الصوم واعتياد النظام ودقة المواعيد

مجتمع رجيم ليكن رمضان بداية انطلاقتي
الكاتبة: أم رائد

الصوم واعتياد النظام ودقة المواعيد









الصوم واعتياد النظام ودقة المواعيد

نرى حياة كثير منا فوضى ، وعدم التزام بالمواعيد والأوقات ، فإذا جاء رمضان أعطانا هذا الدرس العجيب في دقة المواعيد ، والنظام والمحافظة عليه ، ولو وقفنا أمام مثال واحد نرى كيف أن رمضان يعلم الناس النظام والدقة : قال النبي :" إذا أذَّنَ ابنُ أمِّ مَكْتومٍ ، فَكُلوا واشرَبوا ، وإذا أذَّنَ بلالٌ فلا تأكُلوا ولا تشرَبوا "
الراوي: أنيسة بنت خبيب بن يساف المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 639
خلاصة حكم المحدث: صحيح




كم الفرق بين أذان ابن أم مكتوم وأذان بلال ؟ قال الراوي : ما بينهما إلا أن ينزل هذا ويصعد هذا " إذاً هي بضع دقائق .




انظري كيف كان النبي يعلم أصحابه أهمية الوقت والدقة في المواعيد ؛ فالصيام في وقت ، والإفطار في وقت ..




والأدق من هذا لو أن صائما لم يتقيد بالمواعيد ؛ وتناول طعاما قبل الغروب بدقيقتين ..عامدا فإن صيامه يبطل .

أرأيتِ كيف يربينا الصيام على الدقة في المواعيد ؛ حتى نحافظ على أوقتنا ؛ التي هي أعمارنا .




وكم نرى من الصائمين من تأثّر بهذا الدرس ؛ إذا دخلت على الموظف في مكتبه في وقت فراغه تجده يقرأ القران ، وكذلك المُدرِّسة بين الحصص ..، حتى الطلاب في المدارس.. ؛ تجد الجميع لديه الحرص للاستفادة من الوقت و هو صائم .



ولكن كم نتمنى أن يستمر منا هذا الحرص في ليل رمضان !! وأن يمتد أيضا هذا الحرص والمسابقة إلى الخير ما بعد رمضان ؛ فإن المسارعة إلى الخير مطلوبة من المسلم كل وقت ، قال الحق سبحانه :{ فاستبقوا الخيرات } ( البقرة 148/ المائدة 48) يعني : بادروا إلى فعل الخيرات ، كُن من السابقين في الدنيا إلى الخير ؛ حتى تكون منهم في الآخرة .









والأمر بالاستباق إلى الخيرات قدر زائد على الأمر بفعل الخيرات ؛ فإن الاستباق إليها يتضمن : فعلها ، و تكميلها ، و إيقاعها على أكمل الأحوال ، والمبادرة إليها . فمن سبق في الدنيا إلى الخيرات ؛ فهو السابق في الآخرة إلى الجنات .



إن الصيام لا يربينا فقط على الحفاظ على الوقت ؛ بل وعلى الدقة فيه ، والإستفادة منه ؛ فقال الله عز وجل :{ أَيَّامًا مَعْدُودَات } (البقرة 184) يُذكّرنا ربنا أن رمضان أياما قلائل عزيزة و نفيسة ؛ لا تلبث أن ترحل .




فمن المؤسف أن ترى بعض الناس في رمضان ؛ يقضون أوقاتهم فيما لا فائدة فيه ، بل ربما فيما يعود عليهم بالإثم ، يفعلون ذلك في هذه الأيام الفاضلة ؛ التي تُفتّح فيها أبواب الجنان ، وتُغلّق فيها أبواب النيران !!


فأي خير حُرم هؤلاء ؛ قال النبي.. : أتاني جبريل فقال : يا محمد ! من أدرك رمضان فلم يُغفر له ؛ فأبعده الله . فقلت : آمين . ( أخرجه ابن حبان وهو حديث صحيح )



فعلى المسلم أن يغتنم وقته في رمضان ؛ فيما يُقرّبه من ربه ، ويُبعده عن سخطه ، ومن ذلك أن يضع لنفسه جدولا بالأعمال التي يُريد إنجازها في هذا الشهر ؛ من قراءة للقران ، أو كتاب نافع ، أو زيارة لقريب أو أحد الجيران ، أو تفطير لصائمين ، أو توزيع شريط أو مطوية على الأهل والجيران . كل ذلك إذا كان عن تخطيط وتفكير مسبق ؛ كان أنفع .


مقتطفات من كتاب / فوائد وأسرار الصوم






الكاتبة: صفاء العمر

كلام رائع
لموضوع اروع
بارك الله فيك
وجزاك الله خير
الكاتبة: سنبلة الخير .

الله يجزاك الجنان يارب

جعلة في موازين حسناتك يارب

موضوع قيم بارك الله فيكـ
فلآ تح ــرمنآ من جديد تميزك
لروح ــك بآقآت من الجوري
الكاتبة: ام ناصر**

بارك الله فيكى
على الموضوع القيم والمميز


وفي انتظار جديدكى الأروع والمميز
الكاتبة: أم رائد

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة صفاء العمر:
كلام رائع
لموضوع اروع
بارك الله فيك
وجزاك الله خير
بصمات خااااصة لكِ
انه الجمال بحد ذاته
ان اجدكِ تضيفي على المكان رائحة الزهور .. وأكثر
بهذا التواجد العطر
دمتِ بحفظ الرحمن
الكاتبة: أم رائد

اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة سنبلة الخير .:
الله يجزاك الجنان يارب

جعلة في موازين حسناتك يارب

موضوع قيم بارك الله فيكـ
فلآ تح ــرمنآ من جديد تميزك
لروح ــك بآقآت من الجوري
تواجدك بين مشاركاتي المتواضعة شرف لي
وكلماتك اللطيفة دافع لي
ومرورك انار متصفحي
فلك مني الف تحية وتقدير
دمت بحفظ الرحمن
الصفحات 1 2 

التالي
السابق