قصة هود عليه السلام .. وقالوا من اشد منا قوة

[url=

مجتمع رجيم / قسم التاريخ الاسلامى
سوسن .
اخر تحديث

بعث الله هودا عليه الصلاة والسلام إلى قومه عادا الأولى المقيمين بالأحقاف - من رمال - لما كثر شرهم ، وتجبروا على عباد الله وقالوا : { من أشد منا قوة } [فصلت : 15] .

073.gif


مع شركهم بالله وتكذيبهم لرسل الله ، فأرسله الله إليهم يدعوهم إلى عبادة الله وحده ، وينهاهم عن الشرك والتجبر على العباد ، ويدعوهم بكل وسيلة ، ويذكرهم ما أنعم الله عليهم به من خير الدنيا والبسطة في الرزق والقوة ، فردوا دعوته وتكبروا عن إجابته وقالوا :

{ ما أنت إلا بشر مثلنا فأت بآية إن كنت من الصادقين } [الشعراء : 154] .


073.gif

وهم كاذبون في هذا الزعم ، فإنه ما من نبي إلا أعطاه الله من الآيات ما على مثله يؤمن البشر ، ولو لم يكن من آيات الرسل إلا أن نفس الدين الذي جاءوا به أكبر دليل أنه من عند الله لإحكامه وانتظامه للمصالح في كل زمان بحسبه وصدق أخباره ، وأمره بكل خير ونهيه عن كل شر ، وأن كل رسول يصدق من قبله ويشهد له ، ويصدقه من بعده ويشهد له .




073.gif


ومن آيات هود الخاصة


أنه متفرد وحده في دعوته وتسفيه أحلامهم وتضليلهم والقدح في آلهتهم ، وهم أهل البطش والقوة والجبروت ، وقد خوفوه بآلهتهم إن لم ينته أن تمسه بجنون أو سوء فتحداهم علنا ، وقال لهم جهارا :

{ إني أشهد الله واشهدوا أني بريء مما تشركون }{ من دونه فكيدوني جميعا ثم لا تنظروني }{ إني توكلت على الله ربي وربكم ما من دابة إلا هو آخذ بناصيتها إن ربي على صراط مستقيم }[هود : 54 - 56] .


073.gif
فلم يصلوا إليه بسوء
073.gif


فأي آية أعظم من هذا التحدي لهؤلاء الحريصين على إبطال دعوته بكل طريق ؟ فلما انتهى طغيانهم تولى عنهم وحذرهم نزول العذاب ، فجاءهم العذاب معترضا في الأفق ، وكان الوقت وقت شدة عظيمة وحاجة شديدة إلى المطر ، فلما استبشروا وقالوا : { هذا عارض ممطرنا } [الأحقاف : 24] .
قال الله : { بل هو ما استعجلتم به } [الأحقاف : 24] .
بقولكم فأتنا بما تعدنا إن كنت من الصادقين : { ريح فيها عذاب أليم }{ تدمر كل شيء } [الأحقاف : 24 و 25] .
تمر عليه : { سخرها عليهم سبع ليال وثمانية أيام حسوما فترى القوم فيها صرعى كأنهم أعجاز نخل خاوية } [الحاقة : 7] .
{ فأصبحوا لا يرى إلا مساكنهم كذلك نجزي القوم المجرمين } [الأحقاف : 25] .


073.gif
فبعدما كانت الدنيا لهم ضاحكة ، والعز بليغ ، ومطالب الحياة متوفرة ، وقد خضع لهم من حولهم من الأقطار والقبائل ، إذ أرسل الله إليهم ريحا صرصرا في أيام نحسات ؛ لنذيقهم عذاب الخزي في الدنيا ، ولعذاب الآخرة أخزى وهم لا ينصرون :{ وأتبعوا في هذه الدنيا لعنة ويوم القيامة ألا إن عادا كفروا ربهم ألا بعدا لعاد قوم هود } [هود : 60] .

073.gif


ونجى الله هودا ومن معه من المؤمنين ، إن في ذلك لآية على كمال قدرة الله وإكرامه الرسل وأتباعهم ، ونصرهم في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد ، وآية على إبطال الشرك ، وأن عواقبه شر العواقب وأشنعها ، وآية على البعث والنشور .

تم بحمد الله
0140.gif
•● JooRé Rjéèm ●•
سبحان الله
قصه راائعة ..احسنتِ الطرح
بارك الله فيكِ
♥♥..fafy..♥♥
شكرا حبيبتي جزاك الله كل الخير
متابعين القصص حبيبتي
سوسن .
نفع الله بكم حبيباتي فافي وrose
عايشة
بارك الله فيك غاليتي
في انتظارك دوما
اصيله اصيل
بارك الله فيك عزيزتى
بجد قصه جميله وفيها كثير من العبر
تحياتى

التالي

ابراهيم خليل الله عليه السلام........ الجزء الاول ....

السابق

سلسلة قصص الانبياء ..نوح عليه السلام

كلمات ذات علاقة
أنا , السلام , اسد , عليه , هود , وقالوا , قصة , قوة