إلى كل من يرتكب المحرمات و يقول الإيمان في القلب

مجتمع رجيم / عــــام الإسلاميات
ام ناصر**
اخر تحديث


إلى كل من يرتكب المحرمات و يقول : الإيمان في القلب ،
ويقول : إن الله لا ينظر إلى أجسامكم ولكن ينظر إلى قلوبكم
إليك الجواب:


الحمد لله
هذه الكلمة كثيراً ما يقولها بعض الجهال أو المغالطين ، وهي كلمة حق يراد بها باطل .
لأن قائلها يريد تبرير ما هو عليه من المعاصي ؛
لأنه يزعم أنه يكفي الإيمان الذي في القلب عن عمل الطاعات وترك المحرمات ، وهذه مغالطة مكشوفة ،
فإن الإيمان ليس في القلب فقط ،
بل الإيمان كما عرفه أهل السنة والجماعة : قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح .

قال الإمام الحسن البصري رضي الله عنه : ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني ، ولكنه ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال .
وعمل المعاصي وترك الطاعات دليل على أنه ليس في القلب ، إيمان أو فيه إيمان ناقص
.
والله تعالى يقول : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَأْكُلُوا الرِّبا) آل عمران/130 ،
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ) المائدة/35 .
(مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً) المائدة/69 ،
(إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ) البقرة/277 ،
( مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحاً) البقرة/62 ،

فالإيمان لا يسمى إيماناً كاملاً إلا مع العمل الصالح وترك المعاصي .

ويقول الله تعالى : (وَالْعَصْرِ* إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ* إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ) العصر/1-3 ،
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ) النساء/59 ،
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ) الأنفال/24 ،

فلا يكفي العمل الظاهر بدون إيمان بالقلب ؛ لأن هذه صفة المنافقين الذين هم في الدرك الأسفل من النار .
ولا يكفي الإيمان بالقلب دون نطق باللسان وعمل بالجوارح ؛
لأن هذا مذهب المرجئة من الجهمية وغيرهم ، وهو مذهب باطل ،

بل لا بد من الإيمان بالقلب والقول باللسان والعمل بالجوارح ،
وفعل المعاصي دليل على ضعف الإيمان الذي في القلب ونقصه ،
لأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية .
"المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان" (1/19) .

وهذا الحديث الذي أشار إليه ذلك المجادل (ولكن ينظر إلى قلوبكم) قد جاء في صحيح مسلم (2564) بلفظ :
(إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى صُوَرِكُمْ وَأَمْوَالِكُمْ ، وَلَكِنْ يَنْظُرُ إِلَى قُلُوبِكُمْ وَأَعْمَالِكُمْ)
وهو نص صريح أن إصلاح القلوب وإصلاح الأعمال كلاهما مقصود ، يؤمر به الإنسان ،
فلا يجوز لمسلم أن يقصر في الأعمال أو يرتكب المحرمات ،
ثم يقول : إن الله ينظر إلى القلوب ، بل ينظر إلى القلوب والأعمال ، ويحاسب على ما في القلوب والأعمال .
والله أعلم .

الإسلام سؤال وجواب
زهره الاسلام
جزاكِ الله خيرا حبيبتى
أسأل الله ان يرزقنا فعل الخيرات وترك المنكرات
بارك الله فيكِ
سنبلة الخير .
جزاك الله خير الجزاء ونفع بك
على الطرح القيم وجعله في ميزان حسناتك
وألبسك لباس التقوى والغفران وجعلك ممن يظلهم اللَّه
في يوم لا ظل إلاظله وعمر الله قلبك بالايمان
على طرحك المحمل بنفحات إيمانية ولا حرمك الاجر


دندوونه


ام ناصر**
بارك الله فيكن أخواتي
أنرتن متصفحي بتواجدكن
وعطرتن موضوعي بردودكن
* أم أحمد *
وبارك الله بكِ
طرح مميز ونافع
الصفحات 1 2 

التالي

مخلوقات نورانية

السابق

عظم حق الجار

كلمات ذات علاقة
المحرمات , الإيمان , القلب , يرتكب , يقول , إلى