أحب الناس إلى الله

مجتمع رجيم الموضوعات الاسلامية المميزة .. لا للمنقول
الكاتبة: ام ناصر**

أحب الناس إلى الله

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته






هل تريد أن تكون من أحب الناس إلى الله تعالى؟
إذا تأمل معي هذا الحديث

أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، و أحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً ، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا ، و لأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا ، و مَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ ، و مَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ ، و لَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجَاءً يومَ القيامةِ ، و مَنْ مَشَى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدَامِ ، [ و إِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ ، كما يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ ]
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 906
خلاصة حكم المحدث: صحيح

إن مساعدة الآخرين من أعظم أبواب الخير وهي عبادة عظيمة إن أصلحت نيتك و إحتسبت الأجر
نعم إن بذل النفعِ للمسلمين بأشكالهِ المتعددة سببٌ عظيم للفَوز بالأجر الكبير والثوابِ الجزيل،
ولهذا يقول عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث: ((أحبُّ النّاس إلى الله أنفعُهم للناس))
قال الشيخ حـسـيـن بـن عـبـدالـعـزيـز آل الـشـيـخ

ومن أعظم النفع لهم قضاءُ حاجاتهم وإعانَتهم في ذلك، أكانت حاجتهم إلى المال أو العمَل أو الوظيفة أو إلى بذل كلمةٍ طيّبة أو إلى دفعِ ظلمٍ أو إلى المشاركة بالمشاعِر في الأتراح والأفراح أو إلى نحوِ ذلك من الحاجات التي تختلِف باختلافِ أسبابها وبتنوُّع أشكالها.

من نَفََّسَ عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة

والجزاء من جنس العمل وأي شيء نطلب أكثر من هذا؟!

قال المناوي في فيض القدير: أفضل الأعمال: أي من أفضلها أي بعد الفرائض،
والمراد الأعمال التي يفعلها المؤمن مع إخوانه أن تدخل أي إدخالك على أخيك المؤمن
أي أخيك في الإيمان وإن لم يكن من النسب، سروراً أي سبباً لإنشراح صدره من جهة الدين والدنيا،
أو تقضي تؤدي عنه ديناً لزمه أداؤه لما فيه من تفريج الكرب وإزالة الذل،
أو تطعمه ولو خبزاً فما فوقه من نحو اللحم أفضل،
وإنما خص الخبز لعموم تيسر وجوده حتى لا يبقى للمرء عذر في ترك الإفضال على الإخوان،
والأفضل إطعامه ما يشتهيه. انتهى.

قال القاسمي رحمه الله:
"وللأخوة حق في قضاء الحاجات والقيام بها قبل السؤال وتقديمها على الحاجات الخاصة
وهذه أيضًا لها درجات فأدناها:
القيام بالحاجة عند السؤال والقدرة ولكن مع البشاشة والاستبشار وإظهار الفرح وقبول المنة,
قال بعضهم: إذا استقضيت أخاك حاجة فلم يقضها فذكره الثانية فلعله أن يكون قد نسي,
فإن لم يقضها فكبر عليه واقرأ هذه الآية: {وَالْمَوْتَى يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ},
وكان في السلف من يتفقد عيال أخيه وأولاده بعد موته أربعين سنة يقوم بحاجاتهم
يتردد كل يوم إليهم ويمونهم من ماله, فكانوا لا يفقدون من أبيهم إلا عينه,
بل كانوا يرون منهم ما لم يروا من أبيهم في حياته,
وكان أحدهم يتردد إلى باب دار أخيه يقوم بحاجته من حيث لا يعرفه أخوه,
وبهذا تظهر الشفقة والأخوة, وإذا لم تثمر الشفقة حتى يشفق على أخيه كما يشفق على نفسه فلا خير فيها,
قال ميمون بن مهران: من لم تنتفع بصداقته لم تضرك عداوته,
وبالجملة فينبغي أن تكون حاجة أخيك مثل حاجتك أو أهم من حاجتك,
وأن تكون متفقدًا لأوقات الحاجة غير غافل عن أحواله كما لا تغفل عن أحوال نفسك,
وتغنيه عن السؤال إلى الاستعانة, ولا ترى لنفسك حقًا بسبب قيامك بها,
بل تتقلد منه بقبول سعيك في حقه وقيامك بأمره"
تهذيب موعظة المؤمنين

قال الشيخ ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ : "قضاء حوائج المسلمين أهم من الاعتكاف، لأن نفعها متعدٍ،
والنفع المتعدي أفضل من النفع القاصر، إلا إذا كان النفع القاصر من مهمات الإسلام وواجباته."

فما أعظم هذا الدين الذي جعل مساعدة الناس بهذه المنزلة العظيمة،
فلا تحرم نفسك من هذا الأجر العظيم
لتكون من أحب الناس إلى الله عز وجل
الكاتبة: أم رائد

موضوع رائع
رفع الله قدرك فى الدارين
واجزل لك العطاء
شكرا لطرحك المميز
وانتقائك الهادف
جعله المولى فى موازين حسناتك
بوركت جهودك
الكاتبة: (لؤلؤة الاوراس)

الحمد لله الذي جعل الاسلام ديني
طرح ارئح للموضوه وهادف
جزاك الله خيرا
تقبلي حبي لك في الله
الكاتبة: ام ناصر**

جزاكم الله خيرا وبارك فيكم
شرفني مروركم
وأسعدتني ردودكم العطرة
أحبكم في الله
الكاتبة: عطر الكلمات

جزاكِ الله خيرا وبارك الله فيكِ

التالي
السابق