شهر رمضان من التنسك الموسمي إلى العبادة الدائمة

شهر رمضان من التنسك الموسمي إلى العبادة الدائمة

مجتمع رجيم / رمضان
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
شهر رمضان من التنسك الموسمي إلى العبادة الدائمة

شهر رمضان من التنسك الموسمي إلى العبادة الدائمة


العبادة الدائمة 14039051201.gif



اعتاد كثير من المُسلمين عند حلول شهر رمضان المبارك أن يؤدِّي عبادة فريضة الصيام بأعلى درجات الالتزام؛ حيث يحرص أن ينقطع ليس فقط عن الطعام، والشراب، وبذيء الكلام، وهجر الفسوق، والرفَث، وترْك الانخراط في الجدل العقيم في أمور تافهة لا تُسمن ولا تُغني من جوع، ويَجتهد في تجسيد فضيلة هذا الشهر الكريم بأيامه المعدودات على أفضل نحو
تنفيذًا للتوجيه النبوي الكريم؛ ((فإذا كان يوم صوم أحدكم، فلا يرفث ولا يَصخب))

الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 2216
خلاصة حكم المحدث: صحيح


بل ويذهب إلى أبعد من ذلك، بأن يعتمِد منهج سلوك قويم شامل، يتمثَّل في الاستقامة المُطلَقة لله في العبادة، بالتحنُّث الروحي العميق من خلال الالتزام بأداء الصلوات الخمس في المسجد، والحرص على قيام الليل، وأداء صلاة التراويح مع الجماعة، ولكن ما أن يَنقضي شهر رمضان المبارك حتى نجد أن همَّته تفتر، ويبدأ بالتلكُّؤ في حضور الصلاة بالمسجد، ويَتراخى في التزامه بتنفيذ بعض ما كان يَحرص على الإتيان به بدقَّةٍ من الفضائل في رمضان، وكأن العبادة المثلى بتلك التجليات الطيبة ما هي إلا مجرد عبادة موسمية، تَبلُغ ذِروتها في شهر رمضان المبارك وحسب.

العبادة الدائمة 14038354352.gif


وإزاء هذه الظاهرة اللافتة للنظر فإن مِن المفيد أن نعتبر أن شهر رمضان الكريم بنفحاته الروحية هو بمثابة ورشة عمل تعبُّدية سنوية مُتميّزة؛ لتدريب المسلم دوريًّا على تجديد همَّته الروحية مرةً كل عام؛ بحيث يأتي تكثيف العبادة في هذا الشهر مُحصّلة طبيعية لورشة عمل تجديد الوعي الإيماني، وتعميق السلوك التعبُّدي للمسلم، بما لهذا الشهر الفضيل من خصوصية عند الله تعالى على قاعدة: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 185]
خاصَّة أن المَطلوب من المسلم اليوم، وفي أجواء الجَفاف الروحي التي يُعاني منها مجتمعه المُعاصر - بسبب تداعيات المُلهيات الصاخبة التي أفرزتها العصرنة المادية في كل الاتجاهات -
أن تكون عبادة فريضة الصوم بمثابة موسم تدريب سنوي يستهدف رفع كفاءة العبادة للمسلم في كل جوانب الحياة؛ لكي تكون قاعدةً لتأسيس سلوك إسلامي مُستديم، يَلتزم نهج العبادة الدائمة بمقتضى مراد الله تعالى من قوله: ﴿ وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ ﴾ [البينة: 5]
حتى نتمكَّن باعتماد مثل هذا النهج القيِّم الدائم، وتأسيًا بالرسول الكريم وصحْبه الأخيار الذين رضي الله عنهم ورضوا عنه، مِن أن نغادر بإصرار يقيني ظاهرة التعبد الموسمي، التي باتت سمة واضحة لتعبُّد الكثير من المسلمين في وقتنا الحاضر، والتي تَحرمنا الكثير من الأجر الذي يُقرِّبنا من الفوز برضوان الله تعالى، والظفر بمغفرته.


نايف عبوش


العبادة الدائمة 14038351331.gif
دكتورة سامية
بارك الله بكِ أختي الحبيبة
اللهم اجعل كل عملها يقربها إلى رضاك
ويجنبها سخطك واكنفها اللهم برحمتك يا أرحم الراحمين
وارزقها من حيث لا تحتسب ويسر لها آمر طاعتك
واعصمها من معصيتك اللهم امحو عنها الزله
وأقل العثرة وبدل السيئة حسنه
واجعل كل ذنب لها مغفور واسكنها عامرات القصور
وأكرمها بروية وجهك يا عزيز يا غفور
وجميع المسلمين
وصلِ اللهُ على سيِّدِنا مُحمَّد وَعلى آلِهِ وصحبه وَسلّم
دمـتِ برعـاية الله وحفـظه

وردة ورديه
جزاكِ الله كل خير غاليتى
اسأل الله العظيم رب العرش الكريم
ان يبارك لكِ فى جهودك
وأن يسدد خطاكِ وأن ينفع بكِ
وأن يجعله فى ميزان حسناتكِ
عبورتى
الله يجعلك من السعداء فى الدنيا والأخرة

سناء مصطفى
بارك الله بك اختي
وجزاك الله جنة الفردوس
|| (أفنان) l|

بورك لكِ فى قلمك وفكرك غاليتى

دمتى للدعوة بناءاً شامخاً
جزاكِ الله الجنة على هالطرح الهادف والقيم
و جعله الله في ميزان حسناتك ونفعنا به وإياك
بارك الله بكِ ونفع بكِ الإسلام والمسلمين
جعلنا الله وإياك هداة مهتدين
داعيات حاملات راية هذا الدين العظيم
اللهم يجعلك ممن يقال فيهم ابشر بروح وريحان ورب راضى غير غضبان
آمين يارب

صفاء العمر
جزاك الله خير
ولا حرمك الله الاجر

التالي

سؤال رجيم الرمضاني السابع

السابق

الصوم كنز الخيرات والبركات

كلمات ذات علاقة
المنزلي , التنسك , الدائمة , العبادة , رمضان , شهر , إلى