وداعاً رمضان - العبرات تسبق العبارات

وداعاً رمضان - العبرات تسبق العبارات

مجتمع رجيم / رمضان
~ عبير الزهور ~
اخر تحديث
وداعاً رمضان - العبرات تسبق العبارات


وداعاً رمضان - العبرات تسبق العبارات
العبرات العبارات 13865677541.gif

هاهو شهر البركات لملم أطرافه وفارقنا وحق للصائمين أن يحزنوا لفراقه كما قال الشاعر:
أي شهر قد تولى يا عباد الله عنا *** حق أن نبكي عليه بدماء لو عقلنا
كيف لا نبكي لشهر مر بالغفلة *** ثم لم نعلم أنا قبلنا أو طردنا
ليت شعري من هو المحروم *** ومن المقبول ممن صام منا فيهنا
كان هذا الشهر نوراً يرتدي زهواً *** فأجعل اللهم عقباه لنا خيراً وغنما
كان بعض السلف يظهر عليه الحزن يوم عيد الفطر فيقال له: إنه يوم فرح وسرور فيقول: صدقتم، ولكني عبد أمرني مولاي أن أعمل له عملاً فلا أدري أيقبله منى أم لا؟
ورأى وهيب بن الورد قوماً يضحكون في يوم عيد فقال: إن كان هؤلاء تقبل منهم صيامهم فما هذا فعل الشاكرين، وإن كان لم يتقبل منهم صيامهم فما هذا فعل الخائفين!
والمسلم الذي بات قائمًا يصلي لله - تعالى- في التراويح والتهجّد مسلمٌ حقّق كذلك إنجازات كبيرة، وإذا أراد أن يعرف حقيقة إنجازه هذا فليتأمل حديث رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (( من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدّم من ذنبه)).
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي - الصفحة أو الرقم: 5042
خلاصة حكم المحدث: صحيح


وعن الحسن قال: إن الله جعل شهر رمضان مضماراً لخلقه يستبقون فيه بطاعته إلى مرضاته فسبق قوم ففازوا، وتخلف آخرون فخابوا فالعجب من اللاعب الضاحك في اليوم الذي يفوز فيه المحسنون ويخسر فيه المبطلون.
لعلك غضبان وقلبي غافل *** سلام على الدارين إن كنت راضيا
نعم رمضان مضي ولعلنا لا ندركه في عامنا المقبل، والسعيد منا من كان مقبولا فيه، إن الأعمال التي كان العبد يتقرب بها إلى ربه في رمضان لا تنقطع بانقضائه؛ بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حيًّا
قيل لبشر الحافي: " إن قومًا يتعبدون ويجتهدون في رمضان، فقال: بئس القومُ قومٌ لا يعرفون الله حقًّا إلا في شهر رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلَّها".
لئن صمت أخي الكريم- أختي الكريمة بالأمس شهرًا كاملاً وذلك بحقٍّ إنجاز كبير فيمكن أن يمتد ذلك الإنجاز بصيام ست من شوال وصيام ثلاثة أيام من كل شهر، ولئن كنت بالأمس قوامًا لليل كله وذلك إنجاز عظيم، واصل إنجازك بقيام ركعتين أو أكثر من كل ليلة، فإن لم يكن فالحفاظ على الوتر إنجاز يمكن تحقيقه على أرض الواقع، ولئن كنت بالأمس مثالاً في الصدقة، يمكن أن يمتد ذلك المثال عن طريق دعم الجمعيات الخيرية ومساعدة الفقراء والمساكين أو من خلال حضورك حلق التحفيظ أو الالتزام في برنامج دائم من الإنفاق حتى وإن كان قليلاً، ولئن كنت بالأمس ربانيًا في قراءة كتاب ربك القرآن العظيم، فلتمتد تلك الربانية عن طريق المحافظة على ورد معيّن كل يوم ولو بضع آيات.
لقد خلق الله - تعالى- الجنة، وأودع فيها من النعيم ما لا تتصوره الأعين ولا تتخيله العقول، وكل ذلك تكريمًا لك، فانظر في أيام صومك، انظر في أيام عطشك وظمئك، تصوّر قيامك بالطاعة كيف ستجد آثارها من النعيم بين يدي ربك يوم القيامة، واعلم أن نصبك وتعبك مخلوف، وعاقبتك حميدة، وفوزك كبير، حين يصوّر ذلك لك النبي - صلى الله عليه وسلم - فيقول: (( يؤتي بأبأس أهل الدنيا من أهل الجنة، فيغمس غمسة في الجنة، فيقول الله - تعالى- له: هل مرَّ بك ضُر قط؟! هل مر بك بؤس قط؟! فيقول: لا والله يا رب، ما رأيت بؤسًا قط، ما مر بي بؤس قط)).
الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه - الصفحة أو الرقم: 3506
خلاصة حكم المحدث: صحيح


خليلي شهر الصوم زُمَّت مطاياه *** وسارت وفود العاشقين بمسراه
فيا شهر لا تبعد لك الخير كله *** وأنت ربيع الوصل يا طيب مرعاه
قال ابن رجب في وداع رمضان: واسمعوا لقلوب السلف رضوان الله - تعالى- عليهم كيف كانت تتحرق لفراق هذا الشهر: يا شهر رمضان ترفق، دموع المحبين تدفق، قلوبهم من ألم الفراق تشقق، عسى وقفة الوداع تطفئ من نار الشوق ما أحرق، عسى ساعة توبة وإقلاع ترقع من الصيام ما تخرق، عسى منقطع عن ركب المقبولين يلحق، عسى أسير الأوزار يطلق، عسى من استوجب النار يعتق،

عسى وعسى من قبل يوم التفرق *** إلى كل ما نرجو من الخير نرتقي

فيجبر مكسور ويقبل تائب *** ويعتق خطاء ويسعد من شقي
نعم انصرمت نهارات الشهر الفضيل ولياليه المباركات، لكن رب رمضان ورب كل الشهور موجود وقرانه محفوظ، فالسعيد منا من داوم على جلائل الأعمال في رمضان وفي غيره والشقي من فرط وهجر القران والصلوات المباركات وقصر في حق نفسه ودينه، نعم مضت ليلة القدر؛ فكم أدركها من قانت وراكع، وداعٍ وساجد، وكم كان عنها من لاهٍ وغافلٍ، تنزلت فيها الملائكة، وقُسمت فيها الأرزاق، وكُتبت الآثار، وجُدِّدت الآجال، فكم من عبد كُتب في السعداء، وكم من عبد كُتب في الأشقياء، وكم من عبد ضرب فيها أجله فلا يدرك رمضان القابل، وكم من غني كُتب فقره فيها، وكم من فقير كُتب غناه فيها، وكم من عزيز قُضيَ بذله، وكم من ذليل قضي بعزه، وهاقد أقبل العيد السعيد ويوم العيد يوم حزن أيضاً على فراق رمضان، وأيامه الغُر، ولياليه الزاهرة، ولكن من يتقن فن الحزن والفرح معاً؟

وكيف تستقبل العيد؟
بعض الناس ربما قادته فرحته بالعيد إلى المعصية والغفلة والبعد عن الله - عز وجل -، فليس العيد لمن لبس الجديد، إنما العيد لمن إيمانه يزيد، وخاف يوم الوعيد، واتقى ذا العرش المجيد.
بعد رحيل شهر رمضان فلنكثر من الاستغفار، فإنه ختام الأعمال الصالحة، فقد كتب عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار يأمرهم بختم رمضان بالاستغفار. ويروى عن أبي هريرة رضي الله - تعالى -عنه أنه قال: " الغيبة تخرق الصيام، والاستغفار يرقعه، فمن استطاع منكم أن يجيء بصوم مرقع فليفعل".
أكثروا من الشكر لله، فإن الله قال في آخر آية الصيام: (وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)[البقرة: 185]
وقال: (لَئِنْ شَكَرْتُمْ لأَزِيدَنَّكُمْ)[إبراهيم: 7]

وقال: (وَسَيَجْزِي اللَّهُ الشَّاكِرِينَ)[آل عمران: 144]
فاشكروا الله على إتمام رمضان، وعلى حسن الصلاة والقيام، وعلى الصحة والعافية في الأبدان، وليس الشكر باللسان أيها الأحبة!

وإنما هو بالأقوال والأعمال معاً، فهل جزاء الإحسان إلا الإحسان.
قال الحسن البصري: " كل يوم لا يعصى الله فيه فهو عيد".
وقال الحافظ ابن رجب: " السعيد من اغتنم مواسم الشهور والأيام والساعات، وتقرب فيها إلى مولاه، بما فيها من وظائف الطاعات، فعسى أن تصيبه نفحة من تلك النفحات، فيسعد بها سعادة يأمن بعدها من النار، وما فيها من النفحات" ويسمي يوم العيد بيوم الجوائز،



اللهم إنا نسألك الهدى والسداد، اللهم إنا نسألك الهدى والتقى والعفّة والغنى، اللهم أصلح لنا ديننا الذي هو عصمة أمرنا، وأصلح لنا دنيانا التي فيها معاشنا، وأصلح لنا آخرتنا التي إليها معادنا، واجعل الحياة زيادة لنا في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر.
اللهم اغفر لنا ذنبنا كلَّه، دقَّه وجله، أوَّله وآخره، سرَّه وعلنه، اللهم اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا وما أعلنا، وما أسرفنا، وما أنت أعلم به منا، أنت المقدم وأنت المؤخر، لا إله إلا أنت. وكل عام وأنتم بخير تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال.

كاتبه سليم عثمان أحمد

|| (أفنان) l|

جزاك الجنان وورد الريحان ثَقَل ميزانك بخيِرِ الأعمال
وأنار الله قلبك ودربك ورزقك برد عفوه وحلاوة حبه
حفظك المولى ورعاك ...!!
وردة ورديه
جزاكِ الله كل خير غاليتى على موضوعك الجميل
الله يعطيكِ الف عافية
جعله الله فى ميزان حسناتكِ

دوماً فى انتظار موضوعاتك الجميلة حبيبتى
جزاكِ الله الجنة
دمتى فى حفظ الله ورعايته

أميرةالياسمين

جزاك الله كل خير

التالي

المداومة على العمل الصالح بعد رمضان

السابق

ومضى رمضان فكيف حالنا

كلمات ذات علاقة
العبارات , العبرات , تسبق , رمضان , وداعاً