ما صح وما لم يصح في شهر ذي الحجة

مجتمع رجيم / منتدى الحج و العمرة
دكتورة سامية
اخر تحديث


[frame="9 98"]


الجزء السابع "ماء زمزم ":

1- ( أتيت ليلة أسري بي فانطلق بي إلى زمزم فشرح عن صدري ثم غسل بماء زمزم ثم أنزل ). صحيح.[1]


2- ( أرسل النبي صلى الله عليه وسلم وهو بالمدينة قبل أن تفتح مكة إلى سهيل بن عمرو أن أهد لنا من ماء زمزم ولا يترك قال: فبعث إليه بمزادتين ). صحيح.[2]


3- ( إن جبريل لما ركض زمزم بعقبه جعلت أم إسماعيل تجمع البطحاء رحم الله هاجر لو تركتها كانت عينا معينا ). صحيح.[3]


4- ( كان يحمل ماء زمزم ). صحيح.[4]


5- ( ماء زمزم لما شرب له ). صحيح.[5]


6- ( انزعوا بني عبد المطلب! فلولا أن تغلبكم الناس على سقايتكم لنزعت معكم ). صحيح.[6]


7- ( إنها مباركة إنها طعام طعم - يعني زمزم - ). صحيح.[7]


8- ( زمزم طعام طعم وشفاء سقم ). صحيح.[8]


9- (عن ابن عباس رضي الله عنهما قال سمعته يقول كنا نسميها شباعة يعني زمزم وكنا نجدها نعم العون على العيال ). صحيح لغيره.[9]


10- ( يرحم الله أم إسماعيل لو تركت زمزم أو قال: لو لم تغرف من الماء لكانت عينا معينا ). صحيح.[10]


11- ( يرحم الله أم إسماعيل لولا أنها عجلت لكانت زمزم عينا معينا ). صحيح.[11]



12- ( خير ماء على وجه الأرض ماء زمزم فيه طعام من الطعم وشفاء من السقم وشر ماء على وجه الأرض ماء بوادي برهوت بقبة كرجل الجراد من الهوام تصبح تتدفق و تمسي لا بلال بها ). صحيح.[12]


13- ( كان يحمل ماء زمزم في الأداوى والقرب وكان يصب على المرضى ويسقيهم ). صحيح.[13]


14- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ جاء إلى السِّقايةِ فاسْتسقى، فقال العباسُ: يا فَضْلُ، اذهبْ إلى أُمِّكَ، فَأْتِ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بشرابٍ من عندها. فقال: اسْقني. قال: يا رسولَ اللهِ، إنَّهم يجعلون أَيْدِيَهُمْ فيهِ. قال: اسْقني. فشربَ منهُ، ثم أَتَى زمزمَ، وهم يَسقونَ ويعملونَ فيها، فقال: اعملواْ، فإنَّكم على عملٍ صالحٍ. ثم قال: لولا أن تُغْلَبُواْ لنزلتُ، حتى أَضَعَ الحبلَ على هذهِ. يعني: عَاتِقَهُ، وأشارَ إلى عَاتِقِهِ ). صحيح.[14]


15- ( إن الحمى من فيح جهنم فأبردوها بماء زمزم ). صحيح.[15]


16- ( عن أبي جمرة الضبعي قال: كنتُ أُجَالِسُ ابن عباس بمكة، فأخذَتْني الحُمَّى، فقال: أبْرِدْها عنك بماء زمزم، فإن رسول الله صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال :الحُمَّى من فَيْحِ جهنمَ، فأبرِدوها بالماء، أو قال: بماءِ زمزمَ. شكَّ هَمَّامٌ ). صحيح.[16]


17- ( عن ابن عباس أنه قال جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى زمزم فنزعنا له دلوا فشرب ثم مج فيها ثم أفر غناها في زمزم ثم قال لولا أن تغلبوا عليها لنزعت بيدي ). صحيح.[17]


18- ( كان أبو ذر رضي الله عنه يحدث أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال:فُرِجَ سَقْفِي وأنا بمكةَ، فنزلَ جبريلُ عليهِ السلامُ، ففَرَجَ صدري، ثم غسَلَهُ بماءِ زمزمَ، ثم جاء بِطَسْتٍ من ذهبٍ، ممتلئٍ حكمةً وإيمانًا، فأفْرَغَهَا في صدري ثم أطبَقَهُ، ثم أخذَ بيدي فعَرَجَ إلى السماءِ الدنيا، قال جبريلُ لخازنِ السماءِ الدنيا: افتحْ، قال: من هذا؟ قال:جبريلُ ). صحيح.[18]


19- ( أتيت ليلة أسري بي، فانطلق بي، إلى زمزم فشرح عن صدري، ثم غسل بماء زمزم، ثم أنزل ). صحيح.[19]


20- ( ابن السبيل أول شارب ـ يعني من زمزم ). صحيح.[20]


21- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ جاء إلى السِّقايةِ فاسْتسقى، فقال العباسُ: يا فَضْلُ، اذهبْ إلى أُمِّكَ، فَأْتِ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بشرابٍ من عندها. فقال: اسْقني. قال: يا رسولَ اللهِ، إنَّهم يجعلون أَيْدِيَهُمْ فيهِ. قال: اسْقني. فشربَ منهُ، ثم أَتَى زمزمَ، وهم يَسقونَ ويعملونَ فيها، فقال: اعملواْ، فإنَّكم على عملٍ صالحٍ. ثم قال: لولا أن تُغْلَبُواْ لنزلتُ، حتى أَضَعَ الحبلَ على هذهِ. يعني: عَاتِقَهُ، وأشارَ إلى عَاتِقِهِ ). صحيح.[21]


22- ( سَقَيْتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من زمزمَ، فشربَ وهو قائمٌ. قال عاصمٌ : فحلفَ عكرمةُ: ما كان يومئذٍ إلا على بعيرٍ ). صحيح.[22]


23- ( عن عائشة - رضي الله عنها - أنها كانت تحمل ماء زمزم وتخبر أنه عليه الصلاة والسلام كان يحمله ). صحيح.[23]


24- عن عبد الله بن زرير الغافقي قال: سمعتُ عليَّ بنَ أبي طالبٍ وهو يُحدِّثُ حديثَ زمزمَ قال: بينا عبدُ المطلبِ نائمٌ في الحِجرِ أُتِيَ فقيل له: احفُرْ بَرَّةً، فقال: وما بَرَّةُ؟ ثم ذهب عنه، حتى إذا كان الغدُ نام في مضجعِه ذلك فأُتِيَ فقيل له: احفِرِ المضنونةَ، قال: وما المضنونةُ؟ ثم ذهب عنه، حتى إذا كان الغدُ فنام في مضجعِه ذلك فأُتِيَ فقيل له: احفِرْ طَيْبَةَ، فقال: وما طَيْبَةُ؟ ثم ذهب عنه، فلما كان الغدُ عاد لمضجعِه فنام فيه فأُتِيَ فقيل له: احفِرْ زمزمَ، فقال: وما زمزمُ؟ فقال: لا تُنزَفُ، ولا تُذمُّ. ثم نعت له موضعَها فقام يحفرُ حيثُ نُعِت. فقالت له قريشٌ: ما هذا يا عبدَ المطلبِ؟ فقال: أُمِرتُ بحَفر زمزمَ، فلما كشف عنه وبصُروا بالطَّيِّ قالوا: يا عبدَ المطلبِ إنَّ لنا حقًّا فيها معك، إنها لَبئرُ أبينا إسماعيلَ. فقال: ما هي لكم، لقد خُصِصتُ بها دونَكم. قالوا: أتحاكمُنا؟ قال: نعم. قالوا: بيننا وبينك كاهنةُ بني سعدِ بنِ هذيمٍ، وكانت بأطراف الشامِ، فركب عبدُ المطلبِ في نفرٍ من بني أُميَّةَ، وركب من كلِّ بطنٍ من أفناء قريشٍ نفرٌ، وكانت الأرضُ إذ ذاك مفاوزَ فيما بين الحجازِ والشامِ، حتى إذا كانوا بمفازةٍ من تلك البلادِ فَنِيَ ماءُ عبدِ المطلبِ وأصحابِه حتى أيقَنوا بالهلكةِ، ثم استَقوا القومَ فقالوا: ما نستطيع أن نسقِيَكم، وإنا نخاف مثلَ الذي أصابكم. فقال عبدُ المطلِبِ لأصحابِه: ماذا تَرَوْن؟ قالوا: ما رَأْيُنا إلا تَبَعٌ لرأْيِك. قال: فإني أرى أن يحفِرَ كلُّ رجلٍ منكم حفرتَه، فكلما مات رجلٌ منكم دفعَه أصحابُه في حفرتِه حتى يكون آخرُكم يدفعُه صاحبُه، فضَيْعَةُ رجلٍ أهونُ من ضَيْعَةِ جميعِكم ، ففعلوا ثم قال: واللهِ إنَّ إلقاءَنا بأيدينا لِلموتِ, ولا نضرب في الأرض ونبتغي، لعل اللهَ أن يسقِيَنا لعجزٍ. فقال لأصحابِه: ارْتَحِلوا. فارتحَلوا وارتحل. فلما جلس على ناقتِه، فانبعثَتْ به. انفجَرتْ عينٌ تحت خُفِّها بماءٍ عذبٍ. فأناخ وأناخ أصحابُه، فشربوا واستقَوا وأسقَوا، ثم دعوا أصحابَهم: هلُمُّوا إلى الماء فقد سقانا اللهُ، فجاؤوا واستَقَوا وأَسقَوا ثم قالوا: يا عبدَ المطلبِ! قد واللهِ قُضِيَ لك. إنَّ الذي سقاك الماءَ بهذه الفلاةِ، لهو الذي سقاك زمزمَ، انطلِقْ فهي لك، فما نحن بمخاصِميكَ ). صحيح.[24]


25- ( عن ابن عباس قال: كنَّا نُسَمِّيها شَبَّاعَةً - يعني زمزمَ- وكنا نجدُها نعمَ العونُ على العيالِ ). صحيح لغيره.[25]


26- ( أن زنجيا وقع في زمزم فمات قال: فأنزل إليه رجلا فأخرجه ثم قال: انزفوا ما فيها من ماء ثم قال للذي في البئر: ضع دلوك من قبل العين التي تلي البيت أو الركن فإنها من عيون الجنة ). صحيح.[26]


27- ( في قصة إسلام أبو ذر قال: وجاء رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى استلمَ الحجرَ. وطاف بالبيتِ هو وصاحبُه. ثم صلى . فلما قضى صلاتَه " قال أبو ذرٍّ " فكنتُ أنا أولُ من حيَّاهُ بتحيةِ الإسلامِ. قال فقلتُ: السلامُ عليك يا رسولَ اللهِ! فقال" وعليكَ ورحمةُ اللهِ ". ثم قال" من أنت؟ " قال قلتُ: من غفارٍ. قال: فأهوى بيدِه فوضع أصابعَه على جبهتِه. فقلتُ في نفسي: كرِهَ أن انتميتُ إلى غفارٍ. فذهبتُ آخذُ بيدِه. فقدعني صاحبُه. وكان أعلمَ بهِ مني. ثم رفع رأسَه. ثم قال" متى كنتَ ههنا؟ " قال قلتُ: قد كنتُ ههنا منذ ثلاثينَ، بين ليلةٍ ويوم . قال" فمن كان يُطعمك؟ " قال قلتُ :ما كان لي طعامٌ إلا ماءُ زمزمَ. فسمنتُ حتى تكسرتْعُكَنُ بطني. وما أجدُ على كبدي سُخْفَةَ جوعٍ. قال " إنها مباركةٌ . إنها طعامُ طُعْمٍ ). صحيح.[27]


28- ( لا يجتمع ماء زمزم ونار جهنم في جوف عبد أبدا, وما طاف عبد بالبيت إلا وكتب الله له بكل قدم مائة ألف حسنة ). موضوع.[28]


29- ( حفر عبد المطلب بئر زمزم فوجد فيها طشتا من ذهب فيه أربعة أركان على كل ركن منها مكتوب سطر: السطر الأول لا إله إلا الله الديان ذو بكة أرخص الشيء مع قلته، والسطر الثاني أنا الله لا إله إلا أنا الديان ذو بكة أغلى الشيء مع كثرته، والسطر الثالث لا إله إلا أنا ذو بكة أخلق الحبة، وأسلط عليها الأكلة، ولولا ذلك لخزنته الملوك والجبابرة وما قدر فقير على شيء، والسطر الرابع لا إله إلا أنا ذو بكة أميت العبد والأمَة، وأسلط عليهما النتن ولولا ذلك لما دفن حبيب حبيبه ). موضوع.[29]


30- ( التضلع من ماء زمزم براءة من النفاق ). موضوع.[30]


31- ( الخضر في البحر، و إلياس في البر، يجتمعان كل ليلة عند الردم الذي بناه ذو القرنين بين الناس و بين يأجوج و مأجوج، و يحجان و يعتمران كل عام، و يشربان من زمزم شربة تكفيهما إلى قابل ). .ضعيف جداً[31]


32- ( زمزمُ حفنةٌ منْ جناحِ جبريلَ ). ضعيف.[32]


33- ( ماء زمزم شفاء من كل داء ). ضعيف جداً . [33]


34- ( ماء زمزم لما شرب له فإن شربته تستشفي به شفاك الله وإن شربته مستعيذا أعاذك الله وإن شربته لتقطع ظمأك قطعه الله وإن شربته لشبعك أشبعك الله وهي هزمة جبريل وسقيا إسماعيل ). ضعيف.[34]


35- ( ماء زمزم لما شرب له من شربه لمرض شفاه الله أو لجوع أشبعه الله أو لحاجة قضاها الله ). ضعيف.[35]


36- ( إن آية ما بيننا وبين المنافقين إنهم لا يتضلعون من زمزم ). ضعيف.[36]


37- ( كان إذا أراد أن يتحف الرجل بتحفة سقاه من ماء زمزم ). ضعيف.[37]


38- ( خمسٌ من العبادةِ: النظرُ إلى المصحفِ، والنظرُ إلى الكعبةِ، والنظرُ إلى الوالدينِ، والنظرُ في زمزمَ، وهي تحطُّ الخطايا، والنظرُ في وجهِ العالمِ ). ضعيف.[38]


39- ( في حديث طويل: .. أتاني به جبريلُ لي كُلّ أربعينَ يوما أكلةً وفي كل حوْلٍ شربةً من ماءِ زمزمَ، وربّما رأيتهُ على الجُبّ يمسكُ بالدلو فيشربُ وربما سقاني ). موضوع.[39]


40- ( في حديث طويل وذكر فوائد عدة أشياء ثم قال: الْكَمْأَةُ مِنَ الْجَنَّةِ وَمَاؤُهَا شِفَاءٌ لِلْعَيْنِ وَفِيهَا شِفَاءٌ مِنَ السُّمِّ وَهُمَا طَعَامُ إِلْيَاسَ وَالْيَسَعِ، يَجْتَمِعَانِ كُلَّ عَامٍ بِالْمَوْسِمِ، فَيَشْرَبَانِ شَرْبَةً مِنْ مَاءِ زَمْزَمَ فَيَكْتَفِيَانِ بِهَا إِلَى قَابِلٍ، فَيَرَدُّ اللَّهُ شَبَابَهُمَا فِي كُلِّ مِائَةِ عَامٍ مَرَّةً، طَعَامُهُمَا الْكَمْأَةُ وَالْكَرَفْسُ ). موضوع.[40]


41- ( عطشَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ حولَ الْكعبةِ فاستسقى فأتِيَ بنبيذٍ منَ السِّقايةِ فشمَّهُ فقطَّبَ فقالَ عليَّ بذنوبٍ من زمزمَ فصبَّ عليهِ ثمَّ شربَ فقالَ رجلٌ أحرامٌ هوَ يا رسولَ اللَّهِ قالَ لا ). ضعيف.[41]


42- ( عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنهـ أنه قال لرسول الله صلى الله عليه وسلم إنا نريد أن نكنس زمزم وإن فيها من هذه الجنان يعني الحيات الصغار فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بقتلهن ). ضعيف.[42]


43- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كان يكرعُ في حياضِ زمزمَ ). ضعيف.[43]


44- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أحدث وضوءا عند زمزم ضحا ثم قام فركع ركعتين ). ضعيف جدا .ً[44]


45- ( مَنْ طافَ بهذا البيتِ أُسْبوعاً، وصلَّى حَلْفَ المَقَامِركْعتين، وشَرِبَ من ماءِ زمزم، غُفِرَتْ له ذُنوبُه بالغةً ما بَلَغَتْ ). ضعيف.[45]


46- ( من طاف بالبيت أسبوعاً، ثم أتى مقام إبراهيم فركع عنده ركعتين، ثم أتىزمزم فشرب من مائها؛ أخرجه الله من ذنوبه كيوم ولدته أمه ). ضعيف.[46]


47- ( إنَّ الحَجرَ من حجارةِ الجنَّةِ وموضعَ زمزمٍ خفقةُ جبريلَ بجناحِه ). ضعيف.[47]


48- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، إذا أراد أن يُتحِفَ الرَّجلَ سقاه من زمزمَ ). ضعيف.[48]


49- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، إذا أراد أن يُتحِفَ الرَّجلَ سقاه من زمزمَ ). ضعيف.[49]


50- ( أنَّهُ عليه السَّلامُ شرب من نبيذِ سقايةِ زمزمَ فشدَّ وجهَه، ثم صبَّ عليه الماءَ مرَّةً بعد مرَّةٍ، ثم شرب منهُ ). ضعيف.[50]


51- ( رأيتُ رسولَ اللهِ يَستقي ماءً لوضوئِهِ من زمزمَ فقلْتُ أنا أَكفيكَ ). ضعيف.[51]


52- (إنِّي رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَستقي ماءً لوضوئِه فأردتُ أن أُعينَهُ عليهِ فقالَ إنِّي لا أحبُّ أن يعينَني على وضوئِي أحدٌ ). ضعيف جدا. [52]


53- ( عن ابن سابط مرفوعا: كان النبي إذا هلك قومه ونجا هو والصالحون أتى هو ومن معه فيعبدون الله بمكة حتى يموتوا فيها وإن قبر نوح وهود وصالح وشعيب بين الركن وبين زمزم والمقام ). ضعيف.[53]


54- ( قالت أم أيمن: ما رأيت النبي - صلى الله عليه وسلم - شكا. صغيرا ولا كبيرا. جوعا ولا عطشا. كان يغدو فيشرب من زمزم فأعرض عليه الغذاء فيقول: لا أريده. أنا شبعان ). ضعيف.[54]


55- ( تَنَافَسَ النَّاسُ فِي زَمْزَمَ فِي الْجَاهِلِيَّةِ، قَالَ: فَكَانَ أَهْلُ الْعِيَالِ يُعَدُّونَ عِيَالَهُمْ فَيَجِيئُونَ عَلَيْهَا، فَيَكُونُ صَبُوحًا لَهُمْ، وَكُنَّا نَعُدُّهَا عَوْنًا عَلَى الْعِيَالِ ). ضعيف جداً . [55]




align="right">-----------------------------
[1]صحيح الجامع برقم 130.
[2]ينظر إرواء الغليل تحت حديث رقم 1121.
[3]صحيح الجامع برقم 2055.
[4]4931.
[5]صحيح الجامع برقم 5502.
[6]صحيح الجامع برقم 1494.
[7]صحيح الجامع برقم 2438.
[8]صحيح الجامع برقم 3572.
[9]صحيح الترغيب برقم 1163.
[10]صحيح الجامع برقم 8079.
[11]صحيح الجامع برقم 8080.
[12]صحيح الجامع برقم 3322.
[13]السلسلة الصحيحة برقم 883.
[14]أخرجه البخاري.
[15]صححه الألباني في التعليقات الحسان برقم 6036.
[16]أخرجه البخاري.
[17]مسند أحمد (5/467).
[18]أخرجه البخاري.
[19]صحيح الجامع برقم 130.
[20]صحيح الجامع برقم 44.

[21]صحيح البخاري.
[22]متفق عليه.
[23]تحقيق إزالة الدهش والوله للألباني ص166.
[24]إزالة الدهش للألباني ص26.
[25]صحيح الترغيب برقم 1163.
[26]مصنف ابن أبي شيبة (1/150)، بسند صحيح.
[27]صحيح مسلم.
[28]الفوائد المجموعة ص112.
[29]تذكرة الموضوعات.
[30]السلسلة الضعيفة برقم 2682.
[31]ضعيف الجامع برقم 2940.
[32]السلسلة الضعيفة برقم 3667.
[33]ضعيف الجامع برقم 4971.
[34]ضعيف الجامع برقم 4972.
[35]ضعيف الجامع برقم 4973.
[36]ضعيف ابن ماجة برقم 655.
[37]ضعيف الجامع برقم 4332.
[38]ضعيف الجامع برقم 2854.
[39]موضوعات ابن الجوزي (1/200).
[40]موضوعات ابن الجوزي (2/300).
[41]ضعيف سنن النسائي برقم 5719.
[42]ضعيف الترغيب والترهيب برقم 1768.
[43]الكامل في الضعفاء (9/72).
[44]الكامل في الضعفاء (8/309).
[45]السلسلة الضعيفة برقم 6016.
[46]السلسلة الضعيفة تحت رقم 6016.
[47]الكامل في الضعفاء (3/464).
[48]
[49]حلية الأولياء (3/304)، وفيه محمد بن حميد الرازي متروك الحديث.
[50]المحلى ( 6/186).
[51]مجمع الزوائد (1/277).
[52]السلسلة الضعيفة (13/934).
[53]إزالة الدهش ص51.
[54]طبقات ابن سعد(1/168)، وفي سنده مجهول.
[55]أخبار مكة للفاكهي (2/34)، وفي سنده متهم بالوضع ومجهول ومتروك.







فضلاً يُتبَع


[/frame]
دكتورة سامية

[frame="9 98"]


الجزء الثامن "منى- عرفة- مزدلفة ":



1- ( إن هذا اليوم رخص لكم إذا أنتم رميتم الجمرة أن تحلوا من كل ما حرمتم منه إلا النساء، فإذا أمسيتم قبل أن تطوفوا بهذا البيت صرتم حرما كهيئتكم قبل أن ترموا الجمرة حتى تطوفوا به ). صحيح.[1]


2- ( هذا قزح وهو الموقف وجمع كلها موقف ونحرت هاهنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم ). صحيح.[2]


3- ( صلَّى في مسجدِ الخَيْفِ سبعون نبيًّا منهم موسَى صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كأنِّي أنظرُ إليه وعليه عباءتان قطوانيَّتان وهو مُحرِمٌ على بعيرٍ من إبلِ شَنوءةَ مخطومٌ بخِطامِ ليفٍ له ضَفيرتان ). حسن لغيره.[3]


4- ( قالت أم الحصين: حججت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم حجة الوداع فرأيت أسامة وبلالا وأحدهما آخذ بخطام ناقة النبي صلى الله عليه وسلم والآخر رافع ثوبه يستره من الحر حتى رمى جمرة العقبة ). صحيح.[4]


5- ( عن محمَّدِ بنِ أبي بكرٍ الثَّقفيِّ أنَّه سأل أنسَ بنَ مالكٍ وهما غاديان من منًى إلى عرَفةَ كيف كنتم تصنعون في هذا اليومِ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم؟ قال: كان يُهِلُّ المُهِلُّ منَّا فلا يُنكِرُ عليه ويكبِّرُ المُكبِّرُ فلا يُنكِرُ عليه ). صحيح.[5]


6- ( عن أسامة بن زيد قال: كنتُ رديفَ النبي صلَّى اللَّه عليه وسلم بعرفاتٍ، فرفعَ يديْهِ يدعو فمالت بِهِ ناقتُهُ فسقطَ خطامُها فتناولَ الخطامَ بإحدى يديْهِ وَهوَ رافعٌ يدَهُ الأخرى ). صحيح الإسناد.[6]


7- ( دعا عبدُ اللهِ بنُ عباسٍ الفضلَ بنَ عباسٍ يومَ عرفةَ إلى الطعامِ فقال إني صائمٌ فقال عبدُ اللهِ لا تصم فإنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بعث إليهِ يومَ عرفةَ حلابُ لبنٍ فشرب منهُ فلا تصم فإنَّ الناسَ يستنُّون بكم ). صحيح.[7]


8- ( أتيتُ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وَهوَ بعرَفةَ فجاءَ ناسٌ أو نفَرٌ من أهْلِ نَجدٍ فأمَروا رجلًا فَنادى رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كيفَ الحجُّ فأمرَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ رجلًا فَنادى الحجُّ الحجُّ يومُ عرفةَ مَن جاءَ قبلَ صلاةِ الصُّبحِ من ليلةِ جَمْعٍ فتمَّ حَجُّهُ أيَّامُ منًى ثلاثةٌ فمن تعجَّلَ في يومينِ فلا إثمَ عليهِ ومن تأخَّرَ فَلا إثمَ علَيهِ قالَ ثمَّ أردفَ رجلًا خلفَهُ فَجعلَ يُنادي بذلِكَ ). صحيح.[8]


9- ( عن ابن عباس: أنَّهُ دفعَ معَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ عرَفَةَ، فسمعَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وراءَهُ زَجْرًا شديدًا، وضربًا وصوتًا للإبِلِ، فأشَارَ بسَوطِهِ إليهمْ، وقالَ: أيُّها الناسُ، عليكم بالسَّكِينَةِ، فإنَّ البرَّ ليس بالإيضَاعِ. أَوْضَعُوا: أسْرَعُوا. خِلاَلَكُمْ: مِنَ التَّخَلُّلِ بَينَكُمْ. { وَفَجَّرْنَا خِلاَلَهُمَا }: بينَهُمَا ). صحيح.[9]


10- ( سُئِلَ أسامةُ وأنَا جالسٌ: كيفَ كانَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يسيرُ في حجَّةِ الوداعِ، حينَ دفعَ؟ قالَ: كانَ يسيرُ العَنَقَ، فإذا وجدَ فَجْوَةً نَصَّ). صحيح.[10]


11- ( عن سُلَيْمانُ بنُ عَمرِو بنِ الأحوصِ عن أمِّهِ قالَت: رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يرمي الجَمرةَ من بَطنِ الوادي وَهوَ راكبٌ يُكَبِّرُ معَ كلِّ حصاةٍ ورجلٌ مِن خلفِهِ يسترُهُ فَسألتُ عنِ الرَّجلِ فقالوا: الفضلُ بنُ العبَّاس وازدحمَ النَّاسُ فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: يا أيُّها النَّاسُ لا يقتل بعضُكُم بعضًا وإذا رميتُمُ الجمرةَ فارموا بمثلِ حَصى الخذفِ ). حسن.[11]


12- ( عنِ ابنِ عباسٍ قال قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ غداةَ العقَبةِ وهو على راحلتِه هاتِ الْقُطْ لي فلقطتُ له حصياتٍ هنَّ حصى الخَذْفُ فلما وضعتُهنَّ في يدِه قال بأمثالِ هؤلاءِ وإياكم والغُلوَّ في الدِّينِ فإنما أهلك من كان قبلكم الغُلُوُّ في الدِّينِ ). صحيح.[12]


13- ( رمى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الجمرةَ يومَ النَّحرِ ضُحًى. وأما بعد، فإذا زالتِ الشمسُ ). صحيح.[13]


14- ( عن ابنَ عبَّاسٍ قال: قدمنا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ليلةَ المزدلفةِ أغيلمةَ بني عبدِ المطَّلبِ علَى حمراتٍ فجعلَ يلطحُ أفخاذنا ويقولُ أبينيَّ لا ترموا الجمرةَ حتَّى تطلعَ الشَّمسُ ). صحيح.[14]


15- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ قدَّم ضعفةَ أهلِه من المزدلفة ِبليلٍ فجعل يُوصيهم أن لا يرموا جمرةَ العقبةِ حتى تطلعَ الشمسُ ). صحيح بمجموع طرقه.[15]


16- ( عن قدامة بن عبدالله العامري الكلابي قال: رأيتُ النَّبِيَّ - صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ - يرمي الجمارَ على ناقتِهِ ليسَ ضَربٌ ولا طَردٌ ولا إليكَ إليكَ ). صحيح.[16]


17- ( كان إذا رمَى جمرةَ العَقبةِ مضَى ولم يقِفْ ). صحيح.[17]


18- ( عن رافع بن عمرو المزني قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يخطب الناس بمنى حين ارتفع الضحى على بغلة شهباء ). صحيح.[18]


19- ( عن حارثة بن وهب الخزاعي قال: صليتُ خلفَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بمنًى، والناسُ أكثرُ ما كانوا، فصلى ركعتيْنِ في حجَّةِ الوداعِ ). صحيح.[19]


20- ( عن أنس بن مالك رضي الله عنه ـ قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بمسجد الخيف من منى فقال: نضر الله امرأ سمع مقالتي فحفظها ووعاها وبلغها من لم يسمعها ثم ذهب بها إلى من لم يسمعها ألا فرب حامل فقه لا فقه له ورب حامل فقه إلى من هو أفقه منه ). صحيح لغيره.[20]


21- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رمى جمرةَ العقبةِ. ثم انصرف إلى البُدْنِ فنحرَها. والحجَّامُ جالسٌ. وقال بيدِه عن رأسِه. فحلق شِقَّه الأيمنَ فقسمه فيمن يلِيه. ثم قال " احلِقِ الشقِّ الآخرَ " فقال " أين أبو طلحةَ ؟ " فأعطاه إياه ). صحيح.[21]


22- ( أمرنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، لما أحلَلْنا، أن نحرمَ إذا توجَّهنا إلى مِنًى. قال: فأهلَلْنا من الأبطحِ ). صحيح.[22]


23- ( سألتُ أنسَ بنَ مالكٍ رضيَ اللهُ عنهُ قلتُ: أَخْبِرْنِي بشيٍء عَقِلْتَهُ عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أينَ صلَّى الظهرَ والعصرَ يومَ الترويةِ؟ قال: بمِنًى، قلتُ: فأينَ صلَّى العصرَ يومَ النَّفْرِ؟ قال: بالأبْطَحِ، ثم قال: افعلْ كما يفعلُ أمراؤُكَ ). صحيح.[23]


24- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ جمَعَ في حَجةِ الوداعِ المغربَ والعشاءَ بالمزدَلِفَةِ ). صحيح.[24]


25- ( عنِ ابنِ عمرَ قالَ: غدا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ مِن منًى حينَ صلَّى الصُّبحَ صبيحةَ يومِ عرَفةَ حتَّى أتى عرفةَ فنزلَ بنَمِرةَ وَهيَ منزلُ الإمامِ الَّذي يَنزلُ بِه بعرفةَ حتَّى إذا كانَ عندَ صلاةِ الظُّهرِ راحَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ مُهجِّرًا فجمعَ بينَ الظُّهرِ والعَصرِ ثمَّ خطبَ النَّاسَ ثمَّ راحَ فوقَفَ علَى الموقفِ من عرَفةَ ). صحيح.[25]


26- ( أنَّهُ سألَ أنسَ بنَ مالكٍ، وهمَا غَادِيَانِ من مِنًى إلى عرفَةَ: كيفَ كنتُم تصْنَعونَ في هذا اليومِ، معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؟ فقالَ: كانَ يُهِلُّ منَّا المُهِلُّ فلا يُنْكِرُ عليهِ، ويُكَبِّرُ منَّا المُكَبِّرُ، فلا يُنْكِرْ عليهِ ). صحيح.[26]


27- ( أتى منى فأتى الجمرة فرماها ثم أتى منزله بمنى ونحر ثم قال للحلاق خذ وأشار إلى جانبه الأيمن ثم الأيسر وجعل يعطيه الناس ). صحيح.[27]


28- ( بات بمنى ليلة عرفة ). صحيح.[28]


29- ( عن الفضل بن عباس قال: كنت رديف النبي صلى الله عليه وسلم من جمع إلى منى فلم يزل يلبي حتى رمى جمرة العقبة ). صحيح.[29]


30- ( عن عبد الله بن مسعود قال: خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فما ترك التلبية حتى رمى جمرة العقبة إلا أن يخلطها بتكبير أو تهليل ). حسن.[30]


31- ( عن قدامة بن عبد الله قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر يرمي الجمرة على ناقة صهباء ليس طردا ولا ضربا ولا إليك إليك ). حسن.[31]


32- ( أيام منى أيام أكل و شرب ). صحيح.[32]


33- ( أنه حَجَّ معَ ابنِ مسعودٍ رضي الله عنه، فرَآه يَرمي الجَمرَةَ الكُبرَى بسبعِ حَصَياتٍ، فجعَل البيتَ عن يَسارِه ومِنًى عن يمينِه، ثم قال: هذا مَقامُ الذي أُنزِلَتْ عليه سورةُ البقرةِ ). صحيح.[33]


34- ( نحرت هاهنا ومنى كلها منحر فانحروا في رحالكم ووقفت هاهنا وعرفة كلها موقف ووقفت هاهنا وجمع كلها موقف ). صحيح.[34]


35- ( عن عائشة, رضي الله عنهاأنها قالت: أرسل النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم – بأم سلمة, ليلة النحر فرمت الجمرة قبل الفجر, ثم مضت فأفاضت. وكان ذلك اليوم, اليوم الذي يكون رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم – تعني عندها ). حسن.[35]


36- ( وعن ابن عباس رضي الله عنهما رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال: لما أتى إبراهيم خليل الله صلوات الله عليه وسلامه المناسك عرض له الشيطان عند جمرة العقبة فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض ثم عرض له عند الجمرة الثانية فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض ثم عرض له عند الجمرة الثالثة فرماه بسبع حصيات حتى ساخ في الأرض قال ابن عباس رضي الله عنهما الشيطان ترجمون وملة أبيكم إبراهيم تتبعون ). صحيح.[36]


37- ( كان إذا رمى الجمار مشى إليه ذاهبا وراجعا ). صحيح.[37]


38- ( كل عرفات موقف وارفعوا عن عرنة وكل مزدلفة موقف وارفعوا عن بطن محسر وكل فجاج منى منحر وكل أيام التشريق ذبح ). صحيح.[38]


39- ( قال جابر بن عبد الله: ثم مكث قليلًا حتى طلعتِ الشمسُ. وأمر بقُبَّةٍ من شعرٍ تضربُ له بنَمِرةٍ. فسار رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ولا تشكُّ قريشٌ إلا أنه واقفٌ عند المشعرِ الحرامِ . كما كانت قريشٌ تصنع في الجاهليةِ. فأجاز رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ حتى أتى عرفةَ. فوجد القُبَّةَ قد ضُربتْ له بنَمِرةٍ. فنزل بها. حتى إذا زاغت الشمسُ أمر بالقصواءِ. فرحلتْ له ... ). صحيح.[39]


40- ( عن أمِّ الفضْلِ: شكَّ الناسُ يومَ عرفَةَ في صومِ النبيِّ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فبَعَثْتُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ بشَرَابٍ فشَربَهُ ). صحيح.[40]


41- ( سُئِلَ ابنُ عُمرَ عن صومِ عرفةَ بعرفةَ؟ فقالَ: حَجَجتُ معَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فلم يَصُمهُ، ومعَ أبي بَكْرٍ فلم يَصُمهُ، ومعَ عمرَ فلم يَصُمهُ، ومعَ عُثمانَ فلم يَصُمهُ، وأَنا لا أصومُهُ، ولا آمُرُ بِهِ، ولا أَنهى عنهُ ). صحيح.[41]


42- ( أنَّهُ دفعَ معَ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ عرَفَةَ، فسمعَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وراءَهُ زَجْرًا شديدًا، وضربًا وصوتًا للإبِل، فأشَارَ بسَوطِهِ إليهمْ، وقالَ: أيُّها الناسُ، عليكم بالسَّكِينَةِ، فإنَّ البرَّ ليس بالإيضَاعِ. أَوْضَعُوا: أسْرَعُوا. خِلاَلَكُمْ: مِنَ التَّخَلُّلِ بَينَكُمْ. { وَفَجَّرْنَا خِلاَلَهُمَا } : بينَهُمَا ). صحيح.[42]


43- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حيثُ أفاضَ منْ عَرَفَةَ، مالَ إلى الشِّعْبِ، فقضَى حاجَتَهُ فتَوضَّأَ، فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، أَتُصَلِّي؟ فقالَ : الصلاةُ أمَامَكَ ). صحيح.[43]


44- ( فطركم يوم تفطرون وأضحاكم يوم تضحون وعرفة يوم تعرفون ). صحيح.[44]


45- ( رخص رسول الله صلى الله عليه وسلم لرعاء الإبل في البيتوتة أن يرموا يوم النحر ثم يجمعوا رمي يومين بعد النحر فيرمونه في أحدهما ). صحيح.[45]


46- ( الراعي يرمي بالليل، ويرعى بالنهار ). صحيح.[46]


47- ( أمر بقبة من شعر فضربت له بنمرة فنزل بها ). صحيح.[47]


48- ( أفضل ما قلت أنا والنبيون عشية عرفة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ). صحيح.[48]


49- ( إن الله أخذ الميثاق من ظهر آدم بنعمان يوم عرفة وأخرج من صلبه كل ذرية ذرأها فنثرهم بين يديه كالذر ثم كلمهم قبلا قال: { ألست بربكم قالوا بلى } ). صحيح.[49]


50- ( عروة بن مضرس بن أوس قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمزدلفة حين خرج إلى الصلاة فقلت: يارسول الله إني جئت من جبلي طيىء أكللت راحلتي وأتعبت نفسي والله ما تركت من جبل إلا وقفت عليه فهل لي من حج؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من شهد صلاتنا هذه ووقف معنا حتى ندفع وقد وقف قبل ذلك بعرفة ليلا أو نهارا فقد تم حجه وقضى تفثه ). صحيح.[50]


51- ( عن جبير بن مطعم قال: أضللت بعيرا لي فذهبت أطلبه يوم عرفة فرأيت النبي صلى الله عليه و سلم واقفا بعرفة فقلت: هذا والله من الحمس فما شأنه ها هنا ). صحيح.[51]


52- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم وقف إلى الغروب ). صحيح.[52]


53- ( الحج عرفة من جاء قبل طلوع الفجر من ليلة جمع فقد أدرك الحج أيام منى ثلاثة فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه ). صحيح.[53]


54- ( الحج عرفات، الحج عرفات، الحج عرفات. أيام منى ثلاث فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه ومن تأخر فلا إثم عليه، ومن أدرك عرفة قبل أن يطلع الفجر فقد أدرك الحج ). صحيح.[54]


55- ( عرفة كلها موقف وارتفعوا عن بطن عرنة ومزدلفة كلها موقف وارتفعوا عن بطن محسر ومنى كلها منحر ). صحيح.[55]


56- ( هذا الموقف وعرفة كلها موقف ). صحيح.[56]


57- ( غدونا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من منى إلى عرفات. منا الملبي، ومنا المكبر ). صحيح.[57]


58- ( صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بمنى: الظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، والفجر، ثم غدا إلى عرفات ). صحيح.[58]


59- ( فطركم يوم تفطرون وأضحاكم يوم تضحون وكل عرفة موقف وكل منى منحر وكل فجاج مكة منحر وكل جمع موقف ). صحيح.[59]


60- ( كل عرفة موقف وكل منى منحر وكل المزدلفة موقف وكل فجاج مكة طريق ومنحر ). صحيح.[60]


61- ( من أدرك عرفة قبل طلوع الفجر فقد أدرك الحج ). صحيح.[61]


62- ( عن ابن عباس -رضي الله عنهما-: أنّ رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - خطب بعرفات، فلمّا قال: لبيّك اللهم! لبيك؟ قال: إِنما الخير خير الآخرة ). حسن.[62]


63- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم بات بمزدلفة وقال: لتأخذوا عني مناسككم ). صحيح.[63]


64- ( إن الله تطاول عليكم في جمعكم هذا فوهب مسيئكم لمحسنكم وأعطى محسنكم ما سأل ادفعوا بسم الله ). صحيح.[64]



65- ( عن ابن عباس: كنت فيمن قدم النبي صلى الله عليه وسلم في ضعفة أهله من مزدلفة إلى منى ). صحيح.[65]








66- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أفاض يومَ النَّحرِ. ثم رجع فصلَّى الظهرَ بمِنًى. قال نافعٌ: فكان ابنُ عمرَ يفيضُ يومَ النحرِ. ثم يرجع فيصلي الظهرَ بمِنى. ويذكر أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فعلَه ). صحيح.[66]


67- ( رمى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الجمرةَ يومَ النَّحرِ ضُحًى. وأما بعد، فإذا زالتِ الشمسُ ). صحيح.[67]


68- ( أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا رمَى الجَمرَةَ التي تَلِي مسجدَ مِنًى، يَرمِيْها بسبعِ حَصَياتٍ، يُكَبِّرُ كلما رَمَى بحَصاةٍ، ثم تقَدَّم أمامَها، فوقَف مُستَقبِلَ القِبلَةِ، رافِعًا يدَيه يَدعو، وكان يُطيلُ الوُقوفَ، ثم يأتي الجَمرَةَ الثانيةَ فيَرمِيْها بسبعِ حَصَياتٍ، يُكَبِّرُ كلما رَمَى بحَصاةٍ، ثم ينحَدِرُ ذاتَ اليَسارِ، مما يَلي الواديَ، فيَقِفُ مُستَقبِلَ القِبلَةِ رافِعًا يدَيه يدعو، ثم يأتي الجَمرَةَ التي عِندَ العَقَبَةِ، فيَرمِيْها بسبعِ حَصَياتٍ، يُكَبِّرُ عِندَ كلِّ حَصاةٍ، ثم يَنصَرِفُ ولا يَقِفُ عِندَها . قال الزُّهرِيُّ : سَمِعْتُ سالمَ بنَ عبدِ اللهِ يُحَدِّثُ مِثلَ هذا، عن أبيه، عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، وكان ابنُ عُمَرَ يَفعَلُه ). صحيح.[68]


69- ( أنَّهُ دخلَ معَ عبدِ اللَّهِ بنِ عَمرٍو، علَى أبيهِ عَمرِو بنِ العاصِ، فقرَّبَ إليهِما طعامً ، فقالَ: كُل، فقالَ: إنِّي صائمٌ، فقالَ عمرٌو: كُل، فَهَذِهِ الأيَّامُ الَّتي كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ يأمرُنا بإفطارِها، ويَنهانا عن صِيامِها، قالَ مالِكٌ: وَهيَ أيَّامُ التَّشريقِ ). صحيح.[69]


70- ( عن عائشة رضي الله عنها قالت: كانت قريش ومن دان دينها يقفون بالمزدلفة وكانوا يسمون الحمس وكان سائر العرب يقفون بعرفات فلما جاء الإسلام أمر الله نبيه صلى الله عليه و سلم أن يأتي عرفات ثم يقف بها ثم يفيض منها فذلك قوله تعالى { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس } ). صحيح.[70]


71- ( عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّهُ صلَّى الظهرَ والعصرَ، والمغربَ والعشاءَ ، ورَقَدَرَقْدَة ًبالمُحَصَّبِ، ثم رَكِبَ إلى البيتِ فَطَافَ بِهِ ). صحيح.[71]


72- ( المزدلفة كلها موقف ). صحيح.[72]


73- ( جمعَ رسولُ اللَّهِ بينَ المغربِ والعشاءِ ليسَ بينَهما سجدةٌ صلَّى المغربَ ثلاثَ رَكعاتٍ والعشاءَ رَكعتينِ وَكانَ عبدُ اللَّهِ بنُ عمرَ يجمعُ كذلِكَ حتَّى لَحِقَ باللَّهِ عزَّ وجلَّ ). صحيح.[73]


74- ( عنِ ابنِ عباسِ أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يأمرُ نساءَه وثقَلَه صبيحةَ جمعٍ أن يُفيضوا مع أولِ الفجرِ بسوادٍ ولا يرموا الجمرةَ إلا مُصبحِينَ ). صحيح.[74]


75- ( ما رأيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ صلَّى صلاةً بغيرِ مِيقَاتِهَا، إلا صلاتينِ: جَمَعَ بينَ المغرِبِ والعشَاءِ، وصلَّى الفجرَ قبلَ مِيقَاتِهَا ). صحيح.[75]



76- ( قال جابر: ثم أذَّنَ بلالٌ بنداءٍ واحدٍ، ثم أقام فصلى الظهرَ، ثم أقام فصلى العصرَ، ولم يُصَلِّ بينهما شيئًا، ثم ركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم القصواءَحتى أتى الموقفَ فجعل بطنَ ناقتِه القصواءَ إلى الصخراتِ، وجعل حبلَ المشاةِ بين يديهِ، واستقبلَ القِبلةَ. فلم يزل واقفًا حتى غربتِ الشمسُ وذهبت الصُّفرةُ قليلًا حتى غاب القرصُ. وقال: وقفتُ ههنا وعرفةُ كلُّها موقفٌ. وأردف أسامةَ ابنَ زيدٍ خلفَه. ودفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم "وفي روايةٍ: أفاض وعليه السكينةُ " وقد شنق للقصواءِ الزمامَ ، حتى إنَّ رأسَها ليُصيبُ مورِكَ رَحْلَه ويقول بيدِه اليمنى "هكذا : وأشار بباطنِ كفِّهِ إلى السماءِ أيها الناسُ السكينةُ السكينةُ. كلما أتى حبلًا من الحبالِ أرخى لها قليلًا حتى تصعدَ حتى أتى المزدلفةَ فصلى بها فجمع بين المغربِ والعشاءِ، بأذانٍ واحدٍ وإقامتينِ. ولم يُسَبِّحْ بينهما شيئًا. ثم اضطجع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم حتى طلع الفجرُ وصلى الفجرَ حين تبيَّنَ له الفجرُ، بأذانٍ وإقامةٍ. ثم ركب القصواءَ حتى أتى المشعرَ الحرامَ "فرقى عليه . فاستقبلَ القِبلةَ، فدعاه " وفي لفظٍ : فحمد اللهَ "وكبَّرَه وهلَّلَه ووحَّدَه. فلم يزل واقفًا حتى أسفرَ جدًّا . وقال: وقفتُ ههنا، والمزدلفةُ كلُّها موقفٌ. فدفع من جمعٍ قبل أن تطلعَ الشمسُ وعليه السكينةُ. وأردف الفضلَ بنَ عباسٍ – وكان رجلًا حسنَ الشعرِ أبيضَ وسيمًا -، فلما دفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم مرَّتْ به ظُعُنٌ تَجْرِينَ، فطفق الفضلُ ينظرُ إليهنَّ، فوضع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يدَه على وجهِ الفضلِ ، فحوَّلَ الفضلُ وجهَه إلى الشِّقِّ الآخرِ، فحوَّلَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يدَه من الشقِّ الآخرِ على وجهِ الفضلِ، يصرفُ وجهَه من الشقِّ الآخرِ ينظرُ! حتى أتى بطنَ مُحَسِّرٍ، فحرك قليلًا وقال: عليكم السكينةَ. ثم سلك الطريقَ الوسطى التي تخرجُ على الجمرةِ الكبرى حتى أتى الجمرةَ التي عند الشجرةِ، فرماها ضُحًى بسبعِ حصياتٍ، يُكبِّرُ مع كلِّ حصاةٍ منها، مثل حصى الخذفِ فرمى من بطنِ الوادي وهو على راحلتِهوهو يقول: لِتَأْخُذوا مناسِكَكم، فإني لا أدري لعلِّي لا أحجُّ بعد حجَّتي هذه. قال: ورمى بعدَ يومِ النحرِ في سائرِ أيامِ التشريقِإذا زالتِ الشمسُ. ولقيَه سراقةُ وهو يرمي جمرةَ العقبةِ، فقال: يا رسولَ اللهِ، ألنا هذه خاصةً؟ قال: لا، بل لأبدٍ ). صحيح.[76]


77- ( ابن عباس رضي الله عنهما يقول: كان فلان ردف رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة فجعل الفتى يلاحظ النساء وينظر إليهن فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: ابن أخي إن هذا يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غفر له ). ضعيف.[77]


78- ( منْ ترك المبيتَ بِمُزدَلِفةَ فلا حجَّ لَهُ ). قال ابن حجر: لم أجده.[78]


79- ( من سنة الحج أن يصلي الإمام الظهر والعصر والمغرب والعشاء الآخرة والصبح بمنى، ثم يغدو إلى عرفة فيقيل حيث قضي له حتى إذا زالت الشمس خطب الناس ثم صلى الظهر والعصر جميعا ثم وقف بعرفات حتى تغرب الشمس فإذا رمى الجمرة الكبرى حل له كل شيء حرم عليه إلا النساء " والطيب " حتى يزور البيت ). ضعيف.[79]


80- ( كان يرمي الجمرة في هذا المكان ويقول كلما رمى بحصاة: الله أكبر الله أكبر اللهم اجعله حجا مبرورا وذنبا مغفورا وعملا مشكورا ). ضعيف.[80]


81- ( كل عرفة موقف وارفعوا عن بطن محسر وكل منى منحر" إلا ما وراء العقبة " ). موضوع.[81]


82- ( أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يرمي الجمارَ إذا زالتِ الشَّمسُ قدرَ ما إذا فرغَ من رميِه صلَّى الظُّهرَ ). ضعيف الإسناد.[82]


83- ( لم يرخص النبي صلى الله عليه وسلم لأحد يبيت بمكة إلا للعباس، من أجل السقاية ). ضعيف الإسناد.[83]
84- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ رجع إلى مِنى فمكث بها لياليَ أيامِ التشريقِ يرمي الجمرةَ إذا زالتِ الشمسُ، كلَّ جمرةٍ بسبعِ حصَياتٍ، يُكبِّرُ مع كلِّ حصاةٍ يقفُ عند الأُولى والثانيةِ فيُطيلُ القيامَ ويتضرَّعُ ويرمي الثالثةَ ولا يقفُ عندها ). ضعيف.[84]


85- ( لا ترفعُ الأيدي إلَّا في سبعِ مواطنَ حينَ يفتتحُ الصَّلاةَ وحينَ يدخلُ المسجدَ الحرامَ فينظرُ إلى البيتِ وحينَ يقومُ على الصَّفا وحينَ يقومُ على المروةِ وحينَ يقفُ معَ النَّاسِ عشيَّةَ عرفةَ وبجمعٍ والمقامينِ وحينَ يرمي الجمرةَ ). ضعيف.[85]


86- ( إن جبريل ذهب بإبراهيم إلى جمرة العقبة، فعرض له الشيطان فرماه بسبع حصيات، فساخ، فلما أراد إبراهيم أن يذبح ابنه إسحاق، قال لأبيه: يا أبت ! أوثقني لا أضطرب، فينتضح عليك من دمي إذا ذبحتني، فشده فلما أخذ الشفرة، فأراد أن يذبحه، نودي من خلفه " أن يا إبراهيم قد صدقت الرؤيا" ). ضعيف بهذا السياق.[86]


87- ( عن ابن عباس أيضا قال: انطلق جبريل عليه السلام بالنبي صلى الله عليه وسلم ليريه المناسك، فأتى به جمرة العقبة، فإذا إبليس عليها، فأمره فرماه بسبع حصيات فساخ في الأرض، ثم أتى الجمرة الوسطى، فإذا هو بإبليس، فأمره فرماه بسبع حصيات، فساخ في الأرض، ثم أتى الثالثة ففعل مثل ذلك. ثم أتى جمعا، ثم لبى من عرفات ). ضعيف.[87]


88- ( عن أنس بن مالك قال: بينما النبي - صلى الله عليه وسلم - يسير إذ أقبلت امرأة معها ابن لها، قالت: يا رسول الله، ألهذا حج؟ قال: " نعم، ولك أجر "، قالت: فما ثوابه إذا وقف بعرفة؟ قال: " يكتب لوالديه به بعدد كل من وقف بالموقف عدد شعر رءوسهم حسنات ). موضوع بهذا السياق.[88]


89- ( إذا رميتم وحلقتم فقد حل لكم الطيب والثياب وكل شيء إلا النساء ). ضعيف.[89]


90- ( عن عائشة قالت: أرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم بأم سلمة ليلة النحر فرمت الجمرة قبل الفجر ثم أفاضت ). ضعيف.[90]


91- ( نهى عن صوم يوم عرفة بعرفة ). ضعيف.[91]


92- ( أفضل الدعاء دعاء المرء يوم عرفة وأفضل قولي وقول الأنبياء من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت بيده الخير وهو على كل شيء قدير ). ضعيف.[92]


93- ( من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة: ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر ). موضوع.[93]


94- ( قلنا يا رسول الله هذه الجمار التي ترمى كل سنة فنحسب أنها تنقص قال: ما يقبل منها رفع، ولولا ذلك لرأيتموها مثل الجبال ). ضعيف.[94]


95- ( عرفة اليوم الذي يعرف فيه الناس ). ضعيف.[95]


96- ( الغسل في هذه الأيام واجب يوم الجمعة ويوم الفطر ويوم النحر ويوم عرفة ). ضعيف.[96]


97- ( كان أكثر دعائه يوم عرفة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيء قدير ). ضعيف.[97]


98- ( كان يكبر يوم عرفة من صلاة الغداة إلى صلاة العصر آخر أيام التشريق ). .ضعيف جداً[98]


99- ( من حفظ لسانه وسمعه وبصره يوم عرفة غفر له من عرفة إلى عرفة ). ضعيف.[99]


100- ( من وافق موته عند انقضاء رمضان دخل الجنة ومن وافق موته عند انقضاء عرفة دخل الجنة ومن وافق موته عند انقضاء صدقة دخل الجنة ). ضعيف.[100]


101- ( ليس في الموقفِ بعرفةَ قولٌ ولا عملٌ أفضلَ من هذا الدُّعاءِ وأوَّلُ من ينظُرُ اللهُ عزَّ وجلَّ إليه صاحبُ هذا القولِ إذا وقف بعرفةَ فيستقبلُ البيتَ الحرامِ بوجهِه ويبسطُ يدَيْه كهيئةِ الدَّاعي، ثمَّ يلبِّي ثلاثًا ويكبِّرُ ثلاثًا ويقولُ: لا إلهَ إلَّا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، له الملكُ، وله الحمدُ، يحيي ويميتُ بيدِه الخيرُ. يقولُ ذلك مائةَ مرَّةٍ، ثمَّ يقولُ: لا حولَ ولا قوَّةَ إلَّا باللهِ العليِّ العظيمِ، أشهدُ أنَّ اللهَ على كلِّ شيءٍ قديرٌ، وأنَّ اللهَ قد أحاط بكلِّ شيءٍ علمًا. يقولُ ذلك مائةَ مرَّةٍ، ثمَّ يتعوَّذُ من الشَّيطانِ الرَّجيمِ، إنَّ اللهَ هو السَّميعُ العليمُ يقولُ ذلك ثلاثَ مرَّاتٍ، ثمَّ يقرأُ فاتحةَ الكتابِ ثلاثَ مرَّاتٍ، ويبدأُ في كلِّ مرَّةٍ ببسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ، وفي آخرِ فاتحةِ الكتابِ يقولُ كلَّ مرَّةٍ آمينَ، ثمَّ يقرأُ { قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ } مائةَ مرَّةٍ يقولُ: بسمِ اللهِ الرَّحمنِ الرَّحيمِ، ثمَّ يُصلَّي على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم والصَّلاةُ على النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يقولُ: صلَّى اللهُ وملائكتُه على النَّبيِّ الأمِّيِّ وعليه السَّلامُ، ورحمةُ اللهِ وبركاتُه، ثمَّ يدعو لنفسِه ويجتهدُ في الدُّعاءِ لوالدَيْه ولقرابتِه ولإخوانِه في اللهِ من المؤمنين والمؤمناتِ، فإذا فرغ من دعائِه عاد في مقالتِه هذه ويقولُ ثلاثًا، لا يكونُ له في الموقفِ قولٌ ولا عملٌ حتَّى يمسيَ غيرَ هذا، فإذا أمسَى باهَى اللهُ به الملائكةَ يقولُ : انظُروا إلى عبدي استقبل بيتي وكبَّرني، ولبَّاني، وسبَّحني، وحمِدني، وهلَّلني، وقرأ بأحبِّ السُّورِ إليَّ، وصلَّى على نبيِّي أُشهِدُكم أنِّي قد قبِلتُ عملَه، وأوجبتُ له أجرَه، وغفرتُ له ذنبَه، وشفَّعتُه فيمن شفع له، فلو شفع في هذا الموقفِ شفَّعتُه فيهم ). موضوع.[101]


102- ( ما من مسلم يقف عشية عرفه بالموقف، فيستقبل القبلة بوجهه ثم يقول: " لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير " مئة مرة، ثم يقرأ " قل هو الله أحد " مئة مرة، ثم يقول: " اللهم صل على محمد كما صليت على إبراهيم وآل إبراهيم إنك حميد مجيد، وعلينا معهم " مئة مرة؛ إلا قال الله تعالى: يا ملائكتي! ما جزاء عبدي هذا؟ سبحني وهللني وكبرني وعظمني وعرفني وأثنى علي، وصلى على نبيي، اشهدوا ملائكتي! أني قد غفرت له، وشفعته في نفسه، ولو سألني عبدي هذا لشفعته في أهل الموقف ). ضعيف.[102]


103- ( أفضل الأيام يوم عرفة إذا وافق يوم الجمعة وهو أفضل من سبعين حجة في غير جمعة ). باطل.[103]


104- ( خير يوم طلعت عليه الشمس يوم عرفة إذا وافق يوم الجمعة وهو أفضل من سبعين حجة في غيرها ). لا أصل له.[104]


105- ( إذا كان عشية عرفة هبط الله عز وجل إلى السماء الدنيا فيطلع على أهل الموقف مرحبا بزواري والوافدين إلى بيتي وعزتي لأنزلن إليكم ولأساوي مجلسكم بنفسي فينزل إلى عرفة فيعمهم بمغفرته ويعطيهم ما يسألون إلا المظالم ويقول يا ملائكتي أشهدكم أني قد غفرت لهم ولا يزال كذالك إلى أن تغيب الشمس ويكون إمامهم إلى المزدلفة ولا يعرج إلى السماء تلك الليلة فإذا أشعر الصبح وقفوا عند المشعر الحرام غفر لهم حتى المظالم ثم يعرج إلى السماء وينصرف الناس إلى منى ). موضوع.[105]


106- ( إذا كان يوم عرفة، إن الله ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة، فيقول: انظروا إلى عبادي، أتوني شعثا غبرا ضاحين من كل فج عميق، أشهدكم أني قد غفرت لهم، فتقول الملائكة: يا رب فلان كان يرهق، وفلان وفلانة. قال: يقول الله عز وجل: قد غفرت لهم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فما من يوم أكثر عتيق من المار من يوم عرفة ). ضعيف.[106]


107- ( إذا كنت بين الأخشبين من منى، فإن هنالك واديا يقال له: السرر، و به سرحة سر تحتها سبعون نبيا ). ضعيف.[107]


108- ( رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على المنبر بعرفة ). ضعيف.[108]


109- (خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم الرؤوس فقال أي يوم هذا قلنا الله ورسوله أعلم قال أليس أوسط أيام التشريق ). ضعيف.[109]


110- ( إنا نتبايع بأموال الناس فيأتي أحدنا مكة فيبيت على المال فقال: أما رسول الله صلى الله عليه وسلم فبات بمنى وظل ). ضعيف.[110]


111- ( قلت يا رسول الله ألا نبني لك بمنى بيتا يظلك؟ قال: لا منى مناخ من سبق ). ضعيف.[111]


112- ( أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أمرَ إحدى نسائِهِ أن تَنفِرَ من جَمْعٍ، ليلةَ جَمْعٍ، فتأتيَ جَمرةَ العقبةِ فترميَها، وتصبِحَ في منزلِها ). إسناده ضعيف.[112]


113- ( أن رجلا سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن رمي الجمار ما لنا فيه؟ فسمعته يقول:تجد ذلك عند ربك أحوج ما تكون إليه ). ضعيف.[113]


114- ( عن عروة بن مضرس قال: أتيت النبي صلى الله عليه وسلم بمنى فقال: أفرخ روعك يا عروة ). ضعيف.[114]


115- (عن أبي الدرداء قال: قلنا: يا رسول الله، إن أمر منى لعجب وهي ضيقة، فإذا نزلها الناس اتسعت؟! فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إنما مثل منى كالرحم هي ضيقة، فإذا حملت وسعها الله" ). ضعيف.[115]


116- ( لو يعلم أهل الجمع بمن حلوا لاستبشروا بالفضل بعد المغفرة ). ضعيف جدا.[116]


117- ( ما رئي الشيطان يوما هو فيه أصغر ولا أدحر ولا أحقر ولا أغيظ منه في يوم عرفة وما ذاك إلا لما يرى فيه من تنزل الرحمة وتجاوز الله عن الذنوب العظام إلا ما رؤي يوم بدر فإنه رأى جبرائيل عليه السلام يزع الملائكة ). ضعيف.[117]


118- ( إن الله تطول على أهل عرفات يباهي بهم الملائكة يقول يا ملائكتي انظروا إلى عبادي شعثا غبرا أقبلوا يضربون إلي من كل فج عميق فأشهدكم أني قد غفرت لهم وأجبت دعاءهم وشفعت رغيبهم ووهبت مسيئهم لمحسنهم وأعطيت لمحسنيهم جميع ما سألوني غير التبعات التي بينهم فإذا أفاض القوم إلى جمع ووقفوا وعادوا في الرغبة والطلب إلى الله تعالى فيقول يا ملائكتي عبادي وقفوا فعادوا في الرغبة والطلب فأشهدكم أني قد أجبت دعاءهم وشفعت رغيبهم ووهبت مسيئهم لمحسنهم وأعطيت محسنيهم جميع ما سألوني وكفلت عنهم التبعات التي بينهم ). ضعيف.[118]


119- ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عرفة أيها الناس إن الله عز وجل تطول عليكم في هذا اليوم فغفر لكم إلا التبعات فيما بينكم ووهب مسيئكم لمحسنكم وأعطى لمحسنكم ما سأل فادفعوا باسم اللهفلما كان بجمع قال إن الله عز وجل قد غفر لصالحيكم وشفع صالحيكم في طالحيكم تنزل الرحمة فتعمهم ثم تفرق المغفرة في الأرض فتقع على كل تائب ممن حفظ لسانه ويده وإبليس وجنوده على جبال عرفات ينظرون ما يصنع الله بهم فإذا نزلت الرحمة دعا إبليس وجنوده بالويل والثبور ). ضعيف.[119]


120- ( من صلى يوم عرفة بين الظهر والعصر, أربع ركعات, يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب مرة, وقل هو الله أحد خمسين مرة كتب الله له ألف ألف حسنة ). موضوع.[120]


121- ( من صلى يوم عرفة ركعتين, يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب ثلاث مرات ثم يقرأ بقل يا أيها الكافرون, ثلاث مرات, وقل هو الله أحد, مائة مرة ). موضوع.[121]


122- ( من صلَّى يومَ عرفةَ أربعًا يقرأُ كذا وكذا كتب اللهُ له ألفَ ألفِ حسنةٍ، ورفع له بكلِّ حرفٍ ممَّا قرأ درجةً في الجنَّةِ، ويزوِّجُه بكلِّ حرفٍ في القرآنِ حوراءَ، مع كلِّ حوراءَ سبعون ألفَ مائدةٍ من الياقوتِ، على كلِّ مائدةٍ سبعون ألفَ لونٍ ). موضوع.[122]


123- ( أوَّلُ من يُنظرُ اللهُ إليه بعرفةَ:قائلُ هذا الدُّعاءِ: يتعوَّذُ من الشَّيطانِ الرَّجيمِ مائةَ مرَّةٍ، ثمَّ يقرأُ الفاتحةَ ). موضوع.[123]


124- ( أرسلَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم بأمِّ سلمةَ ليلةَ النحرِ فرمتِ الجمرةَ قبل الفجرِ ثم مضت فأفاضتْ، وكان ذلك اليومُ اليومَ الذي يكونُ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم .تعني عندها ). ضعيف.[124]


125- ( لا يبيتَنَّ أحدٌ إلَّا بمنًى حتَّى يُتمَّ حجَّهُ ). ضعيف.[125]


126- ( نزلَتْ هذه السُّورَةُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بِمِنًى، وهوَ في أوْسَطِ أَيَّامِ التَّشْرِيقِ في حَجَّةِ الوداعِ: إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ فَعَرَفَ أنَّهُ الوَدَاعُ، فأمرَ بِراحلتِهِ القَصْوَاءِ فَرُحِّلَتْ لهُ، ثُمَّ رَكِبَ، فوقفَ الناسُ بِالعقبةَ، فَحَمِدَ اللهَ وأَثْنَى عليهِ . .). .ضعيف جداً[126]


127- ( من أدركَ عرفاتَ فوقَفَ بها، والمُزدَلِفةَ، فقد تَمّ حجّهُ، ومن فاتَه عرفاتُ فقد فاتهُ الحجّ، فليتحلّل بعُمرةٍ وعليهِ الحجُّ من قابلٍ ). ضعيف.[127]


128- ( ما من عبد ولا أمة دعا الله تبارك وتعالى ليلة عرفات بهذه الدعوات - وهي عشر كلمات ألف مَرَّة؛ إلا لم يسأل اَللَّه شَيْئًا إلا أَعْطَاهُ إياه؛ إلا قَطِيعة رحم أو إِثْماً:سبحان الذي في اَلسَّمَاء عرشه، سبحان الذي في اَلْأَرْض موطئه، سبحان الذي في البحر سبيله، سُبْحَان الذي في اَلسَّمَاء سلطانه، سُبْحَان الذي في الجنة رحمته، سبحان الذي في القبور قَضَاؤُهُ، سُبْحَانالذي في الهواء روحه، سُبْحَان الذي رفع السماء، سُبْحَان الذي وضع الأرض، سُبْحَان الذي لا منجى ولا ملجأ منه إلا إليه ). منكر.[128]


129- ( عن عبدالله بن حذافة السهمي قال: أمره رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في رهطٍ أن يطوفوا في مِنًى في حجَّةِ الوداعِ يومَ النحرِ فيُنادوا إنَّ هذه أيامُ أكلٍ وشربٍ وذكرِ اللهِ فلا تصوموا فيهن إلا صومًا في هديٍ ). .ضعيف جداً[129]


130- ( لا تُشَدُّ الرحالُ إلَّا إلى ثلاثَةِ مساجِدَ مسجدِ الخيفِ ومسجدِ الحرامِ ومسجدي ). ضعيف.[130]



align="right"> -----------------------------------
[1]صحيح الجامع برقم 2258، وهو يوم النحرالذي يلي يوم عرفة.
[2]صحيح الجامع برقم 6996.
[3]صحيح الترغيب برقم 1127.
[4]رواه مسلم.
[5]متفق عليه.
[6]صحيح سنن النسائي برقم 3011.
[7]ينظر الموسوعة الفقهية الميسرة، حسين العوايشة.
[8]صحيح سنن أبي داود برقم 1703.
[9]صحيح البخاري.
[10]متفق عليه.
[11]صحيح سنن أبي داود برقم 1715.
[12]السلسلة الصحيحة برقم 2144.
[13]متفق عليه واللفظ للبخاري.
[14]صحيح سنن أبي داودبرقم 1696.
[15]أخرجه أحمد في مسنده وصححه أحمد شاكر، وقال الألباني في حجة النبي: صحيح بمجموع طرقه.
[16]الصحيح المسند لما ليس في الصحيحين للوادعي.
[17]صحيح الجامع برقم 4736.
[18]صحيح سنن أبي داود برقم 1956.
[19]صحيح مسلم.
[20]صحيح الترغيب برقم 91.
[21]صحيح مسلم.
[22]صحيح مسلم.
[23]متفق عليه.
[24]متفق عليه.
[25]صحيح سنن أبي داود برقم 1671.
[26]صحيح البخاري.
[27]رواه مسلم.
[28]رواه مسلم.
[29]إرواء الغليل برقم 1098.
[30]إرواء الغليل برقم 1098.
[31]صحيح الترغيب برقم 1125.
[32]صحيح الجامع برقم 2690.
[33]رواه البخاري عن عبد الرحمن بن يزيد.
[34]صحيح الجامع برقم 6748.
[35]الصحيح المسند للوادعي وقال: حسن على شرط مسلم، وقال الألباني : إسناده جيد في تخريج المشكاة.
[36]صحيح الترغيب برقم 1156.
[37]صحيح الجامع برقم 4735.
[38]صحيح الجامع برقم 4537.
[39]صحيح مسلم.
[40]صحيح البخاري.
[41]صحيح سنن الترمذي برقم 751.
[42]صحيح البخاري.
[43]متفق عليه.
[44]صحيح الجامع برقم 4224.
[45]صحيح ابن ماجة برقم 2463.
[46]السلسلة الصحيحة برقم 2477.
[47]إرواء الغليل برقم 1017.
[48]السلسلة الصحيحة برقم 1503.
[49]صحيح الجامع برقم 1701.
[50]إرواء الغليل برقم 1066.
[51]أخرجه البخاري.
[52]إرواء الغليل برقم 1073.
[53]صحيح الجامع برقم 3172.
[54]صحيح الترمذي برقم 2975.
[55]صحيح الجامع برقم 4006.
[56]صحيح الجامع برقم 6988.
[57]أخرجه مسلم.
[58]صحيح الترمذي برقم 879.
[59]صحيح الجامع برقم 4225.
[60]صحيح الجامع برقم 4536.
[61]صحيح الجامع برقم 5995.
[62]السلسلة الصحيحة برقم 2146.
[63]إرواء الغليل 1075.
[64]صحيح الجامع برقم 1734، أي صبيحة مزدلفة، وتطاول أي تفضل.
[65]متفق عليه.
[66]صحيح مسلم.
[67]صحيح مسلم.
[68]صحيح البخاري.
[69]صحيح سنن أبي داود برقم 2089.
[70]أخرجه البخاري.
[71]صحيح البخاري.
[72]صحيح الجامع برقم 6692.
[73]صحيح البخاري.
[74]إرواء الغليل (4/274).
[75]صحيح البخاري.
[76]حجة النبي للألباني.
[77]ضعيف الترغيب برقم 743.
[78]التلخيص الحبير (3/889).
[79]السلسلة الضعيفة برقم 1015.
[80]السلسلة الضعيفة برقم 1107.
[81]ضعيف الجامع برقم 4241، وهو صحيح دون لفظ" إلا ما وراء العقبة".
[82]ضعيف ابن ماجة برقم 653.
[83]ضعيف ابن ماجة برقم 657.
[84]إرواء الغليل برقم 1082.
[85]ينظر مجمع الزوائد ( 3/241).
[86]السلسلة الضعيفة برقم 337.
[87]ينظر مجمع الزوائد ( 2/260).
[88]ينظر مجمع الزوائد( 3/283).
[89]ضعيف الجامع برقم 527.
[90]إرواء الغليل برقم 1077.
[91]ضعيف الجامع برقم 6069.
[92]ضعيف الجامع برقم 1009.
[93]ضعيف الجامع برقم 5358.
[94]ضعيف الترغيب برقم 749.
[95]ضعيف الجامع برقم 3707.
[96]ضعيف الجامع برقم 3929.
[97]ضعيف الجامع برقم 4464.
[98]ضعيف الجامع برقم 4598.
[99]ضعيف الجامع برقم 5562.
[100]ضعيف الجامع برقم 5869.
[101]الموضوعات لابن الجوزي ( 2/589).
[102]ضعيف الترغيب برقم 746.
[103]السلسلة الضعيفة برقم 207.
[104]السلسلة الضعيفة برقم 1193.
[105]السلسلة الضعيفة برقم 770.
[106]السلسلة الضعيفة برقم 679.
[107]ضعيف الجامع برقم 682.
[108]ضعيف أبي داود برقم 333من رواية رجل من بني ضمرة عن أبيه أو عمه.
[109]ضعيف أبي داود برقم 335.
[110]ضعيف الجامع برقم 337 من رواية عبد الرحمن ابن فروخ وقد سأل ابن عمر.
[111]ضعيف أبي داود برقم 345 عن عائشة.
[112]ضعيف النسائي.
[113]ضعيف الترغيب برقم 748.
[114]ينظر مجمع الزوائد ( 3/264).
[115]مجمع الزوائد( 3/265)، ووينظر أيضا ضعيف الجامع برقم 5250، والسلسلة الضعيفة برقم 4505.
[116]السلسلة الضعيفة برقم 5106.
[117]ضعيف الترغيب برقم 739.
[118]ضعيف الترغيب برقم 741.
[119]ضعيف الترغيب برقم 740.
[120]الفوائد المجموعة ص65.
[121]الفوائد المجموعة ص65.
[122]ترتيب الموضوعات ص164.
[123]ترتيب الموضوعات ص184.
[124]ضعيف سنن أبي داود برقم 1942.
[125]الاستذكار لابن عبد البر (4/343).
[126]تفسير سورة النصر لابن رجب (2/514).
[127]إرواء الغليل برقم 1134.
[128]السلسلة الضعيفة برقم 5982.
[129]إرواء الغليل (4/133).
[130]مجمع الزوائد (4/7).










فضلاً يُتبَع




[/frame]
دكتورة سامية

[frame="9 98"]


الجزء التاسع" متفرقات":


1- ( عن ابن عباس قال: سِرنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بين مكَّةَ والمدينةِ. فمررنا بوادٍ. فقال أيُّ وادٍ هذا؟ فقالوا وادي الأزرقِ. فقال كأني أنظرُ إلى موسى صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ " فذكر من لونِه وشعرِه شيئًا لم يحفظْه داودُ"واضعًا إصبعيْهِ في أذنيْهِ . له جؤارٌ إلى اللهِ بالتلبيةِ. مارًّا بهذا الوادي قال ثم سِرنا حتى أتينا على ثنيَّةٍ. فقال أيُّ ثنيَّةٍ هذه ؟ قالوا: هَرْشَى أو لفت. فقال كأني أنظرُ إلى يونسَ على ناقةٍ حمراءَ. عليه جبةٌ صوفٌ. خطامُ ناقتِه لِيفٌ خُلْبَةٌ. مارًّا بهذا الوادي ملبيًا ). صحيح.[1]


2- ( والذي نفسي بيده ليهلن ابن مريم بفج الروحاء حاجا أو معتمرا أو ليثنينهما ). صحيح.[2]


3- ( لقد مر بالروحاء سبعون نبيا فيهم نبي الله موسى عليه السلام حفاة عليهم العباء يؤمون بيت الله العتيق ). حسن لغيره.[3]


4- ( شكوتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أنِّي أشْتَكِي، فقالَ: "طوفي من وراءِ الناسِ وأنتِ راكبةٌ". فطُفْتُ ورسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يصلي إلى جنْبِ البيتِ، يقرأُ بالطُّورِ وكتَابٍ مسْطُورٍ ). صحيح.[4]



5- ( السفرُ قِطعةٌ من العذابِ، يمنعُ أحدَكم نومَه وطعامَه، فإذا قضَى نُهْمتَه من وجههِ فليعجلْ إلى أهلِه ). صحيح.[5]


6- ( أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم غزا تسعَ عشْرَةَ غزوةً، وأنه حَجَّ بعدَ أن هاجرَ حجَّةً واحدةً لم يَحُجَّ بعدَها؛ حجةَ الوداعِ ). صحيح.[6]


7- ( عن ثوبان: قال لي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، في حجةِ الوداعِ " أصلِحْ هذا اللحمَ " قال فأصلحتُه. فلم يزل يأكلُ منه حتى بلغ المدينةَ. وفي روايةٍ: بهذا الإسنادِ . ولم يقل: في حجةِ الوداعِ ). صحيح.[7]


8- ( ذبحَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عمَّنِ اعتمرَ مِن نسائِهِ في حجَّةِ الوداعِ بقرةً بينَهُنَّ ). صحيح.[8]


9- ( سئل أنس: كم حجَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ؟قال :حجةً واحدةً. واعتمر أربعَ عُمرٍ ). صحيح.[9]


10- ( عن أبي أمامة الباهلي قال: سمعت رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يخطبُ في حجةِ الوداعِ فقال اتقوا اللهَ ربكُم، وصلّوا خمسكُم، وصُومُوا شهركُم، وأدّوا زكاةَ أموالكُم، وأطيعُوا ذا أمركُم، تدخُلوا جنةَ ربكُم ). صحيح.[10]


11- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم في حجة الوداعِ استنصتَ الناسَ قال لا ترجعوا بعدي كُفَّارًا، يضربُ بعضُكم رقابَ بعضٍ ). صحيح.[11]


12- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم نحر عن آلِ محمدٍ في حجةِ الوِداعِ بقرةً واحدةً ). صحيح.[12]


13- ( جمع بين حجةٍ وعمرةٍ. ثم لم ينه عنه حتى مات. ولم ينزل فيه قرآنٌ يُحرِّمُه. وقد كان يُسلِّمُ عليَّ حتى اكتويتُ. فتركتُ. ثم تركتُ الكيَّ فعاد ). صحيح.[13]


14- ( قالتِ اليهودُ لعُمَرَ: إنكم تَقرَؤونَ آيةً، لو نزلَتْ فينا لاتَّخَذْناها عِيدًا . فقال عُمَرُ : إني لأعلَمُ حيثُ أُنزِلَتْ، وأينَ أُنزِلَتْ، وأينَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حينَ أُنزِلَتْ : يومَ عرَفَةَ، وإنا واللهِ بعرَفَةَ ). صحيح.[14]


15- ( قام في الناس في حجة الوداع فقال: لا نبيَّ بَعدِي، ولا أُمّة بعدكم؛ فاعبدُوا ربَّكم، وأقيمُوا خمسكُم، وأعطُوا زكاتكُم، وصُومُوا شهركُم، وأطيعُوا وُلاةَ أمرِكم؛ تدخلوا جنة ربِّكم ). صحيح.[15]


16- ( عن أبي أمامة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته عام حجة الوداع لا تنفِقُ امرأةٌ شيئًا من بيتِ زوجِها إلَّا بإذنِ زوجِها قيل يا رسولَ اللهِ ولا الطَّعامُ قال ذلك أفضلُ أموالِنا ). حسن.[16]


17- ( عنِ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّهُ قالَ في حَجَّةِ الوداعِ: نضَّرَ اللَّهُ امرأً سمِعَ مقالتي فوعاها، فربَّ حاملِ فقهٍ ليسَ بفَقيهٍ، ثلاثٌ لا يُغلُّ عليهنَّ قلبُ امرئٍ مؤمنٍ: إخلاصُ العملِ للَّهِ، والمُناصَحةُ لأئمَّةِ المسلمينَ، ولُزومُ جماعتِهِم؛ فإنَّ دعاءَهُم مُحيطٌ مِن ورائِهِم ). صحيح لغيره.


18- ( عن أبي أمامة الباهلي يقول: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: في خطبته عام حجة الوداع إن الله قد أعطى كل ذي حق حقه فلا وصية لوارث ). صحيح.[18]


19- ( عن أبي أمامة قال: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول في الخطبة عام حجة الوداع: العارية مؤداة والزعيم غارم والدين مقضي ). صحيح.[19]


20- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خطب الناسَ في حجَّةِ الوداعِ فذكر الحديثَ وفيه لا يحلُّ لامرئٍ من مالِ أخيه إلا ما أعطاهُ من طِيبِ نفسٍ ولا تظلِموا . . .). حسن.[20]


21- ( عن أسامة بن شريك قال: شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع وهو يقول أمك وأباك وأختك وأخاك ثم أدناك أدناك ). حسن.[21]


22- ( عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على ناقته الجدعاء في حجة الوداع يقول: أوصيكم بالجار حتى أكثر فقلت إنه يورثه ). صحيح.[22]


23- ( عن عبد الله بن عباس قال: جئتُ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حجَّةِ الوداعِ أو قال: يومَ الفتحِ وهو يصلي أنا والفضلُ مرتدفان على أَتَانٍ فقطعْنا الصفَّ ونزَلْنا عنها ثم دخَلْنا الصفَّ والأتانُ تمرُّ بينَ أيديهم لم تقطعْ صلاتَهم ). صحيح.[23]


24- ( عن أبي أمامة الباهلي قال: كنتُ تحت راحلةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم في حَجَّةِ الوداعِ فقال قولًا حسنًا فقال فيما قال: من أسلَمَ من أهلِ الكتابِ فله أجرُه مرتَينِ، و له مثلُ الذي لنا، و عليه مثلُ الذي علينا، و من أسلمَ من المشركين فله أجرُه، وله مثلُ الذي لنا، و عليه مثلُ الذي علينا ). حسن.[24]


25- (عن عبيد الله بن عدي بن الخيار قال: أخبرَني رجلانِ أنَّهُما أتَيا النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في حَجَّةِ الوَداعِ وَهوَ يُقسِّمُ الصَّدَقةَ فسألاهُ مِنها فرفَعَ فينا البصَرَ وخفَضَه فرآنا جَلدَينِ فقالَ إنَّ شئتُما أعطيتُكما ولا حظَّ فيها لغنيٍّ ولا لقويٍّ مُكتسِبٍ ). صحيح.[25]


26- ( عن ميمونة بنت كردم قالت: خرجتُ معَ أبي في حجَّةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ فرأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ وسمعتُ النَّاسَ يقولونَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ فجعلتُ أبدُّهُ بصري فدنا إليْهِ أبي وَهوَ على ناقةٍ لَهُ معَهُ دِرَّةٌ كدرَّةِ الكُتَّابِ فسمعتُ الأعرابَ والنَّاسَ يقولونَ الطَّبطبيَّةَ الطَّبطبيَّةَ فدنا إليْهِ أبي فأخذَ بقدمِهِ قالت فأقرَّ لَهُ ووقفَ فاستمعَ منْهُ فقالَ: يا رسولَ اللَّهِ إنِّي نذرتُ إن ولدَ لي ولدٌ ذَكرٌ أن أنحرَ على رأسِ بُوانةَ في عقبةٍ منَ الثَّنايا عدَّةً منَ الغنمِ قالَ لا أعلمُ إلَّا أنَّها قالت خمسينَ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ هل بِها منَ الأوثانِ شيءٌ قالَ لا قالَ فأوفِ بما نذرتَ بِهِ للَّهِ قالَت فجمعَها فجعلَ يذبحُها فانفلتَت منْها شاةٌ فطلبَها وَهوَ يقولُ اللَّهمَّ أوفِ عنِّي نذري فظفرَها فذبحَها ). صحيح.[26]


27- ( عن أم الحصين الأحمسية قالت: سمعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ يخطبُ في حجَّةِ الوداعِ وعليْهِ بردٌ قدِ التفعَ بِهِ من تحتِ إبطِهِ قالت: فأنا أنظرُ إلى عضلةِ عضدِهِ تزتَجُّ سمعتُهُ يقولُ يا أيُّها النَّاسُ اتَّقوا اللَّهَ وإن أمِّرَ عليْكم عبدٌ حبشيٌّ مجدَّعٌ فاسمعوا لَهُ وأطيعوا ما أقامَ لَكم كتابَ اللَّهِ ). صحيح.[27]


28- ( عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: أنَّهُ رُؤِيَ وهو فِي مُعَرَّسٍ بذي الحُلَيْفَةَ، ببطنِ الوادي، قيلَ لهُ: إنَّكَ ببطحاءَ مباركةٍ . وقد أناخَ بنا سالمٌ، يَتَوَخَّى بالمُنَاخِ الذي كان عبدُ اللهِ يُنِيخُ، يَتَحَرَّى مُعَرَّسَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، وهو أسفلُ من المسجدِ الذي ببطنِ الوادي، بينهم وبينَ الطريقِ، وَسَطٌ من ذلكَ ). صحيح.[28]


29- ( عن أنس بن مالك قال: صلَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ونحنُ معهُ، بالمدينةِ الظهرَ أربعًا، والعصرَ بذي الحُلَيْفَةِ ركعتيْنِ، ثم باتَ بها حتى أصبحَ، ثم ركبَ حتى استوَتْ بهِ على البيداءِ، حَمِدَ اللهَ وسبَّحَ وكبَّرَ، ثم أَهَلَّ بحجٍّ وعمرةٍ، وأَهَلَّ الناسُ بهما، فلمَّا قَدِمْنَا، أَمَرَ الناسَ فحَلُّواْ، حتى كان يومُ الترويةِ أَهَلُّواْ بالحجِّ. قال: ونَحَرَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بَدَنَاتٍ بيدِهِ قيامًا، وذبحَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بالمدينةِ كبشيْنِ أملحيْنِ ). صحيح.[29]


30- ( صلَّى النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بالمدينةِ أربعٌ، وبذي الحُلَيْفَةِ ركعتيْنِ، ثم باتَ حتى أصبحَ بذي الحُلَيْفَةِ، فلمَّا رَكِبَ راحلتَهُ واستَوَتْ بِهِ أَهَلَّ ). صحيح.[30]


31- ( عن أنس بن مالك قال: أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم صلَّى بالمدينةِ الظهرَ أربعًا، والعصرَ بذِي الحُلَيْفَةِ ركعتيْن، وسمِعْتهم يصرُخُون بهما جميعًا ). صحيح.[31]


32- ( خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم زمن الحديبية فذكر قصة الصلح بطولها، وفي الحديث: فلما فرغ من قضية الكتاب. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه: قوموا فانحَرُوا ثم احْلِقُوا. قال: فواللهِ، ما قام منهم رجلٌ حتى قال ذلك ثلاثَ مراتٍ، فلما لم يَقُمْ منهم أحدٌ دخَلَ على أمِّ سَلَمَةَ، فذَكَرَ لها ما لَقِيَ مِن الناسِ، فقالت أمُّ سَلَمَةَ: يا نبيَّ اللهِ، أَتَحُبُّ ذلك، اخرُجْ لا تُكَلِّمْ أحدًا منهم كلمةً، حتى تَنْحَرَ بُدْنَك، وتَدْعُوَ حالقَك فيَحْلِقَكَ. فخَرَجَ فلم يُكَلِّمْ أحدًا منهم حتى فعَلَ ذلك، نحَرَ بُدْنَه، ودعا حالقَه فحَلَقَه، فلما رأَوْا ذلك قاموا فنَحَرُوا وجعَلَ بعضُهم يَحْلِقُ بعضًا، حتى كاد بعضُهم يُقْتَلُ غمًّا ). صحيح.[32]


33- ( عن عثمان بن عفان قال: خَرَجْنا مع أبانَ بنِ عثمانَ. حتى إذا كنا بمللٍ، اشتكى عمرُ بنُ عُبيدِ اللهِ عينَيه. فلما كنا بالرَّوحاءِ اشتدَّ وجعُه. فأرسل إلى أبانَ بنِ عثمانَ يسأله. فأرسل إليه أن أَضْمِدْهما بالصَّبِرِ. فإنَّ عثمانَ رضي اللهُ عنه حدَّث عن رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، في الرجلِ إذا اشتكى عينَيه، وهو مُحرمٌ، ضمَدَهما بالصَّبِرِ ). صحيح.[33]


34- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مَرَّ وهو يطوفُ بالكعبةِ بإنسانٍ، رَبَطَ يَدَهُ إلى إنسانٍ، بِسَيْرٍ أو بخَيْطٍ أو بشيٍء غيرِ ذلكَ، فَقَطَعَهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بيَدِهِ، ثم قال: قُدْهُ بيَدِهِ ). صحيح.[34]


35- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ خرجَ مِنَ الجعرَّانةِ ليلًا، كأنَّهُ سَبيكةُ فضَّةٍ، فاعتمرَ ، ثمَّ أصبحَ بِها كبائتٍ ). صحيح.[35]


36- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لما نزل" مرَّ الظَّهرانِ" في عُمرتِه بلغ أصحابَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أنَّ قريشًا تقول: ما يتباعثونَ من العَجَفِ، فقال أصحابُه: لو انتحرْنا مِن ظهرِنا فأكلْنا من لحمهِ وحسَوْنا من مرِقِه أصبحْنا غدًا حين ندخلُ على القومِ وبنا جَمامةٌ، قال: لا تفعلوا ولكنِ اجمَعوا إلي من أزوادِكم، فجمعوا له وبسطوا الأنطاعَ، فأكلُوا حتى تَولَّوا، وحثا كلُّ واحدٍ منهم في جرابٍ، ثم أقبل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حتى دخل المسجدَ وقعدت قريشٍ نحو الحِجْرِ فاضطبعَ بردائِه ثم قال: لا يرى القومُ فيكم غمزةً، فاستلم الركنَ ثم دخل، حتى إذا تغيّبَ الركنَ اليمانيَّ مشى إلى الركنِ الأسودِ، فقالت قريشٌ: ما يرضَونَ بالمشيِ، إنهم لينقُزونَ نقزَ الظِّباءِ، ففعل ذلك ثلاثةَ أطوافٍ، فكانت سُنَّةً، قال أبو الطُّفيلِ: وأخبرَني ابنُ عباسٍ أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فعل ذلك في حجَّةِ الوداعِ ). صحيح.[36]


37- ( أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم كان إذا خرَج يومَ العيدِ، أمَرَ بالحَربَةِ فتوضَعُ بَين يَدَيهِ، فيُصلِّي إليها والناسُ وَراءَهُ، وكان يفعل ذلك في السَّفرِ، فمِنْ ثَمَّ اتَّخَذَها الأُمَراءُ ). صحيح.[37]


38- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ رأى رجلًا يسوقُ بدنةً. فقال " اركبها " قال: يا رسولَ اللهِ! إنها بدنةٌ. فقال" اركبها. ويلك!" في الثانيةِ أو في الثالثةِ ). صحيح.[38]


39- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يُهْدي منَ المدينةِ، فَأفْتِلُ قَلائِدَ هَدْيهِ، ثم لا يَجتنبُ شيئًا مما يَجتنبهُ المُحْرِمُ ). صحيح.[39]


40- ( عن عائشة أم المؤمنين: كنتُ أفتِلُ القَلائدَ للنبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فيُقَلِّدُ الغنمَ، ويُقيمُ في أهلِه حَلالًا ). صحيح.[40]


41- ( أهدَى النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مَرةً غنمًا ). صحيح.[41]


42- ( يا أيها الناسُ! إنَّ ربَّكم واحدٌ، و إنَّ أباكم واحدٌ، ألا لا فضلَ لعربيٍّ على عجميٍّ، و لا عجميٍّ على عربيٍّ، و لا لأحمرَ على أسودَ، و لا لأسودَ على أحمرَ إلا بالتقوى إنَّ أكرمَكم عند اللهِ أتقاكُم، ألا هل بلَّغتُ؟ قالوا: بلى يا رسولَ اللهِ قال: فيُبَلِّغُ الشاهدُ الغائبَ ). صحيح.[42]


43- ( قال ابن عمر: اعتمر النبي صلى الله عليه وسلم قبل أن يحج ). صحيح.[43]


44- ( كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يكرهُ أنْ يأْتِيَ أهْلَهُ طُرُوقًا ). صحيح.[44]


45- ( نهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، إذا أطال الرجلُ الغَيبةَ، أن يأتي أهلَه طروقًا ). صحيح.[45]


46- ( إذا قدمَ أحدُكُمْ لَيْلًا، فلا يأتيَنَّ أَهْلهُ طُرُوقًا؛ حتى تَسْتَحِدَّ المُغِيبَه، و تَمْتَشِطَ الشَّعِثَه ). صحيح.[46]


47- ( كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم لا يَطرُقُ أهلَه، كان لا يدخلُ إلا غُدوَةً أو عَشيَّةً ). صحيح.[47]


48- ( عن أبى أُمامة التيمي قال: "كنت رجلا أَكْرِي في هذا الوجه، وكان ناس يقولون: إِنه ليس لك حج، فلقيت ابن عمر فقلت: يا أبا عبد الرحمن! إِني رجل أَكْرِي في هذا الوجه، وإِن ناساً يقولون: إِنه ليس لك حج؟ فقال ابن عمر: أليس تُحْرِمُ، وتلبِّي، وتطوف بالبيت، وتفيض من عرفات، وترمي الجمار؟ قال: قلت: بلى! قال: فإِن لك حجّاً، جاء رجل إِلى النّبيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فسأله عن مثل ما سألتني عنه، فسكت عنه رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فلم يجبه، حتّى نزَلت هذه الآية: { ليس عليكم جناح أن تبتغوا فضلاً من ربكم }، فأرسل إِليه رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، وقرأ عليه هذه الآية، وقال: لك حج ). صحيح.[48]


49- ( أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مرَّ وهو يطوفُ بالكعبةِ بإنسانٍ يقودُ إنسانًا بخِزامَةٍ في أنفِه، فقَطَعَها النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بيدِه، ثم أمَرَه أن يقودَه بيدِه ). صحيح.[49]


50- ( لا تنتهي البعوث عن غزو هذا البيت، حتى يخسف بجيش منهم ). صحيح.[50]


51- ( يغزو جيشٌ الكعبةَ، فإذا كانوا ببيداءَ من الأرضِ يُخسفُ بأوَّلِهم وآخرِهم. قالت: قلت: يا رسولَ اللهِ، كيفَ يُخسفُ بأولِهم وآخرِهم، وفيهم أسواقُهم، ومن ليس منهم؟. قال: يُخسفُ بأولِهم وآخرِهم ثم يُبعثون على نيَّاتِهم ). صحيح.[51]


52- ( يبايع لرجل ما بين الركن والمقام، و لن يستحل البيت إلا أهله، فإذا استحلوه، فلا يسأل عن هلكة العرب، ثم تأتي الحبشة فيخربونه خرابا لا يعمر بعده أبدا وهم الذين يستخرجون كنزه ). صحيح.[52]


53- ( أن عمرَ رضي الله عنه نذر في الجاهليةِ أن يعتكفَ في المسجدِ الحرامِ، قال: أراه قال: ليلةً، قال له رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: أوفِ بنذرك ). صحيح.[53]


54- ( صعِدَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أُحُدٍ، ومعهُ أبو بكرٍ وعُمَرُ وعُثْمانُ، فَرَجَفَ بهِم، فضَرَبَهُ برِجْلهِ وقال: اثبُتْ أُحُدُ فما عليكَ إلا نَبيٌّ، أو صِدِّيقٌ، أو شَهيدانِ ). صحيح.[54]


55- ( إن من الذنوب ذنوبا لا يكفرها الصلاة ولا الصيام ولا الحج ولا العمرة يكفرها الهموم في طلب المعيشة ). موضوع.[55]


56- ( حج موسى على ثور أحمر، عليه عباءة قطوانية ). ضعيف.[56]


57- ( طلب العلم أفضل عند الله من الصلاة والصيام والحج والجهاد في سبيل الله عز وجل ). موضوع.[57]


58- ( إن الله كتب عليكم الجمعة في مقامي هذا في ساعتي هذه في شهري هذا في عامي هذا إلى يوم القيامة من تركها من غير عذر مع إمام عادل أو إمام جائر فلا جمع له شمله ولا بورك له في أمره ألا ولا صلاة له ألا ولا حج له ألا ولا بر له ألا ولا صدقة له ). ضعيف.[58]


59- ( من كان له مال يبلغه حج بيت ربه أو يجب عليه فيه الزكاة فلم يفعل سأل الرجعة عند الموت ). ضعيف.[59]


60- ( لا يقبل الله لصاحب بدعة صلاة ولا صوما ولا صدقة ولا حجا ولا عمرة ولا جهادا ولا صرفا ولا عدلا يخرج من الإسلام كما تخرج الشعرة من العجين ). موضوع.[60]


61- ( إن الناس ليحجون ويعتمرون ويغرسون النخل بعد خروج يأجوج ومأجوج ). ضعيف.[61]


62- ( إني لأعلم أرضا يقال لها عمان ينضح بجانبها البحر، الحجة منها أفضل من حجتين من غيرها ). ضعيف.[62]


63- ( يأتي على الناس زمان يحج أغنياء أمتي للنزهة وأوساطهم للتجارة وقراؤهم للرياء والسمعة وفقراؤهم للمسألة ). ضعيف.[63]


64- ( سئل ابن عمر كم اعتمر رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: مرتين، فقالت عائشة: لقد علم ابن عمر أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد اعتمر ثلاثا سوى التي قرنها بحجة الوداع ). ضعيف.[64]


65- ( كانت تلبيةُ موسى صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لبَّيكَ عبدُكَ وابنُ عبدَيكَ وكانت تلبيةُ عيسى صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لبَّيكَ عبدُكَ وابنُ أمتِكَ وكانت تلبيةُ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لبَّيكَ لا شريكَ لكَ ). ضعيف.[65]




66- ( نزلَتْ سورةُ المائدةِ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في المسيرِ في حجَّةِ الوداعِ، وهو راكبٌ راحلتَهُ، فبركَتْ به راحلتُهُ من ثِقَلِها ). إسناده واه.[66]


67- ( عن علي قال: سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الأشربة عام حجة الوداع فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم الله الخمر بعينها والسكر من كل شراب ). ضعيف.[67]


68- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال في حجَّةِ الوداعِ أرِقَّاءَكم أرِقَّاءَكم أطعِموهم ممَّا تأكلون واكسُوهم ممَّا تلبَسون فإن جاءوا بذنبٍ لا تريدون أن تغفِروه فبيعوا عبادَ اللهِ ولا تُعذِّبوهم ). ضعيف.[68]


69- ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع إن أولياء الله المصلون ومن يقيم الصلوات الخمس التي كتبهن الله عليه ويصوم رمضان ويحتسب صومه ويؤتي الزكاة محتسبا طيبة بها نفسه ويجتنب الكبائر التي نهى الله عنها فقال رجل من أصحابه يا رسول الله وكم الكبائر قال تسع أعظمهن الإشراك بالله وقتل المؤمن بغير حق والفرار من الزحف وقذف المحصنة والسحر وأكل مال اليتيم وأكل الربا وعقوق الوالدين المسلمين واستحلال البيت العتيق الحرام قبلتكم أحياء وأمواتا لا يموت رجل لم يعمل هؤلاء هذه الكبائر ويقيم الصلاة ويؤتي الزكاة إلا رافق محمدا صلى الله عليه وسلم في بحبوحة جنة أبوابها مصاريع الذهب ). ضعيف.[69]


70- ( حجَّ بعد الهجرةِ أكثرَ من حجَّةٍ ). موضوع.[70]


71- ( عن الحارث بن عمرو الباهلي السهمي أنه لقيَ رسولَ اللهِ في حجَّةِ الوداعِ، قال: فقال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ، الفرائعُ والعتائرُ؟ قال: من شاء فرَع ومن شاء لم يُفرِعْ ومن شاء عتَر ومن شاء لم يُعتِرْ في الغنمِ الأضحيةُ ). ضعيف.[71]


72- ( عن عبد الله بن عباس قال: أهدى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في حجَّةِ الوَداعِ مائةَ بدنةٍ نحرَ منها ثلاثين بدنةً ثم أمر عليًّا فنحر ما بقِيَ منها وقال له اقسِمْ لحمَها وجِلَالَها وجلودَها بين الناسِ ولا تُعطِ جزارًا منها شيئًا وخُذْ لنا من كلِّ بعيرٍ بَضعةً من لحمٍ ثم اجعلْها في قِدرٍ واحدةٍ حتى نأكلَ من لحمِها ونحسُو من مَرَقِها ففعلَ ). ضعيف.[72]


73- ( عن أبي أمامة أنه شهد مع رسول الله صلى الله عليه و سلم حجة الوداع فكان أول ما تفوه به أن قال: إن الله عز و جل يوصيكم بأمهاتكم ). ضعيف.[73]


74- ( عن جابر بن عبد الله قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد انصرافه من حجة الوداع، وكان آخر خطبة خطبها في ما أعلم فقال: من قال لا إله إلا الله لا يخلط معها غيرها، وجبت له الجنة. فقام إليه علي فقال: ما: لا يخلط معها غيرها؟ صفه لنا، فسره لنا، قال: حب الدنيا، وطلب لها، ورضا بها، واتباعا لها، وقوم يقولون أقاويل الأنبياء، ويعملون أعمال الجبابرة، فمن قال: لا إله إلا الله، ليس فيها من هذا، وجبت له الجنة ). موضوع.[74]


75- ( عن عائشة قالت: حَجَّ بنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حَجَّةَ الوَدَاعِ, فمَرَّ بي على عَقَبَةِ الحُجُونِ وهو باكٍ حزينٌ مُغْتَمٌّ, فنزل فمَكَث عني طويلًا، ثم عاد إلَيَّ وهو فَرِحٌ مبتسمٌ،فقلتُ له, فقال ذَهَبْتُ لقبرِ أمي فسألتُ اللهَ يُحْيِيها فأَحْيَاها فآمَنَتْ بي ورَدَّها اللهُ ). ضعيف.[75]


76- ( من حج عن والديه بعد وفاتهما؛ كتب الله له عتقا من النار، وكان للمحجوج عنهم أجر حجة تامة؛ من غير أن ينتقص من أجورهما شيء. وما وصل ذو رحم رحمه بأفضل من حجة يدخلها عليه بعد موته في قبره ). منكر.[76]


77- ( عن حبشي بن جنادة السلولي قال: سمعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ في حَجَّةِ الوداعِ وَهوَ واقفٌ بعرفةَ أتاهُ أعرابيٌّ فأخذَ بطرفِ ردائِه فسألَه إيَّاهُ فأعطاهُ وذَهبَ فعندَ ذلِك حرمتِ المسألةُ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: إنَّ المسألةَ لا تحلُّ لغنيٍّ ولا لذي مِرَّةٍ سويٍّ إلَّا لذي فقرٍ مدقعٍ أو غُرمٍ مفظعٍ ومَن سألَ النَّاسَ ليُثريَ بِه مالَه كانَ خُمُوشًا في وجهِه يومَ القيامةِ وَرَضْفًا يأكلُه من جَهنَّمَ ومن شاءَ فليُقلَّ ومن شاءَ فليُكثر ). ضعيف.[77]


78- ( الدجاج غنم فقراء أمتي، والجمعة حج فقرائها ). موضوع.[78]


79- ( من صامَ آخرَ يومٍ من ذي الحجَّةِ وأوَّلَ يومٍ منَ المحرَّمِ فقد ختمَ السَّنةَ الماضيةَ وافتتحَ السَّنةَ المستقبلةَ بصومٍ جعلَهُ اللَّهُ كفَّارةَ خمسينَ سنةً ). موضوع.[79]


80- ( أَنّ رَسُولَ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام صَلَّى بِمَكَّةَ رَكْعَتَيْنِ، ثُمَّ سَلَّمَ، وَقَالَ: يَا أَهْلَ مَكَّةَ، أَتِمُّوا صَلاتَكُمْ فَإِنَّا قَوْمٌ سَفْرٌ ). ضعيف.[80]


81- ( كانَ ناسٌ مِنَ العربِ إذَا حجُّوا لمْ يدخلُوا بيوتَهُمْ مِن أبوابِهَا كانُوا ينقبُونَ مِن أدبارِهَا فلمَّا حجَّ سيدُنَا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حجَّةَ الوداعِ أقبلَ يمشِي ومعَهُ رجلٌ مِن أولئِكَ وهو مسلمٌ فلمَّا بلغَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بابَ البيتِ احتبسَ الرجلُ خلفَهُ وقالَ يارسولَ اللهِ إنِّي أَحْمُسُ يقولُ محرمٌ فقالَ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: وأنَا أيضًا أَحْمُسُ فادخلْ فدخلَ الرجلُ فنزلَتْ الآيةُ ). ضعيف.[81]


82- ( ما خلف عبد على أهله أفضل من ركعتين يركعهما عندهم حين يريد سفرا ). ضعيف.[82]


83- ( ما استَخلَفَ عبدٌ في أهلِهِ من خليفةٍ أحبُّ إلى اللَّهِ تعالى من أربعِ ركعاتٍ يُصلِّيهِنَّ في بيتِهِ إذا شدَّ عليهِ ثيابَ سفَرِهِ، يقرأُ فيهِنَّ ب فاتحةِ الكتابِ، قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ، ثُمَّ يقولُ: اللَّهمَّ! إني أتقرَّبُ إليكَ بِهنَّ، فاخلُفني بهنَّ في أهلي ومالي. فهُنَّ خليفتُهُ في أهلِهِ، ومالِهِ، ودارِهِ، ودورٍ حول دارِهِ؛ حتَّى يرجِعَ إلى أهلِهِ ). ضعيف جدا.[83]


84- ( إِنَّ عَلَى الرُّكْنِ الأَسْوَدِ لَسَبْعِينَ مَلَكًا يَسْتَغْفِرُونَ لِلْمُسْلِمِينَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ بِأَيْدِيهِمْ، وَالرَّاكِعِينَ وَالسَّاجِدِينَ وَالطَّائِفِينَ ). ضعيف.[84]


85- ( أَنْزَلَ الْحَجَرَ مَلَكٌ مِنَ الْجَنَّةِ ). ضعيف.[85]


86- ( عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: الْحَجَرُ وَالْمَقَامُ مِنْ جَوْهَرِ الْجَنَّةِ ). ضعيف.[86]


87- ( عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: وَجَدَتْ قُرَيْشٌ فِي أَوَّلِ جَاهِلِيَّتِهَا حَجَرَيْنِ عَلَى ظَهْرِ أَبِي قُبَيْسٍ لَمْ يَرَوْا أَصْفَى مِنْهُمَا وَلا أَحْسَنَ، أَحَدُهُمَا أَصْفَرُ، وَالآخَرُ أَبْيَضُ، فَقَالُوا: وَاللَّهِ مَا هَذَا مِنْ حِجَارَةِ بِلادِنَا، وَلا مِمَّا يُعْرَفُ مِنْ حِجَارَةِ بِلادِ غَيْرِنَا، وَلا نَرَاهُمَا إِلا نَزَلا مِنَ السَّمَاءِ، فَكَانَا عِنْدَهَا ثُمَّ فَقَدُوا الأَصْفَرَ، وَكَانُوا يَدْعُونَهُ الصَّغِيرَ، وَأَمْسَكُوا الأَبْيَضَ وَاحْتَفَظُوا بِهِ حَتَّى بَنَوُا الْكَعْبَةَ فَجَعَلُوهُ فِيهَا فَهُوَ هَذَا الرُّكْنُ الأَسْوَدُ، وَكَانَ ابْنُ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا وَغَيْرُهُ يَقُولُونَ: مَا سَوَّدَ الرُّكْنَ إِلا مَسُّ الْمُشْرِكِينَ وَأَهْلُ الْجَنَابَةِ وَالْحُيَّضُ، فَذَلِكَ سَوَّدَهُ، وَاللَّهُ أَعْلَمُ ). ضعيف.[87]


88- ( من فاوضَهُ- أي الحجر الأسود- فإنَّما يفاوضُ يدَ الرَّحمن ). ضعيف.[88]


89- ( عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ : الْحَجَرُ يَمِينُ اللَّهِ فِي الأَرْضِ، فَمَنْ لَمْ يُدْرِكْ بَيْعَةَ رَسُولِ اللَّهِ رضي الله عنهما ثُمَّ اسْتَلَمَ الْحَجَرَ فَقَدْ بَايَعَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ ). ضعيف.[89]


90- ( عَنْ مُجَاهِدٍ قَالَ: هَبَطَ آدَمُ عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلامُ بِالرُّكْنِ مِنَ الْجَنَّةِ يَاقُوتَةً بَيْضَاءَ يَمْسَحُ بِهَا دُمُوعَهُ ). ضعيف.[90]


91- ( قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: يَبْعَثُ اللَّهُ تَعَالَى الرُّكْنَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَلَهُ عَيْنَانِ وَلِسَانٌ يَشْهَدُ لِمَنْ وَافَى بِالْمُوَافَاةِ ). ضعيف.[91]


92- ( يا عُمَرُ: إنَّكَ رجُلٌ قَوِيٌّ تُؤذِي الضعيفَ فإذا أرَدتَ استِلامَ الحجَرِ فإنْ خُلِّيَ لكَ فاستَلِمْه وإلَّا فاستَقبِلْه ). ضعيف.[92]


93- ( عِنْدَ الرُّكْنِ مَلَكٌ مُنْذُ قَامَتِ السَّمَاوَاتُ وَالأَرْضُ، يَقُولُ: آمِينَ، فَقُولُوا أَنْتُمْ: رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ). ضعيف جدا.[93]


94- ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام إِذَا مَرَّ بِالرُّكْنِ الْيَمَانِيِّ قَالَ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ وَالْفَقْرِ وَالذُّلِّ، وَمَوَاقِفِ الْخِزْيِ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ ). ضعيف.[94]


95- ( قَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، مَا أَقُولُ فِيمَا بَيْنَ الرُّكْنَيْنِ: الرُّكْنِ الْيَمَانِيِّ، وَالأَسْوَدِ؟ قَالَ عليه الصلاة والسلام: تَقُولُ: اللَّهُمَّ إِنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنَ الْكُفْرِ وَالْفَقْرِ ). ضعيف.[95]


96- ( عن عبد الله بن عباس: بينا أنا أطوف مع النبي صلى الله عليه وسلم إذ سمع رجلا يقول اللهم اغفر لفلان بن فلان فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ما هذا قال أمرني رجل أن أدعو له فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم قد غفر لصاحبك ). ضعيف.[96]


97- ( عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام" دَخَلَ الْكَعْبَةَ ثُمَّ خَرَجَ مِنْهَا، فَخَبَطَ بِيَدِهِ الْكَعْبَةَ ثَلاثًا، وَقَالَ:" هَذِهِ الْقِبْلَةُ، هَذِهِ الْقِبْلَةُ، هَذِهِ الْقِبْلَةُ "، وَكَانَ رَسُولُ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام إِذَا قَالَ الشَّيْءَ قَالَهُ ثَلاثًا ). ضعيف.[97]


98- ( إِنَّ أَشْرَفَ الأَعْمَالِ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى طَوَافُ أُسْبُوعٍ بِهَذَا الْبَيْتِ، وَصَلاةُ رَكْعَتَيْنِ ). ضعيف.[98]


99- ( مَنْ طَافَ بِالْبَيْتِ سَبْعًا فَأَحْصَاهُ، وَرَكَعَ رَكْعَتَيْنِ كَانَ كَعَدْلِ رَقَبَةٍ نَفِيسَةٍ مِنَ الرِّقَابِ ). ضعيف.[99]


100- ( مَنْ طَافَ بِهَذَا الْبَيْتِ حَتَّى تُوجِعَهُ قَدَمَاهُ كَانَ حَقًّا عَلَى اللَّهِ تَعَالَى أَنْ يُرِيحَهُمَا فِي الْجَنَّةِ ). ضعيف.[100]


101- ( الْكَعْبَةُ مَحْفُوفَةٌ بِسَبْعِينَ أَلْفًا مِنَ الْمَلائِكَةِ يَسْتَغْفِرُونَ لِمَنْ طَافَ بِهَا، وَيُصَلُّونَ عَلَيْهَا ). ضعيف.[101]


102- ( نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أَنْ يُتَكَلَّمَ بِالْفَارِسِيَّةِ فِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ ). ضعيف.[102]


103- ( أَنَّ النَّبِيَّ عليه الصلاة والسلام قَالَ: لِعَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ وَهُوَ مَعَهُ فِي الطَّوَافِ : كَمْ تَعُدُّ؟ ثُمَّ قَالَ : تَدْرِي لِمَ سَأَلْتُكَ ؟ لِتَحْفَظَهُ ). ضعيف.[103]


104- ( يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، لَعَلَّكَ سَتُدْرِكُ أَقْوَامًا سَاهِينَ لاهِينَ فِي طَوَافِهِمْ، فَذَلِكَ طَوَافٌ غَيْرُ مَقْبُولٍ، وَعَمَلٌ غَيْرُ مَرْفُوعٍ، يَا أَبَا هُرَيْرَةَ، إِذَا رَأَيْتَهُمْ صُفُوفًا فَشُقَّ صُفُوفَهُمْ، وَقُلْ لَهُمْ: هَذَا طَوَافٌ غَيْرُ مَقْبُولٍ، وَعَمَلٌ غَيْرُ مَرْفُوعٍ ). ضعيف.[104]


105- ( مَنْ طَافَ بِالْبَيْتِ سُبُوعًا حَاسِرًا يَغُضُّ طَرْفَهُ، وَيُقَارِبُ خُطَاهُ، وَلا يَلْتَفِتُ، وَيَسْتَلِمُ الرُّكْنَ فِي كُلِّ شَوْطٍ، مِنْ غَيْرِ أَنْ يُؤْذِيَ أَحَدًا، كُتِبَ لَهُ سَبْعُونَ أَلْفَ حَسَنَةٍ، وَمُحِيَ عَنْهُ سَبْعُونَ أَلْفَ سَيِّئَةٍ، وَرُفِعَ لَهُ سَبْعُونَ أَلْفَ دَرَجَةٍ، وَعُتِقَ عَنْهُ سَبْعُونَ أَلْفَ رَقَبَةٍ، كُلُّ رَقَبَةٍ عَشَرَةُ آلافِ دِرْهَمٍ، وَأَعْطَاهُ اللَّهُ تَعَالَى سَبْعِينَ شَفَاعَةً، إِنْ شَاءَ فِي أَهْلِ بَيْتِهِ خَاصَّةً، وَإِنْ شَاءَ فِي الْعَامَّةِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ، وَإِنْ شَاءَ أَخَّرَهَا، وَإِنْ شَاءَ عَجَّلَهَا ). ضعيف.[105]


106- ( كانَ أحبَّ الأعمالِ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إذا قدمَ مَكَّةَ الطَّوافُ بالبيتِ ). ضعيف.[106]


107- ( إِنَّ النَّبِيَّ عليه الصلاة والسلام مَرَّ عَلَى رَجُلَيْنِ مُقْتَرِنَيْنِ، فَقَالَ النَّبِيُّ عليه الصلاة والسلام: مَا لِلأَقْرَانِ؟ فَقَالا: نَذَرْنَا لَنَقْتَرِنَنَّ حَتَّى نَأْتِيَ الْكَعْبَةَ، فَقَالَ عليه الصلاة والسلام: أَطْلِقَا أَنْفُسَكُمَا، لَيْسَ هَذَا نَذْرًا إِنَّمَا النَّذْرُ مَا ابْتُغِيَ بِهِ وَجْهُ اللَّهِ عز وجل قَالَ عَمْرٌو: وَحَدَّثَنِي طَاوُسٌ، أَنَّ مُعَاذًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَدِمَ عَلَيْهِمُ الْيَمَنَ بِهَذَا ). ضعيف.[107]


108- ( كَانَ رَسُولُ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام يَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ مَا شَاءَ اللَّهُ وَيُصَلِّي عِنْدَ الْمَقَامِ ثُمَّ يُوتِرُ فِي الْحِجْرِ، ثُمَّ يَأْتِي زَمْزَمَ فَيَشْرَبُ مِنْهَا، وَيَصُبُّ عَلَى رَأْسِهِ وَوَجْهِهِ، ثُمَّ يَأْتِي حَذْوَ الْمَقَامِ مِمَّا يَلِي بَابَ الْحِجْرِ فَيُسَوِّي الْحَصَى ثُمَّ يَبْسُطُ رِدَاءَهُ ثُمَّ يَنَامُ عليه الصلاة والسلام ). ضعيف.[108]


109- ( طَوَافَانِ لا يُوَافِقُهُمَا عَبْدٌ مُسْلِمٌ إِلا خَرَجَ مِنْ ذُنُوبِهِ كَمَا وَلَدَتْهُ أُمُّهُ، وَغُفِرَتْ لَهُ بَالِغَةً مَا بَلَغَتْ: طَوَافٌ بَعْدَ الصُّبْحِ، يَكُونُ فَرَاغُهُ عِنْدَ طُلُوعِ الشَّمْسِ، وَطَوَافٌ بَعْدَ الْعَصْرِ، يَكُونُ فَرَاغُهُ عِنْدَ غُرُوبِ الشَّمْسِ، فَقَالَ رَجُلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، إِنْ كَانَ قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ؟ قَالَ: يُلْحَقُ بِهِ ). ضعيف جدا.[109]


110- ( مَنْ طَافَ بِالْبَيْتِ سَبْعًا لَمْ يَتَكَلَّمْ فِيهِ إِلا: سُبْحَانَ اللَّهِ، وَالْحَمْدُ لِلَّهِ، وَلا إِلَهَ إِلا اللَّهِ، وَاللَّهُ أَكْبَرُ، وَلا حَوْلَ وَلا قُوَّةَ إِلا بِاللَّهِ، مُحِيَتْ عَنْهُ عَشْرُ سَيِّئَاتٍ، وَكُتِبَتْ لَهُ عَشْرُ حَسَنَاتٍ، وَرُفِعَ لَهُ عَشْرُ دَرَجَاتٍ، وَمَنْ طَافَ وَتَكَلَّمَ وَهُوَ عَلَى تِلْكَ الْحَالِ خَاضَ الرَّحْمَةَ بِرِجْلَيْهِ كَخِيَاضِ الْمَاءِ بِرِجْلَيْهِ ). ضعيف.[110]


111- ( كَانَ إِذَا طَافَ بِالْبَيْتِ تَطَوُّعًا صَلَّى بِحِيَالِ الْحَجَرِ الأَسْوَدِ عَنْ يَسَارِ زَمْزَمَ ). ضعيف.[111]


112- ( مر النبي صلى الله عليه وسلم بناس من قريش في ظل الكعبة قال فلما انتهى إليهم سلم عليهم ثم قال اعلموا انها مسؤولة عما يعمل فيها ان ساكنها لا يسفك دما ولا يمشي بنميمة ). ضعيف.[112]


113- ( أعهد إليكم أن تحجوا البيت الحرام ). ضعيف جدا.[113]


114- ( إِنَّ عُمَّارَ بَيْتِ اللَّهِ عز وجل هُمْ أَهْلُ اللَّهِ تَعَالَى ). ضعيف.[114]


115- ( الْحَاجُّ يُغْفَرُ لَهُ، وَلِمَنِ اسْتَغْفَرَ لَهُ الْحَاجُّ إِلَى انْسِلاخِ الْمُحَرَّمِ ). ضعيف.[115]


116- ( مَنْ صَلَّى أَرْبَعَ رَكَعَاتٍ فِيمَا بَيْنَ الرُّكْنِ، وَالْمَقَامِ يَقْرَأُ فِيهِنَّ بِهَذِهِ الأَرْبَعِ السُّوَرِ : سُورَةِ يس فِي رَكْعَةٍ، وَتَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ الْمُلْكُ فِي رَكْعَةٍ، وَ أَلَمَ، تَنْزِيلُ السَّجْدَةَ فِي رَكْعَةٍ، وَالدُّخَانِ فِي رَكْعَةٍ، وُكِّلَ بِهِ مَلَكٌ يَضْرِبُ بِجَنَاحَيْهِ بَيْنَ كَتِفَيْهِ، وَهُوَ يَقُولُ: أَيُّهَا الْعَبْدُ ارْفَعْ رَأْسَكَ فَقَدْ غَفَرْتُ لَكَ ). ضعيف.[116]


117- ( كَانَ مَوْضِعُ الْبَيْتِ فِي زَمَنِ آدَمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ شِبْرًا أَوْ أَكْثَرُ عِلْمًا فَكَانَتِ الْمَلَائِكَةُ تَحُجُّ إِلَيْهِ قَبْلَ آدَمَ ثُمَّ حَجَّ آدَمُ فَاسْتَقْبَلَتْهُ الْمَلَائِكَةُ، قَالُوا: يَا آدَمُ مِنْ أَيْنَ جِئْتَ؟، قَالَ: حَجَجْتُ الْبَيْتَ، قَالُوا: قَدْ حَجَّتْهُ الْمَلَائِكَةُ قَبْلَكَ ). ضعيف.[117]


118- ( ستةٌ لَعَنْتُهُم ولعنهم اللهُ وكلُّ نبيٍّ مُجَابٌ: الزائدُ في كتابِ اللهِ، والمُكَذِّبُ بقَدَرِ اللهِ، والمُتَسَلِّطُ بالجَبَروتِ فيُعِزُّ بذلك مَن أَذَلَّ اللهُ ويُذِلُّ مَن أَعَزَّ اللهُ، والمُسْتَحِلُّ لحَرَمِ اللهِ، والمُسْتَحِلُّ مِن عِتْرَتِي ما حَرَّم اللهُ، والتاركُ لِسُنَّتِي ). ضعيف.[118]


119- ( أكثر ما دعا به رسول الله صلى الله عليه وسلم عشية عرفة في الموقف: اللهم ! لك الحمد كالذي تقول، وخيرا مما تقول. اللهم! لك صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي، وإليك مآبي، ولك رب تراثي. اللهم! إني أعوذ بك من عذاب القبر، ووسوسة الصدر، وشتات الأمر. اللهم! إني أعوذ بك من شر ما تجيء به الريح ). ضعيف.[119]


120- ( إِذَا مَضَى مِنْ هِجْرَتِي إِلَى الْمَدِينَةِ خَمْسُونَ وَمِائَةُ سَنَةٍ فَعَلَيْكُمْ وَالْجِوَارَ وَالرِّبَاطَ " قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ، وَإِنَّ بِالْحَرَمِ لَرِبَاطًا؟ قَالَ عليه الصلاة والسلام:" نَعَمْ، أَفْضَلُ الرِّبَاطِ، إِنَّ الْكَعْبَةَ لا تَأْمَنُ أَنْ يَأْتِيَهَا عَدُوُّهَا لَيْلا أَوْ نَهَارًا، إِذْ مِنْ أَرْجَائِهَا الرِّبَاطُ يَوْمَئِذٍ أَفْضَلُ رِبَاطٍ تَحْتَ ظِلِّ السَّمَاءِ لِمُشَرِّقٍ أَوْ مُغَرِّبٍ ). ضعيف.[120]


121- ( مَنْ أَعَدَّ قَوْسًا فِي الْحَرَمِ لِيُقَاتِلَ بِهِ عَدُوَّ الْكَعْبَةِ كُتِبَ لَهُ كُلَّ يَوْمٍ أَلْفُ أَلْفِ حَسَنَةٍ حَتَّى يَحْضُرَ الْعَدُوُّ ). ضعيف.[121]


122- ( مَكَّةُ رِبَاطٌ، وَجُدَّةُ جِهَادٌ ). ضعيف جدا.[122]


123- ( من أدرَكَ رمضانَ بمَكَّةَ، فصامَ، وقامَ منْهُ ما تيسَّرَ لَهُ، كتبَ اللَّهُ لَهُ مائةَ ألفِ شَهرِ رمضانَ، فيما سواها، وَكتبَ اللَّهُ لَهُ، بِكلِّ يومٍ عتقَ رقبةٍ، وَكلِّ ليلةٍ عتقَ رقبةٍ، وَكلِّ يومٍ حِملانِ في سبيلِ اللَّهِ، وفي كلِّ يومٍ حسنةً، وفي كلِّ ليلةٍ حسنةً ). موضوع.[123]


124- ( رمضانُ بمكَّةَ أفضلُ مِن ألفِ رمضانَ بغَيرِ مكَّةَ ). ضعيف.[124]


125- ( مَنْ قُبِرَ بِمَكَّةَ جَاءَ آمِنًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَمَنْ قُبِرَ بِالْمَدِينَةِ كُنْتُ عَلَيْهِ شَهِيدًا، وَلَهُ شَافِعًا ). ضعيف.[125]


126- ( قَالَ فِي مَكَّةَ: لا يُبَاعُ ظِلُّهَا وَلا تُكْرَى تُرْبَتُهَا ). ضعيف.[126]


127- ( إِنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَرَ بِقَتْلِ الْحَيَّاتِ فِي الْإِحْرَامِ وَالْحَرَمِ ). ضعيف.[127]


128- ( عَنْ سَعِيدِ بْنِ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: اخْتَبَأْنَا مَعَ النَّبِيِّ عليه الصلاة والسلام مِنْ أَذَى الْمُشْرِكِينَ بِحِرَاءٍ، فَلَمَّا اسْتَوَيْنَا عَلَيْهِ رَجَفَ بِنَا فَضَرَبَ النَّبِيُّ عليه الصلاة والسلام بِكَفِّهِ، ثُمَّ قَالَ: اثْبَتْ حِرَاءُ فَمَا عَلَيْكَ إِلا نَبِيٌّ أَوْ صِدِّيقٌ أَوْ شَهِيدٌ، قَالَ: وَعَلَيْهِ رَسُولُ اللَّهِ عليه الصلاة والسلام وَأَبُو بَكْرٍ، وَعُمَرُ، وَعُثْمَانُ، وَعَلِيٌّ، وَطَلْحَةُ، وَالزُّبَيْرُ، وَعَبْدُ الرَّحْمَنِ، وَسَعِيدُ بْنُ زَيْدٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ ). ضعيف جدا.[128]



129- ( بِئْسَ الشِّعْبُ شِعْبُ أَجْيَادَ، تَخْرُجُ مِنْهُ الدَّابَّةُ تَصِيحُ ثَلاثَ صَيْحَاتٍ يَسْمَعُهَا مَنْ بَيْنَ الْخَافِقَيْنِ ). ضعيف.[129]


130- ( الْمَغْفِرَةُ تَنْزِلُ عَلَى أَهْلِ عَرَفَةَ مَعَ الْحَرَكَةِ الأُولَى، فَإِذَا كَانَتِ الدَّفْعَةُ الأُولَى فَعِنْدَ ذَلِكَ يَضَعُ الشَّيْطَانُ التُّرَابَ عَلَى رَأْسِهِ يَدْعُو بِالْوَيْلِ وَالثُّبُورِ، قَالَ: فَتَجْتَمِعُ إِلَيْهِ شَيَاطِينُهُ فَيَقُولُونَ: مَا لَكَ؟ فَيَقُولُ: قَوْمٌ قَدْ قَتَلْتُهُمْ مُنْذُ سِتِّينَ وَسَبْعِينَ سَنَةً غُفِرَ لَهُمْ فِي طَرْفَةِ عَيْنٍ، يَعْنِي مَنْ يَحْضُرُ مِنَ الْحَاجِّ بِعَرَفَةَ ). ضعيف جدا.[130]





align="right">-------------------------------
[1]أخرجه مسلم.
[2]صحيح الجامع برقم 7078، وفج الروحاء مكان بين مكة والمدينة.
[3]صحيح الترغيب برقم 1128، والروحاء موضع بين مكة والمدينة.
[4]صحيح البخاري.
[5]متفق عليه.
[6]متفق عليه.
[7]صحيح مسلم.
[8]صحيح سنن أبي داود برقم 1751.
[9]صحيح مسلم.
[10]السلسلة الصحيحة برقم 867.
[11]صحيح سنن النسائي برقم 4131.
[12]صحيح سنن أبي داود برقم 1750.
[13]صحيح مسلم.
[14]صحيح البخاري.
[15]السلسلة الصحيحة برقم 3233.
[16]صحيح الترغيب برقم 943.
[17]صحيح الترغيب برقم 4.
[18]صحيح سنن ابن ماجة برقم 2713.
[19]صحيح سنن الترمذي برقم 1265.
[20]إرواء الغليل (5/281).
[21]معجم الطبراني الكبير تحقيق حمدي السلفي( 1/184)، وانظر مجمع الزوائد (8/258).
[22]صحيح الترغيب برقم 2573.
[23]مسند أحمد بتحقيق أحمد شاكر( 5/152).
[24]السلسلة الصحيحة برقم 304.
[25]صحيح سنن أبي داود (5/335).
[26]صحيح سنن أبي داود برقم 3314.
[27]صحيح سنن الترمذي برقم 1706.
[28]صحيح البخاري.
[29]صحيح البخاري.
[30]صحيح البخاري.
[31]صحيح البخاري.
[32]صحيح البخاري.
[33]صحيح مسلم.
[34]صحيح البخاري.
[35]صحيح سنن النسائي رقم 2864 .
[36]السلسلة الصحيحة برقم 2573.
[37]متفق عليه.
[38]متفق عليه.
[39]متفق عليه.
[40]متفق عليه.
[41]صحيح البخاري.
[42]السلسلة الصحيحة برقم 2700، قالها عليه الصلاة والسلام وسط أيام التشريق.
[43]صحيح البخاري.
[44]صحيح البخاري.
[45]صحيح مسلم.
[46]صحيح مسلم.
[47]صحيح البخاري.
[48]صحيح سنن أبي داود برقم 1523.
[49] صحيح البخاري.
[50] السلسلة الصحيحة برقم 2432.
[51] صحيح البخاري.
[52] السلسلة الصحيحة برقم 579.
[53] صحيح البخاري.
[54] صحيح البخاري.
[55]ضعيف الجامع برقم 1884.
[56]ضعيف الترغيب برقم 714.
[57]ضعيف الجامع برقم 3623.
[58]ضعيف الجامع برقم 1627.
[59]ضعيف الجامع برقم 5803.
[60]ضعيف الجامع برقم 6360.
[61]ضعيف الجامع برقم 1798.
[62]السلسلة الضعيفة برقم 213.
[63]السلسلة الضعيفة برقم 1093.
[64]ضعيف أبي داود برقم 341.
[65]ينظر مجمع الزوائد ( 3/225).
[66]تفسير الطبري.
[67]الضعفاء الكبير للعقيلي( 2/424).
[68]ضعيف الترغيب برقم 1376.
[69]ضعيف الترغيب برقم 462.
[70]الجواب الصحيح لابن تيمية(6/339).
[71]إرواء الغليل (4/410).
[72]نصب الراية للزيلعي (3/160).
[73]مجمع الزوائد (8/257).
[74]لسن الميزان(5/254).
[75]كشف الخفاء ( 1/71) ط:هنداوي.
[76]السلسلة الضعيفة برقم 5677.
[77]ضعيف سنن الترمذي (1/72).
[78]السلسلة الضعيفة برقم 192.
[79]الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة ص96.
[80]مسند أبي داود الطيالسي (2/178)، وفيه علي بن زيد ضعيف الحديث، وقد صح عند مالك في الموطأ عن عمر رضي الله عنه.
[81]عمدة القاري شرح صحيح البخاري (15/444).
[82]السلسلة الضعيفة برقم 372.
[83]السلسلة الضعيفة برقم 5840.
[84] أخبار مكة للفاكهي (1/83).
[85] أخبار مكة للفاكهي (1/83)، وفيه مجهول الحال.
[86] أخبار مكة للفاكهي (1/85).
[87] أخبار مكة (1/86)، وشيخ المصنف مجهول الحال.
[88] ضعيف الجامع برقم 721.
[89] أخبار مكة (1/88).
[90] أخبار مكة (1/90).
[91] أخبار مكة(1/92).
[92] ذخيرة الحفاظ (5/2760).
[93] أخبار مكة (1/110).
[94] أخبار مكة(1/146).
[95] أخبار مكة (1/146).
[96] مجمع الزوائد(10/232).
[97] أخبار مكة (1/180).
[98] أخبار مكة (1/187).
[99] أخبار مكة (1/188).
[100] أخبار مكة(1/196).
[101] أخبار مكة (1/196).
[102] أخبار مكة (1/197).
[103] أخبار مكة (1/200).
[104] أخبار مكة (1/203).
[105] أخبار مكة (1/212).
[106] ذخيرة الحفاظ (3/1725).
[107] أخبار مكة (1/238).
[108] أخبار مكة (1/241).
[109] أخبار مكة (1/253).
[110] أخبار مكة (1/281).
[111] أخبار مكة (1/289).
[112] أخبار مكة (1/333).
[113] أخبار مكة (1/371).
[114] أخبار مكة (1/414).
[115] أخبار مكة (1/426).
[116] أخبار مكة (1/468).
[117] شعب الإيمان للبيهقي (5/449-450).
[118] ضعيف الجامع برقم 3248.
[119] ضعيف سنن الترمذي (1/459).
[120] أخبار مكة (2/283).
[121] أخبار مكة (2/286).
[122] البلدانيات للسخاوي ص44.
[123] السلسلة الضعيفة برقم 832.
[124] ضعيف الجامع برقم 3139.
[125] أخبار مكة (3/68).
[126] أخبار مكة (3/252).
[127] أخبار مكة (3/393).
[128] أخبار مكة (4/36).
[129] أخبار مكة (4/43).
[130] أخبار مكة (5/15).








[/frame]
الصفحات 1  2

التالي

الأضحية

السابق

ما يفعل يوم عرفة

كلمات ذات علاقة
الحجة , يسد , شهر , ولا