في وداع العام الهجري

في وداع العام الهجري

مجتمع رجيم / المحاضرات المفرغة
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
في وداع العام الهجري

في وداع العام الهجري

[frame="13 80"]
kj98fmwnubkuwoojnqp3





الحمد لله الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً. والحمد لله الذي جعل الشمس ضياء والقمر نوراً. وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وسبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علوا كبيراً. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً.




أما بعد:

أيها الناس: اتقوا الله واعتبروا بما ترون وتسمعون. تمر الشهور بعد الشهور والأعوام بعد الأعوام ونحن في سبات غافلون.
ومهما عشت يا ابن آدم فإلى الثمانين أو التسعين. وهبك بلغت المئين.
فما أقصرها من مدة وما أقله من عمر.
قيل لنوح عليه الصلاة والسلام وقد لبث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاماً: كيف رأيت هذه الدنيا فقال: كداخل من باب وخارج من آخر.
فاتقوا الله أيها الناس.
وتبصروا في هذه الأيام والليالي فإنها مراحل تقطعونها إلى الدار الآخرة حتى تنتهوا إلى آخر سفركم.
وكل يوم يمر بكم فإنه يبعدكم عن الدنيا ويقربكم من الآخرة.
فطوبي لعبد اغتنم حياته وهذه الأيام بما يقربه إلى ربه ومولاه.
وطوبى لعبد شغلها بالطاعات واتعظ بما فيها من العظات وانقضاء الأعمار.
وطوبى لعبد أستدل بتقلب الليل والنهار على ما في ذلك من الحكم البالغة لأولي الألباب والأبصار
﴿ يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِأُولِي الْأَبْصَارِ ﴾ [النور: 44].
﴿ هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ مَا خَلَقَ اللَّهُ ذَلِكَ إِلَّا بِالْحَقِّ يُفَصِّلُ الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ * إِنَّ فِي اخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَآَيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ ﴾ [يونس: 5، 6].





عباد الله:

جمعتكم هي آخر جمعة من هذا العام الهجري فبعد أيام قلائل سيطوى سجله ويختم عمله.
فهنيئاً لمن أحسن فيه واستقام.
وويل لمن أساء وارتكب الأجرام. فهلم نتساءل عن هذا العام.
كيف قضيناه وما أودعناه فيه.
ولنفتش كتاب أعمالنا كيف أمليناه.
فإن كان خيراً حمدنا الله وشكرناه.
وإن كان شراً تبنا إلى الله واستغفرناه، ولينظر كل منا في أمره فإن كان من المفرطين وهذا هو الواقع وهو الحاصل أننا فرطنا وأكثرنا التسويف وأكثرنا الآمال وضيعنا الليالي والأيام فكم من يومٍ فضيل صيامه ما صمناه، وكم من ساعة فضِيلٌ قيامها لم نقمها، فليحاسب العاقل نفسه فإن كان فرط فيما مضى فليتب إلى الله ويتدارك ما بقى.





عباد الله:

كم يتمنى المرء ويفرح بتمام شهره ومرور السنة عليه ليحصل على الراتب الشهري أو التعديل السنوي، والله إن فرحه بانقضاء الشهر والعام إنما هو فرحٌ بنقص من عمره والدنو للأجل فرح بأنه يقترب من فراقه لأهله وانتقاله لقبره.
فإنما ذلك مراحل نقطعها من سفرنا.
وصفحات نطويها من دفاترنا.
فهل يفرح بذلك إلا من استعد للقدوم على ربه بامتثال أمره.





عباد الله:

ألم تروا إلى هذه الشمس كل يوم تطلع وتغرب.
ففي طلوعها ثم غروبها إيذان بأن هذه الدنيا ليست بدار قرار.
وإنما هي طلوع ثم غروب. ألم تروا إلى هذه الأعوام تتجدد عاماً بعد عام.
فأنتم تودعون عاماً شهيداً عليكم.
وتستقبلون عاماً جديداً مقبلاً إليكم.
فبماذا تودعون العام الماضي وتستقبلون العام الجديد.
فليقف كل منا مع نفسه محاسباً ماذا أسلفت في عامها الماضي. فإن كان خيراً ازداد وإن يكن غير ذلك أقلع وأناب.
فإنما تمحي السيئة بالحسنة.
قال - صلى الله عليه وسلّم -: "وأتبع السيئة الحسنة تمحها".
ليحاسب كل منا نفسه عن فرائض الإسلام وأدائها.
عن حقوق المخلوقين والتخلص منها. عن أمواله التي جمعها من أين جاءت وكيف ينفقها.





أيها الناس:

حاسبوا أنفسكم اليوم فأنتم أقدر على العلاج من غداً.
فإنكم لا تدرون ما يأتي به الغد.
حاسبوها في ختام عامكم وفي جميع أيامكم. فإنها خزائنكم التي تحفظ لكم أعمالكم.
وعما قريب تفتح لكم فترون ما أودعتم فيها.


وقال أبو بكر الصديق - رضي الله عنه - في خطبته "أنكم تغدون وتروحون إلى أجل قد غيب عنكم فإن استطعتم أن لا يمضي هذا الأجل إلا وأنتم في عمل صالح فافعلوا"
وقال عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - في خطبته: (أيها الناس حاسبوا أنفسكم اليوم قبل أن تحاسبوا.
وزنوها قبل أن توزنوا وتأهبوا للعرض الأكبر على الله).
﴿ يَوْمَئِذٍ تُعْرَضُونَ لَا تَخْفَى مِنْكُمْ خَافِيَةٌ ﴾ [الحاقة: 18].
قال أحد السلف: (مثلتُ نفسي في الجنة آكل من ثمارها وأشرب من أنهارها وأعانق أبكارها، ثم مثلتُ نفس في النار آكل من زقومها وأشرب من صديدها وأعالج سلاسلها وأغلالها، فقلت لنفسي أي نفسُ أي شيء تريدين؟
قالت أريد أن أعود إلى الدنيا فأعمل صالحا، قال قلت فأنتي في الأمنية فاعملي)، هكذا كان أحدهم يتخيل لنفسه النعيم حتى ينهض بنشاط وقوة على الطاعة، ويتخيل الجحيم حتى يرتدع وينزجر عن المعصية، فبهذا عباد الله أنصح نفسي وإياكم فكل من أراد أن يعين نفسه على الطاعة أن يتخيل أنه في نعيم الجنة يتخيل أنه في نعيم لا ينقطع ولذة لا تحول أبدى فإن تخيل هذا الخير العظيم والرغب في الوصول إليه يدفعك إلى أعمال الخير ويحثك على العبادة، ثم يتخيل أنه في النار بين حرها وزقومها وسلاسلها وصديدها بين عقاربها وحياتها فإن ذلك يزجره عن معصية كاد يخطو إليها ويرده عن فاحشة كاد يصل إليها.





عباد الله:

لنتذكر بانقضاء العام انقضاء العمر.
وبسرعة مرور الأيام قرب الموت.
وبتغير الأحوال زوال الدنيا وحلول الآخرة.
فكم ولد في هذا العام من مولود وكم مات فيه من حي.
وكم استغنى فيه من فقير.
وافتقر من غني.
وكم عز فيه من ذليل.
وذل فيه من عزيز
﴿ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ * تُولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَنْ تَشَاءُ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [آل عمران: 26، 27].




أيها المسلم:

راجع نفسك على أي شيء تطوي صحائف هذا العام: فلعله لم يبق من عمرك إلا ساعات أو أيام.
فاستدرك عمراً قد أضعت أوله. قال- صلى الله عليه وسلم -: "اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك. وصحتك قبل سقمك. وغناك قبل فقرك. وفراغك قبل شغلك. وحياتك قبل موتك".

الراوي: عبدالله بن عباس المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 3355
خلاصة حكم المحدث:صحيح

هكذا أوصانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم -. باغتنام هذه الخمس قبل حلول أضدادها.
فاتقوا الله عباد الله واستدركوا ما فات بالتوبة واستقبلوا ما بقى بالعمل الصالح.
فإن إقامتكم في هذه الدنيا محدودة وأيامكم معدودة وأعمالكم مشهودة.
فوالله ثم والله أخي إنه لينتظرنا كأس لزاماً علينا أن نذوقه إنه الموت فوالله لأموت أنا وتموت أنت ويموت كل حي شئنا أم أبينا رضينا أم لم نرضى، وأن بعد الموت قبرٌ وبعثٌ ونشور وكتابٌ يسطر كل ما عملناه في أعمارنا وأن هناك يوم جزاء وحساب فإما جنة أو نار جزاء على ما قدمناه في أيامنا وحياتنا، فمن قضى عمره في طاعة ربه ومولاه وقدم خيرا فهو إلى خير ونعيم أبدي إنشاء الله، ومن قضى عمره في اقتراف الشرور المعاصي وإغضاب ربه عز وجل فهو إلى شر وشقاء أبدي ألم يتداركه الله عز وجل برحمته.





أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: ﴿ وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آَيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آَيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آَيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلًا * وَكُلَّ إِنْسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنْشُورًا * اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا * مَنِ اهْتَدَى فَإِنَّمَا يَهْتَدِي لِنَفْسِهِ وَمَنْ ضَلَّ فَإِنَّمَا يَضِلُّ عَلَيْهَا وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ﴾ [الإسراء: 12 - 15].



أقول ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين والمسلمات من كل ذنب فاستغفروه غنه هو الغفور الرحيم.



الخطبة الثانية



الحمد لله منشئ الأيام والشهور، ومفني الأعوام والدهور، وميسر الميسور ومقدر المقدور، يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور.
وأشهد أن لا إلـه إلا الله الغفور الشكور. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أفضل أمر وأجل مأمور.

اللهم صلِّ وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه.
وضاعف اللهم لهم الأجور.





أما بعد:

عباد الله: إننا على شرف انقضاء عام هجري ربما لم يبقى منه إلى يوم، فيزداد بذلك أعوامنا عاما وتنقص أعمارنا عاما وندنو من الموت عاما، فكل ساعة ذهبت لن تعود وكل يوم مضى لن يعود وكل شهر وكل سنة ذهبت لن تعود، فاتقوا الله عباد الله واستدركوا عمراً ضيعتم أوله، فرحم الله عبداً اغتنم أيام القوة والشباب، وأسرع بالتوبة والإِنابة قبل طي الكتاب، وأخذ نصيباً من الباقيات الصالحات، قبل أن يتمنى ساعة واحدة من ساعات الحياة، فإن النهار كل يوم يقول يا أبن آدم اغتنمني فإنك لا تدري لعله لا يوم لك بعدي، ويقول الليل مثل ذالك.
قال ابن الجوزي: ينبغي للإنسان أن يعرف شرف زمانه وقدر وقته فلا يضيع منه في غير قربة. وقال أيضاً وأعلم أن الزمان أشرف من أن يضيع من لحضه فإن في الحديث عنه - صلى الله عليه وسلم - قال:((من قال سبحان الله العظيم وبحمده غرست له بها نخلة في الجنة)).

الراوي: جابر بن عبدالله المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 1540
خلاصة حكم المحدث: صحيح لغيره


فيا أيها المسلمون كم نخلة ضيعناها في الجنة إذا كانت لحظت واحدة تقول فيها سبحان الله العظيم وبحمده تكون غرساً لك في الجنة، فكم من بستان ضيعناه في الجنة؟
كم من الساعات أضعناها ففاتنا فيها الثواب الجزيل.





عباد الله:

كم تمر على المسلم الأعوام والحال هو الحال لا يتغير ولا يتبدل عما هو فيه من غفلة وقسوة في القلب ومعاص بلغت عنان السماء، أوامر الرحمــن معطلة وأوامر الشيطان تنفذ انشغل الناس بالمعاصي، فإذا كان العام الهجري الجديد، قالوا هذا هو العام الهجري الجديد، ولكن أخي أين الجديد من أفعالك؟
أين الجديد من أقوالك؟
ألا يوجد قلب ناه يفكر فيما مضى من العمر وانصرم من الساعات؟!!
قال الأمام ابن رجب: (العجب ممن عرف ربه ثم عصاه وعرف الشيطان ثم أطاعه).





عباد الله:

هلا تفكرتم أين من كان قبلكم في الأوقات الماضية، أما وافتهم المنايا وقضت عليهم القاضية، رحلوا إلى القبور وقل والله بعدهم بقاؤنا، هذه دورهم فيها سواهم، هذا صديقهم قد نسيهم وجفاهم.
أخبارهم السالفة تزعج الألباب، وأدكارهم يصدع قلوب الأحباب، وأحوالهم عبرة للمعتبرين، فتأملوا أحوال الراحلين، واتعظوا بالأمم الماضين، لعل القلب القاسي يلين، وانظروا لأنفسكم ما دمتم في زمن الإِمهال، واغتنموا في حياتكم صالح الأعمال، قبل أن تقول نفس يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله، فيقال هيهات فات زمن الإِمكان، وحصل الإِنسان على عمله من خير أو عصيان، فنسألك اللهم يا كريم يا منان، أن تختم عامنا هذا بالعفو والغفران، والرحمة والجود والامتنان، وأن تجعل عامنا المقبل عاماً مباركاً حميداً، وترزقنا فيه رزقاً واسعاً وتوفيقاً وتسديداً، اللهم اختم بالصالحات أعمالنا، وأصلح لنا جميع أحوالنا.





فاتقوا الله عباد الله، وصلوا وسلموا على من أمركم الله بالصلاة عليه فقال:﴿ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا ﴾ [الأحزاب: 56] اللهم صلِّ وسلم على عبدك ورسولك محمد، وعلى آله وصحبه، وارض اللهم عن البررة الأتقياء، أبي بكر وعمر وعثمان وعلي، وعن جميع الصحابة والتابعين لهم بإحسان.




اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، واحم حوزة الدين، واجعل هذا البلد آمناً مطمئناً وسائر بلاد المسلمين يا رب العالمين. اللهم آمنا في أوطاننا وأصلح أئمتنا وولاة أمورنا، واجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين.
اللهم وفق ولي أمرنا خادم الحرمين لما تحبه وترضاه من الأقوال والأعمال يا حي يا قيوم، اللهم أصلح له بطانته يا ذا الجلال والأكرام.





اللهم نسألك الجنة وما قرب إليها من قولٍ وعمل، ونعوذ بك من النار وما قرب إليها من قول وعمل يا أرحم الراحمين، اللهم إنا نسألك ألسنة ذاكرة صادقة، وقلوباً سليمة، وأخلاقاً مستقيمة برحمتك يا أرحم الراحمين.




اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر. اللهم اختم لنا بخاتمة السعادة، واجعلنا ممن كتبت لهم الحسنى وزيادة، يا كريم يا رحيم.



عباد الله:

إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينها عن الفحشاء والمنكر والبغي يعضكم لعلكم تذكرون، فذكروا الله الجليل يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.

الشيخ أحمد محمد مخترش
[/frame]
|| (أفنان) l|

أختي الحبيبة

جزاكِ الله خير الجزاء وحسن الثواب
أحسن الله إليكِ وأنار قلبكِ بنور الإيمان
موضوع مهم جداً يستحق العرض والطرح نفع الله بكِ الإسلام والمسلمين
اللهم أجعلنا ممن تزودوا بزاد التقوى
اللهم أحسن بالصالحات أعمالنا
وتوفنا وأنت راض عنا إنك جواد كريم

تقبلى مروري وتقييمي يالغلا.. بانتظار جديدك المميز دوماَ ..



حنين للجنان




جزاك الله خيرا حبيبتي
وبارك فيك وسددخطاك لما يحب ويرضى
لا حرمتي الاجر والمثوبه
ولا عدمنا جديدك المميز



التالي

فضل الصوم في محرم

السابق

اغتنم فراغك قبل شغلك - للشيخ محمد المنجد

كلمات ذات علاقة
العام , الهجرى , وداع