سلسلة قصص الانبياء ..نوح عليه السلام

مجتمع رجيم / قسم التاريخ الاسلامى
كتبت : سوسن .
-
السلام عليكم
اصدق القصص التي قراتها عن الانبياء عليهم الرسل



الانبياء 021.gif

نوح عليه السلام ....وفار التنور

الانبياء 021.gif

مكث البشر بعد آدم قرونا طويلة وهم أمة واحدة على الهدى ، ثم اختلفوا وأدخلت عليهم الشياطين الشرور المتنوعة بطرق كثيرة ، فكان قوم نوح قد مات منهم أناس صالحون فحزنوا عليهم ، فجاءهم الشيطان فأمرهم أن يصوروا تماثيلهم ؛ ليتسلوا بها وليتذكروا بها أحوالهم ، فكان هذا مبتدأ الشر ; فلما هلك الذين صوروهم لهذا المعنى جاء من بعدهم وقد اضمحل العلم ، فقال لهم الشيطان : إن هؤلاء ودا وسواعا ويغوث ويعوق ونسرا ; قد كان أولوكم يدعونهم ويستشفعون بهم ، وبهم يسقون الغيث وتزول الأمراض ، فلم يزل بهم حتى انهمكوا في عبادتهم على رغم نصح الناصحين.

الانبياء 021.gif

ثم بعث الله فيهم نوحا صلى الله عليه وسلم يعرفونه ويعرفون صدقه وأمانته وكمال أخلاقه ، فقال : { يا قوم اعبدوا الله ما لكم من إله غيره } [الأعراف : 59] .
ورغبهم في خير الدنيا والآخرة فقال : { يا قوم إني لكم نذير مبين }{ أن اعبدوا الله واتقوه وأطيعون }{ يغفر لكم من ذنوبكم ويؤخركم إلى أجل مسمى } [نوح : 2 - 4] .
الانبياء 234324324.gif

فلما بادأهم بالأمر بالإخلاص لله ، وتسفيه آرائهم ، وتخويفهم بعقوبات الدنيا والآخرة قالوا :
{ ما نراك إلا بشرا مثلنا وما نراك اتبعك إلا الذين هم أراذلنا بادي الرأي وما نرى لكم علينا من فضل بل نظنكم كاذبين } [هود : 27] .


الانبياء 234324324.gif
وطلبوا منه أن يطرد من كان معه من المؤمنين استكبارا منهم ، واستنكافا على الحق وعلى الخلق ، فبين لهم أنه ليس به ضلال ، وإنما به تزول الضلالة عن الخلق ، وأنه رسول أمين على بينة من ربه وبراهين واضحة ، وأن المؤمنين لا يحل طردهم ، بل حقهم الإكرام والاحترام ، وأنه لا يدعي لهم طورا يزاحم فيه الرب فقال : { ولا أقول لكم عندي خزائن الله ولا أعلم الغيب ولا أقول إني ملك ولا أقول للذين تزدري أعينكم لن يؤتيهم الله خيرا } [هود : 31] .

الانبياء 234324324.gif


فلم يزل يدعوهم ليلا ونهارا وسرا وجهرا ، فلم يزدهم دعاؤه إلا فرارا ونفورا وإعراضا وتواصيا منهم على الإقامة على ما هم عليه من عبادة غير الله والتمسك بها ، فقال نوح : { رب إنهم عصوني واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا }{ ومكروا مكرا كبارا }{ وقالوا لا تذرن آلهتكم ولا تذرن ودا ولا سواعا ولا يغوث ويعوق ونسرا } [نوح : 21 - 23] .

الانبياء 234324324.gif


فلما رأى أن التذكير لا ينفع فيهم بوجه من الوجوه ; وأنه كلما جاء قرن كان أخبث مما قبله ، قال :
{ رب لا تذر على الأرض من الكافرين ديارا }{ إنك إن تذرهم يضلوا عبادك ولا يلدوا إلا فاجرا كفارا } [نوح : 26 و 27] .

الانبياء 234324324.gif

فأجاب الله دعوته ، وأمره أن يصنع الفلك برعاية منه وحسن نظر وتعليم من الله له هذه الصنعة التي امتن الله بها على العباد ، وصار نوح له الفضل والابتداء بهذه الصناعة التي حصل بها من المنافع الدينية والدنيوية في جميع الأوقات ما لا يعد ولا يحصى ، وأخبره الله بتحتم إغراقهم ، وأنه لا يخاطب ربه فيهم فإنهم ظالمون ، وجعل يصنع الفلك ، وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه ، فقال لهم : إن تسخروا منا اليوم فإنا نسخر منكم إذا وقع الهلاك بكم ، وأوحى الله إليه أنه إذا جاء ذلك الوقت وفار التنور ، أي : جعلت الأرض كلها تتفجر عيونا من كل جانب حتى المواضع البعيدة عن النار عادة ، وأمره أن يحمل من البهائم من كل زوجين اثنين ذكر وأنثى ليبقى نسلها ؛ لأنه يتعذر حملها كلها ، والحكمة تقتضي إبقاء هذه الحيوانات التي خلقها الله مسخرة لمصالح البشر ، ويحمل معه جميع من آمن من رجال ونساء ، والحال أنه ما آمن معه إلا قليل ، وأمره أن يحمل أهله إلا من سبق عليه القول بالهلاك ، فلما أركب جميع من أمر بهم قال لهم :

سموا الله كلما جرت وكلما رست ؛ لأن الأسباب مهما عظمت فهي من لطف الله ، ولا تمام لها إلا بالله .

الانبياء 234324324.gif

فحينئذ فجر الله الأرض عيونا ، وأمر السماء أن تصب الماء المنهمر الكثير ، فالتقت مياه السماء بمياه الأرض ، وساحت على الأماكن المنخفضة ، ثم ارتفعت شيئا فشيئا على كل المرتفعات حتى خفيت قمم الجبال الشاهقة ، والسفينة تجري بهم في موج كالجبال تضرب يمينا وشمالا ، وفي تلك الحال المزعجة رأى نوح ابنه الكافر الذي كان على دين قومه وقد اعتزل أباه حتى في هذه الحال ، فرآه مثل سائر قومه قد فر هاربا من المياه الجارفة ، فناداه نوح مترققا فقال :

{ يا بني اركب معنا ولا تكن مع الكافرين } [هود : 42] .

الانبياء 234324324.gif
فتمادى به الغرور في تلك الحال التي تنقشع فيها الغياهب إلا عن القلوب المحجوبة ; فقال :

{ سآوي إلى جبل يعصمني من الماء } [هود : 43] .



الانبياء 234324324.gif

لم يخطر ببالهم أن المياه سترتفع فوق رؤوس الجبال ، فقال له نوح :
{ لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم } [من الآية] .

فلا يعصم جبل ولا حصن ولا غير ذلك إلا من رحم الله ، ورحمته في تلك الحال متعينة في ركوب السفينة مع نوح

{ وحال بينهما الموج } [من الآية] .

الانبياء 234324324.gif


فكان ذلك الابن من المغرقين .
فأغرق الله جميع الكافرين ، ونجى نوحا ومن معه أجمعين ، وكان في ذلك آية على أن ما جاء به نوح من التوحيد والرسالة والبعث والدين حق ، وأن من خالفه فإنه مبطل ، ودليل على الجزاء في الدنيا لأهل الإيمان بالنجاة والكرامة ، ولأهل الكفر بالهلاك والإهانة .
فلما حصل هذا المقصود العظيم أمر الله السماء أن تقلع عن الماء ، والأرض أن تبلع ما فيها ، وغيض الماء أي : نقص شيئا فشيئا ، واستوت السفينة بعد غيض الماء على الجودي ، وهو جبل شامخ معروف في نواحي الموصل .


الانبياء 234324324.gif


وهذا دليل على أن جميع الجبال قد غمرتها المياه وجاوزها الطوفان ، وحزن نوح على ابنه فقال مناديا ربه مترققا متضرعا يا رب : { إن ابني من أهلي وإن وعدك الحق } [هود : 45] .
أن أحمل معي أهلي وأنت أرحم الراحمين ، فقال له ربه : { إنه ليس من أهلك } [هود : 46] .
أي : الموعود بنجاتهم ، لأن الله قيد ذلك بقوله : { إلا من سبق عليه القول } [هود : 40] .
{ إنه عمل غير صالح } [هود : 46] . أي : هذا الدعاء لابنك الذي على دين قومه بالنجاة .
{ فلا تسألني ما ليس لك به علم إني أعظك أن تكون من الجاهلين } [تتمة الآية] .

الانبياء 234324324.gif
وهذا عتاب منه لنوح وتعليم له وموعظة عن مثل هذا الدعاء الذي إنما حمله عليه الشفقة الأبوية ، وإنما الواجب في الدعاء أن يكون الحامل له العلم والإخلاص في طلب رضى الله تعالى ، فقال نوح : { رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين }{ قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم } [هود : 47 و 48] .
فهبط وبارك الله في ذريته ، وجعل ذريته هم الباقين ; فكان أولاده يا فث ملأ المشرق من الذرية ، وحام ملأ المغرب من النسل ، وسام ملأ ما بين ذلك ، ومكث في قومه ألف سنة إلا خمسين عاما ، ومكث بعد هلاكهم ما شاء الله ، وكان من أولي العزم من المرسلين ، ومن الخمسة الذين تدور عليهم الشفاعة يوم القيامة ، وهو أول الرسل إلى الناس ، وهو الأب الثاني للبشر ، صلى الله عليه وسلم تسليما .



الانبياء 030.gif

تم بحمد الله .....................الانبياء zyxr_0358.gifالانبياء zyxr_0358.gifالانبياء zyxr_0358.gif
كتبت : عايشة
-
بارك الله فيك عزيزتي على الموضوع
الله يجزيك خيرا
تقبلي مروري و تقيمي
كتبت : اغاريد & رجيم
-
رررروعة
سلمت يداكي و جزاك الله كل خير حبيببتي
وجعلها بميزان حسناتك يارب
تقبلي و دي وتقيمي المتواضع امام مجهودك الرائع
كتبت : سوسن .
-
والله مروركم عايشة واغاريد يشرفني جدا جدا في مواضيعي ربي يحفظكم من كل شر واهلكم يارب
كتبت : Coeur de Rjeem
-
يعطيك العافية يا قلبي
جزاك الله عنا كل خير
تقبلي تقييمي البسيط
كتبت : صافيه عبدالله
-
نفع بك الامه يارب العالمين وانتفع بك جزاك الله خير جزاء الدنيا والأخره
الصفحات 1 2 

التالي
السابق