ما صح وما لم يصح في شهر ذي الحجة

مجتمع رجيم منتدى الحج و العمرة
دكتورة سامية
اخر تحديث

ما صح وما لم يصح في شهر ذي الحجة

ما صح وما لم يصح في شهر ذي الحجة









tr9.gif




ما صح وما لم يصح في شهر ذي الحجة




الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد:
فهذه مجموعة مما صح وما لم يصح من الأحاديث التي نُقلت ورويت عن النبي عليه الصلاة والسلام بخصوص شهر الله المحرم " ذي الحجة " وما يتعلق به من أحكام وعبادات لا سيما الركن الخامس من أركان الإسلام حج بيت الله الحرام، والعشر من ذي الحجة وعرفات وعيد الأضحى وغيرها من القضايا الموسمية الهامة، مع بيان حال كل حديث من حيث القبول والرد.

وقد جمعت أكثر من ألف حديث من خلال تتبعي ومطالعتي للعديد من كتب الفقه والحديث في هذا الباب، ولسهولة الرجوع والوصول للمطلوب قسّمت الأحاديث لعدة أقسام ومجاميع، مصدرا ما صح منها ثم الروايات التي لا تصح.




الجزء الأول " فضائل الحج ":

1- ( أديموا الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد ). صحيح.[1]


2- ( تابعوا بين الحج والعمرة فإن متابعة بينهما تنفي الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد ). صحيح.[2]

3- ( تابعوا بين الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والذنوب كما ينفي الكير خبث الحديد والذهب والفضة وليس للحجة المبرورة ثواب إلا الجنة ). صحيح.[3]

4- ( حجة مبرورة ليس لها ثواب إلا الجنة وعمرتان تكفران ما بينهما من الذنوب ). صحيح.[4]

5- ( تابِعوا بين الحجِّ والعُمرةَ فإنَّهما يَنفيان الفقرَ والذُّنوبَ كما ينفي الكِيرُ خبثَ الحَديدِ والذَّهبِ والفضَّةِ وليس للحجَّةِ المبرورةِ ثوابٌ إلَّا الجنَّةَ وما من مؤمنٍ يظلُّ يومَه مُحرِمًا إلَّا غابت الشَّمسُ بذنوبِه ). حسن صحيح.[5]

6- ( بنِي الإسلامُ على خمسٍ: شَهادةِ أن لا إلهَ إلا اللهُ وأنَّ محمدًا رسولُ اللهِ، وإقامِ الصلاةِ، وإيتاءِ الزكاةِ، والحجِّ، وصومِ رمضانَ ). صحيح.[6]

7- ( الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا وتقيم الصلاة وتؤدي الزكاة المفروضة وتصوم رمضان وتحج البيت ). صحيح.[7]

8- ( النبي صلى الله عليه وسلم في سؤال جبرائيل إياه عن الإسلام فقال: الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وأن تقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتحج وتعتمر وتغتسل من الجنابة وأن تتم الوضوء وتصوم رمضان قال: فإذا فعلت ذلك فأنا مسلم قال: نعم قال: صدقت ).صحيح.[8]

9- ( أقيموا الصلاة وآتوا الزكاة وحجوا واعتمروا واستقيموا يستقم بكم ). حسن.[9]

10- ( لكن أحسن الجهاد وأجمله حج مبرور ). صحيح.[10]

11- ( مَن حَجَّ هذا البيتَ، فلم يرفُثْ، ولَم يفسُقْ، رجعَ كما ولدَتهُ أمُّهُ ). صحيح.[11]

12- ( من حج لله فلم يرفث ولم يفسق رجع من ذنوبه كيومَ ولدته أمه ). صحيح.[12]

13- ( من حج ولم يرفث ولم يفسق غفر له ما تقدم من ذنبه ). صحيح.[13]

14- ( سُئِلَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: أيُّ الأعمالِ أفضلُ؟ قال: إيمانٌ باللهِ ورسولِه: قِيلَ: ثم ماذا؟ قال جهادٌ في سبيلِ اللهِ. قِيلَ: ثم ماذا؟ قال: حجٌّ مَبرورٌ ). صحيح.[14]

15- ( أما علمت أن الإسلام يهدم ما كان قبله وأن الهجرة تهدم ما كان قبلها وأن الحج يهدم ما كان قبله ). صحيح.[15]

16- ( وقف النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بعرفاتٍ وقد كادت الشَّمسُ أن تَؤوبَ فقال: يا بلالُ أنصِتْ لي النَّاسَ فقام بلالٌ فقال: أنصِتوا لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فأنصت النَّاسُ، فقال: معشرَ النَّاسِ أتاني جبرائيلُ عليه السَّلامُ آنفًا فأقرأني من ربِّي السَّلامُ وقال: إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ غفر لأهلِ عرفاتٍ وأهلِ المَشعَرِ وضمِن عنهم التَّبِعاتِ فقام عمرُ بنُ الخطَّابِ رضِي اللهُ عنه فقال: يا رسولَ اللهِ هذا لنا خاصَّةً؟ قال: هذا لكم ولمن أتَى من بعدِكم إلى يومِ القيامةِ، فقال عمرُ بنُ الخطَّابِ رضِي اللهُ عنه: كثُر خيرُ اللهِ وطاب ). صحيح لغيره.[16]

17- ( إن الله يقول: إن عبدا أصححت له جسمه ووسعت عليه في المعيشة تمضي عليه خمسة أعوام لا يَفِد إلي لمحروم ). صحيح.[17]

18- ( ما من ملب يلبي إلا لبى ما عن يمينه وشماله من حجر أو شجر أو مدر حتى تنقطع الأرض من هاهنا وهاهنا عن يمينه وشماله ). صحيح.[18]

19- ( إن الحج والعمرة لمن سبيل الله وإن عمرة في رمضان تعدل حجة ). صحيح.[19]

20- ( عمرة في رمضان كحجة معي ). صحيح.[20]

468533.gif


21- ( إذا كان رمضان فاعتمري فيه فإن عمرة فيه تعدل حجة ). صحيح.[21]

22- ( طلبَتْ منِّي أمُّ طَليقٍ جملًا تحجُّ عليهِ فقلتُ: قد جعلتُهُ في سبيلِ اللَّهِ، فسألتُ رسولَ اللَّه - صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِه وسلَّمَ - فقالَ: صدَقَتَ لو أعطيتَها كانَ في سبيلِ اللَّهِ، وإنَّ عمرةً في رمضانَ تعدِلُ حجَّةً ). حسن.[22]

23- ( ما منعَكِ أن تحُجِّي معنا؟. قالت: لم يكن لنا إلا ناضِحانِ، فحَجُّ أبو ولدِها وابنُها على ناضحٍ، وترك لنا ناضحًا ننضحُ عليه. قال: فإذا جاء رمضانُ فاعتَمِري؛ فإنَّ عُمرةً في رمضانَ تعدِلُ حِجَّةً ). صحيح.[23]

24- ( جهادكن الحج ). صحيح.[24]

25- ( عن عائشة أنها قالت: يا رسول الله هل على النساء جهاد؟ قال: نعم عليهن جهاد لا قتال فيه الحج والعمرة ). صحيح.[25]

26- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم وقف يوم النحر بين الجمرات في الحجة التي حج فقال: أي يوم هذا؟ قالوا: يوم النحر، قال: هذا يوم الحج الأكبر ). صحيح.[26]

27- ( الحج جهاد كل ضعيف ).حسن.[27]

28- ( هلم إلى جهاد لا شوكة فيه: الحج ). صحيح.[28]

29- ( جهاد الكبير والصغير والضعيف والمرأة الحج والعمرة ). حسن لغيره.[29]

30- ( ألا أدلك على جهاد لا شوكة فيه؟ حج البيت ). صحيح.[30]

31- ( يا رسولَ اللَّهِ! ألا نَخرجُ فنجاهدَ معَك، فإنِّي لا أرَى عملًا في القرآنِ أفضلَ منَ الجِهادِ؟! قالَ: لا، ولَكُنَّ أحسنُ الجِهادِ وأجملُه، حجُّ البيتِ، حجٌّ مبرورٌ ). صحيح.[31]

32- ( الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ). صحيح لغيره.[32]

33- ( أفضل الحج العج والثج ). حسن.[33]

34- ( إن الله تعالى يباهي ملائكته عشية عرفة بأهل عرفة يقول: انظروا إلى عبادي أتوني شعثا غبرا ). صحيح.[34]

35- ( إن الله يباهي بأهل عرفات أهل السماء، فيقول لهم: انظروا إلى عبادي جاءوني شعثا غبرا ). صحيح.[35]

36- (ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبدا أو أَمة من النار من يوم عرفة وإنه ليدنو ثم يباهي بهم الملائكة فيقول: ماذا أراد هؤلاء؟ ). صحيح.[36]

37- ( اليوم الموعود يوم القيامة والشاهد يوم الجمعة والمشهود يوم عرفة ويوم الجمعة ذخره الله لنا وصلاة الوسطى صلاة العصر ).حسن.[37]

38- ( خير الدعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ). حسن.[38]

39- ( أفضل الدعاء دعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي: لا إله إلا الله وحده لا شريك له ).حسن.[39]

40- ( رحم الله المحلقين، قالوا: والمقصرين يا رسول الله؟ قال: رحم الله المحلقين، قالوا: والمقصرين يا رسول الله؟ قال: رحم الله المحلقين، قالوا: والمقصرين يا رسول الله؟ قال: والمقصرين ).صحيح.[40]


468533.gif


41- ( اللهمَّ اغفِرْ للمُحَلِّقينَ. قالوا: وللمُقَصِّرينَ، قال: اللهمَّ اغفِرْ للمُحَلِّقينَ. قالوا: وللمُقَصِّرينَ، قالها ثلاثًا، قال: وللمُقَصِّرينَ ). صحيح.[41]

42- ( يا رسولَ اللَّهِ لمَ ظاهرتَ للمحلِّقينَ ثلاثًا وللمقصِّرينَ واحدةً قالَ إنَّهم لم يشُكُّوا ). حسن.[42]

43- ( الإسلام ثمانية أسهم: الإسلام سهم والصلاة سهم والزكاة سهم والصوم سهم وحج البيت سهم والأمر بالمعروف سهم والنهي عن المنكر سهم والجهاد في سبيل الله سهم وقد خاب من لا سهم له ). حسن لغيره.[43]

44- ( ثلاثة في ضمان الله عز و جل: رجل خرج إلى مسجد من مساجد الله عز وجل ورجل خرج غازيا في سبيل الله تعالى ورجل خرج حاجا ). صحيح.[44]

45- ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما من الذنوب والخطايا والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ). صحيح.[45]

46- ( بينما رجلٌ واقفٌ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بعرفةَ، إذ وقع من راحلتِهِ فأقصعتْهُ، أو قال: فأقعصتْهُ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ :اغسلوهُ بماءٍ وسدرٍ، وكفِّنوهُ في ثوبينِ، ولا تُحَنِّطُوهُ، ولا تُخَمِّرُوا رأسَهُ، فإنَّ اللهَ يبعثُهُ يومَ القيامةِ مُلَبِّيًا ). صحيح.[46]

47- ( إن لك من الأجر على قدر نصبك و نفقتك ). صحيح.[47]

48- ( إنما أجرك في عمرتك على قدر نفقتك ).صحيح.[48]

49- ( الحجاج والعمار وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم ). حسن.[49]

50- ( الغازي في سبيل الله عز وجل والحاج والمعتمر وفد الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم ). صحيح.[50]

51- ( أفضل الأعمال الإيمان بالله وحده ثم الجهاد ثم حجة مبرورة تفضل سائر الأعمال كما بين مطلع الشمس إلى مغربها ). صحيح.[51]

52- ( وفد الله ثلاثة: الغازي والحاج والمعتمر ). صحيح.[52]

53- ( ما ترفع إبل الحاج رجلا ولا تضع يدا إلا كتب الله تعالى له بها حسنة أو محا عنه سيئة أو رفعه بها درجة ). حسن.[53]

54- ( من خرج حاجا فمات؛ كتب الله له أجر الحاج إلى يوم القيامة، ومن خرج معتمرا فمات، كتب الله له أجر المعتمر إلى يوم القيامة، ومن خرج غازيا فمات، كتب الله له أجر الغازى إلى يوم القيامة). صحيح لغيره.[54]

55- ( ليحجن هذا البيت وليعتمرن بعد خروج يأجوج ومأجوج ). صحيح.[55]

56- ( ما أهل مهل قط ولا كبر مكبر قط إلا بشر بالجنة ). حسن.[56]

57- ( كنت عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال رجل: ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام. إلا أن أسقي الحاج. وقال آخر: ما أبالي أن لا أعمل عملا بعد الإسلام . إلا أن أعمر المسجد الحرام. وقال آخر: الجهاد في سبيل الله أفضل مما قلتم. فزجرهم عمر وقال: لا ترفعوا أصواتكم عند منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهو يوم الجمعة. ولكن إذا صليت الجمعة دخلت فاستفتيته فيما اختلفتم فيه. فأنزل الله عز وجل: { أجعلتم سقاية الحاج وعمارة المسجد الحرام كمن آمن بالله واليوم الآخر } [ 9 / التوبة / 19 ] الآية إلى آخرها ). صحيح.[57]

58- ( يا أيها الناس! أي يوم أحرم؟ أي يوم أحرم؟ أي يوم أحرم؟ قالوا: يوم الحج الأكبر قال: فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم عليكم حرام كحرمة يومكم هذا في بلدكم هذا في شهركم هذا ألا لا يجني جان إلا على نفسه ألا ولا يجني والد على ولده ولا ولد على والده; ألا إن الشيطان قد أيس أن يعبد في بلدكم هذا أبدا و لكن ستكون له طاعة في بعض ما تحتقرون من أعمالكم فيرضى بها ألا إن المسلم أخو المسلم فليس يحل لمسلم من أخيه شيء إلا ما أحل من نفسه ألا وإن كل ربا في الجاهلية موضوع لكم رءوس أموالكم لا تظلمون ولا تظلمون غير ربا العباس بن عبد المطلب فإنه موضوع كله وإن كل دم كان في الجاهلية موضوع وأول دم أضع من دم الجاهلية دم الحارث بن عبد المطلب ألا واستوصوا بالنساء خيرا فإنما هن عوان عندكم ليس تملكون منهن شيئا غير ذلك إلا أن يأتين بفاحشة مبينة فإن فعلن فاهجروهن في المضاجع واضربوهن ضربا غير مبرح فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيلا ألا وإن لكم على نسائكم حقا ولنسائكم عليكم حقا فأما حقكم على نسائكم فلا يوطئن فرشكم من تكرهون ولا يأذن في بيوتكم لمن تكرهون ألا وإن حقهن عليكم أن تحسنوا إليهن في كسوتهن و طعامهن ). حسن.[58]

59- ( أما خروجك من بيتك تؤم البيت الحرام فإن لك بكل وطأة تطؤها راحلتك يكتب الله لك بها حسنة ويمحو عنك بها سيئة; وأما وقوفك بعرفة فإن الله عز وجل ينزل إلى السماء الدنيا فيباهي بهم الملائكة فيقول: هؤلاء عبادي جاءوني شعثا غبرا من كل فج عميق يرجون رحمتي ويخافون عذابي ولم يروني فكيف لو رأوني؟ فلو كان عليك مثل رمل عالج أو مثل أيام الدنيا أو مثل قطر السماء ذنوبا غسلها الله عنك; وأما رميك الجمار فإنه مدخور لك; و أما حلقك رأسك فإن لك بكل شعرة تسقط حسنة فإذا طفت بالبيت خرجت من ذنوبك كيوم ولدتك أمك ). حسن.[59]

60- ( إذا رميت الجمار؛ كان لك نورا يوم القيامة ). حسنصحيح.[60]

468533.gif


61- ( كونوا على مشاعركم فإنكم على إرث من إرث إبراهيم ). صحيح.[61]

62- ( كنتُ جالسًا مع النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في مسجدِ منًى فأتاه رجلٌ من الأنصارِ ورجلٌ من ثَقيفٍ فسلَّما ثمَّ قالا: يا رسولَ اللهِ جِئنا نسألُك فقال إن شئتُما أخبرَتُكما بما جِئتما تسألاني عنه فعلتُ وإن شِئتُما أن أمسِكَ وتسألاني فعلتُ فقال: أخبرنا يا رسولَ اللهِ، فقال الثَّقفيُّ للأنصاريِّ: سلْ فقال أخبِرْني يا رسولَ اللهِ؟ فقال: جِئتَني تسألُني عن مخرجِك من بيتِك تؤُمُّ البيتَ الحرامَ وما لك فيه وعن ركعتَيْك بعد الطَّوافِ وما لك فيهما وعن طوافِك بين الصَّفا والمروةِ وما لك فيه وعن وقوفِك عشيَّةَ عرفةَ وما لك فيه وعن رميِك الجِمارِ وما لك فيه وعن نحرِك فيه وما لك فيه مع الإفاضةِ فقال والَّذي بعثك بالحقِّ لَعَنْ هذا جئتُ أسألُك قال فإنَّك إذا خرجتَ من بيتِك تؤُمُّ البيتَ الحرامَ لا تضعُ ناقتُك خفًّا ولا ترفعُه إلَّا كتب اللهُ لك به حسنةً ومحا عنك خطيئةً وأمَّا ركعتاك بعد الطَّوافِ كعِتقِ رقبةٍ وأمَّا وقوفُك عشيَّةَ عرفةَ فإنَّ اللهَ يهبِطُ إلى سماءِ الدُّنيا فيباهي بكم الملائكةَ يقولُ عبادي جاءوني شُعثًا من كلِّ فجٍّ عميقٍ يرجُون جنَّتي فلو كانت ذنوبُكم كعددِ الرَّملِ أو كقطْرِ المطرِ أو كزَبَدِ البحرِ لغفرتُها أفيضوا عبادي مغفورًا لكم ولمن شفعتُم له وأمَّا رميُك الجمارَ فلك بكلِّ حصاةٍ رميْتَها تُكفِّرُ كبيرةً من الموبقاتِ وأمَّا نحرُك فمذخورٌ لك عند ربِّك وأمَّا حِلاقُك رأسَك فلك بكلِّ شعرةٍ حلقتَها حسنةٌ ويُمحَى عنك بها خطيئةٌ وأمَّا طوافُك بالبيتِ بعد ذلك فإنَّك تطوفُ ولا ذنبَ لك ويأتي ملَكٌ حتَّى يضعَ يدَيْه بين كتِفَيْك فيقولُ اعملْ فيما تستقبِلُ فقد غُفِر لك ما مضَى ). حسن لغيره.[62]

63- ( يا أيها الناس! إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله وإنهما لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته فإذا رأيتم شيئا من ذلك فصلوا حتى تنجلي إنه ليس من شيء توعدونه إلا وقد رأيته في صلاتي هذه ولقد جيء بالنار حين رأيتموني تأخرت مخافة أن يصيبني من لفحها حتى قلت: يا رب وأنا فيهم؟; ورأيت فيها صاحب المحجن يجر قصبه في النار كان يسرق الحاج بمحجنه فإن فطن به قال: إنما تعلق بمحجني! وإن غفل عنه ذهب به حتى رأيت فيها صاحبة الهرة التي ربطتها فلم تطعمها ولم تتركها تأكل من خشاش الأرض حتى ماتت جوعا; وجيء بالجنة فذلك حين رأيتموني تقدمت حتى قمت في مقامي فمددت يدي وأنا أريد أن أتناول من ثمرها شيئا لتنظروا إليه ثم بدا لي أن لا أفعل ). صحيح.[63]

64- ( اشهدوا ملائكتي أني قد غفرت لهم ). صحيح لغيره.[64]

65- ( تابعوا بين الحج والعمرة فإن متابعة ما بينهما تزيد في العمر والرزق وتنفي الذنوب من بني آدم كما ينفي الكير خبث الحديد ).ضعيف.[65]

66- ( حجوا فإن الحج يغسل الذنوب كما يغسل الماء الدرن ).موضوع.[66]

67- ( الحج جهاد و العمرة تطوع ).ضعيف.[67]

68- ( الحج في سبيل الله تضعف فيه النفقة سبعمائة ضعف ). ضعيف.[68]

69- (ست من جاء بواحدة منهن جاء وله عهد يوم القيامة تقول كل واحدة منهن قد كان يعمل بي: الصلاة والزكاة والحج والصيام وأداء الأمانة وصلة الرحم ). ضعيف.[69]

70- ( العمرة من الحج بمنزلة الرأس من الجسد وبمنزلة الزكاة من الصيام ). ضعيف جدا.[70]

71- ( العمرتان تكفران ما بينهما والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة وما سبح الحاج من تسبيحة ولا هلل من تهليلة ولا كبر من تكبيرة إلا يبشر بها تبشيرة ). ضعيف.[71]

72- ( كثرة الحج والعمرة تمنع العيلة ).موضوع.[72]

73- ( النفقة في الحج كالنفقة في سبيل الله سبعمائة ضعف ).ضعيف.[73]

74- ( إن الملائكة لتصافح ركاب الحجاج وتعتنق المشاة ). موضوع.[74]

75- ( الحجاج والعمار وفد الله إن سألوا أعطوا وإن دعوا أجابهم وإن أنفقوا أخلف لهم والذي نفس أبي القاسم بيده ما كبر مكبر على نشز ولا أهل مهل على شرف من الأشراف إلا أهل ما بين يديه وكبر حتى ينقطع به منقطع التراب ). ضعيف.[75]

76- ( الحجاج والعمار وفد الله يعطيهم ما سألوه ويستجيب لهم ما دعوا ويخلف عليهم ما أنفقوا الدرهم ألف ألف ). ضعيف.[76]

77- ( سيد الشهور شهر رمضان وأعظمها حرمة ذو الحجة ). ضعيف.[77]

78- ( إن لإبليس مردة من الشياطين يقول لهم: عليكم بالحجاج والمجاهدين فأضلوهم عن السبيل ). ضعيف جدا.[78]

79- ( إن الله تعالى يدخل بالحجة الواحدة ثلاثة نفر الجنة: الميت والحاج عنه والمنفذ لذلك ). ضعيف.[79]


80- ( مَن حَجَّ عن مَيِّتٍ فلِلَّذي حَجَّ عنه مِثْلُ أَجْرِهِ، ومن فَطَّرَ صائمًا فله مِثْلُ أجرِهِ، ومن دَلَّ على خيرٍ فله مِثْلُ أَجْرِ فاعِلِهِ ). ضعيف.[80]

468533.gif


81- ( من أحرم بحج أو عمرة من المسجد الأقصى كان كيوم ولدته أمه ). ضعيف.[81]

82- ( من أهل بحجة أو عمرة من المسجد الأقصى إلى المسجد الحرام غفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر ).ضعيف.[82]

83- ( إذا حج الرجل عن والديه تقبل منه ومنهما واستبشر به أرواحهما في السماء ). ضعيف.[83]

84- ( حجة لمن لم يحج خير من عشر غزوات وغزوة لمن قد حج خير من عشر حجج وغزوة في البحر خير من عشر غزوات في البر ومن أجاز البحر فكأنما أجاز الأودية كلها والمائد فيه كالمتشحط في دمه ). ضعيف.[84]

85- ( خير ما يموت عليه العبد أن يكون قافلا من حج أو مفطرا من رمضان ). ضعيف.[85]

86- ( من حج عن أبيه أو أمه فقد قضى عنه حجته وكان له فضل عشر حجج ). موضوع.[86]

87- ( من حج عن والديه أو قضى عنهما مغرما بعثه الله يوم القيامة مع الأبرار ). ضعيف جدا.[87]

88- ( من حج فزار قبري بعد وفاتي كان كمن زارني في حياتي ).موضوع.[88]

89- ( من صام رمضان وصلى الصلوات وحج البيت كان حقا على الله أن يغفر له إن هاجر في سبيل الله أو مكث بأرضه التي ولد فيها ). ضعيف.[89]

90- ( لحجة أفضل من عشر غزوات ولغزوة أفضل من عشر حجات ). ضعيف.[90]

91- ( حجة خير من أربعين غزوة وغزوة خير من أربعين حجة ).ضعيف.[91]

92- ( حجة قبل غزوة أفضل من خمسين غزوة وغزوة بعد حجة أفضل من خمسين حجة ولموقف ساعة في سبيل الله أفضل من خمسين حجة ).ضعيف جدا.[92]

93- ( حجج تترى وعمر نسقا يدفعن ميتة السوء وعيلة الفقر ). ضعيف.[93]

94- ( أخلصوا عبادة الله تعالى وأقيموا خمسكم وأدوا زكاة أموالكم طيبة بها أنفسكم و صوموا شهركم وحجوا بيتكم تدخلوا جنة ربكم ). ضعيف.[94]

95- ( حجوا تستغنوا وسافروا تصحوا ). ضعيف.[95]

96- ( إن الله باهى ملائكته بالناس يوم عرفة عامة وباهى بعمر بن الخطاب خاصة وما في السماء ملك إلا وهو يوقر عمر وما في الأرض شيطان إلا وهو يفر من عمر ). ضعيف.[96]

97- ( صوم يوم التروية كفارة سنة وصوم يوم عرفة كفارة سنتين ).موضوع.[97]

98- (هذا البيت دعامة من دعائم الإسلام، فمن حج البيت أو اعتمر فهو ضامن على الله، فإن مات؛ أدخله الجنة، وإن رده إلى أهله رده بأجر وغنيمة ). ضعيف.[98]

99- ( من حج مكةَ ماشيًا حتى يرجعَ إلى مكةَ كتب اللهُ له بكلِّ خُطوةٍ سَبْعَمِائَةِ حسنةٍ كلُّ حسنةٍ مِثْلُ حسناتِ الحَرَمِ، قيل: وما حسناتُ الحَرَمِ؟ قال: لكلِّ حسنةٍ مِائَةُ ألفِ حسنةٍ ). ضعيف.[99]

100- ( من حج حجة الإسلام، وزار قبري، وغزا غزوة، و صلى علي في المقدس، لم يسأل الله فيما افترض عليه ). ضعيف.[100]

468533.gif


101- (من حج واعتمر، وصلى ببيت المقدس، ثم جاهد؛ فقد استكمل جميع سنتي ). ضعيف.[101]

102- ( من حج إلى مكة ثم قصدني في مسجدي كتب له حجتان مبرورتان). موضوع.[102]

103- ( من حَجّ راكبا كان له بكلِّ خطوةٍ حسنةٌ، ومن حَجّ ماشيا كان له بكل خطوةٍ سبعونَ حسنةً من حسناتِ الحرمِ، الحسنةُ بمئةِ ألفٍ ). ضعيف.[103]

104- ( من تزوج قبل أن يحج فقد بدأ بالمعصية ).موضوع.[104]

105- (من طاف بهذا البيت أسبوعا، وصلى خلف المقام ركعتين، وشرب من ماء زمزم، غفرت له ذنوبه بالغة ما بلغت ). ضعيف.[105]

106- ( من مات في هذا الوجه من حاج أو معتمر لم يعرض ولم يحاسب وقيل له: أدخل الجنة ). منكر.[106]

107- ( مثل الذي يحج من أمتي عن أمتي كمثل أم موسى كانت ترضعه وتأخذ الكرى من فرعون ). ضعيف.[107]

108- ( من مات بين الحرَمَيْن حاجًّا أو معتمِرًا بعثه اللهُ بلا حسابٍ عليه ولا عذابٍ ). لا يصح.[108]

109- ( إذا خرج الحاج من بيته كان في حرز الله، فإن مات قبل أن يقضي نسكه غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر، وإنفاقه الدرهم الواحد يعدل ألف درهم فيما سواه من سبيل الله تعالى ). موضوع.[109]

110- ( من زارني وزارَ أبي في عامٍ واحدٍ ضمنتُ له على اللهِ الجنةَ ).موضوع.[110]

111- ( لو يعلم الناس ما للحجاج من الفضل عليهم لأتوهم حتى يغسلوا أرجلهم ).موضوع.[111]

112- ( مَنْ قَضَى مَنَاسِكَ الْحَجِّ مِنْ مَكَّةَ إِلَى أَنْ يَعُودَ فِيمَا يَبْلُغُ قُضِيَ عَنْهُ دَيْنُهُ مَا كَانَ قَدِيمًا وَحَدِيثًا ). موضوع.[112]

113- ( من شيع حاجا أربعين خطوة, ثم عانقه وودعه, لم يفترقا حتى يغفر الله له ). موضوع.[113]

114- ( لَمَّا نَادَى إِبْرَاهِيمُ بِالْحَجِّ لَبَّى الْخَلْقُ، فَمَنْ لَبَّى تَلْبِيَةً وَاحِدَةً حَجَّ حَجَّةً وَاحِدَةً، وَمَنْ لَبَّى مَرَّتَيْنِ حَجَّ حَجَّتَيْنِ ). موضوع.[114]

115- ( للماشي أجر سبعين حجة وللراكب أجر ثلاثين حجة ). موضوع.[115]

116- ( إن للحاج الراكب بكل خطوة تخطوها راحلته سبعين حسنة و للماشي بكل خطوة يخطوها سبعمائة حسنة ). ضعيف.[116]

117- ( من حج عن أبويه، ولم يحجا، أجزأ عنهما وعنه، وبشرت أرواحهما في السماء ). ضعيف.[117]

118- ( ما أمعر حاج قط ). ضعيف.[118]

119- ( إذا خرج الحاج من أهله فسار ثلاثة أيام أو ثلاث ليال خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه وكان سائر أيامه درجات ومن كفن ميتا كساه الله من ثياب الجنة ومن غسل ميتا خرج من ذنوبه ومن حثا عليه التراب في قبره كانت له كل هبوة أثقل في ميزانه من جبل من الجبال ).موضوع.[119]

120- ( إذا لقيت الحاج فسلم عليه وصافحه ومره أن يستغفر لك قبل أن يدخل بيته فإنه مغفور له ). موضوع.[120]


468533.gif


121- ( أربع دعوات لا ترد: دعوة الحاج حتى يرجع، ودعوة الغازي حتى يصدر، ودعوة المريض حتى يبرأ، ودعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب، وأسرع هؤلاء الدعوات إجابة دعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب ). موضوع.[121]

122- ( اللهم اغفر للحاج و لمن استغفر له الحاج ). ضعيف.[122]

123- ( الحاج الراكب له بكل خف يضعه بعيره حسنة ).ضعيف جدا.[123]

124- ( الحاج في ضمان الله مقبلا ومدبرا فإن أصابه في سفره تعب أو نصب غفر الله له بذلك سيئاته وكان له بكل قدم يرفعه ألف درجة وبكل قطرة تصيبه من مطر أجر شهيد ). موضوع.[124]

125- ( الحاج والغازي وفد الله عز و جل إن دعوه أجابهم وإن استغفروه غفر لهم ). ضعيف.[125]

126- ( الحاج والمعتمر والغازي في سبيل الله والمجمع في ضمان الله دعاهم فأجابوه وسألوه فأعطاهم ). ضعيف.[126]

127- ( خمس دعوات يستجاب لهن: دعوة المظلوم حتى ينتصر، ودعوة الحاج حتى يصدر، ودعوة الغازي حتى يقفل، ودعوة المريض حتى يبرأ، ودعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب، وأسرع هذه الدعوات إجابة دعوة الأخ لأخيه بظهر الغيب ). ضعيف.[127]

128- ( زين الحاج أهل اليمن ).ضعيف.[128]

129- ( طوبى لمن بات حاجا، وأصبح غازيا، رجل مستور ذو عيال متعفف، قانع باليسير من الدنيا، يدخل عليهم ضاحكا، ويخرج عنهم ضاحكا، فوالذي نفسي بيده أنهم هم الحاجون، الغازون في سبيل الله عز وجل ). موضوع.[129]

130- ( من أهل بعمرة من بيت المقدس غفر له ). ضعيف.[130]

131- ( من أهل بعمرة من بيت المقدس كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ).ضعيف.[131]

132- ( من قضى نسكه وسلم المسلمون من لسانه ويده غفر له ما تقدم من ذنبه ). ضعيف.[132]

133- (ما راح مسلم في سبيل الله مجاهدا أو حاجا مهلا أو ملبيا إلا غربت الشمس بذنوبه وخرج منها ). منكر.[133]

134- ( من خرج في هذا الوجه لحج أو عمرة فمات لم يعرض ولم يحاسب وقيل له: ادخل الجنة ). ضعيف.[134]

135- ( الحاج يشفع في أربعمائة أهل بيت أو قال: من أهل بيته ويخرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ). ضعيف.[135]

136- ( أفضل الموت القتل في سبيل الله ثم أن تموت مرابطا ثم أن تموت حاجا أو معتمرا وإن استطعت أن لا تموت باديا ولا تاجرا ). ضعيف.[136]

137- ( أربع حق على الله تعالى عونهم: الغازي والمتزوج والمكاتب والحاج ). ضعيف.[137]

138- ( أفضل الأعمال عند الله تعالى إيمان لا شك فيه وغزو لا غلول فيه وحج مبرور ). ضعيف.[138]

139- ( عملان هما أفضل الأعمال إلا من عمل بمثلهما حجة مبرورة أو عمرة مبرورة ). ضعيف.[139]

140- ( من جاء يؤم البيت الحرام فركب بعيره فما يرفع البعير خفا ولا يضع خفا إلا كتب الله له بها حسنة وحط عنه بها خطيئة ورفع له بها درجة حتى إذا انتهى إلى البيت فطاف وطاف بين الصفا والمروة ثم حلق أو قصر إلا خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه فهلم نستأنف العمل ). ضعيف.[140]

141- ( من مات في طريق مكة ذاهبا أو راجعا لم يعرض ولم يحاسب أو غفر له ). موضوع.[141]

142- ( ما من محرم يضحي لله يومه يلبي حتى تغيب الشمس إلا غابت بذنوبه فعاد كما ولدته أمه ). منكر.[142]

143- ( ما ضحى مؤمن ملبيا حتى تغيب الشمس إلا غابت بذنوبه فيعود كما ولدته أمه ). ضعيف.[143]


468533.gif

144- ( عن ابن عباس أن رجلا سأل النبي عليه الصلاة والسلام عن الحج، فقال: إذا خرجت على دابتك فلا ترفع حافرا ولا تضعه إلا كتب الله لك به حسنة ومحى عنك سيئة ). ضعيف الإسناد.[144]

145- ( أدمنوا الحج والعمرة فإنهما ينفيان الفقر والخطايا كما تنفي النار خبث الحديد ). ضعيف.[145]

146- ( كتبت له أربع حجج: حجة للذي كتبها وحجة للذي أنفذها وحجة للذي أخذها وحجة للذي أمر بها ).ضعيف.[146]

147- ( من مات بين الحرمَيْن حاجًّا أو معتمِرًا لم يُحاسبْ ). موضوع.[147]

148- ( من ماتَ في أَحَدِ الحَرميْنِ استوجبَ شفاعتي وجاءَ يومَ القيامةِ من الآمنينَ ). موضوع.[148]

149- ( من مات في طريق مكة، لم يعرضه الله عز وجل يوم القيامة ولم يحاسبه ).موضوع.[149]

150- ( إذا كان يومُ عرفةَ غُفر للحُجَّاجِ، فإذا كان ليلةُ مزدلفةَ غُفر للتُّجَّارِ، فإذا كان يومُ منًى غُفر للحمَّالين ). موضوع.[150]

151- ( أنَّ شابًّا كان صاحبُ سماعٍ فكان إذا أهلَّ الهلالُ هلالُ ذي الحِجَّةِ أصبح صائمًا فأرسل إليه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال له ما يحملُكَ على الصِّيامِ هذه الأيَّام فقال بأبي أنت وأمِّي يا رسولَ اللهِ إنَّها أيَّامُ المشاعر وأيَّامُ الحجِّ عسَى اللهُ أن يشرِكني في دعائِهم فقال لك بكلِّ يومٍ تصومُهُ عدلُ مئةِ رقبةٍ تعتِقُها ومئةِ بدَنةٍ تُهديها إلى بيتِ اللهِ ومئةِ فرسٍ تحملُ عليها في سبيلِ اللهِ فإذا كان يومُ التَّرويةِ فلك عدلُ ألفَيْ رقبةٍ وألفَيْ بدَنةٍ وألفيْ فرسٍ تحملُ عليها في سبيلِ اللهِ وصيامِ سنتَينِ سنةٍ قبلَها وسنةٍ بعدَها وكذلك يومُ عاشوراءَ ). موضوع.[151]

152- ( من أضحى يوما محرما ملبيا حتى غربت الشمس غربت بذنوبه فعاد كما ولدته أمه ). ضعيف.[152]

153- ( من لم تحبسه حاجة ظاهرة أو مرض حابس أو سلطان جائر ولم يحج فليمت إن شاء يهوديا وإن شاء نصرانيا ). ضعيف.[153]

154- ( فضلت سورة الحج بأن فيها سجدتين ومن لم يسجدهما فلا يقرأهما ).ضعيف.[154]

155- ( أربع لا يقبلن في أربع: نفقة من خيانة أو سرقة أو غلول أو مال يتيم في حج ولا عمرة ولا جهاد ولا صدقة ). ضعيف.[155]

156- ( أقم الصلاة وأد الزكاة وصم رمضان وحج البيت واعتمر وبر والديك وصل رحمك وأقر الضيف وأمر بالمعروف وأنه عن المنكر وزل مع الحق حيث زال ). ضعيف.[156]

157- ( الجمعة حج الفقراء ).موضوع.[157]

158- ( الجمعة حج المساكين ). ضعيف.[158]

159- ( من ملك زادا وراحلة تبلغه إلى بيت الله ولم يحج فلا عليه أن يموت يهوديا أو نصرانيا وذلك أن الله يقول في كتابه: " ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا" ). ضعيف.[159]

160- ( إنَّ اللهَ لا ييسِّرُ لعبدِه –يعني الحجَّ - إلَّا بالرِّضا، فإذا رضِي عنه أطلق له الحجَّ ). لا يصح.[160]

161- ( ما أهل مهل قط إلا آبت الشمس بذنوبه ).ضعيف.[161]

162- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم دعا لأمته عشية عرفة بالمغفرة، فأجيب: إني قد غفرت لهم ما خلا الظالم، فإني آخذ للمظلوم منه، قال: أي رب إن شئت أعطيت المظلوم من الجنة، وغفرت للظالم فلم يجب عشيته، فلما أصبح بالمزدلفة أعاد الدعاء، فأجيب إلى ما سأل، قال: فضحك رسول الله صلى الله عليه وسلم أو قال: تبسم فقال له أبو بكر وعمر: بأبي أنت وأمي إن هذه لساعة ما كنت تضحك فيها فما الذي أضحكك؟ أضحك الله سنك! قال: إن عدو الله إبليس لما علم أن الله عز وجل قد استجاب دعائي وغفر لأمتي أخذ التراب فجعل يحثوه على رأسه ويدعو بالويل والثبور، فأضحكني ما رأيت من جزعه ). ضعيف.[162]

163- ( لا تدعِ الحجَّ ولو على نابٍ جمعاءَ تسوي عشرةَ دراهمَ فواللَّهِ ما حضرني من ظهرٍ غيرُهُ وما كنتُ لأدعَ الحجَّ ). ضعيف.[163]

164- ( ما من عبدٍ ولا أمةٍ يدعُ أن يمشيَ في حاجةِ أخيهِ المسلمِ إلَّا مشى منها في سخطِ اللَّهِ عزَّ وجلَّ ولا يدعُ أن ينفقَ نفقةً في سبيلِ اللَّهِ إلَّا أنفقَ أضعافًا مضاعفةً في سخطِ اللَّهِ ولا يدعُ الحجَّ لغرضٍ منَ الدُّنيا إلَّا رأى المُخلَّفين قبلَ أن يقضيَ تلكَ الحاجةِ ).ضعيف.[164]

165- ( جاءَ غلامٌ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ إنِّي أريدُ هذهِ النَّاحيةَ للحجِّ. قالَ فمشى معهُ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فرفعَ رأسَهُ إليهِ فقالَ يا غلامُ زوَّدكَ اللَّهُ التَّقوى ووجَّهَكَ في الخيرِ وكفاكَ الهمَّ فلمَّا رجعَ سلَّمَ على النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فرفعَ رأسَهُ إليهِ فقالَ يا غلامُ قبِلَ اللَّهُ حجَّكَ وكفَّرَ ذنبَكَ وأخلفَ نفقتَكَ ).ضعيف.[165]

166- ( ما من عبد ولا أمة يضن بنفقة ينفقها فيما يرضي الله إلا أنفق أضعافها فيما يسخط الله وما من عبد يدع الحج لحاجة من حوائج الدنيا إلا رأى محقه قبل أن تقضي تلك الحاجة يعني حجة الإسلام وما من عبد يدع المشي في حاجة أخيه المسلم قضيت أو لم تقض إلا ابتلي بمعونة من يأثم عليه ولا يؤجر فيه ). ضعيف جدا.[166]

167- ( من مات محرما حشر ملبيا ). ضعيف.[167]

168- ( من توضأ فأحسن الوضوء ثم مشى بين الصفا والمروة، كتب له بكل قدم سبعون ألف درجة ). موضوع.[168]

169- ( الشاهد يوم عرفة ويوم الجمعة والمشهود هو الموعود يوم القيامة ). ضعيف.[169]

170- ( إن المؤذنين والملبين يخرجون من قبورهم، يؤذن المؤذن، ويلبي الملبي ). ضعيف جدا.[170]

171- ( من ماتَ في طرُق الحجِّ كُتِبَ له حجَّةٌ مبرورَةٌ في كلِّ سنَةٍ ). ليس له سند.[171]




align="right"> ------------------------------
[1]صحيح الجامع برقم 253.

[2]صحيح الجامع برقم 2899 عن عمر رضي الله عنه.
[3]صحيح الجامع برقم 2901.
[4]سنن الدارمي.
[5]صحيح الترغيب برقم 1133.
[6]متفق عليه.
[7]رواه البخاري.
[8]صحيح الترغيب برقم 1101.
[9]صحيح الجامع برقم 1189.
[10]رواه البخاري.
[11]رواه البخاري.
[12]متفق عليه، والصحيح " كيومَ" بالفتح وليس بالكسر.
[13]صحيح الترمذي برقم 811.
[14]رواه البخاري.
[15]رواه مسلم عن عمرو بن العاص، أنظر صحيح الجامع رقم 1329.
[16]صحيح الترغيب برقم 1151.
[17]السلسلة الصحيحة برقم 1662.
[18]صحيح الترغيب والترهيب برقم 1134.
[19]صحيح الجامع برقم 1599 عن أم معقل.
[20]صحيح الجامع برقم 4098.
[21]صحيح الجامع برقم 766.
[22]الصحيح المسند برقم 1249.
[23]صحيح الترغيب برقم 1117.
[24]متفق عليه، قاله لعائشة بنت طلحة عندما استأذنته في الجهاد.
[25]إرواء الغليل برقم 981.
[26]صحيح أبي داود برقم 1945.
[27]صحيح الجامع برقم 3171.
[28]صحيح الجامع برقم 7044.
[29]صحيح الترغيب برقم 1100.
[30]صحيح الجامع برقم 2611.
[31]صحيح سنن النسائي برقم 2627.
[32]صحيح الترغيب برقم 1104.
[33]صحيح الجامع برقم 1101، أي أفضل أعمال الحج رفع الصوت بالتلبية وصب دماء الهدي.
[34]صحيح الجامع برقم 1868.
[35]صحيح الترغيب برقم 1152.
[36]صحيح الجامع برقم 5796.
[37]صحيح الجامع برقم 8200.
[38]صحيح الجامع برقم 3274.
[39]صحيح الجامع برقم 1102.
[40]رواه مسلم.
[41]متفق عليه.
[42]صحيح سنن ابن ماجة برقم 2470.
[43]صحيح الترغيب برقم 741.
[44]صحيح الجامع برقم 3051.
[45]صحيح الجامع برقم 4135.
[46]متفق عليه.
[47]صحيح الجامع برقم 2160، قاله عليه الصلاة والسلام لعائشة رضي الله عنها .
[48]صحيح الترغيب برقم 1116.
[49]صحيح الجامع برقم 3173.
[50]صحيح الجامع برقم 4171.
[51]صحيح الجامع برقم 1092.
[52]صحيح الجامع برقم 7112.
[53]صحيح الجامع برقم 5596.
[54]صحيح الترغيب برقم 1114.
[55]أخرجه البخاري.
[56]صحيح الجامع برقم 5569.
[57]صحيح مسلم.
[58]صحيح الجامع برقم 7880.
[59]صحيح الجامع برقم 1360.
[60]صحيح الترغيب برقم 1557.
[61]صحيح الترمذي برقم 883.
[62]صحيح الترغيب برقم 1112، من حديث عبد الله بن عمر.
[63]أخرجه مسلم.
[64]صحيح الترغيب برقم 1154، أي أهل الموقف بعرفة.
[65]ضعيف الجامع برقم 2385.
[66]ضعيف الجامع برقم 2696.
[67]ضعيف الجامع برقم 2761.
[68]ضعيف الجامع برقم 2762.
[69]ضعيف الجامع برقم 3245.
[70]ضعيف الجامع برقم 3893.
[71]ضعيف الجامع برقم 3894.
[72]ضعيف الجامع برقم 4165.
[73]ضعيف الجامع برقم 5993.
[74]ضعيف الجامع برقم 1788.
[75]ضعيف الجامع برقم 2765.
[76]ضعيف الجامع برقم 2766.
[77]ضعيف الجامع برقم 3321.
[78]السلسلة الضعيفة برقم 680.
[79]ضعيف الجامع برقم 1731.
[80]السلسلة الضعيفة برقم 1184.
[81]ضعيف الجامع برقم 5352.
[82]ضعيف الجامع برقم 5493.
[83]ضعيف الجامع برقم 461.
[84]ضعيف الجامع برقم 2692.
[85]ضعيف الجامع برقم 2927.
[86]ضعيف الجامع برقم 5551.
[87]ضعيف الجامع برقم 5552.
[88]ضعيف الجامع برقم 5553.
[89]ضعيف الجامع برقم 5651.
[90]ضعيف الجامع برقم 4663.
[91]ضعيف الجامع برقم 2690.
[92]ضعيف الجامع برقم 2691.
[93]ضعيف برقم 2693.
[94]ضعيف الجامع برقم 242.
[95]ضعيف الجامع برقم 2694.
[96]ضعيف الجامع برقم 1577.
[97]ضعيف الجامع برقم 3501.
[98]السلسلة الضعيفة برقم 6041.
[99]السلسلة الضعيفة برقم 495.
[100]السلسلة الضعيفة برقم 204.
[101]السلسلة الضعيفة برقم 5761.
[102]دفاع عن الحديث النبوي والسيرة للألباني ص108.
[103]السلسلة الضعيفة برقم 496.
[104]السلسلة الضعيفة برقم 222.
[105]السلسلة الضعيفة برقم 6016.
[106]السلسلة الضعيفة برقم 2187.
[107]الموضوعات لابن الجوزي والفوائد للشوكاني، وانظر السلسلة الضعيفة رقم 4500.
[108]الموضوعات لابن الجوزي ( 2/602).
[109]ينظر السلسلة الضعيفة برقم 2551.
[110]قال ابن تيمية في مجموع الفتاوى( 27/28): كذب.
[111]ينظر تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأخبار الشنيعة والموضوعة ( 2/175)، وتذكرة الموضوعات ص73، والفوائد المجموعة ص60.
[112]ينظر تذكرة الموضوعات وتنزيه الشريعة المرفوعة والفوائد المجموعة.
[113]الفوائد المجموعة ص111.
[114]الفوائد المجموعة ص59.
[115]السلسلة الضعيفة برقم 497.
[116]السلسلة الضعيفة برقم 496.
[117]السلسلة الضعيفة برقم 1434.
[118]ضعيف الجامع برقم 5020، ما أمعر أي ما افتقر.
[119]ضعيف الجامع برقم 473.
[120]السلسلة الضعيفة برقم 2411.
[121]السلسلة الضعيفة برقم 2533.
[122]ضعيف الجامع برقم 1177.
[123]ضعيف الجامع برقم 2748.
[124]السلسلة الضعيفة برقم 3500.
[125]ضعيف الجامع برقم 2750.
[126]ضعيف الجامع برقم 2751.
[127]ضعيف الجامع برقم 2850.
[128]ضعيف الجامع برقم 3180.
[129]ضعيف الجامع برقم 3640.
[130]ضعيف الجامع برقم 5494.
[131]ضعيف الجامع برقم 5495.
[132]ضعيف الجامع برقم 5793.
[133]السلسلة الضعيفة برقم 5095.
[134]السلسلة الضعيفة برقم 5096.
[135]ضعيف الترغيب برقم 689.
[136]ضعيف الجامع برقم 1038.
[137]ضعيف الجامع برقم 749.
[138]ضعيف الترغيب برقم 684.
[139]ضعيف الترغيب برقم 686.
[140]ضعيف الترغيب برقم 690.
[141]ضعيف الترغيب برقم 705.
[142]ضعيف الترغيب برقم 717.
[143]ضعيف الجامع برقم 5092.
[144]الترغيب في فضائل الأعمال لابن شاهين، ت: الوعيل رقم 318.
[145]الترغيب في فضائل الأعمال لابن شاهين، ت: الوعيل رقم 326.
[146]السلسلة الضعيفة تحت رقم 1979.
[147]ترتيب الموضوعات ص186.
[148]السلسلة الضعيفة برقم 6830.
[149]السلسلة الضعيفة برقم 2804.
[150]ترتيب الموضوعات ص185.
[151]الموضوعات ( 2/565).
[152]ضعيف الجامع برقم 5437.
[153]ضعيف الترغيب برقم 754.
[154]ضعيف الجامع برقم 3982.
[155]ضعيف الجامع برقم 765.
[156]ضعيف الجامع برقم 1082.
[157]ضعيف الجامع برقم 2658.
[158]ضعيف الجامع برقم 2659.
[159]ضعيف الترمذي برقم 812.
[160]الموضوعات لابن الجوزي ( 2/586).
[161]ضعيف الجامع برقم 5031.
[162]ضعيف ابن ماجة برقم برقم 651.
[163]فيه عبد الله بن سنان الزهري وهو ضعيف، ينظر مجمع الزوائد ( 3/209).
[164]ينظر مجمع الزوائد ( 3/210).
[165]ينظر مجمع الزوائد ( 3/214).
[166]ضعيف الترغيب برقم 698.
[167]ضعيف الجامع برقم 5849.
[168]الشوكاني في الفوائد ص 112.
[169]ضعيف الجامع برقم 3427.
[170]ضعيف الترغيب برقم 160.
[171]رسالة لطيفة في أحاديث متفرقة ضعيفة لابن عبد الهادي ص28.






url?sa=i&source=


فضلاً يُتبَع









المصدر: مجتمع رجيم


lh wp ,lh gl dwp td aiv `d hgp[m ds] ,gh

دكتورة سامية
اخر تحديث




الجزء الثاني "عشر ذي الحجة وفضل صوم عرفة لغير الحاج":

1- ( إنَّ الزمانَ قد استدارَ كهيئتِه يومَ خلقَ اللهُ السماواتِ والأرضَ، السنةُ اثنا عشرَ شهرًا، منها أربعةٌ حرمٌ، ثلاثٌ متوالياتٌ: ذو القَعدةِ وذو الحَجةِ والمحرمُ، ورجبُ مضرَ الذي بين جُمادى وشعبانَ). صحيح.[1]

2- ( إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئا حتى يضحي ). صحيح.[2]

3- ( إذا دخلتِ العَشْرُ، وأراد أحدكم أن يُضحِّيَ، فلا يَمَسَّ من شعرِهِ وبشرِهِ شيئًا ). صحيح.[3]

4- ( ما العمل في أيام أفضل منه في عشر ذي الحجة ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ). صحيح.[4]

5- ( أفضل أيام الدنيا أيام العشر ). صحيح.[5]

6- ( أفضلُ أيَّامِ الدُّنيا العشرُ - يعني عشرَ ذي الحجَّةِ- قيل: ولا مثلُهنَّ في سبيلِ اللهِ؟ قال: ولا مثلُهنَّ في سبيلِ اللهِ إلَّا رجلٌ عفَّر وجهَه بالتُّرابِ ). صحيح لغيره.[6]

7- ( ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام يعني أيام العشر قالوا: يا رسول اللهِ ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ). صحيح.[7]

8- ( ما من عمل أزكى عند الله ولا أعظم أجرا من خير يعمله في عشر الأضحى. قيل: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء ). حسن.[8]

9- ( ما من أيَّامٍ أفضلُ عند اللهِ من أيَّامِ عشرِ ذي الحجَّةِ، قال: فقال رجلٌ يا رسولَ اللهِ هنَّ أفضلُ أم عِدَّتُهنَّ جهادًا في سبيلِ اللهِ؟ قال: هنَّ أفضلُ من عِدَّتِهنَّ جهادًا في سبيلِ اللهِ إلَّا عفيرٌ يُعفِّرُ وجهَه في التُّرابِ ). صحيح لغيره.[9]

10- ( عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما في العشر قط ). صحيح.[10]

11- ( صوم يوم عرفة كفارة السنة الماضية والسنة المستقبلة ). صحيح.[11]

12- ( من صام يوم عرفة غفر الله له سنتين: سنة أمامه وسنة خلفه ). صحيح.[12]

13- ( صيام يوم عرفة إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده وصيام يوم عاشوراء إني أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله ). صحيح.[13]

14- ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر أول اثنين من الشهر والخميس ). صحيح.[14]

15- ( أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر ). صحيح.[15]

16- ( يوم عرفة، ويوم النحر، وأيام التشريق: عيدُنا أهل الإسلام، وهي أيام أكلٍ وشربٍ ). صحيح.[16]

17- ( ما من أيام أعظم عند الله سبحانه، ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر، فأكثروا فيهن من التهليل والتحميد والتكبير ). ضعيف.[17]

18- ( ما مِنْ أيامٍ أعظمُ عِندَ اللهِ مِنْ عشيةِ ذي الحجةِ إذا كانتْ عشيةُ عرفةَ نزلَ عزَّ وجلَّ إلى سماءِ الدُّنيا وحفتْ بهِ الملائكةُ فيُباهي بهِ ملائكتَهُ ويقولُ انظروا إلى عبادي أَتَوني شُعثًا غُبرًا ضاجينَ جاؤوا مِنْ كُلِّ فجٍّ عميقٍ ولمْ يَروا رحمَتي ولا عذابي ). منكر.[18]






19- ( إن العشر: عشر الأضحى والوتر: يوم عرفة والشفع: يوم النحر ). ضعيف.[19]

20- ( صيام يوم عرفة كصيام ألف يوم ). ضعيف.[20]

21- ( عدل صوم يوم عرفة بسنتين سنة مقبلة وسنة متأخرة ). ضعيف.[21]

22- ( العشر عشر الأضحى والوتر يوم عرفة والشفع يوم النحر ). ضعيف.[22]

23- ( اختار الله الزمان فأحب الزمان إلى الله الشهر الحرام وأحب الأشهر إلى الله ذو الحجة وأحب ذي الحجة إلى الله العشر الأول ). ضعيف.[23]

24- ( ما من أيام أحب إلى الله أن يتعبد له فيها من عشر ذي الحجة يعدل صيام كل يوم منها بصيام سنة وقيام كل ليلة منها بقيام ليلة القدر ). ضعيف.[24]

25- ( من صام العشرَ فله بكلِّ يومٍ صومِ شهرٍ وله بصومِ يومِ الترويةِ سنةٌ وله بصومِ يومِ عرفةَ سنتانِ ). موضوع.[25]

26- ( ما من أيام أفضل عند الله ولا العمل فيهن أحب إلى الله عز وجل من هذه الأيام يعني من العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير وذكر الله وإن صيام يوم منها يعدل بصيام سنة والعمل فيهن يضاعف بسبعمائة ضعف ). ضعيف.[26]

27- ( في أيام العشر بكل يوم ألف يوم ويوم عرفة عشرة آلاف يوم– قال يعني في الفضل - ). ضعيف.[27]

28- ( أربعٌ لم يكُنْ يدعهنَّ النَّبيُّ - صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ -: صيامُ عاشوراءَ، والعَشرِ، وثلاثةُ أيامٍ من كلِّ شهرٍ، وركعَتانِ قبلَ الفَجرِ ). ضعيف.[28]

29- ( صوم يوم التروية كفارة سنة وصوم يوم عرفة كفارة سنتين ). موضوع.[29]

30- ( لا تقضِ رمضانَ في عَشرِ ذي الحِجَّةِ ولا تعمَدَنَّ صومَ يومِ الجمُعةِ ولا تحتجِمْ وأنتَ صائِمٌ ولا تدخلِ الحمَّامَ وأنت صائِمٌ ). لا يصح.[30]

31- ( صيام أول يوم من العشر يعدل مائة سنة واليوم الثاني يعدل مائتي سنة فإذا كان يوم التروية يعدل ألف عام وصيام يوم عرفة يعدل ألفي عام ). موضوع.[31]

32- ( في أول ليلة من ذي الحجة ولد إبراهيم فمن صام ذلك اليوم كان كفارة ستين سنة ). موضوع.[32]

33- ( من صام يوم التروية أعطاه الله عز وجل مثل ثواب أيوب على بلائه وإن صام يوم عرفة أعطاه الله ثواب عيسى بن مريم وإنلم يأكل يوم النحر حتى يصلي أعطاه الله ثواب من صلى ذلك اليوم فإن مات إلى ثلاثين يوما مات شهيدا ). موضوع.[33]

34- ( أنَّ شابًّا كانَ صاحِبَ سماعٍ، فكانَ إذا أهَلَّ هلالُ ذى الحجَّةِ أصبحَ صائمًا فأرسلَ إليه رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وآلِه وسلمَّ فقالَ ما يَحمِلُكَ علَى صيامِ هذهِ الأيَّامِ فقالَ بأبي أنتَ وأمَّي يا رسولَ اللَّهِ إنَّها أيامُ المشاعرِ وأيَّامُ الحجِّ عسَى اللَّهُ أن يُشرِكَني في دعائِهِم فقالَ: لكَ بكلِّ يومٍ عدلُ مائةِ رقبةٍ تُعتقُها ). موضوع.[34]

35- ( أنَّ شابًّا كان صاحبَ سماعٍ فكان إذا أهلَّ هلالَ ذي الحِجَّةِ أصبح صائمًا، فأرسل إليه رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : ما يحملكَ على صيامِ هذه الأيامِ؟ قال: إنها أيامُ المشاعرِ والحجِّ، عسى اللهُ أن يُشركني في دعائِهم، فقال: لك بكلِّ يومٍ تصومُه عدلُ مائةِ رقبةٍ تعتقُها ومائةُ بدنةٍ تُهديها ومائةُ فرسٍ تحملُ عليها في سبيلِ اللهِ، فإذا كان يومُ التَّرويةِ فلك عدلُ ألفِ رقبةٍ وألفِ بدنةٍ وألفِ فرسٍ، فإذا كان يومُ عرفةَ فلك عِدلُ ألفَي رقبةٍ وألفَي بدنةٍ وألفَيْ فرسٍ وصيامُ سنتَينِ ). موضوع.[35]

36- ( أنَّ العملَ في اليومِ من أيَّامِ العَشرِ كقَدرِ غَزوةٍ في سبيلِ اللهِ يُصامُ نهارُها ويُحرسُ ليلُها إلَّا أن يُختصَّ امرؤٌ بشهادةٍ ). ضعيف.[36]



align="right"> --------------------
[1]متفق عليه.
[2]رواه مسلم.
[3] رواه مسلم.
[4]أخرجه البخاري.
[5]صحيح الجامع برقم 1133.
[6]صحيح الترغيب برقم 1150.
[7]صحيح أبي داود برقم 2107.
[8]صحيح الترغيب برقم 1148.
[9]صحيح الترغيب برقم 1150.
[10]أخرجه مسلم.
[11]صحيح الجامع برقم 3805.
[12]صحيح الجامع برقم 6335.
[13]صحيح الجامع برقم 3853.
[14] صحيح سنن أبي داود برقم 2106.
[15] صحيح الجامع برقم 1064.
[16] صحيح سنن أبي داود برقم 2090.
[17]ضعيف الترغيب برقم 733.
[18]الكامل في ضعفاء الرجال (9/125).
[19]ضعيف الجامع برقم 1508.
[20]ضعيف الجامع برقم 3523.
[21]ضعيف الجامع برقم 3692.
[22]ضعيف الجامع برقم 3862.
[23]الكامل في الضعفاء (4/278).
[24]السلسلة الضعيفة برقم 5142.
[25]الموضوعات لابن الجوزي (2/198).
[26]ضعيف الترغيب برقم 735.
[27]ضعيف الترغيب برقم 736.
[28]إرواء الغليل (4/111).
[29]ضعيف الجامع برقم 3501.
[30]رسالة لطيفة في أحاديث متفرقة ضعيفة لابن عبد الهادي ص43.
[31]تذكرة الموضوعات ص119.
[32]تذكرة الموضوعات ص119.
[33]تذكرة الموضوعات ص119.
[34] الموضوعات لابن الجوزي (2/198).
[35] الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة (1/95).
[36] ضعيف الترغيب برقم 737.







فضلاً يُتبَع

دكتورة سامية
اخر تحديث



الجزء الثالث "الحج أحكام ومناسك":


1- ( إنما الأعمالُ بالنيةِ، وإنما لامرِئٍ ما نوى، فمَن كانت هجرتُه إلى اللهِ ورسولِه، فهجرتُه إلى اللهِ ورسولِه، ومَن كانتْ هجرتُه إلى دنيا يُصيبُها، أو امرأةٍ يتزوجُها، فهجرتُه إلى ما هاجَر إليه ). صحيح.[1]


2- ( كان إذا استوى على بعيرِه خارجًا إلى سفرٍ، كبَّر ثلاثًا، ثم قال: سبحانَ الذي سخَّر لنا هذا وما كنا لهُ مقرنينَ. وإنا إلى ربنا لمنقلبونَ. اللهم! إنا نسألك في سفرنا هذا البرَّ والتقوى. ومن العملِ ما ترضى. اللهم! هوِّنْ علينا سفرنا هذا. واطوِ عنا بعدَه. اللهم! أنتَ الصاحبُ في السفرِ. والخليفةُ في الأهلِ. اللهم! إني أعوذُ بك من وعثاءِ السفرِ، وكآبةِ المنظرِ، وسوءِ المنقلبِ، في المالِ والأهلِ وإذا رجع قالهنَّ. وزاد فيهنَّ آيبونَ، تائبونَ، عابدونَ، لربنا حامدونَ ). صحيح.[2]


3- ( لا يخلُوَنّ رجل بامرأة، ولا تسافرنّ امرأة إلاَّ ومعها محرم. فقام رجل فقال: يا رسول الله! اكتُتِبْتُ في غزوة كذا وكذا، وخرَجَت امرأتي حاجّة؟ قال: اذهب فاحجُج مع امرأتك ). صحيح.[3]


4- ( لا يحِلُّ لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر سفراً يكون ثلاثة أيام فصاعداً؛ إِلا ومعها أبوها، أو ابنها، أو زوجها، أو أخوها، أو ذو محرم منها ). صحيح.[4]


5- ( يا أيها الناس! خذوا عني مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد عامي هذا ). صحيح.[5]


6- ( لتأخذوا عني مناسككم فإني لا أدري لعلي لا أحج بعد حجتي هذه ). صحيح.[6]


7- ( احْجُجْ عن أبيك واعتمرْ ). صحيح.[7]


8- ( حج عن نفسك! ثم حج عن شبرمة ). صحيح.[8]


9- ( أتاني جبريل فقال لي: إن الله يأمرك أن تأمر أصحابك أن يرفعوا أصواتهم بالتلبية فإنها من شعائر الحج ). صحيح.[9]


10- ( يا أيها الناس! قد فرض الله عليكم الحج فحُجّوا. فقال رجل: أكُلَّ عام يا رسول الله؟! فسكت، حتى قالها ثلاثاً، فقال رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: لو قلت: نعم لوجبت، ولما استطعتم. ثمّ قال: ذروني ما تركتكم؛ فإِنما هلك من كان قبلكم بكثرة سُؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإِذا أمرتكم بشيء فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فدعوه ). صحيح.[10]


11- ( أنَّ الأقرَعَ بنَ حابِسٍ سأَل رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: الحَجُّ كلَّ عامٍ فقال: لا بلْ حَجَّةٌ فمَن حجَّ بعدَ ذلك فهو تطوُّعٌ ولو قلتُ نَعَمْ لوجبَتْ ولو وجبَتْ لم تَسمَعوا ولم تُطيعوا ). صحيح.[11]


12- ( إنَّ اللَّهَ تعالى كتبَ عليْكمُ الحجَّ، فقالَ الأقرعُ بنُ حابِسٍ التَّميميُّ: كلُّ عامٍ يا رسولَ اللَّه؟ فسَكت، فقال: لو قلتُ نعَم، لوجبَت، ثُمَّ إذًا لا تسمَعونَ، ولا تُطيعون، ولَكنَّهُ حجَّةٌ واحدةٌ ). صحيح.[12]


13- ( أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم حلق رأسَه في حَجَّةِ الوداعِ، قال: وكان الناسُ يَحْلِقون في الحَجِّ، ثم يَعْتَمِرون عند النَّفْرِ. فيقولُ ما يَحْلِقُ هذا؟ فنقولُ لأحدِهم: أَمِرَّ المُوسَى على رأسِكَ ). صحيح.[13]


14- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ ساقَ هديًا في حجِّهِ ). صحيح.[14]


15- ( عن ابن عباس إن إمرأة من خثعم قالت: يا رسول الله إن أبي أدركته فريضة الله في الحج شيخا كبيرا لا يستطيع أن يستوي على الراحلة فأحج عنه قال: حجي عنه ). صحيح.[15]


16- ( عن عبد الله بن عباس: أمرتِ امرأةٌ سنانَ بنِ سلمةَ الجُهَنِيَّ أن يسألَ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّه عليه وسلم، أنَّ أمَّها ماتت ولم تحجَّ أفيجزيء عن أمِّها أن تحجَّ عنْها قالَ: نعم! لو كانَ على أمِّها دينٌ فقضتْهُ عنْها ألم يَكن يجزيء عنْها فلتحجَّ عن أمِّها ). صحيح.[16]


17- ( لما فُتِحَ هذان المِصْران، أتَوْا عمرَ، فقالوا: يا أميرَ المؤمنين، إن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم حدَّ لأهلِ نجدٍ قَرْنًا، وهو جَوْرٌ عن طريقِنا، وإنا إن أَرَدْنا قَرْنًا شقَّ علينا. قال :فانظروا حَذْوَها مِن طريقِكم. فحدَّ لهم ذاتَ عِرْقٍ ). صحيح.[17]


18- ( أن عبد الله بن عمر كان يقطع الخفين للمرأة المحرمة، ثم حدثته حديث صفية بنت أبي عبيد أن عائشة حدثتها أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان قد رخص للنساء في الخفين فترك ذلك ). حسن.[18]


19- ( عن أسماءَ بنتِ أبِي بكرٍ رضيَ اللهُ عنهُما قالت: كنا نُغطِّي وجوهَنا من الرجالِ وكنا نمتشطُ قبل ذلك في الإحرامِ ). صحيح.[19]


20- ( عن يعلى بن أمية قال: ليتَني أرى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حين يَنزِلُ عليه الوحيُ، فلما كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بالجِعرانةِ، عليه ثوبٌ قد أظلَّ عليه، ومعَه ناسٌ من أصحابِه، إذ جاءه رجلٌ مُتَضَمِّخٌ بطِيبٍ، فقال: يا رسولَ اللهِ، كيف تَرى في رجلٍ أحرَم في جُبَّةٍ بعدما تَضَمَّخ بطِيبٍ؟ فنظَر النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ساعةً، فجاءه الوحيُ، فأشار عُمَرُ إلى يَعلى: أن تعالى، فجاء يَعلى فأدخَل رأسَه، فإذا هو مُحمَرُّ الوجهِ، يَغُطُّ كذلك ساعةً، ثم سُرِّي عنه، فقال: "أما الطيب الذي بك يسألني عن العمرة آنفا ". فالتَمَس الرجلُ فجيءَ به إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: " أما الطِّيبُ الذي بك فاغسِلْه ثلاثَ مراتٍ، وأما الجُبَّةُ فانزِعْها، ثم اصنَعْ في عُمرَتِك كما تَصنَعُ في حَجِّك" ). صحيح.[20]


21- ( خرجَ رسولُ اللَّهِ زمنَ الحديبيةِ فيبضعَ عشرةَ مائةً من أصحابِهِ حتَّى إذا كانوا بذي الحليفةِ قلَّدَ الْهديَ وأشعرَ وأحرمَ بالعمرة ). صحيح.[21]


22- ( عن أبي قتادة قال: خرجتُ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ زمَنَ الحديبيةِ فأحرمَ أصحابُهُ ولم أُحرِم فرأيتُ حمارًا فحملتُ عليْهِ واصطدتُهُ فذَكرتُ شأنَهُ لرسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ وذَكرتُ أنِّي لم أَكن أحرمتُ وأنِّي إنَّما اصطدتُهُ لَكَ فأمرَ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ أصحابَهُ أن يأْكلوهُ ولم يأْكل منْهُ حينَ أخبرتُهُ أنِّي اصطدتُهُ لَهُ ). صحيح.[22]


23- ( عن عمير بن سلمة الضمري قال: بينا نحن نسيرُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ببعضِ أثايا الرَّوْحاءِ، وهم حُرُمٌ، إذا حمارُ وحشٍ معقورٌ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : دعوهُ فيوشكُ صاحبُه أن يأتيَهِ، فجاء رجلٌ من بَهزٍ -هو الذي عقر الحمارَ -، فقال : يا رسولَ اللهِ ! شأنُكمْ هذا الحمارَ، فأمر رسولُ الله صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أبا بكرٍ يقسِّمُهُ بينَ الناسِ ). صحيح.[23]


24- ( ما أهلَّ رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إلا من عندِ المسجدِ، يعني: مسجدَ ذي الحُليْفَةِ ). صحيح.[24]


25- ( كان ابنُ عمرَ رضيَ اللهُ عنهما: إذا صلَّى بالغداةِ بذي الحُلَيْفَةِ، أَمَرَ براحلتِهِ فرحلتْ، ثم ركبَ، فإذا استوَتْ بهِ استقبَلَ القِبْلَةَ قائمًا، ثم يُلَبِّي حتى يبلُغَ الحَرَمَ، ثم يُمْسِكُ، حتى إذا جاءَ ذا طُوًى باتَ بهِ حتى يُصبحَ، فإذا صلَّى الغداةَ اغتسلَ، وزعمَ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فعلَ ذلكَ ). صحيح.[25]


26- ( عن أبي سعيد الخدري قال: خرجنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ نصرخُ بالحجِّ صراخًا. فلما قدمنا مكةَ أمرنا أن نجعلَها عمرةً . إلا من ساق الهديَ . فلما كان يومُ التَّرويةِ، ورُحْنا إلى مِنًى، أهلَلْنا بالحجِّ ). صحيح.[26]


27- ( إنَّ جبريلَ أتاني فأمرني أن أُعْلِنَ بالتلبيةِ ). حسن.[27]


28- ( صلَّى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ الظهرَ بذي الحُلَيفةِ. ثم دعا بناقتِه فأشعرَها في صفحةِ سِنامِها الأيمنِ. وسلَتَ الدَّمَ. وقلَّدها نعلَينِ. ثم ركب راحلتَه. فلما استوت به على البيداءِ، أهَلَّ بالحجِّ. وفي روايةٍ: إنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لما أتى ذا الحُلَيفةَ. ولم يقل: صلَّى بها الظُّهرَ ). صحيح.[28]


29- ( تعجلوا إلى الحج فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له ). صحيح.[29]


30- ( من أراد الحج فليتعجل ). حسن.[30]





31- ( من أراد الحج فليتعجل فإنه قد يمرض المريض وتضل الضالة وتعرض الحاجة ). حسن.[31]


32- ( عجلوا الخروج إلى مكة، فإن أحدكم لا يدري ما يعرض له من مرض أو حاجة ). حسن.[32]


33- ( عن جابر أنه حج مع النبي صلى الله عليه وسلم وقد أهلوا بالحج مفردا فقال لهم: حلوا من إحرامكم بطواف بالبيت وبين الصفا والمروة وقصروا وأقيموا حلالا حتى إذا كان يوم التروية فأهلوا بالحج واجعلوا الذي قدمتم بها متعة فقالوا: كيف تجعلها متعة وقد سمينا الحج؟ فقال: افعلوا ما أمرتكم به فلولا أني سقت الهدي لفعلت مثل ما أمرتكم به ولكن لا يحل مني حرام حتى يبلغ الهدي محله ). صحيح.[33]


34- ( عن ابن عباس: أن امرأة قالت: يا رسول الله إن أمي نذرت أن تحج فلم تحج حتى ماتت أفأحج عنها؟ قال: نعم حجي عنها، أرأيت لو كان على أمك دين أكنت قاضيته، اقضوا الله فالله أحق بالوفاء ). صحيح.[34]


35- ( لا تسافر امرأة إلا مع ذي محرم ولا يدخل عليها رجل إلا ومعها محرم ). صحيح.[35]


36- ( قدم علي رسول الله صلى الله عليه وسلم من اليمن فقال: بم أهللت يا علي؟ قال: أهللت بإهلال النبي صلى الله عليه وسلم، قال: لولا أن معي الهدي لأحللت ). صحيح.[36]


37- ( وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة ولأهل الشام الجحفة ولأهل نجد قرن ولأهل اليمن يلملم هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن يريد الحج والعمرة ومن كان دون ذلك فمهله من أهله وكذلك حتى أهل مكة يهلون منها ). صحيح.[37]


38- ( قال لعلي: بم أهللت؟ قال قلت: اللهم إني أهل بما أهل به رسول الله صلى الله عليه وسلم ). صحيح.[38]


39- ( عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل على ضباعة بنت الزبير فقال لها لعلك أردت الحج؟ قالت: والله ما أجدني إلا وجعة فقال لها حجي وإشترطي وقولي اللهم إن محلي حيث حبستني ). وفي حديث ابن عباس ( فإن لك على ربك ما استثنيت ). في حديث عكرمة ( فإن حبست أو مرضت فقد حللت من ذلك بشرطك على ربك ). صحيح.[39]


40- ( سئل ما يلبس المحرم فقال لا يلبس القميص ولا العمامة ولا البرنس ولا السراويل ولا ثوبا مسه ورس ولا زعفران ولا الخفين إلا أن يجد نعلين فليقطعهما حتى يكونا أسفل من الكعبين ). صحيح.[40]


41- ( نهى صلى الله عليه وسلم المحرم عن لبس العمائم والبرانس ). صحيح.[41]


42- ( عن ابن عباس سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يخطب بعرفات من لم يجد إزارا فليلبس سراويل ومن لم يجد نعلين فليلبس خفين ). صحيح.[42]


43- ( وقت لأهل العراق ذات عرق ). صحيح.[43]


44- ( أنه صلى الله عليه وسلم غسل رأسه وهو محرم وحرك رأسه بيديه فأقبل بهما وأدبر ). صحيح.[44]


45- ( لا ينكح المحرم ولا ينكح ولا يخطب ). صحيح.[45]


46- ( خمس فواسق يقتلن في الحل والحرم الحدأة والغراب والفأرة والعقرب والكلب العقور وفي لفظ الحية مكان العقرب ). صحيح.[46]


47- ( قوله صلى الله عليه وسلم لكعب بن عجرة لعلك آذاك هوام رأسك قال نعم يا رسول الله قال احلق رأسك وصم ثلاثة أيام أو أطعم ستة مساكين أو انسك بشاة ). صحيح.[47]


48- ( قال ابن عمر وعائشة لم يرخص في أيام التشريق أن يصمن إلا لمن لم يجد الهدي ). صحيح.[48]


49- ( قالت عائشة طيبت رسول الله صلى الله عليه وسلم لإحرامه حين أحرم ولحله قبل أن يطوف بالبيت ). صحيح.[49]


50- ( قول ابن عمر لم يحل النبي صلى الله عليه وسلم من شيء حرم منه حتى قضى حجه ونحر هديه يوم النحر وطاف بالبيت ثم قد حل له كل شيء حرم منه ). صحيح.[50]


51- ( وفي الغزال شاة قضى بها عمر وعلي وروي عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث جابر ). صحيح مرفوعا.[51]


52- ( وفي الضبع كبش لأن النبي صلى الله عليه وسلم حكم فيها بذلك ). صحيح.[52]


53- ( عن أبي قتادة أنه كان مع أصحاب له محرمين وهو لم يحرم فأبصروا حمارا وحشيا وأنا مشغول أخصف نعلي فلم يؤذنوني به وأحبوا لو أني أبصرته فركبت ونسيت السوط والرمح فقلت لهم ناولوني السوط والرمح فقالوا والله لا نعينك عليه وهذا يدل على اعتقادهم تحريم الإعانة عليه ولما سألوا النبي صلى الله عليه وسلم قال هل من أحد أمره أن يحمل عليها أو أشار إليها قالوا لا قال فكلوا ما بقي من لحمها ). صحيح.[53]


54- ( عن جابر: كنا ننحر البدنة عن سبعة فقيل له والبقرة فقال وهل هي إلا من البدن ). صحيح.[54]


55- ( عن عائشة قالت حاضت صفية بنت حيي بعد ما أفاضت قالت فذكرت ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: أحابستنا هي؟ قلت: يا رسول الله إنها قد أفاضت وطافت بالبيت ثم حاضت بعد الإفاضة قال: فلتنفر إذا ).صحيح[55].


56- ( أفاض رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم النحر ). صحيح.[56]


57- ( قول عائشة: طاف رسول الله صلى الله عليه وسلم وطاف المسلمون تعني بين الصفا والمروة فكانت سنة فلعمري ما أتم الله حج من لم يطف بين الصفا والمروة ). صحيح.[57]



58- ( أمر الناس أن يكون آخر عهدهم بالبيت إلا أنه خفف عن المرأة الحائض ). صحيح.[58]


59- ( من لم يكن معه هدي فليطف بالبيت وبين الصفا والمروة وليقصر وليحلل ). صحيح.[59]


60- ( أمره صلى الله عليه وسلم عائشة أن تعتمر من التنعيم ). صحيح.[60]


61- ( عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: "يا رسول الله! يصدُرُ الناس بنُسُكين وأصدُر بنُسُك؟ فقيل لها: انتظري فإِذا طهُرْتِ فاخرجي إِلى التنعيم؛ فأهلِّي ثمّ ائتينا بمكان كذا، ولكنها على قدر نفقتك أو نصبك ). صحيح.[61]


62- ( حين قدم مكة توضأ ثم طاف بالبيت ). صحيح.[62]


63- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه اعتمروا من الجعرانة فرملوا بالبيت وجعلوا أرديتهم تحت آباطهم ثم قذفوها على عواتقهم اليسرى ). صحيح.[63]


64- ( وليحرم أحدكم في إزار ورداء ونعلين ). صحيح.[64]


65- ( كان إذا استوت به راحلته قائمة عند مسجد ذي الحليفة أهل فقال لبيك اللهم لبيك ). صحيح.[65]


66- ( لا يطوف بالبيت عريان ). صحيح.[66]


67- ( طاف سبعا ). صحيح.[67]


68- ( لما قدم مكة أتى الحجر فاستلمه ثم مشى على يمينه فرمل ثلاثا ومشى أربعا ). صحيح.[68]


69- ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يدع أن يستلم الركن اليماني والحجر في كل طوافه ). حسن.[69]


70- ( استلمه بيده وقبل يده ). صحيح.[70]


71- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم سعى راكبا ). صحيح.[71]


72- ( سعى بعد الطواف وقال خذوا عني مناسككم ). صحيح.[72]


73- ( دعا بسجل من ماء زمزم فشرب منه وتوضأ ). حسن.[73]







74- ( خرج معتمرا فحالت كفار قريش بينه وبين البيت فنحر هديه وحلق رأسه بالحديبية ). صحيح.[74]


75- ( إن الجذع يوفي ما يوفي منه الثنية ). صحيح.[75]


76- ( حُجَّ بي مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وأنا ابنُ سبعِ سنينَ ). صحيح.[76]


77- ( أمرني جبريل برفع الصوت في الإهلال فإنه من شعار الحج ). صحيح.[77]


78- ( لما دنا من الصفا قرأ إن الصفا والمروة من شعائر الله. أبدأ بما بدأ الله به فبدأ بالصفا فرقي عليه ). صحيح.[78]


79- ( أن أزواج النبي صلى الله عليه وسلم تمتعن معه في حجة الوداع وأدخلت عائشة الحج على العمرة فصارت قارنه ثم ذبح النبي صلى الله عليه وسلم عنهن البقر فأكلن من لحومها ). صحيح.[79]


80- ( كانَ الناسُ يطوفونَ في الجاهليةِ عراةً إلا الحُمْسَ، والحُمْسُ قريشٌ ومَا ولدَتْ ، وكانتْ الحُمْسُ يحتَسِبُونَ على الناسِ، يُعْطِي الرجُلُ الرجُلَ الثيَابَ يطوفُ فيهَا، وتُعْطِي المرأةُ المرأَةَ الثيابَ تطوفُ فيهَا، فمَنْ لم يُعْطِهِ الحُمْسُ طافَ بالبيتِ عُريَانًا، وكانَ يُفيضُ جماعةُ الناسِ من عرفاتٍ، ويُفِيضُ الحُمْسُ من جَمْعٍ. قالَ: وأخْبرَنِي أبِي، عن عائشةَ رضيَ اللهُ عنهَا: أنَّ هذه الآيةَ نزلتْ في الحُمْسِ: { ثُمَّ أَفِيضُوا مِنْ حَيْثُ أَفَاضَ النَّاسُ } . قالَ: كانوا يُفِيضُونَ من جَمْعٍ ، فدَفَعوا إلى عَرَفَاتٍ ). صحيح.[80]


81- ( أنه صلى الله عليه وسلم قال لعائشة لما حاضت: افعلى ما يفعل الحاج, غير أن لا تطوفى بالبيت حتى تطهري ). صحيح.[81]


82- ( المحرمة لا تنتقب، و لا تلبس القفازين ). صحيح.[82]


83- ( يا آل محمد! من حج منكم فليهل بعمرة في حجته ). صحيح.[83]


84- ( بر الحج إطعام الطعام وطيب الكلام ). حسن.[84]


85- ( لا نقطع الأبطح إلا شدا ). صحيح.[85]


86- ( هذه عمرة استمتعنا بها فمن لم يكن عنده الهدي فليحل الحل كله فإن العمرة قد دخلت في الحج إلى يوم القيامة ). صحيح.[86]


87- ( إن عطب منها شيء فانحره ثم اغمس نعله في دمه ثم اضرب صفحته ثم خل بينه و بين الناس فليأكلوه ). صحيح.[87]


88- ( إن عطب منها شيء فخشيت عليه موتا فاذبحها ثم اغمس نعلها في دمها ثم اضرب بها صفحتها ولا تطعم منها أنت ولا أحد من أهل رفقتك واقسمها ). صحيح.[88]


89- ( دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة ). صحيح.[89]


90- ( حجَّ أنسٌ على رَحلٍ، ولم يكُنْ شَحيحًا، وحدَّث أن رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حجَّ على رَحلٍ، وكانت زامِلَتَه ). صحيح.[90]


91- ( قلتُ لأنسِ بنِ مالكٍ رضيَ اللهُ عنهُ: أَكُنْتُمْ تكرهونَ السعيَ بينَ الصَّفا والمروةِ؟ قال: نعم، لأنَّها كانت من شعائِرِ الجاهليةِ، حتى أنزلَ اللهُ: { إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا } ). صحيح.[91]


92- ( من كسر أو مرض أو عرج فقد حل وعليه حجة أخرى من قابل ). صحيح.[92]


93- ( اغسلوا المحرم في ثوبيه اللذين أحرم فيهما، واغسلوه بماء وسدر، وكفنوه في ثوبيه ولا تمسوه بطيب، ولا تخمروا رأسه، فإنه يبعث يوم القيامة محرما ). صحيح.[93]


94- ( من حج هذا البيت" أو اعتمر " فليكن آخر عهده الطواف بالبيت ). صحيح عدا جملة " أو اعتمر".[94]


95- ( الطواف بالبيت صلاة ولكن الله أحل فيه المنطق فمن نطق فلا ينطق إلا بخير ). صحيح.[95]


96- ( الطواف حول البيت مثل الصلاة إلا أنكم تتكلمون فيه فمن تكلم فيه فلا يتكلم إلا بخير ). صحيح.[96]


97- ( الطواف صلاة فأقلوا فيه الكلام ). صحيح.[97]


98- ( لا ينفرن أحد حتى يكون آخر عهده الطواف بالبيت ). صحيح.[98]


99- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم لما حج بنسائه قال: إنما هي هذه الحجة ثم عليكم بظهور الحصر ). صحيح لغيره.[99]


100- ( الاستجمار تو ورمي الجمار تو والسعي بين الصفا والمروة تو والطواف تو و إذا استجمر أحدكم فليستجمر بتو ). صحيح.[100]


101- ( عن عائشة قالت كأني أنظر إلى وبيص الطيب في مفارق رسول الله صلى الله عليه و سلم وهو يلبي ). صحيح.[101]



102- ( قال جابر: في حَجَّةِ النَّبيِّ، فلمَّا أتى ذا الحُلَيْفةِ، صلَّى وَهوَ صامتٌ حتَّى أتى البيداءَ ). صحيح.[102]


103- ( شهران لا ينقصان شهرا عيد: رمضان وذو الحجة ). صحيح.[103]

104- ( استأذنَ العباسُ بنَ عبدِ المطلبِ رضيَ اللهُ عنهُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : أن يبيتَ بمكةَ، ليالي مِنًى، من أَجْلِ سِقَايَتَهُ، فأَذِنَ لهُ ). صحيح.[104]


105- ( أن امرأة رفعت صبيا فقالت: يا رسول الله! ألهذا حج؟ قال " نعم. ولك أجر "). صحيح.[105]



106- ( إن هذا أمر كتبه الله على بنات آدم فاغتسلي وأهلي بالحج واقضي ما يقضي الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت ولا تصلي ). صحيح.[106]


107- ( عن جابر قال: أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ خرجَ لخمسٍ بقينَ من ذي القعدةِ وخرجنا معَه حتَّى إذا أتى ذا الحليفةِ ولدت أسماءُ بنتُ عميسٍ محمَّدَ بنَ أبي بَكرٍ فأرسلت إلى رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كيفَ أصنعُ قالَ اغتسلي واستثفري ثمَّ أهلِّي ). صحيح.[107]






108- ( يا رسولَ اللهِ، يرجِعُ أصحابُكَ بأجرِ حجٍّ وعُمرَةٍ، ولم أزِد علَى الحجِّ؟ فقال لها: (اذهَبي، وليُرْدِفكِ عبدُ الرحمَنِ) . فأمَر عبدَ الرحمَنِ أنْ يُعمِرَها من التَّنعيمِ، فانتظَرها رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ بأعلَى مكةَ حتى جاءَت ). صحيح.[108]


109- ( من أحرم بالحج والعمرة أجزأه طواف واحد وسعي واحد منهما ولم يحل حتى يقضي حجه ويحل منهما جميعا ). صحيح.[109]


110- ( في كل سائمة من الغنم فرع تغذوه ماشيتك حتى إذا استحمل للحجيج ذبحته فتصدقت بلحمه على ابن السبيل فإن ذلك هو خير ). صحيح.[110]


111- ( إذا حج الصبي فهي له حجة حتى يعقل فإذا عقل عليه حجة أخرى وإذا حج الأعرابي فهي له حجة فإذا هاجر فعليه حجة أخرى ). صحيح.[111]


112- ( أيما صبي حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى وأيما أعرابي حج ثم هاجر فعليه أن يحج حجة أخرى وأيما عبد حج ثم أعتق فعليه أن يحج حجة أخرى ). صحيح.[112]


113- ( أرأيت لو كان على أبيك دين أكنت قاضيه؟ قال: نعم. قال: حج عن أبيك ) رجاله ثقات.[113]


114- ( من أدرك معنا هذه الصلاة: صلاة الغداة وقد أتى عرفات قبل ذلك ليلا أو نهارا فقد قضى تفثه وتم حجه ). صحيح.[114]


115- ( حج النبي صلى الله عليه وسلم على رحل رث وقطيفة تساوي أربعة دراهم أو لا تساوي ثم قال اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة ). صحيح.[115]



116- ( نهى عن لقطة الحاج ). صحيح.[116]


117- ( من شهد صلاتنا هذه ووقف معنا حتى ندفع وقد وقف بعرفة قبل ذلك ليلا أو نهارا فقد تم حجه وقضى تفثه ). صحيح.[117]


118- ( شهدت عمر رضي الله عنه صلى بجمع الصبح ثم وقف فقال: إن المشركين كانوا لا يفيضون حتى تطلع الشمس ويقولون أشرق ثبير وأن النبي صلى الله عليه وسلم خالفهم ثم أفاض قبل أن تطلع الشمس ). صحيح.[118]


119- ( سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ يُهلُّ ملبدًا يقول لبيكَ اللهمَّ لبيكَ لبيكَ لا شريكَ لك لبيكَ إن الحمدَ والنعمةَ لك والملكَ لا شريكَ لك لا يزيدُ على هؤلاءِ الكلماتِ ). صحيح.[119]


120- ( عن عائشة رضي الله عنها قالت: إنِّي لأعلمُ كيف كان النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يُلَبِّي: لبَّيْكَ اللهمَّ لبَّيْكَ، لبَّيْكَ لا شريكَ لكَ لبَّيْكَ، إنَّ الحمدَ والنعمةَ لكَ ). صحيح.[120]


121- ( لبيك اللهم لبيك إنما الخير خير الآخرة ). حسن.[121]


122- ( قال جابر: والناسُ يزيدون لبيكَ ذا المعارجِ لبيكَ ذا الفواضلِ، فلم يَرُدَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم عليهم شيئًا منه. ولزم رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم تلبِيَتَه ). صحيح.[122]


123- ( قال جابر: ونحن نقول: لبيك اللهم لبيك بالحج نَصْرُخُ صراخاً؛ لسنا ننوي إِلا الحجّ مفرداً لا نخلطه بعمرة ). صحيح.[123]


124- ( قال جابر: وأقبلت عائشة بعمرة، حتى إِذا كانت بـ "سَرِف"عَرَكت[124]حتى إِذا أتينا البيت معه صُبْحَ رابعة مضت من ذي الحجة، "وفي رواية: دخلنا مكة عند ارتفاع الضحى فأتى النّبيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - باب المسجد، فأناخ راحلته ثمّ دخل المسجد استلم الرُّكْنَ " وفي رواية: "الحجر الأسودثمّ مضى عن يمينه" ). صحيح.[125]



125- ( فرَمَلَ حتى عاد إليهِ ثلاثًا، ومشى أربعًا على هينتِه. ثم نفذ إلى مقامِ إبراهيمَ عليه السلامُ فقرأ " وَاتَّخِذُوْا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلَّى"، ورفع صوتَه يُسْمِعُ الناسَ. فجعل المقامَ بينَه وبين البيتِ. فصلى ركعتينِ. قال: فكان يقرأُ في الركعتينِ: " قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ "و " قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ " وفي روايةٍ :" قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ و قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ ". ثم ذهب إلى زمزمَ فشرب منها، وصبَّ على رأسِه. ثم رجع إلى الركنِ فاستلمَه ). صحيح.[126]



126- ( ثم خرج من البابِ - وفي روايةٍ: بابِ الصفا - إلى الصفا. فلما دنا من الصفا قرأ : " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ " أبدأُ - وفي روايةٍ : نبدأُ - بما بدأ اللهُ به، فبدأَ بالصفا فرقى عليهِ حتى رأى البيتَ. فاستقبل القِبلةَ فوحَّدَ اللهَ وكبَّرَه ثلاثًا و حمدَه وقال: لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ لهُ، له المُلْكُ وله الحمدُ "يُحْيِي ويُمِيتُ "، وهو على كلِّ شيٍء قديرٌ، لا إلهَ إلا اللهُ وحدَه لا شريكَ له، أنجزَ وعدَه، ونصر عبدَه، وهزم الأحزابَ وحدَه، ثم دعا بين ذلك، وقال مثلَ هذا ثلاثَ مراتٍ. ثم نزل " ماشيًا " إلى المروةِ، حتى إذا انصبَّتْ قدماهُ في بطنِ الوادي سعى، حتى إذا صعَدْنا " يعني""الشِّقَّ الآخرَ " مشى حتى أتى المروةَ " فرقى عليها حتى نظرَ إلى البيتِ"ففعل على المروةِ كما فعل على الصفا. حتى إذا كان آخرَ طوافِه - وفي روايةٍ: كان السابعَ - على المروةِ فقال: " يا أيها الناسُ " لو أني استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ لم أَسُقِ الهَدْيَ و " ل " جعلتُها عمرةً، فمن كان منكم معَهُ هَدْيٌ فليُحِلَّ وليجعَلْها عمرةً، - وفي روايةٍ : فقال : أحِلُّوا من إحرامِكم، فطوفوا بالبيتِ، وبين الصفا والمروةِ وقصرُوا، وأقيموا حلالًا-). صحيح.[127]



127- ( قال جابر: حتى إذا كان يومَ الترويةِ فأهِلُّوا بالحجِّ واجعلوا التي قدِمْتُمْ بها متعةً . فقام سراقةُ بنُ مالكِ بنُ جعشمٍ " وهو في أسفلِ المروةَ " فقال: يا رسولَ اللهِ " أرأيتَ عُمْرَتَنا " وفي لفظٍ: مُتْعَتَنا " هذه لعامِنا هذا أم لأبدِ الأبدِ؟ قال: فشبَّك رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أصابعَه واحدةً في أخرى، وقال: دخلتِ العمرةُ في الحجِّ " إلى يومِ القيامةِ " لا بل لأبدِ الأبدِ، " لا بل لأبدِ الأبدِ "، " ثلاثَ مراتٍ " ). صحيح.[128]



128- ( قال جابرٌ: فأُمِرْنَا إذا حَلَلْنَا أن نُهْدِيَ، ويجتمعُ النفرُ منا في الهديةِ كلُّ سبعةٍ منا في بدنةٍ فمن لم يكن معَه هديٌ، فليصم ثلاثةَ أيامٍ وسبعةً إذا رجع إلى أهلِه. قال: فقلنا: حَلَّ ماذا؟ قال: الحِلُّ كلُّه. قال: فكبُرَ ذلك علينا، وضاقت به صدُورُنا. قال: فخرجنا إلى البطحاءِ، قال: فجعل الرجلُ يقول: عهدي بأهلي اليومَ. قال: فتذاكَرْنا بيننا فقلنا: خرجنا حُجَّاجًا لا نُرِيدُ إلا الحجَّ، ولا ننوي غيرَه، حتى إذا لم يكن بيننا وبين عرفةَ إلا أربعٌ "وفي روايةٍ : خمسَ ليالٍ " أمرنا أن نُفْضِي إلى نسائِنا فنأتيَ عرفةَ تقطرُ مذاكيرُنا المنيَّ من النساءِ، قال: يقولُ جابرٌ بيدِه، " قال الرواي: كأني أنظرُ إلى قولِه بيدِه يُحرِّكُها"، قالوا: كيف نجعلُها متعةً وقد سمَّيْنا الحجَّ؟. قال: فبلغ ذلك النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فما ندري أشيٌء بلغَه من السماءِ. أم شيءٌ بلغَه من قِبَلِ السماءِ. فقام فخطب الناسَ فحمد اللهَ وأثنى عليهِ فقال: أباللهِ تُعلموني أيها الناسُ!؟ قد علمتُم أني أتقاكُم للهِ وأصدَقُكم وأبرُّكم، افعلوا ما آمُرُكم به فإني لولا هَدْيِي لحللتُ لكم كما تُحِلُّونَ ولكن لا يحلُّ مني حرامٌ حتى يبلغَ الهَدْيُ مَحِلَّهُ ولو استقبلتُ من أمري ما استدبرتُ لم أَسُقِ الهَدْيَ ، فحُلُّوا . قال: فواقعنا النساءَ وتطيَّبْنَا بالطِّيبِ ولبسنا ثيابَنا وسمِعْنا وأطعنا .فحلَّ الناسُ كلُّهم وقصَّرُوا إلا النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ومن كان معه هديٌ. قال: وليس مع أحدٍ منهم هديٌ غيرَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وطلحةَ. وقدم علي من سعايَتِه من اليمنِ ببدنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم. فوجد فاطمةَ رضيَ اللهُ عنها ممن حلَّ: ترجَّلَتْ ولبست ثيابًا صبيغًا واكتحلتْ، فأنكرَ ذلك عليها، وقال: من أمرَكِ بهذا؟! ، فقالت أبي أمرَنِي بهذا . قال: فكان عليٌّ يقول بالعراقِ: فذهبتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم محرشًا على فاطمةَ للذي صنعتْ مستفتيًا لرسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فيما ذكرتُ عنه ، فأخبرتُه أني أنكرتُ ذلك عليها فقالت: أبي أمرَني بهذا فقال: صدقتْ، صدقتْ،صدقتْ أنا أمرتُها به ). صحيح.[129]



129- ( قال جابرٌ: وقال لعليٍّ: ماذا قلتَ حين فُرِضَ الحجُّ؟ قال قلتُ : اللهمَّ إني أُهِلُّ بما أهلَّ به رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم . قال: فإنَّ معيَ الهديَ فلا تحلُّ، وامكث حرامًا كما أنت. قال: فكان جماعةُ الهديِ الذي قدم به عليٌّ من اليمنِ، والذي أتى به النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم من المدينةِ مائةَ بدنةٍ. قال: فحلَّ الناسُ كلُّهم وقصرُوا، إلا النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ومن كان معه هديٌ. فلما كان يومُ الترويةِ وجعلنا مكةَ بظهرٍ توجهوا إلى مِنى فأهِلُّوا بالحجِّ من البطحاءِ ). صحيح.[130]



130- ( قال جابر: ثم دخل رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم على عائشةَ رضيَ اللهُ عنها فوجدها تبكي فقال: ما شأنُكِ؟ قالت: شأني أني قد حِضْتُ، وقد حلَّ الناسُ ولم أحلُلْ، ولم أَطُفْ بالبيتِ، والناسُ يذهبون إلى الحجِّ الآن، فقال: إنَّ هذا أمرٌ كتبَه اللهُ على بناتِ آدمَ، فاغتسلي ثم أهِلِّي بالحجِّ ثم حُجِّي واصنعي ما يصنعُ الحاجُّ غيرَ أن لا تطوفي بالبيتِ ولا تصلي ففعلتْ". وفي روايةٍ : فنسكتِ المناسكَ كلَّها غيرَ أنها لم تَطُفْ بالبيتِ " وركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وصلى بها - يعني مِنَى، وفي روايةٍ:بنا - الظهرَ والعصرَ والمغربِ والعشاءِ والفجرِ. ثم مكث قليلًا حتى طلعتِ الشمسُ وأمر بقُبَّةٍ له من شعرٍ تُضْرَبُ له بنَمِرَةَ. فسار رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم ولا تشكُّ قريشٌ إلا أنَّهُ واقفٌ عند المشعرِ الحرامِ بالمزدلفةِ ويكونُ منزلُه ثم كما كانت قريشٌ تصنعُ في الجاهليةِ – فأجاز رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم حتى أتى عرفةَ فوجد القُبَّةَ قد ضُرِبَتْ له بنَمِرَةَ، فنزل بها. حتى إذا زاغتِ الشمسُ أمر بالقصواءِ فرُحِّلَتْ له، فركب حتى أتى بطنَ الوادي). صحيح.[131]





131- ( قال جابر: ثم انصرف إلى المنحرِ فنحر ثلاثًا وستين بدنةً بيدِه، ثم أعطى عليًّا فنحر ما غَبَرَ يقول: ما بقيَ، وأشرَكَه في هدْيِهِ. ثم أمر من كلِّ بدنةٍ ببضعةٍ فجُعِلَتْ في قِدْرٍ فطُبِخَتْ فأكلا من لحمِها، وشربا من مَرَقِها." وفي روايةٍ قال: نحر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم عن نسائِه بقرةً ". "وفي أخرى قال: فنحرنا البعيرَ ""وفي أخرى: نحر البعيرَ " عن سبعةٍ، والبقرةَ عن سبعةٍ "وفي روايةٍ خامسةٍ عنه قال: فاشتركنا في الجزورِ سبعةً ، فقال له رجلٌ : أرأيتَ البقرةَ أيُشْتَرَكُ فيها ؟ فقال ما هيَ إلا من البُدْنِ "" وفي روايةٍ : قال جابرٌ: كنا لا نأكلُ من البُدْنِ إلا ثلاثَ مِنًى، فأرخص لنا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، قال: كُلُوا وتزوَّدُوا". قال: فأكلنا وتزوَّدْنا، حتى بَلَغْنَا بها المدينةَ"وفي روايةٍ: نحر رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فحلق، وجلس بمنى يومَ النحرِ للناسِ، فما سُئِلَ يومئذٍ عن شيٍء قُدِّمَ قبلَ شيٍء إلا قال: لا حرجَ، لا حرجَ. حتى جاءَه رجلٌ فقال: حلقتُ قبلَ أن أنحرَ؟ قال: لا حرجَ. ثم جاء آخرُ فقال: حلقتُ قبل أن أرمي؟ قال: لا حرجَ. ثم جاءَه آخرُ فقال: طُفْتُ قبل أن أرمي؟ قال لا حرج. قال آخرُ: طُفْتُ قبل أن أذبحَ، قال: اذبح ولا حرجَ. ثم جاءَه آخرُ فقال: إني نحرتُ قبل أن أرميَ؟ قال: ارْمِ و لا حرج. ثم قال نبيُّ اللهِ عليه الصلاة والسلام: قد نحرتُ ههنا، ومِنَى كلُّها منحرٌ. وكلُّ فِجاجِ مكةَ طريقٌ ومنحرٌ. فانحروا من رِحالِكُم ). صحيح.[132]



132- ( قال جابر: ثم ركب رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم فأفاض إلى البيتِ فطافوا ولم يطوفوا بين الصفا والمروةِ. فصلى بمكةَ الظهرَ. فأتى بني عبدِ المطلبِ وهم يسقون على زمزمَ فقال: انزعوا بني عبدِ المطلبِ، فلولا أن يَغْلِبَكُمُ الناسُ على سِقَايَتِكُمْ لنزعتُ معكم ، فناولوهُ دَلْوًا فشرب منهُ ). صحيح.[133]



133- ( قال جابرٌ: طاف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم بالبيتِ في حجةِ الوداعِ على راحلتِه يستلمُ الحجرَ بمحجَنِه لأن يراهُ الناسُ، وليُشْرِفَ، وليسألوهُ، فإنَّ الناسَ غشُوهُ ). صحيح.[134]



134- ( عن عائشة رضي الله عنها قالت: خرجنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ للحجِّ علَى أنواعٍ ثلاثةٍ فمِنَّا مَن أهلَّ بحجٍّ وعُمرةٍ معًا ومِنَّا مَن أهلَّ بحجٍّ مفرَدٍ ومِنَّا مَن أهلَّ بعمرةٍ مُفردَةٍ فمَن كانَ أهلَّ بحجٍّ وعُمرةٍ معًا لم يَحلُلْ مِن شيءٍ ممَّا حُرِمَ منهُ حتَّى يقضيَ مناسِكَ الحجِّ ومَن أهلَّ بالحجِّ مُفرِدًا لم يَحلُلْ مِن شيءٍ مِمَّا حُرِمَ منهُ حتَّى يقضيَ مناسِكَ الحجِّ ومَن أهلَّ بعُمرةٍ مُفردَةٍ فطافَ بالبيتِ وبينَ الصَّفا والمرْوةِ حلَّ ما حُرِمَ عنهُ حتَّى يستقبلَ حجًّا ). حسن.[135]



135- ( من أراد منكم أن يُهلَّ بحجٍّ وعمرةٍ، فليفعلْ. ومن أراد أن يُهِلَّ بحجٍّ، فلْيُهلَّ ومن أراد أن يُهلَّ بعمرةٍ، فليهلَّ. قالت عائشةُ رضي اللهُ عنها: فأهلَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بحجٍّ. وأهلَّ به ناسٌ معه. وأهلَّ ناسٌ بالعمرةِ والحجِّ وأهلَّ ناسٌ بعمرةٍ. وكنتُ فيمن أهلَّ بالعمرةِ). صحيح.[136]


136- ( عن حفصة رضي الله عنها قالت: يا رسولَ اللهِ: ما شأنُ الناسِ حلُّوا بعمرةٍ ولم تَحلِلْ أنت من عمرتِك؟ قال: إني لبَّدتُ رأسي، وقلَّدتُ هديي، فلا أَحِلُّ حتى أنحَرَ ). صحيح.[137]


137- ( أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ قَرنَ الحجَّ والعُمرةَ، فطافَ لَهُما طوافًا واحدًا ). صحيح.[138]



138- ( عن يعلى بن أمية قال: كنتُ معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، فأتَاهُ رجلٌ عليهِ جُبَّةٌ فيهِ أَثَرُ صُفْرَةٍ أو نَحْوُهُ، كان عمرُ يقولُ لي: تُحِبُّ إذَا نَزَلَ عليهِ الوحيُ أنْ تَرَاهُ؟. فنَزَلَ عليهِ ثمَّ سُرِّيَ عنْهُ، فقالَ: اصنَعْ في عُمْرَتِكَ ما تصنَعُ في حجِّكَ. وعضَّ رجلٌ يدَ رجُلٍ، يعنِي فانْتَزَعَ ثَنِيَّتَهُ، فأَبْطَلَهُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ). صحيح.[139]



139- ( قد أُحصر رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -، فحلق رأسه، وجامع نساءه، ونحر هديه، حتى اعتمر عاماً قابلاً ). صحيح.[140]



140- ( عن عبد الله بن عمر قال: أليس حسبُكم سنةَ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ إن حُبِسَ أحدُكم عن الحجِّ طافَ بالبيتِ وبالصفا والمروةِ، ثم حلَّ مِن كلِّ شيءٍ، حتى يَحُجَّ عامًا قابلًا، فيُهْدِيَ أو يَصُومَ إن لم يَجِدْ هَدْيًا ). صحيح.[141]



141- ( أنَّ رجلًا أتى النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ وهو بالجعرانةِ وعليهِ جُبَّةٌ وعليهِ أَثَرُ الخَلُوقِ أو قال صُفْرَةٌ فقال: كيف تأمرني أن أصنعَ في عمرتي؟ فأنزل اللهُ على النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ فسُتِرَ بثوبٍ ووددتُ أني قد رأيتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ وقد أُنْزِلَ عليهِ الوحيُ فقال عمرُ: تعالَ أَيَسُرُّكَ أن تنظرَ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وآلهِ وسلَّمَ وقد أُنْزِلَ عليهِ الوحيُ؟ قلتُ: نعم. فرَفَعَ طرفَ الثوبِ فنظرتُ إليهِ لهُ غطيطٌ وأحسبُهُ قال كغطيطِ البَكْرِ فلمَّا سُرِّيَ عنهُ قال: أين السائلُ عن العمرةِ؟ اخلعْ عنكَ الجُبَّةَ واغْسِلْ أَثَرَ الخَلُوقِ عنكَ وأَنْقِ الصُّفْرَةَ واصنعْ في عمرتِكَ كما تصنعُ في حجِّكَ ). صحيح.[142]



142- ( كان ابنُ عمرَ رضيَ اللهُ عنهما، إذا دخلَ أدنى الحَرَمَ أَمْسَكَ عن التَّلْبِيَةِ، ثم يَبيتُ بذِي طُوَىً، ثم يُصلِّي بهِ الصبحَ ويغتسلُ، ويُحَدِّثُ أنَّ نبيَّ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يفعلُ ذلكَ ). صحيح.[143]



143- ( قَدِمَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم وأصحابُه لصُبْحِ رابعةٍ، يُلَبُّونَ بالحَجِّ، فأمرهم أن يجعلوها عمرةً، إلا مَن معه الهَدْيُ ). صحيح.[144]



144- ( عن جابر بن عبد الله قال: سألتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن الضَّبعِ فقال هو صيدٌ ويجعلُ فيه كبشٌ إذا صاده المُحرمُ ). صحيح.[145]




145- ( عن عبد الرحمن بن عبد الله بن أبي عمار قلتُ لجابرٍ: الضَّبعُ أصيدٌ هيَ؟ قالَ: نعم؟ قالَ قلتُ: آكلُها؟ قالَ: نعم؟ قالَ قلتُ: أقالَه رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ؟ قالَ: نعم ). صحيح.[146]




146- ( انطلقَ النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ من المدينةِ، بعدَ ما تَرَجَّلَ وادَّهَنَ، ولَبِسَ إزارَهُ ورداءَهُ، هو وأصحابُهُ، فلم يَنْهَ عن شيٍء من الأرديةِ والأُزُرِ تُلْبَسُ، إلا المُزَعْفَرَةَ التي تَرْدَعُ على الجلدِ، فأصبحَ بذي الحُلَيْفَةِ، ركبَ راحلتَهُ، حتى استوى على البيداءِ أَهَلَّ هو وأصحابُهُ، وقلَّدَ بَدَنَتَهُ، وذلك لخمسٍ بَقِينَ من ذي القِعْدَةِ، فقَدِمَ مكةَ لأربعِ ليالٍ خَلَوْنَ من ذي الحِجَّةِ، فطافَ بالبيتِ وسعى بينَ الصَّفا والمروةِ، ولم يَحِلَّ من أَجْلِ بُدْنِهِ، لأنَّهُ قلَّدَها، ثم نزل بأعلى مكةَ عندَ الحَجُونِ وهو مُهِلٌّ بالحجِّ، ولم يَقْرُبْ الكعبةَ بعدَ طوافِهِ بها حتى رجعَ من عرفةَ، وأَمَرَ أصحابُهُ أن يَطوفواْ بالبيتِ وبينَ الصَّفا والمروةِ، ثم يُقَصِّرُواْ من رؤوسهم، ثم يُحِلُّواْ، وذلكَ لمن لم يكن معهُ بَدَنَةٌ قلَّدَها، ومن كانت معهُ امرأتُهُ فهيَ لهُ حلالٌ، والطِّيبُ والثيابُ ). صحيح.[147]




147- ( عن عائشةَ أمِّ المؤمنينَ رضيَ اللَّهُ عنها قالت: كنَّا نخرجُ معَ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ إلى مَكَّةَ فنضمِّدُ جباهَنا بالسَّكِّ المطيَّبِ عندَ الإحرامِ فإذا عرِقَت إحدانا سالَ علَى وجهِها فيراهُ النَّبيُّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فلا يَنهاها ). صحيح.[148]




148- ( أنَّ عبدَ اللهِ بنَ العباسِ والمِسْوَرَ بنَ مَخْرَمَةَ اختَلفَا بالأَبْوَاءِ، فقالَ عبدُ اللهِ بنُ عباسٍ: يَغْسِلُ المُحْرِمُ رأسَهُ، وقالَ المِسْوَرُ: لا يغسلُ المُحْرِمُ رأسَهُ، فأرْسَلَني عبدُ اللهِ بنُ العباسِ إلى أبي أيوبَ الأنصاريِّ، فَوَجَدْتُهُ يغْتَسِلُ بينَ القَرْنَيْنِ، وهوَ يُسْتَرُ بثَوبٍ، فَسَلْمْتُ عليهِ، فقالَ: مَنْ هذا؟ فَقُلتُ: أنا عبدُ اللهِ بنُ حُنَيْنٍ، أرسَلَني إليكَ عبدُ اللهِ بنِ العباسِ، أسْأَلُكَ كيفَ كان رسولُ اللهِ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يغْسِلُ رأسَهُ وهوَ محرمٌ؟. فَوَضَعَ أبو أيوبٍ يدَهُ على الثوبِ فطَأْطَأَهُ حتى بدا لي رأْسُهُ، ثم قال لإنسانٍ يَصُبُّ عليهِ: اصْبُبْ، فَصَبَّ على رَأْسِهِ، ثمَّ حرَّكَ رأْسَهُ بيَدَيهِ فأقْبَلَ بهِما وأدْبرَ، وقالَ: هكذا رأَيتُهُ صلى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يفْعَلُ ). صحيح.[149]




149- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ احتجم بلَحيِ جملٍ من طريقِ مكةَ، وهو محرمٌ، في وسطِ رأسِه ). صحيح.[150]




150- ( احْتَجَمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ ). صحيح.[151]




151- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ احتجَم وهو مُحرمٌ على ظهرِالقدمِ من وجِعٍ كانَ به ). صحيح.[152]




152- ( عن عائشة -رضي الله عنها- قالت: قدمت مكة وأنا حائض، لم أطف بالبيت ولا بين الصفا والمروة، فشكوت ذلك إِلى رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - فقال: انقُضي رأسك وامتشطي ). صحيح.[153]




153- ( عن عائشة أم المؤمنين قالت: خرجنا مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حجَّةِ الوداعِ، فأهْلَلْنا بعمرةٍ، ثم قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: من كان معَهُ هَدْيٌ فليُهِلَّ بالحجِّ مع العمرةِ، ثم لا يُحِلَّ حتى يُحِلَّ منهما جميعًا. فقَدِمْتُ مكةَ وأنا حائضٌ، ولم أَطُفْ بالبيتِ ولا بينَ الصَّفا والمروةِ، فشكوتُ ذلكَ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال: انْقُضِي رأسَكِ، وامتشطي، وأَهِلِّي بالحجِّ، ودَعِي العمرةَ. ففعلتُ، فلمَّا قضينا الحجَّ، أرْسَلَنِي النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ مع عبدِ الرحمنِ بنِ أبي بكرٍ إلى التنعيمِ، فاعتمرتُ، فقال: هذهِ مكانُ عُمْرَتُكِ. قالت: فطافَ الذين كانواْ أَهَلُّواْ بالعمرةِ بالبيتِ، وبينَ الصَّفا والمروةِ ثم حَلُّواْ، ثم طافواْ طوافًا واحدًا بعد أن رجعوا من مِنًى، وأمَّا الذين جمعواْ الحجَّ والعمرةَ، فإنَّما طافواْ طوافًا واحدًا ). صحيح.[154]




154- ( أنَّ رجلًا وَقَصَهُ بعيرُهُ، ونحنُ مع النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وهو مُحْرِمٌ، فقال النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: اغسلوهُ بماءٍ وسدرٍ، وكفِّنوهُ في ثوبينِ، ولا تُمِسُّوهُ طِيبًا، ولا تُخَمِّرُوا رأسَهُ، فإنَّ اللهَ يبعثُهُ يومَ القيامةِ مُلَبِّدًا ). صحيح.[155]



155- ( وَقَصَتْ برجلٍ مُحْرمٍ ناقَتُهُ فقَتَلَتْهُ، فَأُتِيَ بهِ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقالَ: اغْسِلُوهُ وكَفِّنُوهُ، ولا تُغَطُّوا رأْسَهُ، ولا تُقَرِّبُوهُ طيبًا، فإنهُ يُبْعَث ُيُهِلُّ ). صحيح.[156]



156- ( أن رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَرَجَ حاجًّا، فخرجوا معه، فصُرِفَ طائفةٌ منهم فيهم أبو قَتادَةَ، فقال: خذوا ساحلَ البحرِ حتى نَلْتَقيَ. فأخذوا ساحلَ البحرِ، فلما انصرفوا، أَحْرَموا كلُّهم إلا أبا قتادةَ لم يُحْرِمْ، فبينما هم يَسيرون إذ رأَوْا حُمُرَ وحشٍ، فحَمَلَ أبو قتادة على الحُمُرِ فعَقَرَ منها أَتَانًا، فنزلوا فأكلوا مِن لحمِها، وقالوا: أَنَأْكُلُ لحمَ صيدٍ ونحن مُحْرِمون؟ فحمَلْنا ما بَقِيَ مِن لحمِ الأَتانِ، فلما أَتَوْا رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم قالوا: يا رسولَ اللهِ، إنا كنَّا أَحْرَمْنَا، وقد كان أبو قتادة لم يُحْرِمْ، فرَأَيْنا حُمُرَ وحشٍ فحَمَلَ عليها أبو قتادةَ فعَقَرَ منها أَتَانًا، فنَزَلْنا فأَكَلْنا مِن لحمِها، ثم قلنا: أَنَأْكُلُ لحمَ صيدٍ ونحن مُحْرِمون؟ فحَمَلْنا ما بَقِيَ مِن لحمِها. قال: أَمِنْكم أحدٌ أَمَرَه أن يَحْمِلَ عليها أو أشارَ إليها؟ قالوا: لا. قال: فكُلُوا ما بَقِيَ مِن لحمِها ). صحيح.[157]



157- ( أنه أَهْدى لرسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم حمارًا وَحْشيًّا، وهو بالأَبْواءِ أو بودَّانَ، فرَدَّه عليه، فلما رأى ما في وجهِه قال: إنا لم نُرُدُّه عليك إلا أنَّا حُرُمٌ ). صحيح.[158]


158- ( كانَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، يَركعُ بذي الحُلَيْفةِ رَكْعتينِ، ثمَّ إذا استَوت بِهِ النَّاقةُ قائمةً عندَ مسجدِ ذي الحُلَيْفةِ، أَهَلَّ بهولاء الكلِماتِ ). صحيح.[159]



159- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ لم يرمُلْ في السَّبعِ الَّذي أفاضَ فيهِ ). صحيح.[160]




160- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قيل له: في الذَّبحِ والحَلقِ والرميِ، والتقديمِ والتأخيرِ، فقال: لا حرجَ ). صحيح.[161]



161- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ رخَّص للحائضِ أن تصدرَ قبل أن تطوفَ إذا كانت قد طافتْ في الإفاضةِ ). صحيح.[162]



162- ( يا عبدَ الرحمنِ! أردِفْ أختَكَ عائِشَةَ فأعْمِرْهَا مِنَ التنعيمِ، فإذا هبَطْتَ بها مِنَ الأكَمَةِ، فمُرْها فلْتُحْرِمْ، فإِنَّها عمرةٌ مُتّقَبَّلَةٌ ). صحيح.[163]



163- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حلَق رأسَه في حَجَّةِ الوَداعِ ). صحيح.[164]



164- ( أن النبيَّ صلى الله عليه وسلم حلَقَ في حَجَّةِ الوداعِ، وأناسٌ مِن أصحابِه، وقَصَّرَ بعضُهم ). صحيح.[165]



165- ( عن عائشة رضي الله عنها: طيبتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بيديَّ بذريرةٍ في حجةِ الوداعِ، للحلِّ والإحرامِ ). صحيح.[166]



166- ( عن سبرةَ بنِ معبدٍ قالَ خرجنا معَ رسولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حتَّى إذا كانَ بعسفانَ قالَ لَهُ سراقةُ بنُ مالِكٍ المدلجيُّ يا رسولَ اللَّهِ اقضِ لنا قضاءَ قومٍ كأنَّما ولدوا اليوم. فقالَ: إنَّ اللَّهَ تعالى قد أدخلَ عليْكم في حجِّكم هذا عمرةً فإذا قدمتم فمن تطوَّفَ بالبيتِ وبينَ الصَّفا والمروةِ فقد حلَّ إلاَّ من كانَ معَهُ هديٌ ). صحيح.[167]



167- ( كان إذا قفل من غزو أو حج أو عمرة يكبر على كل شرف من الأرض - ثلاث تكبيرات - ثم يقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك و له الحمد و هو على كل شيء قدير آيبون تائبون عابدون ساجدون لربنا حامدون صدق الله وعده و نصر عبده و هزم الأحزاب وحده ). صحيح.[168]




168- ( قال رجلٌ: يا رسولَ اللهِ علَيَّ حَجَّةُ الْإِسلامِ وعلَيَّ دَيْنٌ قال فاقْضِ دَيْنَكَ ). رجاله ثقات.[169]




169- ( عن عبد الله بن عباس أنه كان لا يَرى بأسًا أن يَتزوَّجَ الرجلُ وهو مُحْرِمٌ ويقولُ: إنَّ نبيَّ اللهَ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ تَزوجَ ميمونةَ بنتَ الحارثِ بماءٍ يُقالُ له سَرِفُ وهو مُحْرِمٌ فلما قضى نبيُّ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حَجَّهُ أقْبلَ حتى كان بذلكَ الماءِ أَعْرَسَ بها ). صحيح.[170]




170- ( ميمونةُ بنتُ الحارثِ؛ أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ تزوَّجَها وهو حلالٌ ). صحيح.[171]




171- ( قال ميمون بن مهران: دخلت على صفية بنت شيبة- عجوز كبيرة- فسألتها: أتزوج رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ميمونة وهو محرم؟ فقالت: لا والله؛ لقد تزوجها وإنهما لحلالان! ). صحيح.[172]




172- ( أن النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حجِّه لم يزلْ يقصرُ حتى رجع إلى المدينةِ ). صحيح.[173]




173- ( قدِم زيدُ بنُ أرقمٍ. فقال له عبدُ اللهِ بنُ عباسٍ يستذكرُه: كيف أخبرتَني عن لحمِ صيدٍ أُهدِيَ إلى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وهو حرامٌ؟ قال قال: أُهدِيَ له عضوٌ من لحمِ صيدٍ فردَّه. فقال " إنا لا نأكلُه. إنا حُرُمٌ "). صحيح.[174]




174- ( عن أنس بن مالك قال: إنِّي عندَ ثفناتِ ناقةِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليْهِ وسلَّمَ عندَ الشَّجرةِ فلمَّا استوَت بِهِ قائمةً قالَ لبَّيْكَ بعمرةٍ وحجَّةٍ معًا وذلِكَ في حجَّةِ الوداعِ ). صحيح.[175]




175- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: في تلبيته لبيك إله الحق لبيك ). صحيح.[176]




176- ( عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: كان من تلبية النّبيّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: لبيّك إِله الحق !). صحيح.[177]




177- ( أتاني الليلة آت من عند ربي فقال: صل في هذا الوادي المبارك - يعني العقيق - و قل عمرة في حجة ). صحيح.[178]




178- ( سعى النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ثلاثةَ أشواطٍ، ومشى أربعةً، في الحجِّ والعمرةِ ). صحيح.[179]




179- ( اللهم حجة لا رياء فيها ولا سمعة ). صحيح.[180]






180- ( من قرن بين حجه وعمرته أجزأه لهما طواف واحد ). صحيح.[181]



181- ( إذا قضى أحدكم حجه فليعجل الرجوع إلى أهله فإنه أعظم لأجره ). حسن.[182]


182- ( طوافك بالبيت وسعيك بين الصفا والمروة يكفيك لحجك وعمرتك ). صحيح.[183]
183- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم شرب ماء في الطواف ). صحيح.[184]


184- ( عن ابن عباس أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سمع رجلاً يقول: لَبَّيْكَ عن شبْرمَةَ! قال:" من شُبْرُمَةُ؟ ". قال: أخ لي- أو قريب لي-. قال:" حججت عن نفسك؟ ". قال: لا. قال:" حُجَّ عن نفسِكَ، ثُمَّ عن شبْرُمَةَ " ). صحيح.[185]


185- ( كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله صلى الله عليه وسلم محرمات، فإذا حاذوا بنا أسدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها، فإذا جاوزونا كشفناه ). حسن بالشواهد.[186]


186- ( الحائض و النفساء إذا أتتا على الوقت تغتسلان و تحرمان و تقضيان المناسك كلها غير الطواف بالبيت ). صحيح.[187]



187- ( ليس على النساء حلق إنما على النساء التقصير ). صحيح.[188]



188- ( أقبلت من اليمن والنبي صلى الله عليه وسلم منيخ بالبطحاء حيث حج، فقال: أحججت؟ قلت: نعم. قال: كيف قلت؟ قال: قلت: لبيك بإهلال كإهلال النبي. قال: فطف بالبيت، وبالصفا والمروة، وأحل ). صحيح.[189]



189- ( الحاج: الشعث التفل ). حسن.[190]


190- ( عن جابر بن عبد الله أن رسول الله صلى الله عليه وسلم مكث بالمدينة تسع سنين لم يحج ثم أذن في الناس بالحج في العاشرة ). صحيح.[191]



191- ( إن الله كتب عليكم السعي فاسعوا ). صحيح.[192]




192- ( أتاني جبريل في ثلاث بقين من ذي القعدة فقال: دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة ). ضعيف بهذا اللفظ.[193]




193- ( إن من تمام الحج أن تحرم من دويرة أهلك ). ضعيف.[194]




194- ( حجوا قبل أن لا تحجوا تقعد أعرابها على أذناب أوديتها فلا يصل إلى الحج أحد ). موضوع.[195]




195- ( الحج قبل التزويج ). موضوع.[196]




196- ( الحج و العمرة فريضتان لا يضرك بأيهما بدأت ). ضعيف.[197]





197- ( نهى أن يقرن بين الحج والعمرة ). ضعيف.[198]




198- ( نهى عن العمرة قبل الحج ). ضعيف.[199]




199- ( يلبي المعتمر حتى يستلم الحجر ). ضعيف.[200]




200- ( أميران وليسا بأميرين: المرأة تحج مع القوم فتحيض قبل أن تطوف بالبيت طواف الزيارة فليس لأصحابها أن ينفروا حتى يستأمروها والرجل يتبع الجنازة فيصلي عليها فليس له أن يرجع حتى يستأمر أهلها ). ضعيف.[201]





201- ( حجوا قبل أن لا تحجوا فكأني أنظر إلى حبشي أصمع أفدع بيده معول يهدمها حجرا حجرا ). ضعيف.[202]





202- ( اتق الله وأقم الصلاة وآت الزكاة وحج البيت واعتمر وبر والديك وصل رحمك وأقر الضيف وأمر بالمعروف وانه عن المنكر وزل مع الحق حيثما زال ). ضعيف.[203]




203- ( إذا حج الرجل بمال من غير حله فقال: لبيك اللهم لبيك قال الله: لا لبيك ولا سعديك هذا مردود عليك ). ضعيف.[204]


204- ( عليكم حج نسائكم وفك عانيكم ). ضعيف.[205]

205- ( ما قبل حج امرئ إلا رفع حصاه ). ضعيف.[206]


206- ( أنت أكبر ولد أبيك فحج عنه ). ضعيف.[207]


207- ( ليس للمرأة أن تنطلق للحج إلا بإذن زوجها ولا يحل للمرأة أن تسافر ثلاث ليال إلا ومعها ذو محرم تحرم عليه ). ضعيف.[208]



208- ( السجود على سبعة أعضاء: اليدين والقدمين والركبتين والجبهة ورفع اليدين إذا رأيت البيت وعلى الصفا والمروة وبعرفة وبجمع وعند رمي الجمار وإذا أقيمت الصلاة ). ضعيف.[209]



209- ( ترفع الأيدي في الصلاة وإذا رئي البيت وعلى الصفا والمروة وعشية عرفة وبجمع وعند الجمرتين وعلى الميت ). ضعيف.[210]



210- ( قولي لها تتكلم، فإنه لا حج لمن لم يتكلم ). ضعيف.[211]



211- ( حج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه مشاة من المدينة إلى مكة، وقال: اربطوا أوساطكم بأزركم، ومشى خلط الهرولة ). ضعيف.[212]



212- ( لا توضع النواصي إلا في حج أو عمرة ). منكر.[213]



213- ( إذا أحرم أحدكم فليؤمن على دعائه إذا قال: اللهم اغفر لي فليقل: آمين. ولا يلعن بهيمة ولا إنسانا، فإن دعاءه مستجاب، ومن عم بدعائه المؤمنين والمؤمنات، استجيب له ). موضوع.[214]



214- ( من حج فليقدس حجه من سنته ). باطل وموضوع ولا أصل له.[215]



215- ( إن من المثلة أن ينذر الرجل أن يحج ماشيا فمن نذر أن يحج ماشيا فليهد هديا ويركب ). ضعيف.[216]



216- ( نهى أن يقال للمسلم: صرورة ). ضعيف.[217]



217- ( لا صرورة في الإسلام ). ضعيف.[218]



218- ( الرفث: الإعرابة والتعريض للنساء بالجماع والفسوق: المعاصي كلها والجدال : جدال الرجل صاحبه ). ضعيف.[219]



219- ( بل لنا خاصة. يعني فسخ الحج إلى العمرة ). ضعيف.[220]



220- ( يا صاحب الحبل ألقه ). ضعيف.[221]



221- ( رخص عليه السلام في الهميان للمحرم ). ضعيف.[222]



222- ( إذا رميتم وذبحتم وحلقتم حل لكم كل شيء إلا النساء ). منكر.[223]



223- ( حجة للميت ثلاثة: حجة للمحجوج عنه وحجة للحاج وحجة للوصي ). ضعيف.[224]



224- ( لا يقولن أحدكم إني حاج فإن الحاج المحرم ). موضوع.[225]


225- ( لا يركب البحر إلا حاج أو معتمر أو غاز في سبيل الله فإن تحت البحر نار وتحت النار بحرا ). منكر.[226]



226- ( لا تجوزوا الوقت إلا بإحرام ). ضعيف.[227]



227- ( أتاني جبريل فقال: يا محمد! كن عجاجا بالتلبية ثجاجا بنحر البدن ). ضعيف.[228]



228- ( إن صيد وج وعضاهه حرام محرم لله ). ضعيف.[229]



229- ( تعلموا مناسككم فإنها من دينكم ). ضعيف.[230]



230- ( السبيل الزاد و الراحلة ). ضعيف.[231]



231- ( لحم الصيد حلال لكم، ما لم تصيدوه، أو يصاد لكم، و أنتم حرم ). ضعيف.[232]


232- ( لحم صيد البر لكم حلال، و أنتم حرم، ما لم تصيدوه، أو يصاد لكم ). ضعيف.[233]


233- ( ليس على المرأة إحرام إلا في وجهها ). ضعيف.[234]



234- ( ليس للمرأة أن تنطلق للحج إلا بإذن زوجها ولا يحل للمرأة أن تسافر ثلاث ليال إلا و معها ذو محرم تحرم عليه ). ضعيف.[235]




235- ( عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المشرق العقيق ). ضعيف.[236]



236- ( عن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي عليه الصلاة والسلام لبد رأسه بالعسل ). ضعيف.[237]


237- ( أَهدى عُمرُ بنُ الخطابِ نَجيبةً أُعطيَ بها ثلاثَمئةِ دينارٍ فأَتى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال يا رسولَ اللهِ أَهديتُ نَجيبةً لي أُعطيتُ بها ثلاثَمئةِ دينارٍ فأَنحرُها أو أشتري بثمنِها قال لا ولكن انحرْها إيَّاها ). ضعيف.[238]
















238- (عن علي رضي الله عنه قال: لما نحر رسول الله صَلَّى اللَّهُ بُدْنه، فنحر ثلاثين بيده، وأمرني فنحرت سائرها ). منكر.[239]




239- ( عن عرفة بن الحارث الكندي قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأتى بالبدن فقال: ادع لي أبا حسن فدعى له علي فقال: خذ بأسفل الحربة وأخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم بأعلاها ثم طعنا بها البدن فلما فرغ ركب بغلته وأردف عليا ). ضعيف.[240]



240- ( عن سعيد بن جبير قلت لعبد الله بن عباس: يا أبا العباس عجبتُ لاختلافِ أصحابِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في إهلالِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حين أوجب فقال إني لأعلمُ الناسِ بذلك إنها إنما كانت من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حجةٌ واحدةٌ فمِن هناك اختلفوا خرج رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حاجًّا فلما صلى في مسجدِهِ بذي الحُليفةَ ركعتَيهِ أوجب في مجلسهِ فأهلَّ بالحجِّ حين فرغ من ركعَتيه فسمع ذلك منه أقوامٌ فحفظتْه عنه ثم ركب فلما استقلَّتْ به ناقتُه أهلَّ وأدرك ذلك منه أقوامٌ وذلك أنَّ الناسَ إنما كانوا يأتون أرسالًا فسمعوه حين استقلَّتْ به ناقتُه يهلُّ فقالوا إنما أهلَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حين استقلَّت به ناقتُه ثم مضى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فلما علا على شرف البيداءِ أهلَّ وأدرك ذلك منه أقوامٌ فقالوا إنما أهلَّ حين علا على شرف البيداءِ وايمُ اللهِ لقد أوجب في مصلاّه وأهلَّ حين استقلَّتْ به ناقتُه وأهل حين علا على شرفِ البَيداءِ قال سعيدٌ فمن أخذ بقول عبدِ اللهِ بنِ عباسٍ أهلَّ في مُصلاّه إذا فرغ من ركعتَيه ). ضعيف.[241]




241- ( كان نبي الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إذا أخذ طريق الفرع؛ أهلّ إذا استقلت به راحلتُه، وإذا أخذ طريق أحد؛ أهلّ إذا أشرف على جبل البيداء ). ضعيف.[242]



242- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عما يقتل الحرم؟ قال:الحية، والعقرب، والفويسقة، ويرمي الغراب ولا يقتله، والكلب العقور، والحدأة، والسبع العادي ). ضعيف.[243]



243- ( الجراد من صيد البحر ). ضعيف.[244]



244- ( عن كعب بن عجرة: وكان قد أصابه فيرأسه أذى فحلق؛ فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يهدي هديا بقرة ). ضعيف.[245]



245- ( عن عمرو بن شعيب عن أبيه قال:طفت مع عبد الله، فلما جئنا دبر الكعبة؛ قلت: ألا نتعوذ؟ قال: نعوذبالله من النار، ثم مضى حتى استلم الحجر، وأقام بين الركن والباب،فوضع صدره ووجهه وذراعيه وكفيه هكذا، وبسطهما بسطا، ثم قال:هكذا رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يفعله ). ضعيف.[246]



246- ( أنَّ النبي َّصلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أخَّر طوافَ يومِ النحرِ إلى الليلِ ). ضعيف.[247]



247- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا جاز مكانا من دار يعلى نسيه عبيد الله استقبل البيت فدعا ). ضعيف.[248]



248- ( أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم يصلي مما يلي باب بني سهم والناس يمرون بين يديه وليس بينهما سترة ). ضعيف.[249]



249- ( جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال يا رسول الله ما يوجب الحج قال الزاد والراحلة ). ضعيف جدا.[250]



250- ( لما نزلت" ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا " قالوا: يا رسول الله! أفي كل عام؟ فسكت. فقالوا: يا رسول الله أفي كل عام؟ قال: لا. ولو قلت: نعم لوجبت فأنزل الله: " يا أيها الذين آمنوا لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم" ). ضعيف.[251]



251- ( نهى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم أن تَحْلِقَ المرأةُ رأسَها ). ضعيف.[252]







252- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ سُئلَ عنِ العمرةِ أواجبةٌ هيَ؟ قالَ: لا، وأن تعتَمِروا هوَ أفضلُ ). إسناده ضعيف.[253]



253- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يَدَّهِنُ بالزيتِ غيرِ المُقَتَّتِ عند الإحرامِ ). إسناده ضعيف.[254]



254- ( أنَّ عمرَ استأذنَ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في العمرةِ فأذنَ لهُ فقالَ يا أخي أشرِكنا في صالحِ دعائكَ ولا تَنْسنا ). ضعيف.[255]




255- ( عن عائشة قالت: كأني أرى وبيص الطيب في مفرق رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد ثلاثة وهو محرم ). ضعيف.[256]




256- ( خرجَ علينا رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ وأصحابُهُ فأحرَمْنا بالحجِّ فلمَّا قدِمنا مكَّةَ قالَ اجعلوا حجَّتَكم عمرةً فقالَ النَّاسُ يا رسولَ اللَّهِ قد أحرَمْنا بالحجِّ فكيفَ نجعلُها عُمرةً قالَ انظروا ما آمرُكم بهِ فافعلوا فردُّوا عليهِ القولَ فغضِبَ فانطلقَ ثمَّ دخلَ على عائشةَ غضبانَ فرأتِ الغضَبَ في وجههِ فقالت من أغضَبكَ أغضبَهُ اللَّهُ قالَ وما لي لا أغضبُ وأنا آمرُ أمرًا فلا أُتَّبَعُ ). ضعيف.[257]



257- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأبا بكر، وعمر، وعثمان، أفردوا الحج ). ضعيف الإسناد.[258]



258- ( حجَجْنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ومعنا النِّساءُ والصِّبيانُ، فلبَّينا عنِ الصِّبيانِ ورمَينا عنهُم ). ضعيف.[259]



259- ( في بيض النعام يصيبه المحرم ثمنه ). ضعيف.[260]


260- ( يقتل المحرم الحية والعقرب والسبع العادي والكلب العقور والفأرة الفويسقة فقيل له لم قيل لها الفويسقة، قال: لأن رسول الله صلى الله عليه و سلم استيقظ لها وقد أخذت الفتيلة لتحرق بها البيت ). ضعيف.[261]



261- ( سألوا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عن رجلٍ أقلفَ أيحجُّ بيتَ اللَّهِ؟ قالَ: لا نهاني اللَّهُ عن ذلكَ حتَّى يختتنَ ). ضعيف.[262]



262- ( الأقلف لا يحج بيت الله حتى يختتن ). ضعيف.[263]




263- ( لا بأسَ أن يحرمَ الرَّجلُ في ثوبٍ مصبوغٍ بزعفرانٍ قد غسلَ فليسَ لهُ نفضٌ ولا ردعٌ ). ضعيف.[264]



264- ( كنَّا على عهدِ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ والهديُ فينا الإبلُ والبقرُ ). ضعيف.[265]


265- ( اقتلوا الوزغ و لو في جوف الكعبة ). ضعيف.[266]




266- ( من صام الأيام في الحج ولم يجد هديا إذا استمتع فهو ما بين إحرام أحدكم إلى يوم عرفة فهو آخرهن ). منكر.[267]


267- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ كانَ يسمِّي حجَّةَ الوداعِ حجَّةَ الإسلامِ ). ضعيف.[268]




268- ( عن حسل - أحد بني عامر بن لؤي - قال: مر النبي صلى الله عليه وسلم في حجته - ونحن معه - على رجل قد فرغ من حجه فقال له: " أسلم لك حجك؟ ". قال: نعم يا رسول الله. قال: " ائتنف العمل" ). ضعيف.[269]


269- ( وقت لأهل المشرق العقيق ). منكر.[270]



270- ( خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة لا يسمي حجا ينتظر القضاء فنزل عليه بين الصفا والمروة.. الخ ). منكر.[271]


271- ( أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل فقال إن علي بدنة وأنا موسر ولا أجدها فأشتريها فأمره النبي صلى الله عليه وسلم أن يبتاع سبع شياه فيذبحهن ). ضعيف.[272]


272- ( من ترك نسكا فعليه دم ). ضعيف.[273]



273- ( والى بين السعي ). قال الألباني: لم أجده.[274]


274- ( من فاته عرفات فقد فاته الحج وليتحلل بعمرة وعليه الحج من قابل ). ضعيف.[275]


275- ( حج النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه مشاة من المدينة إلى مكة، وقال: اربطوا أوساطكم بأزركم، ومشى خلط الهرولة ). ضعيف.[276]


276- ( لا توضع النواصي إلا في حج أو عمرة ). منكر.[277]


277- ( كانت تلبيةُ النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لبَّيكَ حجًّا حقًّا تعبُّدًا ورقًّا ). ضعيف.[278]


278- ( كنَّا نخرجُ حجَّاجًا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فما نبلغُ منَ الغدِ الرَّوحاءَ حتَّى تبحَّ حلوقُنا يعني من رفعِ الصَّوتِ بالتَّلبية ). ضعيف.[279]


279- ( لو حجَّ صغيرٌ حجَّةً لكان عليهِ حجَّةٌ أخرى إذا بلغ إن استطاعَ إليهِ سبيلًا ولو حجَّ المملوكُ عشرًا لكان عليهِ حجَّةٌ إذا أُعْتِقَ إن استطاعَ إليهِ سبيلًا ). ضعيف.[280]


280- ( من مات ولم يحج حجة الإسلام في غير وجع حابس أو حجة ظاهرة أو سلطان جائر فليمت أي الميتتين إما يهوديا أو نصرانيا ). ضعيف.[281]


281- ( أنَّ رجلًا من جُذامٍ جامع امرأتَه وهما مُحرِمانِ، فسأل الرجلُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم؟ فقال لهما: اقضِيا نُسكَكما، وأَهدِيا هدْيًا، ثم ارجِعا حتى إذا كنتما بالمكان الذي أصبتُما فيه ما أصبتُما فتفرَّقا، ولا يرى واحدٌ منكما صاحبَه، وعليكما حجَّةٌ أُخرى فتُقبِلانِ حتى إذا كنتُما بالمكان الذي أصبتُما ما أصبتُما فيه فأحرِما وأتمَّا نُسُكَكُما واهدِيا ). ضعيف.[282]


282- ( ما من أحد إلا وعليه حجه وعمرة واجبتان ). باطل.[283]


283- ( الحجُّ والعمرةُ فريضَتانِ واجِبتانِ ). ضعيف.[284]


284- ( احتجمَ وَهوَ صائمٌ محرمٌ ). لا يصح.[285]



285- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ طاف طوافينِ وسعى سعيينِ -يعني في حجتِهِ– ). منكر.[286]


286- ( من لم يدرك الحج فعليه الهدي وحج قابل، وليجعلها عمرة ). ضعيف.[287]


287- ( لو حجَّ الأعرابيُّ عشرًا لكانت عليهِ حجَّةٌ إذا هاجرَ من استطاعَ إليهِ سبيلًا ). ضعيف.[288]


288- ( كان مما دعا به في حجةِ الوداعِ اللهمَّ إنك تسمعُ كلامِي وترَى مكاني وتعلمُ سري وعلانيَتِي.... ). ضعيف.[289]


289- ( أنَّهُ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ كان يُلبي في حجِّهِ إذا لقي ركبًا أو علا أَكمةً أو هبطَ واديًا وفي إدبارِ المكتوبةِ وآخرِ الليلِ ). لا يصح.[290]


290- ( عن أبي هريرة قال: أصَبْنَا صِرْمًا مِن جرادٍ، فكان رجلٌ منا يَضْرِبُ بسوطِه وهو مُحْرِمٌ، فقيل له: إن هذا لا يَصْلُحُ. فذَكَرَ ذلك للنبيِّ صلى الله عليه وسلم، فقال: إنما هو مِن صيدِ البحرِ ). ضعيف جدا.[291]



291- ( قال أبو حاضر الحميري: خرجتُ معتمرًا عامَ حاصر أهلُ الشامِ ابنَ الزبيرِ بمكةَ وبعث معي رجالٌ من قومي بهدي فلما انتهينا إلى أهلِ الشامِ منعونا أن ندخل الحرمَ فنحرتُ الهديَ مكاني ثم أحللتُ ثم رجعتُ فلما كان من العامِ المقبلِ خرجتُ لأقضي عمرتي فأتيتُ ابنَ عباسٍ فسألته فقال: أبدلِ الهديَ فإنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أمر أصحابَه أن يبدِّلوا الهديَ الذي نحروا عامَ الحُديبيةَ في عمرةِ القضاءِ ). ضعيف.[292]





align="right"> ------------------------
[1]متفق عليه.
[2]أخرجه مسلم.
[3]متفق عليه.
[4]أخرجه مسلم.
[5]صحيح الجامع للألباني برقم 7882 ، من حديث جابر ابن عبد الله رضي الله عنه.
[6]صحيح الجامع برقم 5061 ، عن جابر رضي الله عنه.
[7]صحيح الجامع برقم 188، وصحيح أبي داود برقم 1588، عن أبي رزين- رجل من بني عامر- أنه قال: يا رسول الله إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج والعمرة ولا الظعن؟ قال: احجج عن أبيك واعتمر.
[8]صحيح الجامع برقم 3128.
[9]صحيح الجامع برقم 67.
[10]أخرجه البخاري ومسلم واللفظ له.
[11]أخرجه أحمد بسند صحيح.
[12]صحيح سنن النسائي برقم 2620.
[13]صحيح ابن خزيمة ت: الألباني 3024.
[14]صحيح سنن النسائي برقم 2798.
[15]متفق عليه.
[16]صحيح سنن النسائي برقم 2633.
[17]صحيح البخاري.
[18]صحيح سنن أبي داود برقم 1607.
[19]إرواء الغليل (4/212).
[20]متفق عليه.
[21]صحيح البخاري.
[22]صحيح سنن ابن ماجة برقم 2509.
[23]صحيح سنن النسائي برقم 4344.
[24]صحيح البخاري.
[25]صحيح البخاري.
[26]صحيح مسلم.
[27]مسند أحمد ت: أحمد شاكر، (4/343).
[28]صحيح مسلم.
[29]صحيح الجامع برقم 2957.
[30]صحيح الجامع برقم 6003، عن ابن عباس.
[31]صحيح الجامع برقم 6004، عن الفضل.
[32]صحيح الجامع برقم 3990.
[33]متفق عليه.
[34]رواه البخاري.
[35]إرواء الغليل برقم 995.
[36]متفق عليه.
[37]متفق عليه.
[38]إرواء الغليل برقم 1008.
[39]إرواء الغليل الأرقام ( 1010،1011،1012).
[40]متفق عليه.
[41]إرواء الغليل برقم 1015.
[42]متفق عليه، وفي رواية أحمد بسند صحيح عن ابن عمر ( سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم على المنبر ).
[43]إرواء الغليل برقم 998.
[44]متفق عليه.
[45]إرواء الغليل برقم 1037، وزيادة" ولا يخطب عليه" منكرة كما قال الألباني كما في صحيح سنن أبي داود والإرواء.
[46]متفق عليه.
[47]متفق عليه.
[48]رواه البخاري.
[49]متفق عليه.
[50]متفق عليه.
[51]إرواء الغليل برقم 1052.
[52]إرواء الغليل برقم 1050.
[53]متفق عليه.
[54]رواه مسلم.
[55]متفق عليه
[56]متفق عليه.
[57]رواه مسلم.
[58]متفق عليه.
[59]متفق عليه.
[60]إرواء الغليل برقم 1090.
[61]متفق عليه.
[62]متفق عليه.
[63]إرواء الغليل برقم 1094.
[64]إرواء الغليل برقم 1096.
[65]متفق عليه.
[66]متفق عليه.
[67]إرواء الغليل برقم 1104.
[68]رواه مسلم.
[69]إرواء الغليل برقم 1110.
[70]رواه مسلم، استلمه أي الحجر.
[71]إرواء الغليل برقم 1118.
[72]إرواء الغليل برقم 1119.
[73]إرواء الغليل برقم 1124.
[74]إرواء الغليل برقم 1135، ولبخاري عن المسور أن رسول الله عليه الصلاة والسلام نحر قبل أن يحلق وأمر أصحابه بذلك.
[75]إرواء الغليل برقم 1146.
[76]أخرجه البخاري من حديث السائب بن يزيد الثقفي.
[77]صحيح الجامع برقم 1384.
[78]رواه مسلم.
[79]متفق عليه.
[80]أخرجه البخاري.
[81]متفق عليه.
[82]صحيح الجامع برقم 9177.
[83]صحيح الجامع برقم 7811.
[84]صحيح الجامع برقم 2819 عن جابر.
[85]صحيح الجامع برقم 7553.
[86]صحيح الجامع برقم 7013.
[87]صحيح الجامع برقم 1422.
[88]صحيح الجامع برقم 1423.
[89]صحيح الجامع برقم 3373.
[90]أخرجه البخاري.
[91]أخرجه البخاري.
[92]صحيح الجامع برقم 6521.
[93]صحيح النسائي برقم 1903.
[94]صحيح الجامع برقم 6198، وجملة " أو اعتمر " ضعيفة .
[95]صحيح الجامع برقم 3954.
[96]صحيح الجامع برقم 3955.
[97]صحيح الجامع برقم 3956.
[98]صحيح الجامع برقم 7805.
[99]صحيح الترغيب برقم 1169.
[100]صحيح مسلم، بفتح المثناة فوق وشد الواوأي وتر.
[101]متفق عليه.
[102]صحيح سنن النسائي برقم 2755.
[103]صحيح الجامع برقم 3719.
[104]صحيح البخاري.
[105]أخرجه مسلم.
[106]أخرجه مسلم.
[107]صحيح سنن النسائي برقم 290.
[108]أخرجه البخاري من حديث عائشة.
[109]صحيح الجامع برقم 5971.
[110]صحيح الجامع برقم 4266.
[111]صحيح الجامع برقم 485.
[112]صحيح الجامع برقم 2729.
[113]السلسلة الصحيحة برقم 3047.
[114]صحيح الجامع برقم 5997.
[115]صحيح ابن ماجة برقم 2355.
[116]صحيح الجامع برقم 6979.
[117]صحيح الجامع برقم 6321.
[118]أخرجه البخاري.
[119]أخرجه مسلم.
[120]صحيح البخاري.
[121]صحيح الجامع برقم 5058.
[122]حجة النبي كما رواها جابر، للألباني.
[123]حجة النبي للألباني.
[124]أي حاضت.
[125]حجة النبي للألباني.
[126]حجة النبي للألباني.
[127]حجة النبي للألباني.
[128]حجة النبي للألباني.
[129]حجة النبي للألباني.
[130]حجة النبي للألباني.
[131]حجة النبي للألباني.
[132]حجة النبي للألباني.
[133]حجة النبي للألباني.
[134]حجة النبي للألباني.
[135]صحيح سنن ابن ماجة برقم 2495.
[136]صحيح مسلم.
[137]متفق عليه.
[138]صحيح سنن الترمذي برقم 2405.
[139]صحيح البخاري.
[140]صحيح البخاري.
[141]صحيح البخاري.
[142]صحيح البخاري.
[143]صحيح البخاري.
[144]متفق عليه.
[145]إرواء الغليل (4/242).
[146]صحيح سنن الترمذي برقم برقم 851.
[147]صحيح البخاري.
[148]صحيح سنن أبي داود برقم 1606.
[149]صحيح البخاري.
[150]صحيح البخاري.
[151]صحيح البخاري.
[152]صحيح سنن أبي داود (6/98).
[153]صحيح مسلم.
[154]متفق عليه.
[155]متفق عليه.
[156]صحيح البخاري.
[157]صحيح البخاري.
[158]متفق عليه.
[159]صحيح سنن النسائي برقم 2746.
[160]صحيح سنن أبي داود برقم 1746.
[161]متفق عليه.
[162]إرواء الغليل برقم 1086.
[163]صحيح الجامع برقم 7940.
[164]متفق عليه.
[165]متفق عليه.
[166]متفق عليه.
[167]صحيح سنن أبي داود برقم 1580.
[168]متفق عليه.
[169]مسند أبي يعلى الموصلي ت: حسين سليم أسد ( 11/54).
[170]مسند أحمد بتحقيق أحمد شاكر( 4/203).
[171]صحيح مسلم.
[172]صحيح سنن أبي داود (6/108).
[173]مجموع فتاوى ابن باز (17/255).
[174]صحيح مسلم.
[175]صحيح سنن ابن ماجة برقم 2359.
[176]صحيح ابن ماجة برقم 2362.
[177]السلسلة الصحيحة برقم 2146.
[178]صحيح البخاري.
[179]أخرجه البخاري.
[180]صحيح الجامع برقم 1302.
[181]صحيح الجامع برقم 6474.
[182]صحيح الجامع برقم 732.
[183]صحيح الجامع برقم 3917.
[184]صححه الألباني في التعليقات الحسان على صحيح ابن حبان رقم 3826.
[185]صحيح أبي داود برقم 1589، وقال ابن عثيمين في الشرح الممتع( 7/31): اختلف العلماء في رفعه ووقفه واختلفوا في تصحيحه وتضعيفه.
[186]جلباب المرأة للألباني.
[187]صحيح الجامع برقم 3166.
[188]صحيح الجامع برقم 5403.
[189]صحيح سنن النسائي برقم 2741.
[190]صحيح الجامع برقم 3167.
[191]مشكاة المصابيح برقم 2555.
[192]صحيح الجامع برقم 1798.
[193]ضعيف الجامع برقم 79، وجملة" دخلت العمرة في الحج إلى يوم القيامة" صحيحة كما سيأتي.
[194]ضعيف الجامع برقم 2003.
[195]ضعيف الجامع برقم 2697.
[196]ضعيف الجامع برقم 2763.
[197]ضعيف الجامع برقم 2764.
[198]ضعيف الجامع برقم 6023.
[199]ضعيف الجامع برقم 6051.
[200]ضعيف الجامع برقم 6443.
[201]ضعيف الجامع برقم 1285.
[202]ضعيف الجامع برقم 2695.
[203]ضعيف الجامع برقم 109.
[204]ضعيف الجامع برقم 460.
[205]ضعيف الجامع برقم 3796.
[206]ضعيف الجامع برقم 5120، يعني حصى الجمار.
[207]ضعيف الجامع برقم 1326.
[208]ضعيف الجامع برقم 4919.
[209]ضعيف الجامع برقم 3337.
[210]ضعيف الجامع برقم 2422.
[211]السلسلة الضعيفة برقم 1043.
[212]ضعيف ابن ماجة برقم 610.
[213]السلسلة الضعيفة برقم 5713.
[214]الفوائد المجموعة ص109.
[215]المنثورات وعيون المسائل المهمات للنووي ص291.
[216]السلسلة الضعيفة برقم 484.
[217]ضعيف الجامع برقم 6020.
[218]السلسلة الضعيفة برقم 685، الصرورة هو الرجل الذي لم يحج فمعناه على هذا أن سنة الدين أن لا يبقى أحد من المسلمين يستطيع الحج فلا يحج حتى يكون صرورة في الإسلام، عون المعبود.
[219]السلسلة الضعيفة برقم 1313.
[220]السلسلة الضعيفة برقم 1003، والصحيح قوله عليه الصلاة والسلام: اجعلوا حجكم عمرة.
[221]السلسلة الضعيفة برقم 1026.
[222]ينظر السلسلة الضعيفة تحت رقم 1026.
[223]السلسلة الضعيفة برقم 1013، وللحديث أصل ثابت دون ذكر الذبح والحلق.
[224]السلسلة الضعيفة برقم 1979.
[225]تنزيه الشريعة المرفوعة ص501.
[226]السلسلة الضعيفة برقم 478.
[227]السلسلة الضعيفة برقم 4774.
[228]ضعيف الجامع برقم 67.
[229]ضعيف الجامع برقم 1875، ووج من ناحية الطائف، وعضاهه من الشجر ما كان له شوك.
[230]السلسلة الضعيفة برقم 3404.
[231]ضعيف الجامع برقم 3335.
[232]ضعيف الجامع برقم 4665.
[233]ضعيف الجامع برقم 4667.
[234]ضعيف الجامع برقم 4894.
[235]ضعيف الجامع برقم 4919.
[236]ضعيف أبي داود برقم 306.
[237][237]ضعيف أبي داود برقم 308.
[238]ينظر تهذيب الكمال ( 3/466).
[239]ضعيف أبي داود برقم 310.
[240]ضعيف أبي داود برقم 311.
[241]ضعيف أبي داود برقم 312.
[242]ضعيف أبي داود برقم 313.
[243]ضعيف أبي داود برقم 319.
[244]ضعيف الجامع رقم 2647.
[245]ضعيف أبي داود برقم 323.
[246]ضعيف أبي داود برقم 242.
[247]ضعيف أبي داود برقم 342.
[248]ضعيف أبي داود برقم 343.
[249]ضعيف أبي داود برقم 344، وقال سفيان بن عيينة: ليس بينه وبين الكعبة سترة.
[250]ضعيف الترمذي.
[251]ضعيف الترمذي برقم 584.
[252]ضعيف الجامع برقم 5998.
[253]ضعيف الترمذي برقم 85.
[254]ضعيف الترمذي برقم 110.
[255]ضعيف أبي داود برقم 264.
[256]ضعيف ابن ماجة برقم 636.
[257]السلسلة الضعيفة برقم 4753.
[258]ضعيف ابن ماجة 642.
[259]ضعيف ابن ماجة برقم 652.
[260]ضعيف ابن ماجة برقم 659.
[261]ضعيف ابن ماجة برقم 660.
[262]السلسلة الضعيفة تحت رقم 5454.
[263]السلسلة الضعيفة برقم 5526.
[264]ينظر مجمع الزوائد ( 3/222).
[265]ينظر مجمع الزوائد ( 3/229).
[266]ضعيف الجامع برقم 1062.
[267]السلسلة الضعيفة برقم 5075.
[268]ينظر مجمع الزوائد ( 3/240).
[269]ينظر مجمع الزوائد ( 3/277 ).
[270]إرواء الغليل برقم 1002.
[271]إرواء الغليل برقم 1005.
[272]إرواء الغليل برقم 1062.
[273]إرواء الغليل برقم 1100، وصح موقوفا عن ابن عباس.
[274]إرواء الغليل برقم 1116.
[275]إرواء الغليل برقم 1134.
[276]ضعيف ابن ماجة برقم 610.
[277]السلسلة الضعيفة برقم 5713.
[278]ينظر مجمع الزوائد ( 3/226).
[279]ينظر مجمع الزوائد ( 3/227 ).
[280]نصب الراية للزيلعي (3/7)، وينظر الإرواء (4/157).
[281]الكامل في الضعفاء (5/505).
[282]أخرجه البيهقي في السنن الكبرى، وأبي داود في المراسيل وفي سنده انقطاع.
[283]المجروحين لابن حبان ص278.
[284]رسالة لطيفة في أحاديث متفرقة ضعيفة لابن عبد الهادي ص15.
[285]الاستذكار( 3/326)،إرواء الغليل ( 4/77)، شرح بلوغ المرام لابن عثيمين ( 3/212).
[286]بيان الوهم والإيهام للحافظ ابن القطان برقم 1212.
[287]رسالة لطيفة في أحاديث متفرقة ضعيفة لابن عبد الهادي ص44.
[288]فيه حرام بن عثمان الأنصاري ضعفه غير واحد، وأخرجه الذهبي في ميزان الاعتدال (1/468).
[289]ضعيف الجامع برقم 3111.
[290]التلخيص الحبير لابن حجر (2/520).
[291]ضعيف سنن أبي داود (2/162).
[292]ضعيف سنن أبي داود (2/166).






فضلاً يُتبَع






دكتورة سامية
اخر تحديث





الجزء الرابع " مكة المكرمة- المسجد الحرام- الكعبة المشرفة ":

1- ( استمتعوا من هذا البيت فإنه قد هدم مرتين ويرفع في الثالثة ). صحيح.[1]



2- ( يُخَرِّبُ الكعبةَ ذو السُّوَيقَتَينِ من الحبشةِ ). صحيح.[2]


3- ( كأني به أسودَ أفحَجَ، يَقلَعُها حجَرًا حجَرًا ). صحيح.[3]


4- ( مرحباً بكِ من بيتٍ، ما أعظمَكِ، وأعظمَ حرمَتَكِ! وللمؤمنُ أعظمُ حرمةً عند اللهِ منكِ، إن اللهَ حرّم منكِ واحدةَّ، وحرّمَ مِنَ المؤمنِ ثلاثاً: دمَه، ومالَه، وأن يُظَنَّ به ظنُّ السُّوءِ ). صحيح.[4]


5- ( كأني أنظرُ إليه أسودُ أفحَجُ ينقضُها حجرًا حجَرًا يعني الكعبةَ ويسلبُها حِلْيتَها ويُجرِّدُها من كسوتِها، ولَكأني أنظرُ إليه أُصيلِعٌ أُفيدِعٌ يضربُ عليها بمِسحاتِه ومِعولِه ). صحيح.[5]


6- ( طافَ في حَجَّةِ الوداعِ علَى بَعيرٍ، يستلِمُ الرُّكنَ بمِحجَنٍ ). صحيح.[6]


7- ( عن حَجَّةِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ علَيهِ وسلَّمَ ثمَّ وقفَ النَّبيُّ على الصَّفا، يهلِّلُ اللهَ عزَّ وجلَّ، ويدعو بينَ ذلكَ ). صحيح.[7]


8- ( كان المشركون يقولون: لبَّيك لا شريكَ لك. قال فيقولُ رَسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: ويلكم! قد. قَدْ فيقولون: إلا شريكًا هو لك. تملكُه وما ملك. يقولون هذا وهم يطوفون بالبيتِ ). صحيح.[8]


9- ( أنا خاتم الأنبياء ومسجدي خاتم مساجد الأنبياء أحق المساجد أن يزار وتشد إليه الرواحل المسجد الحرام ومسجدي وصلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه من المساجد إلا المسجد الحرام ). صحيح لغيره.[9]


10- ( إن مسح الركن اليماني والركن الأسود يحط الخطايا حطا ). صحيح.[10]


11- ( إن استلامهما يحط الخطايا ). صحيح لغيره.[11]


12- ( مسحهما يحط الخطايا ). صحيح لغيره.[12]


13- ( إن لهذا الحجر لسانا وشفتين يشهد لمن استلمه يوم القيامة بحق ). صحيح.[13]


14- ( إن مسح الحجر الأسود والركن اليماني يحطان الخطايا حطا ). صحيح.[14]


15- ( الحجر الأسود من الجنة ). صحيح.[15]


16- ( الحجر الأسود من حجارة الجنة ). صحيح.[16]


17- ( كان الحجر الأسود أشد بياضا من الثلج حتى سودته خطايا بني آدم ). صحيح.[17]


18- ( عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي عليه الصلاة والسلام سجد على الحجر ). صحيح.[18]


19- ( يأتي الركن اليماني يوم القيامة أعظم من أبي قبيس له لسانان وشفتان ). حسن صحيح.[19]


20- ( نزل الحجر الأسود من الجنة وهو أشد بياضا من اللبن فسودته خطايا بني آدم ). صحيح لغيره.[20]


21- ( من طاف بالبيت أسبوعا لا يلغو فيه كان كعدل رقبة يعتقها ). صحيح لغيره.[21]


22- ( من طافَ بالبيتِ؛ لم يرفعْ قدَمًا؛ ولم يضعْ قدمًا؛ إلا كَتبَ اللهُ له حسنةً، وحَطَّ عنه خطِيئةً، وكَتبَ له درجةً ). صحيح لغيره.[22]


23- (عن عائشةَ قالت: طاف النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حجةِ الوداعِ، حول الكعبةِ، على بعيرِه. يستلمُ الركنَ. كراهيةَ أن يُضربَ عنهُ الناسُ ). صحيح.[23]


24- ( كان إذا طاف بالبيت استلم الحجر والركن في كل طواف ). صحيح.[24]


25- ( كان لا يستلم إلا الحجر والركن اليماني ). صحيح.[25]


26- ( كان يلزق صدره ووجهه بالملتزم ). حسن.[26]


27- ( عن عبد الله بن سرجس قال: رأيت الأصيلع عمر بن الخطاب يقبل الحجر ويقول إني لأقبلك وإني لأعلم أنك حجر لا تضر ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقبلك ما قبلتك ). صحيح.[27]


28- ( كان يضع صدره ووجهه وذراعيه وكفيه بين الركن والباب. يعني في الطواف ). له شواهد.[28]


29- ( ما طافَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ بشيءٍ إلَّا وهوَ منَ البيتِ ). حسن.[29]


30- ( طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت على بعير كلما أتى الركن أشار إليه بشيء كان عنده وكبر ). صحيح.[30]


31- ( عن ابن عباس قال: لما فرغ إبراهيم عليه السلام من بناء البيت قيل له أذن في الناس بالحج، قال: رب وما يبلغ صوتي؟ قال: أذن وعلي البلاغ. قال فنادى إبراهيم: يا أيها الناس كتب عليكم الحج إلى البيت العتيق، فسمعه من بين السماء والأرض، أفلا ترون أن الناس يجيئون من أقصى الأرض يلبون ). حسن.[31]


32- ( وعن أبي الطفيل قال: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يطوف بالبيت ويستلم الركن بمحجن معه ويقبل المحجن ). صحيح.[32]


33- ( لولا ما مس الحجر من أنجاس الجاهلية ما مسه ذو عاهة إلا شفي وما على الأرض شيء من الجنة غيره ). صحيح.[33]


34- ( موقف ساعة في سبيل الله خير من قيام ليلة القدر عند الحجر الأسود ). صحيح.[34]


35- ( إن الركن والمقام ياقوتتان من ياقوت الجنة طمس الله تعالى نورهما ولو لم يطمس نورهما لأضاءتا ما بين المشرق والمغرب ). صحيح.[35]


36- ( ليأتين هذا الحجر يوم القيامة له عينان يبصر بهما ولسان ينطق به يشهد على من استلمه بحق ). صحيح.[36]


37- ( صلي في الحِجر إن أردت دخول البيت فإنما هو قطعة من البيت و لكن قومك استقصروه حين بنوا الكعبة فأخرجوه من البيت ). صحيح.[37]


38- ( لما كذبتني قريش حين أسري بي إلى بيت المقدس قمت في الحجر فجلى الله لي بيت المقدس فطفقت أخبرهم عن آياته و أنا أنظر إليه ). صحيح.[38]


39- ( لولا أن الناس حديث عهدهم بكفر وليس عندي من النفقة ما يقوى على بنيانه لكنت أدخلت فيه من الحجر خمسة أذرع ولجعلت لها بابا يدخل الناس منه وبابا يخرج منه ). صحيح.[39]


40- ( لولا أن قومك حديثو عهد بجاهلية لأنفقت كنز الكعبة في سبيل الله ولجعلت بابها بالأرض ولأدخلت فيها من الحجر ). صحيح.[40]




41- (من طاف بالبيت سبعا وصلى ركعتين كان كعتق رقبة ). صحيح.[41]


42- ( يا بني عبد مناف! لا تمنعوا أحدا طاف بهذا البيت وصلى أية ساعة شاء من ليل أو نهار ). صحيح.[42]


43- ( من طاف بهذا البيت أسبوعا فأحصاه كان كعتق رقبة لا يضع قدما و لا يرفع أخرى إلا حط الله عنه بها خطيئة و كتب له بها حسنة ). صحيح.[43]


44- ( قدم النبي صلى الله عليه وسلم فطاف بالبيت سبعا وصلى خلف المقام ركعتين ). صحيح.[44]


45- ( صلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه ). صحيح.[45]


46- ( عن عبد الله بن عدي ابن الحمراء قال له: رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو على ناقته واقف بالحزورة يقول: والله إنك لخير أرض الله وأحب أرض الله إلي والله لولا أني أخرجت منك ما خرجت ). صحيح.[46]


47- ( ما أطيبك من بلدة وأحبك إلي ولولا أن قومي أخرجوني منك ما سكنت غيرك ). صحيح لغيره.[47]


48- ( أن الله حرم مكة يوم خلق السماوات الأرض فهي حرام بحرام الله إلى يوم القيامة لم تحل لأحد قبلي ولا تحل لأحد بعدي ولم تحلل لي إلا ساعة من الدهر لا ينفر صيدها ولا يعضد شوكها ولا يختلى خلاها ولا تحل لقطتها إلا لمنشد ). فقال العباس بن عبد المطلب إلا الإذخر يا رسول الله فإنه لا بد منه للقين والبيوت فسكت ثم قال ( إلا الإذخر فإنه حلال ). صحيح.[48]


49- ( لاَ يُختَلي خلاَها ولاَ يُنفَّرُ صيدُها ولاَ تُلتَقطُ لقطتُها إلاَّ لمن أشادَ بِها ولاَ يصلحُ لرجلٍ أن يحملَ فيها السِّلاحَ لقتالٍ ولاَ يصلحُ أن يقطعَ منْها شجرةٌ إلاَّ أن يعلِفَ رجلٌ بعيرَهُ ). صحيح.[49]


50- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ دخل مكةَ وعليه عمامةٌ سوداءُ بغيرِ إحرامٍ ). صحيح.[50]


51- ( دخل مكةَ من كَدَاءٍ، من الثَّنِيَّةِ العليا التي بالبطحاءِ، وخرج من الثَّنِيَّةِ السفلى ). صحيح.[51]


52- ( مكَّةُ كلُّها طريقٌ: يدخلُ من ههنا ويخرجُ من هَهُنا ). حسن.[52]


53- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لمَّا جاء إلى مكةَ، دخل من أعلاها، وخرجَ من أسفلها ). صحيح.[53]


54- ( سأل رجلٌ ابنَ عمرَ رضيَ اللهُ عنهما عن استلامِ الحَجَرِ، فقال: رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يستلمُهُ ويُقَبِّلُهُ. قال: قلتُ: أرأيتَ إن زُحِمْتُ، أرأيتَ إن غُلَبْتُ؟ قال: اجعلْ أرأيتَ باليمنِ، رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يستلمُهُ ويُقَبِّلُهُ ). صحيح.[54]


55- ( كيف صنعتَ في استلامِ الحجَرِ؟ فقلتُ: استلمتُ وتركتُ، فقال صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: أَصَبْتَ ). صحيح.[55]


56- ( إذا دخل أحدُكمُ المسجدَ، فليقل: اللهمَّ! افتحْ لي أبوابَ رحمتِك. وإذا خرج، فليقل: اللهمَّ! إني أسألُك من فضلِك ). صحيح.[56]


57- ( كان إذا دخل المسجد قال: أعوذ بًالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم قال أقط؟ قلت: نعم، قال: فإذا قال ذلك قال الشيطان حفظ مني سائر اليوم ). صحيح.[57]


58- ( عن عائشة أم المؤمنين: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قال لها: ألم تَرَيْ أنَّ قومَكِ لمَّا بَنُواْ الكعبةَ، اقتصرواْ عن قواعِدِ إبراهيمَ. فقلتُ: يا رسولَ اللهِ، ألا تَرُدَّهَا على قواعِدِ إبراهيمَ، قال: لولا حَدَثَانُ قومِكِ بالكفرِ لفعلتُ. فقال عبدُ اللهِ رضيَ اللهُ عنهُ: لئن كانت عائشةُ رضيَ اللهُ عنها سمعتْ هذا من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، ما أَرَى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ تركَ استلامَ الرُّكنيْنِ اللَّذيْنِ يَلِيَانِ الحِجْرَ، إلا أنَّ البيتَ لم يُتَمَّمَ على قواعدِ إبراهيمَ ). صحيح.[58]


59- ( رملَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ في حجَّتِهِ، وفي عُمرِهِ كُلِّها وأبو بَكْرٍ وعمرُ وعثمانُ والخلفاءُ ). صحيح.[59]


60- ( إنَّما سعى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ بالبيتِ، وبينَ الصَّفا والمروةِ، ليُرِىَ المشركينَ قُوَّتَهُ ). صحيح.[60]


61- ( أنَّ أبا بكرٍ الصديقُ رضيَ اللهُ عنهُ، بَعَثَهُ - في الحَجَّةِ التي أَمَّرَهُ عليها رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قبلَ حَجَّةِ الوداعِ - يومَ النحرِ، في رَهْطٍ يُؤَذِّنُ في الناسِ: ألا، لا يَحُجَّ بعدَ العامِ مشركٌ، ولا يطوفَ بالبيتِ عُرْيَانٌ ). صحيح.[61]


62- ( كانت المرأةُ تطوفُ بالبيتِ وهي عُريانةٌ. فتقول: من يُعيرُني تِطوافًا؟ تجعلُه على فَرْجِها. وتقول: اليومَ يبدو بعضُه أو كُلُّه * فما بدا منه فلا أُحِلُّه. فنزلت هذه الآيةُ: "خُذُوا زِينَتَكُمْ عِنْدَ كُلِّ مَسْجِدٍ " ). صحيح.[62]


63- ( لو يَعلَمُ المارُّ بين يدَيِ المُصلِّي ماذا عليه، لكان أن يَقِفَ أربعينَ خيرًا له من أن يمُرَّ بين يدَيه. قال: أبو النَّضرِ: لا أدري، أقال أربعينَ يومًا، أو شهرًا، أو سنةً ). صحيح.[63]


64- ( قال جابر بن عبد الله: ثم نفذ إلى مقامِ إبراهيمَ عليه السلامُ. فقرأ: واتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى [ 2 / البقرة / الآية 125 ] فجعل المقامَ بينه وبين البيتِ. فكان أبي يقول" ولا أعلمه ذكرَه إلا عن النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ" : كان يقرأ في الركعتَين قل هو الله أحدٌ، وقل يا أيها الكافرون. ثم رجع إلى الركنِ فاستلمه ). صحيح.[64]


65- ( في ذكرِ حجَّتِهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ ثمَّ عادَ إلى الحجرِ ثمَّ ذهبَ إلى زمزمَ فشرِبَ منها وصبَّ على رأسِهِ ثمَّ رجعَ فاستلمَ الرُّكنَ، ثم رجع إلى الصفا، فقال: ابدؤوا بما بدأ الله عز وجل به ). صحيح.[65]


66- ( سألتُ عائشةَ رضيَ اللهُ عنها، فقلتُ لها: أرأيتِ قَوْلَ اللهِ تعالى : " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوْ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَنْ يَطَّوَّفَ بِهِمَا ". فواللهِ ما على أَحَدٍ جُنَاحٌ أن لا يطوفَ بالصَّفا والمروةِ، قالت: بَئْسَ ما قلتَ يا ابنَ أختي، إنَّ هذهِ لو كانت كَمَا أَوَّلْتَهَا عليهِ، كانت: لا جُنَاحَ عليهِ أن لا يَتَطَوَّفَ بهما، ولكنَّها أُنْزِلَتْ في الأنصارِ، كانواْ قبلَ أن يُسَلِّمُواْ، يُهِلُّونَ لمَنَاةَ الطاغيةَ، التي كانواْ يعبدونها عندَ المشلَلِ، فكان من أَهَلَّ يَتَحَرَّجُ أن يطوفَ بالصَّفا والمروةِ، فلمَّا أسلمواْ، سألواْ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن ذلكَ، قالواْ: يا رسولَ اللهِ، إنَّا كُنَّا نتحرَّجُ أن نطوفَ بينَ الصَّفا والمروةِ ، فأنزَلَ اللهُ تعالى : " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ ". الآيةُ . قالت عائشةُ رضيَ اللهُ عنها: وقد سَنَّ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ الطوافَ بينهما، فليس لِأَحَدٍ أن يترُكَ الطوافَ بينهما. ثم أَخْبَرْتُ أبا بكرِ بنِ عبدِ الرحمنَ فقال: إنَّ هذا لَعِلْمٌ ما كنتُ سمعتُهُ، ولقد سمعتُ رجالًا من أهلِ العِلْمِ يذكرونَ: أنَّ الناسَ، إلَّا من ذَكَرَتْ عائشةُ ممَّن كان يُهِلُّ بمناةَ، كانوا يطوفونَ كلُّهم بالصَّفا والمروةِ، فلمَّا ذكرَ اللهُ تعالى الطوافَ بالبيتِ، ولم يذكُرْ الصَّفا والمروةَ في القرآنِ، قالواْ: يا رسولَ اللهِ، كُنَّا نطوفُ بالصَّفا والمروةِ، وإنَّ اللهَ أنزَلَ الطوافَ بالبيتِ فلم يذكُرْ الصَّفا، فهل علينا من حَرَجٍ أن نطوفَ بالصَّفا والمروةِ، فأنزلَ اللهُ تعالى: " إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللهِ ". الآيةُ . قال أبو بكرٍ: فأسمعُ هذهِ الآيةُ نزلتْ في الفريقيْنِ كِلَيْهِمَا، في الذينَ كانواْ يتحرَّجونَ أن يَطوفواْ بالجاهليةِ بالصَّفا والمروةِ، والذينَ يطوفونَ ثم تحرَّجواْ أن يَطوفوا بهما في الإسلامِ، من أَجْلِ أنَّ اللهَ تعالى أَمَرَ بالطوافِ بالبيتِ، ولم يذكُرْ الصَّفا، حتى ذكرَ ذلكَ، بعدما ذكرَ الطوافَ بالبيتِ ). صحيح.[66]


67- ( عن نسوةٍ من بني عبدِ الدَّارِ اللاتي أدركنَ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ قُلنَ دخلْنا دارَ ابنِ أبي حسينٍ فاطَّلعْنا من بابٍ مُقَطَّعٍ فرأينا رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يشتدُّ في السَّعيِ حتى إذا بلغ زِقاقَ بني فلانٍ موضعًا قد سماه من المَسعى استقبل الناسَ وقال يا أيها الناسُ اسعُوا فإنَّ السَّعيَ قد كُتِبَ عليكم ). صحيح.[67]


68- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إذا طافَ الطوافَ الأولَ خَبَّ ثلاثًا ومشى أربعًا، وكان يسعى بَطْنَ المَسِيلِ إذا طاف بينَ الصَّفا والمروةِ. فقلتُ لنافعٍ: أكانَ عبدُ اللهِ يمشي إذا بلغَ الرُّكْنَ اليَمَانِيَّ؟ قال: لا، إلَّا أن يُزَاحِمَ على الرُّكْنِ، فإنَّهُ كان لا يَدَعَهُ حتى يستلِمَهُ ). صحيح.[68]


69- ( عن امرأة قالت: رأيتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يسعَى في بطنِ المَسيلِ، ويقولُ: لا يُقطَعُ الوادي إلَّا شدًّا ). صحيح.[69]


70- ( طاف النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ في حجةِ الوداعِ على راحلتِه، بالبيتِ، وبالصفا والمروةِ. ليراهُ الناسُ، وليُشْرِفَ وليسألوهُ. فإنَّ الناسَ غشوهُ ). صحيح.[70]


71- ( أنه كان إذا دخَل الكعبةَ، مَشى قِبَلَ الوجهِ حين يدخُلُ، ويجعَلُ البابَ قِبَلَ الظهرِ، يمشي حتى يكونَ بينَه وبينَ الجِدارِ الذي قِبَلَ وجهِه قريبًا من ثلاثةِ أذرُعٍ، فيصلِّي، يتوخَّى المكانَ الذي أخبَره بلالٌ : أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم صلَّى فيه، وليس على أحدٍ بأسٌ أن يصلِّيَ في أيِّ نواحي البيتِ شاء ). صحيح.[71]


72- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ لمَّا قَدِمَ، أَبَى أن يدخُلَ البيتَ وفيهِ الآلهةُ، فأَمَرَ بها فأُخْرِجَتْ، فأَخْرَجُواْ صورةَ إبراهيمَ وإسماعيلَ في أيديهما الآزلامُ، فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ: قاتلهمُ اللهُ، أما واللهِ قد علموا أنَّهما لم يستقسما بها قطُّ. فدخلَ البيتَ، فكبَّرَ في نواحيهِ، ولم يُصَلِّ فيهِ ). صحيح.[72]


73- ( أنَّ ابنَ عمرَ رضي اللهُ عنهما كان لا يصلي منَ الضُّحى إلا في يومَينِ : يومَ يقدم بمكةَ، فإنه كان يقدُمها ضُحًى، فيطوف بالبيتِ، ثم يصلي ركعَتينِ خلفَ المقامِ، ويومَ يأتي مسجدَ قباءٍ، فإنه كان يأتيه كلَّ سبتٍ، فإذا دخل المسجدَ كره أن يخرج منه حتى يُصلِّيَ فيه. قال: وكان يحدث: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يزورهُ راكبًا وماشيًا. قال: وكان يقول: إنما أصنع كما رأيتُ أصحابي يصنعونَ، ولا أمنع أحدًا أن يصليَ في أي ساعةٍ شاء من ليلٍ أو نهارٍ، غيرَ أن لا تتحرَّوا طلوعَ الشمسِ ولا غروبَها ). صحيح.[73]


74- ( أنَّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم طافَ راكبًا في حجَّةِ الوداعِ ). صحيح.[74]


75- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كان إذا خَرَج إلى مكةَ يُصلي في مسجدِ الشجَرَةِ، وإذا رَجِع صلى بذي الحُليْفَةِ ببطْنِ الوادي، وباتَ حتى يُصْبِحَ ). صحيح.[75]


76- ( عن عائشة قالت: سألتُ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ عن الجَدْرِ، أَمِنَ البيتِ هوَ؟ قال: نعم. قلتُ: فما لهم لم يُدخلوهُ في البيتِ؟ قال: إنَّ قومَكِ قَصُرَتْ بهمُ النفقةَ. قلتُ: فما شأنُ بابِهِ مرتفعًا؟ قال: فعل ذلكَ قومُكِ، ليُدخلواْ من شاؤوا ويَمنعوا من شاؤواْ، ولولا أنَّ قومَكِ حديثُ عهدهم بالجاهليةِ، فأخافُ أن تُنْكِرَ قلوبهم، أن أُدْخِلَ الجَدْرَ في البيتِ، وأن أُلْصِقَ بابَهُ بالأرضِ ). صحيح.[76]


77- ( عن عائشة قالت: يا رسولَ اللهِ ألا أدخلُ البيتَ قال ادخُلي الحِجرَ فإنه من البيتِ ). صحيح.[77]


78- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ دخل الكعبةَ، هو وأسامةُ وبلالٌ وعثمانُ بنُ طلحةَ الحجبيُّ. فأغلقها عليهِ. ثم مكث فيها. قال ابنُ عمرَ: فسألتُ بلالًا، حين خرج: ما صنع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ؟ قال: جعل عموديْنِ عن يسارِه. وعمودًا عن يمينِه. وثلاثةَ أعمدةٍ وراءَه. وكان البيتُ يومئذٍ على ستةِ أعمدةٍ. ثم صلى ). صحيح.[78]


79- ( طافَ بالبَيتِ مُضطبِعًا، وعلَيهِ بُردٌ ). حسن.[79]


80- ( رَمَل رسول الله - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - من الحجر إلى الحجر ثلاثاً، ومشى أربعاً ). صحيح.[80]





81- ( عن عبدِ اللهِ بنِ عمرَ؛ قال: لم أرى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يمسحُ من البيتِ، إلا الركنينِ اليمانيينِ ). صحيح.[81]


82- ( عن ابن عباس قال: لم أرى رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يستلمُ غيرَ الركنينِ اليمانيينِ ). صحيح.[82]


83- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ دخلَ عامَ الفتحِ وعلى رأسِهِ المِغْفَرُ، فلمَّا نَزَعَهُ جاء رجلٌ فقالَ: إنَّ ابنَ خَطَلٍ متعلقٌ بأستارِ الكعبةِ، فقالَ: اقتُلُوهُ ). صحيح.[83]


84- ( قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه فقال المشركون إنه يقدم عليكم وقد وهنهم حمى يثرب فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يرملوا الأشواط الثلاثة وأن يمشوا ما بين الركنين ولم يمنعه أن يأمرهم أن يرملوا الأشواط كلها إلا الإبقاء عليهم ). صحيح.[84]


85- ( إن مكة حرمها الله، ولم يحرمها الناس، فلا يحل لامرئ يؤمن بالله ولا باليوم الآخر أن يسفك بها دما، ولا يعضد بها شجرة، فإن أحدث ترخص لقتال رسول الله صلى الله عليه وسلم فيها فقولوا: إن الله قد أذن لرسوله، ولم يأذن لكم، وإنما أذن لي ساعة من نهار، ثم عادت حرمتها اليوم كحرمتها بالأمس، وليبلغ الشاهد الغائب ). صحيح.[85]


86- ( إن الله حبس عن مكة الفيل وسلط عليها رسوله والمؤمنين، فإنها لا تحل لأحد كان قبلي، وإنها أحلت لي ساعة من نهار، وإنها لا تحل لأحد بعدي، فلا ينفر صيدها، ولا يختلى شوكها، ولا تحل ساقطتها إلا لمنشد. ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين: إما أن يفدى وإما أن يقيد. فقال العباس: إلا الإذخر، فإنا نجعله لقبورنا وبيوتنا. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إلا الإذخر ). صحيح.[86]


87- ( هذا جبلٌ يحِبُّنا ونحِبُّه، اللهم إن إبراهيمَ حرَّم مكةَ، وإني حرَّمتُ ما بين لابتَيها ). صحيح.[87]


88- ( إن إبراهيم حرم بيت الله وأمنه، و إني حرمت المدينة ما بين لابتيها، لا يقلع عضاهها، و لا يصاد صيدها ). صحيح.[88]


89- ( اللهم إن إبراهيم كان عبدك وخليلك، دعاك لأهل مكة بالبركة، وأنا محمد عبدك ورسولك أدعوك لأهل المدينة، أن تبارك لهم في مدهم وصاعهم مثلي ما باركت لأهل مكة، مع البركة بركتين ). صحيح.[89]


90- ( رسول الله صلى الله عليه وسلم حين يقدم مكة إذا استلم الركن الأسود أول ما يطوف يخب ثلاثة أطواف من السبع ). صحيح.[90]


91- ( مثلُ المدينةِ كالكِيرِ وحرَّمَ إبراهيمُ مكةَ وأنا أُحرِّمُ المدينةَ وهي كمكةَ حرامٌ ما بين حرَّتَيها وحِماها كلُّها لا يقطعُ منها شجرةٌ إلا أن يعلِفَ رجلٌ منها ولا يَقربُها إن شاء اللهُ الطَّاعونُ ولا الدَّجَّالُ والملائكةُ يحرسونَها على أنقابِها وأبوابِها قال وإني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ ولا يحلُّ لأحدٍ يحملُ فيها سلاحًا لقتالٍ ). صحيح.[91]


92- ( عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ثم صلى بأرض سعد بأرض الحرة عند بيوت السقيا ثم قال: اللهم إن إبراهيم خليلك وعبدك ونبيك دعاك لأهل مكة وأنا محمد عبدك ورسولك أدعوك لأهل المدينة مثل ما دعاك به إبراهيم لمكة ندعوك أن تبارك لهم في صاعهم ومدهم وثمارهم اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة واجعل ما بها من وباء بخم اللهم إني حرمت ما بين لابتيها كما حرمت على لسان إبراهيم الحرم ). صحيح.[92]


93- ( خير ما ركبت إليه الرواحل مسجد إبراهيم صلى الله عليه وسلم ومسجدي ). صحيح.[93]


94- ( لا تشد الرواحل إلا إلى ثلاثة مساجد مسجدي هذا والمسجد الحرام والمسجد الأقصى ). صحيح.[94]


95- ( من قطع سدرة صوب الله رأسه في النار ). صحيح.[95]


96- ( عن أبي ذر؛ قال: قلتُ: يا رسولَ اللهِ، أيُّ مسجدٍ وُضِع في الأرضِ أولَ؟ قال : ( المسجدُ الحرامُ ). قال: قلتُ: ثم أيٌّ؟ قال :(المسجدُ الأقصى ). قلتُ: كم كان بينهما؟ قال : ( أربعونَ سنةً، ثم أينَما أدرَكَتكَ الصلاةُ بعدُ فصلِّهِ، فإنَّ الفضلَ فيه ). صحيح.[96]


97- ( الكبائر تسع، أعظمهن الإشراك بالله، و قتل النفس بغير حق، و أكل الربا، و أكل مال اليتيم، و قذف المحصنة و الفرار يوم الزحف، و عقوق الوالدين، و استحلال البيت الحرام، قبلتكم أحياء وأمواتا ). صحيح.[97]


98- ( إن الله حبس عن مكة الفيل وسلط عليها رسول الله والمؤمنين ألا فإنها لم تحل لأحد قبلي ولا تحل لأحد بعدي ألا وإنها حلت لي ساعة من نهار ألا وإنها ساعتي هذه حرام لا يختلى شوكها ولا يعضد شجرها ولا يلتقط ساقطتها إلا لمنشد ومن قتل له قتيل فهو بخير النظرين إما أن يعقل وإما أن يقاد أهل القتيل ). صحيح.[98]


99- ( أتى عبدُ اللهِ بنُ عمرَ عبدَ اللهِ بنِ الزبيرِ فقال: يا ابنَ الزبيرِ إيَّاك والإلحادَ في حَرمِ اللهِ تبارك وتعالى فإني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ: إنه سيُلحِدُ فيه رجلٌ من قريشٍ لو وُزِنتْ ذنوبُه بذنوبِ الثقَلَينِ لرجحَتْ قال: فانظُرْ لا تكونُهُ ). صحيح.[99]


100- ( أشهدُ باللَّهِ لَسَمعتُ رسولَ اللَّهِ - صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِهِ وسلَّمَ – يقولُ : يُحلُّها ويَحِلُّ بِه رجُلٌ من قُريشٍ لو وُزِنَتْ ذنوبُه بذنوبِ الثَّقلينِ لوَزَنتْها ).صحيح.[100]


101- ( أن إبراهيمَ حرَّم مكةَ ودعا لها، وحَرَّمت المدينةَ كما حرَّم إبراهيمُ مكةَ، ودعوت لها في مُدِّها وصاعِها مثلَ ما دعا إبراهيمُ عليه السلامُ لمكةَ ). صحيح.[101]
102- ( تحية البيت الطواف ). لا أصل له.[102]


103- ( إنما جعل الطواف بالبيت وبين الصفا والمروة ورمي الجمار لإقامة ذكر الله ). ضعيف.[103]


104- ( سئل جابر بن عبد الله عن الرجل يرى البيت يرفع يديه؟ فقال:ما كنت أرى أحدا يفعل هذا إلا اليهود، وقد حججنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يكن يفعله ). ضعيف.[104]


105- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدم مكة وهو يشتكي، وطاف على راحلته، كلما أتى على الركن؛ استلم الركن بمحجن، فلما فرغ من طوافه أناخ فصلى ركعتين ). ضعيف.[105]


106- ( عن عبد الرحمن بن صفوان قال: " لما فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ، قلت ... فلأنظرن كيف يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فانطلقت فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم قد خرج من الكعبة هو وأصحابه، و قد استلموا البيت من الباب إلى الحطيم، و قد وضعوا خدودهم على البيت، و رسول الله صلى الله عليه وسلم وسطهم ). ضعيف.[106]


107- ( عن عبد الله بن السائب أنه كان يقود ابن عبًاس فيقيمه عند الشقة الثالثة مما يلي الركن الذي يلي الحجر مما يلي البًاب فيقول له ابن عبًاس: أنبئت أنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كان يصلي ها هنا فيقول: نعم فيقوم فيصلي ). ضعيف.[107]


108- ( طفنا معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فمنَّا من طافَ سبعًا ومنَّا من طافَ ثمانيًا ومنَّا من طافَ أكثرَ من ذلك فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لا حرجَ ). ضعيف.[108]


109- ( اكشفوا عن المناكب واسعوا في الطواف ). ضعيف.[109]


110- ( عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال فدخلنا مكة ارتفاع الضحى فأتى يعني النبي صلى الله عليه وسلم باب المسجد فأناخ راحلته ثم دخل المسجد فبدأ بالحجر فاستلمه وفاضت عيناه بالبكاء فذكر الحديث قال ورمل ثلاثا ومشى أربعا حتى فرغ فلما فرغ قبل الحجر ووضع يديه عليه ثم مسح بهما وجهه ). منكر.[110]


111- ( أشهدوا هذا الحجر خيرا فإنه يوم القيامة شافع مشفع له لسان و شفتان يشهد لمن استلمه ). ضعيف.[111]


112- ( أكثروا استلام هذا الحجر فإنكم يوشك أن تفقدوه بينما الناس ذات ليلة يطوفون به إذ أصبحوا و قد فقدوه إن الله لا يترك شيئا من الجنة في الأرض إلا أعاده فيها قبل يوم القيامة ). ضعيف.[112]


113- ( إن قبر إسماعيل في الحِجر ). ضعيف.[113]


114- ( الحجر الأسود من الجنة وكان أشد بياضا من الثلج حتى سودته خطايا أهل الشرك ). ضعيف.[114]


115- ( الحجر الأسود من حجارة الجنة وما في الأرض من الجنة غيره وكان أبيض كالماء و لولا ما مسه من رجس الجاهلية ما مسه ذو عاهة إلا برئ ). ضعيف.[115]


116- ( الحجر الأسود نزل به ملك من السماء ). موضوع.[116]


117- ( الحجر الأسود ياقوتة بيضاء من ياقوت الجنة وإنما سودته خطايا المشركين يبعث يوم القيامة مثل أحد يشهد لمن استلمه وقبله من أهل الدنيا ). ضعيف.[117]


118- ( الحجر يمين الله فمن مسحه فقد بايع الله أن لا يعصيه ). موضوع.[118]


119- ( الحجر يمين الله في الأرض يصافح بها عباده ). ضعيف.[119]


120- ( ليس من الجنة في الأرض شيء إلا ثلاثة أشياء: غرس العجوة والحجر وأواق تنزل في الفرات كل يوم بركة من الجنة ). ضعيف.[120]





121- ( هاهنا تسكب العبرات - يعني عند الحجر - ). ضعيف.[121]


122- ( من طاف أسبوعا في المطر غفر له ما سلف من ذنبه ). لا أصل له.[122]


123- ( من طاف بالكعبة في يوم مطير، كان له بكل قطرة تصيبه حسنة، ومحي عنه بالأخرى سيئة ). لا أصل له.[123]


124- ( من طاف أسبوعا خاليا، كان كعتق رقبة ). لا أصل له.[124]


125- ( من مات في أحد الحرمين؛ استوجبت شفاعتي، وجاء يوم القيامة من الآمنين ). موضوع.[125]


126- ( ما أتيت الركن اليماني قط إلا وجدت جبريل قائما عنده يقول: يا محمد استلم وقل اللهم إني أعوذ بك من الكبر والفاقة ومراتب الخزي في الدنيا والآخرة قلت يا جبريل لماذا قال لأن بينهما حوضا يليه سبعون ألف ملك فإذا قال العبد هذا قالوا آمين ). موضوع.[126]


127- ( لا يجتمع ماء زمزم ونار جهنم في جوف عبد أبدا, وما طاف عبد بالبيت إلا وكتب الله له بكل قدم مائة ألف حسنة ). موضوع.[127]


128- ( سفهاءُ مكةَ حشوُ الجنةِ ). لا أصل له.[128]


129- ( إنَّ اللهَ تَعالى وعدَ هذا البيتَ أنْ يَحجَّهُ في كلِّ سنةٍ ستُّمائةِ ألفٍ، فإنْ نَقصوا أكملَهُمُ اللهُ بالملائكةِ. وإنَّ الكعبةَ تُحشَرُ كالعروسِ المزفوفةِ؛ كلُّ مَنْ حجَّها يَتعلقُ بأستارِها ، يَسعونَ حولَها حتى تَدخلَ الجنةَ ، فيَدخلوا معَها ). لا أصل له.[129]


130- ( ينزل الله كل يوم عشرين ومئة رحمة ستون منها للطائفين وأربعون للعاكفين حول البيت وعشرون منها للناظرين إلى البيت ). موضوع.[130]


131- ( إن الله تعالى ينزل على أهل هذا المسجد مسجد مكة في كل يوم وليلة عشرين ومائة رحمة ستين للطائفين وأربعين للمصلين وعشرين للناظرين ). ضعيف.[131]


132- ( إن الله تعالى ينزل في كل يوم مائة رحمة ستين منها على الطائفين بالبيت وعشرين على أهل مكة وعشرين على سائر الناس ). ضعيف.[132]


133- ( من أم هذا البيت من الكسب الحرام شخص في غير طاعة الله فإذا أهل ووضع رجله في الغرز أو الركاب وانبعثت به راحلته قال: لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء: لا لبيك ولا سعديك كسبك حرام وزادك حرام وراحلتك حرام فارجع مأزورا غير مأجور وأبشر بما يسوؤك وإذا خرج الرجل حاجا بمال حلال ووضع رجله في الركاب وانبعثت به راحلته قال: لبيك اللهم لبيك ناداه مناد من السماء: لبيك وسعديك قد أجبتك راحلتك حلال وثيابك حلال وزادك حلال فارجع مأجورا غير مأزور وأبشر بما يسرك ). ضعيف جدا.[133]


134- ( كان إذا استلم الحجر قال: اللهم إيمانا بك وتصديقا بكتابك واتباعا سنة نبيك ). موقوف ضعيف.[134]


135- ( من أتى البيت فليحيه بالطواف ). لا أصل له.[135]


136- ( بعث الله جبريل إلى آدم وحواء فقال لهما: ابنيا لي بيتا فخط لهما جبريل فجعل آدم يحفر وحواء تنقل حتى أجابه الماء ثم نودي من تحته: حسبك يا آدم! فلما بنياه أوحى الله إليه أن يطوف به وقيل له: أنت أول الناس وهذا أول بيت ثم تناسخت القرون حتى حجه نوح ثم تناسخت القرون حتى رفع إبراهيم القواعد منه ). منكر.[136]


137- ( إني لأعلم أنك لا تضر ولا تنفع، ولكن هكذا فعل أبي إبراهيم ). منكر.[137]


138- ( ما بين المقام إلى الركن، إلى بئر زمزم، إلى الحجر قبر سبعة وسبعين نبيا، جاؤوا حاجين فماتوا فأقبروا هنالك ). لا يصح.[138]


139- ( لا تقوم الساعة حتى يرفع الركن والقرآن ). ضعيف.[139]


140- ( وكل بالركن اليماني سبعون ملكا فمن قال: اللهم إني أسألك العفو والعافية في الدنيا والآخرة { ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار } قال: آمين و من فاوض الركن الأسود فإنما يفاوض يد الرحمن ). ضعيف.[140]


141- ( النظر إلى الكعبة عبادة ). ضعيف.[141]


142- ( أُمِرَ جبريلُ أن ينزلَ بياقوتةٍ من الجنةِ، فهبطَ بها، فمسح بها رأسَ آدمَ، فتناثرَ الشعرُ منهُ، فحيث بلغَ نورُها صارَ حرمًا ). موضوع.[142]


143- ( إن الله حرم هذا البيت يوم خلق السماوات والأرض، و صاغه حين صاغ الشمس والقمر، وما حياله من السماء حرام، وإنه لا يحل لأحد قبلي، وإنما حل لي ساعة من نهار، ثم عاد كما كان ). ضعيف.[143]


144- ( إن الله تعالى يباهي بالطائفين ). ضعيف.[144]


145- ( إن الله ليباهي بالطائفين ملائكته ). ضعيف.[145]


146- ( إنما سمي البيت العتيق لأن الله عز و جل أعتقه من الجبابرة فلم يظهر عليه جبار قط ). ضعيف.[146]


147- ( أول بقعة وضعت في الأرض موضع البيت، ثم مدت منها الأرض، وأن أول جبل وضعه الله على وجه الأرض أبو قبيس، ثم مدت منه الجبال ). ضعيف.[147]


148- ( أول ما يرفع الركن والقرآن ورؤيا النبي في المنام ). ضعيف.[148]


149- ( بين الركن والمقام ملتزم ما يدعو به صاحب عاهة إلا برئ ). ضعيف جدا.[149]


150- ( ما بين الركن والمقام ملتزم من دعا من ذي حاجة أو كربة أو ذي غم فرج عنه بإذن الله ). ضعيف جدا.[150]


151- ( تفتح أبواب السماء ويستجاب الدعاء في أربعة مواطن: عند التقاء الصفين في سبيل الله وعند نزول الغيث وعند إقامة الصلاة وعند رؤية الكعبة ). ضعيف جدا.[151]


152- ( خمسٌ من العبادةِ: النظرُ إلى المصحفِ، والنظرُ إلى الكعبةِ، والنظرُ إلى الوالدينِ، والنظرُ في زمزمَ، وهي تحطُّ الخطايا، والنظرُ في وجهِ العالمِ ). ضعيف.[152]


153- ( خمس من العبادة: قلة الطعم و القعود في المساجد والنظر إلى الكعبة والنظر في المصحف والنظر إلى وجه العالم ). ضعيف جدا.[153]


154- ( دثر مكان البيت، فلم يحجه هود ولا صالح؛ حتى بوأه الله لإبراهيم عليه السلام ). منكر.[154]


155- ( دخول البيت دخول في حسنة، و خروج من سيئة ). ضعيف.[155]


156- ( مَن دخلَ البيتَ دخلَ في حَسنةٍ، وخرجَ من سيِّئةٍ مغفورًا لَهُ ). ضعيف.[156]


157- ( على الركن اليماني ملك موكل به منذ خلق الله السموات و الأرض فإذا مررتم به فقولوا: { ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار } فإنه يقول: آمين آمين ). ضعيف جدا.[157]


158- ( ما أطيبك وأطيب ريحك! ما أعظمك وأعظم حرمتك! - يعني الكعبة - والذي نفس محمد بيده لحرمة المؤمن أعظم عند الله حرمة منك وماله ودمه وأن يظن به إلا خيرا ). ضعيف.[158]


159- ( ما دعا أحد بشيء في هذا الملتزم إلا أستجيب له ). موضوع.[159]


160- ( ما شئت أن أرى جبريل متعلقا بأستار الكعبة وهو يقول: يا واحد! يا ماجد! لا تزل عني نعمة أنعمت بها علي إلا رأيته ). ضعيف.[160]





161- ( مكة مناخ لا تباع رباعها ولا تؤجر بيوتها ). ضعيف.[161]


162- ( من طاف بالبيت خمسين مرة خرج من ذنوبه كيوم ولدته أمه ). ضعيف.[162]


163- ( من طاف بالبيت سبعا وهو لا يتكلم إلا بـ: سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله محيت عنه عشر سيئات وكتب له عشر حسنات ورفع له بها عشر درجات ومن طاف فتكلم في تلك الحال خاض في الرحمة برجليه كخائض الماء برجليه ). ضعيف.[163]


164- ( احتكار الطعام في الحرم إلحاد فيه ). ضعيف.[164]


165- ( احتكار الطعام بمكة إلحاد ). ضعيف.[165]


166- ( إني دخلت الكعبة ولو استقبلت من أمري ما استدبرت ما دخلتها، إني أخاف أن أكون قد شققت على أمتي من بعدي ). ضعيف.[166]


167- ( يُبعَثُ جندٌ إلى هذا الحرمِ، فإذا كانوا ببيداءَ مِنَ الأرضِ، خُسِفَ بأولِهمْ وآخرِهمْ، ولمْ يَنجُ أوسطُهُمْ قلتُ: أرأيتَ إنْ كان فِيهمْ مؤمنونَ؟ قال: تكونُ لهمْ قبورًا ). منكر.[167]


168- ( كانت الأنبياء تدخل الحرم مشاة حفاة، ويطوفون بالبيت، ويقضون المناسك حفاة مشاة ). ضعيف.[168]


169- ( توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم وأبو بكر وعمر وما تدعى رباع مكة إلا السوائب من احتاج سكن ومن استغنى أسكن ). ضعيف.[169]


170- ( لا تزال هذه الأمة بخير ما عظموا هذه الحرمة حق تعظيمها فإذا ضيعوا ذلك هلكوا ). ضعيف.[170]


171- ( عن داود بن عجلان قال: طفنا مع أبي عقال في مطر فلما قضينا طوافنا أتينا خلف المقام فقال: طفت مع أنس بن مالك في مطر فلما قضينا الطواف أتينا المقام فصلينا ركعتين فقال لنا أنس: ائتنفوا العمل فقد غفر لكم هكذا قال لنا رسول الله صلى الله عليه و سلم وطفنا معه في مطر ). ضعيف الإسناد جدا.[171]


172- ( إن للكعبة لسانا وشفتين ولقد اشتكت إلى الله فقالت: يا رب قل عوادي وقل زواري فأوحى الله عز وجل: إني خالق بشرا خشعا سجدا يحنون إليك كما تحن الحمامة إلى بيضها ). باطل.[172]


173- ( إن داود النبي قال: إلهي ما لعبادك عليك إذا هم زاروك في بيتك؟ قال: إن لكل زائر على المزور حقا يا داود إن لهم علي أن أعافيهم في الدنيا وأغفر لهم إذا لقيتهم ). ضعيف.[173]


174- ( كان إذا نظر إلى البيتِ قال: اللهم زدْ بيتَك هذا تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا وبرًّا ومهابةً ). موضوع.[174]


175- ( يبعث الله الحجر الأسود والركن اليماني يوم القيامة ولهما عينان ولسانان وشفتان، يشهدان لمن استلمهما بالوفاء ). ضعيف.[175]


176- ( لولا ما طبعَ الرُّكنَ من أنجاسِ الجاهليَّةِ وأرجاسِها وأيدي الظَّلمةِ والأثمةِ لاستشفى بهِ من كانَ بهِ داءٌ ). ضعيف.[176]


177- ( لولا ما طبع الركن من أنجاس الجاهلية وأرجاسها، وأيدي الظلمة والأثمة، لاستشفي به من كل عاهة، ولألفي اليوم كهيئته يوم خلقه الله، وإنما غيره الله بالسواد، لأن لا ينظر أهل الدنيا إلى زينة الجنة، وليصيرن إليها، وإنها لياقوتة بيضاء من ياقوت الجنة، وضعه الله حين أنزل آدم في موضع الكعبة قبل أن تكون الكعبة، والأرض يومئذ طاهرة، لم يعمل فيها شيء من المعاصي، وليس لها أهل ينجسونها، فوضع له صف من الملائكة على أطراف الحرم يحرسونه من سكان الأرض، وسكانها يومئذ الجن، لا ينبغي لهم أن ينظروا إليه ، لأنه شيء من الجنة، ومن نظر إلى الجنة، دخلها ، فليس ينبغي أن ينظر إليها إلا من قد وجبت له الجنة فالملائكة يذودونهم عنه وهم وقوف على أطراف الحرم يحدقون به من كل جانب، ولذلك سمى الحرم، لأنهم يحولون فيما بينهم ). منكر.[177]


178- ( عن أبي الزُّبيرِ قالَ سألتُ جابرًا قالَ كنَّا نطوفُ فنمسَحُ الرُّكنَ الفاتِحةَ والخاتِمةَ ولم نكن نطوفُ بعدَ صلاةِ الصُّبحِ حتَّى تطلُعَ الشَّمسُ ولا بعدَ العصرِ حتَّى تغرُبَ. وقالَ سمعتُ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ تطلعُ الشَّمسُ وفي قرنيِ الشَّيطانِ ). إسناده ضعيف.[178]


179- ( طوفان يغفر لصاحبهما ذنوبه بالغة ما بلغت طواف بعد صلاة الصبح يكون فراغه عند طلوع الشمس وطواف بعد العصر يكون فراغه عند غروب الشمس قالوا يا رسول الله إن كان قبل ذلك أو بعده قال يلحق به ). ضعيف.[179]


180- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أمر الله شجرة ليلة الغار فنبتت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فسترته وأمر العنكبوت فنسجت في وجه النبي صلى الله عليه وسلم فسترته وأمر الله حمامتين وحشيتين فوقعتا بفم الغار فأقبل فتيان قريش من كل بطن بعصيهم وهراويهم وسيوفهم حتى إذا كانوا من النبي صلى الله عليه وسلم قدر أربعين ذراعا فعجل بعضهم ينظر في الغار فرأى حمامتين بفم الغار فرجع إلى أصحابه فقالوا ما لك قال رأيت حمامتين بفم الغار فعرفت أن ليس فيه أحد فسمع النبي صلى الله عليه وسلم ما قال فعرف أن الله قد درأ عنه بهما فدعا لهن وسمت عليهن وفرض جزاءهن وأقررن في الحرم ). ضعيف.[180]


181- ( لما أهبط الله آدم إلى الأرض بكى على الجنة مائة خريف ثم نظر إلى سعة الأرض فقال أي رب أما لأرضك عامر يسكنها غيري فأوحى الله إليه أن بلى فإنها سترفع بيوت يذكر فيها اسمي وسأبوئك منها بيتا أختصه بكرامتي وأحلله عظمتي وأسميه بيتي وأنطقه بعظمتي ولست أسكنه وليس ينبغي لي أن أسكن البيوت ولا يسعني ولكن على عرشي وكرسي عظمتي وليس ينبغي لشيء مما خلقت أن يخرج من قبضتي ولا من قدرتي وتعمره يا آدم ما كنت حيا ثم تعمره القرون من بعدك أمة بعد أمة قرنا بعد قرن حتى ينتهي إلى ولد من أولادك يقال له إبراهيم أجعله من عماره وسكانه ). ضعيف.[181]


182- ( كان إساف ونائلة - رجل وامرأة - زنيا في الكعبة فمسخهما الله حجرين ). ضعيف.[182]


183- ( عن أبي هريرة أن أبا بكر الصديق قال لابنه: يا بني إن حدث في الناس حدث فائت الغار الذي اختبأت فيه أنا، ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكن فيه; فإنه سيأتيك فيه رزقك غدوة وعشية ). موضوع.[183]


184- ( إن الله حرم حرمه إلى يوم القيامة، لا يعضد شجره، ولا يحتش حشيشه، ولا ترفع لقطته إلا لإنشادها ). ضعيف.[184]


185- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم مر بنفر من قريش وهم جلوس بفناء الكعبة ، فقال: انظروا ما تعملون فيها، فإنها مسؤولة عنكم، فتخبر عنكم وعن أعمالكم ، واذكروا أن ساكنها من لا يأكل الربا، ولا يمشي بالنميمة ). ضعيف.[185]


186- ( بعث الله جبريل إلى آدم و حواء فقال لهما: ابنيا لي بيتا، فخط لهما جبريل، فجعل آدم يحفر و حواء تنقل حتى أجابه الماء، ثم نودي من تحته: حسبك يا آدم! فلما بنياه أوحى الله إليه أن يطوف به، و قيل له: أنت أول الناس، و هذا أول بيت ثم تناسخت القرون حتى حجه نوح، ثم تناسخت القرون حتى رفع إبراهيم القواعد منه ). ضعيف.[186]


187- ( طواف سبع لا لغو فيه يعدل عتق رقبة ). ضعيف جدا.[187]


188- ( إن آدم أتى البيت ألف أتية لم يركب قط فيهن من الهند على رجليه ). ضعيف جدا.[188]


189- ( عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: لما أهبط الله آدم من الجنة قال: إني مهبط معك بيتا أو منزلا يطاف حوله كما يطاف حول عرشي ويصلى عنده كما يصلى عند عرشي فلما كان زمن الطوفان رفع وكان الأنبياء يحجونه ولا يعلمون مكانه فبوأه لإبراهيم فبناه من خمسة أجبل حراء وثبير ولبنان وجبل الطور وجبل الخير فتمتعوا منه ما استطعتم ). ضعيف.[189]


190- ( أوحى الله تعالى إلى آدم عليه السلام أن يا آدم حج هذا البيت قبل أن يحدث بك حدث الموت قال وما يحدث علي يا رب قال ما لا تدري وهو الموت قال وما الموت قال سوف تذوق قال ومن أستخلف في أهلي قال اعرض ذلك على السموات والأرض والجبال فعرض ذلك على السموات فأبت وعرض على الأرض فأبت وعرض على الجبال فأبت وقبله ابنه قاتل أخيه فخرج آدم عليه السلام من أرض الهند حاجا فما نزل منزلا أكل فيه وشرب إلا صار عمرانا بعده وقرى حتى قدم مكة فاستقبلته الملائكة [ بالبطحاء ] فقالوا السلام عليك يا آدم بر حجك أما إنا قد حججنا هذا البيت قبلك بألفي عام قال أنس قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والبيت يومئذ ياقوتة حمراء جوفاء لها بابان من يطوف يرى من في جوف البيت ومن في جوف البيت يرى من يطوف فقضى آدم نسكه فأوحى الله تعالى إليه يا آدم قضيت نسكك قال نعم يا رب قال فسل حاجتك تعط قال جل حاجتي أن تغفر لي ذنبي وذنب ولدي قال أما ذنبك يا آدم فقد غفرنا حين وقعت بذنبك وأما ذنب ولدك فمن عرفني وآمن بي وصدق رسلي وكتابي غفرنا له ذنبه ). موضوع.[190]


191- ( لما مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بوادي عسفان حين حج قال يا أبا بكر أي واد هذا؟ قال وادي عسفان، قال: لقد مر به هود وصالح على بكرات خطهما الليف أزرهم العباء وأرديتهم النمار يحجون البيت العتيق ). ضعيف.[191]


192- ( ما رفع رجل قدما ولا وضعها إلا كتب له عشر حسنات وحط عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات ). ضعيف.[192]


193- ( نزل الركن الأسود من السماء فوضع على أبي قبيس كأنه مهاة بيضاء فمكث أربعين سنة ثم وضع على قواعد إبراهيم ). ضعيف.[193]


194- ( استقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحجر ثم وضع شفتيه عليه يبكي طويلا ثم التفت فإذا هو بعمر بن الخطاب يبكي فقال يا عمر هاهنا تسكب العبرات ). ضعيف جدا.[194]


195- ( الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة والصلاة في مسجدي بألف صلاة والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة ). منكر.[195]


196- ( من مات في أحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة ومن زارني محتسبا إلى المدينة كان في جواري يوم القيامة ). ضعيف.[196]


197- ( من طاف بالبيت أسبوعا ثم أتى مقام إبراهيم فركع عنده ركعتين ثم أتى زمزم فشرب من مائها أخرجه الله من ذنوبه كيوم ولدته أمه ). ضعيف.[197]
198- ( من طاف بهذا البيتِ خمسين أُسبوعًا غُفِر له ). ضعيف.[198]


199- ( يأتي الركن يوم القيامة أعظم من أبي قبيس له لسان وشفتان يشهد لمن استلمه بالحق وهو يمين الله يصافح بها عباده ). ضعيف.[199]


200- ( أربع مدائن من مدن الجنة، مكة والمدينة والقدس ودمشق، وأربع من مدن النار: قسطنطينية والطوانة وأنطاكية وصنعاء ). موضوع.[200]





201- ( أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان إذا رأى البيتَ رفع يديهِ وقال: اللهمَّ زِدْ هذا البيتَ تشريفًا وتعظيمًا وتكريمًا ومهابةً، وزِدْ من شَرَّفَهُ وكرَّمَهُ وعَظَّمَهُ ممن حجَّهُ أو اعتمرَهُ تشريفًا وتكريمًا وتعظيمًا وبِرًّا ). ضعيف.[201]


202- ( قد أتى آدمُ عليْهِ السَّلامُ هذا البيتَ ألفَ آتيةٍ منَ الْهندِ على رِجليهِ لم يرْكب فيهنَّ. من ذلِكَ ثلاثُمِائةِ حجَّةٍ، وسبعُمائةِ عُمرةٍ، وأوَّلُ حجَّةٍ حجَّها آدمُ وَهوَ واقفٌ بعرفاتٍ أتاهُ جبريلُ، فقالَ: السَّلامُ عليْكَ يا آدمُ، برَّ اللَّهُ نسُككَ، أما إنَّا قد طُفنا هذا البيتِ قبلَ أن تُخلقَ بخمسةِ آلافِ سَنةٍ ). ضعيف جدا.[202]


203- ( أنه لم يَرْمَلْ في حَجَّةِ الوداعِ ). لا يصح.[203]


204- ( ترفعُ الأيدي في سبعةِ مواطنَ افتتاحِ الصَّلاة. واستقبالِ البيتِ. والصَّفا والمروةِ. والموقِفين. وعندَ الحجرِ ). باطل.[204]


205- ( أنه عليه الصلاة السلامُ إنما طاف راكبًا لشكوى عرضت له ). ضعيف.[205]


206- ( سَبْعُ مواطنَ لا تجوزُ فيها الصلاةُ: ظاهِرُ بيتِ اللهِ، والمَقْبَرَةُ، والمَزْبَلَةُ، والمَجْزَرَةُ، والحَمَّامُ، وعَطَنُ الإبِلِ، ومَحَجَّةُ الطريقِ ). ضعيف.[206]


207- ( أنه صلى الله عليه وسلم دخلها يوم النحر فلم يصل ودخلها من الغد فصلى وذلك في حجة الوداع ). في ثبوته نظر.[207]


208- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يدخل البيت في الحج ودخل عام الفتح فلما نزل صلى أربع ركعات أو قال ركعتين بين الحجر والباب مستقبل البيت فقال هذه القبلة ). ضعيف.[208]






align="right"> -------------------------------
[1]صحيح الجامع برقم 955.
[2]متفق عليه.
[3]أخرجه البخاري.
[4]السلسلة الصحيحة برقم 3420.
[5]السلسلة الصحيحة تحت رقم 2743.
[6]صحيح سنن أبي داود (6/129).
[7]صحيح سنن النسائي برقم 2973.
[8]صحيح مسلم.
[9]صحيح الجامع برقم 1175.
[10]التعليقات الرضية على الروضة الندية ( 2/90 ).
[11]صحيح الترغيب برقم 1139.
[12]المصدر السابق.
[13]صحيح الجامع برقم 2184.
[14]صحيح الجامع برقم 2194.
[15]صحيح الجامع برقم 3174.
[16]صحيح الجامع برقم 3175.
[17]صحيح الجامع برقم 4449.
[18]أخرجه الحاكم وصححه ووافقه الذهبي.
[19]صحيح الترغيب برقم 1145.
[20]صحيح الترغيب برقم 1146.
[21]صحيح الترغيب برقم 1140.
[22]صحيح الترغيب برقم 1140.
[23]صحيح مسلم.
[24]صحيح الجامع برقم 4751.
[25]صحيح الجامع برقم 4855.
[26]صحيح الجامع برقم 5012.
[27]متفق عليه.
[28]السلسلة الصحيحة برقم 2138.
[29]ينظر مجمع الزوائد ( 2/551).
[30]أخرجه البخاري.
[31]ينظر فتح الباري( 3/478).
[32]أخرجه مسلم.
[33]صحيح الجامع برقم 5334.
[34]صحيح الجامع برقم 6636.
[35]صحيح الجامع برقم 1633.
[36]صحيح الجامع برقم 5346.
[37]صحيح الجامع برقم 3792، والخطاب لعائشة رضي الله عنها.
[38]متفق عليه.
[39]أخرجه مسلم.
[40]أخرجه مسلم.
[41]صحيح الجامع برقم 6379.
[42]صحيح الجامع برقم 7900.
[43]صحيح الجامع برقم 6380.
[44]أخرجه البخاري.
[45]صحيح ابن ماجة برقم 1155.
[46]صحيح ابن ماجة برقم 2523.
[47]المشكاة برقم 3701.
[48]صحيح البخاري.
[49]صحيح سنن أبي داود برقم 2035، أي المدينة.
[50]صحيح مسلم.
[51]صحيح البخاري.
[52]مناسك الحج والعمرة للألباني.
[53]صحيح البخاري.
[54]صحيح البخاري.
[55]صحيح الموارد 829.
[56]صحيح مسلم.
[57]صحيح سنن أبي داود برقم 466.
[58]متفق عليه.
[59]مسند أحمد ت: أحمد شاكر (3/299).
[60]متفق عليه.
[61]متفق عليه.
[62]صحيح مسلم.
[63]متفق عليه.
[64]صحيح مسلم.
[65]مسند أحمد(3/394).
[66]صحيح البخاري.
[67]إرواء الغليل برقم 9634.
[68]صحيح البخاري.
[69]صحيح سنن النسائي برقم 2980.
[70]صحيح مسلم.
[71]صحيح البخاري.
[72]صحيح البخاري.
[73]صحيح البخاري.
[74]البدر المنير في تخريج الأحاديث والآثار (6/188).
[75]صحيح البخاري.
[76]متفق عليه.
[77]صحيح سنن النسائي برقم 2911.
[78]صحيح مسلم.
[79]صحيح سنن الترمذي برقم 859.
[80]صحيح مسلم.
[81]متفق عليه.
[82]صحيح مسلم.
[83]صحيح البخاري.
[84]أخرجه البخاري.
[85]أخرجه البخاري.
[86]أخرجه البخاري.
[87]أخرجه البخاري.
[88]صحيح الجامع برقم 1521.
[89]صحيح الجامع برقم 1272.
[90]أخرجه البخاري.
[91]السلسلة الصحيحة ( 6/1052).
[92]صحيح الترغيب برقم 1198.
[93]صحيح الترغيب برقم 1206.
[94]صحيح الترغيب برقم 1207.
[95] السلسلة الصحيحة برقم 614، يعني من سدر الحرم.
[96] متفق عليه.
[97]صحيح الجامع برقم 8734.
[98]صحيح الجامع برقم 1745.
[99]السلسلة الصحيحة برقم 3108.
[100]الصحيح المسند للوادعي برقم 807.
[101]أخرجه البخاري.
[102]السلسلة الضعيفة برقم 1012.
[103]ضعيف الجامع برقم 2056وضعيف الترمذي برقم 63 ومشكاة المصابيح برقم 2624.
[104]ضعيف أبي داود برقم 326.
[105]ضعيف أبي داود برقم 337.
[106]ضعيف أبي داود برقم 1898.
[107]ضعيف أبي داود برقم 331.
[108]أخرجه أحمد برقم 1603 وفيه مدلس وقد عنعن وهو الحجاج بن أرطأة وانقطاع، وينظر مسند أحمد ط. الرسالة.
[109]ضعيف الجامع برقم 1137.
[110]ضعيف الترغيب برقم 731.
[111]ضعيف الجامع برقم 880.
[112]ضعيف الجامع برقم 1103.
[113]ضعيف الجامع برقم 1907.
[114]ضعيف الجامع برقم 2767.
[115]ضعيف الجامع برقم 2768.
[116]ضعيف الجامع برقم 2769.
[117]ضعيف الجامع برقم 2770.
[118]ضعيف الجامع برقم 2771.
[119]ضعيف الجامع برقم 2772.
[120]ضعيف الجامع برقم 4927.
[121]ضعيف الجامع برقم 6090.
[122]حجة النبي عليه الصلاة والسلام للألباني.
[123]الفوائد المجموعة في الأحاديث الموضوعة للشوكاني ص108.
[124]المصدر السابق.
[125]السلسلة الضعيفة برقم 6830.
[126]ينظر تنزيه الشريعة المرفوعة عن الأحاديث الشنيعة الموضوع لابن عراق الكناني ( 2/212).
[127]الفوائد المجموعة ص112.
[128]ينظر الأسرار المرفوعة ص221.
[129]الأسرار المرفوعة ص145.
[130]السلسلة الضعيفة برقم 256.
[131]السلسلة الضعيفة برقم 187.
[132]السلسلة الضعيفة برقم 188.
[133]السلسلة الضعيفة برقم 1092.
[134]السلسلة الضعيفة برقم 1049.
[135]ينظر السلسلة الضعيفة تحت رقم 1012.
[136]السلسلة الضعيفة برقم 1106.
[137]السلسلة الضعيفة برقم 900.
[138]ينظر السلسلة الضعيفة تحت رقم 5794، وإزالة الدهش .
[139]السلسلة الضعيفة برقم 2503.
[140]ضعيف الجامع برقم 6127.
[141]السلسلة الضعيفة برقم 4701.
[142]السلسلة الضعيفة برقم 2934.
[143]ضعيف الجامع برقم 1600.
[144]السلسلة الضعيفة برقم 3114.
[145]الترغيب في فضائل الأعمال لابن شاهين، ت: الوعيل رقم 330.
[146]السلسلة الضعيفة برقم 3222.
[147]السلسلة الضعيفة برقم 5881.
[148]ضعيف الجامع برقم 2138.
[149]ضعيف الجامع برقم 2358.
[150]السلسلة الضعيفة برقم 4865.
[151]السلسلة الضعيفة برقم 3410.
[152]ضعيف الجامع برقم 2854.
[153]ضعيف الجامع برقم 2855.
[154]السلسلة الضعيفة برقم 3592.
[155]ضعيف الجامع برقم 2966.
[156]السلسلة الضعيفة برقم 1719.
[157]ضعيف الجامع برقم 3733.
[158]ضعيف الجامع برقم 5006.
[159]ضعيف الجامع برقم 5064.
[160]ضعيف الجامع برقم 5079.
[161]ضعيف الجامع برقم 5274.
[162]ضعيف الجامع برقم 5682.
[163]ضعيف الجامع برقم 5683.
[164]ضعيف الجامع برقم 184.
[165]ضعيف الجامع برقم 183.
[166]ضعيف الجامع برقم 2085.
[167]ضعيف النسائي.
[168]ضعيف ابن ماجة 638.
[169]ضعيف ابن ماجة برقم 663.
[170]ضعيف الجامع برقم 664.
[171]ضعيف ابن ماجة برقم 667.
[172]السلسلة الضعيفة برقم 5093.
[173]السلسلة الضعيفة برقم 5094.
[174]السلسلة الضعيفة برقم 4215.
[175]السلسلة الضعيفة برقم 6638.
[176]ينظر مجمع الزوائد ( 3/245 ).
[177]السلسلة الضعيفة برقم 426.
[178]رواه أحمد في مسنده برقم 15232، وفيه ابن لهيعة.
[179]ينظر مجمع الزوائد ( 3/248).
[180]ينظر مجمع الزوائد ( 3/231 ).
[181]ينظر مجمع الزوائد ( 3/290).
[182]ينظر مجمع الزوائد ( 3/296).
[183]ينظر مجمع الزوائد ( 3/297 ).
[184]ينظر مجمع الزوائد (3/283).
[185]ينظر مختصر زوائد مسند البزار على الكتب الستة ومسند أحمد ( 1/475).
[186]السلسلة الضعيفة برقم 1106.
[187]ضعيف الجامع برقم 3629.
[188]ضعيف الترغيب برقم 692.
[189]ضعيف الترغيب برقم 695.
[190]ضعيف الترغيب برقم 697.
[191]ضعيف الترغيب برقم 713.
[192]ضعيف الترغيب برقم 720، والمقصود هنا الطواف.
[193]ضعيف الترغيب برقم 729.
[194]ضعيف الترغيب برقم 730.
[195]ضعيف الترغيب برقم 757.
[196]ضعيف الترغيب برقم 768.
[197]الترغيب في فضائل الأعمال لابن شاهين، ت: الوعيل رقم 332، والمقاصد الحسنة ص489.
[198]الترغيب في فضائل الأعمال لابن شاهين، ت: الوعيل رقم 333، والكامل في الضعفاء ( 5/36).
[199]الترغيب في فضائل الأعمال لابن شاهين، ت: الوعيل رقم 336، ومجمع الزوائد ( 3/245 ).
[200]ترتيب الموضوعات لابن الجوزي ص140.
[201]السنن الكبرى للبيهقي (5/112).
[202]السلسلة الضعيفة برقم 286.
[203]عارضة الأحوذي بشرح صحيح الترمذي ( 2/291).
[204]رسالة لطيفة في أحاديث متفرقة ضعيفة لابن عبد الهادي ص44.
[205]البدر المنير (6/190).
[206]ضعيف الجامع برقم 3235.
[207]نصب الراية لأحاديث الهداية مع حاشيته بغية الألمعي في تخريج الزيلعي (2/321).
[208]المعجم الكبير للطبراني (11/303)، وفي السند محمد بن جابان الجنديسابوري مجهول الحال، وجابر بن يزيد الجعفي متروك الحديث.








فضلاً يُتبَع



دكتورة سامية
اخر تحديث



الجزء الخامس " العيد والأضحية فضائل وأحكام ":

1- ( ضحى النبي صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده وسمى وكبر ). صحيح.[1]


2- ( أنه صلى الله عليه وسلم ضحى عمن لم يضح من أمته ). صحيح.[2]


3- ( عن أبي أيوب قال: كان الرجل في عهد النبي صلى الله عليه وآله وسلم يضحي بالشاة عنه وعن أهل بيته فيأكلون ويطعمون حتى تباهى الناس فصار كما ترى ). صحيح.[3]


4- ( عن عقبة بن عامر فقلت: يا رسول الله أصابني جذع قال: ضح به ). صحيح.[4]


5- ( عن أبي رافع قال ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم بكبشين أملحين موجوءين خصيين ). صحيح.[5]


6- ( أربع لا تجوز في الأضاحي العوراء البين عورها والمريضة البين مرضها والعرجاء البين ظلعها والكسيرة ). صحيح.[6]


7- ( مَنْ وجدَ سَعَةً لأنْ يُضَحِّيَ فلمْ يُضَحِّ، فلا يَحْضُرْ مُصَلانا ). حسن.[7]


8- ( من باع جلد أضحيته فلا أضحية له ). حسن.[8]


9- ( إن الله كتب الإحسان على كل شيء فإذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة وليحد أحدكم شفرته وليرح ذبيحته ). صحيح.[9]


10- ( ذبح يوم العيد كبشين وفيه قال بسم الله والله أكبر اللهم هذا منك ولك ). صحيح.[10]


11- ( ونَحَر النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم بيدِه سبعَ بُدْنٍ قِيامًا، وضحَّى بالمدينةِ كَبشَينِ أملَحَينِ أَقرَنَينِ ). صحيح.[11]


12- ( أنَّ النَّبيَّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ وأصحابَهُ كانوا يَنحرونَ البدَنةَ مَعقولةَ اليُسرى قائمةً علَى ما بقيَ مِن قوائمِها ). صحيح.[12]


13- ( أمرني رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ أن أقومَ على بدنِه. وأن أتصدَّقَ بلحمِها وجلودِها وأجلَّتِها. وأن لا أُعطيَ الجزّارَ منها ). صحيح.[13]


14- ( يوم النحر من كان ذبح قبل الصلاة فليعد ). صحيح.[14]


15- ( عن أم عطيةَ. قالت: أمرنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ، أن نُخرجهُنَّ في الفطرِ والأضحى. العواتقُ والحُيَّضُ وذواتُ الخدورِ. فأمَّا الحُيَّضُ فيعتزلْنَ الصلاةَ ويشهدْنَ الخيرَ ودعوةَ المسلمين. قلتُ: يا رسولَ اللهِ! إحدانا لا يكونُ لها جلبابٌ .قال: لتُلْبِسَها أختُها من جلبابِها ). صحيح.[15]


16- ( وجب الخروجُ على كلِّ ذاتِ نطاقٍ في العيدينِ ). صحيح.[16]


17- ( كان لا يخرج يوم الفطر حتى يطعم ولا يطعم يوم النحر حتى يذبح ). صحيح.[17]


18- ( كانَ لا يخرُجُ يومَ الفِطرِ حتَّى يأكلَ وَكانَ لا يأكُلُ يَومَ النَّحرِ حتَّى يرجعَ ). صحيح.[18]


19- ( عن عبد الله بن عباس قال: خرَجتُ معَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم يومَ الفِطرِ أو أضحًى، فصلَّى ثم خطَب، ثم أتى النساءَ، فوعَظهنَّ وذكَّرهنَّ وأمَرهنَّ بالصدَقَةِ ). صحيح.[19]


20- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم لا يَغْدُو يوْمَ الفِطْرِ حتَّى يَأْكُلَ تَمَراتٍ. " وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا " ). صحيح.[20]


21- ( كان النبيُّ صلى الله عليه وسلم، إذا كان يومُ عيدٍ، خالف الطريقَ ). صحيح.[21]


22- ( كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا خرج إلى العيدين رجع في غير الطريق الذي خرج منه ). صحيح.[22]


23- ( خرجَ عبدُ اللَّهِ بنُ بُسْرٍ صاحبُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ معَ النَّاسِ في يومِ عيدِ فطرٍ أو أضحَى فأنكرَ إبطاءَ الإمامِ فقالَ إنَّا كنَّا قد فرغنا ساعتَنا هذِه وذلِك حينَ التَّسبيحِ ). صحيح.[23]


24- ( لم يكن يُؤذَّنُ يومَ الفطرِ ولا يومَ الأضحى. ثم سألتُه بعد حينٍ عن ذلك؟ فأخبَرَني. قال: أخبرني جابرُ بنُ عبدِ اللهِ الأنصاريُّ؛ أن لا أذانَ للصلاةِ يومَ الفطرِ. حين يخرجُ الإمامُ ولا بعدَ ما يخرجُ. ولا إقامةَ. ولا نداءَ. ولا شيءَ. لا نداءَ يومئذٍ ولا إقامةَ ). صحيح.[24]



25- ( عن جابر بن سمرة قال: صليتُ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ العيديْنِ. غيرَ مرةٍ ولا مرتينِ. بغيرِ أذانٍ ولا إقامةٍ ). صحيح.[25]


26- ( عن عائشة: أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يكبِّر في الفطر والأضحى: في الأولى سبع تكبيرات، وفي الثانية خمساً ). صحيح.[26]


27- ( صلَّى بنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يومَ عيدٍ فكبَّر أربعًا أربعًا ثم أقبل علينا بوجهِه حين انصرف قال لا تنسُوا كتكبيرِ الجنائزِ وأشار بأصابعِه وقبض إبهامَه يعني في صلاةِ العيدِ ). حسن.[27]


28- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقرأُ، في العيدينِ وفي الجمعةِ، بسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى، وهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ. قال: وإذا اجتمع العيدُ والجمعةُ، في يومٍ واحدٍ، يقرأُ بهما أيضًا في الصلاتيْنِ ). صحيح.[28]


29- ( سألني عمرُ بنُ الخطابِ: عما قرأ به رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في يومِ العيد؟ فقلتُ: باقتربتِ الساعةُ، وق والقرآنِ المجيدِ ). صحيح.[29]


30- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ خرج يومَ أضحى أو فطرٍ. فصلى ركعتيْنِ . لم يُصَلِّ قبلَهما ولا بعدَهما ). صحيح.[30]


31- ( عن عبد الله بن عباس: شهِدْتُ العيدَ معَ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ وأبِي بكرٍ وعمرَ وعثمانَ رضِيَ اللهُ عنهمْ ، فَكَلُّهم كانوا يصلُّونَ قبلَ الخطْبَةِ ). صحيح.[31]


32- ( كان رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم يخرجُ يومَ الفطرِ والأضحى إلى المصلى، فأولُ شيءٍ يبدأُ به الصلاةُ، ثم ينصرفُ، فيقومُ مقابلَ الناسِ، والناسُ جلوسٌ على صفوفِهم ، فيعِظُهم ويوصيهم ويأمرُهم: فإن كان يريدُ أن يقطعَ بعثًا قطعَه، أو يأمُرَ بشيءٍ أمرَ به، ثم ينصرفُ ). صحيح.[32]


33- ( عن عبد الله بن السائب: شهِدتُ العيدَ مع النَّبيِّ فلمَّا قضى الصلاةَ قال: إنَّا نخطُبُ فمَن أَحبَّ أن يَجلسَ للخُطبةِ فليجلسْ ومَن أحبَّ أنْ يذهبَ فليذهبْ ). صحيح.[33]


34- ( عن عائشة أم المؤمنين: دخل أبو بكرٍ، وعندي جاريتين من جواري الأنصارِ، تُغِّنيان بما تقاولتِ الأنصارُ يومَ بُعاثَ، قالت: وليستا بمُغنِّيتين، فقال أبو بكرٍ: أمزاميرَ الشيطانِ في بيتِ رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم؟ وذلك في يومِ عيدٍ، فقال رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: يا أبا بكرٍ، إن لكلَّ قومٍ عيدًا، وهذا عيدُنا ). صحيح.[34]


35- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يخرجُ في العيديْنِ مع الفضلِ بنِ عباسٍ وعبدِ اللهِ والعباسِ وعليٍّ وجعفرٍ والحسنِ والحسينِ وأسامةَ بنِ زيدٍ وزيدِ بنِ حارثةَ وأيمنَ ابنِ أمِّ أيمنَ رضي اللهُ عنهم رافعًا صوتَه بالتهليلِ والتَّكبيرِ فيأخذُ طريقَ الحَذَّائِينَ حتى يأتيَ المُصلَّى وإذا فرغَ رجعَ على الحَذَّائِينَ حتى يأتيَ منزلَه ). صحيح.[35]


36- ( كان- عليه الصلاة والسلام- يلبسُ يومَ العيدِ بردةً حمراءَ ). صحيح.[36]


37- ( ومن ذبح بعد الصلاة فقد تم نسكه وأصاب سنة المسلمين ). صحيح.[37]


38- ( صلى النبيُّ صلى الله عليه وسلم يومَ النحرِ، ثم خطب، ثم ذبح، فقال: من ذبح قبلَ أن يصلي فليذبحْ أخرى مكانَها، ومن لم يذبحْ فليذبحْ باسمِ اللهِ ). صحيح.[38]


39- ( نهى عن ادخار لحوم الأضاحي فوق ثلاث ). صحيح.[39]


40- ( قال جابر كنا لا نأكل من بدننا فوق ثلاث فرخص لنا النبي صلى الله عليه وسلم فقال كلوا وتزودوا فأكلنا وتزودنا ). صحيح.[40]


41- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم أشرك عليا في هديه قال ثم أمر من كل بدنة ببضعة فجعلت في قدر فأكلا منها وشربا حسيا من مرقها ). صحيح.[41]


42- ( ذبح رسول الله صلى الله عليه وسلم أضحيته ثم قال يا ثوبان أصلح لي لحم هذه فلم أزل أطعمه منه حتى قدم المدينة ). صحيح.[42]


43- ( عن علي قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقوم على بدنة وأن أقسم جلودها وجلالها ولا أعطي الجازر منها شيئا وقال نحن نعطيه من عندنا ). صحيح.[43]


44- ( إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي ثم نرجع فننحر فمن فعل ذلك فقد أصاب سنتنا ومن ذبح قبل ذلك فإنما هو لحم قدمه لأهله ليس من النسك في شيء ). صحيح.[44]


45- ( ادِّخروا ثلاثًا. ثم تصدَّقوا بما بقي" فلما كان بعد ذلك قالوا: يا رسولَ اللهِ! إنَّ الناسَ يتَّخذون الأسقيةَ من ضحاياهم ويُجمِّلون منها الوَدَكَ. فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ" وما ذاك؟ " قالوا: نهيتَ أن تُؤكلَ لحومُ الضحايا بعدَ ثلاثٍ. فقال: " إنما نهيتُكم من أجلِ الدَّافَّةِ التي دَفَّتْ. فكلوا وادِّخِروا وتصدَّقوا ). صحيح.[45]


46- ( ذبح رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ ضحيتَه ثم قال" يا ثوبانُ ! أصلِحْ لحمَ هذه " فلم أزلْ أُطْعِمُه منها حتى قدمَ المدينةَ ). صحيح.[46]


47- ( لا تعط في جزارتها شيئا منها ). صحيح.[47]


48- ( إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذ من شعره ولا من أظفاره شيئا حتى يضحي ). صحيح.[48]


49- ( أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر الله ). صحيح.[49]


50- ( يوم الفطر، ويوم النحر، وأيام التشريق، عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب ). صحيح.[50]


51- ( كلُّ أيامِ التشريقِ ذَبحٌ ). حسن.[51]


52- ( يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام وهي أيام أكل وشرب ). صحيح.[52]


53- ( أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر ). صحيح.[53]




54- ( أعظمُ الأيامِ عندَ اللهِ يومُ النَّحرِ ثم يومُ النَّفرِ ). صحيح.[54]


55- ( الفطر يوم يفطر الناس والأضحى يوم يضحي الناس ). صحيح.[55]



56- ( الفطر يوم تفطرون والأضحى يوم تضحون ). صحيح.[56]


57- ( كان لكم يومان تلعبون فيهما وقد أبدلكم الله بهما خيرا منهما: يوم الفطر ويوم الأضحى ). صحيح.[57]



58- ( نهى عن صوم ستة أيام من السنة: ثلاثة أيام التشريق ويوم الفطر ويوم الأضحى ويوم الجمعة مختصة من الأيام ). صحيح.[58]


59- ( نهى عن صوم يوم الفطر والنحر ). صحيح.[59]


60- ( نهى عن صيام يوم قبل رمضان والأضحى والفطر وأيام التشريق ). صحيح.[60]


61- ( لا يصلح الصيام في يومين: يوم الأضحى ويوم الفطر من رمضان ). صحيح.[61]


62- ( أنهاكم عن صيام يومين: الفطر والأضحى ). صحيح.[62]


63- ( يوم الحج الأكبر يوم النحر ). صحيح.[63]


64- ( إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يضحي فليمسك عن شعره وأظفاره ). صحيح.[64]


65- ( من رأى منكم هلال ذي الحجة وأراد أن يضحي فلا يأخذن من شعره ولا من أظافره حتى يضحي ). صحيح.[65]


66- ( دم عفراء أحب إلى الله من سوداوين ). حسن.[66]


67- ( دم عفراء أزكى عند الله من دم سوداوين ). حسن.[67]


68- ( كان ينحر أضحيته بالمصلى ). صحيح.[68]


69- ( قدمت المدينة ولأهل المدينة يومان يلعبون فيهما في الجاهلية وإن الله تعالى قد أبدلكم بهما خيرا منهما يوم الفطر ويوم النحر ). صحيح.[69]


70- ( كان يغتسل يوم الجمعة ويوم الفطر ويوم النحر ويوم عرفة ). ضعيف.[70]


71- ( ليس للنساء نصيب في الخروج إلا مضطرة - يعني ليس لها خادم - إلا في العيدين: الأضحى والفطر وليس لهن نصيب في الطرق إلا الحواشي ). ضعيف جدا.[71]


72- ( من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة: ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر ). موضوع.[72]


73- ( من أحيا الليالي الخمس وجبت له الجنة ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر وليلة النصف من شعبان ). موضوع.[73]


74- ( إن أحب الضحايا إلى الله أغلاها وأسمنها ). ضعيف.[74]


75- ( إن أفضل الضحايا أغلاها وأسمنها ). ضعيف.[75]


76- ( عجب ربنا من ذبحكم الضأن في يوم عيدكم ). موضوع.[76]


77- ( ما أنفقت الورِق في شيء أحب إلى الله تعالى من نحير ينحر في يوم عيد ). ضعيف.[77]


78- ( ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأشعارها وأظلافها وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أن يقع على الأرض فطيبوا بها نفسا ). ضعيف.[78]


79- ( ما عمل ابن آدم في هذا اليوم أفضل من دم يهراق إلا أن يكون رحما مقطوعة توصل ). ضعيف.[79]


80- ( نعم أو نعمت الأضحية الجذع من الضأن ). ضعيف.[80]


81- ( لا تذبحوا إلا مُسِنَّةً، فإن عزَّ عليكم، فاذبحوا الجذعَ مِنَ الضأنِ ). ضعيف.[81]


82- ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يضحى بأعضب الأذن والقرن ). منكر.[82]


83- ( يُطعِمُ أهلَ بيتِه الثُّلثَ، ويُطعِمُ فقراءَ جيرانِه الثُّلُثَ، ويَتصدَّقُ على السؤَّالِ بالثُّلثِ ). قال الألباني: لم أقف على سنده.[83]


84- ( خمس ليال لا ترد فيهن الدعوة: أول ليلة من رجب وليلة النصف من شعبان و ليلة الجمعة وليلة الفطر وليلة النحر ). موضوع.[84]


85- ( من أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ). موضوع.[85]


86- ( من قام ليلتي العيد، محتسبا لله تعالى، لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ). ضعيف.[86]


87- ( صام نوح الدهر إلا يوم الفطر والأضحى وصام داود نصف الدهر وصام إبراهيم ثلاثة أيام من كل شهر صام الدهر وأفطر الدهر ). ضعيف.[87]


88- ( الغسل في هذه الأيام واجب يوم الجمعة ويوم الفطر ويوم النحر ويوم عرفة ). ضعيف.[88]


89- ( على أهل كل بيت أن يذبحوا شاة في كل رجب وفي كل أضحى شاة ). ضعيف.[89]


90- ( أمرت بيوم الأضحى عيدا جعله الله لهذه الأمة ). ضعيف.[90]


91- ( الأضحى علي فريضة وعليكم سنة ). ضعيف.[91]


92- ( الجزور في الأضحى عن عشرة ). ضعيف.[92]


93- ( كتب علي الأضحى ولم يكتب عليكم وأمرت بصلاة الضحى ولم تؤمروا بها ). ضعيف.[93]


94- ( من السنة اثنتا عشرة ركعة بعد عيد الفطر، وست ركعات بعد عيد الأضحى ). لا أصل له.[94]


95- ( من صلى ليلة النحر ركعتين, يقرأ في كل ركعة بفاتحة الكتاب خمس عشرة مرة, وقل هو الله أحد خمس عشرة مرة, وقل أعوذ برب الفلق خمس عشرة مرة, وقل أعوذ برب الناس خمس عشرة مرة . فإن سلم قرأ آية الكرسي ثلاث مرات, واستغفر الله خمس عشرة مرة, جعل الله اسمه في أصحاب الجنة ). موضوع.[95]


96- ( يا فاطمةُ قُومي إلى أضحيتِكِ فاشهدَيها، فإنَّ لكِ بكلِّ قطرةٍ تَقطرُ من دمِها أن يُغْفَرَ لكِ ما سلفَ من ذنوبِكِ. قالتْ: يا رسولَ اللهِ ألنا خاصةً أهلَ البيتِ أو لنا وللمسلمينَ عامةً؟ قال: بل لنا وللمسلمينَ عامةً ). ضعيف.[96]


97- ( أُمِرتُ بيومِ الأضحى عيدًا جَعلَهُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ لِهَذِهِ الأمَّة. قالَ الرَّجلُ أرأيتَ إن لم أجِدْ إلَّا أضحيَّةً أنثى أفأُضحِّي بِها قالَ لا ولَكِن تأخْذُ من شعرِكَ وأظفارِكَ وتقصُّ شاربَكَ وتحلقُ عانتَكَ فتلكَ تمامُ أضحيَّتِكَ عندَ اللَّهِ عزَّ وجلَّ ). ضعيف.[97]


98- ( يا فاطِمة! قومي إلى أُضحِيتِكِ فاشهَديها، فإنَّه يُغفَرُ لكِ عندَ أوَّلِ قطرةٍ من دمِها كلُّ ذنبٍ عمِلتيه، وقولي: إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ لهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ قال عمرانُ بنُ حُصَينٍ: قلتُ يا رسولَ اللهِ ! هذا لكَ و لأهلِ بيتِك خاصَّةً وأهلُ ذاك أنتُم - أم للمُسلِمينَ عامَّةً؟ قال: لا بل للمُسلمينَ عامَّةً ). منكر.[98]


99- ( قالَ أصحابُ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ: يا رسولَ اللَّهِ ما هذِهِ الأضاحيُّ؟ قالَ: سُنَّةُ أبيكم إبراهيم قالوا: فما لَنا فيها يا رسولَ اللَّهِ؟ قالَ: بِكُلِّ شعرةٍ، حسنةٌ قالوا: فالصُّوفُ؟ يا رسولَ اللَّهِ قالَ : بِكُلِّ شعرةٍ منَ الصُّوفِ، حسَنةٌ ). موضوع.[99]


100- ( عظموا ضحاياكم فإنها على الصراطِ مطاياكم ). لا أصل له.[100]


101- ( من ضحى طيبة بها نفسه، محتسبا لأضحيته، كانت له حجابا من النار ). موضوع.[101]


102- ( أيها الناس ضحوا، واحتسبوا بدمائها، فإن الدم وإن وقع في الأرض، فإنه يقع في حرز الله عز وجل ). موضوع.[102]
103- ( زينوا أعيادكم بالتكبير ). منكر.[103]


104- ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في يوم أضحى: ما عمل آدمي في هذا اليوم أفضل من دم يهراق إلا أن يكون رحما توصل ). ضعيف.[104]


105- ( خير الأضحية الكبش وخير الكفن الحلة ). ضعيف.[105]


106- ( من صلَّى ليلةَ النَّحرِ ركعتين. وذكر ما يقرأُ فيهما إلى أن قال: كُتب له بكلِّ حرفٍ وآيةٍ قرأها حجَّةٌ وعمرةٌ، وكأنَّما أعتق ستِّين رقبةً ). موضوع.[106]




align="right"> ---------------------------------
[1]متفق عليه.
[2]إرواء الغليل برقم 1138.
[3]إرواء الغليل برقم 1142.
[4]نتفق عليه.
[5]إرواء الغليل برقم 1147.
[6]إرواء الغليل برقم 1148، وفي لفظ " والعرجاء التي لا تنقي".
[7] صحيح الترغيب برقم 1087.
[8] صحيح الترغيب برقم 1088.
[9] صحيح مسلم.
[10]إرواء الغليل برقم 1152.
[11]صحيح البخاري.
[12]صحيح سنن أبي داود برقم 1550.
[13]صحيح سنن أبي داود برقم 1552.
[14]متفق عليه.
[15] صحيح مسلم.
[16] صحيح الجامع برقم 7105.
[17]صحيح الجامع برقم 4845.
[18] صحيح سنن ابن ماجة برقم 1422.
[19] صحيح البخاري.
[20] صحيح البخاري.
[21] صحيح البخاري.
[22] التعليقات الحسان على صحيح ابن ابن حبان (4/391).
[23] صحيح سنن أبي داود (4/298).
[24] صحيح مسلم.
[25] صحيح مسلم.
[26] صحيح سنن أبي داود (4/311).
[27] السلسلة الصحيحة برقم 2997.
[28] صحيح مسلم.
[29] صحيح مسلم.
[30] صحيح مسلم.
[31] صحيح البخاري.
[32] صحيح البخاري.
[33] إرواء الغليل (3/96).
[34] متفق عليه.
[35] إرواء الغليل ((3/123).
[36] السلسلة الصحيحة برقم 1279.
[37]متفق عليه.
[38] صحيح البخاري.
[39]متفق عليه.
[40]رواه البخاري.
[41]رواه مسلم.
[42]رواه مسلم من حديث ثوبان.
[43]متفق عليه.
[44]متفق عليه.
[45]صحيح البخاري.
[46]صحيح مسلم.
[47]إرواء الغليل برقم 1162.
[48]رواه مسلم.
[49]أخرجه مسلم.
[50]صحيح الجامع برقم 8192.
[51] السلسلة الصحيحة برقم 2476.
[52]صحيح أبي داود برقم 2090.
[53]صحيح الجامع برقم 1064.
[54]إرواء الغليل (7/19).
[55]صحيح الجامع برقم 4287.
[56]صحيح الجامع برقم 4286.
[57]صحيح الجامع برقم 4460.
[58]صحيح الجامع برقم 6961.
[59]صحيح الجامع برقم 6962.
[60]صحيح الجامع برقم 6964.
[61]رواه مسلم.
[62]صحيح الجامع برقم 2517.
[63]صحيح الجامع برقم 8191.
[64]صحيح الجامع برقم 574.
[65]صحيح الجامع برقم 6251.
[66]صحيح الجامع برقم 3391، والمقصود في الأضاحي.
[67]صحيح الجامع برقم 3392.
[68]رواه البخاري.
[69]صحيح الجامع برقم 4381.
[70]ضعيف الجامع برقم 4590.
[71]ضعيف الجامع برقم 4923.
[72]ضعيف الجامع برقم 5358.
[73] ضعيف الترغيب برقم 667.
[74]ضعيف الجامع برقم 1362.
[75]ضعيف الجامع برقم 1398.
[76]ضعيف الجامع برقم 3679.
[77]ضعيف الجامع برقم 5028.
[78]ضعيف الجامع برقم 5112.
[79]ضعيف الجامع برقم 5113.
[80]إرواء الغليل برقم 1143.
[81]إرواء الغليل برقم 1145.
[82]إرواء الغليل برقم 1149.
[83]إرواء الغليل برقم 1160.
[84]ضعيف الجامع برقم 2852.
[85]ضعيف الجامع برقم 5361.
[86]ضعيف الجامع برقم 5742.
[87]ضعيف الجامع برقم 3465.
[88]ضعيف الجامع برقم 3929.
[89]ينظر حديث رقم 4029 في صحيح الجامع.
[90]ضعيف الجامع برقم 1265.
[91]ضعيف الجامع برقم 2285.
[92]ضعيف الجامع برقم 2649.
[93]ضعيف الجامع برقم 4164.
[94]ينظر الفوائد المجموعة للشوكاني ص64، ت: المعلمي.
[95]الفوائد المجموعة ص65.
[96] السلسلة الضعيفة برقم 6828.
[97] ضعيف سنن أبي داود برقم 595.
[98] السلسلة الضعيفة برقم 528.
[99] السلسلة الضعيفة برقم 527.
[100] السلسلة الضعيفة برقم 74.
[101] السلسلة الضعيفة برقم 529.
[102] السلسلة الضعيفة برقم 530.
[103] ضعيف الترغيب برقم 669.
[104] ضعيف الترغيب برقم 673.
[105] ضعيف الترغيب برقم 679.
[106]ترتيب الموضوعات ص164.





فضلاً يُتبَع





دكتورة سامية
اخر تحديث


الجزء السادس "المدينة- المسجد النبوي- مسجد قباء ":

1- ( اختلف رجلان في المسجد الذي أسس على التقوى فقال أحدهما: هو مسجد المدينة وقال الآخر: هو مسجد قباء، فأتوا رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: هو مسجدي هذا ). صحيح لغيره.[1]


2- ( صلاة في مسجد قباء كعمرة ). صحيح لغيره.[2]


3- ( من تطهر في بيته ثم أتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة كان له كأجر عمرة ). صحيح.[3]


4- ( أن رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كان يأتي قُبَاءَ ماشياً وراكباً ). صحيح.[4]


5- ( نظرْتُ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حينَ قدِمَ و نزلَ و أسَّسَ هذا المسجدَ مسجدَ قُبَاءٍ فرأيتُه يأخذُ الحجرَ أو الصَّخرةَ حتَّى يهصرَهُ الحجرُ فأنظرُ إلى بياضِ التُّرابِ على بطنِهِ أو سرتِهِ فيأتي الرجلُ مِن أصحابِهِ و يقولُ بأبي و أمِّي يا رسولَ اللهِ أعطنِي أكفِكَ فيقولُ لا خُذْ مثلَهُ حتَّى أسَّسَهُ و يقالُ إنَّ جبريلَ عليهِ الصلاةُ و السَّلامُ هو يؤمُ الكعبةَ قالَتْ فكانَ يقالُ إنَّهُ أقدمُ مسجدٍ قبلةً ). حسن.[5]


6- ( لا يصبر على لأواء المدينة وشدتها أحد من أمتي إلا كنت له شفيعا يوم القيامة أو شهيدا ). صحيح.[6]


7- ( لا يصبر أحد على لأوائها إلا كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة إذا كان مسلما ). صحيح.[7]


8- ( رأيت كأني في درع حصينة ورأيت بقرا تنحر فأولت أن الدرع الحصينة المدينة وأن البقر نفر والله خير ). صحيح.[8]


9- ( أنه سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة في بيت المقدس أفضل أو في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فقال: صلاة في مسجدي هذا، أفضل من أربع صلوات فيه، ولنعم المصلى، هو أرض المحشر والمنشر، وليأتين على الناس زمان ولقيد سوط – أو قال: قوس – الرجل حيث يرى منه بيت المقدس؛ خير له أو أحب إليه من الدنيا جميعا ). صحيح.[9]


10- ( إن اللهَ تعالى سمى المدينةَ طابةَ ). صحيح.[10]


11- ( إن الله أمرني أن أسمي المدينة طيبة ). صحيح.[11]


12- ( حمى رسول الله صلى الله عليه وسلم كل ناحية من المدينة بريدا بريدا ). صحيح بشواهده.[12]


13- ( صلاة في مسجدي أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام وصلاة في المسجد الحرام أفضل من مائة ألف صلاة فيما سواه ). صحيح.[13]
14- ( هذا جبلٌ يحِبُّنا ونحِبُّه، اللهم إن إبراهيمَ حرَّم مكةَ، وإني حرَّمتُ ما بين لابتَيها ). صحيح.[14]


15- ( إن إبراهيم حرم بيت الله وأمنه، و إني حرمت المدينة ما بين لابتيها، لا يقلع عضاهها، و لا يصاد صيدها ). صحيح.[15]


16- ( اللهم اجعلْ بالمدينةِ ضِعفَي ما جعَلْتَ بمكةَ من البرَكةِ ). صحيح.[16]


17- ( اللهم إن إبراهيم كان عبدك وخليلك، دعاك لأهل مكة بالبركة، وأنا محمد عبدك ورسولك أدعوك لأهل المدينة، أن تبارك لهم في مدهم وصاعهم مثلي ما باركت لأهل مكة، مع البركة بركتين ). صحيح.[17]


18- ( إن الإيمان ليأرز إلى المدينة، كما تأرز الحية إلى جحرها ). صحيح.[18]


19- ( إنما المدينةُ كالكيرِ. تنفي خبثَها وينصعُ طيبُها ). صحيح.[19]


20- ( مثلُ المدينةِ كالكِيرِ وحرَّمَ إبراهيمُ مكةَ وأنا أُحرِّمُ المدينةَ وهي كمكةَ حرامٌ ما بين حرَّتَيها وحِماها كلُّها لا يقطعُ منها شجرةٌ إلا أن يعلِفَ رجلٌ منها ولا يَقربُها إن شاء اللهُ الطَّاعونُ ولا الدَّجَّالُ والملائكةُ يحرسونَها على أنقابِها وأبوابِها. قال: وإني سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يقولُ ولا يحلُّ لأحدٍ يحملُ فيها سلاحًا لقتالٍ ). صحيح.[20]


21- ( المدينة يأتيها الدجال فيجد الملائكة يحرسونها فلا يقربها الدجال قال ولا الطاعون إن شاء الله ). صحيح.[21]


22- ( نِعمتِ الأرضُ المدينةُ إذا خرج الدجالُ؛ على كلِّ نقبٍ من أنقابها مَلَكٌ لا يدخلُها، فإن كان كذلك رجفتِ المدينةُ بأهلِها ثلاثَ رجفاتٍ، لا يبقى منافقٌ ولا منافقةٌ إلا خرج إليه، وأكثرُ – يعني – من يخرجُ إليه النساءِ، وذلك يومَ التخليصِ، وذلك يومَ تنفي المدينةُ الخبثَ كما ينفي الكيرُ خبثَ الحديدَ، يكون معه سبعون ألفًا من اليهودِ، على كلِّ رجلٍ منهم ساجٌ وسيفٌ مُحَلَّى، فتضربُ قُبَّتَه بهذا الضربِ الذي عند مجتمعِ السيولِ. ثم قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم: ما كانت فتنةٌ – ولا تكون حتى تقومَ الساعةُ – أكبرَ من فتنةِ الدجالِ، ولا من نبيٍّ إلا حذَّرَ أُمَّتَه، ولأخبرتُكم بشيٍء ما أخبرَه نبيُّ قبلي. ثم وضع يدَه على عينِه، ثم قال: أشهدُ أنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ ليس بأعورَ ). صحيح.[22]


23- ( إنها طيبة، تنفي الرجال كما تنفي النار خبث الحديد ). صحيح.[23]


24- ( إني أحرم ما بين لابتي المدينة. أن يقطع عضاهها. أو يقتل صيدها. وقال: المدينة خير لهم لو كانوا يعلمون. لا يدعها أحد رغبة عنه إلا أبدل الله فيها من هو خير منه. ولا يثبت أحد على لأوائها وجهدها إلا كنت له شفيعا، أو شهيدا، يوم القيامة . وفي رواية: ولا يريد أحد أهل المدينة بسوء إلا أذابه الله في النار ذوب الرصاص، أو ذوب الملح في الماء ). صحيح.[24]


25- ( ليأتين على أهل المدينة زمان ينطلق الناس منها إلى الأرياف يلتمسون الرخاء فيجدون رخاء ثم يأتون فيتحملون بأهليهم إلى الرخاء والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ). صحيح لغيره.[25]


26- ( كنَّا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم على قبرِ حمزةَ بنِ عبدِ المطَّلبِ فجعلوا يجرُّون النَّمِرةَ على وجهِه فتنكشِفُ قدماه ويجرُّونها على قدمَيْه فينكشِفُ وجهُه فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم اجعلوها على وجهِه واجعلوا على قدمَيْه من هذا الشَّجرِ قال فرفع رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم رأسَه فإذا أصحابُه يَبكون فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم إنَّه يأتي على النَّاسِ زمانٌ يخرُجون إلى الأريافِ فيُصيبون منها مَطعمًا ومَلبسًا ومَركبًا أو قال مراكبَ فيكتُبون إلى أهليهم هلُمَّ إلينا فإنَّكم بأرضِ حجازٍ جَدوبةٍ والمدينةُ خيرٌ لهم لو كانوا يعلمون ). حسن لغيره.[26]


27- ( تفتح اليمن فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون وتفتح الشام فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون وتفتح العراق فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم ومن أطاعهم والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ). صحيح.[27]


28- ( اللهمَّ بارك لنا في مدينَتِنا وبارك لنا في مُدِّنَا وصاعِنا اللهمَّ بارك لنا في حَرَمِنا وبارك لنا في شامِنا فقال رجلٌ وفي العراقِ فسكت ثم أعاد قال الرجلُ وفي عراقِنا فسكت ثم قال اللهمَّ بارك لنا في مَدينَتِنا وبارك لنا في مُدِّنَا وصاعِنا اللهمَّ بارك لنا في شامِنا اللهمَّ اجعل مع البركةِ بركةً والذي نفسي بيدِه ما من المدينةِ شِعبٌ ولا نقبٌ الا وعليه ملَكَانِ يحرسانِها حتى تقدَّموا عليها ). صحيح.[28]


29- ( من استطاع أن يموت بالمدينة فليمت بها فإني أشفع لمن يموت بها ). صحيح.[29]


30- ( من استطاع أن يموت بالمدينة فليمت، فمن مات بالمدينة كنت له شفيعا وشهيدا ). صحيح.[30]


31- ( من استطاع منكم أن لا يموت إلا بالمدينة فليمت بها فإنه من يمت بها نشفع له أو نشهد له ). صحيح.[31]


32- (عن أبي قتادة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توضأ ثم صلى بأرض سعد بأرض الحرة عند بيوت السقيا ثم قال اللهم إن إبراهيم خليلك وعبدك ونبيك دعاك لأهل مكة وأنا محمد عبدك ورسولك أدعوك لأهل المدينة مثل ما دعاك به إبراهيم لمكة ندعوك أن تبارك لهم في صاعهم ومدهم وثمارهم اللهم حبب إلينا المدينة كما حببت إلينا مكة واجعل ما بها من وباء بخم اللهم إني حرمت ما بين لابتيها كما حرمت على لسان إبراهيم الحرم ). صحيح.[32]


33- ( عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: دعا نبي الله صلى الله عليه وسلم فقال: اللهم بارك لنا في صاعنا ومدنا وبارك لنا في شامنا ويمننا فقال رجل من القوم يا نبي الله وعراقنا قال: إن بها قرن الشيطان وتهيج الفتن وإن الجفاء بالمشرق ). صحيح لغيره.[33]


34- ( اللهم حبب إلينا المدينة كحبنا مكة أو أشد وصححها لنا وبارك لنا في صاعها ومدها وانقل حماها فاجعلها بالجحفة ). صحيح.[34]


35- ( من أخاف أهلَ المدينةِ فقد أخاف ما بين جَنبَيَّ ). صحيح.[35]


36- ( من أخاف أهل المدينة، أخافه الله ). صحيح.[36]


37- ( من أراد أهلَ المدينةِ بسوءٍ، أذابه اللهُ كما يذوبُ الملحُ في الماءِ ). صحيح.[37]


38- ( إنها حرم آمن، إنها حرم آمن ). صحيح.[38]


39- ( المدينة حرام، ما بين عير إلى ثور، فمن أحدث فيها حدثا، أو آوى فيها محدثا ، فعليه لعنة الله، والملائكة، والناس أجمعين، لا يقبل الله منه يوم القيامة صرفا، ولا عدلا ). صحيح.[39]


40- ( خير ما ركبت إليه الرواحل مسجد إبراهيم صلى الله عليه وسلم ومسجدي ). صحيح.[40]


41- ( لا تشد الرواحل إلا إلى ثلاثة مساجد مسجدي هذا والمسجد الحرام والمسجد الأقصى ). صحيح.[41]


42- ( على أنقاب المدينة ملائكة، لا يدخلها الطاعون ولا الدجال ). صحيح.[42]


43- ( لا يدخل المدينة رعب المسيح الدجال، لها يومئذ سبعة أبواب، على كل باب ملكان ). صحيح.[43]


44- ( قوائم منبري رواتب في الجنة ). صحيح.[44]


45- (ما بينَ بيتِي ومِنْبَرِي روضةٌ من ريَاضِ الجنةِ، ومِنْبَرِي على حَوْضِي ). صحيح.[45]


46- ( الحوضُ والمنبرُ على ترعةٍ من ترعِ الجنةِ وما بين منبري وبيتِ عائشةَ روضةٌ من رياضِ الجنةِ ). صحيح.[46]


47- ( وضعتُ منبري علَى تُرعةٍ من تُرعِ الجنَّةِ، وما بينَ بيتي ومنبري روضةٌ من رياضِ الجنَّةِ ). صحيح.[47]


48- ( يأتي الدجال المدينة، فيجد الملائكة يحرسونها، فلا يدخل الدجال، ولا الطاعون إن شاء الله ).صحيح.[48]


49- ( المدينة ومكة محفوفتان بالملائكة على كل نقب منها ملك لا يدخلها الدجال ولا الطاعون ). صحيح.[49]





50- ( لا يكيد أهل المدينة أحد إلا انماع كما ينماع الملح في الماء ). صحيح.[50]



51- ( إن أحدًا جبلٌ يحبُّنا ونحبُّه ). صحيح.[51]


52- ( من أخاف أهل المدينة فقد أخاف ما بين جنبي ). صحيح.[52]


53- ( من أخاف أهل المدينة أخافه الله ). حسن صحيح.[53]


54- ( أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: حُرِّمَ ما بين لاَبَتَيِ المدينةِ على لسانيِ, قال: وأتى النبيُّ صلى الله عليه وسلم بني حارثةَ فقال:أراكُم يا بني حارثةَ قد خرَجْتُم من الحَرَمِ ثُم التفت فقال: بل أنتم فيهِ ). صحيح.[54]


55- (ما بين لابتي المدينة حرام ). صحيح.[55]


56- ( صلاةٌ فيه أفضلُ من ألفِ صلاةٍ فيما سواه من المساجدِ، إلا مسجدَ الكعبةِ ). صحيح.[56]


57- ( اللهم من ظلم أهل المدينة وأخافهم فأخفه وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ولا يقبل منه صرف ولا عدل ). صحيح.[57]


58- ( أُمِرْتُ بقريةٍ تأكُلُ القُرَى، يقولون يَثْرِبَ، وهي المدينةُ، تَنفِي الناسَ كما يَنفِي الكِيرُ خَبَثَ الحديدِ ). صحيح.[58]


59- ( أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلم كان إذا قَدِمَ من سَفَرٍ، فنظر إلى جُدُرَاتِ المدينةِ، أَوْضعَ راحِلَتَهُ، وإنْ كان على دابَّةٍ حَرَّكَها من حُبِّهَا ). صحيح.[59]


60- ( من أخافَ أهلَ المدينةِ أخافه اللهُ وعليه لعنةُ اللهِ والملائكةِ والناسِ أجمعينَ لا يُقبلُ منه صرفٌ ولا عدلٌ ). صحيح.[60]


61- ( أنَّ ابنَ عمرَ رضي اللهُ عنهما كان لا يصلي منَ الضُّحى إلا في يومَينِ:يومَ يقدم بمكةَ، فإنه كان يقدُمها ضُحًى، فيطوف بالبيتِ، ثم يصلي ركعَتينِ خلفَ المقامِ، ويومَ يأتي مسجدَ قباءٍ، فإنه كان يأتيه كلَّ سبتٍ، فإذا دخل المسجدَ كره أن يخرج منه حتى يُصلِّيَ فيه. قال: وكان يحدث: أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ كان يزورهُ راكبًا وماشيًا. قال: وكان يقول: إنما أصنع كما رأيتُ أصحابي يصنعونَ، ولا أمنع أحدًا أن يصليَ في أي ساعةٍ شاء من ليلٍ أو نهارٍ، غيرَ أن لا تتحرَّوا طلوعَ الشمسِ ولا غروبَها ). صحيح.[61]


62- ( صلى رسولُ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- على قتلى أُحُدٍ بعدَ ثماني سنين، كالمُوَدِعِ للأحياءِ والأمواتِ، ثم طَلَعَ إلى المنبرِ،فقال: إني بينَ أيديكم فَرَطٌ، وإني عليكم لشهيدٌ، وإن موعدَكم الحوضُ، وإني لأنظرُ إليه مِن مَقامي هذا، وإني لستُ أخشى عليكم أن تُشْرِكوا، ولكني أخشى عليكم الدنيا وتنافسوها. قال: فكانت آخرُ نظرةٍ نظرتُها إلى رسولِ اللهِ -صلى الله عليه وسلم ). صحيح.[62]


63- ( كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " كلما كان ليلتَها من رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ " يخرج من آخر الليلِ إلى البقيعِ. فيقول" السلام عليكم دارَ قومٍ مؤمنين . وأتاكم ما تُوعدون غدًا. مُؤجَّلون. وإنا، إن شاء الله، بكم لاحقون. اللهمَّ! اغفِرْ لأهلِ بقيعِ الغَرْقد" ولم يقل قُتيبة قوله " وأتاكم "). صحيح.[63]


64- ( أن إبراهيمَ حرَّم مكةَ ودعا لها، وحَرَّمت المدينةَ كما حرَّم إبراهيمُ مكةَ، ودعوت لها في مُدِّها وصاعِها مثلَ ما دعا إبراهيمُ عليه السلامُ لمكةَ ). صحيح.[64]


65- ( المدينةُ حَرَمٌ من كذا إلى كذا.لا يُقْطَعُ شَجَرُها، ولا يُحْدَثُ فيها حَدَثٌ، مَن أحْدثَ فيها حَدْثًا فعليهِ لعنةُ اللهِ والملائِكةِ والناسِ أجمعينَ ). صحيح.[65]


66- (عن أفلح مولى أبي أيوب الأنصاري أنه مر بزيد بن ثابت وأبي أيوب رضي الله عنهما وهما قاعدان عند مسجد الجنائز فقال أحدهما لصاحبه تذكر حديثا حدثناه رسول الله صلى الله عليه وسلم في هذا المسجد الذي نحن فيه قال نعم عن المدينة سمعته يزعم أنه سيأتي على الناس زمان تفتح فيه فتحات الأرض فتخرج إليها رجال يصيبون رخاء وعيشا وطعاما فيمرون على إخوان لهم حجاجا أو عمارا فيقولون ما يقيمكم في لأواء العيش وشدة الجوع فذاهب وقاعد حتى قالها مرارا والمدينة خير لهم لا يثبت بها أحد فيصبر على لأوائها وشدتها حتى يموت إلا كنت له يوم القيامة شهيدا أو شفيعا ). حسن صحيح.[66]


67- ( رأيتُ امرأةً سوداءَ ثائرةَ الرأسِ، خرجت من المدينةِ، حتى قامت بمَهْيَعَةَ، فأَوَّلْتُ أنَّ وباءَ المدينةِ يُنْقَلُ إلى مَهْيَعَةَ. وهيَ الجحفةُ ). صحيح.[67]


68- ( مَن حلَفَ على مِنبَري هذا بيمينٍ آثِمةٍ تبوَّأَ مقعدَه منَ النَّارِ ). صحيح.[68]


69- ( اللهمَّ بارِكْ لأهلِ المدينةِ في مدينَتِهِم وبارِكْ لهم في صاعِهِم وبارِكْ لهم في مُدِّهِم اللهمَّ إنَّ إبراهيمَ عبدُكَ وخَليلُكَ وإنِّي عبدُكَ ورسولُكَ وإنَّ إبراهيمَ سأَلك لأهلِ مكَّةَ وإنِّي أسأَلُكَ لأهلِ المدينةِ كما سأَلك إبراهيمُ لأهلِ مكَّةَ ومِثلَه معَه إنَّ المدينةَ مُشتَبِكَةٌ بالملائكَةِ على كلِّ نَقبٍ منها مَلَكانِ يَحرُسانِها لا يَدخُلُها الطاعونُ ولا الدجَّالُ فمَن أرادها بسوءٍ أذابَه اللهُ كما يَذوبُ المِلحُ في الماءِ ). صحيح.[69]


70- ( ويلُ أُمِّهَا مِن قريةٍ، يتركُها أهلُها كأعمَرِ ما تكونُ؛ يَأتيها الدَّجَّالُ فيجدُ علَى كلِّ بابٍ مِن أبوابها مَلَكًا، فلا يدخُلُها ثمَّ انحدرَ حتَّى إذا كنَّا في المسجِدِ رأى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ و سلَّمَ رجلًا يُصلِّي ويسجُدُ ويركعُ فقال لي رسولُ اللهِ مَن هذا؟ فأخذتُ أُطْريهِ، فقلتُ يا رسولَ اللهِ ! هذا فلانٌ وهذا فَقال: أمسِكْ، لا تُسمِعْهُ فتُهلِكَهُ. قال فانطلقَ يَمشي حتَّى إذا كان عند حُجَرِه، لكنَّهُ نفضَ يديْهِ ثمَّ قال: إنَّ خيرَ دِينِكُمْ أيسَرُه، إنَّ خيرَ دِينِكُمْ أيسَرُه، ثلاثًا ). حسن.[70]


71- ( اللهمَّ لا تجعلْ قبري وثنًا يعبدُ، اشتد غضبُ اللهِ على قومٍ اتخذوا قبورَ أنبيائِهِم مساجدَ ). صحيح.[71]


72- ( اللَّهمَّ لا تَجعَلْ قَبري وثنًا يُعبَدُ ). صحيح.[72]


73- ( اللَّهمَّ لا تجعَلْ قبري وثَنًا، لعن اللهُ قومًا اتَّخذوا قبورَ أنبيائِهم مساجدَ ). صحيح.[73]


74- ( لا تجعَلوا قبري عيدًا ). صحيح.[74]


75- ( مَنْ هَبَطَ منكم إلى هذِه القريةِ فلا يرجِعَنَّ إلى أهلِهِ حتى يَرْكَعَ ركْعَتيْنِ في هذا المسجدِ ثم يرجِعُ إلى أهلِهِ ). حسن.[75]


76- ( بعَثَنِي رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم لحاجةٍ ثم عرَضَ و أنا خارِجٌ من طريقٍ من طُرُقِ المدينَةِ قال فانطَلَقْتُ معه حتى صعِدَ أُحُدًا فأَقْبَلَ عَلَى المدينَةِ فقال وَيْلُ أُمِّهَا قَرْيَةٌ يَدَعُها أَهْلُهَا كَأَيْنَعِ مَا يَكونُ قال قُلْتُ يا رسولَ اللهِ مَنْ يَأْكُلُ ثِمَارَهَا قال عافِيَةُ الطَّيْرِ والسباعِ ). حسن لغيره.[76]


77- (عن عبد الله بن سلام قال ما بين كداء وأحد حرام حرمه رسول الله صلى الله عليه وسلم ما كنت لأقطع به شجرة ولا أقتل به طائرا ). حسن.[77]


78- ( أنَّ رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وعلى آلِه وسلَّمَ خطبَ النَّاسَ فقالَ يومُ الخلاصِ وما يومُ الخلاصِ ثلاثَ مرَّاتٍ فقيلَ يا رسولَ اللَّهِ ما يومُ الخلاصِ فقالَ يجيءُ الدَّجَّالُ فيصعَدُ أُحُدًا فيطَّلِعُ فينظرُ إلى المدينةِ فيقولُ لأصحابِهِ ألا ترونَ إلى هذا القصرِ الأبيضِ هذا مسجدُ أحمدَ ثمَّ يأتي المدينةَ فيجِدُ بكلِّ ثُقبٍ من ثِقابِها ملكًا مصلتًا فيأتي سَبخَةَ الجُرفِ فيضرِبُ رواقَهُ ثمَّ ترتَجِفُ المدينةُ ثلاثَ رجفاتٍ فلا يبقى منافقٌ ولا منافِقةٌ ولا فاسقٌ ولا فاسِقةٌ إلَّا خرجَ إليهِ فتخلُصُ المدينةُ وذلكَ يومُ الخلاصِ ). صحيح.[78]


79- ( من مات في أحد الحرمين؛ استوجبت شفاعتي، وجاء يوم القيامة من الآمنين ). موضوع.[79]


80- ( رحم الله من زارني وزمام ناقته بيده ). لا أصل له.[80]


81- ( الحُجونُ والبَقيعُ، يؤخذُ بأطرافِهما، ويُنشرانِ في الجنَّةِ، وهما مقبرَتا مكَّةَ والمدينةِ ). موضوع.[81]


82- ( مَنْ وجدَ سعةً ولمْ يغدُ إليَّ فقدْ جفاني ). موضوع.[82]


83- ( لكل نبي حرم وحرمي المدينة ). ضعيف.[83]


84- ( من زار قبري وجبت له شفاعتي ). موضوع.[84]


85- ( من زارني بالمدينة محتسبا كنت له شهيدا و شفيعا يوم القيامة ). ضعيف.[85]


86- ( من سمى المدينة: يثرب فليستغفر الله هي طابة هي طابة ). ضعيف.[86]


87- ( من قال للمدينةِ يثربَ فلْيستغفِرِ اللهَ ثلاثَ مرَّاتٍ ). لا يصح.[87]


88- ( المدينة خير من مكة ). ضعيف.[88]


89- ( المدينة قبة الإسلام ودار الإيمان وأرض الهجرة ومتبوأ الحلال والحرام ). ضعيف.[89]


90- ( إن الله عز وجل اطلع إلى المدينة وهي بطحاء قبل أن تعمر ليس فيها مدرة ولا وبر فقال يا أهل يثرب إني مشترط عليكم ثلاثا وسائق إليكم من كل الثمرات لا تعصي ولا تغلي ولا تكبري فإن فعلت شيئا من ذلك تركتك كالحرور لا يمنع من أكله ). ضعيف.[90]


91- ( حَمَى رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم كلَّ ناحيةٍ من المدينةِ بَرِيدًا بَرِيدًا لا يُخْبَطُ شَجَرُهُ ولا يُعْضَدُ إلا ما يُسَاقُ به الجَمَلُ ). ضعيف.[91]


92- ( إن الشياطين قد يئست أن تعبد ببلدي هذا - يعني المدينة -، وبجزيرة العرب، ولكن التحريش بينهم ). ضعيف.[92]


93- ( من آذى أهل المدينة آذاه الله، وعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين، ولا يقبل منه صرف ولا عدل ). ضعيف.[93]


94- ( ما بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على ترعة من ترع الجنة ). موضوع.[94]


95- ( ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة ). موضوع.[95]


96- ( ما بينَ قبري ومِنبري واسطُوانةِ التَّوبَةِ روضةٌ من رياضِ الجنَّةِ ). موضوع.[96]


97- ( ما بينَ حجْرَتِي ومُصَلَّايَ روضةٌ من رياضِ الجنةِ ). ضعيف جدا.[97]


98- ( من غاب عن المدينة ثلاثة أيام جاءها وقلبه مشرب جفوة ). ضعيف.[98]


99- ( المدينة مهاجري ومضجعي في الأرض حق على أمتي أن يكرموا جيراني ما اجتنبوا الكبائر فمن لم يفعل ذلك منهم سقاه الله من طينة الخبال، قلنا: يا أبا يسار ما طينة الخبال؟ قال: عصارة أهل النار ). ضعيف.[99]





100- ( ليهبطن عيسى ابن مريم حكما و إماما مقسطا و ليسلكن فجا فجا حاجا أو معتمرا و ليأتين قبري حتى يسلم علي و لأردن عليه ). ضعيف.[100]


101- ( من توضأ فأسبغ الوضوء ثم عمد إلى مسجد قباء لا يريد غيره ولا يحمله على الغدو إلا الصلاة في مسجد قباء فصلى فيه أربع ركعات يقرأ في كل ركعة بأم القرآن كان له كأجر المعتمر إلى بيت الله ). ضعيف جدا.[101]


102- ( من صلى في مسجدي أربعين صلاة لا تفوته صلاة كتبت له براءة من النار وبراءة من العذاب وبرئ من النفاق ). منكر.[102]


103- ( صلاة الرجل في بيته بصلاة وصلاته في مسجد القبائل بخمس وعشرين صلاة وصلاة في المسجد الذي يجمع فيه بخمسمائة صلاة وصلاة في المسجد الأقصى بخمسين ألف صلاة وصلاة في مسجدي بخمسين ألف صلاة وصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة ). ضعيف جدا.[103]


104- ( الصلاة في المسجد الحرام بمائة ألف صلاة والصلاة في مسجدي بألف صلاة والصلاة في بيت المقدس بخمسمائة صلاة ). منكر.[104]


105- ( رمضان بالمدينة خير من ألف رمضان فيما سواها من البلدان وجمعة بالمدينة خير من ألف جمعة فيما سواها من البلدان ). موضوع.[105]


106- ( الصلاة في مسجدي هذا أفضل من ألف صلاة فيما سواه إلا المسجد الحرام والجمعة في مسجدي هذا أفضل من ألف جمعة فيما سواه إلا المسجد الحرام وشهر رمضان في مسجدي هذا أفضل من ألف شهر رمضان فيما سواه إلا المسجد الحرام ). ضعيف جدا.[106]


107- ( من خرج على طهر لا يريد إلا مسجدي هذا يريد مسجد المدينة ليصلي فيه كانت بمنزلة حجة ). ضعيف جدا.[107]


108- ( من توضأ فأحسن الوضوء ثم دخل مسجد قباء فيركع فيه أربع ركعات كان ذلك عدل رقبة ). ضعيف جدا.[108]


109- ( عن عمر رضي الله عنه قال: غلا السعر بالمدينة فاشتد الجهد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اصبروا وأبشروا فإني قد باركت على صاعكم ومدكم وكلوا ولا تتفرقوا فإن طعام الواحد يكفي الاثنين وطعام الاثنين يكفي الأربعة وطعام الأربعة يكفي الخمسة والستة وإن البركة في الجماعة فمن صبر على لأوائها وشدتها كنت له شفيعا وشهيدا يوم القيامة ومن خرج عنها رغبة عما فيها أبدل الله به من هو خير منه فيها ومن أرادها بسوء أذابه الله كما يذوب الملح في الماء ). منكر.[109]


110- ( من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي ومن مات بأحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة ). ضعيف.[110]


111- ( من زار قبر أو قال من زارني كنت له شفيعا أو شهيدا يوم القيامة ومن مات في أحد الحرمين بعثه الله في الآمنين يوم القيامة ). ضعيف.[111]


112- ( من مات في أحد الحرمين بعث من الآمنين يوم القيامة ومن زارني محتسبا إلى المدينة كان في جواري يوم القيامة ). ضعيف.[112]


113- ( لما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم من تبوك تلقاه رجال من المتخلفين من المؤمنين فأثاروا غبارا فخمر بعض من كان مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أنفه فأزال رسول الله صلى الله عليه وسلم اللثام عن وجهه وقال والذي نفسي بيده إن في غبارها شفاء من كل داء قال وأراه ذكر ومن الجذام والبرص ). منكر جدا.[113]


114- ( أحد جبل يحبنا ونحبه فإذا جئتموه فكلوا من شجره ولو من عضاهه ). ضعيف.[114]


115- ( إن جبل أحد يحبنا ونحبه وهو على ترعة من ترع الجنة وعير على ترعة من ترع النار ). ضعيف.[115]


116- ( أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأحد هذا جبل يحبنا ونحبه على باب من أبواب الجنة وهذا عير جبل يبغضنا ونبغضه على باب من أبواب النار ). ضعيف.[116]


117- ( أحد ركن من أركان الجنة ). ضعيف.[117]


118- ( عن سلمة بن الأكوع رضي الله عنه قال كنت أرمي الوحش وأصيدها وأهدي لحمها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما لو كنت تصيدها بالعقيق لشيعتك إذا ذهبت وتلقيتك إذا جئت فإني أحب العقيق ). منكر جدا.[118]


119- ( من أخاف أهل المدينة أخافه الله يوم القيامة، وغضب عليه ولم يقبل منه صرفا ولا عدلا ). ضعيف.[119]


120- ( اللهم اكفهم من دهمهم ببأس يعني أهل المدينة ولا يريدها أحد بسوء إلا أذابه الله كما يذوب الملح في الماء ). ضعيف.[120]


121- ( أربع مدائن من مدن الجنة، مكة والمدينة والقدس ودمشق، وأربع من مدن النار: قسطنطينية والطوانة وأنطاكية وصنعاء ). موضوع.[121]


122- (فُتحتِ البلادِ بالسيفِ، وفُتحتِ المدينةُ بالقرآنِ). منكر.[122]


123- ( من حج البيت، و لم يزرني، فقد جفاني ). ضعيف.[123]


124- ( خرجت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم من المدينة فالتفت إليها فقال إن الله قد برأ هذه الجزيرة من الشرك ولكن أخاف أن تضلهم النجوم قالوا يا رسول الله كيف تضلهم النجوم قال ينزل الغيث فيقولون مطرنا بنوء كذا وكذا ). منكر.[124]


125- ( لقد برأ الله هذه الجزيرة من الشرك ما لم تضلهم النجوم ). ضعيف.[125]


126- ( لقد طهَّر اللهُ هذه الجزيرةَ منَ الشركِ إن لم تُضلَّهمُ النجومُ ). ضعيف.[126]


127- ( لا تهدمُوا الآطامَ فإنَّهَا زينةُ المدينةِ ). منكر.[127]


128- ( أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن هدم آطام المدينة فإنها من زينة المدينة ).ضعيف جدا.[128]


129- ( حَرّم رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم المدينةَ بَريدًا من نواحِيها ). ضعيف.[129]


130- ( أنَّ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ أذِنَ بقطعِ المَسَدِ"والقائمتينِ والمتَّخذةِ " عصا الدابةِ ). ضعيف.[130]


131- ( إن طيبة المدينة وما من نقب من نقابها إلا عليه ملك شاهر سيفه لا يدخلها الدجال أبدا ). ضعيف.[131]


132- ( مَنْ جاءَني زائرًا لا تُعْمِلهُ حاجةٌ إلَّا زيارَتي كان حقًّا عليَّ أنْ أكونَ لهُ شفيعًا يومَ القيامةِ ). ضعيف.[132]


133- ( مَن حجَّ فزارَ قبري بعدَ مَوتي كانَ كمَن زارَني في حياتي وصحِبَني ). موضوع.[133]


134- ( مَن زارَ قبري بعدَ مَوتي كانَ كمَن زارَني في حياتي ). موضوع.[134]


135- ( لا يدخلُ مسجدنا هذا مشركٌ بعد عامنا هذا، غيرَ أهلِ الكتابِ وخدمهم ). ضعيف.[135]


136- ( لما سأل أهل قباء النبي صلى الله عليه وسلم أن يبني لهم مسجدا قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ليقم بعضكم فيركب الناقة فقام أبو بكر فركبها فحركها فلم تنبعث فرجع فقعد فقام عمر فركبها فحركها فلم تنبعث فرجع فقعد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه ليقم بعضكم فيركب الناقة فقام علي فلما وضع رجله في الركاب وثبت به قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا علي ارخ زمامها واصوا على مدارها فإنها مأمورة ). ضعيف.[136]


137- ( مَنْ كَانَ لَهُ بِالْمَدِينَةِ أَصْلٌ فَلْيَتَمَسَّكْ بِهِ، وَمَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ بِهَا أَصْلٌ فَلْيَجْعَلْ لَهُ بِهَا أَصْلًا فَلَيَأْتِيَنَّ عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ يَكُونُ الَّذِي لَيْسَ لَهُ بِهَا أَصْلٌ كَالْخَارِجِ مِنْهَا الْمُجْتَازِ إِلَى غَيْرِهَا ). ضعيف.[137]


138- ( لكلِّ نبيٍّ حرمٌ وحرمي المدينةُ اللهم إني أحرمُها بحرمتِك ألا يؤوى فيها محدثٌ ولا يختلى خلاها ولا يعضدُ شوكَها ولا تؤخذُ لقتطُها إلا لمنشدٍ ). ضعيف.[138]


139- ( حَرَّمَ رَسُولُ اللَّهِ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - السَّمُرَ بِالْمَدِينَةِ بَرِيدًا فِي بَرِيدٍ، وَأَرْسَلَنِي فَأَعْلَمْتُ عَلَى الْحَرَمِ عَلَى شَرَفِ ذَاتِ الْحَيْسِ، وَعَلَى شَرِيبٍ، وَعَلَى أَشْرَافِ مَحِيصٍ، وَعَلَى نُبَيْتٍ ). ضعيف.[139]


140- ( حَرَّمَ مَا بَيْنَ لابَتَيِ الْمَدِينَةِ، أَنْ يُصَادَ وَحْشُهَا ). ضعيف.[140]


141- ( يوشك البنيان أن يأتي هذا المكان، ويوشك الشام أن يفتح فيأتيه رجال من أهل هذا البلد فيعجبهم ريعه، ورخاؤه والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون ثم يفتح العراق فيأتي قوم يبسون فيتحملون بأهليهم، ومن أطاعهم، والمدينة خير لهم لو كانوا يعلمون، إن إبراهيم دعا لأهل مكة، وإني أسأل الله أن يبارك لنا في صاعنا، وأن يبارك لنا في مدنا مثل ما بارك لأهل مكة ). ضعيف.[141]


142- ( عن أبى أمامة قال خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر الدجال وقال فتنفي المدينة الخبث كما ينفي الكير خبث الحديد ويدعى ذلك اليوم يوم الخلاص فقالت أم شريك فأين العرب يا رسول الله؟ فقال هم يومئذ قليل وجلهم ببيت المقدس وإمامهم المهدي رجل صالح ). ضعيف.[142]





align="right"> -----------------------------
[1]صحيح الترغيب برقم 1177.

[2]صحيح الترغيب برقم 1180.
[3]صحيح الترغيب برقم 1181.
[4]صحيح أبي داود برقم 1778.
[5] مجمع الزوائد (3/683)، وقال: رجاله ثقات.
[6]أخرجه مسلم.
[7]أخرجه مسلم.
[8]صحيح الجامع برقم 3476.
[9]صحيح الترغيب برقم 1179، عن أبي ذر.
[10]أخرجه مسلم.
[11]صحيح الجامع برقم 1723.
[12]السلسلة الضعيفة برقم 3234.
[13]صحيح ابن ماجة برقم 1155.
[14]أخرجه البخاري.
[15]صحيح الجامع برقم 1521.
[16]متفق عليه.
[17]صحيح الجامع برقم 1272.
[18]متفق عليه.
[19]أخرجه مسلم.
[20]السلسلة الصحيحة ( 6/1052).
[21]أخرجه البخاري.
[22]السلسلة الصحيحة برقم 3081.
[23]صحيح الجامع برقم 2434.
[24]أخرجه مسلم.
[25]صحيح الجامع برقم 1189.
[26]صحيح الترغيب برقم 1191.
[27]متفق عليه.
[28]تخريج أحاديث فضائل الشام ودمشق برقم 8.
[29]صحيح الجامع برقم 6015.
[30]صحيح الترغيب برقم 1195.
[31]صحيح الترغيب برقم 1194.
[32]صحيح الترغيب برقم 1198.
[33]صحيح الترغيب برقم 1204.
[34]أخرجه مسلم.
[35]السلسلة الصحيحة ( 5/385).
[36]صحيح الجامع برقم 5977.
[37]أخرجه مسلم.
[38]صحيح الجامع برقم 2428.
[39]صحيح الجامع برقم 6683.
[40]صحيح الترغيب برقم 1206.
[41]صحيح الترغيب برقم 1207.
[42]متفق عليه.
[43]أخرجه البخاري.
[44]صحيح الجامع برقم 4412.
[45]أخرجه البخاري.
[46]أخرجه البخاري.
[47]أخرجه مسلم.
[48]صحيح الجامع برقم 7991 .
[49] أخرجه أحمد في مسنده.
[50]صحيح الترغيب برقم 1212.
[51]أخرجه مسلم.
[52]صحيح الترغيب برقم 1213.
[53]المصدر السابق.
[54]صحيح البخاري.
[55]صحيح الجامع برقم 5589.
[56]صحيح مسلم.
[57]صحيح الترغيب برقم 1214.
[58]متفق عليه.
[59]صحيح البخاري.
[60]السلسلة الصحيحة (6/373).
[61]صحيح البخاري.
[62]صحيح البخاري.
[63]صحيح مسلم.
[64]أخرجه البخاري.
[65]صحيح البخاري.
[66]صحيح الترغيب برقم 1192.
[67]صحيح البخاري.
[68]إرواء الغليل (8/313).
[69]صحيح مسلم.
[70] صحيح الأدب المفرد برقم 260.
[71] مشكاة المصابيح برقم 750.
[72] غاية المرام في تخريج أحاديث الحلال والحرام للألباني ص126.
[73] أحكام الجنائز ص276.
[74] صحيح الجامع برقم 7226.
[75] مجمع الزوائد (3/363).
[76] مسند أحمد تحقيق شعيب (5/32).
[77] الأحاديث المختارة للضياء المقدسي (9/458).
[78] الصحيح المسند لمقبل الوادعي برقم 111101.
[79]السلسلة الضعيفة برقم 6830.
[80]مختصر المقاصد الحسنة ص484.
[81]ينظر الفوائد المجموعة للشوكاني.
[82]ينظر الفوائد المجموعة للشوكاني.
[83]ضعيف الجامع برقم 4736.
[84]ضعيف الجامع برقم 5607.
[85]ضعيف الجامع برقم 5608.
[86]ضعيف الجامع برقم 5635.
[87]موضوعات ابن الجوزي (2/220).
[88]ضعيف الجامع برقم 5920.
[89]ضعيف الجامع برقم 5921.
[90]مجمع الزوائد (3/299).
[91]ضعيف أبي داود.
[92]ينظر مجمع الزوائد( 3/299).
[93]ضعيف الترغيب برقم 776.
[94]ينظر مجمع الزوائد ( 4/8 ).
[95]السلسلة الضعيفة (6/23).
[96]نسخة نبيط للذهبي، وينظر السلسلة االضعيفة (6/24).
[97]فيه عدي بن الفضل التيمي متروك، مجمع الزوائد(4/9).
[98]ينظر مجمع الزوائد ( 3/665).
[99]ينظر مجمع الزوائد ( 3/665).
[100]ضعيف الجامع برقم 4962.
[101]ضعيف الترغيب برقم 764.
[102]ضعيف الترغيب برقم 755.
[103]ضعيف الترغيب برقم 756.
[104]ضعيف الترغيب برقم 757.
[105]ضعيف الترغيب برقم 758.
[106]ضعيف الترغيب برقم 760.
[107]ضعيف الترغيب برقم 762.
[108]ضعيف الترغيب برقم 763.
[109]ضعيف الترغيب برقم 765.
[110]ضعيف الترغيب برقم 766.
[111]ضعيف الترغيب برقم 767.
[112]ضعيف الترغيب برقم 768.
[113]ضعيف الترغيب برقم 770.
[114]ضعيف الترغيب برقم 771، وعضاهه شجر الخمط.
[115]المصدر السابق، والصحيح قوله عليه الصلاة والسلام: هذا جبل يحبنا ونحبه.
[116]ضعيف الترغيب برقم 772.
[117]ضعيف الترغيب برقم 773.
[118]ضعيف الترغيب برقم 774.
[119]ضعيف الترغيب برقم 775.
[120]ضعيف الترغيب برقم 777.
[121]ترتيب الموضوعات لابن الجوزي ص140.
[122]السلسلة الضعيفة برقم 6458.
[123]السلسلة لضعيفة برقم 45.
[124]السلسلة الضعيفة برقم 6801.
[125]السلسلة الضعيفة برقم 4316.
[126]ضعيف الجامع برقم 4705، وفي رواية " لقد ظهر الله أهل هذه الجزيرة ... ".
[127]السلسلة الضعيفة برقم 4859.
[128]الضعفاء الكبير للعقيلي (2/311).
[129]مختصر البزار (1/478).
[130]الكامل في الضعفاء (7/190).
[131] مجمع الزوائد (3/663).
[132] السلسلة الضعيفة برقم 5732.
[133] السلسلة الضعيفة برقم 47.
[134] دفاع عن الحديث النبوي والسيرة للألباني ص108.
[135] مجمع الزوائد (3/681).
[136] مجمع الزوائد (3/681).
[137] أخرجه الطبراني في الكبير (6/208)، وفيه أحمد بن عمرو بن مسلم مجهول الحال.
[138] الكامل في الضعفاء (4/39).
[139] مجمع الزوائد (3/302).
[140] المعجم الأوسط للطبراني (1/88).
[141] أخرجه أحمد في مسنده (36/244).
[142] ضعيف سنن ابن ماجة برقم 4077.





فضلاً يُتبَع




الصفحات 1 2 

التالي

الأضحية

السابق

ما يفعل يوم عرفة

كلمات ذات علاقة
الحجة , يسد , شهر , ولا