذه الشكاوى جميعها تسببها الشعور بإعياء خفيف والشعر في هذه الحالة يفقد متانته وقوته، ويصبح من الصعب تسريحه إذاً هناك مشكلة ما في فروة الرأس ولابد من إعادة التوازن الطبيعي
أحياناً قد تظهر الفروة بمظهر دهني وتسبب الإحساس بالرغبة في حكها، وهذه المشكلة قد تكون ناتجة عن شدة نفسية وعن سوء تغذية وأيضاً عن التعرض لعوامل خارجية مثل التلوث والعناية غير الملائمة.
تحتاج فروة الرأس إلى التروية الدموية والتغذية الملائمة لبصلة الشعر.
- آلية العمل داخل فروة الرأس:
تماثل آلية العمل داخل فروة الرأس الآلية القائمة في خلايا البشرة عموماً، لكن النظام البيئي هنا خاص بعض الشيء (فالفلورة الخاصة بفروة الرأس تتركب من خمائر وبكتريا، ويجب أن يكون التوازن بين هذه العناصر وبين الجريبات الشعرية و الغدد الدهنية والعرقية توازناً تاماً).
ينشط التفاعل الكيماوي بين العناصر المؤلفة لفروة الرأس والتي ترعاها المفرزات الدهنية والدفاعات الطبيعية لفروة الرأس لذلك فإن اختلال التوازن يتسبب بمشاكل من نوع تهيجات في فروة الرأس وقد تصل إلى درجة الالتهاب وعلى المدى البعيد قد تحصل مخاطر حقيقية كتساقط الشعر.
علاج فروة الرأس:
إن وجود فروة رأس طبيعية خالية من المشاكل والاضطرابات نادر الوجود لذلك لا بد من اعتماد الطرائق الملائمة للعناية بفروة الرأس ومعالجتها:
1- اختيار نوع الشامبو الملائم لنوعية فروة الرأس:
يعد أمراً غاية في الأهمية أن نختار نوع شامبو ملائم لفروة الرأس والتي تكون إما دهنية أو جافة
يتم اختيار نوع الشامبو الملائم بحيث تكون ph أو درجة حموضته ملائمة للجلد أي تتراوح بين (5إلى6) وهذا يساعد في إبقاء الميكروبات المفيدة موجودة بعد الاستحمام، وكذلك يجب أن تكون عناصر الشامبو الفعالة (الجزيئات التنظيفية) لطيفة بالقدر اللازم لتدعم فيزيولوجية الشعر.
لا يستعمل الشامبو بكميات كبيرة بل تكفي بحجم حبة البندق والتي تذوب داخل الماء، كما يمكن أن نناوب ما بين الشامبو المعالج والشامبو اللطيف للاستعمال المتكرر وذلك حتى نبقي على الفلورة الطبيعية لفروة الرأس مع الحفاظ على علاج الشعر.
2- استعمال الزيوت الأساسية العطرية:
تساعد الزيوت العطرية في حل جميع مشاكل الشعر نهائياً (الدهون، التهيج، التساقط العرضي والقشرة)، كما تلعب دورها في الوقاية.
يمكن تركيب خليط عدة زيوت عطرية أساسها (أكليل الجبل، الصعتر، الأوكاليبتوس الخزامى، البرتقال)، وكلها تفيد في تغذية فروة الرأس وتنشيط الدورة الدموية الصغرى، وبالتالي تحفز التروية الدموية للجريبات الشعرية.
أما السيرومات الخاصة بالشعر فإنها هامة في التغذية والترطيب خاصة فروة الرأس الجافة، كما تفيد في إراحة وتسكين أدمة فروة الرأس.
3- التقشير:
ينظف التقشير وينقي بشكل أفضل من الشامبو وينصح باستعماله من يضع مستحضرات تسريح بشكل يومي، أو للأشخاص الذين يعيشون في البيئات الملوثة
ثانياً: تساقط الشعر
إن فقدان ما يعادل 50 إلى 100 شعرة يومياً يعتبر أمراً طبيعياً، لكن سقوط ما هو أكثر من ذلك يثير القلق لا سيما إذا استمر التساقط لمدة تزيد عن شهرين
كما أن ملاحظة المنطقة الأمامية العلوية من الرأس ظاهرة لا يكسوها شعر، يعتبر مؤشر على وجود مشكلة حقيقية وهنا لا بد من استشارة طبيب الجلدية.
يظهر تساقط الشعر في غالباً كثير من الحالات عند إتباع حمية غذائية صارمة، لذلك لا بد من اعتماد غذاء متنوع وغني بالبروتين الحيواني.
- كيف تعالج مشكلة الشعر المتساقط
- التغذية المتنوعة والغنية:
تعتبر التغذية الغنية بالبروتين الحيواني عامل مهم في حماية الشعر من التساقط حيث يقوم البروتين الحيواني بما يحويه من أحماض أمينية كبريتية في تصنيع الكيراتين وهو الوحدة الأساسية في بناء الشعر.
وينصح بتناول اللحوم قليلة الدهن مثل الدواجن أو السمك أو ثمار البحر والبيض مرة واحدة على الأقل يومياً، وكذلك يفضل تناول اللحوم الحمراء أو العدس والحبوب للتزود بالحديد اللازم لعملية الأكسجة في فروة الرأس.
ولا ننسى الزنك المضاد للأكسدة الموجود في السمك وثمار البحر وكذلك مجموعة فيتامين B الهامة لنمو الشعر والموجودة في الكبد والدواجن والحبوب وخميرة البيرة.
- استعمال المستحضرات التي تقوي الشعر وتزيد كثافته:
تحتوي هذه المستحضرات على مادة الثورين (مادة بلورية عديمة اللون توجد في سوائل عضلات ورئات العديد من الحيوانات) والتي تقوم بحماية بصلة الشعر.
استعمال المقويات:
نذكر مثلاً ايزوفلافون الصويا (مركب متبلور تظهر مشتقاته في النباتات من الفصيلة القرنية) حيث ينشط نمو الشعر
هناك شامبوهات غنية بالبروجينيوم وهو عنصر يدعم الحماية الطبيعية لفروة الرأس ويقلص من وجود الميكروبات الضارة بالشعر وفروة الرأس.
وكذلك توجد سيرومات غنية بالجنسيغ تقوي الجريبات الشعرية ويحافظ على صحة الشعر والفروة معاً.
ثالثاً- القشرة:
تعبتر مشكلة القشرة في الرأس من أكثر مشاكل الشعر شيوعاً، بل وأكثرها ظهورها وغالباً ما تتم ملاحظتها من قبل الآخرين وتسبب الحرج للشخص المصاب...
يمكن معالجة القشرة باستعمال الشامبو المعالج الملائم والمضاد لظهور القشرة.
الشعر أيضاً يتقدم في السن:
توضح بعض الدراسات أنه ما بين 20-60 سنة يأخذ قطر الشعر بالتقلص والنقصان بما يعادل 40-50% وهذا تطور طبيعي.
وإن لم نكن قادرين على إعادة خلق شعر جديد فإنه من الممكن أن نلعب على مظهر الشعر وذلك بإعطائه حجماً وقواماً.
هناك نوعين من المستحضرات لمكافحة الشيخوخة التي تعمل على نفس مبدأ مستحضرات البشرة، أي تعطي زيادة في الحجم للمنطقة المطبقة عليها وتعمل على تغميد ساق الشعر وذلك للحفاظ على الغمد وإعطائه قواماً أكثر أهمية.
يسهم تنشيط فروة الرأس في تأخير الشيخوخة ويزيد من التروية الدموية فيها.
كذلك يمكن أن يفيد التقشير والتنشيط في التخلص من القشرة، وذلك باستعمال الملح الناعم الذي ندلك به فروة الرأس الرطب مرة واحدة في الأسبوع ومن ثم نغسل ونشطف باستخدام الشامبو اللطيف على الشعر.

للحد من ظهور القشرة يمكن تطبيق الوصفة المنزلية التالية:
(8)غ من ورق الميرمية مع ليتر من الماء البارد ويترك الماء البارد ليغلي على النار مدة 8 دقائق، ثم يترك داخل الماء بعيداً عن النار مدة (10) دقائق ثم يُصفى ويطبق هذا اللوسيون بارداً مرة واحدة في اليوم مع التدليك.
شعري جاف، كيف أعتني به؟
يفضل استعمال الشامبو الملائم لنوعية الشعر وكذلك المستحضرات المغذية المناسبة، مع الانتباه إلى عدم المبالغة في العناية لأن ذلك يسبب نتائج عكسية تماماً.
إن الليف الشعري يأخذ الكمية اللازمة له من العناصر المغذية، وتبقى الكمية الزائدة على الشعر والفروة وتسبب تعرض الشعر للترطيب الزائدة كذلك تسبب اختناق الفروة.
شعري دهني، هل يمكنني غسله كل يوم؟
يعتبر غسيل الشعر الدهني أمراً ضرورياً مع الانتباه إلى استعمال الشامبو اللطيف غير المخرش والذي يحتوي على عناصر فعالة تضع الغدد الزهمية في حالة الراحة (إيقاف عملها أو إبطاؤه)
إن الإفراط في استعمال الشامبو المعالج يسبب ردة فعل عكسية، حيث يؤدي الاستعمال المبالغ فيه إلى حدوث حالة جفاف للشعر وبالتالي تقوم الغدد الدهنية بزيادة نشاطها وزيادة إفرازاتها الدهنية.
وينصح بالابتعاد عن تسريح الشعر باستعمال المجفف يومياً، ويفضل الحصول على أثر مجفف ومضاد للإفراز الدهني والفطري باستعمال شامبو وقناع للشعر الدهني، ولا نهمل أيضاً درجة الحموضة PH الملائمة والمحايد ونذكر مثلاً مستحضر KERIUM من LAROCHE وهو خليط من الماء المعدني المهدئ مع عناصر فعالة مركزة خالية من الأيونات.
هناك العديد من مستحضرات العناية بالشعر، والتي تطرح بالأسواق بأنواع عديدة، لذلك لا بد من أن يتم اختيار المستحضرات الملائمة والتي تتمتع بالجودة العالية للمحافظة على صحة وجمال الشعر
كذلك لا بد من اختيار الأنواع الملائمة للشعر خاصة تلك التي تحتوي على أحماض الفواكه والتي تمنح الشعر اللمعان والجاذبية.
Hayat Rjeem
موضوع جميل ونصائح مهمه ومفيدة
يسلمو قلبى على الطرح المميز
تقبلى مرورى :)
فتوشة ماما

|| (أفنان) l|
يالغالية
تسلم أناملك على الطرح الرائع والمفيد
لا خلا و لا عدم من مواضيعك المميزة والهامة
بإنتظار أطروحاتك المميزة بكل شوق
يعطيك العافية و إلى الأمام
ودي وعبير وردي




التالي

خلطه مغربيه لتطويل الشعر 2013 - 2014

السابق

مع خلطات جوز الهند مفيش مستحيل للشعر الجاف

كلمات ذات علاقة
للعناية , بالشعر , وملاحظات , نصائح