سُنةٌ نبويِّةٌ غائبةٌ

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ سُنةٌ نبويِّةٌ غائبةٌ الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد : فإن من السُنن النبوية...

مجتمع رجيم السنن المهجورة والامثال النبوية
¯`· شذى ·´¯
اخر تحديث

سُنةٌ نبويِّةٌ غائبةٌ

سُنةٌ نبويِّةٌ غائبةٌ


بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

سُنةٌ نبويِّةٌ غائبةٌ


الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، أما بعد :

فإن من السُنن النبوية المباركة التي تكاد تكون غائبةً إلى حدٍ ما عن واقع الكثيرين في زماننا سُنةٌ نبويةٌ عظيمة الأجر سهلة التطبيق ، وتتمثل هذه السُنّة في جلوس الإنسان في مكان صلاته من بعد صلاة الفجر حتى تطلُع الشمس وهو وقتٌ قصيرٌ نسبيًا لا يتجاوز الساعة إلا بقليلٍ ، والانشغال خلال هذا الوقت بذكر الله تعالى وطاعته .


وبيان ذلك يتضح فيمـا جاء الحث عليه على لسان معلم الناس الخير الذي أرشد في عددٍ من الأحاديث النبوية الشـريفة إلى فضل جلوس الإنسان في مصلاه بعد صلاة الفجر حتى تطلُع الشمس ، والانشغال خلال هذا الوقت بذكر الله تعالى ، وتلاوة القرآن الكريم ، أو تدارس العلم النافع ، أو نحو ذلك مما يُحبه الله ويرضاه من الأقوال والأعمـال الصالحة .


وقد نصّت بعض الأحاديث الشـريفة على أن جلوس العبد بعد صلاة الفجر في مُصلاه حتى تطلع الشمس ( سُنةٌ نبويةٌ ) يُكافئُ الله عليها بالأجر العظيم والثواب العميم ، فهناك الكثير من الروايات التي تُبيّن في مجموعها فضل من يجلس بعد صلاة الصبح حتى تطلع الشمس في مُصلاه ذاكرًا لله تعالى ، ثم يختم مجلسه بأداء صلاة الضحى ، ويتمثل هذا الفضل في أمورٍ ثلاثةٍ جاء الإخبار عنها والوعد بها على لسان نبينا وحبيبنا محمدٍ ( صلى الله عليه وسلم ) ، وهي :
( أولاً ) أن يكتب الله له أجرًا مثل أجر الحج والعمرة ، إلا أن ذلك الأجر لا يغنى المسلم عن أداء الحج والعمرة .

( ثانيًا ) أن يغفر الله ذنوبه وإن كانت مثل زبد البحر .

( ثالثًا ) أن يُدخله الله الجنة ولا تمسُ جسده النار .


أما الأحاديث الدالة على ذلك الفضل فكثيرةٌ جدًا ، ومنها :

= جاء في حديثٍ حسنٍ صحيحٍ عن جابر بن سمرة ، أنه قال : " كان النبي ( صلى الله عليه وسلم ) إذا صلَّى الفجر قعد في مُصلاَّه حتى تطلُع الشمس " ( رواه الترمذي ، الحديث رقم 585 ، ص 150 ) .

= وجاء في حديثٍ حسنٍ مرفوعًا عن أنس بن مالك ، قال : قال رسول الله ( صلّى الله عليه وسلّم ) : " من صلَّى الغداة في جماعة ثم قعد يذكُر الله حتى تطلُع الشمس ، ثم صلَّى ركعتين ، كانت له كأجر حَجَّةٍ وعُمرة " . قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) : " تامةٍ ، تامةٍ ، تامة " ( رواه الترمذي ، الحديث رقم 586 ، ص 150 ) .

= وجاء عند الطبراني : " انقلب بأجر حجة وعمرة ".

= وروى الطبراني مرفوعًا ورواته ثقات : " من صلَّى الصبح ثم جلس في مجلسه حتى تمكنت الصلاة ، يعني ترتفع الشمس كرمحٍ كان بمنزلة حجةٍ وعمرةٍ مُتقبلَتين " .

= وقال ابن عمر ( رضي الله عنهما ) : وكان رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) ، إذا صلى الفجر لم يقم من مجلسه حتى يمكنه الصلاة ( أي الضُحى ) .

= وفي رواية للطبراني مرفوعًا : " من صلى الصبح في جماعةٍ ثم يثبت حتى يسبح الله سبحة الضُحى كان له كأجر حاجٍ ومعتمرٍ تامًا له حجه وعمرته ".


= وفي رواية للإمام أحمد وأبي داود وأبي يعلي مرفوعًا : " من قعد في مصلاه حين ينصرف من صلاة الصبح حتى يسبح ركعتي الضحى لا يقول إلا خيرًا ، غُفرت خطاياه وإن كانت أكثر من زبد البحر " .

= وفي راوية لأبي يعلى : " وجبت له الجنة ".

= وفي رواية لابن أبي الدنيا مرفوعًا : " من صلى الفجر ثم ذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس لم يمس جلده النار أبدًا " .


وعلى كل حال ؛ فإن هذه الروايات تؤكد في مجموعها – بمـا لا يدع مجالاً للشك - أن جلوس الإنسان بعد أداء صلاة الفجر في مصلاه أو مسجده الذي صلى فيه مُنشغلاً بذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس ، ثم صلاته ركعتي الضحى ( سنةٌ نبويةٌ ) عظيمة الفضل كثيرة الأجر ، وأن علينا جميعًا أن نعرفها ، وأن نحرص عليها ، وأن نُحافظ على أدائها ، وأن نتواصى بتطبيقها في حياتنا بين فترةٍ وأُخرى ؛ فلعل الله أن يقبلها منّا ، وأن يُثيبنا عليها .

كمـا أن من الواجب علينا أن نُعوِّد عليها الأهل والأبناء وأن نربيهم على أدائها وأن نُشجعهم على ممارستها بين حينٍ وآخر حتى نكون - بإذن الله تعالى – مـمن يُحيي هذه السُنة النبوية ويكسب أجرها وثوابها ، والله الهادي إلى سواء السبيل .







المصدر: مجتمع رجيم


sEkmR kf,d~AmR yhzfmR

زهره الاسلام
اخر تحديث
جزاك الله الجنه اختى الغاليه وأكثر الله من امثالك :)
♥♥..fafy..♥♥
اخر تحديث
موضوع جد مهم
أنا عي كتير اوقات بضل من صلاة الصبح حتى الضحى
بس سؤالي لازم ضل مكان ما صليت ولا ممكن غير المكان عادي
أميرةالياسمين
اخر تحديث
ربنا يسهل امرك ويرفع قدرك رائعة بمعنى الكلمة
جعلك الله من الدعاة لدينه والناصرين له
تقبلي مروري وتقييمي
أميرةالياسمين
اخر تحديث
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة ♥♥..fafy..♥♥:
موضوع جد مهم
أنا عي كتير اوقات بضل من صلاة الصبح حتى الضحى
بس سؤالي لازم ضل مكان ما صليت ولا ممكن غير المكان عادي

غاليتي هذا الجواب والله اعلم لان في اختلاف في هذا الامر وكل فئة استندت لاحاديث واعطيتك
هذاالشيخ ابن باز - رحمه الله - : " سئل : هل المكوث في المنزل بعد صلاة الفجر لقراءة القرآن حتى تطلع الشمس ، ثم يصلي الإنسان ركعتي الشروق له نفس الأجر الذي يحصل بالمكوث في المسجد ؟

فأجاب : هذا العمل فيه خير كثير وأجر عظيم ، ولكن ظاهر الأحاديث الواردة في ذلك أنه لا يحصل له نفس الأجر الذي وعد به من جلس في مصلاه في المسجد ، لكن لو صلى في بيته صلاة الفجر لمرض أو خوف ثم جلس في مصلاه يذكر الله أو يقرأ القرآن حتى ترتفع الشمس ، ثم يصلي ركعتين فإنه يحصل له ما ورد في الأحاديث لكونه معذوراً حين صلى في بيته .

وهكذا المرأة إذا جلست في مصلاها بعد صلاة الفجر تذكر الله أو تقرأ القرآن ، حتى ترتفع الشمس ثم تصلي ركعتين فإنه يحصل لها الأجر الذي جاءت به الأحاديث ، وهو أن الله يكتب لمن فعل ذلك أجر حجة وعمرة تامتين ، والأحاديث في ذلك كثيرة يشدّ بعضها بعضاً وهي من قسم الحديث الحسن لغيره والله ولي التوفيق
¯`· شذى ·´¯
اخر تحديث
class="quote">اقتباس : المشاركة التي أضيفت بواسطة زهره الاسلام:
جزاك الله الجنه اختى الغاليه وأكثر الله من امثالك :)
لاعــدمت الطلــّـه الـعطره
الصفحات 1 2 

التالي

73// سنه ثابتة فعلها الرسول صلى الله عليه وسلم

السابق

سنه مهجوره عدم الإسراف بالماء عند الوضوء

كلمات ذات علاقة
سُنةٌ , غائبةٌ , نبويِّةٌ